22 أكتوبر 2017 09:05 ص

المجتمع المصرى

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

يعد المجتمع المصرى من أقدم المجتمعات الانسانية في كوكب الأرض. فمنذ أن اكتشف المصريون الزراعة قبل أكثر من خمسة ألاف ستة، اكتشفوا معها ضرورة الانتظام في مجتمع متعاون، وأقاموا حكومة مركزية تشرف على العلاقات بينهم. وأتاح الموقع الجغرافى لمصر الحضارة والتاريخ أن تكون على صلة دائمة بالعالم بأسرة، شرقه وغربه، شماله وجنوبه، مما اكسب المصريين المزيد من الخبرات والثقافات.

وعبر التاريخ، فإن علاقة الإنسان المصرى بأرضه هي التي شكلت حياته، والثابت إن لدى المجتمع المصرى ثقافة عريقة استطاعت إن تترسخ وتتجذر وتستوعب ما طرأ على مصر من حضارات وثقافات أخرى، كما أن المجتمع المصرى استطاع الحفاظ على الكثير من ملامح وأشكال حياته منذ قرون بعيدة. ويجسد المجتمع المصرى فى تكوينه وفئاته في عاداته وتقاليده، في أعياده ومناسباته .. فى طعامه وملبسه .. خلاصة لمجموعة من التجارب التاريخية التي مر بها شعب مصر عبر آلاف السنين. تفاعل خلالها مع غيرها من الحضارات والأمم.. أثر فيها، وتأثر بها .. ولكنه ظل  فى كل الأحوال محتفظاً بسماته وخصائصه، وبمظاهر حياته المادية والاجتماعية والثقافية. كما يعكس المجتمع المصرى أيضاً منظومة القيم والأعراف التى استمدها من الديانات السماوية التي يؤمن بها، وعمد إلي تنمية المكونات الفكرية والثقافية التي ترسخت في وجدانه عبر العصور.

وفي العصر الحديث، بني الإنسان المصري ثقافته وحركته، مستنداً إلي تاريخه الحضاري العريق، ورغبته الكبيرة في التفاعل مع كل ما هو حديث ومتقدم، فبات علي الرغم من العوائق الكثيرة التي تعترض مسيرته، يتوق إلي الليبرالية السياسية والاقتصادية والاجتماعية. يقدم علي الأخذ بالرعاية الصحية، ورعاية الطفولة والأمومة، ويسعي لإتاحة المجال أمام الأنشطة الشبابية، فضلاً عن ترسيخ دعائم المجتمعات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، كعامل أهلي مساند لمنظومة الأداء الكلي للمجتمعات الحديثة.

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى