أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

13 ديسمبر 2018 10:32 م

التعاون الثقافي

الثلاثاء، 25 نوفمبر 2014 12:00 ص

العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين لها خصوصية أيضا ويمكن الإشارة الي ملامح حضور الجانب الثقافي الفرنسي في مصر كما يلي :

- في مجال البحوث يتمثل الحضور الفرنسي بوجه خاص في معهد البحوث من أجل التنمية ومركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية، اللذين يختصان بالعلوم الإنسانية والاجتماعية ويجريان البحوث في مجالات مواضيعية ثلاثة (الحكم الرشيد والسياسات العامة، والتنمية-الميدنة- السير، والعلوم الإنسانية الرقمية).

- في مجال الاثار ،تتبوأ فرنسا الصدارة في هذا المجال في مصر عبر المعهد الفرنسي لعلم الآثار الشرقية (IFAO) ، والمركز الفرنسي المصري لدراسات معابد الكرنك، ومركز الدراسات الاسكندرانية، والبعثات الأثرية الفرنسية في مصر.

- تميزت النخبة المصرية بالتقليد الفرنكوفوني، فقد تولى السيد بطرس بطرس غالي منصب الأمين العام الأول للمنظمة الدولية للفرنكوفونية من عام 1998 وحتى عام 2002. وبالإضافة إلى المؤسستين التعليميتين ذات الإدارة الفرنسية المباشرة والمؤسسات المعتمدة، تمثل المدارس ثنائية اللغة أساس الفرنكوفونية فهي تهيئ الطلاب للدخول إلى فروع التعليم العالي في اللغة الفرنسية والجامعة الفرنسية في مصر وهي مؤسسات تهدف إلى توفير تعليم ممتاز .

- المجال التقني تنتهج فرنسا سياسة تعاون مهمة في مصر في المجال التقني في العديد من القطاعات، ولا سيّما في مجالي الإدارة العامّة والعدالة، فتسهم في برنامج سنوي يتيح لكبار الموظفين والقضاة المصريين متابعة برامج تدريب في المعهد الوطني للإدارة والمعهد الوطني للقضاة في فرنسا.

- فى 15/9/2018 أعلن عمدة مونبيلييه أنه بمناسبة اتفاق البلدين أن عام 2019 عاماً ثقافياً مصرياً فرنسياً، يشهد فى كلا البلدين عروضاً وأنشطة ثقافية تعرف بثقافة البلد الآخر وبما يربط البلدين من روابط ثقافية وتاريخية، ستستقبل مونبيلييه بدورها معرض قناة السويس بعد أن استضافه معهد العالم العربي بباريس وحضر افتتاحه وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان. 

- فى 6/7/2018 افتتح د. خالد عنانى وزير الاثار ود. رانيا المشاط وزيرة السياحة معرض الكنوز الذهبية للفراعنة بولاية موناكو. يحتوى المعرض على ١٤٩ قطعةً من مقتنيات المتحف المصري بالتحرير تشمل قطعتين من مقتيات الملك الشاب توت عنخ آمون، و147 قطعة من مجموعات اثرية أخرى تخص الاثاث الجنائزي ليويا و تويا، اجداد الملكً اخناتون وكنوز تانيس الذي اكتشفها مونتيه في الدلتا، اوضح عنانى ان هذه القطع رسالة أمان وطمأنة للعالم وان مصر تحارب الاٍرهاب بالثقافة والاثار والحضارة فهي القوى الناعمة.

- فى 29/6/2018 قام جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان امكانية إقامة شراكة ثقافية بين مصر وفرنسا في إطار تعاون ثنائي في المشروعات الثقافية الضخمة التي تشييدها مصر حاليا، مثل مدينة الفنون والثقافة والأوبرا العالمية بالعاصمة الإدارية الجديدة، والمتحف المصري الكبير بهضبة الأهرام، ومتحف الحضارة بالمعادي، ومتحف مدينة العلمين الجديدة.

- فى 16/4/2018 قامت فرقة أكاديمية أوبرا باريس بزيارة لمصر احييت الفرقة حفلين الأول يوم 21 أبريل بأوبرا الاسكندرية والثاني بالمسرح الكبير بأوبرا القاهرة يوم 23 ابريل، تتضمن مقطوعات لأكبر ملحني الأوبرا العالميين من أمثال موزارت وفيردي وبيزيت. 

- فى 23/1/2018 شهد المركز الثقافي المصري بباريس افتتاح معرض "فناني شمال سيناء في مواجهة الارهاب" بحضور العديد من الفنانين و المثقفين الفرنسينين. الهدف من المعرض هو تعريف فرنسا "كيف يقوم الفنان على أرض سيناء و في مدينة العريش بمحاربة الإرهاب من خلال الفن". ضم المعرض مجموعة من اللوحات الفنية التي تعبر عن الحياة السيناوية بمختلف أوجهها وأنماطها اليومية وتراثها الطبيعي الفريد وذلك للفنانين مصطفى بكير، احمد راضي، حمدي بكير، رجب عامر، محمود الببلاوي، خليل الكراني وحسن إبراهيم. تبرز اللوحات الفنية البيئة السيناوية وجانبا من عادات وتقاليد سكانها وحياتهم اليومية بالإضافة إلي الزى التقليدي للمرأة البدوية المصرية في شمال وجنوب سيناء وشواطىء مدينة العريش وبساتين النخيل الممتدة على سواحل شمال سيناء.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى