أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

24 يناير 2020 05:13 م

زيارة الرئيس الفرنسي لمصر

الخميس، 14 أبريل 2016 05:00 م

الصداقة المصرية الفرنسية القوية والراسخة 

مصر بكل ود وتقدير تحتفي بالرئيس الفرنسي/ فرانسوا هولاند

يستقبل الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، نظيره الفرنسي/ فرانسوا هولاند الذي يصل الي القاهرة في زيارة رسمية تبدأ يوم 17 ابريل 2016  وتستمر ليومين .. يتم خلالها بحث آخر تطورات الوضع فى منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها مكافحة الاٍرهاب والأزمات فى سوريا وليبيا واليمن، إضافة لبحث المبادرة الفرنسية لعملية السلام بالشرق الأوسط، كما يتم بحث سبل دعم علاقات التعاون الثنائي بين مصر وفرنسا والتوقيع على عدة اتفاقيات تتضمن تمويلا ومنحا لبعض المشروعات التنموية في مجالات توصيل الغاز الطبيعي للمنازل، وإنشاء مركز للطاقة الكهربائية، ومحطات تعمل بالطاقة الشمسية والرياح، للتوسع في استخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، إلى جانب دعم كفاءة الطاقة، وشبكات نقل وتوزيع الكهرباء، وكذا مشروعات في مجالات معالجة مياه الصرف الصحي، وتطوير وسائل النقل الحضري، والتعاون في مجالات النهوض بقطاعات السياحة والآثار والتبادل الثقافي، فضلاً عن التعاون العسكري، لزيادة التواصل بين الشعبين الصديقين.
زيارة الرئيس/ هولاند الي مصر، تحظي بترحيب كبير من قبل القيادة السياسية والحكومة والنواب والشعب المصري الذي ينظر باحترام الي فرنسا الدولة الرائدة أحد الدول الثماني الصناعية الكبرى علي مستوي العالم، دولة الثقافة والفنون والتقدم العلمي والتقاليد الإنسانية الراسخة .. الدولة التي تفهمت سريعاً رغبات الشعب المصري نحو تصويب مساره في 30 يونيو 2013، وأبدت الاستعداد لمساندة مصر كي تتجاوز عوائق المرحلة الانتقالية وصولاً الي الاستقرار ومعاودة عملية التنمية، وقد مثلت زيارة الرئيس السيسي لباريس نهاية عام2014 منعطفاً هاماً في مسار العلاقات بين البلدين وأرست معالم شراكة تقوم على تفاهمات سياسية عملية تحقق المصالح المشتركة، ومهدت الطريق لتبادل الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين، حيث قام المهندس/ إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق بزيارة لباريس خلال مايو 2015،  ثم حل الرئيس هولاند ضيفاً عزيزاً علي مصر في حفل افتتاح توسعة قناة السويس في يونيو 2015، فزيارة رئيس الوزراء الفرنسي "مانويل فالس" لمصر في أكتوبر 2015، وأخيراً زيارة وزير الخارجية الفرنسي للقاهرة في مارس الماضي.والمؤكد أن هناك أوجه التقاء وتفاهم سياسي بين قيادتي البلدين، ففرنسا التي تعرضت لهجومين إرهابيين دمويين علي مدار الأشهر القليلة الماضية في قلب باريس، تدرك حجم التهديد الإرهابي الذى تتعرض له مصر، وتنظر بكل التقدير لجهود القوات المسلحة والأمن في مصر لتعقب جماعات الإرهاب والتطرف والقضاء عليها خاصة في سيناء. 

والي جانب التعاون العسكري والتسليحي المتنامي بين القاهرة وباريس، فقد واصل التبادل التجاري بين البلدين في عام 2015 ارتفاعه ليصل الي نحو 2 مليار و600 مليون يورو. وتُعد السوق المصرية من أهم أسواق المنتجات الفرنسية وكذلك أحد أهم وجهات الاستثمار الفرنسي في الشرق الأوسط حيث تأتي مصر كسادس أهم مستقبل للاستثمارات الفرنسية في المنطقة وتعمل في مصر حوالي 140 شركة في مختلف المجالات في مقدمتها الخدمات المصرفية والبنوك والسياحة والاتصالات والطاقة والخدمات البيئية وإدارة المخلفات.

ولا شك ان الزيارة الحالية للرئيس الفرنسي الي مصر تسهم في دفع علاقات التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم أغراض التنمية في مصر، وتسهم أيضاً في إحداث دفعة في علاقات مصر الأوروبية، تدعم من أرضية التفاهم السياسي وتوضح وجهة نظر مصر تجاه بعض القضايا المحدودة التي اثيرت مؤخراً، فضلاً عن تفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري وتنشيط الجذب السياحي الي مصر لا سيما وأن هناك حالة ولع دائمة من قبل الفرنسيين بالحضارة المصرية القديمة وبشواطئ مصر الدافئة .. وفي الإجمال تصب نتائج الزيارة في خانة النجاحات المتوالية التي تحققها السياسية الخارجية المصرية واضحة المبادئ، المنفتحة بمد يد التعاون البناء لتأسيس علاقات استراتيجية ناجحة وفاعلة مع كافة دول العالم.مجدي فتحي لاشين
الإدارة العامة لبنك المعلومات والانترنت

معرض الصور

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى