21 سبتمبر 2021 06:51 م

مــــصر مقرا لمنتدى غاز شرق المتوسط

الثلاثاء، 05 مارس 2019 - 03:15 م

إعداد: سناء السعدنى

تتميز منطقة الشرق الأوسط بأهميّة استراتيجيّة كبرى سواء على الصعيد الإقليمى أو العالمى لما تتمتّع به من غِـنى في مواردها الطبيعيّة وعلى رأسها النفط والغاز، ولذلك اتفقت 7 دول متوسطية على إعلان إنشاء "منتدى شرق المتوسط للغاز" (EMGF ) ومقره العاصمة المصرية "القاهرة" ، وذلك لكثرة الاكتشافات الغازية الكبيرة فى الحقول البحرية بشرق البحر المتوسط، والتى لهاتأثير عظيم على تطور الطاقة والتنمية الاقتصادية للمنطقة، فالتوسّع فى الاكتشافات الجديدة والاستغلال الأمثل لها له أثر كبير على أمن الطاقة، ويمكن لأي من دول شرق المتوسط المنتجة أو المستهلكة للغاز، أو دول العبور، الانضمام لعضوية المنتدى ممن يتفقون مع المنتدى في المصالح والأهداف، كما سيكون المنتدى متاحاً لانضمام دولا أخرى أو منظمات إقليمية أو دولية بصفة مراقبين، وكذلك القطاع الخاص الذى سيُدعى للمشاركة في أنشطته والاشتراك فى هيئاته التنظيمية كجزء من المجموعة الاستشارية الدائمة لصناعة الغاز.

إعلان القاهرة التأسيسى لمنتدى شرق المتوسط

تم فى يناير 2019 إطلاق إعلان القاهرة التأسيسى لمنتدى غاز شرق المتوسط، من جانب وزراء البترول والطاقة بسبع دول من دول شرق المتوسط، ويعد اختيار مصر كمركز للمنتدى دليلاً على  قوتها وتأثيرها فى المنطقة، والاعتراف بأنها محور الإقليم و تملك العديد من الإمكانيات الكبيرة، من خطوط ربط بالدول الإقليمية، وشبكة ضخمة داخلية تربط الشمال بالجنوب وشرق البلاد بغربها، بالاضافة إلى أنها الدولة الوحيدة بين الدول الأعضاء التى تملك بنية تحتية تضم وحدتين لإسالة الغاز «مصنعى إدكو ودمياط» بطاقة استيعابية تصل لـ 4,1 ملايين طن سنوياً من الغاز بكل وحدة، أى بمعدل 1,35 مليون قدم مكعب يومياً ، كما أنها ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي بحوض البحر المتوسط على مستوى العالم، وهى أيضاً الدولة الوحيدة بين الأعضاء التى تملك ممرا ملاحيا عالميا يصل بين قارات العالم «قناة السويس» .  

أهداف منتدى شرق المتوسط للغاز

تم الاتفاق على الأهداف الرئيسية لمنتدى غاز شرق المتوسط وتتضمن :

-تعظيم الإستفادة من اكتشافات واحتياطات الغاز الطبيعى بمنطقة شرق المتوسط  ، والتصدى للمناوشات التى تتم بين آن وآخر بمياه البحر المتوسط الأمر الذى يمثل خطرا على بعض الإكتشافات البترولية.

ـ إنشاء سوق غاز إقليمية تخدم مصالح الأعضاء من خلال تأمين العرض والطلب، وتنمية الموارد على الوجه الأمثل وترشيد تكلفة البنية التحتية، وتقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية.

ـ تأسيس منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولي، وتدعم جهودهم في الاستفادة من احتياطاتهم ، واستخدام البنية التحتية وبناء بنية جديدة، وذلك لتأمين احتياجاتهم من الطاقة لصالح شعوبهم.

ـــــ تعزيز التعاون بإيجاد حوار منهجي منظم وصياغة سياسات اقليمية مشتركة بشأن الغاز الطبيعي بما في ذلك سياسات الغاز الاقليمية.

ـ  تعميق الوعي بالاعتماد المتبادل، والفوائد التي يمكن أن تجنى من التعاون والحوار بين الأعضاء .

ــــ مساعدة الدول المستهلكة في تأمين احتياجاتها، وإتاحة مشاركتهم مع دول العبور في وضع سياسات الغاز في المنطقة  مما يتيح إقامة شراكة مستدامة بين الأطراف الفاعلة في كافة مراحل صناعة الغاز.

ـــــ ضمان الاستدامة ومراعاة الاعتبارات البيئية في اكتشافات الغاز وإنتاجه ونقله وفى بناء البنية الأساسية بالإضافة إلى الارتقاء بالتكامل في مجال الغاز مع مصادر الطاقة الأخرى خاصة الطاقة المتجددة وشبكات الكهرباء.

احتياطيات الـدول أعضاء المنتدى

تعد منطفة حوض المتوسط ثانى أكبر احتياطى من الغاز على مستوى العالم، ويقدر الاحتياطى في هذه المنطقة بـ 300 تريليون قدم مكعب من الغاز، و تملك الدول أعضاء المنتدى احتياطيات تبلغ 162  تريليون قدم مكعب .

المنتدى نواة ‏لـمنظمة عالمية للدول المصدرة للغاز

يمثل هذا المنتدى نوعا من التغيير في ‏سياسة تسعيرة الغاز حيث إن تسعيرة الغاز تعتمد على منظومتين :

الأولى - تسعير الغاز بالمليون وحدة حرارية ، وهي تشمل منظمة مؤسسة هوب ‏الأمريكية ، وتعتمد على نظرية العرض والطلب ، كلما كان الغاز كثيرا داخل الولايات ‏المتحدة الأمريكية، كانت قيمة المليون وحدة حرارية قليلة.. وكلما قل المعروض ‏من الغاز الطبيعي  زادت قيمة المليون وحدة حرارية.  

الثانية- تسعيرة تعود لمنظمة الأوبك وهى عبارة عن القيمة ‏المصاحبة لقيمة البرميل. ‏  

والجدير بالذكر أن منظومة المنتدى سوف توجد نوعا مختلفا من التسعيرة طبقا ‏لنظرية العرض والطلب وطبقا لمنظور الاحتياج العالمي .

مكاسب تحققها مصر كمقر لمنتدى غاز المتوسط

تحقق مصر العديد من المكاسب الاقتصادية والسياسية بعد إعلان عاصمتها مقرا لمنتدى غاز شرق المتوسط وهى:

- التحول إلى مركز إقليمي للطاقة والتعاون في  مجال تصدير  الغاز المسال إلي أوروبا.

- جذب الاستثمارات الأجنبية في صناعة الغاز من خلال استفادة شركات البترول ، والدول المجاورة للقاهرة من قدرات مصر الكبيرة في صناعة الغاز الطبيعي بمنطقة شرق المتوسط .

- اكتساب مصر ثقلاً سياسياً كبيراً في المنطقة، من خلال احتياج دول الجوار لإمكاناتهاالصناعية،وبنيتها التحتية الكبيرة فى مجال صناعة الغاز الطبيعي .   

-تعزيز الاقتصاد المصرى وتوفير الاحتياجات المحلية .

إشادات دولية بمنتدى شرق المتوسط للغاز

ـ تمنى الاتحاد الأوروبى الذى شارك فى المنتدى أن يتزايد دور المنتدى فى القريب العاجل ، وترتفع قدرات دوله الانتاجية ، كما أعلن أنه يعطى  دعما كاملا وضوءا أخضر لمنتدى القاهرة.

ـ أكدت وكالة أنباء الصين «شينخوا» أن الدول المشاركة في المنتدى اختارت مصر كرئيس للمنتدى بسبب اكتشافات الغاز الكبيرة التي انفردت بها مصر في الحقول البحرية في المنطقة ، والتي سيكون لها تأثير مهم جدا على تطوير الطاقة والتنمية الاقتصادية.

ـ صرح وزير الطاقة القبرصي "جيورجوس لاكوتريبيسفى" لموقع «سيبرس ميل» القبرصي ، أنه يتوقع أن إنشاء منتدى شرق المتوسط للغاز ، يشكل منظمة دولية جديدة ، لها أهمية كبيرة بالنسبة للدول المشاركة ولقبرص ، ولمواطنيها على وجه الخصوص.

ـ ذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية إن بلدان منطقة شرق البحر المتوسط اتخذت خطوة مهمة في تحقيق أحلامها في تعزيز إنتاج الطاقة مع اختيار القاهرة  لاستضافة المنتدى ، والعمل على تطوير اكتشافاتهم الجديدة من الغاز الطبيعي ، وأن إنشاء المنتدى جاء في الوقت المناسب الذي تشهد فيه المنطقة تنمية في مجال الطاقة لاسيما في شرق البحر الأبيض المتوسط ، بعد سنوات من الوعود. 

ـ قالت صحيفة « نيويورك تايمز» الأمريكية أن الدول الأوروبية تسعى لاستيراد الغاز من مصر ودول أخرى ، كما أن هذا المنتدى سيحول مصر إلى مركز إقليمي لتصدير الغاز، وسيعزز اقتصاد أعضاء المنتدى ، والتى من المتوقع أن تشهد نموا اقتصاديا مزدهرا عام  2019، وأشارت إلى أن مصر قامت بعدة انجازات اقتصادية، ويبدو أنها عازمة على مزيد من الإجراءات التي تعزز اقتصادها ، خاصة بإنشاء هذا الكيان الاقتصادي الذي ضم كل هذه الدول.

ـ وقال موقع نيو يوروب ، إنشاء سوق غاز إقليمي يكون أحد إفرازات منتدى شرق المتوسط للغاز (EMGF ) الذي انطلق في القاهرة ، إضافة جيدة ، وسيكون مفتوحًا لمراقبة المنظمات الدولية والإقليمية ، وهذه الخطوة تعتبر مرحلة انتقالية ربما تتحول الفكرة إلى منظمة دولية جديدة ، أما بالنسبة للمنظمات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي ، فستكون لديهم صفة مراقب فقط.

وأوضح الموقع أن المنتدى يمكنه أن يساهم في دعم التعاون بين دول المنطقة ، حيث يمكن للغاز الطبيعي أن يمثل أهمية حاسمة لمستقبل بلدان شرق المتوسط، ويمكن لجميع البلدان في جميع أنحاء شرق المتوسط الاستفادة منه ، حيث سيقدم فرصة للحوار الاستراتيجي والتعاون بين جميع دول المنطقة ، كما يمكن لمشروعات تصدير الغاز أن تستفيد من هذا التعاون ، لاسيما فيما يتعلق بضمان بيئة مواتية، ووضع الترتيبات الدولية المطلوبة، وإزالة المخاطر السياسية.

الخطوات التى اتخذتها مصر تمهيداً للإعلان عن المنتدى

ـ توقيع الاتفاق بين مصر وقبرص فى العاصمة القبرصية نيقوسيا فى سبتمبر 2018 ، بإقامة خط أنابيب بحرى مباشر بين البلدين لنقل الغاز الطبيعى من حقل أفروديت القبرصى إلى مصانع إسالة الغاز بمصر على ساحل البحر المتوسط لإسالته ، وإعادة تصديره عبر مصر إلى الأسواق العالمية المختلفة .

ـ اتفاق رؤساء مصر ، وقبرص ، واليونان فى قمة كريت فى أكتوبر2018 على إنشاء منتدى للغاز لدول شرق المتوسط تكون القاهرة مقرا له ، بحيث يضم الدول المنتجة ، والمستوردة للغاز ودول العبور بشرق البحر المتوسط .

ـ إصدار قانون تنظيم أنشطة سوق الغاز ، وإنشاء جهاز تنظيم الغاز وصدور اللائحة التنفيذية ‏للقانون مما يتيح مرونة في سوق الغاز الطبيعي ‏بمصر ، وسيتيح خيارات متعددة في توفير الغاز للمستهلكين بالسوق المحلية لدفع النمو ‏الاقتصادي الذى يعد خطوة رئيسية نحو إعادة تنظيم سوق الغاز فى مصر بصورة تدريجية .

ـ إعلان المزايدة العالمية للغاز فى البحر المتوسط عام 2014 بعد ترسيم الحدود مع قبرص ، وكان من أهم نتائج هذه المزايدة هو كشف حقل ظهر فى منطقة شروق البحرية فى أغسطس 2015 .

ـ حققت مصر18 كشفاً للغاز لعام 2018 ، لتسهم في زيادة إنتاج وإحتياطيات الدولة، كما أنها انتهت من تنمية مراحل جديدة لزيادة إنتاج الغاز الطبيعى من 4 حقول كبرى في البحر المتوسط ، ووضعها على خريطة الإنتاج عام 2018 ، وهى حقول ظهر وشمال الإسكندرية ونورس وآتول على النحو التالى :

حقل ظُهر.. عملاق الغاز المصرى

ـ بدأ انتاج حقل ظُهر في ديسمبر 2017 ، وتم الإسراع بتنمية مراحل جديدة من الحقل ليتضاعف إنتاجه من الغاز 6 مرات منذ  بدأ الإنتاج ، وفي يناير2018 وصل إنتاجه إلى أكثر من 2 مليار قدم مكعب غاز يوميا ، وجارى الإسراع باستكمال باقى  مراحل المشروع ، والمتوقع أن يصل إنتاج الحقل في نهاية عام 2019 لأكثر من 3 مليارات قدم مكعب غاز يومياً.

حقول غاز شمال الإسكندرية وغرب الدلتا

ــــ بدأت المرحلة الأولى من إنتاج الغاز من حقول شمال الإسكندرية وغرب الدلتا في مارس عام 2017 بمعدلات انتاج نحو 700 مليون قدم مكعب غاز من حقلى تورس وليبرا ، وفى ديسمبر 2018 بدأ إنتاج الغاز من المرحلة الثانية من مشروع تنمية وإنتاج الغاز من حقول شمال الإسكندرية ، وغرب الدلتا العميق  بمعدل 400 مليون قدم مكعب من حقلى جيزة ، وفيوم تزداد تدريجياً إلى 700 مليون قدم مكعب ، وسيتم وضع حقل ريفن على خريطة الإنتاج خلال عام 2019 ، وعند اكتمال كافة مراحل المشروع سيكون الإنتاج 1.6 مليار قدم مكعب غاز يومياً.

حقل نورس

ـــ تم عام 2015 اكتشاف حقل نورس شمال شرق دلتا النيل، و بلغ الإنتاج عام 2016 حوالى (700) مليون قدم مكعب يوميا ، وفى عام 2017 تزايد الإنتاج ليصل إلى (900) مليون قدم مكعب يوميا وعام 2018 وصل الإنتاج الى حوالى2ر1 مليار قدم مكعب غاز يومياً .

حقل آتول

ــــ تم تشغيله في نهاية عام 2017 بمعدل إنتاج 350 مليون قدم مكعب غاز ، و9 الاف برميل متكثفات يومياً من خلال تنمية البئر الرابع لزيادة الانتاج إلى 400 مليون قدم مكعب يومياً فى اكتوبر 2019.

- بدأ إنتاج الغاز من المرحلة 9 ب بمنطقة غرب الدلتا العميق في البحر المتوسط ، وبلغ إنتاجه الأولي حوالي 20 مليون قدم مكعب غاز يومياً من الطاقة الإنتاجية القصوى للمشروع البالغة حوالي 400 مليون قدم مكعب غاز يوميا ، بالإضافة إلى 3 آلاف برميل متكثفات يومياً من خلال حفر 8 آبار تنموية وبئرين استكشافيين .

-للشراكة الاستراتيجية في مجال الطاقة تم توقيع مذكرة تفاهم عام 2018 بين مصر ، والاتحاد الأوروبي لدعم خطوات التحول لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول ، وفتح آفاق جديدة للتعاون في مجالات الطاقة المختلفة ، وتحقيق أمن الطاقة إقليميا .

مما سبق يتضح أن مصر مُقدمة على مرحلة جديدة ستجعلها محط أنظار العالم ، بعد نجاحها في إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط ، واختيار عاصمتها مقراً له ، فهى بذلك قد خطت خطوات هامة لتحقيق حلمها ، لتصبح مركزاً إقليمياً لتداول وتجارة الطاقة ،وذلك بفضل الاستقرار الذى هيأه الرئيس عبد الفتاح السيسى للبلاد ، فهى حقاً ريادة مستحقة لمصر إقليمياً وعالمياً فى مجال الطاقة .

المصادر

حسن هريدي ، ننشر أهداف منتدى غاز شرق المتوسط «EMGF » ، أخبار اليوم ، 14/1/2019 ، الرابط

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2788458/1/%

محمد صلاح ، كيف قضى تأسيس منتدى «غاز المتوسط» فى مصرعلى الطموح التركية؟ ، عالم الطاقة ، 20 /1/ 2019،الرابط

 http://alamaltaqa.com/news/details/3021

حسن هريدي ، ننشر أهداف منتدى غاز شرق المتوسط «EMGF » ، أخبار اليوم ، 14/1/2019 ، ارابط

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2788458/1/%

القاهرة مقرا لمنتدي شرق المتوسط للغاز ،الاهرام المسائى ، 15 /1/ 2019 ، الرابط

4ـ بالفيديو.. خبير: مصر تصنع التاريخ بتنظيم منتدى غاز شرق المتوسط ، الهلال اليوم ، 19/1/2019  ، الرابط

https://www.alhilalalyoum.com/490680

5ـ منتدى شرق المتوسط.. البديل الآمن لتوفير الغاز لأوروبا ، بوابة أخبار اليوم   ،  18 /1/ 2019 ، الرابط

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2791688/1/%D9%85%D9%86%

يوسف جابر ، جمال القليوبي: منتدى شرق المتوسط نواة لإنشاء منظمة عالمية للدول المصدرة ‏للغاز ، الأهرام ، 15-1-2019 ، الرابط

http://gate.ahram.org.eg/News/2097885.aspx

7ـ ماذا تستفيد مصر من استضافة منتدى غاز شرق المتوسط؟.. خبير بترولي يجيب ، صوت الأمة ، 20 /1/ 2019 ، الرابط،                                                           http://www.soutalomma.com/Article/854358/%D9%85%D8% -

محمد صبيح و مايكل عياد ، بعد اختيار القاهرة مقرا لمنتدى غاز شرق المتوسط.. خبراء يعددون المكاسب الاقتصادية والسياسية لمصر.. كبرى شركات البترول ودول الجوار تسعى للتعاون، صدى البلد ،17/1/2019 ، الرابط

https://www.elbalad.news/3658270

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2791794/1/%D8%AA%D8%B1

10ـ زيادة إنتاج الغاز الطبيعي.. أهم إنجازات "البترول" في 2018 ، الوطن ، 25-12-2018 ، الرابط

https://www.elwatannews.com/news/details/3890004

، 28/1/ 2019 ، الرابط "البوابة نيوز" تكشف القصة الكاملة لتأسيس منتدى "غاز شرق المتوسط "

https://albawabhnews.com/3466336

 11ـ زيادة إنتاج الغاز الطبيعي.. أهم إنجازات "البترول" في 2018 ، الوطن ، 25-12-2018 ، الرابط

https://www.elwatannews.com/news/details/3890004

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى