09 ديسمبر 2022 06:03 م

الجاليات المصرية: ترحب بقرار إنشاء وزارة للمصريين فى الخارج

الإثنين، 08 يونيو 2015 - 12:00 ص

صرح المهندس إبراهيم أبو الروس رئيس إتحاد الجاليات المصرية فى أوروبا عن ترحيب وتأييد الإتحاد لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنشاء وزارة للمصريين بالخارج . مؤكداً أنة قرار حكيم جاء فى وقته.

و اضاف فى بيان صادر بتاريخ 5 يونيو، أن إنشاء وزارة للمصريين فى الخارج سيزيد من إرتباط المصريين فى الخارج بالوطن الأم، وهذا يؤكد على حكمة الرئيس وحسه الوطنى، وشدد على أن المصريين بالخارج مرتبطون بكل قضايا مصر الغالية .

** و فى ذات السياق قال صلاح يوسف، المنسق العام لرؤساء الجاليات المصرية في الخارج، إن دور وزارة خاصة بالمصريين في الخارج لن يقلل من الدور الذي تقوم به وزارة الخارجية تجاههم.

وأضاف يوسف أن "الكثير من المصريين في الخارج لهم استثمارات خاصة بهم، إضافة إلى وجود بعض القامات العلمية في الجامعات العالمية، مما يزيد من الضغط على السفارات المصرية في هذه الدول ويزيد الأعباء على وزارة الخارجية".

وأشار المنسق العام لرؤساء الجاليات المصرية بالخارج الى إن وزارة الهجرة والمصريين في الخارج ستخفف الكثير من أعباء وزارة الخارجية، وتجعلها متفرغة بشكل أكبر للسياسات الخارجية واستخلاصات الأوراق والتأشيرات، وينقل للوزارة الجديدة مسؤولية رعاية شؤون المصريين وتنسيق أوضاعهم في الخارج.

وأوضح أن فكرة إنشاء هذه الوزارة أتت بثمارها في بعض الدول التي تعمل بنظام الهجرة ولها عدد كبير من مواطنيها يعملون خارج حدودها، ولن تقلل من دور وزارة الخارجية التي تعتبر الراعي الرئسي للمصريين في الخارج".

  ** كما رحب الدكتور محمد الجمل، رئيس الاتحاد الدولي لأبناء مصر فى الخارج، بإعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء وزارتين الأولى للمصريين العاملين بالخارج . والثانية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال الجمل - فى بيان صادر عن الاتحاد منذ قليل - إن المصريين فى الخارج هم ثروة قومية غير مفُعلة وانشاء الوزارة سوف يفٌعل الطاقات التى لا تتمثل فقط فى زيادة تحويلات المصريين بالخارج التى تزيد على 23 مليار دولار لكن  سوف تقوم هذه الوزارة أيضا بتوحيد الطاقات وتوجيهها وجذب الافكار والمشروعات التى تخدم الاقتصاد المصرى  بصفة خاصة وبشكل ملموس.

واضاف أن إنشاء وزارة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة خطوة بناءة من شأنها خلق وظائف كثيرة للشباب والمرأة ومن يريدون وظائف، مشيرا إلى أنه فى أوروبا وأمريكا فإن الصناعات الصغيرة والمتوسطة توفر أكثر من 50% من الوظائف.

وأوضح الجمل أن الاتحاد الدولى لأبناء مصر فى الخارج يضع كل إمكانياته لخدمة الوطن والدولة المصرية وتأييده للرئيس عبد الفتاح السيسى بلا حدود.

** و أعربت الجالية المصرية في أيرلندا الشمالية برئاسة السيدة عفاف عبد ربه علي، فى بيان بتاريخ 5 يونيو، عن ترحيبها بتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي حول دراسة استحداث وزارة للمصريين في الخارج، واصفة القرار بخطوة انتظرها جموع المصريين المغتربين لسنوات.

وتابع " ولضمان نجاح هذه الوزارة الجديدة، ترى الجالية المصرية بأيرلندا الشمالية ضرورة وضع معايير دقيقة لاختيار الشخصية التى سوف تمثل هذه الوزارة ومن أهمها إجادة اللغات، وتمتع الوزير المقبل بالحس السياسي والدبلوماسي حتى يستطيع جمع شمل المصريين والاستفادة من قدراتهم وتوظيفها لدعم مصالح واقتصاد الوطن".

 

** و من جانبة أشاد محمد ريان، نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج، بإعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى، بإنشاء وزارة خاصة بالمصريين العاملين في الخارج، قائلا: "قرار صائب وجاء في الوقت المناسب، وإضافة للاقتصاد المصرى.. ومحدش هيبنى مصر إلا أبنائها في الخارج".

وقال ريان، إنه يجب تعيين وزير مختص يدرك أهمية الدور الوطنى الذي يقوم به المصريين بالخارج، مضيفًاالمصريين بالخارج يمتلكون المال والتكنولوجيا، وبينهم 850 ألف عالم وخبير في دول العالم، منهم 1250 متخصصا في مجالات نادرة، وبالتالى يجب الاستفادة منهم بصورة تخدم مصر.

وعن رفض البعض لإنشاء الوزارة، بحجة الأعباء المالية على الدولة، رد ريان، قائلا عندنا 11 مليون مصرى خارج الوطن، يعنى شعب تانى، ويدروا على الدولة عائد ضعف دخل قناة السويس، وبالتالى يجب الاهتمام بهم وبشئونهم في الخارج.

وأوضح، أن الرئيس السادات أنشأ وزارة الهجرة وتولها الوزير ألبرت سلامة، لرعاية المصريين بالخارج، في مطلع الثمانينات، وحقق إنجازات عظيمة، حتى تم إلحاقها بالقوى العاملة في التسعينات.

وأشار إلى أن وزير الهجرة أسس شركة المصريين بالخارج برأسمال 25 مليون دولار، فضلا عن إنشاء كيان اجتماعى متمثل في الاتحاد العام للمصريين بالخارج، الذي استطاع أن ينتشر في 187 دولة، ويؤسس العديد من الأندية والروابط الاجتماعية في دول كثيرة من العالم.

** و صرح مختار العشري، رئيس النادي المصري بفرنسا، إنه كان من ضمن الوفود المصرية المشاركة في وقفات المؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي ببرلين، وطلبوا كمصريين بالخارج من المسئولين المرافقين للرئيس بإنشاء وزارة تهتم لأمورهم وطرح الفكرة من قبل الرئيس أكدت أن "صوتنا وصله".

و اضاف أن الظروف التي يمر بها المصريون بالخارج تُحتم وجود وزارة تهتم لشئونهم، ويجب أن يمثل هذه الوزارة ممثلون بكل دولة ومدينة لتكون بمثابة الاتصال المباشر بين المصري المغترب وبين بلده الأم.

كما أوضح أن الوزارة يجب أن يكون طاقم المسئولين بها من المصريين المقيمين بالخارج ليشعروا بالمعاناة التي يعيشها المغترب.

ولفت إلى أن وزارة لشئون المصريين بالخارج ستكون مهمتها حل مشكلات المصريين المقيمين بالخارج بشكل أسرع بدلا من اللجوء لوزارة الخارجية التي تهدر الكثير من الوقت والجهد لحل المشكلات.

    وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي اعلن إنه يتم حاليا دراسة إنشاء وزارتين إحداهما للمصريين بالخارج والأخرى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

جاء ذلك خلال لقاء موسع عقدة الرئيس عبد الفتاح السيسى على هامش زيارته الرسمية لألمانيا مع عدداً من أبناء الجاليات المصرية بالدول الأوروبية و امريكا ، الذين حضروا للترحيب بسيادتة فى برلين و التأكيد على دعمهم لمصر و رئيسها المنتخب، كما حضر اللقاء عدد من الصحفيين والإعلاميين و الفنانين المصريين.  

** ومن جانبه وصف رئيس اتحاد المصريين في أوروبا الدكتور عصام عبد الصمد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي عن الاتجاه لتأسيس وزارة للمصريين بالخارج بـ “القرار التاريخي”، مشيرا إلى أن الاتحاد طالما دعا إلى تشكيلها.

وقال عبد الصمد، إن تشكيل الوزارة سيساعد على سرعة حل مشاكل المواطنين خارج البلاد، وتسهيل التواصل معهم، مشيرا إلى أن الدور الجديد للوزارة لن يتعارض مع الدور القنصلي بالخارجية”.

وأكد ضرورة العمل بشكل مؤسسي وربط الجاليات الخارجية بالوطن للاستفادة من خبراتهم، ووجه اتحاد المصريين في أوروبا الشكر لوزارة الخارجية وللسفارة المصرية في برلين على جهودهما المخلصة في تنظيم الزيارة الناجحة للرئيس عبد الفتاح السيسي لألمانيا.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى