أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

25 يناير 2022 01:12 ص

مصر وأوروبا

العلاقات السياسية بين مصر واليونان

الأربعاء، 22 نوفمبر 2017 - 11:56 ص

تتمتع مصر واليونان بعلاقات ثنائية طيبة، وتقارب في الرؤى تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية بشكل عام، وذلك يرجع في جانب منه إلى الروابط التاريخية والجغرافية والثقافية بين البلدين، فضلاً عن قدم العلاقات الدبلوماسية بينهما، والتي ترجع إلى عام 1833، إلى جانب وجود جالية يونانية كبيرة في مصر، وأخرى مصرية في اليونان .
 
- فى 25/9/2014 شارك وزير الخارجية سامح شكري على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك. في اجتماع آلية المشاورات الثلاثية مع وزيري خارجية كل من اليونان وقبرص والتي تعقد اجتماعاتها بشكل دوري بهدف دعم العلاقات الثنائية وتعزيز التشاور المشترك بين الدول الثلاثة حول القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك وبما يحقق مصالحها المشتركة. اتفق الوزراء الثلاثة علي تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعوب الثلاثة وتعزيز التشاور والزيارات المتبادلة علي اعلي مستوي حيث تم الاتفاق علي إمكانية عقد قمة ثلاثية في القاهرة لرؤساء مصر واليونان وقبرص وعقد الاجتماع الثلاثي الوزاري القادم في قبرص في المستقبل القريب. تناول اللقاء مسار العلاقات المصرية - اليونانية وأهمية مزيد من تطويرها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية وفي مجالات الطاقة والاستثمارات وغيرها وبما يليق بالروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الصديقين كما تم استعراض تطورات القضية الفلسطينية حيث اكد الوزير اليوناني مشاركته في مؤتمر إعمار غزة فضلا عن تطورات الازمة الليبية والأزمة السورية .
 
- فى 8/11/2014  عقدت قمة ثلاثية بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، جمعت الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكلاً من نيكوس أنستاسيادس رئيس جمهورية قبرص، وأنتونيس ساماراس رئيس وزراء جمهورية اليونان. بدأت فعاليات القمة بجلسة مباحثات مغلقة عقدها السيسى مع الرئيس القبرصي ورئيس وزراء اليونان، تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود الدول الثلاث . ساهمت القمم الخمسة بين مصر واليونان وقبرص علي تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبان  وتعزيز التشاور والزيارات المتبادلة علي اعلي مستوي  علي تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعوب الثلاثة وتعزيز التشاور والزيارات المتبادلة علي اعلي مستوي.

- فى 11/10/2018 جدد قادة مصر واليونان وقبرص، تأكيدهم دفع مجلات التعاون المشترك بين بلدانهم، خاصة فيما يتعلق بالطاقة والتنقيب عن الغاز الطبيعي وانتقاله في البحر المتوسط، بالإضافة إلى تشكيل «حصن منيع» في مواجهة التطرف والإرهاب.
في ختام قمة ثلاثية، تعد السادسة من نوعها خلال أربع سنوات، وحضرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس، في جزيرة كريت اليونانية، وقع وزراء ومسؤولون من الجانبين «اتفاقيات تعاون مشتركة في عدة مجالات، مثل الصناعة والتجارة».
وخلال كلمته في ختام قمة التعاون الثلاثي، قال الرئيس السيسي إن «آلية التعاون بين دولنا الثلاث باتت تمثل أساساً استراتيجياً راسخاً في المنطقة، وانعكاساً لرغبتنا الصادقة في المُضي قدماً في مسيرة شراكتنا الممتدة، التي لا تتأسس على حقائق الجوار الجغرافي فحسب، وإنما تستمد قيمتها وأهميتها المضافة من ميراث تاريخي، وقاسم ثقافي مشترك».
ودعا السيسي إلى «احترام المبادئ المستقرة بين الدول، وإعلاء قيم حسن الجوار والعيش المشترك، في إطار من سعة الأفق، ونبذ العنف والكراهية، واعتماد الحل السلمي للنزاعات، كسبيل وحيد لاستعادة الأمن والاستقرار في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط».
ونال ملف الطاقة مساحة واسعة في محادثات أمس. ففي حين لفت السيسي إلى سعي أطراف آلية التعاون الثلاثي إلى «تحقيق الاستفادة القصوى، لا سيما في مجال الطاقة ونقل الكهرباء»، أفاد رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس بأن «جزيرة كريت سوف تكون في القريب العاجل محور انتقال الغاز الطبيعي في منطقة المتوسط». وكذلك تحدث الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس حول «بحث تحقيق الربط الكهربائي مع مصر».
وخلال هذه المباحثات جرى توقيع عدد من مذكرات التعاون بين الدول الثلاث، ومنها
مذكرة تعاون بشأن التعاون الجمركي الفني.
توقيع مذكرات تعاون في مجال التعليم، والمشروعات الصغيرة وريادة الأعمال،
اتفاقية بين كل من الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة في مصر ومؤسسة (إنتربرايز بلس إس إيه) في اليونان، والوكالة القبرصية لتشجيع الاستثمار في قبرص، ومع الرئيس الاستشاري لمؤسسة (إنتربرايز) باليونان بريفوريس استرجوليس، ومع رئيس وكالة «إنفست سايبروس» ميخاليس ميخائيل بقبرص.
 
- 25/3/2019 قال ميشيل خريستوس سفير اليونان بالقاهرة، إن العلاقات الثنائية بين اليونان ومصر ممتازة، ووصلت إلى ذروتها، مضيفا أنه يمكن تأكيد ذلك بسهولة مع مراعاة تدفق الزيارات رفيعة المستوى والتفاعل الثقافى والاجتماعى والاقتصادى المستمر على الصعيدين الثنائى والمتعدد الأطراف.
أضاف خريستوس، خلال كلمته بمناسبة الاحتفال بالذكرى 198 لإعلان الاستقلال اليونانى، أن الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية والعودة الآمنة للاجئين إلى أماكنهم الأصلية، بالإضافة إلى العديد من التحديات الأخرى تتطلب المساعدة والتعاون المتبادلين فى مختلف المجالات والمستويات. "نحن نؤمن إيمانا قويا بأن الأمن والاستقرار فى مصر، البلد ذو الإمكانات الكبيرة والريادة فى الشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط، أمر لا غنى عنه لأمن واستقرار أوروبا بأسرها".
قال: على الصعيد الاقتصادى، نما حجم التجارة الثنائية لدينا بشكل كبير خلال السنوات الـ11 الماضية، بأكثر من 4 أضعاف حتى خلال سنوات الأزمة، فى الوقت نفسه، تظل مصر الوجهة الأولى للاستثمارات اليونانية.
أضاف السفير أن اليونان ومصر كانتا دائمًا من الأصدقاء المقربين، حيث تتشاركان فى نفس الجوار وكذلك نفس التحديات والآراء بشأن العديد من المشكلات فى منطقتنا، ويشكل تعزيز السلام والاستقرار ومكافحة التطرف والأصولية والإرهاب بعض الأولويات المشتركة لسياستنا الخارجية.
حضر الاحتفالية وزير التموين، د. على مصيلحى، ووزيرة التضامن الاجتماعى، د. غادة والى، د. ماريان عازر، عضو مجلس النواب، والفنان حسين فهمى، والفنانة ليلى علوى.

- فى 8/10/2019 أصدرت القمة السابعة لآلية التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان إعلانًا مشتركًا أكد أهمية زيادة الجهود المبذولة في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار والسلام والازدهار في منطقة شرق البحر المتوسط.
«اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونيكوس أناستاسيازيس رئيس قبرص، وكيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان، بالقاهرة  وذلك في إطار التعاون والتنسيق بين الدول الثلاث، حيث ناقشوا مجموعة واسعة من القضايا وشددوا على أهمية زيادة الجهود المبذولة في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار والسلام والازدهار في منطقة شرق البحر المتوسط. طالبت "مصر وقبرص واليونان" من تركيا «إنهاء أعمالها الاستفزازية» في شرق البحر المتوسط بما في ذلك التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية لقبرص الذي وصفته الدول الثلاث بأنه «انتهاك للقانون الدولي».
قالت مصر وقبرص واليونان في بيان مشترك: «أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن قلقهم البالغ إزاء التصعيد الحالي داخل المناطق البحرية في الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط، مع إدانة الإجراءات التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية، والتي تمثل انتهاكا للقانون الدولي». عبرت الدول الثلاث عن قلقها إزاء «المحاولات الجديدة لإجراء عمليات تنقيب بشكل غير قانوني في المنطقة الاقتصادية الخالصة» لقبرص.
استعرض رؤساء الدول والحكومات الثلاثة آخر تطورات التعاون بين الدول الثلاث، والتي تعد ركيزة هامة في العلاقات فيما بينهم، وكذلك مراجعة التقدم المحرز في مجالات الدفاع والأمن، والطاقة، والاستثمار، والسياحة، وحماية البيئة، والتراث الثقافي، والبحث والابتكار، والتعليم، وشئون مواطنيهم بالخارج. وشددوا على الطبيعة الاستراتيجية والأهمية الكبرى لتعزيز هذا التنسيق السياسي والتعاون الاقتصادي، وأكدوا الروابط التاريخية القوية والتراث الثقافي الثري الذي تتمتع به الدول الثلاث، والذي يمثل إرثا عالميا فريدا للبشرية جمعاء. أعاد رؤساء الدول والحكومات الثلاثة تأكيد  ضرورة تعزيز الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وحثوا المجتمع الدولي – لا سيما الأمم المتحدة – على اتخاذ مزيد من الإجراءات المتوافقة مع القانون الدولي ضد جميع الجماعات الإرهابية بغض النظر عن هياكلها وأيديولوجياتها، فضلاً عن اتخاذ تدابير ملموسة لمساءلة الفاعلين الإقليمين المنخرطين في تمويل الجماعات الإرهابية، وتزويدهم بالأسلحة والمقاتلين الإرهابيين الأجانب، وتوفير ملاذ آمن ومنصات إعلامية لهم، وجميعها ممارسات تمثل انتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. كما أبرز القادة التهديد المباشر الذي يشكله الإرهاب على التمتع بكافة حقوق الإنسان، لا سيما الحق في الحياة والحرية والسلامة الشخصية للأفراد. أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن قلقهم العميق إزاء تدهور الوضع في ليبيا، وأكدوا  أن التوصل إلى تسوية سياسية شاملة هو السبيل الوحيد لحل هذا الصراع واستعادة الاستقرار في ليبيا.
جدد القادة دعمهم لجهود غسان سلامة، الممثل الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة في ليبيا، مشددين على أهمية المبادرات التي تتبناها الأمم المتحدة، والتي طرحها غسان سلامة، وعلى رأسها خطة العمل من أجل ليبيا، وما تشكله من أساس قوي لتحقيق التقدم. كما أعربوا عن التزامهم بوحدة الدولة الليبية وسيادتها وسلامة أراضيها، مع رفض جميع أنواع التدخل الأجنبي في الشأن الليبي، وقيام بعض الأطراف بتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية وتسهيل نقل المقاتلين الأجانب إلى ليبيا، في انتهاك واضح لقرارات الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي 1970/2011 و1973/2011 و2441/2018.
 أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن التزامهم بوحدة الدولة السورية وسيادتها وسلامة أراضيها واستقلالها، داعمين المساعي الدولية لتعزيز الحل السياسي للصراع من منظور شامل على النحو المحدد في قرار مجلس الأمن رقم 2254 وبيان جنيف. أكدوا مجددًا دعمهم للمبعوث الخاص للأمم المتحدة جيير بيدرسن، والحاجة إلى استئناف المفاوضات بين الأطراف السورية، وتفعيل اللجنة الدستورية بشكل فوري. كما أعربوا عن قلقهم البالغ إزاء الوضع في إدلب بوجود الآلاف من الإرهابيين الذين يتلقون المساعدة من أطراف بعينها، فيما يمثل تهديدًا مشتركًا لمنطقة المتوسط، أعرب رؤساء الدول والحكومات الثلاثة عن قلقهم العميق من العملية العسكرية غير القانونية وغير المشروعة التي أعلنت تركيا شنها في الأراضي السورية، وأكدوا ضرورة العمل للحفاظ على وحدة الدولة السورية وسلامتها الإقليمية، وأعربوا عن إدانتهم القوية لأي محاولة تركية لتقويض وحدة الأراضي السورية أو القيام بأي تغييرات ديمغرافية متعمدة في سوريا. دعا رؤساء الدول والحكومات الثلاثة إلى حل سياسي عادل ودائم وشامل يتضمن حل الدولتين بناءً على قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة، وذلك من خلال إقامة دولة فلسطينية موحدة وفقا لحدود 1967، وقابلة للاستمرار، وذات سيادة، وأن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، وتعيش في سلام مع جميع جيرانها. كما أكدوا أن حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يستجيب لتطلعات الشعب الفلسطيني ويكون مرضيا للاحتياجات الأمنية الإسرائيلية والفلسطينية.

- فى 18/12/2019 توجهت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم، إلى العاصمة اليونانية أثينا، لعقد اجتماع ثلاثي مع الجانبين اليوناني والقبرصي، لإجراء مباحثات حول المباردة الرئاسية "مراكب النجاة"، للاستفادة من الخبرات اليونانية والقبرصية، والاتفاق على ملامح التعاون في حملة التوعية الدولية. نوهت الوزيرة بأن المبادرة ستتصدر جدول الأعمال، بالإضافة إلى تعزيز التعاون بين الدول الثلاث، إلى جانب تفاصيل النسخة الرابعة من مبادرة "إحياء الجذور – نوستوس"، وتنفيذ توصيات ورشة عمل التعاون الأورومتوسطي وورشة العمل الخاصة بشباب الدول الثلاثة، والتي تم تنظيمهما خلال فعاليات منتدى شباب العالم في نسخته الثالثة 2019، بمدينة شرم الشيخ.
 أكدت مكرم أن مبادرة "إحياء الجذور – نوستوس" تهدف إلى الاستفادة من القوى الناعمة لمصر، والترويج لتراثها وجمالها بين المصريين بالخارج وأبناء الجاليات التي عاشت في مصر والتي فتحت أبوابها أمامهم، مشيدة بما تحقق من نتائج في النسخ السابقة.
 
- فى 24/12/2019 تلقى الرئيس عبدالفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء اليوناني. وتناول الاتصال بحث العلاقات التاريخية الوثيقة التي تجمع البلدين في مختلف المجالات. كما شهد التأكيد على اتساق المصالح والمواقف المشتركة بين البلدين في منطقة شرق المتوسط.أعرب رئيس الوزراء اليوناني خلال الاتصال عن حرصه لتبادل وجهات النظر والتشاور مع السيد الرئيس تجاه القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. من جانبه، أكد الرئيس السيسي، متانة وتميز العلاقات التي تربط بين مصر واليونان، واعتزاز مصر بتلك العلاقات.   
 
- فى 2/1/2020 اجرى سامح شكري وزير الخارجية اتصالاً هاتفياً مع نيكوس دندياس وزير خارجية اليونان، بحثا الجانبان التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة الليبية. تم التأكيد خلال الاتصال على رفض أي تدخُل عسكري في ليبيا، وتم الاتفاق على ما يمثله التصعيد الأخير من قبل الجانب التركي في ليبيا من خطورة على أمن وسلم المنطقة بأسرها. كما تم التشديد على ضرورة دعم الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا، بما في ذلك عبر الحفاظ على فرص التوصُل إلى تسوية شاملة من خلال عملية برلين ودعم الجهود الأممية ذات الصلة.
 
- فى 8/1/2020 في إطار التشاور والتنسيق المستمر، التقى وزراء خارجية كل من مصر وفرنسا وقبرص واليونان يالقاهرة، لمناقشة التطورات الأخيرة في منطقة شرق المتوسط على ضوء التوترات المتزايدة التي تهدد السلام والاستقرار في تلك المنطقة، وقد انضم إليهم وزير الخارجية الإيطالي في إطار تشاوري.
أكد الوزراء على الطابع الاستراتيجي للعلاقات بين دولهم نظراً للروابط الجغرافية والتاريخية والثقافية، بما يتماشى بشكل تام ويحترم القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. وتشكل تلك العلاقة أساسًا قويًا للتعاون في مجالات عديدة. وأعاد الوزراء التأكيد على عزمهم لبذل المزيد من الجهود المشتركة لمواجهة التحديات المتزايدة في منطقة شرق المتوسط، وفي مقدمتها الصراع المسلح والإرهاب والهجرة غير النظامية.
اعتبر الوزراء أن توقيع مذكرتيّ التفاهم بين تركيا والسيد فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي في نوفمبر يشكل انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي. وأكد الوزراء أن تلك المذكرات قد أدت إلى المزيد من التقويض للاستقرار الإقليمي، وأن كليهما يعتبر لاغياً وباطلاً.
بالإضافة إلى ما تقدم، فإن مذكرة التفاهم التركية-الليبية في مجال ترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط تنتهك الحقوق السيادية للدول الأخرى، ولا تتوافق مع قانون البحار ولا يمكن أن تُحدث أي آثار قانونية. كما أعاد الوزراء التأكيد على ضرورة الاحترام الكامل لسيادة جميع الدول وحقوقها السيادية في مناطقها البحرية بالبحر المتوسط. وفي هذا الصدد، أدان الوزراء بشدة الأعمال التركية المستمرة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص ومياهها الإقليمية. ودعا الوزراء تركيا إلى الوقف الفوري لجميع أنشطة الاستكشاف غير القانونية.
اعتبر الوزراء المذكرة الأمنية وأي قرار بإرسال قوات إلى ليبيا انتهاكًا خطيرًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2259 وغيره من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، وتهديدًا للأمن والاستقرار الإقليميين، ودعوا إلى خفض فوري للتصعيد.
وفي هذا السياق، أكد الوزراء الأربعة على قلقهم العميق إزاء انتهاكات تركيا الأخيرة للقانون الدولي في شرق المتوسط. ويتوقع الوزراء أن تتصرف تركيا بشكل مسؤول، كما أكدوا على ضرورة تعاون دول حوض المتوسط بحسن نية وبشكل بَنّاء لضمان أمن واستقرار المتوسط على أساس القانون الدولي.
شدد الوزراء على أن الحل السياسي الشامل هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية واستعادة الاستقرار في ليبيا. وأكد الوزراء التزامهم الكامل بالعمل في سبيل حل سياسي للأزمة في ليبيا. كما أعربوا عن حرصهم على تفادي التصعيد هناك. وفي هذا السياق، أعرب وزراء الدول الأربع عن دعمهم لجهود الممثل الخاص للسكرتير العام غسان سلامة، ومبادرات الأمم المتحدة، وعملية برلين.
أكد الوزراء عزم دولهم على تكثيف التعاون المشترك بهدف تعزيز رفاهية شعوبهم. كما أكدوا عزمهم على مواصلة التنسيق المتبادل بشأن مواقفهم والتدابير الرامية إلى تحقيق أمن واستقرار دولهم وشرق المتوسط، بما في ذلك عبر مكافحة الإرهاب.
في الختام، شدد الوزراء على ضرورة منح الأولوية للتعاون الإقليمي وللتنمية الاقتصادية الشاملة التي تتطلع إليها كافة دول المنطقة، بما يتماشى بشكل تام مع القانون الدولي. كما أكدوا أن تحقيق التنمية سيسهم في الاستقرار والازدهار الإقليميين، وأن هذا الهدف تعرقله في الوقت الراهن الأزمات المستمرة التي ينبغي حلها بشكل جاد في أقرب الآجال.
اتفق الوزراء على مواصلة مشاوراتهم وعقد اجتماعهم القادم في كريت، اليونان، في موعد يتم الاتفاق عليه

- فى 25/5/2020 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى اتصالًا هاتفيًا من رئيس وزراء اليونانى كرياكوس ميتسوتاكيس، تناول الاتصال جهود مكافحة انتشار وباء كورونا المستجد، بالإضافة إلى احتواء تداعياته الصحية والاقتصادية والاجتماعية، حيث تم الاتفاق على تعزيز التعاون المشترك فى هذا الصدد من خلال تبادل الخبرات والتنسيق بين الجهات المعنية بالبلدين الصديقين للاستفادة المتبادلة من أفضل الخبرات والممارسات لديهما.
كما تم بحث سبل تعزيز مسيرة التعاون المشترك التى تجمع البلدين على مختلف الأصعدة، سواء على الصعيد الثنائى أو فى إطار آلية التعاون الثلاثى بين كل من مصر وقبرص واليونان، حيث تم التوافق فى هذا الخصوص حول استئناف الزيارات المتبادلة على مستوى كبار المسئولين فور عودة حركة الطيران الدولى وفتح الأجواء، وذلك بهدف الاستمرار فى التطوير الإيجابى لمختلف أوجه التعاون المتميز بين البلدين.
تم التأكيد خلال الاتصال على اتساق المصالح والمواقف المشتركة بين البلدين فى منطقة شرق المتوسط، مع التشديد على أن منتدى غاز شرق المتوسط يمثل أحد أهم الأدوات فى هذا الإطار، والذى من شأنه أن يعزز آفاق التعاون بين دول المنتدى فى مجال الطاقة والغاز، وتحويل الموارد الكامنة فى المنطقة لفرص استثمارية واعدة لصالح الشعوب والأجيال القادمة.
كما تناول الاتصال التطورات الأخيرة فى القضية الليبية، حيث تم التوافق على رفض التدخل من قبل أطراف خارجية فى الازمة الليبية والذى لم يزد القضية الا تعقيدا ولا يحقق سوى المنفعة الذاتية لتلك الأطراف على حساب حقوق ومصلحة ليبيا وشعبها الشقيق وارادته الحرة، مما يهدد أمن واستقرار منطقة الجوار الإقليمى الليبى بأسرها امتدادا لأوروبا، ومن ثم حتمية تكاتف جهود المجتمع الدولى من خلال دعم المساعى الأممية ذات الصلة وكذا تنفيذ مخرجات عملية برلين لتسوية القضية.
 
  - فى 7/6/2020 رحبت اليونان بالمبادرة المصرية الجديدة "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية مؤكدة عزمها على المساهمة في تحقيق السلام، ودعت اليونان لانسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا والمرتزقة ونزع سلاح المليشيات وإجراء حوار من أجل الوصول لحل سياسي شامل.
وقالت وزارة الخارجية اليونانية، في بيان لها، إن هذه المبادرة "تسلط الضوء على المبادئ الرئيسية للمجتمع الدولي على النحو المنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واتفاقية برلين، وهي احترام الوحدة والاندماج واستقلال ليبيا".

- فى 23/7/2020 تلقى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس.

تناول الاتصال التباحث حول بعض الملفات الاقليمية في مقدمتها تطورات القضية الليبية، حيث استعرض السيد الرئيس ثوابت ومحددات الموقف المصري تجاه الأزمة في ليبيا، لا سيما فيما يتعلق بتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي التي تزيد من تفاقم الاوضاع الامنية علي نحو يؤثر علي استقرار المنطقة بالكامل.
أشاد رئيس الوزراء اليوناني بالجهود المصرية المخلصة وجهودها الدؤوبة الرامية إلى تسوية النزاع واستعادة السلام في كافة الأراضي الليبية، مؤكداً أهمية العمل على العودة الي المسار السياسي كحل أصيل للأزمة الليبية، وذلك بما يتسق مع القرارات الأممية ذات الصلة ومخرجات مؤتمر برلين، مع رفض أى تدخل خارجي في هذا الخصوص.
كما تم تناول سبل تعزيز مسيرة التعاون المشترك التي تجمع البلدين على مختلف الأصعدة، سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي بين كل من مصر وقبرص واليونان، حيث تم التوافق علي اتساق المصالح المشتركة بين البلدين في منطقة شرق المتوسط، وأن منتدى غاز شرق المتوسط يمثل أحد أهم الأدوات في هذا الإطار، والذي من شأنه أن يفتح آفاق التعاون بين دول المنطقة في مجال الطاقة والغاز.
 
- فى 6/8/2020 قام نيكوس دندياس وزير خارجية اليونان بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان المستجدات الإقليمية والوضع في البحر المتوسط ومستقبل الأزمة الليبية، كما تم بحث التوترات المتصاعدة نتيجة الاستفزازات التركية في شرق المتوسط، عقدا الوزيران مؤتمراً صحفياً مشترك.
وقعا الوزيران اتفاقية حول تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدولتين في شرق البحر المتوسط وهي منطقة تضم احتياطات واعدة للنفط والغاز.  

 - فى 15/9/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لليونان، تلبيةً لدعوة رسمية من نظيره اليوناني، للمشاركة في الدورة الـ24 لمؤتمر المائدة المستديرة التي تنظمها مجموعة "الإيكونوميست" والذي يتناول الأوضاع في أوروبا وشرق المتوسط.
التقى شكرى بكل من رئيسة الجمهورية، ورئيس الوزراء، ووزير الخارجية، وذلك لتناول سبل تعزيز التعاون الثنائي والتنسيق بين الدولتيّن في شتى المجالات، فضلاً عن التباحُث حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.


- فى 10/11/2020 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة لليونان، استقبله كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس الوزراء اليوناني. بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات بين البلدين.
كما التقى الرئيس السيسي مع كاترينا ساكيللاروبولو رئيسة اليونان، أجرى الجانبان مباحثات موسعة ، بحضور وفدي البلدين، اشاد الرئيس بعلاقات الصداقة المصرية اليونانية المتينة والممتدة، وما بلغته من مستوى متقدم على مختلف الأصعدة خلال الفترة الأخيرة، ومعرباً عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري من خلال تعظيم حجم الاستثمارات اليونانية في مصر، قدم الرئيس الدعوة لرئيسة اليونان لزيارة مصر.
تناول اللقاء عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب وتحقيق التعايش بين الأديان ودعم الحلول السلمية للأزمات القائمة بالمنطقة. كما تم تبادل وجهات الرؤى فيما يخص مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث استعرض السيد الرئيس جهود مصر في هذا الإطار خلال السنوات الماضية، وقد تم التوافق علي تكثيف تبادل الخبرات والمعلومات بين الجانبين لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة العابرة للحدود.
زار الرئيس السيسى النصب التذكاري للجندي المجهول في وسط أثينا، ووضع إكليلًا من الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول، ثم عزفت الموسيقي العسكرية السلام الوطني لكلا البلدين. 


- فى 17/5/2021 تلقىَ وزير الخارجية سامح شكري اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية اليونان "نيكوس ديندياس".
تم التباحُث حول التطورات المتسارعة الجارية في الأراضي الفلسطينية والتصعيد الذي يشهده قطاع غزة. كما تم التطرق إلى المساعي المبذولة سعيًا نحو التهدئة، حيث ثمّن ديندياس الدور المصري في هذا الصدد وجهود القاهرة الحثيثة نحو التوصُل إلى وقف لإطلاق النار وإنهاء التأزم الحالي.
 

- فى 27/5/2021 شارك السفير إسماعيل خيرت، سفير مصر لدى اليونان، في الاحتفالية السنوية لـ"يوم أفريقيا" التي نظمتها المجموعة الأفريقية بالتعاون مع وزارة الخارجية اليونانية – عبر خاصية الفيديوكونفرانس – وذلك بمشاركة وزير الخارجية اليوناني "نيكوس ديندياس"، وعدد من المسئولين اليونانيين، ومفوضة الاتحاد الأفريقي للشئون الاجتماعية، والتي تناولت عدداً من الموضوعات الخاصة بشعار الاتحاد الأفريقي لعام ٢٠٢١ "الفن، والثقافة والتراث"، والعقبات التي تحول دون تحقيق الاستفادة القصوة من الامكانات الثقافية والفنية الهائلة للقارة الأفريقية، فضلاً عن الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن جائحة كورونا.
 
- فى 16/7/2021 في ختام فعاليات النسخة الرابعة والشبابية من المبادرة الرئاسية "إحياء الجذور NOSTOS"، كَرمت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، هومر مافروماتيس سفير دولة قبرص بالقاهرة، ونيكولاوس جاريليديس، السفير اليوناني بالقاهرة، خريستو كافاليس رئيس الجالية اليونانية بالقاهرة، ورجل الأعمال المصري اليوناني دينيس إيريك آدم، الراعي الرسمي لهذه النسخة، بجانب الشباب المشاركين في النسخة الحالية من المبادرة والقادمين من مصر وقبرص واليونان. 

- فى 7/8/2021
ارسلت مصر طائرتي هليكوبتر شينوك مدعمة بجميع المعدات للمساهمة في السيطرة على الحرائق المندلعة في اليونان. 

- فى 9/2/2021 قام سامح شكري وزير الخارجية، بزيارة لليونان تلبيةً لدعوة رسمية من نظيره اليوناني للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية عدد من دول المنطقة للتباحث حول الأوضاع في شرق المتوسط والشرق الأوسط، فضلاً عن إجراء مقابلات ثنائية مع عدد من نظرائه لمناقشة موضوعات التعاون الثنائي وكذا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك. 


- فى 16/10/2021
 أعربت مصر عن تضامنها الكامل مع حكومة وشعب اليونان الصديقة إزاء ما تشهده البلاد من فيضانات غزيرة أسفرت عن نزوح العشرات وخلفت خسائر مادية جسيمة.
وتؤكد مصر وقوفها جنبًا إلى جنب مع اليونان لمواجهة هذه الفيضانات وما خلفته من خسائر، مُعربة عن الثقة في قدرة اليونان وشعبه الصديق على تجاوز تلك الظروف واحتواء تداعياتها.  


- فى 19/10/2021
 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة لليونان للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص في جولتها التاسعة، وذلك في إطار آلية التعاون الثلاثي بين الثلاث دول التي انطلقت عام 2014.تهدف قمة "أثينا" إلى البناء على ما تحقق خلال القمم الثماني السابقة وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات الجاري تنفيذها في إطار الآلية، وذلك في إطار تعزيز العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، بالإضافة إلى دعم وتعميق التشاور السياسي بينهم حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط .استهل الرئيس السيسى الزيارة باللقاء مع السيد كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان، حيث تقدم الرئيس السيسى بالشكر لرئيس الوزراء اليوناني على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيداً بقوة ومتانة العلاقات المصرية اليونانية، وأواصر الصداقة التي تجمع بين حكومتي وشعبي البلدين، وكذلك التعاون المستمر في مختلف أوجه التعاون على الأصعدة السياسية والعسكرية والتجارية، فضلاً عن التنسيق المتواصل بشأن المواقف المتعلقة بالقضايا الإقليمية بمنطقتي شرق المتوسط والشرق الأوسط، ومؤكداً حرص مصر على دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين البلدين وتفعيل أطر التعاون القائمة بينهما، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي .
أعرب رئيس وزراء اليونان عن اعتزازه بزيارة الرئيس إلى أثينا، والتي تأتي في إطار خصوصية الروابط التاريخية بين مصر واليونان، مشيداً بمتانة العلاقات بين البلدين، والتي تتطور بشكل متنامٍ في مختلف المجالات، ومؤكداً تطلع اليونان لتحقيق المزيد من الخطوات الملموسة بهدف ترسيخ أطر التعاون الثنائي والصداقة القائمة بين البلدين، فضلاً عن مواصلة تعزيز آلية التعاون الثلاثي مع قبرص، لا سيما في ظل الدور الذي تقوم به مصر كركيزة للاستقرار في الشرق الأوسط، فضلاً عن جهودها في إطار مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية .تطرق اللقاء إلى التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، لاسيما الدعم المتبادل داخل مختلف المنظمات الإقليمية والدولية على النحو الذي يعكس قوة ومتانة العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، بالإضافة إلى التعاون للتغلب على تداعيات جائحة كورونا، فضلاً عن تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وتطوير التعاون في قطاعات السياحة والزراعة والاستزراع السمكي، إلى جانب مواصلة التعاون والتنسيق في مجال الطاقة والغاز الطبيعي، لاسيما فيما يخص منتدى غاز شرق المتوسط .تناول اللقاء كذلك عدداً من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ومستجدات الأزمات القائمة في المنطقة، خاصةً ما يتعلق بالأزمة الليبية، بالإضافة إلى مساعي إحياء عملية السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، فضلاً عن تطورات قضية سد النهضة في ضوء البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي في هذا الصدد. 




قمة آلية التعاون الثلاثي:

- فى 19/10/2021
 عقدت قمة آلية التعاون الثلاثي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، و نيكوس أناستاسياديس رئيس جمهورية قبرص، و كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء جمهورية اليونان .تناولت القمة أوجه التعاون بين الدول الثلاث في إطار آلية التعاون الثلاثي، حيث تم التأكيد على نجاحها في تكريس التشاور الدوري والتنسيق الوثيق حول الملفات الإقليمية والدولية التي تؤثر على كافة شعوب المنطقة، كما عكست كذلك التزاماً متبادلاً بترجمة التوافق السياسي إلى حزمة من المشروعات المثمرة على أرض الواقع في مختلف القطاعات الاقتصادية والثقافية والأمنية والعسكرية، فضلاً عما شهدته من تعاون مشترك خلال الآونة الأخيرة للتصدي للتحديات والأزمات الطارئة مثل حرائق الغابات، ومواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية لجائحة كورونا .ثمن الرئيس السيسى التقدم المحرز في إطار آلية التعاون الثلاثي مع اليونان وقبرص، مؤكداً على أهمية الانطلاق بالآلية إلى آفاق أرحب في إطار الانفتاح والحرص المتبادل على تعزيز ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم بأسره، وبما يعكس الاهتمام بتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات والموارد التي تؤهل الدول الثلاث نحو تلبية تطلعات شعوبها في المزيد من الرفاهية والرخاء .تناول الزعماء الثلاثة المشروعات القائمة والمقترحة للتعاون في إطار آلية التعاون الثلاثي في قطاعات الطاقة، الغاز، الكهرباء، والسياحة والنقل والزراعة وغيرها، مع التأكيد على وجود آفاق واعدة لتعزيز روابط التعاون بين الدول الثلاث في عدد آخر من القطاعات الحيوية كالبيئة ومواجهة ظاهرة التغير المناخي.تطرقت القمة إلى جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب والفكر المتطرف، حيث أكد الزعماء الثلاثة أهمية مواصلة الجهود المبذولة نحو تحقيق المزيد من التعاون والتنسيق فيما بينهم في هذا الصدد.
كما تم التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها ملف الاستقرار بمنطقة شرق المتوسط، بما يتطلبه تحقيقه من ضرورة احترام وحدة وسيادة دول المنطقة وعدم التدخل في شئونها الداخلية، فضلاً عن مراعاة مقتضيات الأمن البحري لكل دولة كونه جزءاً من الأمن الإقليمي. كما تم التأكيد على أهمية التبادل الدوري والمنتظم للرأي والتنسيق الوثيق للمواقف إزاء عدد من القضايا التي ترتبط باستقرار المنطقة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والملف الليبي والوضع في سوريا وسبل دعم لبنان الشقيق.
كما تم استعراض التطورات المتعلقة بسد النهضة حيث شدد الرئيس على ما توليه مصر من أولوية قصوى لمسألة الأمن المائي وحقوق مصر في مياه نهر النيل، باعتبارها قضية مصيرية تستوجب بذل كافة الجهود الممكنة للتوصل لاتفاق قانوني مُلزم بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، خاصةً في ظل البيان الرئيسي الاخير الصادر في هذا الصدد عن مجلس الأمن الدولي .  


زيارات الرؤساء

 
- فى 20/1/2014 زيارة الرئيس السابق عدلى منصور لليونان  اجرى خلالها مباحثات مع الرئيس اليوناني بابولياس، ورئيس الوزراء أندونيس ساماراس، أكدت المباحثات على التقارب الكبير بين البلدين، بشأن العديد من القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، الأمر الذي يجسد أواصر الصداقة الممتدة بين الشعبين عبر تاريخهما الطويل. وكذلك الدفع بالتعاون في إطار الاتحاد من أجل المتوسط، بالإضافة إلي العمل علي تعميق العلاقات الإستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي، الذي تتولي اليونان رئاسته الدورية حاليا، وصولا لحصول مصر علي وضعية متقدمة في إطار الشراكة مع الاتحاد .
 
- فى 8/11/2014  قام أنتونيس ساماراس رئيس وزراء جمهورية اليونان بزيارة  لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية. بحثا الجانبان تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، ولاسيما على الصعيد الاقتصادي، وفي ضوء سابق خبرة اليونان في مواجهة الأزمات الاقتصادية وسبل التغلب عليها، منوهاً إلى تطلعنا لدعم الأصدقاء الأوروبيين للاقتصاد المصري، ودعوتهم للمساهمة في الاستثمارات المباشرة والمشاركة في المؤتمر الاقتصادي الذي ستستضيفه مصر في فبراير 2015 .
 
- فى 23/4/2015  قام الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبوليس بزيارة لمصر استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، تناولت المباحثات آخر التطورات الإقليمية والدولية وسبل تدعيم العلاقات المصرية اليونانية في مختلف المجالات خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. عقدا الرئيسان مؤتمراً صحفياً في ختام جلسة المباحثات استعرضا خلاله ما تم التوصل إليه خلال القمة.
 
- فى 6/8/2015  قام رئيس وزراء اليونان اليكسس تسيبراس بزيارة لمصر، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسى، تم التباحث في سبل تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين سواء على المستوى الثنائي أو المتوسطي، كما تم الاتفاق على زيادة مشاركة الشركات اليونانية في المشروعات الكبرى التي تدشنها وتنفذها مصر في مرحلة البناء الراهنة بما يدعم التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين.
 
- فى 8/12/2015
قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لليونان، استقبله الرئيس اليوناني بروكوبيوس بافلوبولوس. تناول اللقاء سبل تعزيز جهود المجتمع الدولى فى التعامل مع التحديات الراهنة والتى تزايدت فى الآونة الأخيرة وعلى رأسها تحدى الإرهاب الذى يتسع نطاقه على الساحة العالمية وأزمة الهجرة غير الشرعية.  شارك الرئيس السيسي فى القمة الثالثة للآلية الثلاثية للتشاور السياسي والتعاون التي تضم مصر واليونان وقبرص، بأثينا بمشاركة كل من نيكوس أنستاسيادس رئيس جمهورية قبرص، واليكسيس تسيبراس رئيس وزراء جمهورية اليونان .
 
- فى 11/10/2016 قام اليكسيس تسيبراس رئيس وزراء اليونان بزيارة لمصر، لحضور أعمال الدورة الرابعة للقمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، منها النقل البحري، والتبادل التجاري، والطاقة، والزراعة والسياحة. كما شهد اللقاء مناقشة تطورات الأوضاع في المنطقة وتنسيق المواقف السياسية بين البلدين إزائها، وفي مقدمتها الأوضاع في سوريا وليبيا، بالإضافة إلى التهديدات الناتجة عن تزايد خطر الإرهاب وتداعيات الهجرة غير الشرعية وتدفق اللاجئين نتيجة استمرار الأزمات القائمة بالمنطقة .
 
- فى 30/4/2018 قام بروكوبيس بافلوبولوس رئيس اليونان بزيارة لمصر، للمشاركة فى فعاليات مبادرة (العودة إلى الجذور) بالإسكندرية، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون في عدد من المجالات، مثل الطاقة والسياحة والزراعة، كما تم التباحث حول عدد من القضايا السياسية بالمنطقة ذات الإهتمام المشترك.
 
- فى 11/10/2018 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لليونان للمشاركة فى أعمال القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص، استقبله رئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس. بحثت القمة سبل تعزيز العلاقات بين الدول الثلاث في كافة المجالات والبحث عن آفاق جديدة للتعاون المشترك بينها. شهد الزعماء الثلاثة عقب الاجتماعات مراسم توقيع عددا من اتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة عقب المباحثات.
 
- فى 8/10/2019
قام كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان بزيارة لمصر للمشاركة فى القمة الثلاثية السابعة بين مصر وقبرص واليونان، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. تناولت القمة متابعة مجالات التعاون الثلاثى بين الدول الثلاث والتعاون فى مجال الطاقة، بإلإضافة إلى الأوضاع الإقليمية فى منطقة شرق المتوسط، ومكافحة الاٍرهاب والهجرة غير الشرعية.
 

- فى 10/11/2020 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة لليونان، استقبله كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس الوزراء اليوناني. بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات بين البلدين.
كما التقى الرئيس السيسي مع كاترينا ساكيللاروبولو رئيسة اليونان، أجرى الجانبان مباحثات موسعة ، بحضور وفدي البلدين، اشاد الرئيس بعلاقات الصداقة المصرية اليونانية المتينة والممتدة، وما بلغته من مستوى متقدم على مختلف الأصعدة خلال الفترة الأخيرة، ومعرباً عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري من خلال تعظيم حجم الاستثمارات اليونانية في مصر، قدم الرئيس الدعوة لرئيسة اليونان لزيارة مصر.
تناول اللقاء عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب وتحقيق التعايش بين الأديان ودعم الحلول السلمية للأزمات القائمة بالمنطقة. كما تم تبادل وجهات الرؤى فيما يخص مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث استعرض السيد الرئيس جهود مصر في هذا الإطار خلال السنوات الماضية، وقد تم التوافق علي تكثيف تبادل الخبرات والمعلومات بين الجانبين لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه الظاهرة العابرة للحدود.
زار الرئيس السيسى النصب التذكاري للجندي المجهول في وسط أثينا، ووضع إكليلًا من الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول، ثم عزفت الموسيقي العسكرية السلام الوطني لكلا البلدين. 

- فى 21/6/2021 قام كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء اليونان بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي.
بحثا الجانبان مختلف أوجه التعاون الثنائي، واتفقا على أهمية تحقيق طفرة نوعية في كافة جوانب العلاقات بين بلدينا، خاصةً زيادة قيمة التبادل التجاري وتشجيع تدفق الاستثمارات اليونانية وتفعيل التعاون في قطاع الطاقة سواء فيما يتعلق بمشروعات الربط الكهربائي أو في مجال الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى دعم التعاون السياحي والاستفادة من الخبرات المتراكمة لدى البلدين في هذا القطاع الهام، والعمل على استئناف حركة البواخر السياحية بين موانئ البلدين في أقرب فرصة.
 

- فى 19/10/2021 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة لليونان للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص في جولتها التاسعة، وذلك في إطار آلية التعاون الثلاثي بين الثلاث دول التي انطلقت عام 2014.
تهدف قمة "أثينا" إلى البناء على ما تحقق خلال القمم الثماني السابقة وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات الجاري تنفيذها في إطار الآلية، وذلك في إطار تعزيز العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، بالإضافة إلى دعم وتعميق التشاور السياسي بينهم حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط .
استهل الرئيس السيسى الزيارة باللقاء مع السيد كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان، حيث تقدم الرئيس السيسى بالشكر لرئيس الوزراء اليوناني على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيداً بقوة ومتانة العلاقات المصرية اليونانية، وأواصر الصداقة التي تجمع بين حكومتي وشعبي البلدين، وكذلك التعاون المستمر في مختلف أوجه التعاون على الأصعدة السياسية والعسكرية والتجارية، فضلاً عن التنسيق المتواصل بشأن المواقف المتعلقة بالقضايا الإقليمية بمنطقتي شرق المتوسط والشرق الأوسط، ومؤكداً حرص مصر على دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين البلدين وتفعيل أطر التعاون القائمة بينهما، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي .
أعرب رئيس وزراء اليونان عن اعتزازه بزيارة الرئيس إلى أثينا، والتي تأتي في إطار خصوصية الروابط التاريخية بين مصر واليونان، مشيداً بمتانة العلاقات بين البلدين، والتي تتطور بشكل متنامٍ في مختلف المجالات، ومؤكداً تطلع اليونان لتحقيق المزيد من الخطوات الملموسة بهدف ترسيخ أطر التعاون الثنائي والصداقة القائمة بين البلدين، فضلاً عن مواصلة تعزيز آلية التعاون الثلاثي مع قبرص، لا سيما في ظل الدور الذي تقوم به مصر كركيزة للاستقرار في الشرق الأوسط، فضلاً عن جهودها في إطار مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية .
تطرق اللقاء إلى التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، لاسيما الدعم المتبادل داخل مختلف المنظمات الإقليمية والدولية على النحو الذي يعكس قوة ومتانة العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، بالإضافة إلى التعاون للتغلب على تداعيات جائحة كورونا، فضلاً عن تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وتطوير التعاون في قطاعات السياحة والزراعة والاستزراع السمكي، إلى جانب مواصلة التعاون والتنسيق في مجال الطاقة والغاز الطبيعي، لاسيما فيما يخص منتدى غاز شرق المتوسط .
تناول اللقاء كذلك عدداً من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ومستجدات الأزمات القائمة في المنطقة، خاصةً ما يتعلق بالأزمة الليبية، بالإضافة إلى مساعي إحياء عملية السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، فضلاً عن تطورات قضية سد النهضة في ضوء البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي في هذا الصدد. 


زيارات الوفود المتبادلة
 
 
- فى 6/11/ 2014 
زيارة وزير الخارجية نبيل فهمي لليونان في  للمشاركة في الاجتماع الثالث لوزراء خارجية دول جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والذي يُعقد في أثينا. القى فهمى كلمة مصر خلال الاجتماع حيث أعرب خلالها عن شكره لليونان علي استضافة هذا الاجتماع، وعلي الدور الذي تضطلع به لدعم العلاقات مع الشركاء العرب من خلال رئاستها الحالية للاتحاد الأوروبي .
 
- فى 24/2/2016 
قام نيكوس كوتزياس وزير خارجية اليونان بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، بحثا الجانبان سبل تطوير العلاقات المصرية اليونانية في مختلف المجالات، وكذلك القضايا الإقليمية الهامة وعلي رأسها الوضع في كل من سوريا وليبيا والعراق فضلا عن تطورات القضية الفلسطينية.
 
- فى 24/4/2017  قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة لليونان، للمشاركة فى المؤتمر الوزاري الأول لمنتدي الحضارات القديمة. اجرى شكرى لقاءات ثنائية مع كبار المسئولين اليونانيين، في مقدمتهم الرئيس اليوناني، وكل من رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، ووزير الخارجية. بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين مصر واليونان وسبل تدعيمها في شتي المجالات، والمشروعات المشتركة التي يتم تنفيذها في إطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص في مجالات الكهرباء، وإدارة المخلفات، والمزارع السمكية.

- فى 22/5/2017 
قام وزير الخارجية سامح شكرى بزيارة  لجزيرة رودس اليونانية للمشاركة في مؤتمر رودس للأمن والاستقرار الذي انعقد خلال الفترة 21 -24 مايو 2017 بمشاركة عدد كبير من وزراء خارجية دول منطقة المتوسط. القى شكرى كلمة خلال المؤتمر تناولت الرؤية المصرية للتعامل مع التحديات والأزمات التي تواجهها المنطقة استنادا إلي مرتكزات السياسة الخارجية المصرية، التي تؤكد علي ضرورة الحفاظ علي الدولة الوطنية في مواجهة الجماعات الإرهابية التي تسعي لتفكيك الدول والمجتمعات وإذكاء نزعة العنف والتطرف، فضلا عن ضرورة تسوية النزاعات بالطرق السلمية، واحترام الخصوصية الثقافية والحضارية للمجتمعات وعدم التدخل في شئونها الداخلية . 
 
- فى 30/10/2017  قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لليونان للمشاركة فى فعاليات الجولة الثانية من المؤتمر الوزارى الخاص بالتعددية الثقافية والدينية والتعايش السلمي في منطقة الشرق الأوسط.
 
- فى 12/4/2018 قامت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج بزيارة للونان للمشاركة فى لجنة المباحثات الثلاثية بشأن التنسيق والتباحث حول أسبوع الجاليات”العودة للجذور”، والتي تضم مصر واليونان وقبرص، استقبلهم الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، وذلك للاطلاع على ماتوصلت إليه المباحثات الثلاثية والوقوف على الإجراءات النهائية للأسبوع. 
 
- فى 15/9/2018 قاما نيكوس كوتزياس وزير خارجية اليونان، ونيكوس خريستوذوليديس وزير خارجية قبرص بزيارة لمصر، استقبلهما سامح شكري وزير الخارجية. يأتي اللقاء في إطار حرص الوزراء الثلاثة على التشاور المستمر والتنسيق تعزيزا لعلاقات الصداقة القوية القائمة بين مصر وقبرص واليونان، والتي باتت تمثل أساسا استراتيجيا هاما وراسخا في المنطقة. تناول اللقاء الإعداد للقمة القادمة لآلية التعاون بين الدول الثلاث، والمقررة في جزيرة "كريت" باليونان خلال 2018، حيث استعرض الوزراء التقدم المُحرز في تنفيذ مشروعات التعاون المشتركة في إطار آلية التعاون الثلاثي، ويأتي على رأسها مشروع الربط الكهربائي بين القارتين الأفريقية والأوروبية عبر الدول الثلاث، ومشروعات التعاون في مجال الطاقة في ظل الاكتشافات الهيدروكربونية الأخيرة في منطقة شرق المتوسط وما تمثله من أهمية استراتيجية، فضلا عن التعاون وتبادل الخبرات في مجالات زراعة الزيتون والمصايد السمكية والصناعات المرتبطة بها. وكذلك التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات. شهد اللقاء استعراضاً لمختلف المستجدات الإقليمية في جنوب وشرق المتوسط وسبل تعزيز التشاور وتبادل الرؤى دعماً لاستقرار وأمن المنطقة، حيث أعرب الوزراء الثلاث عن تقديرهم لحجم التنسيق القائم بمختلف المحافل الإقليمية والدولية، وحرصهم على استمراره على ذات النسق خلال المرحلة المقبلة. 
 
- فى 21/10/2018 قام تيرينس كويك نائب وزير الخارجية اليوناني بزيارة لمصر، استقبله سامح شكرى وزير الخارجية. بحثا الجانبان سبل تطوير التعاون الثنائي بين البلدين على كافة الأصعدة، فضلا عن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 
 
- فى 10/1/2019 قام يانيس روباتيس مدير عام جهاز المخابرات القومي اليوناني بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان عدد من الملفات الثنائية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم استعراض سبل تعزيز أطر التعاون على مختلف الأصعدة، فضلاً عن التباحث بشأن مستجدات الأوضاع في المنطقة، خاصة جهود مكافحة الإرهاب، كما أكد الرئيس استمرار الجهود المصرية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمات في منطقة الشرق الأوسط، في إطار دعم سيادة الدول على أراضيها وترسيخ مؤسساتها الوطنية وتوفير الأمن لشعوبها. 

- فى 17/4/2019 قام م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة بزيارة لليونان، استقبله يانيس دراجاساكس نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد والتنمية اليوناني.

- فى 30/7/2019 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة لليونان، استقبله نيكوس ديندياس وزير خارجية اليونان. بحثا الجانبان سبل دفع العلاقات الثنائية بين البلديّن إلى آفاق أرحب، ومناقشة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. شهدت المباحثات نقاشاً مطولاً حول تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، فضلاً عن التنسيق في مجال مكافحة الإرهاب. التقى شكري مع كرياكوس ميتسوتاكس رئيس وزراء اليونان، حيث تناول اللقاء العلاقات الاستراتيجية المتميزة التي تجمع بين مصر واليونان، فضلاً عن القضايا ذات الاهتمام المشترك. قام شكرى بتسليم رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رئيس وزراء اليونان لتهنئته بمناسبة فوزه بالانتخابات العامة في اليونان وتوليه رئاسة الوزراء، والإعراب عن التطلُع للعمل معاً من أجل الاستمرار في تعزيز أواصر علاقات الصداقة التاريخية التي تجمع بين مصر واليونان. كما أكدت الرسالة على تطلُع مصر لاستضافة القمة السابعة لآلية التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص في القاهرة قريباً، بما يعظِّم من الزخم السياسي والاقتصادي الذي ولّدته هذه الآلية ويترجم إرادة الدول الثلاث المشتركة إلى مزيد من الخطوات العملية نحو التقدم والازدهار.
 
  - فى 18/6/2020
قام نيكوس دندياس وزير خارجية اليونان بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. أكد الرئيس على العلاقات الثنائية الاستراتيجية مع اليونان، وحرص مصر على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين على مختلف الأصعدة وكذلك في إطار الآلية الثلاثية مع قبرص.
شهد اللقاء تبادل الرؤي ووجهات النظر حيال الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، في ضوء اتساق المصالح والمواقف المشتركة بين البلدين في منطقة شرق المتوسط، مع التأكيد على أن منتدى غاز شرق المتوسط يمثل أحد أهم الأدوات في هذا الإطار، والذي من شأنه أن يفتح آفاق التعاون والاستثمار بين دول المنطقة في مجال الطاقة والغاز. كما جرى التباحث بشأن تطورات القضية الليبية في ظل المحددات الواردة بمبادرة (إعلان القاهرة)، حيث جدد المسئول اليوناني دعم بلاده لكافة بنود المبادرة، مشيراً إلى أنها تمثل رسالة سلام واستقرار ليس لليبيا فحسب بل للمنطقة ككل، بينما أكد الرئيس أن الجهود المصرية في الملف الليبي تهدف بالأساس إلى استعادة دور مؤسسات الدولة وملء فراغ السلطة بشكل مؤسسي، والتي أدي غيابها إلى منح المساحة لتواجد الميليشيات المسلحة وزيادة نشاطها؛ الأمر الذي بات يهدد بتحول ليبيا إلى بؤرة توتر بالمنطقة امتداداً إلى أوروبا.
وقد جرى التوافق بين الجانبين بشأن ضرورة تكثيف التنسيق المشترك، مع تأكيد الحرص الكامل على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل لحل سياسي يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في هذا البلد الشقيق، وينهي التدخلات الخارجية التي تسعى إلى تحقيق مكاسب مباشرة لإرضاء مطامعها الخاصة ومنفعتها الذاتية دون النظر إلى أية اعتبارات أخرى.
 
- فى 15/9/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لليونان، تلبيةً لدعوة رسمية من نظيره اليوناني، للمشاركة في الدورة الـ24 لمؤتمر المائدة المستديرة التي تنظمها مجموعة "الإيكونوميست" والذي يتناول الأوضاع في أوروبا وشرق المتوسط.
التقى شكرى بكل من رئيسة الجمهورية، ورئيس الوزراء، ووزير الخارجية، وذلك لتناول سبل تعزيز التعاون الثنائي والتنسيق بين الدولتيّن في شتى المجالات، فضلاً عن التباحُث حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك. 


- فى 9/2/2021 قام سامح شكري وزير الخارجية، بزيارة لليونان تلبيةً لدعوة رسمية من نظيره اليوناني للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية عدد من دول المنطقة للتباحث حول الأوضاع في شرق المتوسط والشرق الأوسط، فضلاً عن إجراء مقابلات ثنائية مع عدد من نظرائه لمناقشة موضوعات التعاون الثنائي وكذا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك. 

- فى 8/3/2021 قام نيكوس ديندياس وزير خارجية اليونان بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، بحثا الجانبان‬ سُبل دفع وتطوير مجالات التعاون بين البلديّن، بالإضافة إلى عدد من القضايا الاقليمية ذات الاهتمام المتبادل. 

- فى 18/4/2021 قام نيكوس ديندياس وزير خارجية اليونان بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية.
بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تطويرها، وذلك انطلاقاً من أواصر الصداقة التاريخية التي تربط البلدين والتعاون والتنسيق المستمرين في مختلف أوجه العلاقات، كما تم تناول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. كما تناول اللقاء الأوضاع في منطقة شرق المتوسط .


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

عيد الشرطة الـ 70
الأحد، 23 يناير 2022 12:00 ص
إحصائيات انتشار فيروس كورونا في مصر
الإثنين، 24 يناير 2022 12:00 ص
العدد الاسبوعي 641
الأحد، 16 يناير 2022 10:35 ص
التحويل من التحويل إلى