18 يونيو 2021 10:54 ص

الآثار المصرية .. حقائق وأرقام

الإثنين، 26 ديسمبر 2016 - 04:21 م

اعداد/أميمة سيد أحمد

قديما قالوا " آثارنا تدل علينا ".. وتعد الآثار تراث وثروة مصر القومية ، فأرض مصر تحتوى على أروع آثار البشرية فى عشرات المواقع والمدن .. وداخل قاعات العرض فى عشرات المتاحف .. وتتنوع الآثار المصرية ما بين الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية ، ويأتى فى مقدمتها أهرامات الجيزة وأبو الهول ،آثار منطقة سقارة ،آثار منطقة دهشور ،  ومعبد الكرنك ، ومعبد الأقصر ، ومعبد هابو ، ووادي الملوك ، ووادي الملكات ، ومعبد أبى سمبل الكبير والصغير ، ومعبد ادفو ، وتل العمارنه ، وتونا الجبل ، و معبد ابيدوس ، و دندرة  ، وغيرها . هذا الى جانب الكنائس والمساجد والقلاع والأبواب والأسوار الإسلامية .

وشهد عام 2016 العديد من الإنجازات فى مجال العمل الأثرى بمختلف قطاعات وزارة الآثار وعلى جميع الأصعدة بما يضمن حماية المواقع الأثرية والمتاحف :

-أصدر رئيس مجلس الوزراء فى أكتوبر 2016 قرارا بإنشاء هيئة عامة تسمى ب "المتحف المصري الكبير" واخري تسمى ب "المتحف القومي للحضارة المصرية " على أن يكون لهما شخصيتهما الاعتبارية العامة،علي غرار مكتبة الاسكندرية ، وذلك نظرا لأهمية المتحفين لأنهما من أهم المشروعات القومية على أرض مصر ، بالإضافة ، الي أهميتهما كمراكز تنويرية و ثقافية وحضارية عالمية متكاملة تقدم تجربة فريدة و رائدة للتعريف بحضارة و تراث مصر الثقافي و الأثري

ويتضمن القرار كذلك أن يكون لكل متحف منهما مجلس أمناء يتم تشكيله بناء على قرار من مجلس الوزراء ، يضم في عضويته مجموعة من الشخصيات العامة المصرية والعالمية من ذوي الخبرة . وستكون مهمة المجلس الأساسية هي وضع السياسات العامة للمتحفين بما يحقق الهدف المرجو منهما .

-أصدرت وزارة الآثار عددا من القرارات الخاصة بتقديم خدمات أفضل لزائرى المتاحف والمواقع الأثرية من المصريين والأجانب ومنها : افتتاح المتحف المصرى بالتحرير ليلاً يومى الأحد والخميس من كل أسبوع ، إصدار تصاريح سنوية لزيارة المواقع الأثرية للأجانب والعرب المقيمين بمصر ، و إصدار تصريح Luxor Pass يتيح لحامله زيارة كل المناطق الأثرية المفتوحة للزيارة بمحافظة الأقصر بما فيها مقبرتى "سيتى الأول"و"نفرتاري" أو دونهما باختلاف قيمة التصريح،كذلك دخول المصريين والعرب المقيمين فى مصر ممن تعدت أعمارهم 60 عاما لجميع المتاحف والمواقع الأثرية مجانا بدون تحمل أية رسوم فى محاولة لإتاحة الفرصة أمام كبار السن لزيارة المعالم الأثرية بمصر.

- افتتاح عدد من المتاحف والمواقع الأثرية منها متحف ملوى بعد الانتهاء من مشروع إعادة تأهيل استمر نحو ثلاثة أعوام بدأ فور انتهاء اللجنة الأثرية والعلمية التى شكلتها وزارة الآثار فى 2013 لحصر تلفيات المتحف عقب تدمير المتحف وسرقة محتوياته ، وافتتاح مركز زوار تل العمارنة بمحافظة المنيا ، وأعمال المرحلة الثانية والأخيرة من مشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بمحيط معبد إدفو ، افتتاح هرم الملك "أوناس"وثلاثة مقابر لكبار رجال الدولة من عصر الملك "بيبى الاول" و "رمسيس الثانى"، بعد الانتهاء من أعمال الترميم . وافتتاح أربع مقابر أثرية من عصر الدولة الحديثة بالبر الغربى بالأقصر لكبار الخدم الملكى الخاص بالملكة حتشبسوت من الأسرة الثامنة عشر والملك رمسيس الثانى من الأسرة التاسعة عشر وافتتاح أبانوب الأثرية بمدينة سمنود بمحافظة الغربية .

- افتتاح متحف كوم أوشيم بمحافظة الفيوم بعد الانتهاء من مشروع ترميمه وتطويره وإعادة تأهيله.ومسجد الظاهر بيبرس بمحافظة القليوبية ،كذلك مدينة القصر الإسلامية بالواحات الداخلة بعد الانتهاء من أعمال المرحلة الأولى من مشروع الترميم و كنيسة السيدة العذراء مريم والشهيد .

 -افتتاح عدد من المبانى الأثرية بحى الخليفة وهى قبة شجر الدر ومشهد السيدة رقية وقبتى عاتكة والجعفري،كذلك متحف ركن حلوان بعد إجراء بعض أعمال الصيانة للمتحف قبل افتتاحه متمثلة فى صيانة كاميرات المراقبة بالموقع، و استبدال التالف منها، و  إعداد بطاقات شارحة جديدة لكافة القطع الأثرية كما تم خلال تطوير الحدائق المحيطة بالاستراحة لإعادة استغلالها لإقامة الأنشطة والندوات الثقافية .

الآثار المستردة خلال عام 2016 :

مصر من الدول التراثية التي عانت في فترات كبيرة من سرقة تراثها الأثري والثقافي ، وتقوم حاليًا بجهد كبير لاستعادة الآثار المهربة حيث تم استعادة 1300 قطعة منذ 2011 حتى الآن .

- فى 2016 تم استرداد غطاءين لتابوتين من العصر الفرعونى على شكل آدمى ومصنوعين من الخشب والكارتوناج الملون وعليهما عدد من النقوش والزخارف الملونة من إسرائيل، ومجموعة من الحشوات الخشبية بعد إيداعها فى صالة مزادات بونهامز بمدينة لندن ، وتم سرقتها من قبة الخلفاء العباسيين بجبانة السيدة نفيسة، وتمثال عاجى من برلين يعود إلى القرنين السابع أو الثامن الميلادى، وإناء حجرى من برلين ، إلى جانب لوحة الزيوت السبعة المقدسة من سويسرا ، والتى تعود لعصر الدولة القديمة ، ومن سويسرا أيضا استردت مصر لوحة أثرية من الجرانيت الأسود تعود لعصر الأسرة الثلاثين ، 7 قطع أثرية من أمريكا والإمارات وسويسرا عبارة عن مشكاتين كانتا مسروقتين من مخازن متحف الحضارة ، ولوحة جنائزية للمدعو "سشن نفرتوم"مصنوعة من الحجر الجيرى .

- استرداد تابوت من الخشب من العصر المتأخر ، وتمثال مزدوج مصنوع من حجر الأستاتيت الأسود لرجل وسيدة تم استعادتهم من بروكسل ، إلى جانب 44 قطعة أثرية من فرنسا تنتمى لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة عبارة عن تمثال لامرأة من الحجر الجيرى يعود للعصر الرومانى بالإضافة إلى رؤوس مغازل ، وأقراط ، وصلبان ، وقطع خشبية، وأيادى كانت تستخدم كالآلات موسيقية تعود جميعها للعصر القبطى ، ولوحة حجرية تعود لعصر الملك "نختنبو الثاني"، وتمثال أوشابتى صغير الحجم من المكسيك

- تسلم 4 قطع أثرية كانت مهربة داخل الولايات المتحدة ، وذلك في حفل كبير أقامته السفارة المصرية في واشنطن فى 2 ديسمبر 2016 علما بأن القطع الأثرية هي آثار فرعونية تضم تابوتين خشبيين، وكفنا من الكتان لمومياء مع القناع ، بالإضافة إلى يد مومياء.

معارض الآثار المصرية بالخارج .. خير سفير للحضارة الفرعونية :

- معارض الآثار هى إحدى وسائل الترويج السياحى القوية لمصر وتحديداً الترويج للسياحة الثقافية فى القاهرة والأقصر وأسوان و تأتى أهمية إقامة مثل هذه المعارض لأنها تساهم بشكل كبير في زيادة دخل وزارة الآثار خاصة في ظل ما تعانيه فى الفترة الأخيرة من عجز مواردها المالية، كما تعد خير وسيلة للترويج لزيارة مصر واستعادة حركة السياحة الوافدة إليها وتساعد في الوقت ذاته على تعريف مختلف دول العالم ، بما تحويه مصر من كنوز أثرية وموروث حضاري كبير،و تتخذ وزارة الآثار كافة الإجراءات القانونية والتأمينية اللازمة عند خروج أية معارض خارجية ، الأمر الذي يضمن سلامة القطع الأثرية بالمعرض وإعادتها لمصر من جديد.

وبعدما كانت إيرادات الوزارة تصل إلى مليار و500 مليون جنيه سنويًا، تراجعت الإيرادات إلى 100 مليون جنيه سنويًا نتيجة التراجع الحاد في أعداد السياح الوافدين ، فكان التفكير في الاستفادة من عائدات المعارض الخارجية.

معرض "أوزوريس - أسرار مصر الغارقة":



-أفتتح معهد العالم العربي بباريس، في 8 سبتمبر 2016 معرض "أوزوريس - أسرار مصر الغارقة"، والذي يعرض الآثار الغارقة التي عثرت عليها بعثة IEASAM الأثرية ، بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية ، في خليج أبوقير غرب دلتا النيل ، ويكشف المعرض، الذي تبلغ مساحته 1100 متر مربع ، عن بقايا معابد ثونيس- هرقليون وكانوب الأسطورية، وأكثر من 290 منحوتة ومصنوعة أثرية ، منها آثار نادرة لم يسبق عرضها خارج مصر أو في فرنسا. يتكون المعرض من 3 أقسام ، يعرض الأول منها أسطورة أوزوريس وأبطالها ، والموكب البحري الشهير لأوزوريس إلى العالم الآخر ، ويعرض القسم الثاني الأدلة الأثرية التي تحتفل بأسطورة أوزوريس، في حين يكشف القسم الأخير تطور الأسطورة القديمة عبر الزمان والمكان ، وكيف ظهرت بصورة وأشخاص آخرين في الثقافات الأخرى. ويبلغ إجمالى إيرادات المعرض من إقامته بالدول الثلاث وفقاً للعقد المبرم 920 ألف يورو .

معرض عصر بناة الأهرام فى اليابان :



-افتتح معرض "عصر بناة الأهرام" 30 سبتمبر 2016 ، بمدينة كيوتو ، وذلك فى خامس محطة له فى اليابان بعد أن انتهت مدة رحلته بمدينة كاجوشيما . يذكر أن معرض "عصر بناة الأهرام" بدأ رحلته باليابان فى أكتوبر 2015 بالعاصمة اليابانية طوكيو انتقل بعدها لمدينة ماتسوياما ثم سنداى ثم كاجوشيما ثم كيوتو، ليتبقى له فى جولته باليابان ثلاث مدن أخرى وهى توياما، فوكوكا، شيزوكا. المعرض يضم 120 قطعة أثرية تعود لعصر الدولة القديمة وهى قطع مكررة منها أحد تماثيل الملك خفرع ومجموعة من تماثيل الخدم والعمال وصانعى الجعة والخبز، تمثال لأحد الكتبة ، نموذج للعبة "السنت"، نموذج لمركب الشمس وتمثال للملك "نى وسر رع"، ومجموعة من الحلى وتمثال لأحد أشراف الدولة القديمة للمدعو "كاى".

كما أقامت وزارة الآثار مجموعة من المعارض المؤقتة بعدد من المتاحف المصرية وهى  :

-  معرض مؤقت للمستنسخات الأثرية بالمتحف المصرى بالتحرير من تنفيذ وحدة النماذج الأثرية ومركز إحياء الفن بالوزارة ، بالإضافة إلى الكتب الأثرية من إصدارات الوزارة بتخفيض بنسبة 50% على ما تم إصداره قبل 2011 و 75% على ما تم إصداره بعد 2011 -الاتفاق على إقامة أول معرض خارجى للمستنسخات الأثرية باليابان يضم عدد من مستنسخات للملك توت عنخ آمون .كذلك معرض مؤقت للآثار تحت عنوان "معرض الآثار المستردة: 2014-2015"بالقاعة رقم 44 بالمتحف المصرى بالتحرير، والذى جاء بالتزامن مع الاحتفال بالعيد السنوى للآثاريين.

-   معرض الآثار المؤقت "سيناء: مهد الكتابة الأبجدية" بالمتحف المصرى بالتحرير ، فى إطار احتفال وزارة الآثار بيوم تحرير سيناء ومعرض أسرار الأيقونات القبطية بالمتحف القبطى بمجمع الأديان و عرض أجزاء من برديات الملك خوفو مكتشفة فى ميناء وادى الجرف لأول مرة بالمتحف المصرى بالتحرير.

-  معرض مؤقت للآثار الإسلامية "كنوز إسلامية "بمتحف السويس بمناسبة الاحتفال بعيد السويس القومي ومعرض للحرف التقليدية بمنطقة صحراء المماليك تحت عنوان "معرض السلطان بين القديم والحديث".

اكتشافات أثرية هامة بمحافظات مصر  :

الحضارة المصرية حضارة عريقة سبقت حضارات العالم ..رائدة فى ابتكاراتها وعمائرها وفنونها أذهلت العلم والعلماء بفكرها وعلمها فهى حضارة متصلة الحلقات تفاعل معها الانسان المصرى وتركت فى عقله ووجدانه بصماتها .. وقد نجحت وزارة الآثار من خلال بعثاتها الأثرية بالتعاون مع عدد من البعثات الأجنبية فى كشف النقاب عن عدد من الاكتشافات الهامة بمختلف محافظات مصر ومنها:

- كشفت البعثة المصرية الأمريكية المشتركة العاملة بمنطقة العساسيف بالبر الغربى بالأقصر عن غرفة الدفن والتابوت الخاص بعمدة طيبة  والذى كان يشغل أيضا منصب الكاهن الرابع لآمون خلال عصر الأسرة الخامسة والعشرون أثناء أعمال الحفر والتنظيف الأثرى داخل مقبرته رقم  TT391 .كما اكتشفت بمنطقة اللشت الأثرية مقبرة لأحد كبار رجال الدولة فى عهد الملك "سنوسرت الأول" من الأسرة الثانية عشرة يحمل لقب "حامل الأختام الملكية".

عثرت بعثة المعهد التشيكى للآثار المصرية التابع لكلية الآداب – جامعة تشارلز ببراغ عن بقايا مركب خشبى كبير بمنطقة أبوصير الأثرية أثناء أعمال الحفر فى المنطقة الواقعة إلى الجنوب من المصطبة (AS 54) الغير ملكية. ويعتبر الوحيد الذى عثر عليه من عصر الدولة القديمة بجوار مصطبة غير ملكية، مما يؤكد على أهمية صاحب المصطبة ومكانته خلال هذا العصر .

-اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الأوروبية المشتركة العاملة بمعبد الملك أمنحتب الثالث بالبر الغربى بمدينة الأقصر عن مجموعة من تماثيل وأجزاء تماثيل للإلهة "سخمت" بالإضافة إلى جزء أوسط من تمثال للملك "أمنحتب الثالث ".

عثرت البعثة الألمانية من جامعة بون على مجموعة من النقوش الصخرية تعود لعصور ما قبل التاريخ بمنطقة مقابر النبلاء بمدينة أسوان من أقدم النقوش التى عثر عليها بالموقع وتعد دليلاً واضحاً على أن هذه المنطقة كانت مأهولة من قِبل إنسان عصور ما قبل التاريخ. وفى جزيرة ألفنتين أيضا عثرت البعثة الأثرية الألمانية عن مجموعة من  الكتل الحجرية المختلفة الشكل والتى من المرجح أن تشكل مقصورة قارب مقدس للملكة "حتشبسوت"والتى خصصته للإله "خنوم".

- اكتشفت البعثة الأثرية الألمانية فى محيط معبد الشمس بمدينة هيليوبوليس أدلة جديدة ترجح وجود معبد للملك "نختنبو الأول" من الأسرة الـ30، وتتمثل فى مجموعة من الكتل الحجرية المنقوشة وأعمدة من الحجر الجيرى والرملى وكذلك جدران من البازلت تحوى نقوش تشير إلى وجود مشاريع ملكية بالمنطقة وتكريسها للإلهة "حتحور" والتى اتخذت لقب "سيدة حتبت"، كما اكتشفت أدلة جديدة تزيد من احتمالية وجود معبد للملك "رمسيس الثانى" فى الركن الشمالى من منطقة هليوبوليس. و تتكون هذه الأدلة من مجموعة من البلوكات الحجرية الكبيرة، عليها نقوش تصور الملك "رمسيس الثانى" كإله يحمل اسم "بر رع مسو".

- أما البعثة السويسرية العاملة بجزيرة ألفنتين بأسوان فقد عثرت على تمثالين أحدهما يخص الأمير "حقا إيب" من عصر الدولة القديمة والثانى لشخص غير معروف بالإضافة إلى لوحة قرابين تعود لعصر الدولة الحديثة من الأسرة الـ 18 .

– وتتوالى الاكتشافات فى أسوان حيث اكتشفت بعثة جامعة خيان الأسبانية العاملة فى مقابر النبلاء عن مومياء لسيدة من عصر الأسرة الثانية عشر وتدعى "ساتشينى"، أحد الشخصيات المحورية فى عصر الدولة الوسطى، فهى والدة اثنين من أهم وأشهر حكام أسوان خلال فترة حكم الملك "أمنمحات الثالث" وهما "حقا إيب الثالث" و"أمينى سنب"، كما أنها كانت ابنة الأمير "سارنبوت الثانى ".

بالتعاون مع البعثة الأثرية لجمعية استكشاف مصر ومنطقة آثار أسوان، كشفت بعثة جامعة "بيرمنجهام" عن الطريق الصاعد المؤدى إلى مقبرة "سارنبوت الأول" (أول حاكم لإقليم الفنتين فى عصر الدولة الوسطى) بمنطقة قبة الهواء بأسوان بالرغم من بدء أعمال الحفائر بالموقع منذ الثمانينات من القرن الماضي، بالإضافة إلى أوانٍ فخارية موجودة داخل حفرة بجانب الطريق الصاعد مباشرة من المرجح أنها استخدمت فى حفظ مواد التحنيط خلال فترات لاحقة .

-نجحت البعثة الأسبانية العاملة بمعبد للملك تحتمس الثالث بالأقصر عن مقبرة من عصر الانتقال الثالث تخص شخص يدعى "أمن اير نف"، يحمل لقب خادم البيت الملكي، أثناء أعمال الحفر الأثرى فى الجزء الخارجى من الجدار الجنوبى لمعبد الملك تحتمس الثالث. وتعود أهميتها إلى أنه وجد بها تابوت بداخله مومياء فى حالة جيدة من الحفظ .

- أثناء أعمال الحفائر التى تجريها البعثة الأثرية المصرية التابعة لوزارة الآثار فى مدينة أبيدوس بسوهاج كشفت عن جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات وتقع الجبانة على بعد 400 م جنوب معبد الملك سيتى الأول بأبيدوس .

-العثور على عدد من الوثائق الهامة الخاصة بالمراسلات المتبادلة بين مسئولى مصلحة الاثار فى ذلك الوقت وعلماء الآثار فى العالم وهى وثائق تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي بأحد مخازن المجلس الأعلى للآثار بالعباسية والتى تعد أقدم الوثائق فى تاريخ وزارة الآثار .

فعاليات الوعى الأثرى والتواصل المجتمعى  :

 


-  تنظيم برنامج تعليمى للأطفال تحت عنوان "ألوان أجدادنا"بالمتحف المصرى بالتحرير يهدف إلى تعريف الأطفال بالفن المصرى القديم و مدى مهارة فنانيه.و احتفالية "تقدر تشوف بإيديك" للاحتفال باليوم العالمى للمكفوفين وبرنامج "طوف وشوف"ويتضمن إصدار جواز مرور آثرى للطفل يحمله معه خلال جولاته للمزارات الأثرية المختلفة .

-نجحت إدارة النشر العلمى بالوزارة بالتعاون مع عدد من الهيئات العلمية فى إصدار مجموعة من الكتب العلمية والدوريات:  كتاب "تاريخ مصر القديم من الأسرة الحادية والعشرين وحتى الأسرة الحادية والثلاثين" ودوريتين جديدتين باللغة الإنجليزية أحداهما تحت عنوان "الترميم فى مصر " والثانية باسم "علم الآثار فى مصر .

التعاون بين وزارة الآثار والمتاحف والهيئات الدولية :

 - شهد عام 2016 أوجه تعاون عدة بين وزارة الآثار والعديد من المتاحف والهيئات الدولية والمحلية المعنية بالشأن الأثرى منها -  توقيع  مذكرة تفاهم بين المتحف المصرى ومتحف شنغهاى بالصين و بين متحف الفن الإسلامى ومتحف اللوفر كذلك توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الآثار والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطنى بالسعودية وبين المتحف المصرى الكبير ومتحف طوكيو الوطني وهى المرة الأولى التى يوقع فيها متحف طوكيو اتفاقية تعاون مع جهة أخرى خارج قارة أسيا.وأيضا توقيع مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن منع التهريب والاتجار فى الأثار .

-  اتفاقية تمويل مقدمة من هيئة التعاون الدولى اليابانية (الجايكا) لاستكمال أعمال البناء بمشروع المتحف المصرى الكبير .و توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتفعيل استخدامات التكنولوجيا الحديثة فى الحفاظ على أثار مصر.

-  توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة ومؤسسة الأغاخان للثقافة تهدف إلى تعزيز سبل التعاون المشترك بين الوزارة والمؤسسة بما يخدم مجال العمل الأثرى وخاصة فى مجالات برامج المتاحف والبحث والحفاظ على المباني .  

-عقد عدد من المؤتمرات العلمية الدولية ومناقشة أحدث الدراسات فى مجال العمل الأثرى بمشاركة علماء الآثار من مختلف دول العالم وهي : المؤتمر الدولى الثانى للملك توت عنخ آمون بالمتحف المصرى الكبير تتضمن مجموعة من المحاضرات العلمية عن الملابس الخاصة بالملك توت وحليه الذهبى وكذلك مناقشة آخر ما توصلت إليه أعمال المسح الرادارى داخل مقبرته بوادى الملوك بالأقصر واستكمال المسح الرادارى لمقبرة توت عنخ آمون و استكمال مشروع Scan Pyramids .

تطوير المناطق الأثرية :

تم طرح 14 مبنى أثريا بموقع القاهرة التاريخية للبدء فى أعمال الترميم والتطوير فى إطار الحملة القومية التى دشنتها الوزارة 2015 لإنقاذ 100 مبنى أثرى بالموقع .و الانتهاء من إجراءات المناقصة المحدودة لعدد من المكاتب الاستشارية لإعداد كافة الدراسات والأبحاث الخاصة بتطوير وإعادة تأهيل منطقة بيت القاضى بالقاهرة التاريخية - صيانة نظام تخفيض منسوب المياه الجوفية بمجموعة السلطان قلاوون بشارع المعز لدين الله الفاطمى.

- التعاون مع مؤسسة تراث هليوبوليس وعدد من الجهات المعنية بتراث وآثار مصر لإعادة استغلال وترميم قصر البارون إمبان بمصر الجديدة - تطوير منظومة الإضاءة الداخلية والخارجية للمتحف المصرى بالتحرير.

  -الانتهاء من ترميم الكتل الحجرية الضخمة الخاصة بسقف مقصورة الملك تحتمس الثالث بالمتحف المفتوح بالكرنك، ضمن أعمال المركز الفرنسى المصرى لدراسة معابد الكرنك  عام 2015 .

- إعداد الملف المبدئى لإدراج موقع جزيرة فرعون على قائمة التراث العالمى باليونسكو .

     خاتمة

وهكذا تظل الآثار المصرية المنتشرة على امتداد الوطن لغزا دفينا وشاهدا على عظمة المصريين ، ومقصدا لكل السائحين من كافة انحاء العالم  .

المصادر

-أحمد منصور ، ننشر كشف حساب "الآثار" فى 2016.. افتتاح متحف ملوى وكوم أوشيم..، موقع اليوم السابع ، (www.youm7.com )، 16 ديسمبر 2016 .  الرابط :

- " أحمد منصور - الآثار" تبدأ 2017 بافتتاح معرض للآثار المستردة ، موقع اليوم السابع ، 23 ديسمبر 2016 .

- محمود عبد الباقى ،  معارض الآثار المصرية بالخارج «السياحة الدليفري».. 54 ألف يورو عائدات معرض واحد.. قطاع المتاحف: ، موقع فيتو ، 27 مايو 2016 ، الرابط التالى :  http://www.vetogate.com/2197304

- ابتسام أبو دهب ،  وزير الآثار يفتتح معرض "عصر بناه الأهرام" باليابان (صور) ، موقع انفراد ، 30/9/2016 ، الرابط  التالى :

http://www.innfrad.com/News/26/378669

-محمد عبد المعطى ورنا جوهر ، افتتاح معرض أسرار مصر الغارقة بلندن ،الاهرام ،  19 مايو 2016 ، الرابط  التالى :

www.ahram.org.eg/News/181906/16/514535

- صور| "أوزوريس" معرض للآثار المصرية الغارقة في باريس ، موقع دستور ، 23 أغسطس 2015 ،  الرابط  التالى :

http://www.dotmsr.com/details /

- سميرة سليمان ، أبرز إنجازات 2016 .. اكتشاف مقبرة "حامل اختام" واستعادة 44 قطعة أثرية من فرنسا ، موقع أخبار مصر ، 18 ديسمبر 2016 ، الرابط التالى :

http://www.akhbarak.net/articles/23918562

-احمد منصور ، مجلس الوزراء يقرر ..المتحف الكبير ومتحف الحضارة هيئتان مستقلتان ، اليوم السابع ، 23 أكتوبر 2016 ،  الرابط  التالى :

http://www.youm7.com/story/2016/10/31

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى