أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

06 ديسمبر 2022 08:08 م

حديقة جبلاية الأسماك

الإثنين، 25 أبريل 2022 - 12:00 ص

توجد في الزمالك في شارع الجبلاية بالقاهرة ، أنشأها الخديوي إسماعيل سنة 1867، وتعتبر من أفضل الحدائق التي أنشئت في عصر الخديوى في القاهرة. الحديقة تديرها إدارة حديقة الحيوان بالجيزة من سنة 1902 ، وقد قامت بإصلاح 24 حوضًا لعرض 33 نوعًا من الأسماك النيلية فيها قبل افتتاح الحديقة للجمهور رسميا في 21 نوفمبر 1902.أغلقت الحديقة في سنة 1965 لفترة طويلة. وذلك للتصليح وتم تجديدها وأشرف على التصليح جهات علمية وهندسية تابعة لوزارة الزراعة المصرية، وافتتحت مرة اخرى في سنة 1983 .

تبلغ مساحتها مضافاً إليها مجموعة الحدائق النباتية المجاورة لها نحو تسعة أفدنة ونصف الفدان، و تتكون الحديقة من مدخل من فتحتين تشبه فتحة خياشيم السمك وخلفها منطقة البهو، وفى جانب الفتحتين يوجد زعنفتان جانبيتان خلفهما ممرات الحديقة الأربعة.

أما الجبلاية من الداخل فقد روعي عند تصميها أن تكون على شكل ممرات أو تجاويف داخل شعاب مرجانية تقبع في باطن البحر، وهي تصاميم تعزف ألحاناً عند مرور الهواء بها .

كما توجد خارج الجبلاية ممرات تفصل بين مسطحات خضراء تحتوي على أشجار نادرة جلبت خصيصاً من مدغشقر وأستراليا وتايلاند حيث الغابات النادرة.

الحديقة يوجد بها مغارات وممرات يسير فيها الزوار وتضم الحديقة 49 حوضاً للأسماك المتنوعة والنادرة تنعكس عليها أشعة الشمس عبر فتحات علوية مثل الأسماك النيلية والبحرية وأسماك الزينة كما يوجد بها بانوراما لعرض الأسماك المحنطة، ويوجد بها أقسام أخرى تضم أنواعاً من السلاحف والزواحف البحرية التي تعيش في المستنقعات والأنهار كما يوجد في واجهة الحديقة حوض كبير يوجد بة أسماك مفترسة مثل سمك القرش وسمك الخنزير وغيرها .

وتضم الجبلاية أربع صوب لتفريخ السمك إلى جانب مفرخ رئيسى وصوبتين لمعالجة المياه اللازمة لحياة آلاف الأسماك التي تضمها أحواض كبيرة من بينها 24 حوضًا لأسماك الزينة من أسماك المياه العذبة.

تعتبر الحديقة، إحدى العلامات التاريخية المميزة في حي الزمالك الراقي، أحد أشهر ضواحي العاصمة المصرية، وهو ما جعل المجلس الأعلى للآثار يقوم بتسجيلها ضمن الآثار الإسلامية والقبطية.

والحديقة الآن يتم تطويرها، وتمت العملية على ثلاث مراحل، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى، وهي تشغيل المفرخ والحضانات، ومعمل التفريخ التى توصل حجم الأسماك من 15 إلى 20 جرامًا.

المرحلة الثانية: تطوير البحيرة نفسها من حيث المصارف والترع، وتغيير سراميك الأحواض والممرات، حيث إنها كانت تعانى كثيرًا من مشكلة الطمي المترسب الذي يعمل على إنسداد المصارف.

المرحلة الثالثة : تطوير الأحواض كاملة حتى تكتمل عملية التطوير، وتخرج الحديقة للجمهور بشكل يليق بها وبحضارتنا.

وتتم عمليات التطوير كاملة بالتنسيق بين وزارتي الزراعة والآثار، حيث إن الحديقة تقع فى الجبلاية ومنطقة الجبلاية أثر كبير تشرف علية وزارة الآثار.

 


معرض الصور

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى