16 يونيو 2019 08:56 ص

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

العلاقات بين مصر وجامبيا

الأربعاء، 15 مايو 2019 01:14 م

التطور التاريخي للعلاقات بين مصر وجامبيا
يعود أول تواصل سجله التاريخ ين مصر وشعب جامبيا، خلال فترة الإمبراطوريات الإسلامية في غرب افريقيا التي كانت جامبيا جزءاً منها، خصوصاً امبراطورية مالي، حيث كانت قوافل الحجاج من غرب أفريقيا تعبر من خلال الأراضي المصرية برياً إلى الأراضي المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

واعتادت هذه القوافل على الاستقرار بعض الوقت في مصر والتجارة والتأثر بالشيوخ ورجال الدين المصريين وبعض الطرق الصوفية.

وفي العصر الحديث، تابعت مصر بزعامة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر جهود شعب جامبيا بقيادة الزعيم "داوودا جاوارا" للاستقلال عن الاستعمار البريطاني، وكانت مصر من أوائل الدول التي اعترفت بجامبيا المستقلة عام 1965 في إطار قيادة مصر لجهود التحرر الأفريقي آنذاك.

وأقامت مصر تمثيلاً دبلوماسياً مع جامبيا - غير مقيم – حيث يمثل مصر لدى جامبيا السفير المصري لدى جمهورية السنغال.

وسجل عام 1976 (في 3 مارس 1976) زيارة هامة للرئيس "داوودا جاوارا" إلى مصر حيث عقد مباحثات مع الرئيس محمد أنور السادات الذي وجه له التحية على موقف جامبيا إلى جانب الحق العربي والفلسطيني خاصة خلال حرب أكتوبر المجيدة عام 1973، وأعرب البلدان عن رغبتهما في تعزيز العلاقات الثنائية خاصة في مجالات التنمية والاقتصاد.

وتواصلت العلاقات بين البلدين بعد ذلك في أشكال عديدة، أبرزها التعاون الثنائي الذي تركز معظمه في الجوانب الفنية ودعم القدرات خاصة من خلال الصندوق المصري للدعم الفني لأفريقيا التابع لوزارة الخارجية المصرية، والذي استمر دوره في السنوات الأخيرة من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، حيث تحظى جامبيا باهتمام من الوكالة، كذلك تتواصل علاقات البلدين من خلال الأطر الجماعية التي يشتركان فيها وخاصة الاتحاد الافريقي الذي تتمتع البلدان بعضويته، وكذلك منظمة التعاون الإسلامي (التي انشئت عام 1969 تحت اسم منظمة المؤتمر الإسلامي)، فمصر من الدول المؤسسة لهذه المنظمة، وجامبيا عضو فيها أيضاً.

كذلك هناك تواصل بين البلدين من خلال الجماعة الاقتصادية لغرب أفريقيا، والتي تعد جامبيا عضواً فيها، ولمصر صفة عضو مراقب في هذه المجموعة، وتقيم تعاوناً معها كما تقوم مصر بدور تنسيقي بين مختلف المجموعات الإقليمية في القارة الأفريقية ومن بينها الإيكواس، وقد عبرت مصر في مناسبات عديدة عن اهتمامها وحرصها على الاستقرار والسلام في دولة جامبيا الشقيقة، حدث ذلك في عام 1994 عندما وقعت أحداث أدت إلى تغيير السلطات القائمة هناك، ثم في مارس عام 2006 عندما تم الإعلان أن السلطات في جامبيا قد أحبطت محاولة انقلابية قادها رئيس الأركان السابق العقيد "ندوري تشام" وتم اعتقال المخططين لها قبل تنفيذها.

وحدث ذلك أيضاً عندما أصدرت مصر بياناً في يناير 2015 تؤكد فيه حرصها على السلام والاستقرار في جامبيا عقب الإعلان عن هجوم على القصر الرئاسي وإحباط قوات الأمن لمحاولة انقلاب في نهاية ديسمبر 2014.

جامبيا وثورة 30 يونيه 2013 في مصر

التزمت جمهورية جامبيا بموقف الاتحاد الأفريقي من ثورة يناير 2011، بدعم خيارات الشعب المصري، وأبدت اهتماماً بما تشهده مصر من تطورات، وبعد ثورة 30 يونيه 2013 التي تخلص فيها شعب مصر من تسلط مجموعة فاشية باسم الدين على شئون البلاد، تفهمت جامبيا بعد وقت قصير شأن سائر دول الاتحاد الأفريقي حقيقة الأحداث في مصر.

وأرسلت جامبيا وفداً رفيع المستوى للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيساً للجمهورية في يونيه 2014، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في شهر مايو من نفس العام.

وضم وفد جامبيا كلاً من "مومدو سابالي" وزير شئون رئاسة الجمهورية في جامبيا، إضافة وزيري الخارجية والداخلية (آنذاك).

وعقب مشاركة الوفد الجامبي في مراسم تنصيب الرئيس، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي في 17/6/2014 الوزير "مومدو سابالي" وزير شئون الرئاسة في جامبيا وذلك بمقر رئاسة الجمهورية بالقاهرة.

وقد تسلم الرئيس السيسي من الوزير الجامبي رسالة خطية من رئيس جامبيا آنذاك "يحي جامع" تتعلق بتدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين.

وطبقاً لما أعلنته رئاسة الجمهورية في مصر، فقد نقل الوزير سابالي تحيات وتقدير رئيس جامبيا إلى الرئيس السيسي متمنياً لمصر دولة وشعباً كل التقدم والازدهار، ومعرباً عن تطلع جامبيا إلى تدعيم علاقات التعاون الثنائي بين البلدين.

من جانبه طلب الرئيس السيسي من الوفد الزائر، نقل شكره وتقديره إلى رئيس جامبيا وشعبها منوهاً بأهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما أن مصر قد قررت اتخاذ خطوات من أجل المزيد من الانفتاح على أفريقيا باعتبارها إحدى أهم دوائر سياسة مصر الخارجية، ومن ثم يتعين تنشيط العلاقات المصرية – الأفريقية على كافة المستويات وبصفة خاصة في شقها الاقتصادي – التنموي.

وقد أكد الوزير الجامبي اعتزاز بلاده بعلاقاتها مع مصر، وتأييدها لإرادة الشعب المصري، وترحيبها باستئناف مصر أنشطتها في الاتحاد الافريقي، مؤكداً أن بلاده تتطلع إلى عودة مصر لقيادة القارة الأفريقية والاضطلاع بدورها الذي لا غنى عنه لقارة أفريقيا.

وفي أول قمة أفريقية يحضرها الرئيس عبد الفتاح السيسي في "مالابو" عاصمة غينيا الاستوائية في يونيه 2014، عقد على هامش القمة لقاء جمع الرئيس السيسي برئيس جامبيا حيث تمت مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات، إضافة إلى القضايا الأفريقية التي تضمنها جدول أعمال مؤتمر القمة الأفريقي، والأوضاع في منطقة غرب أفريقيا.

مصر وأزمة الانتخابات الرئاسية في جامبيا

أجريت الانتخابات الرئاسية في جامبيا في يوم 2/12/2016، وأعلنت الهيئة العليا الجامبية للانتخابات فوز مرشح المعارضة "أداما بارو" وخسارة الرئيس السابق "يحي جامع" الذي اعترف بخسارته في البداية، ثم تراجع عن ذلك، مما أدى إلى نشوء أزمة سياسية حادة في البلاد كادت أن تتحول إلى أزمة مسلحة.

وقد تابعت مصر باهتمام هذه الأحداث، كما تابعت الجهود التي قامت بها الجماعة الاقتصادية لغرب افريقيا "الإيكواس" وكذلك جهود الوساطة التي قامت بها دول جوار جامبيا خاصة غينيا وموريتانيا والسنغال وليبيريا ونيجيريا.

وكذلك في مجلس السلم والأمن الأفريقي التابع للاتحاد الأفريقي الذي اهتم بالأزمة وأصدر قراراً في جلسته رقم 647 في 13/1/2017 بالامتناع اعتباراً من 19/1/2017 عن الاعتراف بالرئيس المنتهية ولايته "يحي جامع" كرئيس شرعي لجامبيا.

أما أهم مساهمات مصر في تسوية هذه الأزمة فكانت من خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي، حيث كانت مصر عضواً غير دائم بالمجلس خلال عامي 2016 – 2017 عن قارة أفريقيا، وشاركت في المناقشات الخاصة بأزمة جامبيا في المجلس، كما شاركت في دعم والتصويت علي قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2337) الذي صدر في 19 يناير 2017، الذي أدان بشدة رفض الرئيس السابق "يحي جامع" للنتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية واستيلاء القوات المسلحة على اللجنة الانتخابية المستقلة، كما أدان محاولته عرقلة انتقال السلطة للرئيس المنتخب "أداما بارو".

كما حث قرار مجلس الأمن جميع الأطراف على احترام إرادة الشعب في جامبيا ونتائج الانتخابات التي اعترفت بالرئيس أداما بارو رئيساً منتخباً للبلاد.

وطلب القرار من الرئيس السابق تنفيذ عملية انتقال سلمية ومنظمة ونقل السلطة إلى الرئيس المنتخب وفق للدستور.

وهو الأمر الذي تحقق فعلاً بعد صدور هذا القرار مباشرة، وكانت مصر في مقدمة الدول التي اعترفت بالرئيس الجديد المنتخب لجامبيا "أداما بارو".

زيارة الرئيس "بارو" لمصر

- في 10 ديسمبر 2018 قام الرئيس "أداما بارو" رئيس جامبيا بزيارة إلى جمهورية مصر العربية، حيث عقد مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحضور وفدي البلدين، حيث شارك من الجانب المصري وزير الخارجية.

- وطبقاً لما أعلنته رئاسة الجمهورية في مصر، فقد أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط مصر بشقيقتها جمهورية جامبيا، مؤكداً حرصها على العمل لتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما في تطوير البنية الأساسية وتوفير الدعم الفني وبناء القدرات والتدريب.

- من جانبه أشاد الرئيس "أداما بارو" بالتطوير المتواصل في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، معرباً عن تقديره الكبير لمصر وشعبها وقيادتها، ومؤكداً حرصه على المشاركة في منتدى أفريقيا 2018 الذي أصبح إحدى العلامات الهامة على الساحة الاستثمارية الأفريقية، مع التنويه بوجود آفاق واسعة لتطوير العلاقات ودفع أُطر التعاون المشترك بين البلدين على مختلف الأصعدة.

- وقد تباحث الرئيسان عبد الفتاح السيسي وأداما بارو بشأن مستجدات الأوضاع في جامبيا، حيث أبدى الرئيس السيسي ترحيب مصر بالتطورات السياسية التي تشهدها جامبيا في ظل قيادة الرئيس "أداما بارو"، مؤكداً استعداد مصر لدعم جامبيا في مختلف المحافل القارية والدولية، في إطار الحرص الذي توليه مصر لإرساء دعائم الاستقرار والأمن وتعزيز مسار التنمية في جامبيا منذ فوز الرئيس "بارو" في الانتخابات الرئاسية.

- تطرقت مباحثات الرئيسين أيضاً إلى التطورات الإقليمية، حيث تم التوافق بين مصر وجامبيا على مواصلة التشاور والتنسيق المشترك بشأن الملفات الإقليمية التي تهم البلدين خاصة ما يتعلق بالأوضاع في منطقة غرب أفريقيا، لا سيما في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي خلال عام 2019.

العلاقات الاقتصادية بين مصر وجامبيا

على الرغم من العلاقات السياسية الإيجابية بين مصر وجامبيا، ورغم وجود العديد من السلع المصرية التي تحتاجها السوق الجامبية، والسلع الجامبية التي تستورد مصر الكثير منها من مناطق عديدة من العالم، إلا أن حجم التبادل التجاري لا يزال محدوداً إلى درجة كبيرة، ويكاد ينحصر في مجال الأدوية وبعض السلع الاستهلاكية الأخرى.

ولا شك أن مهمة تطوير العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية والاستثمار والتجارة، تقع على عائق الحكومات والقطاع الخاص أيضاً.

فقد وقعت حكومتا مصر وجامبيا العديد من الاتفاقيات الثنائية من بينها اتفاقية بشأن تصدير الدواء المصري إلى جامبيا، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال الزراعي فضلاً عن مذكرة تفاهم في مجال التنمية الإدارية والتدريب بين مصر وجامبيا.

إضافة إلى وجود العديد من الأطر الإقليمية التي تجمع البلدين مثل "المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا" (ايكواس)، والاتحاد الأفريقي بمؤسساته المتعددة، فضلاً عن كثير من المنتديات ذات الطابع الاقتصادي وأبزرها "منتدى افريقيا" الذي تعقده مصر سنوياً وأصبح بمثابة ملتقى إقليمي وعالمي لتشجيع الاستثمارات والتنمية والتجارة في البلدان الأفريقية، وتحرص جامبيا على المشاركة فيه، حيث شارك الرئيس الجامبي "أداما بارو" في دورة هذا المنتدى في ديسمبر 2018 على رأس وفد رسمي و اقتصادي كبير.

في الوقت نفسه توجد أمام القطاع الخاص الكثير من فرص الاستثمار في البلدين، خاصة في مجال التصنيع الزراعي، والتنمية الزراعية والسياحة وغيرها، فرغم تزايد أهمية السياحة كقطاع مهم في اقتصاد كل من مصر وجامبيا، فإن التعاون بين البلدين سواء على مستوى سياحة الأفراد أو الاستثمار السياحي لا يزال محدوداً.

 

وفيما يلي أهم التطورات في مجال العلاقات الاقتصادية بين البلدين:

- في مارس 2009 قام وزير خارجية جامبيا "عمر تواري" بزيارة إلى مصر، حيث عقد مباحثات مع المسئولين المصريين تناولت العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية التي تهم البلدين.

 كما كان هناك جانب اقتصادي مهم خلال هذه الزيارة، حيث عقد وزير خارجية جامبيا مباحثات هامة مع المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة في مصر آنذاك، حيث أكد الوزير المصري أن هناك فرصاً كبيرة لدخول المنتجات المصرية لأسواق جامبيا مثل المنتجات الدوائية والسيراميك والحاصلات الزراعية والصناعات الغذائية والسيارات وغيرها، كما أن هناك إمكانية لدعم التعاون الفني والتكنولوجي بين البلدين في مجالات الصناعة والتدريب والمنتجات الدوائية، مشيراً إلى أن هناك فرصاً لمشاركة الشركات المصرية في مشروعات البنية الأساسية ومشروعات إنتاج الدواء في جامبيا.

 كما أكد وزير التجارة والصناعة عقب لقائه بوزير خارجية جامبيا، أن الجانبين بحثا سبل التجارة البينية والاستثمارات المشتركة بين مصر وجامبيا، مشيراً إلى أهمية تبادل الزيارات على المستوى الرسمي وكذلك على مستوى رجال الأعمال، معرباً عن استعداد مصر لاستقبال وفد جامبي من الجهات المعنية بالتجارة والاستثمار لبحث فرص زيادة التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين.

-  في يونيه 2012، تلقى الاتحاد العام للغرف التجارية في مصر خطاباً يتضمن رغبة وزير التجارة في جامبيا في زيادة حجم التبادل التجاري بين مصر وجامبيا من خلال إتاحة المجال أمام المستثمرين المصريين لإقامة عدد من المصانع في مجال السيراميك ومواد البناء والأقمشة والصناعات الغذائية.

 وقد رحب اتحاد الغرف التجارية المصرية بذلك، وأبلغ الفروع التابعة له لحث رجال الأعمال والمستثمرين على الاستجابة لطلب الاشقاء في دولة جامبيا.

- بالتعاون مع غرفة تجارة جامبيا (GCCI ) أقيم معرض للمنتجات المصرية خلال الفترة من 3 – 13 سبتمبر 2014 في بانجول، افتتحه حينها وزير الشئون الخارجية "بالا جاريا جاهومبا"، معرباً عن سعادته بإقامة معرض "صنع في مصر" بجامبيا مؤكداً حاجة القارة الأفريقية لتنشيط تبادل الخبرات والسلع التجارية بين دولها، وأن هذا المعرض سيجذب المستثمرين المصريين للاستثمار في جامبيا، كما سيأتي السياح من مصر لزيارة البلاد أيضاً، كما سيدعم التواصل بين الغرف التجارية وتنشيط التعاون بين القطاع الخاص في البلدين.

- في 31 ديسمبر 2017 أعرب المستثمر المصري القنصل الفخري لجامبيا "حاتم رسلان" عن استعداده لإحياء إنتاج وتصدير القطن في جامبيا، قائلاً خلال مقابلة تليفزيونية في "سيري كوندا" أكبر مدينة تجارية في جامبيا: "نحن على استعداد لتوسيع أنشطتنا في الزراعة وتجارة القطن، لقد قمنا بتجهيز الأراضي لزراعة القطن وسنقوم بتسجيل القطن الجامبي في العديد من الأسواق الدولية"، مؤكداً توسع نشاط الشركات المصرية في جامبيا ومنطقة غرب أفريقيا وخاصة في قطاع الزراعة وتصنيع الأغذية، وأضاف رسلان حرصه على مد المزارعين في جامبيا بالبذور الجيدة، والأسمدة وسبل مكافحة الآفات، وأكد رسلان أن هناك رغبة لدى الرئيس الجامبي "أداما بارو" على أن عودة تجارة القطن، وحرصه على تشجيع رجال الأعمال على الاستثمار في جامبيا.

- في 20/1/2019، افتتح "أوسينوا دابو" نائب رئيس جمهوية جامبيا، معرضاً مصرياً تجارياً يضم عدداً من الصناعات المصرية، حيث حضر الافتتاح عدد من رجال الدولة في جامبيا على رأسهم رئيسة برلمان جامبيا "مريما دانتون" التي أكدت على اهتمامها البالغ بزيادة التبادل التجاري والاستثمارات مع مصر، كما حضر افتتاح المعرض أيضاً وزير الإعلام في دولة جامبيا، ابراهيم سيلا الذي أشاد بمستوى جودة المنتجات المصرية.

 وقد ساهم في تنظيم هذا المعرض التجاري، القطاع الخاص المصري ممثلاً في مجموعة "رسلان" الدولية للتجارة، وحضر الافتتاح رئيس المجموعة رجل الأعمال سعد رسلان، الذي أكد اهتمامه بافتتاح عدد من معارض المنتجات المصرية في دول غرب افريقيا، وأكد على ضرورة زيادة التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات في قارة أفريقيا نظراً لتوافر فرص استثمارية كبيرة في دول القارة، خاصة دول غرب أفريقيا، مؤكداً أن القيادة السياسية في مصر تدعم التوجه نحو مزيد من التعاون مع الشعوب الأفريقية في كل المجالات.

 وحضر المعرض أيضاً عدد من رجال الأعمال المصريين المهتمين بالبحث عن فرص الاستثمار والتجارة مع جامبيا وسائر الدول الأفريقية.

 من جانبهم رحب المسئولون الجامبيون الذين شاركوا في حفل الافتتاح بالتعاون التجاري والاقتصادي مع مصر، كما أشادوا بمستوى المنتجات المصرية، وعبروا عن تطلعهم إلى مضاعفة أرقام التبادل التجاري والاستثماري والسياحي بين البلدين مؤكدين أن لقاء القمة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي والرئيس الجامبي أداما بارو في ديسمبر 2018 على هامش منتدى الاستثمار في افريقيا الثالث الذي عقد بالقاهرة، قد أعطى دفعة للتعاون بين البلدين في كل المجالات السياسية والاقتصادية، وكان بمثابة إشارة مهمة إلى القطاعين العام والخاص في البلدين لتعزيز مجالات التعاون والتوسع في كل ما يحقق المصلحة المتبادلة للشعبين في جامبيا ومصر.

التعاون في المجال الصحي

يعد المجال الصحي من أبرز مجالات التعاون بين مصر وجامبيا، خاصة تصدير الدواء المصري إلى جامبيا، حيث أن معظم الأدوية المتداولة في سوق جامبيا هي أدوية مصرية، إضافة إلى التعاون في مجالات الطب الوقائي ومواجهة الأوبئة وتدريب الأطباء، فضلاً عن القوافل الطبية المصرية التي تزور جامبيا على فترات متتالية، إضافة إلى عدد كبير من الأطباء المصريين والكوادر الطبية الذين يعملون في مستشفيات جامبيا، ولذلك يعد التعاون في هذا المجال من أبرز ما تتضمنه اللقاءات بين المسئولين في البلدين.

وفي يناير 2015، قام وفد من وزارة الصحة في جامبيا بزيارة إلى مصر برئاسة وزير الصحة الجامبي، حيث استقبلهم وزير الصحة المصري آنذاك، وتطرق اللقاء إلى مناقشة العديد من النقاط الهامة التي تدعم مسار العلاقات بين البلدين في المجال الصحي، خاصة في قطاعات الدواء والتدريب وتبادل الخبرات بين مصر وجامبيا.

وأشاد وزير الصحة المصري خلال اللقاء بأهمية الزيارة، مؤكداً انفتاح مصر الدائم على الأشقاء في الدول الأفريقية، وأنها تسعى دائماً للمساعدة في عدة قطاعات صحية أهمها انتاج وتجارة الأدوية والإجراءات الصحية الوقائية وتدريب الأطباء والأطقم الطبية، بالإضافة إلى القوافل الطبية المصرية إلى الدول الأفريقية الشقيقة.

وقد ناقش الجانبان خلال الاجتماع أهمية زيادة الشركات المصرية العاملة في مجال الدواء في جامبيا.

من جانبه أكد وزير الصحة الجامبي أن مصر تغطي نسبة كبيرة من الدواء في السوق في جامبيا وطالب بزيادة دور مصر في مجال تدريب الأطباء الجامبيين خاصة في عدة تخصصات مثل تخصص النساء والتوليد وتخصص العظام وكذلك التمريض والمهن الطبية المساعدة، وعرض الوزير الجامبي بحث إمكانية توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين في هذا الشأن.

كما أشاد وزير الصحة الجامبي بالأطباء المصريين العاملين في جامبيا، والذين يقومون بدورهم من خلال دعم تقدمه الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وأعرب عن ترحيب بلاده باستقبال المزيد من الأطباء المصريين لدعم المنظومة الصحية في جامبيا.

وكانت مصر قد قدمت عدة شحنات من المواد الطبية كإهداء إلى دولة جامبيا كان أبرزها في نوفمبر 2008 حيث أعرب رئيس الجمهورية الجامبي آنذاك عن شكره وتقديره للعلاقات المتميزة والودية بين مصر وجامبيا والقائمة على التعاون والإخاء.

التعاون العلمي والثقافي والرياضي

ارتبطت مصر مع جامبيا باتفاقية للتعاون الثقافي والفني وتبادل الخبراء مع جامبيا بعد فترة وجيزة من إعلان استقلال جامبيا، حيث كان الرئيس جمال عبد الناصر حريصاً على مساندة الدول الأفريقية حديثة الاستقلال ونقل الخبرات المصرية إليها.

وفي الفترة نفسها عقدت مصر اتفاقية مماثلة تتعلق بالتعاون في مجال الشباب وتبادل زيارات الوفود الشبابية بين البلدين.

وفي الوقت الحالي، يوجد تعاون بين مصر وجامبيا في مجالات العلوم والثقافة والإعلام والشباب والرياضة.. ومن أبرز ملامح هذا التعاون في الفترة الأخيرة:

التعاون الثقافي:

 يولي الأزهر الشريف اهتماماً بالتعاون مع جامبيا خاصة أن معظم سكان جامبيا من المسلمين الذين يقدرون عالياً مكانة الأزهر الشريف العلمية والدينية.

 ويوجد في جامبيا 12 مبعوثاً من علماء الأزهر الشريف يقومون بالتوعية الدينية ونشر المفاهيم الصحيحة عن وسطية الإسلام واعتداله.

 كما يقدم الأزهر بشكل سنوي منحاً دراسية للطلبة من أبناء جامبيا للدراسة في الكليات والتخصصات المختلفة التابعة لجامعة الأزهر وفي معاهده المختلفة.

في الوقت نفسه يدرس عدد من الطلاب الجامبيين في عدد من الجامعات المصرية، من خلال تعاون مشترك ومنح حكومية في بعض الأحيان.

- في يناير 2013، وافق مجلس الدراسات العليا والبحوث في جامعة قناة السويس في مصر على مشروع الاتفاقية الإطارية المقدم من جمهورية جامبيا لدعم وتعزيز التعاون والعلاقات الثنائية في المجال العلمي بين جمهورية مصر العربية وجمهورية جامبيا .

 وأعلن نائب رئيس جامعة قناة السويس لشئون الدراسات العليا والبحوث أن الاتفاقية تهدف إلى التعاون في مجالات متعددة منها العلوم والتكنولوجيا من خلال تبادل المعلومات العلمية، وتدريب الباحثين، وإنشاء مراكز البحوث وغيرها من المراكز التعليمية.

 كما تتضمن الاتفاقية العديد من النقاط الأخرى في مجال التعليم مثل عقد مؤتمرات علمية مشتركة بين الجانبين وتشجيع التعاون بين الجامعات والمؤسسات التعليمية المختلفة في البلدين عبر تبادل الزيارات العلمية والتعاون المشترك.

التعاون الإعلامي:

 تستضيف القاهرة بصفة دورية صحفيين من دولة جامبيا في دورات تدريب الصحفيين الأفارقة التي ينظمها اتحاد الصحفيين الأفارقة بالتعاون مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ووزارة الخارجية في مصر، وفي الدورة الثانية والخمسين التي اختتمت يوم 29/11/2018، ألقت صحفية دولة جامبيا كلمة بالنيابة عن الدارسين أكدت استفادتهم الكبيرة من هذه الدورة المثمرة والتي تناولت موضوعات هامة تمس القارة الأفريقية مثل "الصحافة الافريقية... المشاكل والحلول" و"مقومات الدور الإعلامي لتحقيق التواصل بين الدول الأفريقية" و"الثقافة الأفريقية ومردودها الاجتماعي والاقتصادي"، وأضافت الصحفية: "إنها الحقيقة لا يمكن إنكارها أن الصحفيين الأفارقة هم أفضل من يستطيع فهم القضايا ووضعها في نصابها ".

 وفي الدورة السابقة عليها، في أغسطس عام 2017، شارك عدد من الإعلاميين الجامبيين فيها من الصحافة والإذاعة والتليفزيون.


التعاون في مجال الرياضة:

 في عام 2018 وخلال لقاء رئيس اتحاد الكرة في كل من مصر وجامبيا اتفق الجانبان على التعاون بين اتحاد جامبيا لكرة القدم والاتحاد المصري لكرة القدم، بهدف تعزيز الدعم الفني واستضافة اتحاد كرة القدم في مصر للفرق الوطنية الجامبية في معسكرات التدريب بمصر.

 ويحظى نجم كرة القدم المصرية والعالمية محمد صلاح بمتابعة واهتمام وتشجيع وحب جماهير الكرة في جامبيا، حيث قال سانج ندونج، المدير الفني لمنتخب جامبيا في 7 نوفمبر 2017، وقبل أن يفوز صلاح بأول جائزة أفريقية، إن الدولي المصري محمد صلاح  نجم ليفربول يستحق عن جدارة أن يفوز بجائزة أفضل لاعب إفريقي .

 وقال ندونج إنه منح صوته للنجم المصري محمد صلاح الذى اعتبره من أسرع اللاعبين في العالم.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى
  • ظهر

    11:35 ص
  • فجر

    03:11

  • شروق

    04:43

  • ظهر

    11:35

  • عصر

    14:57

  • مغرب

    18:26

  • عشاء

    19:56