28 نوفمبر 2021 10:35 ص

سياحة بيئية

محمية الواحات البحرية

الثلاثاء، 16 فبراير 2021 - 12:00 ص

الواحات البحرية هي إحدى واحات الصحراء الغربية في مصر وتتبع محافظة الجيزة وتقع على بعد 365 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من الجيزة ويربطها بالقاهرة الكبرى طريق القاهرة الواحات الصحراوي وهي تقع على منخفض مساحته أكبر من 2000 متر مربع .

وقد أعلنت كمحمية طبيعية في عام 2010م وتضم عدد 3 قطاعات أو أقسام أولها قطاع الدست والمغرفة وثانيها قطاع جبل الإنجليز وثالثها قطاع الصحراء السوداء ويمثل منخفض الواحات البحرية أحد المنخفضات السبعة الرئيسية لصحراء مصر الغربية إذ يقع بين دائرتي عرض 27.48 و 28.30 شمالا وبين خطي طول 28.35 و29.1 شرقا وتبلغ مساحة المنخفض الكلية حوالي 2000 كم مربع ويأخذ المنخفض شكلا بيضاويا بمحوره الممتد من الإتجاه الشمالي الشرقي إلي الإتجاه الجنوبي الغربي حيث يصل أقصي طول له حوالي 94 كم تقريبا في حين يبلغ أقصي عرض له حوالي 42 كم وهو يبعد عن مدينة 6 أكتوبر بمسافة تبلغ حوالي 360 كم جنوبا ويرجع إختيار منطقة الواحات البحرية كمحمية طبيعية إلي وقوعها بين محميتي سيوة في الشمال والصحراء البيضاء في الجنوب مما يؤهلها لتكون همزة الوصل بينهما كذلك بروز أهمية منطقة الواحات البحرية عالميا مؤخرا كمنطقة أبحاث علمية بعد إكتشاف حفريات باراليتيتان ثاني أضخم ديناصور في العالم بها كما كانت منذ أيام الفراعنة أهم ممر للقوافل التجارية بين ليبيا والصحراء الغربية ووادى النيل كما أن بها آثار فرعونية وإغريقية ورومانية.    

 ويوجد بالمحمية حوالي 400 عين للمياه المعدنية والكبريتية الدافئة والباردة ومركزها مدينة الباويطي وكانت الواحات البحرية تتبع إقليم أوكسيرنخوس أو إقليم البهنسا وهي حاليا قرية تتبع مدينة بني مزار بمحافظة المنيا وقد تم إنشاء طريق جديد يربط بين مدينة الباويطي بالواحات الخارجة وبين مدينة بني مزار وفي العصر الروماني كان جنود الجيش الرومانى المكون من المصريين والرومان غالبا ما كانوا يتحركون قي الوادى بين مدينة أوكسيرنخوس والواحات البحرية حيث كانوا يحتلون الجزء الشمالي من الواحة شرق الباويطى وكان القائد الرومانى هادريان هو الذي كان يشرف على القوات العسكرية في الواحات وذلك قي حوالى عام 213م وخلال الفترة المسيحية وكانت مصر مصر تحت حكم الرومان عرفت الواحات البحرية بإسم واحة البهنسا وهى فترة لم تكن آمنة بالنسبة للواحات وحدث وقتها احتلال ليبيا وكانت تسمي نوباتيا للواحات وقام المحتلون بتدمير العديد من القرىفي الواحات وفى عام 399م وضع الرومان معسكراتهم على الحدود.بين مصر وليبيا ومن أهم المعالم الأثرية بالواحات البحرية مقابر الأسرة السادسة والعشرين وجبانة الطيور المقدسة وبقايا قوس النصر الروماني وأطلال معبد إيزيس وأطلال معبد يرجع إلى عصر الإسكندر الأكبر كما تحتوى على مقبرة وادى المومياوات الذهبية.

ويتركز الهدف من إعلان منطقة الواحات البحرية محمية طبيعية إلي صون وحماية الثروات الطبيعية والحضارية بإيقاف كافة الأنشطة الزراعية والعمرانية علي مناطق التراث الطبيعي والثقافي بالمنطقة والتي قد تؤدي إلي تدهورها وتدميرها أو المساس بمستواها الجمالي والمساهمة في تحقيق برامج التنمية المستدامة كذلك تنمية السياحة البيئية لزيارة منطقة الديناصورات الوحيدة في مصر والمناطق الأثرية العديدة والتي توجد في منطقة الواحات البحرية دون غيرها ووضع المنطقة علي خريطة السياحة العالمية والحفاظ علي التكوينات الجيولوجية الفريدة والموارد النباتية والحيوانية والتكوينات الرملية بأشكالها المختلفة وكذلك الحفاظ علي الآبار والعيون الموجودة بالمنطقة هذا بالإضافة إلي تأهيل منطقة الواحات البحرية وتنميتها وتطويرها لتكون البوابة الرئيسية للسياحة البيئية والتراثية وسياحة السفارى في الصحراء الغربية وأخيرا إتاحة فرص عمل في مجالات عديدة منها صون التراث الطبيعي والتراث الحضاري وجذب السياحة العالمية والمحلية للمنطقة ومشاركة السكان المحليين في إدارة المنطقة .        

والواحات البحرية يقطنها حوالى سبعة وعشرين ألف نسمة معظمهم ينحدرون من قبائل بدوية عربية وتتميز محمية الواحات البحرية بغناها بالتنوع البيولوجي من الكائنات الحية النباتية والحيوانية التي يتهددها التدمير لموائلها الطبيعية والإستغلال المفرط لتلك الموارد الطبيعية خاصة الغطاء النباتي الذي يتم إستخدامه للوقود وصناعة الفحم والجمع الجائر للأعشاب الطبية والرعي الجائر مما يؤدي إلي فقد الأنواع وتدهور التنوع البيولوجي وتعرض الكثير من الكائنات الحية بها لخطر الانقراض وتتمثل الأنواع الحيوانية بالمحمية في وجود الثدييات ومنها الثعالب والغزلان والزواحف ومنها الأفاعي والسحالي والطيور ومنها الحمام وبعض الطيور المهاجرة.    

وتعتبر منطقة تلا الدست والمغرفة إرث جيولوجي نادر لإعتبارها منطقة أبحاث خاصة بالحفريات الفقارية منذ عام 1910م في عهد الخديوى عباس حلمي الثاني حيث تم إكتشاف أول الديناصورات المصرية بالإضافة إلي الحيوانات المتحفرة المصاحبة له علي يد العالم الجيولوجي الألمانى إرنست شترومر عام 1911م وهو من الديناصورات آكلات اللحوم وأطلق عليه إسم Spinosaurus Aegyptiacus ويمتلك أرجل خلفية قوية أما الأرجل الأمامية فهى مختزلة ويتميز هذا الديناصور بفقراته الظهرية ذات الإمتداد الظهري التي تشبه الأشواك ويعتبر هذا الديناصور هو الأول علي مستوي أفريقيا وحفظ هيكل هذا الديناصور في متحف ميونيخ في ألمانيا إلا أن هذا المتحف دمر أثناء الحرب العالمية الثانية وضاعت معظم أجزاء الديناصور وتبقي فقط بعض الصور الفوتوغرافية والرسومات التي رسمها له مكتشفه وفى عام 1931م وفي عهد الملك فؤاد الأول أعلن شترومر عن إكتشاف ديناصور أخر أكل للحوم أطلق عليه إسم Carcharodontosourus Saharicus وفى عام 1932م تم الإعلان عن إكتشاف ديناصور أخر أكل عشب أطلق عليه إسم Aegyptosaurus Saharijensis طوله حوالى 45 قدم أى ما يعادل حوالى 13.5 متر وفى عام 1934م تم الإعلان عن إكتشاف ديناصور أخر من أكلات اللحوم أطلق عليه إسم Bahariasourus Ingens يصل طوله إلى حوالى 12م ويزيد وزنه على 40 طن وفي العصر الحديث وتحديدا في خلال عام 2000م تم إكتشاف ديناصور أخر أكل للعشب ليكون ثانى أضخم ديناصور فى العالم فى العصر الطباشيرى أطلق عليه إسم Paraalatitan Stromeri باراليتيتان بمعني ديناصور المد والجزر في موقع يبعد حوالي 9 كم عن مدينة الباويطي و5 كم داخل الصحراء وهو يعد ثاني أضخم ديناصور في العالم في العصر الطباشيري ويصل طوله إلى حوالى 33.5 متر ووزنه حوالى 80 طن وهو يضارع ديناصور الأرجنتين الشهير الذى يسمى Argentinosaurus .

وتتميز منطقة الصحراء السوداء بالتلال المنعزلة حيث تعتبر من أهم ملامح اللاند سكيب التي تميز منخفض الواحات البحرية عن غيره من المنخفضات الصحراوية الأخرى حيث تتناثر التلال كأرخبيل من الجزر مكونة ما يعرف بالصحراء السوداء وتتباين هذه التلال في أحجامها وتكويناتها وإرتفاعاتها وأشكالها فبعضها لونه قاتم يتكون من الدلوريت والكوارتزيت الحديدي وبعضها يميل لونه إلي الحمرة حيث تتكون صخوره السطحية من الحجر الرملي الحديدي وأما القليل من هذه التلال فيتكون من الحجر الجيري الأبيض وتستغل المنطقة كأحد وسائل جذب السياح حيث تحتوي في بعض أجزائها علي أكاسيد الحديد بألوانها الحمراء والبرتقالية والصفراء ويظهر ذلك جليا في منطقة الجبل الأسود .

كما يقع جبل الإنجليز في المنطقة الفاصلة بين قرية منديشة ومدينة الباويطي وأطلق عليه هذا الإسم لتمركز القوات الإنجليزية عليه إبان فترة الإحتلال البريطاني للواحة ويمكن التعرف عليه من خلال الأطلال الموجودة علي قمته وتعود هذه الأطلال إلي فترة الحرب العالمية الأولي حينما قام الكابتن ويلمز من الجيش الإنجليزي بإنشاء مبني يتكون من ثلاث غرف وحمام بهدف مراقبة القوات السنوسية التي كانت تهاجم الواحة آنذاك ويتميز جبل الإنجليز بقمته السوداء بسبب إحتوائها علي أحجار الدوليت والبازلت وهي من الصخور البركانية التي تشير إلي وجود نشاط بركاني قديم بالمنطقة وترجع أهمية موقع جبل الإنجليز السياحية لوقوعه في منتصف النطاق العمراني بالواحات البحرية ويضاف إلي ذلك وجود بئر مائي روماني بقمة الجبل .

وجدير بالذكر أن منطقة الواحات البحرية تضم العديد من الموارد الإقتصادية الهامة مثل أشجار النخيل الذي يصل تعدادها إلي حوالي نصف مليون نخلة والتي تنتج حوالي 25 ألف طن من أجود أنواع التمور سنويا إلي جانب أشجارالمشمش والزيتون والموالح والخضر والنباتات العطرية وكذلك توجد بالواحات البحرية أراضي إستصلاح زراعي تقدر بحوالي 22 ألف فدان كما تتمتع المنطقة بمقومات جذب السياحة البيئية التي تتمثل في سياحة الآثار وسياحة السفاري والتخييم في الصحاري وخاصة في منطقة الصحراء السوداء التي تتغطي بالرواسب البازلتية وكذلك السياحة العلاجية نظرا لإنتشار بعض من الآبار والعيون الكبريتية والرمال والشمس بغرض الإستشفاء من الأمراض الجلدية والروماتيزمية

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى