05 ديسمبر 2022 06:35 ص

موزمبيق ومصر...أرض نجاح "إينى" الإيطالية

الأربعاء، 11 يوليو 2018 - 08:41 ص

موقعا" أفارى إيطاليانى"، و"إنيرجيا أولترى" الإيطالى 9/7/2018

بقلم: سيباستيانو تورّينى

ترجمة: ميادة سالم

من المُرتقب، الآن، إعلان حكومة موزمبيق إطلاق خطة التنمية للمرحلة الأولى من مشروع "روفوما" للغاز الطبيعى المُسال، والقائمة على العمل به شركة " إيني" الإيطالية ؛ حيث ستقوم بإنتاج وإسالة وتسويق الغاز الطبيعى من حقل " مامبا" فى "المنطقة4" قُبالة سواحل موزمبيق. وفى نفس الآونة، وعلى بعد بضعة كيلومترات، يصل اكتشاف مهم إلى الصحراء الغربية المصرية؛ إذ يبعد قرابة 130 كيلو مترا شمال واحة سيوة، حيث أعلنت شركة " إينى" الإيطالية اكتشافها الثانى للزيت الخفيف  فى البئر الاستكشافى  المُسمى بـ" 1- إكس" فى منطقة جنوب غربى المليحة.

خَطّان لإسالة الغاز الطبيعى بقدرةٍ إنتاجية تبلغ 7.6 مليون طن سنويًا فى مشروع "روفوما"

جدير بالإشارة أن مشروع "روفوما" فى موزمبيق- (الذى أطلقته كل من شركات "إكسون موبيل" و"إينى"، و"مؤسسة البترول الوطنية الصينية"، التى تشارك بنسبة 70% فى "المنطقة4"، وبمشاركة شركة النفط البرتغالية العملاقة "جالب"، هذا إلى جانب الشركة الوطنية للمحروقات " إى. بى"، وشركة "كوجاز" الكورية التى تشارك كل منها بنسبة 10%)- قد فرض على حكومة موزمبيق خطة تنمية المرحلة الأولى لمشروع "روفوما" للغاز المُسال، الذى سيقوم بإنتاج وإسالة والإتجار فى الغاز الطبيعى لمخزون "مامبا" الكائن فى "المنطقة4" قبالة سواحل موزمبيق.

وفى إطار خطة التنمية، تم اقتراح تفاصيل مرتبطة بإنشاء خَطّين لإسالة الغاز الطبيعى بقدرةٍ إنتاجيةٍ تبلغ 7.6 مليون طن سنويًا من الغاز الطبيعى المُسال.

وستقوم شركة "إكسون موبيل" بإدارة عملية إسالة الغاز، وإنشاء الشبكات ذات الصلة بالعملية، بينما تقوم شركة "إينى" الإيطالية بتطوير وإدارة الأنشطة. ومع تقدم الأنشطة المتعلقة بمشروع "روفوما" للغاز الطبيعى المُسال، سيتم تكريس أقصى جهدٍ لتطوير القوى العاملة محليًا، واستخدام الأنشطة التشغيلية فى موزمبيق.

"إكسون موبيل" و"إينى"  مقتنعتان بمشروع "روفوما" للغاز المُسال

وصرَّح رئيس شركة "إكسون موبيل" للتنمية "ليام مالون" قائلًا:" نحن نشعر بالرضا للمُضى قُدمًا فى مشروع روفوما، وسنعمل باتصالٍ وثيقٍ مع حكومة موزمبيق، وسنتحرك بخبراتٍ وقدرات كافة الشركاء".

بينما أعرب "ستيفانو مايون"، رئيس مشروع موزمبيق بشركة "إينى" قائلًا:" إن تنمية مشروع  روفوما للغاز الطبيعى المُسال تمضى بخطى سريعة، وأن أبعاد المشروع لا توضح فقط أهمية أهداف الاستثمار فى موزمبيق، ولكنها توفر أيضًا فرصةً هائلةً للإسهام فى النمو الاقتصادى، كما تتيح فرصًا وآفاقًا جديدةً لشعب موزمبيق".

قرار نهائى للاستثمار المُتوقع فى عام 2019، وإنتاج مُرتقب بدءًا من عام 2024

يُذكر أن القرار النهائى للاستثمار من جانب شركاء "منطقة 4" من المُتوقع أن يكون فى عام 2019، فى حين يُرتقب إنتاج الغاز المُسال بدءًا من عام 2024. فالأنشطة التمويلية للاتجار فى الغاز الطبيعى المُسال بصدد تحقيق نمو ملحوظٍ، فى ظل المفاوضات الجارية بشأن اتفاقات البيع والشراء المُلزمة، هذا بالتوازى مع الانتهاء من عملية الموافقة على خطة التنمية.

الاكتشاف الثانى لشركة " إينى" الإيطالية فى حوض " الفاجور"

وفى الوقت نفس، أعلنت شركة " إينى" الإيطالية عن اكتشافها الثانى للزيت الخفيف فى البئر الاستكشافى " بى 1- إكس" الكائن فى منطقة جنوب غربى المليحة فى الصحراء الغربية المصرية، التى تبعد نحو 130 كيلو متر عن واحة سيوة.

وتم حفر البئر، وهو الثانى الذى قامت "إينى" بحفره فى حوض الفاجور على بعد 7 كيلو مترات من الاكتشاف الأول، وبعمق 4.523 مترًا، وبمقدار 35 مترًا صافيًا من الزيت الخفيف فى أحجار الرمال لتشكيل عنصر الكربونات فى "عالم البويب" من العصر الطباشيرى، وتم فتح البئر للإنتاج فى الأحجار الرملية فى "ديسوكى"، لتنتج 5.130 برميلًا من النفط يوميًا من الزيت الخفيف مع غازٍ مُصاحبٍ.

اكتشافات أخرى على المدى القريب

ويؤكد الاكتشاف الجديد إمكانية التنقيب والإنتاج العالية لحوض الفاجور؛ إذ تُخطط شركة إينى على المدى القريب لحفر آبار استكشافيةٍ أخرى مجاورةٍ للاكتشافين السابقين، اللذين تحققا بالفعل، ما يؤدى بدوره إلى فتح مجال إنتاجى جديدٍ لشركة إينى فى البلاد، ويمكن توجيه الإنتاج بالبنية التحتية الحالية ليتم شحنها إلى "محطة الحمرا" بعد موافقة إينى على خطة التطوير، من خلال الشركة المصرية الدولية للنفط، بحيث تملك إينى حصة 100% ( حق الملكية الكاملة) من امتياز جنوب غربى المليحة. وتنتج الشركة المصرية الدولية للنفط من خلال "شركة عجيبة"، والمملوكة  للهيئة المصرية العامة للبترول، حوالى 53 ألف برميل من النفط المُكافئ يوميًا من الصحراء الغربية.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى