22 أكتوبر 2017 01:37 ص

الاتصالات والمعلومات

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

الاتصالات

تسعى الدولة لإتاحة وتوفير ونشر خدمات الاتصالات لكافة فئات المجتمع عبر إستراتيجية أسهمت في تحقيق نقلة نوعية في شبكة الاتصالات ، ويشار الي ان صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية كانت قد بدأت نشاطها في مصر عام 1854 حين تم افتتاح أول خطوط التلغراف بين محافظتي القاهرة والإسكندرية، فيما شهد عام 1881 تركيب أول خط هاتفي بين المحافظتين. وقد ظلت الهيئة القومية للاتصالات السلكية واللاسلكية (ARENTO) المزود الوحيد للخدمات العامة في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية في مصر حتى عام 1996، ثم تغير اسمها بعد ذلك إلى الشركة المصرية للاتصالات.
وفي عام 1998، تحولت المصرية للاتصالات بموجب قانون الاتصالات رقم 19 لسنة 1998 إلى شركة مساهمة مصرية مملوكة للحكومة المصرية بالكامل. ومع إنشاء الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تم الفصل بين النواحي التشغيلية والتنظيمية؛ حيث اضطلع الجهاز بمسئولية تنفيذ المهام التنظيمية، فيما أُسست الشركة المصرية للاتصالات لتكون بمثابة مشغل مستقل.

وفي عام 1999 قامت الحكومة المصرية باستحداث وزارة جديدة تحمل اسم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT) لتقود مسيرة مصر نحو مجتمع المعلومات.

ويأتي التطور الذي شهده قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية في مصر كثمرة للتعاون الوثيق والشراكة القوية التي تربط العديد من الأطراف المعنية، وقد أسفرت الشراكات المبرمة بين القطاعين العام والخاص والجهات التي لا تستهدف الربح ومنظمات المجتمع المدني وغيرها من الهيئات متعددة الأطراف عن إيجاد نماذج جديدة من القيادة والتعاون في هذا القطاع. ولا شك أن مشاركة القطاع الخاص في مجال الاتصالات أمرٌ ذو أهمية إستراتيجية، ذلك أن دوره لا يقتصر على الابتكار وتوفير الخبرات التقنية، بل تكمن أيضاً في تصدُّره لقائمة الأطراف المعنية بإيجاد حلول مرتبطة باحتياجات السوق، وضخ استثماراته في البنية التحية والمشاركة في المبادرات المتعلقة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ومن ابرز الشركات العاملة في مجال الاتصالات:
المصرية للاتصالات، المصرية لنقل البيانات، أوراسكوم للاتصالات، اتصالات مصر، فودافون مصر، موبينيل، راية، اتصالات، [تليكوم كلستر - Telecom Cluster].

«الجيل الرابع» من اجيال الاتصالات اللاسلكية الخلوية

تعد تطوير لمعايير 3G و2G، كما أنها تنسب إلى الاتصالات المتقدمةالمتنقلة الدولية، ويمكن لنظام 4G ترقية شبكات الاتصالات الحالية، ويتوقع أنيوفر حلًا شاملًا وآمنًا على بروتوكول الإنترنت حيث تقدم المرافق مثل الصوت والبيانات والوسائط المتعددة المتدفقة إلى المستخدمين على قاعدة أي زمان ومكان،وبمعدلات بيانات أعلى بكثير مقارنة بالأجيال السابقة.

وتقدم خدمات الجيل الرابع سرعة غير منقطعة مستمرة للاتصال بشبكةالانترنت، وتقوم عبر أبراج جديدة، وتم تفعيلها في أماكن عدة حول العالم، حيث تقوم بتوفير سرعات تصل إلى 100 ميجا بت/الثانية، وهذه تعد المرحلة الأولى،أما في المرحلة الثانية فتصل السرعات إلى 173 ميجا بت/الثانية.

الحكومة تستهدف زيادة إيراداتها من طرح رخص خدمات الجيل الرابع

وافق مجلس الوزراء،في اجتماعه الأربعاء4 مايو 2016، على طرح ترخيص خدمات الجيل الرابع في مصر دون تحديد الموعد المحدد لذلك.

وقال بيان لمجلس الوزراء، إن المجلس وافق على تفويض الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في إعداد تراخيص الجيل الرابع شاملة الالتزامات المالية والفنيةوالتنظيمية اللازمة، وفقا للقواعد المعمول بها والمنصوص عليها في قانون تنظيمالاتصالات رقم 10 لسنة 2003.

وأضاف البيان أن طرح رخص خدمات الجيل الرابع يأتي "في إطارخطة تطوير قطاع الاتصالات، وبما يتماشي مع السوق العالمية ووضع مصر فى مصاف الدول التى تقدم خدمات اتصالات الجيل الرابع، وهو الأمر الذي سيكون من شأنه تعظيم موارد الدولةوتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في هذا القطاع".

الرئيس يستعرض مع وزير الاتصالات جهود الانتهاء من رخص الجيل الرابع للهاتف المحمول
اِجتمع الرئيس/ عبد الفتاح السيسي الاثنين 8/ 8/ 2016 بالسيد المهندس/ ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وصرح السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الوزير استعرض خلال الاجتماع جهود الوزارة الجارية للانتهاء من رخص الجيل الرابع للهاتف المحمول، وذلك في إطار خطة تطوير البنية التحتية لقطاع الاتصالات من أجل تحسين جودة خدمات الاتصالات والانترنت المقدمة للمواطنين، وتعظيم الاستثمارات والعوائد للخزانة العامة الدولة، فضلاً عن إتاحة مزيد من الترددات للجيل الرابع فور الانتهاء من التراخيص لإتاحة تلك الترددات للشركات.

وقد أكد الرئيس دعم الدولة للخطوات التي تقوم بها وزارة الاتصالات من أجل الإسراع بالاِنتهاء من رخص الجيل الرابع لتقديم خدمات أفضل للمواطنين، وتيسير استفادتهم من سرعة وجودة الخدمات الالكترونية التي تتيحها تكنولوجيا الجيل الرابع .

المعلومات 

ان مصر دولة رائدة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقياوتحتل المرتبة الرابعة عالميا في مؤشر AT KEARNEY'S  لعام 2011 لتكنولوجيا المعلومات و هذا الأمر يضع مصر في مقدمة المنافسين في المنطقة بما فيها الأمارات العربية المتحدة التي تحتلالمركز الخامس عشر.

تزامن إنشاء أول وزارة متخصصة تعنى بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في مصر عام 1999، مع مشروع مصر القومي للنهضة التكنولوجية الذي يهدف إلى جعل مصر دولة منتجة لعناصرالتكنولوجيا المتطورة وقاعدة رئيسية لصناعة المعلومات.

تبنت هذه الوزارة حملة قومية واسعة لمحو الأمية التكنولوجية في المجتمع وتعميم استخدام الحاسب الالكتروني وتأسيس شبكة اتصالات فائقة التقدم أسهمت في نشر الحاسبات وخدمات الانترنت لكافة فئات المجتمع في المدن والقرى، إلى جانب إنشاء وتوطين صناعات عاليةالتكنولوجيا تدعم التوجه التصديري بما يحقق مصادر كبيرة وجديدة للدخل القومي وبنهايةعام 2012، ومع تزايد تأسيس شركات المعلومات، يمكن الإشارة الي ان أبرز الشركات العاملة في هذا المجال هي: برينيكس لتكنولوجيا المعلومات، إكسون لخدمات تكنولوجياالمعلومات، شركة الشرق الأوسط للبرمجيات، انترنت بلس، راية القابضة، صخر،ميكروسوفت مصر، باينري مصر للتدريب وتكنولوجيا المعلومات، تى إى داتا، مجموعات رينبو للتنمية التكنولوجية، لينك دوت نت، ايجى ترست، ميكروتك، كايرو كمبيوتر،
الاستشاريون المتحدون للحلول المتكاملة، شركة نتسيجنتشير، Darory.com، اوراسكوم للتدريب والتكنولوجيا OTT، شركة طيبة للكمبيوتر (Teba)، لينوكس واى (LinuxWay).


 مكانة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى الاقتصاد المصرى :


تحتل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مكانةخاصة في الاقتصاد المصري وذلك على النحوالتالى :
      
لدى مصر ثلاث شبكات هاتف محمول متطورة وهيفودافون .اورانج (موبينيل سابقا).اتصالات ولدى الشبكات الثلاث بنية تحتية 3  Gو 3.75g و تخدم ما يزيد علي95.21 مليون مشترك حتى نوفمبر 2014 و من المحتمل ان يصل المعدل الى 110.95% .       
يوفركل خط أرضي الدخول على الاتصال بالإنترنتبتكلفة المكالمة الهاتفية المحلية.
       
يوجد أكثر من 47.25 مليون مستخدم إنترنتمنتظم حتى نوفمبر 2014.
 يتمتع أكثر من 3.02 مليون مشترك بخدمات خطوطالأشتراك الرقمية غير المتماثلة ADSL حتى نوفمبر 2014 .    
تم إعادة تكوين و تهيئة شبكة المنافذالبريدية لتصبح شبكة إتصالات أعمال و كذلك نقاط للخدمات الحكومية .
     
تتوفر شبكات الواي فاي WIFI  في مختلف أنحاء البلاد لدى الشركات و المطاعم والمقاهي لتلبية احتياجات عملائهم .
      
و في عام 2013 وصل عدد المواطنين الحاصلين على شهادة الرخصةالدولية لقيادة الحاسب الألي ICDL  للمناهج الدراسية إلى 8000 مواطن.
       
اعتبارا من نوفمبر 2014 تكون قطاع تكنولوجياالمعلومات من 6166 شركة تعمل داخل البلاد بإجمالي استثمارات يبلغ 46.94 مليارجنيه و 54 شركة تعمل في المناطق الحرة بإجمالي استثمارات يبلغ 23.8 مليون .

وتسعى الدولةمن خلال السياسات الاستباقية والرؤية الواضحه طويلة المدى من جانب الحكومة المصريةبالشراكة مع القطاع الخاص إلى جعل قطاع تكنولوجيا المعلومات و الإتصالات عاملارئيسيا في نهوض إقتصاد الدوله.

أستهدف قطاع تكنولوجيا المعلومات و الإتصالات معدل نمو3.5% للعام المالي 2014/2015 مقارنة بنسبة 2.7% للعام المالي 2013/2014 ويساهم بنسبة  2.7% من إجمالي الناتج المحلي الفعلي .

توفر مصر الوصول السهل الى الاسواق في الخليج العربي وبلاد الشام وشبه الصحراء الافريقية وكذلك اوروبا وبفضل انفتاحها على العالم .

تغطي شركات تكتولوجيا المعلومات والاتصالات القطاع باكمله وتقوم مراكز الاتصالات في مصر بتوفير الخدمات للعملاء في مختلف انحاءالعالم في كل المجالات ووصل اجمالي عدد الموظفين المباشرين العاملين في القطاع الى43 الف موظف في النصف الاول من العام المالي 2014/2013 .

تسعى الدولة جاهدة لدعم الاستثمارات العالمية والمحليةفي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بهدف زيادة حصة مصر في صادرات البرمجيات العالمية ضخ هذا القطاع لمصر مايقرب من 1300 مليون جنيه في قيمة الصادرات في عام 2013 ومن ثم زاد عدد الشركات العاملة في القطاع ليصل الى 5644 شركة في حين زاد عدد الشركات التي تاسست في هذ االقطاع الى 665و309 خلال العام المالي 2013/2012 والنصف الاول من العام المالي2014 /2013 على التوالي ووصل اجمالي الاستثمارات التي تم تنفيذها في القطاع الى17701.9 مليون جنيه و 8837 مليون خلال العام المالي 2013/2012 والنصف الاول من العام المالي 2014 /2013 على التوالي .

في عام 2013 وصل اجمالي صارات مصر من قطاع المعلومات والاتصالات 1.3مليار دولار وتستهدف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الى الوصول الى 2.5 مليار دولار في 2017 من صادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات .
 
الحكومة الإلكترونية

تهدف الحكومة الإلكترونية إلي توصيل الخدمات إلي المواطنين والشركات والمستثمرين في أماكن تواجدهم بالسرعة والكفاءة المطلوبة باستخدام شبكات المعلومات بالإضافة إلي رفع كفاءة عمل الجهاز الحكومي وتفعيل دور القطاع الخاص، وأسلوب المراقبة والمتابعة، وكذا توفير المعلومات الحديثة بدقة لدعم اتخاذ القرار، وتشجيع الاستثمارات، وإتاحة الخدمات الحكومية علي الانترنت للمواطنين والتراسل بين الجهات الحكومية، وتبادل المعلومات بفاعلية أكبر. وقد شهد عام 2007 بدء التشغيل التجريبي لموقع بوابة المشتريات الحكومية الالكترونية‏.
 

 
البريد


تم إنشاء مصلحة البريد في يناير عام 1865 حيث تبعت وزارات عدة إلى أن آلت تبعيتها لوزارة الاتصالات والمعلومات عام 1999.

وتعتبر مصر من بين 22 دولة ساهمت في تأسيس الاتحاد البريدي العالمي عقب مؤتمر برن عام 1874 واختيرت عضواُ في هذا الاتحاد، كما أسهمت بدور فاعل أيضاً في تأسيس كل من الاتحاد البريدي العربي والاتحاد البريدي الأفريقي.
وتشير إحصائيات هيئة البريد عام 2012، الي ان عدد مكاتب البريد بلغ 3779 مكتباً، منها 1205 مكتب بريد سريع، و2080 مكتباً للحوالات الفورية، و47 مركزاً للحركة، و21 مكتب مستقل، فضلاً عن 135 منطقة توزيع.
 وقدوصل عدد مكاتب البريد في 2015 الي 3950 مكتب منتشرة في جميع مدن وقرى ونجوع
المحافظات .

قامت الحكومة بتطوير جميع مكاتب البريد المصرى, وأدخال تحديثات عليه بتقديم خدمات جديدة للمواطنين ليصبح مركز خدمة متكامل :-

1-      أستخراج الأوراق الرسمية :-

يقدم الأن البريد المصرى ,خدمات إستخراج الأوراق الرسمية ,مثل السجل المدنى ومن هذه الأوراقشهادات الميلاد ,وإستخراج بدل فائد للبطاقة الشخصية ,وبطاقات التموين وربطالرقم القومى للأسرة .

2- تجديد رخص السيارات :-

أصبح الأن البريد المصرى ,يتمتع بخاصية استخراج تراخيص السيارات ,وتحصيل رسوم تجديد رخصالمرور, والمخالفات وتقوم أيضا بتحصيل التأمين على السيارات .

3- الضرائب :-

يتم دفع ضرائب المبيعات ,ويمكن الحصول على الأقرارت الضريبية ,من خلال أحد الموظفين
المندوبين ,من الضرائب فى مكتب البريد .

4- السداد النقدي:-

هذهالخدمة توفر ,دفع فواتير الهواتف الأرضية, والأنترنت وفواتير الكهرباء, وتسديد أى
فواتير فى أقرب مكتب بريد بالقرب من المنزل  .

5-  صرف المعاشات وتوصيلها إلى المنازل:-

يتم صرف المعاش لكبار السن فوق 70 عام ,والمرضى فى منزلهم عن طريق موظف بالبريد يقومبتقديم المعاش شهريا .

6- الطرود

خدمة بريدية متميزة تقدمها الهيئة القومية للبريد لخدمةالافراد والشركات والبنوك ورجال الاعمال وهي تتيح نقل المستندات والبضائع خاريجياوداخليا طبقا لمعايير دولية في مدة تتراوح ما بين 24-48 ساعة وباسعار تنافسية .

ـ مجتمعات جديدة لتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات :

*مشروع وادي التكنولوجيا: 



بدأ تنفيذه عام 1995، ويهدف إلى خلق منطقة للصناعات التكنولوجية عالية التقنية وما يتبعها من صناعات مكملة ومعامل أبحاث ومراكز للتدريب، ويساهم في زيادة فرص الاستثمار لمناطق التنمية ومحاورها بإقليم القناة وسيناء، وجذب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية.

يقع المشروع على الضفة الشرقية لقناة السويس عند المدخل الشمالي الغربي لشبه جزيرة سيناء على مساحة 16.5 ألف فدان، ويتم تنفيذ المشروع على أربع مراحل بتكلفة استثمارية قدرها 12 مليار دولار.
 
*القرية الذكية:



تم أنشاؤها بموجب القرار الجمهوري رقم 355 لسنة 2000 بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي عند منطقة أبو رواش غربي العاصمة.

تشغل القرية مساحة 450 فداناً منها 317 فداناً مباني إدارية والباقي مساحات خضراء بالإضافة إلي منطقة البحيرات الصناعية والشلالات. 

تُعد القرية أول مدينة تكنولوجية متميزة تعمل علي جذب الاستثمارات الخارجية لإحداث نمو في مجال صناعة البرمجيات والخدمات والانترنت وصناعة وتجميع الحاسب والأجهزة الملحقة وأنشطة التدريب علي تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من خلال إعطاء امتيازات لتوطين وتنمية صناعة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وميكنة العمل بالوزارات.

تأسست شركة القرية الذكية برأس مال قدره 100 مليون جنيه، يساهم القطاع الخاص فيها بحصة نقدية قدرها 80 مليون جنيه تستخدم لإنشاء وتطوير القرية الأولي وتتولي الشركة تنمية وإدارة مشروعات القرى الذكية.

تم افتتاح المرحلة الأولي من القرية في سبتمبر 2003، وقد شملت أهم منشآتها مبني مركز الاتصالات، ومركز خدمة رجال الأعمال، ومركز المؤتمرات، ومبني الحضانات التكنولوجية وهو لاستيعاب الشركات الجديدة الصغيرة وصغار المستثمرين في مجال التكنولوجيا والاهتمام بهم لنمو أعمالهم، كما يوجد بالقرية مركز لخدمة البريد، ومركز للاستقبال والاجتماعات ومكتبة ومركز للطباعة والنشر والتصوير الالكتروني وجاري استكمال المرحلة الثانية من القرية.
 
تم توقيع (5) اتفاقيات مع كبري شركات التكنولوجيا العالمية.. تقوم تلك الشركات بموجبها بنقل مقر عملها إلي القرية الذكية للمشاركة في بناء مجتمع المعلومات المصري وللاستفادة من النمو الكبير بسوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالمنطقة، وزاد عدد الشركات العاملة بالقرية من 20 إلى 85 شركة.
 
*مركز توثيق التراث الطبيعي والحضاري:



افتتح هذا المركز بالقرية الذكية في سبتمبر 2004، ويهدف المركز إلي رفع الوعي الجماهيري بتراث مصر الحضاري والطبيعي، كما يسعي إلي بناء وتطوير القدرات المهنية في مجالات المحافظة علي توثيق التراث الحضاري والطبيعي باستخدام أحدث الوسائل التقنية الرقمية، ويقوم المركز بإدارة عشرة برامج هي خريطة مصر الأثرية وتراث مصر المعماري وتراث مصر الطبيعي والتراث الشعبي المصري والتراث الموسيقي وذاكرة مصر الفوتوغرافية، والتراث العلمي الإسلامي للمخطوطات ومشروع موقع "مصر الخالدة" علي شبكة الانترنت وبانوراما التراث والمشروعات الدولية المشتركة.
 
يُعد مشروع موقع "مصر الخالدة" علي شبكة الانترنت واحداً من عشرة برامج متميزة يقوم المركز بإدارتها وهي: خريطة مصر الأثرية ـ تراث مصر المعماري ـ تراث مصر الطبيعي ـ التراث الشعبي ـ التراث الموسيقى ـ ذاكرة مصر الفوتوغرافية ـ التراث العلمي الإسلامي للمخطوطات وبانوراما التراث إلى جانب المشروعات الدولية المشتركة. 
 
لمزيد من المعلومات يرجى مطالعة الرابط التالي :
 
 

 


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى