مدينة الأقصر

مدينة الأقصر لها طابع فريد يميزها عن جميع بقاع العالم فهى تجمع بين الماضي والحاضر فى وقت واحد لا يخلو مكان فى مدينة الأقصر من أثر ناطق بعظمة قدماء المصريين قبل الميلاد بآلاف السنين .

وتعددت الأسماء التي أطلقت على الأقصر في تاريخها، وأشهرها مدينة المائة باب، ومدينة الشمس، ومدينة النور، ومدينة الصولجان، وأطلق عليها العرب هذا الاسم: الأقصر، جمع قصر، مع بداية الفتح الإسلامي لمصر.

وتعتبر الأقصر أهم مشتى سياحي في مصر وبؤرة جذب لعشاق الحضارة الفرعونية. وتمتاز المدينة بطابعها الفريد الذي يميزها عن جميع بقاع العالم، حيث تعد من أهم مناطق الجذب السياحي في مصر، وتضم أكثر قدر من الآثار القديمة، التي لا يخلو مكان فيها من اثر ناطق بعظمة قدماء المصريين قبل الميلاد بآلاف السنين .

وتجذب الأقصر الشريحة الأكبر من السياحة الثقافية الوافدة الى مصر، وتعتبر الأقصر مخزن الحضارة المصرية القديمة وفيها أكثر من «800» منطقة ومزار اثري تضم أروع ما ورثته مصر من تراث انساني. ظلت الأقصر ( طيبة)، عاصمة لمصر حتى بداية الأسرة السادسة الفرعونية، حين انتقلت العاصمة الى منف في الشمال .

تقسيم مدينة الأقصر

1. الضفة الشرقية .
2. الضفة الغربية .

كيفية الوصول الى الأقصر

1. بالأقصر مطار دولى يستقبل الرحلات من كافة أنحاء العالم فضلا عن الرحلات الداخلية.
2. بالأقصر محطة مركزية للقطارات بمختلف أنواعها لا سيما قطارات النوم المكيفة والتي تستقبل الزائرين من الإسكندرية مرورا بالقاهرة ومحافظات الوجهين البحري والقبلي .
3. ترتبط الاقصر بطريق برى دولى .
4. ترتبط الاقصر بطريق نهرى حيث يتم التنقل عبرالسفن النيلية فى رحلة ممتعة.