أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

27 نوفمبر 2022 05:19 م

الترحيلات غير اللائقة من الولايات المتحدة الأمريكية

السبت، 18 فبراير 2017 - 08:56 ص

صحيفة"نيويورك تايمز" الأمريكية

11-12/2/2017

ترجمة: أسماء الشيخ

مقال افتتاحى

بدون أى قدر من مراعاة الشعور العام أو اللياقة، كانت هناك أولوية لترحيل السيدة "غواد لوبى غارسيا دى ريوس" حيث تم مؤخرًا القبض على السيدة ريوس، البالغة من العمر خمسة وثلاثين عامًا، وهى أم لطفلين، بأيدى رجال وكالات الهجرة والجمارك فى مدينة فينيكس. وفى اليوم التالى تم ترحيلها للمكسيك، البلد الذى غادرته منذ واحد وعشرين عامًا.

وما زالت أسرتها المفككة، بما فيها طفلاها أمريكيَّا المولد، فى الولايات المتحدة الأمريكية.

ومازال الرئيس الأمريكى "دونالد ترامب" مستمرًا فى ادعائه السخيف بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستكون آمنة وعظيمة مرة ثانية فقط بعد الهجوم على "الغرباء الأشرار" و"الأجانب المجرمين"، الذين وعد باعتقالهم وترحيلهم بالملايين.

إن الرئيس ترامب، أو مستشاريه الذين يملأون سمعه ويوجهون قلمه، وافقوا على المراسم التنفيذية التى أصدرها منذ الأسبوع الأول من توليه الرئاسة التى عملت على سرعة اتساع أهداف الترحيل الداخلى لتشمل أى شخص يدان بارتكاب أية جريمة، مهما كان سنه، كهلاً كان أو قاصرًا، والأشخاص المتهمين بارتكاب الجرائم ولم يتم إدانتهم بعد من جانب المحكمة.

وتهدد السلطة الفيدرالية للرئيس الأمريكى ترامب، وخصوصًا إذا تم إعادة تجنيد وكالات إنفاذ القوانين على مستوى الدولة والولايات فى مصيدة الهجرة الآخذة فى الاتساع، تهدد بعودة الولايات المتحدة لعهد مشين من الغارات والمداهمات العشوائية والاعتقالات الجماعية. أين يكمن الأمل؟ ربما فى المحاكم، وذلك لأن القضاة قد اعترضوا على السياسات غير الدستورية والمعادية للمهاجرين.

(حيث تم وقف تنفيذ مرسوم ترامب بشأن منع الهجرة من بعض الدول التى أغلبية سكانها من المسلمين من جانب محكمة استئناف فيدرالية أمريكية مؤخرًا).

بالتأكيد، إن الأمل سيظهر على أرض الواقع حيث إن ولاية أريزونا لديها محامون ومدافعون مخضرمون، معروفون بالشراسة مثل الجماعات التى تنادى بحقوق المهاجرين والمحامين الذين شهدوا هذه المعارك من قبل.

وهذه الولاية لديها الصحفيون الذين قد غطوا الأكاذيب، والتغطرس، وإساءة استخدام السلطة من جانب الغوغاء المناهضين للهجرة.

ويواجه ترامب عراقيل خطيرة أخرى، حيث إنه يثير القلق بشأن الزراعة والصناعة، التى يعتمد عليها الاقتصاد بشكل كبير على العمال الذين يصفهم ترامب بالمجرمين. إن القضاة والمسئولين الذين نحتاج إليهم للتعامل مع قضايا المهاجرين، قد ناءوا بثقل هذه القضايا، وقد أمر ترامب بتجميد جلسات المحاكمات. وعندما يكون ضد مجموعة من المدن، والبلدان والولايات- ولاسيما كاليفورنيا- حيث تتحدى سياساتها "الحصينة" التعاون مع إجراءاته القمعية ضد المهاجرين، فإن المقاومة ستكون هائلة.   

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى