19 فبراير 2020 06:15 م

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

العلاقات بين مصر والكونغو الديمقراطية

الأحد، 07 فبراير 2016 12:00 ص

مقدمة:

شهدت العلاقات المصرية الكونجولية تحديدا فى العقدين الأخيرين تطورا إيجابيا وتنام ملحوظ على جميع الأصعدة سواء سياسيا او اقتصاديا وكذلك ثقافيا مما يستوجب أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس فى كافة مجالات التعاون المشترك.

العلاقات السياسية:

• هناك تطابقاً في وجهات النظر بين القاهرة وكنشاسا بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية، منها مياه النيل والحاجة لاستمرار التفاوض بين كافة دول الحوض للوصول إلي التوافق الأمثل للمضي قدماً في المشروعات والبرامج الكفيلة بتحقيق كافة مصالح دول الحوض.

• فى مايو 2010 عقد الرئيس السابق مبارك مباحثات ثنائية مع الرئيس الكونجولى كابيلا ، تناولت مجالات التعاون القائم حالياً في إطار العلاقات الثنائية بين مصر والكونغو، وكذلك التعاون في إطار اتفاقية تجمع الكوميسا، والتعاون في المجالات العسكرية و التنموية ، والتطورات الراهنة فى الكونجو الديموقراطية .

• فى ديسمبر 2010 عقد رئيس الوزراء مباحثات ثنائية مع ريمون ميلونجا‏،‏ وزير التعاون الدولي والإقليمي بالكونجو الديمقراطية‏،‏ بحضور وزيرة التعاون الدولي ، تناولت عدة محاور‏،‏ منها زيادة حجم التبادل التجاري بين مصر والكونجو الديمقراطية‏ ، وفتح المجال أمام رجال الأعمال المصريين للقدوم إلي الكونجو للاستثمارات في قطاعات متعددة‏.‏

• بحث وزير الخارجية مع ميلونجا‏ وزير التعاون الدولي والاقليمي بالكونغو الديمقراطية سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين ، والمشروعات التي تقوم بها الجهات المصرية في مجالات الصحة والطاقة والزراعة والحد من الكوارث سواء من خلال التدريب أو إيفاد الخبراء المصريين لرفع قدرات الأجهزة والمؤسسات الكونغولية في تلك المجالات.

• فى عام 2009 شاركت قوات مصرية لحفظ السلام تحت مظلة الأمم المتحدة "مونوك" ولمراقبة الأوضاع التى حدثت نتيجة للإضطرابات التي تعرضت لها منطقة شرق الكونجو، وذلك فى إطار الحرص على دعم مصر للإستقرار والتنمية فى الكونجو .

الزيارات المتبادلة:

- فى 28/1/2020 قام د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة على رأس وفد رفيع المستوى يضم عدداً من قيادات قطاع الكهرباء وعدداً من الجهات المصرية وشركات القطاع الخاص العاملة فى مجال الكهرباء بزيارة للكونغو، لبحث سبل التعاون وفتح فرص الإستثماربين البلدين.
عقد الوفد المصرى خلال الزيارة عدد من جلسات المباحثات مع كل من llunga llunkamba رئيس الوزراء الكونغولى، Eustache Mubembe وزير الكهرباء والموارد المائية الكونغولى، و Alexy Kayembe مستشار رئيس الجمهورية الكونغولى للبنية التحتية، ومدير عام الهيئة الكونجولية للإستثمار، و Bruno Kapandji مدير عام الوكالة الكونجولية لتطوير وترويج مشروع إنجا الكبير، و Albert Yuma رئيس إتحاد المشروعات الكونغولى. تناولت المباحثات مناقشة سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة وزيادة حجم المشروعات المشتركة والتى يقوم بتنفيذها الشركات المصرية العاملة فى مجال الكهرباء.كما أكد شاكر على دعم الحكومة المصرية لدولة الكونغو الديمقراطية فى جميع المجالات ومنها مجال الكهرباء، وأن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء على أرضها.
قدم الجانب المصرى عدد من المهمات الكهربائية هدايا للجانب الكونغولي، بالإضافة إلى تقديم منحة تدريبية لعدد 20 مهندس وفنى من الكونغو فى مختلف مجالات الكهرباء مؤكداً على إستعداد القطاع التام لنقل الخبرات المصرية للأشقاء الكونغوليين، كما تم تحديد نقاط إتصال بين الجانبين المصرى والكونغولى وذلك لمتابعة تفعيل التعاون بينهما.
تم توقيع عدد من العقود بنظام EPC +finance مع عدد من الشركات المصرية ، وأكد الوزير أيضاً على إهتمام الجانب الكونغولي بالاستفادة من الخبرات المصرية فى كل مجالات الكهرباء والبنية التحتية.
 
- فى 24/1/2019 قام د. محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري بزيارة للكونغو ممثلا عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، للمشاركة في حفل تنصيب رئيس الكونغو الجديد فيلكس تشيسيكيدي، ونقل تهنئة الرئيس له بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية الكونغو الديمقراطية، وللثقة الغالية التي منحها إياه الشعب الكونغولي الشقيق، والتي تعكس إيمانهم في قدراته القيادية ورؤيته الثاقبة لتحقيق الاستقرار والتنمية والازدهار للكونغو الديمقراطية.
 
- فى 22/5/2017 قام السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية  للشئون الإفريقية  بزيارة للكونغو، استقبله Leonard She Okitundo نائب رئيس الوزراء وزير  الخارجية  والتكامل الإقليمي الكونغولي. بحثا الجانبان القضايا الدولية والإقليمية المختلفة محل الإهتمام المشترك، فضلاً عن آفاق التعاون المستقبلي بين البلدين .

- فى 22/4/2017 قام جوزيف كابيلا رئيس الكونغو الديمقراطية بزيارة لمصر،  استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والقضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة التعاون بين دول حوض النيل وذلك في إطار الدور المصري للتواصل مع دول القارة الأفريقية. 

- فى 14/8/2016 قام خاليف موتوندو رئيس جهاز المخابرات بالكونغو الديمقراطية بزيارة لمصر، حاملا رسالة من الرئيس الكونغولى جوزيف كابيلا إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى حول الأوضاع الداخلية في الكونغو الديمقراطية، استقبله سامح شكرى وزير الخارجية. بحثا الجانبان سبل تطوير العلاقات الثنائية، وعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

- فى 8/2/2016 قام اللواء شارل بيسينجيمانا مفوض عام الشرطة بجمهورية الكونغو الديمقراطية على رأس وفد أمنى رفيع المستوى من كبار مسئولى جهاز الشرطة الكونغولية  بزيارة لمصر، استقبله مجدى عبد الغفار وزير الداخلية. استعراضا الجانبان أوجه التعاون بين وزارة الداخلية المصرية وجهاز الشرطة الكونغولية وأساليب تدعيمها فى مجالات الأمن المختلفة.

- فى 4/2/2016 قام وفد وزاري رفيع المستوى برائسة أوجستان ماتاتا بونيو مابون رئيس وزراء الكونجو بزيارة لمصر، استقبله م. شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء. بحثا الجانبان العديد من الموضوعات ذات الإهتمام المشترك، تم التوقيع على عدد من بروتوكولات التعاون ومذكرات التفاهم بين الجانبين في العديد من المجالات، وذلك في إطار تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين.

- فى 30/5/2015 قام د. حسام مغازي وزير الموارد المائية والري بزيارة للكونغو، حاملا رسالة شفوية من الرئيس عبد الفتاح السيسي للرئيس الكنغولي جوزيف كابيلا أكد فيها تطلع مصر وشعبها الي مضاعفة التعاون المشترك مع دولة الكونغو وتطوير العلاقات المتميزة الممتدة منذ عهد الرئيس جمال عبد الناصر بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين المصري والكنغولي.

- فى 23/11/2014 قام المبعوث الرئاسي الخاص لرئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا بزيارة لمصر استقبله سامح شكرى وزير الخارجية، نقل كابيلا لسامح شكرى رسالة شفهية من الرئيس كابيلا  للرئيس السيسي تتضمن نقل تحياته للسيد الرئيس والإعراب عن التقدير الكامل لدور مصر في إرساء الأمن والاستقرار والسلام الإقليمي والرغبة في مزيد من تطوير العلاقات الثنائية. بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات.  اكد شكري اهتمام مصر البالغ بالعمل علي مزيد من تطوير العلاقات مع دولة الكونغو الديمقراطية بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، ودعم مصر للكونغو ومرشحيها في المحافل الإقليمية والدولية، معرباً عن تقديرنا لمواقف الكونغو الديمقراطية الداعمة لإرادة الشعب المصري وللمصالح المصرية في إطار دول حوض النيل.  نقل شكري دعوة رسمية من الرئيس السيسي للرئيس كابيلا لزيارة مصر في موعد يتم الاتفاق عليه.
 

-  فى 24/2/2014 قام نبيل فهمي وزير الخارجية بزيارة للكونغو الديمقراطية التقى خلال الزيارة برئيس برلمان الكونغو الديمقراطية أوبان ميناكو بالعاصمة الكونغولية (كينشاسا).

عرض الوزير فهمي للتطورات الإيجابية التي تشهدها العملية السياسية الداخلية كما تناول قضية مياه النيل وأهميتها البالغة بالنسبة لمصر التي تعتمد علي النيل لتوفير 95 بالمائة من احتياجاتها المائية السنوية وحرص مصر علي استمرار نهج التعاون والحوار مع دول حوض النيل لحل الخلافات القائمة وعدم الأضرار بالمصالح المصرية التي لاتقب التنازل او المساومة لعدم وجود مصادر مياه اخري بعكس باقي دول المنابع.

وأكد فهمي لرئيس البرلمان الكونغولي ان مصر ملتزمة تماما باستغلال إمكانياتها الوطنية وعلاقاتها الإقليمية والدولية لمساعدة الأشقاء الأفارقة في تحقيق تطلعات شعوبها في التنمية مشيرا الي انه علي الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر في السنوات الثلاث الاخيرة فإنها لم تخفض مساعداتها لأفريقيا بل وتلتزم بالتحرك مع القطاع الخاص ومع الشركاء الإقليميين والدوليين والمنظمات الدولية لتوفير التمويل الأزمة لخدمة أغراض التنمية في افريقيا انطلاقا منا للأولوية الكبري التي توليها مصر لتطوير علاقاتها مع أشقائها الأفارقة في مختلف المجالات.

وأكد رئيس البرلمان الكونغولي علي تفهمهم الكامل لأهمية مياه النيل بالنسبة لمصر ودعمهم الكامل للموقف المصري وانه لا يمكن تخيل وجود مصر بدون مياه النيل وأنهم لن يتخذوا أية مواقف من شانها الأضرار بمصالح مصر المائية الحيوية مع تطلعهم لان يظل نهر النيل مصدرا الرخاء والتعاون بين دوله وأهمية استمرار التفاوض كسبيل وحيد لحل الخلافات القائمة ودون الأضرار بمصالح اي طرف وبصفة خاصة مصر كدولة مصب.

العلاقات الإقتصادية: 

فى 30/5/2015 تم الاتفاق خلال الجولة الثانية من المفاوضات الثنائية المصرية الكونغولية بمشاركة وزير البيئة والتنمية المستدامة الكونغولي بيانفينى ليوتا المسئول عن ملف المياه علي تنفيذ مجموعة من الاجراءات لتفعيل المنحة المصرية البالغة 10.5 مليون دولار المؤجلة منذ عام 2012، وان تقوم القاهرة ضمن هذه المنحة بالاسهام في وضع الخطة القومية لإدارة مواردها المائية بعموم دولة الكونغو.
اعلن د. حسام مغازي وزير الموارد المائية والري انه تم الاتفاق علي قيام مصر بحفر 30 بئرا جوفيا مزودة بشبكات توزيع تعمل بطلمبات لتوفير مياه الشرب في المناطق القاحلة لخدمة السكان والثروة الحيوانية واسنادها الي 4 شركات حفر لضمان سرعة التنفيذ واعدا رئيس الجهمورية الكنغولي بافتتاح عدد منها خلال الشهرين القادمين وإنشاء مركز تنبؤ بالأمطار والتغيرات المناخية لتوفير نظام خاص للتنبؤ بالهيدرولوجيا والأرصاد الجوية لمنطقة جمهورية الكونغو الديمقراطية.
اوضح مغازي أنه تم الاتفاق علي تنفيذ مشروع إعداد دراسة جدوى لإنشاء بنية تحتية كهرومائية، على ان يتم تفعيل هذا المشروع الهام خلال زيارة بعثة استكشافية مصرية اول يوليو2015 تضم خبراء المعاهد البحثية المتخصصة وخبراء وزارة الكهرباء والطاقة المصرية إلى نهر السميليكي لاختيار الموقع المناسب للمشروع وتحديد فرص توليد الطاقة الكهرومائية فى هذه المنطقة.
كما تم الاتفاق علي اقامة مزرعة مصرية نموذجية علي مساحة 100 فدان قريبة من العاصمة كنشاسا لنقل الخبرات الزراعية المصرية للكوادر الكنغولية والاتفاق علي استقبال القاهرة لـ 12 من الكوادر الفنية الكنغولية للتدريب بالفرنسية علي التطبيقات التكنولوجية المتطورة في مجال المياه.

• تشهد العلاقات الإقتصادية الثنائية بين البلدين تنامٍ ملحوظ فى الفترة الأخيرة مما يؤكد أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس فى كافة مجالات التعاون المشترك ، وفى إطار تدعيم هذه العلاقات بين مصر والكونجو بدأت فى ديسمبر 2010 أعمال اللجنة الوزارية المصرية الكونغولية المشتركة برئاسة فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولى، وريمون ميلونجا وزير التعاون الدولى والإقليمى الكونغولى ، وبمشاركة ممثلى وزارات التجارة والصناعة، والمالية، والكهرباء، والطاقة والزراعة، والصحة، والاستثمار، والإعلام، والموارد المائية والرى، بالإضافة إلى ممثلى القطاع الخاص فى البلدين.

• بحثت اللجنة المصرية الكونجولية سبل دعم وتنمية التعاون بين البلدين فى عديد من القطاعات الحيوية وعلى رأسها التعاون فى مجال الزراعة والكهرباء والتجارة والنقل من خلال السعى لإنشاء خطوط ملاحية منتظمة ومباشرة بين البلدين بما يسهم فى تنمية حركة التجارة والاستثمار بين البلدين والتعاون فى مجال الصحة والدواء من خلال توفير الأطباء والفنيين وفقا لمطالب الجانب الكونغولى وتسريع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل تسجيل الدواء المصرى فى الكونغو خاصة فى ضوء الميزة التنافسية لمنتج الدواء المصرى من حيث الجودة والسعر.

كما بحثت اللجنة التعاون فى مجال البترول والغاز الطبيعى من خلال بحث مشروع اكتشاف غاز الميثان من بحيرة كيفو والتعاون فى مجال الخدمات المالية بما فى ذلك إجراء التعديلات اللازمة على الاتفاقيات الثنائية لتجنب الازدواج الضريبى الموقعة عام 98 فى ضوء التطورات الاقتصادية والتشريعات الضريبية فى البلدين .

• أعلنت مصر عن كامل إستعدادها مصر لتقديم خبراتها الفنية لجمهورية الكونغو الديمقراطية في إقامة عدد من السدود الصغيرة لحصاد الأمطار وتوليد الكهرباء.

• فى 15 / 12 / 2010 وقعت مصر والكونغو الديمقراطية على ثلاث مذكرات تفاهم فى مجالات (إدارة الموارد المائية والري) و(التعاون السياحي) و(الشئون الاجتماعية) كما وقعتا أيضا على اتفاقية تفعيل (البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي والفني) ، واتفق الجانبان على إزالة العقبات وتيسير السبل أمام زيادة حجم التبادل التجاري بما يتماشى مع متانة العلاقات السياسية بينهما وتحديث الاتفاقيات الموقعة فى مجالات تشجيع الاستثمار.

• فى 12 / 12 / 2010 بحث وزير الموارد المائية السابق محمد نصر الدين علام مع وزير التعاون الدولى الكونجولى ضرورة تقديم الدعم الفني للتعرف على هيدرولوجية حوض نهر الكونغو وتحديث كافة الدراسات ذات الصلة وكذلك إعداد الدراسات الهيدرولوجية للمياه السطحية والجوفية والأراضي الرطبة ، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني وصياغة برامج التوعية البيئية للحفاظ على نوعية المياه والحد من التلوث بالإضافة إلى بحث محاور مراقبة وتقييم نوعية المياه السطحية والجوفية وإعداد الدراسات الجيوفيزيقية فى هذا الشأن ودراسة إمكانية حفر وصيانة العديد من الآبار الجوفية وتدريب وبناء القدرات للكوادر الكونغولية فى مجال الإدارة المتكاملة للموارد المائية.

• فى 15 / 12 / 2010 بحث وزير الكهرباء مع وزير التعاون الدولى الكونجولى تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء وإقامة منتدي وتنظيم اقليمي ودولي ليكون هيكلا لاتخاذ الخطوات التنفيذية لمشروع الربط الكهربائي بين سدي انجا والسد العالي. كما تم مناقشة الفرص المتاحة أمام الشركات المصرية العاملة في مجالات الكهرباء والطاقة للاستثمار وتنفيذ مشروعات كهرباء في الكونغو وتشجيع إنشاء شركات مشتركة في مجال تصنيع وتوريد المهمات الكهربائية.

• ينسق البلدين بشأن متابعة وتفعيل الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال زيارة الرئيس الكونغولي لمصر فى مايو 2010 ونتائج اجتماعات الدورة الخامسة للجنة الوزارة المصرية الكونغولية المشتركة.

- فى 28/1/2020 قام د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة على رأس وفد رفيع المستوى يضم عدداً من قيادات قطاع الكهرباء وعدداً من الجهات المصرية وشركات القطاع الخاص العاملة فى مجال الكهرباء بزيارة للكونغو، لبحث سبل التعاون وفتح فرص الإستثماربين البلدين.
عقد الوفد المصرى خلال الزيارة عدد من جلسات المباحثات مع كل من llunga llunkamba رئيس الوزراء الكونغولى، Eustache Mubembe وزير الكهرباء والموارد المائية الكونغولى، و Alexy Kayembe مستشار رئيس الجمهورية الكونغولى للبنية التحتية، ومدير عام الهيئة الكونجولية للإستثمار ، و Bruno Kapandji مدير عام الوكالة الكونجولية لتطوير وترويج مشروع إنجا الكبير، و Albert Yuma رئيس إتحاد المشروعات الكونغولى.
تناولت المباحثات مناقشة سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة وزيادة حجم المشروعات المشتركة والتى يقوم بتنفيذها الشركات المصرية العاملة فى مجال الكهرباء.كما أكد شاكر على دعم الحكومة المصرية لدولة الكونغو الديمقراطية فى جميع المجالات ومنها مجال الكهرباء، وأن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء على أرضها.
قدم الجانب المصرى عدد من المهمات الكهربائية هدايا للجانب الكونغولي، بالإضافة إلى تقديم منحة تدريبية لعدد 20 مهندس وفنى من الكونغو فى مختلف مجالات الكهرباء مؤكداً على إستعداد القطاع التام لنقل الخبرات المصرية للأشقاء الكونغوليين، كما تم تحديد نقاط إتصال بين الجانبين المصرى والكونغولى وذلك لمتابعة تفعيل التعاون بينهما.
تم توقيع عدد من العقود بنظام EPC +finance مع عدد من الشركات المصرية، وأكد الوزير أيضاً على إهتمام الجانب الكونغولي بالاستفادة من الخبرات المصرية فى كل مجالات الكهرباء والبنية التحتية. 


العلاقات الثقافية:

 

تقوم مصر عبر سفارتها فى كنشاسا بتنظيم دورات في اللغة العربية للدبلوماسيين الكونغوليين وذلك في إطار جهود تعزيز التعاون الفني والثقافى مع الجانب الكونغولي في مختلف المجالات، وبالتنسيق مع وزارة الخارجية الكونغولية، وقد لاقت هذه الدورات إقبالا كبيرا من الدبلوماسيين الكونغوليين، حيث كان قد تحدد العدد المبدئي بـ 15 دارسا، ثم وصل العدد حاليا إلي 50 دارسا
 
التعاون الامنى:

- فى 17/1/2018 وافق اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، على الدفع بوحدة الشرطة المقرر مشاركتها بالكونغو الديمقراطية للإحلال محل الوحدة المنتهية مأموريتها والمحدد سفرها خلال شهر يناير 2018. التقى رئيس قوات الأمن المركزى بضباط وأفراد الوحدة وتم استعراض كافة الإجراءات التنفيذية التى تمت لاستكمال استعداد الوحدة للسفر، وتناول العديد من الموضوعات المتعلقة بمهمة القوات وفق المهام والاختصاصات المحددة من الأمم المتحدة وخطط التدريب ورعاية القوات التى يجب إتباعها طوال مدة المهمة والإعداد البدني والمهاري.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى