أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

02 أكتوبر 2022 05:58 م

إيران تقترب من الاتحاد الاقتصادى الأورو آسيوى

السبت، 31 ديسمبر 2016 - 08:46 ص

الموقع الإيطالى: "إنتوبيك"     27/12/2016

ترجمة: سامية أبو العلا 

يعكف الرئيس "حسن روحانى"- منذ توليه رئاسة إيران فى شهر أغسطس عام 2013- على تفعيل سياسة التكامل الاقتصادى مع الدول الإقليمية الرئيسة مثل روسيا، ودول آسيا الوسطى والقوقاز.

فلأول مرة فى التاريخ بعد تشكيل رابطة الدول المستقلة؛ تحتل سياسة تطوير، وتعزيز العلاقات مع دول الاتحاد الاقتصادى الأوروآسيوى CEEA الأولوية لدى السياسة الخارجية الإيرانية؛ حيث عُقد مؤخرًا اتفاق بين إيران ودول الاتحاد، من أجل إنشاء منطقة تبادل تجارى حر، وهو ما أعلنه رئيس أرمينيا "سيرج سركيسيان" خلال اجتماع الاتحاد الاقتصادى الأوروآسيوى.

وقد أوضح "شاهد عزيزى" الخبير فى الدراسات الأوروآسيوية وعضو المجلس العلمى لجامعة طهران لوكالة "سبوتنيك" للأنباء أن سياسة التكامل مع روسيا ودول آسيا الوسطى، تُعد أحد الأهداف الأساسية للسياسة الخارجية لحكومة روحانى.

ويجب ألا ننسى أن التوترات مع الغرب بشأن الملف النووى، كانت السبب وراء المزيد من تقارب وجهات النظر الإيرانية مع موسكو وبكين، بالإضافة إلى أن توقيع الاتفاقية الشاملة للبرنامج النووى الإيرانى دفع إيران إلى تعزيز علاقاتها مع معظم الدول، وبعد هذا الحدث المهم؛ اتجه "روحانى" إلى التطبيق الفعلى لبرنامجه الرئاسى، أو بمعنى آخر تقرب طهران من المنظمات الإقليمية وخاصة؛ الاتحاد الاقتصادى الأوروآسيوى، وهو الاقتراب الذى لعبت فيه روسيا دورًا فاعلًا.

وعلى مدار العامين الأخيرين؛ أبدت موسكو اهتمامها بانضمام الدول الإقليمية شديدة الأهمية إلى هذا الاتحاد، ويتبلور ذلك فى تركيز "بوتين" مؤخرًا على توسيع نطاق التعاون بين إيران وروسيا فى إطار اتحاد CEEA لاسيما بالنسبة لدولة مهمة كإيران، ولا أدل على ذلك سوى تنفيذ سلسلة من المشروعات بين الجانبين؛ مثل مشروع ربط خط السكك الحديدية مع تركمانستان، وكازاخستان.

ويتضح جليًا أن السياسة الخارجية الإيرانية تعتمد حاليًا على إنشاء تحالفات إقليمية لتعزيز وتوسيع نطاق الشراكة مع أبطال المشهد السياسى. جدير بالذكر أن هناك علاقات وطيدة تجمع بين الصين وروسيا، إلا أن الانضمام الى منظمة مثل الاتحاد الاقتصادى الأوروآسيوى قد يعزز المزيد من التعاون، علمًا بأن هذا الاتحاد بدأ على أساس كونه اتحادًا جمركيًا وتجمعًا اقتصاديًا مشتركًا دخل حيز التنفيذ فى الأول من يناير عام 2015، وهو يضم الآن كلًا من  روسيا، وأرمينيا، وروسيا البيضاء، وكازاخستان، وقرغيزستان.

ويتم النظر حاليًا فى طلب انضمام إيران إلى الاتحاد، وقد وُقِّع أثناء القمة التى عُقدت فى روسيا مؤخرًا قانون جمركى جديد ينص على توحيد العمليات الجمركية لجميع الدول الأعضاء، وهو ما سيتم بدء العمل به فى الأول من يوليو عام 2017.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى