23 يوليو 2018 05:33 ص

مشروع المليون ونصف المليون فدان

الأربعاء، 03 فبراير 2016 12:00 ص

يلا نكمل المشوار
مراحل المشروع
الفرافرة - نقطة الانطلاق
اهداف المشروع
موقع المشروع
ادارة و تشغيل المشروع
 
فى خطوة كبيرة نحو استعادة مكانة مصر القديمة كدولة زراعية كبرى و تحقيق الإكتفاء الذاتي لمصر من المحاصيل .. أطلق الرئيس السيسي من الفرافرة يوم 30 ديسمبر 2015 إشارة البدء فى مشروع " المليون ونصف المليون فدان " أحد المشروعات القومية العملاقة التى تولي الدولة وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي له أهمية خاصة ، هذا المشروع هو أحد ركائز برنامج " خطوة نحو المستقبل " الذي تتبناه الدولة ويشمل عدد كبير من المشروعات التى تستهدف التنمية المستدامة .

ويعد هذا المشروع نموذج حي للريف المصري الحديث .. تكون نواته سلسلة من القرى النموذجية تعالج مشكلات الماضي وتستثمر مقومات الحاضر ، وتتم  إقامتها  وفق خطط ودراسات علمية ، بحيث تشكل فى مجموعها مجتمعات عمرانية  متكاملة ، تضم إلى جانب النشاط الزراعي الصناعات المرتبطة بالزراعة مثل المنتجات الغذائية والتعبئة والتغليف وإنتاج الزيوت وغيرها، بالإضافة إلي توفير الوحدات السكنية وجميع المرافق اللازمة،و توفير الخدمات الصحية والتعليمية ، لإقامة مجتمع سكني متكامل جاذب للسكان .

مراحل المشروع :

تم تقسيم المشروع إلى ثلاث مراحل على النحو التالى :

المرحلة الأولى :

تضم 9 مناطق بإجمالى مساحات 500 ألف فدان،علي أن يكون مصدر الري هو المياه الجوفية، وهي : الفرافرة القديمة 30 ألف فدان ، والفرافرة الجديدة 20 ألف فدان ( الجزء الإسترشادي من المشروع ) ، وامتداد الداخلة 20 ألف فدان، ومنطقة المغرة 135 ألف فدان .

والمناطق التي تروي سطحيا وهي 3.5 آلاف فدان بقرية الآمل، 168 ألف فدان بتوشكي منها 143 ألف فدان ريا سطحيا و25 ألف ري آبار بالإضافة إلي منطقة غرب المراشدة وتروي سطحيا بمساحة 25.5 ألف فدان ، و18 ألف فدان بنفس المنطقة ، وغرب المنيا 80 ألف فدان تروي بالمياه الجوفية ، بالإضافة إلى بعض المساحات التى سيتم زراعتها بالمحاصيل الإستراتيجية .

 

المرحلة الثانية :

تضم 9 مناطق بمساحات 490 ألف فدان تروى بالمياه الجوفية وهى: منطقة الفرافرة القديمة 120 ألف فدان، والفرافرة الجديدة 20 ألف فدان، وامتداد الداخلة 30 ألف فدان، ومنطقة غرب كوم امبو 25 ألف فدان، والمغرة 35 ألف فدان ، وغرب المنيا 140 ألف فدان، وجنوب شرق المنخفض 90 ألف فدان، وشرق سيوة 30 ألف فدان.

 

المرحلة الثالثة :

ستكون بإجمالي مساحات 510 آلاف فدان، في 5 مناطق تروي بالمياه الجوفية وتضم : الفرافرة القديمة 40 ألف فدان ، وامتداد جنوب شرق المنخفض 50 ألف فدان، ومنطقة الطور بجنوب سيناء 20 ألف فدان، وغرب المنيا 250 ألف فدان، ومنطقة غرب «2» بمساحات 150 ألف فدان .

 

 

الفرافرة .. نقطة الإنطلاق
 

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتدشين المرحلة الأولى للمشروع من " واحة الفرافرة " وتحديدا من " سهل بركة " ويشمل المشروع فى تلك المنطقة :
 
-  استصلاح وتنمية 10 آلاف فدان تم إعدادها تماماً للزراعة وتركيب أجهزة الري المحوري "40 بيفوت " ، كما تم الانتهاء من تسوية الأرض بالليزر وتسميدها وتجهيزها لغرس البذور .

 

-  40 بئرا جوفيا تم حفرهم فى وقت قياسي بإستخدام أحدث الحفارات فى العالم التى دبرتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع حفارات الشركات المدنية وشركات قطاع البترول .

 

-  قريتان زراعيتان وأخرى خدمية ومناطق صناعية .. ومن المخطط ان تستوعب تلك القرى من 10 إلى 15 ألف نسمة وتخدم 2500 فدان وسيتم طرحها للشباب في صورة شركات مساهمة بواقع 5 أفدنة لكل منتفع .
 
كما تم تنفيذ 2000 بيت ريفي مساحته 200 متر مربع .

 

كما تم توفير السكن للعاملين بالمنشآت الإدارية والخدمية مثل الأطباء ورجال الشرطة والمعلمين بإجمالي 40 عمارة تضم 480 وحدة سكنية .

 

كما تم إنشاء العديد من المنشآت الخدمية التى تخدم المزراع من حضانات ومدارس ووحدات صحية وقسم شرطة وحماية مدنية ووحدة بيطرية وبنك زراعي ومكتب بريد ومجلس قروي وأجتماعي ومبنى ورش يدوية للفتيات و 9 مساجد تم توزيعها على القرى الثلاث .

 

- تم زراعة 7500 فدان بالفرافرة منها 1500 فدان قمح و6000 شعير، كنواة للمشروع لسد الفجوة في محاصيل الحبوب والأعلاف. و فحص حالة الزراعات الموجودة حيث توجد زراعات بينية تروي بالتنقيط عبارة عن أشجار زيتون وأشجار موالح، وتم تحميل الزراعات البينية لمحصول البصل وبعض محاصيل الخضر، إضافة إلي زراعة مصدات رياح حول المنطقة من أشجار الجازورين لحماية الزراعات من أخطار الرياح والرمال .

 

أهداف المشروع :

 

- إنشاء ريف مصرى جديد وعصرى، تكون نواته سلسلة من القرى النموذجية تعالج مشكلات الماضي وتستثمر مقومات الحاضر.

 

-  زيادة الرقعة الزراعية من 8 ملايين فدان إلي 9.5 ملايين فدان بنسبة زيادة 20٪.

 

- توسيع الحيز العمراني واستيعاب النمو الطبيعي للسكان بإنشاء مجتمعات عمرانية عصرية متكاملة مما يساهم فى زيادة المساحة المأهولة بالسكان فى مصر من 6% إلى 10 % .

 

- تعظيم الإستفادة من موارد مصر من المياة الجوفية .

 

- زراعة المحاصيل الاقتصادية التي تدر عائداً مالياً كبيراً، وتساهم في سد الفجوة الغذائية التي تعاني منها البلاد .

 

-  إقامة العديد من الصناعات المرتبطة بالنشاط الزراعي والثروة الحيوانية، والصناعات الغذائية بهدف التصدير .

 

- زيادة صادرات مصر من المحاصيل الزراعية إلى 10 مليون طن سنويا .

 

- المشروع يقدم أفكار غير نمطية لتوظيف الشباب من خلال مايزيد عن 25 ألف فرصة عمل .

 

موقع المشروع :

يغطى المشروع مساحات واسعة من الجمهورية ، خاصة الصعيد وجنوب الوادي وسيناء والدلتا ، حيث وقع الاختيار علي مناطق في ثماني محافظات هي : قنا ، أسوان ، المنيا ، الوادي الجديد ، مطروح ، جنوب سيناء ، الاسماعيلية ، الجيزة. وتم اختيارها بعد دراسات متعمقة، بحيث تكون قريبة من المناطق الحضرية وخطوط الاتصال بين المحافظات وشبكة الطرق القومية والكهربائية ، حتى يتسنى لوزارة الإسكان سرعة إقامة المناطق العمرانية ، وتوفير الخدمات والبنية الأساسية لهذه المناطق ، فضلا عن توافر مصادر المياه بها سواء الجوفية أو النيلية .

 

موارد المشروع والإستغلال الأمثل ..

 

1 - المورد المائي :

 

- يعد هو التحدي الأكبر فى المشروع .. فأغلب مناطق المشروع ستعتمد فى زراعتها على المياة الجوفية  .

 

-  أكدت الدراسات توافر المخزون الجوفي من المياه في جميع مناطق المشروع بشكل كبير ومتجدد ، كما أعدت وزارة الموارد المائية والرى برنامجاً آلياً للتحكم في تشغيل الآبار وتركيب عدادات على الآبار لمراقبة رفع المياه من الآبار حتى لا يتم استنزاف المخزون.

 

- من المخطط حفر 13 ألفا و225 بئراً جوفية في إطار المشروع القومى لاستصلاح 4ملايين فدان ، وأن العدد الإجمالي للآبار اللازمة للوفاء بالاحتياجات المائية للمرحلة الأولى للمشروع - (1.5مليون فدان)  - تبلغ 5000 بئر .

 

- تم من خلال وزارة الرى حصر 14 موقعا ضمن المشروع تعتمد على المياه الجوفية ، و3 مواقع تعتمد على المياه السطحية، وبذلك تكون نسبة المساحة التي ستعتمد على المياه الجوفية 88.5 % بينما تعتمد 11.5 % من المساحة على المياه السطحية .

 

2 - الإعتماد على الطاقة الشمسية كأحد موارد الطاقة المتجددة النظيفة فى تشغيل المشروع حيث تم بناء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية .

 

3 – عمل دراسات متطورة على خصائص التربة والأرض التى سيتم زراعتها وتحديد التركيب المحصولى الأنسب لها ، حيث أنه من المقرر أن يتم زراعة محاصيل استراتيجية كالقمح والذرة الصفراء، وأخري تصديرية مثل البصل والفول السوداني والبازلاء والنخيل والنباتات الطبية. بالإضافة إلي زراعة محاصيل تصنيعية مثل بنجر السكر ودوار الشمس وفول الصويا والتين والجوافة، كما يتم زراعة محاصيل العنب والبطاطس والطماطم والشمام والفاصوليا.

 

إدارة وتشغيل المشروع :

 

أعلنت الحكومة إنشاء شركة قابضة لإدارة هذا المشروع الضخم بعيد عن وزارة الزراعةهى شركة " الريف المصري الجديد "  مما يعكس تغير فكر الدولة تجاه المشاريع القومية لتجنب مصير مشابه للمشروعات السابقة مثل توشكى ،إذ أن نظام الإدارة بالشركات القابضة يضمن نجاح المشروع و استمراره وإبعاده عن الروتين الحكومى ..
 
ففي يوم 1 /  2 / 2016 شهد رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل انطلاق أعمال شركة تنمية الريف المصري بمساهمة كل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، ووزارة المالية .

كما حضر رئيس الوزراء الإجتماع الأول للجمعية التأسيسية للشركة والذي ناقش الأُطر العامة لتنفيذ المشروع .

ويضم مجلس إدارة الشركة الجديدة مجموعة من الشخصيات من ذوي الخبرات الكبيرة التي تدعم مسيرة الشركة الجديدة برئاسة الدكتور/ أحمد الصياد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصري الجديد "ريف" .
 
تقوم هذة الشركة بتنظيم العمل و تضع اللوائح والقوانين ويكون لها الحق في الحصول علي قروض لتخفيف العبء عن موازنة الدولة، وهى المسئولة عن وضع الضوابط الحاكمة لطرح وتوزيع الأراضي علي الشباب وصغار المزارعين والمستثمرين، بالإضافة إلي مسئوليتها عن إدارة وصيانة وتطوير البنية الأساسية للمشروع بحيث تكون هذه الشركة كيانا مسئولا عن المشروع بالكامل .
 
يبلغ رأس مال الشركة 8 مليار جنيه ، وستتبع الشركة القوانين المنظمة لهيئة الاستثمار باعتبارها شركة تابعة للدولة، على أن يتم تشكيل مجلس الإدارة والهيكل الإداري من ذوي الخبرة من الوزارات المعنية لتشكيل مجلس إدارة قوي قادر على تسويق المشروع بنجاح .

 

قواعد التملك لأراضي المشروع :

 

أولا: فئات إمتلاك الأراضي

 

1 – شباب الخريجين والفئات الإجتماعية : سيتم تخصيص 25 % من المشروع لتلك الفئة بواقع 5 أفدنة لكل شخص ، وسيتم سداد قيمة الأرض بعد الزراعة مباشرة .
 
2 – صغار المستثمرين : من 1000: 10 آلاف فدان بنظام حق الإنتفاع أو التمليك .
 
3 – كبار المستثمرين المصريين : من 10 آلاف :  50 ألف فدان كحق انتفاع بعد سداد ثمن الملكية .

 

ثانيا : شروط الحصول على أراضي المشروع

 

1 – أن يكوت متمتعا بالجنسية المصرية وحدها دون غيرها .

 

2 – أن يكون كامل الأهلية أو يقدم السند القانونى عن تمثيله لناقص الأهلية .

 

3 – ألا يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة جنائية فى إحدى الجرائم المنصوص عليها فى قانون العقوبات أو ما يماثلها فى جرائم منصوص عليها فى القوانين الخاصة أو بعقوبة مقيدة للحرية فى جريمة مخلة بالشرف أو الامانة ، ما لم يكن رد إليه اعتباره .

 

4 – ألا تزيد ملكيته من الأراضي الصحراوية إضافة إلى المساحة الراغب فى شراءها على الحد الأقصى الجائز تملكه وفقا لأحكام القانون رقم 143 سنة 1981 .

 

5 -  ألا يكون من العاملين الذين تتصل أعمال وظيفتهم بالأراضي المعروضة للبيع .

 

ثالثا : أوراق ومستندات التقديم للمشروع

 

1 – شهادة رسمية من مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية تفيد تمتعه بالجنسية المصرية دون غيرها .

 

2 – صحيفة الحالة الجنائية للمتقدم على أن تكون حديثة الإصدار .

 

3 – صورة ضوئية على الوجهين لبطاقة الرقم القومي للمتقدم .

 


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى