12 ديسمبر 2017 11:59 م

مقدمة

الإثنين، 08 ديسمبر 2014 12:00 ص

تتسم العلاقات المصرية اليمنية بقدر كبير من التميز والخصوصية وذلك بالنظر إلى الدور التاريخي لمصر على الساحة اليمنية فالعلاقات المصرية اليمنية قديمة للغاية ولعل من أقدم الشواهد الذي يشير إلى تواصل البلدين حرص   الملك  تحتمس الثالث ارسال وتلقي  الهدية  من التجار  السبئيين  وكان التجار اليمنيون المورد الرئيسى للبخور إلى المعابد  المصرية القديمة . 

وفى العصر الحديث  حرص  محمد على باشا  على مد نفوذ الدولة المصرية الى اليمن وتقوية العلاقات التجارية وتبادل السلع بين البلدين   وعلى فرض سيطرة الدولة المصرية  على طرق التجارة في البحر الاحمر وانشئ اسطول مصرى قوى سيطر على البحر الاحمر.


و تعززت أواصر العلاقة بعد دعم مصر للثورة اليمنية فى ستينيات القرن الماضي بالدم وبالسلاح فى فترة حكم الرئيس جمال عبدالناصر حيث شاركت قوات مصرية في دعم ثورة اليمن فى  التخلص من الاستعمار البريطاني في الجنوب ومن نظام الامام الرجعى . وشهد عام 2004 بداية مرحلة جديدة في علاقات البلدين بعد زيارة الرئيس اليمني على عبد الله صالح إلى القاهرة وتسوية بعض القضايا المعلقة والتي كان منها موضوع الإرهاب وتسليم العناصر المتطرفة.

وتتسم العلاقات بين البلدين  بالتنسيق السياسى  على كافة المستويات لا سيما العليا منها الرئاسى والوزارى ، ويحرص الطرفان على التشاور والتنسيق حول القضايا العربية والإقليمية ، وكذلك تبادل الزيارات والتى كان أبرز مظاهره زيارة الرئيس اليمني للقاهرة في يونيو 2007 وأخرى في نوفمبر من نفس العام ، ثم فى أكتوبر 2008، ثم زيارتين خلال عام 2010 في شهري أبريل ويونيو ، وزيارتي السيد الوزير والوزير عمر سليمان لصنعاء فى أكتوبر 2009 ، ويناير 2010 وفى عام 2011 تمت الاطاحة بنظام على عبدالله صالح وايدت مصر توقيع المبادرة الخليجية فى الرياض والتى نصت على تسليم السلطة من على عبدالله صالح الى نائبه عبدربه منصور هادى وضمانة حصانة لصالح وفي 2014 رفضت مصر  انقلاب الحوثيين على  الشرعية في  اليمنية  

ووقفت مصر بحزم ضد التدخل الايرانى في اليمن ودعم ايران لجماعة بدر الدين الحوثى 
,واعلنت مصر فى  قمة شرم الشيخ 28, 29 مارس 2015 المشاركة في عاصفة الحزم والتى اكتسبت تأييد دولى بقرار مجلس الامن 2216 فى الرابع عشر من ابريل 2015 وتأييد الشرعية اليمنية المتمثلة فى الرئيس منصور هادى ، وقامت البحرية المصرية بالاشتباك مع الأسطول الإيراني، وأجبرته على الانسحاب من مضيق باب المندب، في إطار مشاركتها بعملية "عاصفة الحزم " ، كما وجه مساعد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الشكر لدول الخليج ومصر على تعاونهم للقضاء على الحوثيين، كما وافق مجلس الدفاع الوطني المصري فى يناير 2017 برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، على تمديد مشاركة العناصر اللازمة من القوات المسلحة في مهمة قتالية خارج الحدود للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب.

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى