17 أكتوبر 2021 05:43 م

كلمة فضيلة الامام الاكبر د.احمد الطيب شيخ الازهر الشريف

السبت، 25 نوفمبر 2017 - 10:00 ص


يتقدم الأزهر بخالص التعازي في شهدائنا الأبرار، الذين لقوا ربهم اليوم، وهم يؤدون صلاة الجمعة في مسجد الروضة بالعريش، بعد أن فاجأتهم عصابات القتل والإجرام وسفك الدماء وأمطروهم بوابل من رصاص الغدر وقنابل الخسة والخيانة، ونحن لا نزال نؤكد للمصريين جميعا أن هذا الهجوم الغادر الذي استهدف المصلين إنما يستهدف فى الحقيقة وطنكم بل يستهدف حياتكم وعزيمتكم وإصراركم على أن تعيشوا في أمن واستقرار.

كما نؤكد أن هذه العمليات الخبيثة لا تعكس دينًا ولا خلقًا ولا قوة لدى مرتكبوها بقدر ما تعكس مروقا في الدين وتخبطًا ويأسًا وهزيمةً داخلية في نفوس أصحابها.

ما يحدث اليوم يؤكد على ما قلناها ونكرره اليوم أن هذا الإرهاب الأسود المتوحش إنما يقصد في المقام الأول مصر وشعبها ومساجدها وكنائسها وجيشها الباسل ورجال أمنها الأبطال، لكن مصر المحروسة، التى لم ولن تقهر، قادرة بعون الله على دحر فلول الإرهاب والقضاء على جماعات الجهل ودعاة التكفير وخفافيش الظلام.

ورغم مصابنا الفادح وحزننا البالغ فإننا نؤمن بقضاء الله تعالى وقدره وبقوله( وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ).

نداؤنا إلى الأمتين العربية والإسلامية وللصادقين الجادين في محاربة الارهاب ومحاصرته أن يقفوا مع مصر صفًا واحدًا ويدًا بيد وأن لا يتركوها في مواجهة هذا الإرهاب العالمي الخبيث.

وعلى أحرار العالم في الشرق والغرب أن يسارعوا في الكشف عمن يقف وراء هذا الإرهاب ويمده بالمال والسلاح ويوفر له المأوى والحماية.

هذا والأزهر بفضل الله تعالى وبصمود الشعب المصري لماضٍ في فضح هذا الفكر الضال المضل وتفكيكه ونقضه وتحصين شباب الأمة من الوقوع في شباكه وبراثنه، ولن تثنيه هذه الجولات الغادرة من الباطل وأهله عن أداء رسالته التى يقوم بها منذ أكثر من الف عام".

الصفحة الرسمية للأزهر الشريف

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى