أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

22 سبتمبر 2021 06:56 م

محافظة البحيرة

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 - 12:00 ص

إحدى محافظات إقليم الإسكندرية وهى تقع فى غرب الدلتا ويحدها شمالاً البحر الأبيض المتوسط وشرقاً فرع رشيد وغرباً محافظتى الإسكندرية ومطروح وجنوباً محافظة الجيزة , يخترقها شريانان رئيسيان بالجمهورية هما طريقا القاهرة الإسكندرية الصحراوى والزراعى .

العيد القومى لمحافظة البحيرة :

تحتفل المحافظة بعيدها القوم فى يوم التاسع عشر من شهر سبتمبر من كل عام ، وهو اليوم الذى رحل فيه الإنجليز عن مصر بعد هزيمتهم علي ارض البحيرة في رشيد

التقسيم الإدارى لمحافظة البحيرة :

تنقسم المحافظة إدارياً إلى 13 مركزاً , 14 مدينة , 77 وحدة محلية قروية يتبعها 470 قرية تابع بإجمالى 5333 تجمع سكانى ريفى . وتبلغ مساحة المحافظة 9121 كم2 , ويبلغ إجمالى عدد السكان التقديرى فى يناير 1999 4.15 مليون نسمة .

تضم المحافظة 7 كليات تابعة لجامعتى الإسكندرية والأزهر معهداً للتعليم العالى وآخر فوق المتوسط بالإضافة إلى 19 مركزاً للتدريب المهنى .

تعتبر محافظة البحيرة الأولى من حيث مساحة الأراضى الزراعية حيث تقدر مساحة الأراضى الزراعية بنحو 1206.2 ألف فدان تمثل نحو 14.86 % من إجمالى مساحة الأراضى الزراعية للجمهورية . وتشتهر بالإنتاج الزراعى المتعدد خصوصاً القطن والأرز والقمح والذرة والبطاطس . وهى من أولى المحافظات لإنتاج الفاكهة والخضر وتصدير الموالح والبطاطس والطماطم والخرشوف والبطيخ والفاصوليا والفلفل .

كما تساهم فى النشاط الصناعى فى مجالات الغزل والنسيج والسجاد والكليم وحلج الأقطان والكيماويات والصباغة . ويوجد بالمحافظة منطقتان صناعيتان الأولى فى وادى النطرون وتبلغ مساحتها 357 فدان والثانية فى مدينة رشيد على مساحة 200 فدان .

تضم المحافظة الكثير من المغريات السياحية التى تعتبر أساس التنمية السياحية بالمحافظة فنجد منطقة رشيد والتى تمتد من نقطة التقاء نهر النيل بالبحر الأبيض المتوسط شرقاً إلى حدود محافظات البحيرة مع الإسكندرية ويعتبر الشاطئ الشمالى لمحافظة البحيرة امتداداً طبيعياً لشواطئ الإسكندرية .

وتتميز مدينة رشيد أيضاً بآثارها المعمارى والزخرفى التاريخى الفريد حيث تعتبر متحفاً للعمارة الإسلامية كما يوجد بها حجر رشيد الذى تم بفضله حل رموز اللغة المصرية القديمة . ونجد ايضاً منطقة وادى النطرون حيث الجو الجاف المعتدل والآثار القبطية مثل دير البراموسى , دير الأنبا مقاريوس , دير الأنبا السريان .

وتتعدد فرص الإستثمار بالمحافظة أهمها استصلاح الأراضى حيث يوجد بالمحافظة حوالى 750 ألف فدان وهى أراضى قابلة للإستصلاح بالإضافة إلى التصنيع الزراعى لفائض المنتجات الزراعية المتنوعة بالمحافظة , والإستثمار السياحى وركيزته آثار عصور متعددة وساحل البحر وبحيرات ومواقع دينية ومناخ مناسب .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى