24 أكتوبر 2017 03:59 ص

مصر والحوار العربى - اللاتينى

الثلاثاء، 03 أبريل 2012 12:00 ص

عُقدت في العاشر من مايو 2005 بالبرازيل القمة العربية - اللاتينية بحضور ممثلين من 22 دولة عربية و12 دولة من أمريكا اللاتينية ، حيث أسست القمة أطر الحوار والتعاون المشترك بين الجانبين ، فضلاً عما مثلته من نقلة نوعية في العلاقات السياسية الاقتصادية.

كما سعت القمة إلى تعزيز التقارب بين الجانبين عبر خلق فضاء جديد للتواصل والتنسيق ، ووضع شراكة تعاون جديدة في ميادين الموارد المائية ومحاربة التصحّـر ، والبحث عن ميكانيزمات لاستغلال الإمكانيات الاقتصادية التي تتوفر للطرفين، وتقوية تعاون الجنوب - الجنوب الذي يُـعتبر أداة متميزة في مجال التنمية للدول المشاركة في ميادين التبادل التجاري، والسياحة، والاستثمار، إضافة إلى التنسيق حول القضايا المعروضة أمام منظمة التجارة العالمية . وبالتالي فمبادرة قمة برازيليا إعتبرت نموذجا لأفكار تسُـود دول الجنوب أو ما يتفق على تسميتها بالدول النامية في زمن العولمة ومخاضاته.

ومن المعروف أن هذه القمة تعتبر تتويجاً للحوار العربي - اللاتيني الذي أنبثقت فكرته من ذلك الإقتراح الذي تقدم به لولا دي سيلفا رئيس دولة البرازيل ، والذي نادى بإقامة حوار عربي لاتيني.

وتنبع أهمية الحوار في ضوء إصلاح الأمم المتحدة وتوسيع عضوية مجلس الأمن مما يقتضي تشاوراً عربيا مع كتلة دول أمريكا اللاتينية ، خاصة وأن العالم يمر حاليا بالعديد من الأحداث الهامة والتحديات التي تتطلب تكاتف الجهود الدولية ودعم الحوار بين مختلف الحضارات .
أما عن أهداف ذلك الحوار ، فيمكن إجمالها فيما يلى :

1. حتمية‏ التنسيق بين الدول العربية واللاتينية فيما يتعلق بالقضايا الدولية والمصالح المشتركة التي تربط بين هذه الدول خاصة بالنسبة لرعاية مصالحها باعتبارها دولا زراعية في مفاوضات منظمة التجارة العالمية ‏، بالإضافة إلى التفكير الجدي في إيجاد نوع من التعاون بين الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية التي استنفذت ، فضاءاتها التقليدية - أوروبا وأمريكا الشمالية – وتبحث عن فضاءات جديدة – أفريقيا وآسيا – والتى تعتبر الجغرافيا العربية ممراً ضرورياً يساعدها على الوصول إلى هذه الفضاءات .

2- إتفاق الرؤية العربية مع الطرح اللاتيني في حتمية تعايش الحضارات كبديل لصراع أو صدام الحضارات .

3- أهمية الحوار العربي اللاتيني لكل من البلدان العربية وبلدان أمريكا اللاتينية وذلك ليتعرف بعضهم على الآخر بشكل أفضل فالترويج الثقافي لا يقل أهمية عن التبادل التجاري ، وأن الحوار السياسي بين الهيئات التنفيذية والتشريعية هو أمر حيوي أيضا، كما أن المجال الثقافي يدخل في صميم ذلك الحوار ، نظراً لأهمية تطوير الروابط التاريخية والثقافية الموجودة، عن طريق خلق جسور جديدة للتواصل وتكثيف التبادل الثقافي والتعريف بالتراثين العربي و اللاتيني، وتحسين صورة العالم العربي لدى المجتمع المدني وعند صانعي القرار في أمريكا اللاتينية.

وجاء إعلان برازيليا ( 10 إلى 11 مايو 2005) الصادر عن القمة مؤكداً في أهم بنوده على :

- إدانة الارهاب.. لكنه شدد في الوقت نفسه علي حق الشعوب في مقاومة الاحتلال الاجنبي بما يتوافق مع مباديء الشرعية الدولية.. وهو البند الذي اثار حفيظة اسرائيل والولايات المتحدة.

- وطالب اعلان برازيليا اسرائيل بتفكيك المستوطنات الموجودة علي الأراضي الفلسطينية بما في ذلك تلك المقامة في القدس الشرقية والانسحاب إلى حدود ما قبل حرب يونيو 1967.وأيد الإعلان الجهود الدولية الهادفة إلى تسوية الصراع في الشرق الأوسط بما في ذلك خارطة الطريق.

- أعلن المجتمعون أنهم متفقون على وضع جدول أعمال من أجل السعي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة تتم متابعته إقليمياً من خلال التنسيق في المحافل الإقليمية والدولية ذات الصلة .

- التأكيد على أنه من أجل تحقيق السلم والأمن والاستقرار في العالم فإن التعاون بين الإقليمين ، ينبغي أن يقوم على أساس الالتزام بالعلاقات المتعددة الاطراف واحترام القانون الدولي ومراعاة حقوق الإنسان ، والقانون الإنساني الدولي ، ونزع السلاح وحظر انتشار الأسلحة النووية وأيضاً أسلحة الدمار الشامل الأخرى ومواصلة التنمية المستدامة جنباً إلى جنب مع تحقيق العدالة الاجتماعية وعلى وجه الخصوص القضاء على الفقر والجوع والحفاظ على البيئة .

وقد ساندت مصر ذلك الحوار وهو ما يتضح من خلال :

- شاركت مصر بوفد رفيع المستوى برئاسة وزير الخارجية الذي عقد سلسلة من المباحثات مع وزراء الخارجية ورؤساء الوفود المشاركة في القمة .

- بعث الرئيس الأسبق مبارك برسالة إلى الرئيس البرازيلي لولا دي سيلفا أعرب فيها عن تأييد مصر الكامل لهذه المبادرة الهامة التي كان الرئيس لولا رائد فكرتها.. مؤكداً ثقته في أن هذا اللقاء الهام ولأول مرة من نوعه سيسهم في إقرار السلام والعدل والتنمية في العالم.

- أكد وزير الخارجية أن مؤتمر القمة العربية – الجنوب أمريكية المنعقدة في البرازيل يمثل فرصة سانحة لتفعيل التعاون بين المنطقتين العربية و الجنوب أمريكية .

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى