22 أكتوبر 2017 08:00 م

العلاقات المصرية الصومالية

الثلاثاء، 15 يناير 2013 12:00 ص

مقدمة:

العلاقات بين مصر و الصومال تتسم بالقوة والمتانة منذ القدم، ويمكن وصف عمق العلاقات بين البلدين بأنها علاقات تاريخية منذ عهد الفراعنة، وتحديداً عندما قامت الملكة حتشبسوت – خامسة فراعنة الأسرة الثامنة عشر - بإرسال البعثات التجارية إلي بلاد بونت وجلب عدد من منتجات تلك المنطقة ومن بينها البخور .
وفى العصر كانت مصر أول الدول التي اعترفت باستقلال الصومال عام 1960، ولا يزال يُذكر بكل تقدير اسم الشهيد المصري كمال الدين صلاح مندوب الأمم المتحدة لدي الصومال الذي دفع حياته عام 1957 ثمناً لجهوده نحو حصول الصومال علي الاستقلال والحفاظ علي وحدته .

 

كما دعمت مصر الصومال في الفترة التي أعقبت الاستقلال في مختلف المجالات لا سيما في مجال التعليم حيث تواجدت المدارس والمدرسين المصريين في مقديشو، كما كان للبعثات الأزهرية والمعلمين التابعين للأزهر الشريف دور في نشر العلم وتعاليم الإسلام الصحيح .

العلاقات السياسية:

الدور المصري الهادف إلي إعادة السلام والاستقرار إلي الصومال:

سعت مصر منذ اندلاع الأزمة الصومالية عام 1991 إلي إيجاد الحلول وإنهاء الاقتتال بين الأخوة الصوماليين، وفي إطار محاولات مصر المستمرة لإيجاد حل للمشكلة الصومالية، استضافت القاهرة مؤتمراً للمصالحة الوطنية الصومالية عام 1997 جمع معظم قادة الفصائل الصومالية آنذاك.

تحرص مصر علي المشاركة في كافة المؤتمرات الدولية والاجتماعات التي يتم خلالها بحث الأزمة الصومالية ومنها مؤتمر الخرطوم عام 2006، ومؤتمر جيبوتي عام 2008 والذي تمخض في النهاية إلي المجئ بالرئيس الاسبق شريف شيخ أحمد رئيساً للصومال.

تعد مصر عضواً فاعلاً فى مجموعة الاقتصاد الدولية التى تُعنى بالمشكلة الصومالية وتحرص على المشاركة فى كافة الاجتماعات التى تعقدها المجموعة، حيث شاركت مصر فى أخر اجتماعات المجموعة فى كمبالا – أوغندا يومى 2 و 3 يونيو 2011، بوفد رفيع المستوى رأسته السفيرة مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية وشئون الاتحاد الأفريقى.

وتجدر الإشارة أن الاجتماع السابع عشر لمجموعة الاتصال المشار إليها عُقد بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة يومى 21 و 22 أبريل 2010.

مشاركة مصر في بوفد برئاسة رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل مؤتمر لندن حول الصومال الذي عقد يومي 10-11 مايو 2017 بالتعاون بين الأمم المتحدة والحكومة الصومالية والحكومة البريطانية من أجل بحث دعم الاستقرار والسالم في الصومال .

في الوقت نفسه، تشترك مصر في عضوية مجموعة الاتصال الدولية المعنية بمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية حيث تولت مصر رئاسة مجموعة العمل الرابعة المنبثقة عن مجموعة الاتصال وهي مجموعة تختص بدعم الجهود الدبلوماسية ونشر الوعي بشأن ظاهرة القرصنة.. وكانت مصر قد استضافت الاجتماع الثاني لمجموعة الاتصال في مارس عام 2017 .

الزيارات المتبادلة:

- فى 30 / 9/  2017 قام رئيس مجلس الشعب الصومالي محمد شيخ عثمان جواري بزيارة مصر، وقع مع نظيره رئيس مجلس النواب علي عبد العال بروتوكولا للتعاون المشترك يهدف إلى تبادل وجهات النظر بشأن القضايا المطروحة على جداول أعمال المنظمات البرلمانية الإقليمية والعالمية التي يحضرها ممثلو الطرفين بهدف تقريب وجهات النظر والتقدم برؤية موحدة إزاء هذه القضايا في تلك المحافل وكذلك تنسيق التعاون بشأن تحقيق الاستفادة القصوى من معهد التدريب البرلماني المصري في مجال رفع القدرات البرلمانية لكل من أعضاء البرلمان والعاملين بمجلس الشعب الصومالي.

- فى 20/8/2017 قام محمد عبد الله محمد فرماجو رئيس الصومال بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، وتقديم المساندة في تحقيق التنمية والاستقرار في الصومال، وكذلك الدعم في المجالات التعليمية والدورات التدريبية والرعاية الصحية في إطار الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا، إلى جانب مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والأفريقية والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

- فى 22/2/2017 قام السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية بزيارة للصومال للمشاركة في مراسم تنصيب الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله فرماجو، كما التقى نائب وزير الخارجية مع الرئيس الصومالي على هامش الزيارة، حيث سلمه رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان الأوضاع الراهنة في الصومال، ومن أهمها موجة الجفاف التي تضرب مناطق بالبلاد، كما ناقشا سبل تعزيز وتطوير العلاقات بين الدولتين والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

- فى 19/4/2016 قام وزير الدولة الصومالى للشئون الخارجية ووزير التجارة بزيارة لمصر، استقبله السفير حمدى لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية. بحثا الجانبان سبل دفع العلاقات الثنائية بين البلدين فى كافة المجالات.

- فى 24/2/2016 قام اللواء محمد آدم أحمد قائد الجيش الصومالي والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة. تناول اللقاء تبادل الرؤي تجاه تطورات الأوضاع بالمنطقة والتحديات علي الصعيدين الإقليمي والدولي ، كذلك زيادة أوجه التعاون العسكري المشترك بين البلدين، والاستفادة من الامكانات التعليمية والتدريبية المتاحة في إعداد وتدريب الكوادر التخصصية بالقوات المسلحة.

- فى 27/3/2015 قام الرئيسَ الصومالي الاسبق حسن شيخ محمود، بزيارة لمصر لحضور القمة العربية في دورتها الـ 26، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

- فى 13/3/2015 قام حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الاسبق بزيارة لمصر، لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسى على هامش المؤتمر.

- فى 29/12/2014 قام الرئيس الصومالي الاسبق حسن شيخ محمود بزيارة لمصر استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان عددا من مجالات التعاون المشترك حيث وجه السيسى بتقديم المساعدات اللازمة طبقا لاحتياجات الجانب الصومالي وخاصة في مجالات التعليم والثقافة والعدل والزراعة والصحة كما تم الاتفاق على بحث عملية إعادة تأهيل المدارس والمعاهد الأزهرية المصرية في مقديشيو فضلا عن إعداد برامج تدريبية للدارسين الصوماليين في الجامعات المصرية بحيث يتم تجهيزهم لتلبية احتياجات بلدهم عند عودتهم. كما بحثا آخر التطورات على الساحة السياسية الداخلية في الصومال حيث استعرض شيخ محمود الخطوات الجارية لبسط سيطرة الحكومة على مختلف أنحاء البلاد ومواجهة الميليشيات الارهابية فضلا عن إعداد دستور جديد للصومال وإرساء دعائم الدولة والتمهيد لتحويلها إلى نظام فيدرالي قبل عام 2016.

- فى19/11/2014 قام حسن شيخ محمود رئيس الصومال الاسبق بزيارة لمصر للمشاركة في منتدى الشراكة الوزاري رفيع المستوى حول الصومال خلال يومي 19 و20 نوفمبر، استقبله وزير الخارجية سامح شكرى. ناقشا الجانبان الأوضاع في الصومال والجهود التي تبذل لدعم الحكومة الصومالية وإعادة بناء مؤسسات الدولة وبناء القدرات واستعادة الأمن، فضلا عن المساعدات المصرية المقدمة للصومال، بما في ذلك القرار الخاص بزيادة المنح الدراسية المقدمة للطلبة الصوماليين للدراسة في الجامعات المصرية إلى 200 منحة سنوياً. تناولت المباحثات سبل تحقيق السلام في الصومال كمطلب أساسي لتحقيق الاستقرار والتنمية، أكد شكري علي أن مصر على استعداد للتعاون مع كافة الأطراف الدولية لدعم مشروعات إعادة الإعمار الاقتصادي والاجتماعي والأمني في الصومال الشقيق، بالإضافة للتعاون مع الأطراف المانحة الدولية مثل دول الخليج العربي والدول الأوروبية في مشروعات تطوير البنية التحتية وبناء القدرات في الصومال.

- في 10/3/2013 قام وزير الخارجية  الأسبق محمد كامل عمرو بزيارة للصومال   كأول زيارة لمسئول مصري رفيع للصومال منذ 20 عامًا قام محمد كامل عمرو وزير الخارجية بزيارة للصومال أجري خلالها مباحثات مع الرئيس الصومالي الاسبق حسن شيخ محمود تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية وإعادة افتتاح السفارة المصرية في مقدشيو قريبًا ، كما أجرى وزير الخارجية محادثات مع كل من وزيرة الخارجية ووزير الدولة للدفاع تناولت سبل تقديم الدعم المصري للحكومة الصومالية لإعادة بناء مؤسسات الدولة ولاسيما في هذا الإطار لبناء قدرات وإعداد الكوادر الصومالية في مختلف المجالات بما يمكن الحكومة الصومالية من الوفاء بالتزاماتها في تحقيق التنمية وإعادة الاعمار وتوفير الاحتياجات الأساسية لموظفيها.

- قام الرئيس الاسبق شريف شيخ أحمد رئيس  الصومال بزيارتين إلي مصر فى 22 ابريل 2009 بينما كانت الزيارة الثانية للرئيس شريف خلال الفترة من 17-19 يوليو 2010. وتأتى الزيارات من منطلق العلاقات الوطيدة بين جمهورية مصر العربية وجمهورية الصومال، وفي إطار الحرص علي التشاور المستمر بين الجانبين في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك .

العلاقات الثقافية والعلمية:

- فى 2/10/2014، وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي على زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة لطلاب الصومال بالجامعات المصرية لتصبح مائتي منحة جامعية سنوياً، وكذا معاملة الطلاب الصوماليين الدارسين بمختلف الجامعات المصرية معاملة الطلاب المصريين والسوريين، وذلك في إطار دعم دولة الصومال الشقيقة، ولا سيما في المجالات الفنية التي تمتلك فيها مصر خبرات متميزة. يحصل الجانب الصومالي حالياً على خمسين منحة جامعية سنوياً طبقاً للبرنامج الثقافي بين البلدين، إلى جانب أربعين منحة أخرى يتم تقديمها من خلال التعاون بين وزارة الخارجية المصرية وسفارة دولة الصومال بالقاهرة.

- الدورات التدريبية التي وفرها الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا مؤخراً للكوادر من جمهورية الصومال.

  • -نظم الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا دورة تدريبية لعدد 15 عنصراً من العناصر الدبلوماسية الصومالية بالتنسيق مع معهد الدراسات الدبلوماسية خلال الفترة من 16 إلي 27 مايو 2010.
  • -يقوم الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا بدعوة الجانب الصومالي للمشاركة في الدورات التدريبية التي ينظمها بصفة دورية في مجال الشرطة، وفي هذا الإطار شارك العديد من ضباط الشرطة من الجانب الصومالي في تلك الدورات.
  • -تلعب مصر دوراً هاماً إلي اليوم في نشر الثقافة والتعليم في الصومال الشقيقة من خلال إيفاد المدرسين التابعين لوزارة التربية والتعليم للتدريس بالمدارس الصومالية، أو المعلمين التابعين للأزهر الشريف، وكذا خبراء الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا الذين يقومون بنشر العلم في مؤسسات التعليم العالي.
  • -يقدم الأزهر الشريف عدداً من المنح الدراسية السنوية للطلاب الوافدين من جمهورية الصومال للدراسة بجامعة الأزهر أو المعاهد الأزهرية.
  • - توفر وزارة التعليم العالي عدداً من المنح الدراسية للطلاب الصوماليين للدراسة بالجامعات المصرية.

العلاقات الاقتصادية

فيما يلي أهم الاتفاقيات بين البلدين منذ استقلال الصومال:

·         اتفاق تجارة موقع بين البلدين في 10/12/1961

·         اتفاق تعاون ثقافي في 17/1/1961

·         اتفاق نقل جوي في 30/3/1974

·         اتفاق تجارة في 19/7/1978

·         اتفاق تعاون اقتصادي في 29/5/1982

·         اتفاق تشجيع وحماية الاستثمارات في 29/5/1982

·         بروتوكول تعاون بين اتحادي الإذاعة والتليفزيون في البلدين في 29/3/1983

·         بروتوكول تعاون بين معهد الدراسات الدبلوماسية في مصر ومعهد الدراسات الدبلوماسية بالصومال في 19/1/1989

·         برنامج تنفيذي ثقافي علمي بين البلدين بين عامي 2005 - 2007 

مساعدات انسانية

- فى 11/5/2017 قامت مصر بإرسال مساعدات الى الأشقاء في الصومال للتخفيف من اثار موجة الجفاف العنيف التي ضربت مناطق متفرقة من دولة الصومال. قامت هيئة الأمداد والتموين للقوات المسلحة بالتعاون مع الأجهزة المعنية بالدولة بإعداد وتجهيز كميات من المواد الغذائية والأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية المهداة من الشعب المصري، ونقلها بطائرات المجهود الجوي الي دولة الصومال.


فى 21/10/2015 شاركت مصر فى المؤتمر الدولى بشأن اللاجئين الصوماليين الذى عٌقد فى بروكسل برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى. أكدت مصر دعمها لحكومة وشعب الصومال الشقيق خلال المؤتمر. كما اكدت على الأهمية والأولوية التى تعطيها لقضايا القارة الأفريقية، وعلى رأسها المسألة الصومالية والحرص على تدعيم التقدم الحادث على صعيد استعادة الاستقرار في الصومال الشقيق، بما يساعد على العودة الطوعية للاجئين الصوماليين والنازحين داخلياً الذين بلغ عددهم نحو 2 مليون شخص. أعلن السفير محمد إدريس مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية عن عزم مصر القيام بترميم وتأهيل المستشفى العسكرى فى مقديشيو، وتقديم العديد من برامج التدريب الفنى وبناء القدرات للأشقاء الصوماليين من خلال أنشطة الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية فى العديد من المجالات الحيوية، وكذلك زيادة المنح الدراسية التى تقدم للشعب الصومالى إلى 200 منحة بالجامعات المصرية، فضلاً عن الدعم الذى يقدمه الأزهر الشريف من خلال نشر الإسلام الوسطى العقلانى والتصدي للتطرف والإرهاب.


- يقوم الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا بدور فعال في مجال تقديم الدعم للأشقاء بالصومال.


- يحرص الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا ومنذ فترة طويلة علي تقديم المعونات الغذائية والدوائية إلي الشعب الصومالي الشقيق بهدف إغاثة المتضررين من الفيضانات أو موجات الجفاف أو المضارين من جراء المعارك الدائرة علي الأراضي الصومالية، وفيما يلي أهم ما وفره الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا خلال الفترة الأخيرة.


- إرسال معونة من المعلبات الغذائية والألبان المجففة إلي مقديشو في يوليو 2010.


- توفير معونة غذائية للصومال في ديسمبر 2009 تتكون من 100 طن من الدقيق و500 كرتونة من زيت الطعام.إرسال معونة دوائية مقدمة لدولة الصومال تزن 3.5 طن تقريباً في سبتمبر 2009.


- وذلك فضلاً عن إيفاد الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا لعدد من الأطباء في تخصصات مختلفة للعمل بجمهورية الصومال.

 

*وفى سياق متصل  ابدى الجانب الصومالي  استعداده لتخصيص مساحات شاسعة من الأراضي الصومالية الصالحة للزراعة لقيام شركات مصرية بزراعتها، خاصة وأن معظم مناطق ومدن الصومال آمنة الآن ويمكن انجاز الكثير من أشكال التعاون الزراعي والتجاري لصالح البلدين.

   

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى