27 يناير 2022 05:04 م

الدورة الخامسة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة

الإثنين، 21 يونيو 2021 - 03:51 م


تحت رعاية وزارتي الثقافة والسياحة وبرعاية محافظة أسوان والمجلس القومي للمرأة وجامعة أسوان ونقابة السينمائيين ومؤسسة أكت، تقام فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة في الفترة من 24 إلى 29 يونيو  2021 . 


انطلقت مساء الخميس 24/6/2021 فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة تحت عنوان "دورة النيل" بحضور وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وعدد كبير من نجوم الفن، منهم إلهام شاهين وباسم سمرة وأحمد وفيق وصبرى فواز وهنا شيحة وسلوى محمد على وشريف رمزى وزوجته الفنانة ريهام أيمن، والإعلامية بوسى شلبى، والفنانة الاستعراضية دينا، والمخرجة ساندرا نشأت، والمخرج والمنتج شريف مندور، والمنتج هشام سليمان، والمنتجة خلود سعد، والمخرج عمر عبد العزيز رئيس اتحاد النقابات الفنية، والدكتور خالد عبد الجليل مستشار وزيرة الثقافة لشئون السينما، ورئيس هيئة الرقابة على المصنفات الفنية، وعدد كبير من النقاد منهم طارق الشناوى وماجدة موريس
.

 

كما حضر الحفل اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، والسفير كريستيان برجر رئيس وفد الاتحاد الأوروبى فى مصر، والمهندس أحمد يوسف رئيس هيئة تنشيط السياحة، وحشد كبير من نجوم وصناع السينما .

 

واقيم حفل الافتتاح في مسرح مكشوف على ضفاف النيل بفندق توليب أسوان وسط إجراءات احترازية كبيرة،وقد بدأت فعاليات المهرجان بالسلام الوطني، أعقبها وقائع حفل الافتتاح والتي تضمنت إلقاء العديد من الكلمات لأبرز الحاضرين .

ورحب اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان في كلمته بإقامة المهرجان في أسوان للعام الخامس على التوالي، مؤكداً على أن إقامة هذا المهرجان في ظل تحديات جائحة كورونا يؤكد على قدرة الدولة في إقامة أي فعلليات، حيث يتم افتتاح فعالياته على أرض أسوان الطيبة ببشاشة أهلها ليضيف هذا المهرجان زخماً وتوهجاً فنياً وثقافياً وسياحياً، وليساهم في إعلاء اسم أسوان في سماء الفن .

وقدم محافظ أسوان الشكر للدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، على دعمها اللامحدود لأي فعاليات أو أنشطة ثقافية أو فنية تقام على أرض أسوان الطيبة، وأيضاً لمجلس أمناء المهرجان، وكافة الحاضرين من الفنانين والنقاد والسينمائيين من مختلف دول العالم، موجهاً التحية للحاضرة الغائبة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي والتي شاركت في الدورات السابقة للمهرجان .

من جانبه قدم اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، شكره لوزيرة الثقافة لحرصها ودعمها اللامحدود لكافة الصروح والأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية، حيث إن افتتاح سينما ومسرح الصداقة يتواكب مع انطلاق فعاليات مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة في دورته الخامسة . .

 المكرمون

الدكتورة مايا مرسي

ويتضمن حفل الافتتاح تكريم الدكتورة مايا مرسي رئيس المركز القومي للمرأة،بمنحها جائزة نوت الكبرى للإنجاز في مجال المرأة .. تقديرا لدورها في التغيير الذي حدث خلال السنوات القليلة الماضية في أوضاع المرأة وأدوارها ومشاركتها في كافة مستويات العمل العام ..

الدكتورة فايزة الخرافي

وكذلك سيتم منح الدكتورة الكويتية فايزة الخرافي جائزة الريادة وذلك لإسهاماتها الكبرى في مجال العلوم والعمل العام والقضايا المجتمعية، إضافة إلى كونها اول مرأة كويتية تتولى عمادة كلية العلوم بجامعة الكويت، وكذلك مديرة لجامعة الكويت، وهي أول خليجية تحصل على درجة وزير، وجائزة الاتاحد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية من الجمعية الكيميائية الأمريكية، وعلى وسام دولة الكويت "ذو الوشاح" من الدرجة الأولى عام 2002 وهو أعلى وسام في دولة الكويت
.

 

كما يكرم المهرجان في حفل افتتاحه النجمة الفرنسية ماشا مريل، والنجمة إلهام شاهين، والمخرجة ساندرا نشأت والمخرجة الفلسطينية نجوي نجار وخبيرة الأرشيف السينمائى منى البندارى




النجمة الفرنسية ماشا ميريل 

ولدت ميريل في الرباط بالمغرب لأب من منزل الأمير الروسي غاغارين وأم من عائلة أوكرانية نبيلة، وقد تضمنت مسيرتها السينمائية 125 فيلما بين عامي 1959 و 2012. اشتهرت الممثلة والمخرجة بأدوارها في فيلم داريو أرجينتو Deep Red (1975) ، و Belle de Jour للويس بونويل (1967) و Vagabond (1985) لأجنس ڤاردا .

الباحثة منى البنداري

منى البنداري باحثة سينمائية من مواليد يوليو 1946، حاصلة على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1969 . تشرف البنداري على أرشيف المركز الكاثوليكي المصري للسينما منذ عام 1996 ولها العديد من الاسهامات الثقافية السينمائية والتي ساعدت على توثيق تاريخ السينما المصرية، فقد شاركت في اعداد عدد من الاصدارات الهامة، مثل كتاب "الأفلام التسجيلية في مصر” الصادر عن المركز القومي للسينما، موسوعة الأفلام العربية، "دليل السينمائيين في مصر" عامي (1997-2002) الصادر من الهيئة العامة لقصور الثقافة، و كتاب فاتن حمامة "نجمة القرن" الصادر عن الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما .

المخرجة والكاتبة الفلسطينية نجوى نجار

تلقت نجوى نجار تعليمها فى الولايات المتحدة الأمريكية، وحصلت على درجة الماجستير فى إنتاج الأفلام، وفى عام 2000 أسست فى فلسطين شركة أفلام
Ustura.

بدأت نجوى مسيرتها السينمائية من خلال الأفلام الوثائقية والروائية القصيرة وشاركت بها فى العديد من المهرجانات الدولية، حتى قدمت فيلمها الروائى الطويل الأول "المرّ والرمان"عام 2009، فيما حصد فيلمها الثانى "عيون الحرامية" عام 2014 جائزة أفضل إخراج من مهرجان كالكوتا السينمائي، وكذلك جائزة الهرم الفضى لأفضل ممثل من مهرجان القاهرة السينمائى الدولي، وترشح لتمثيل فلسطين فى حفل جوائز الأوسكار عام 2015 عن فئة أفضل فيلم أجنبى كما ترشح أيضا لجوائز الجولدن جلوب .

واستمر نجاح نجوى نجار بفيلمها "بين الجنة والأرض" الذى عرض عام 2019 بالمسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى وحصد جائزة نجيب محفوظ لأفضل سيناريو كما رشح لجائزة افضل فيلم اجنبى فى الجولدن جلوب والأكاديمية الأوروبية للأفلام وحصل على العديد من الجوائز. وفى عام 2020 أصبحت نجوى نجار عضوا في الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما والعلوم (الأوسكار) .

 

الفنانة إلهام شاهين


تعتبر إلهام شاهين واحدة من أهم نجمات السينما المصرية اللاتي عبرن عن مشاكل المرأة المصرية في مجموعة كبيرة من الأفلام التي ستبقى طويلا في ذاكرة الفن السابع، حيث طرحت قضايا تتعلق بنماذج مختلفة للمرأة من كافة الطبقات والشرائح الاجتماعية
.

تبوأت شاهين منصب الرئيس الشرفي لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة في دورته الأولى، وحصدت عبر مشوارها السينمائي الطويل العديد من الجوائز، وقدمت أفلاما مهمة من أبرزها "البرئ" و "الهلفوت" و "موعد مع الرئيس" و "يا دنيا يا غرامي" و "سوق المتعة" و "لحم رخيص" و "واحد صفر" و "خالي من الكوليسترول" و "يوم للستات"، و أحدث أفلامها "حظر تجول ”.

المخرجة ساندرا نشأت


أخرجت نشأت ثمانية أفلام سينمائية طويلة تركت بصمة ولاقت رواجا كبيرا، وهي: "مبروك وبلبل" و "ليه خلتني أحبك" و "حرامية في كي جي تو" و "حرامية في تايلاند" و "ملاكي إسكندرية" و "الرهينة" و"مسجون ترانزيت" و "المصلحة"، بجانب عدد من الأعمال الوثائقية مثل "الموفيولا" والفيلم التسجيلي "شارك" أثناء الاستفتاء على الدستور، و فيلم "إحلم"، وفي عام 2018 قدمت فيلما بعنوان "شعب ورئيس" حاورت خلاله الرئيس عبدالفتاح السيسي
.

 

الفنانة دنيا سمير غانم 

دنيا سمير غانم واحدة من أهم المواهب الموجودة في السينما المصرية، ونجحت خلال سنوات قليلة في تقديم أعمال مهمة حظيت بإعجاب الجمهور .

أعمال دنيا على الشاشة الفضية كان لها صدى إيجابي على المستوي النقدي، مثل "كباريه" و"الفرح" مع المخرج سامح عبد العزيز، و"إكس لارج" مع المخرج شريف عرفه، كما لفتت الأنظار بأدائها المتنوع أمام عدد كبير من نجوم السينما المصرية في أفلام حققت نجاحا تجارياً كبيراً، مثل "لف ودوران" و"إكس لارج" مع أحمد حلمي، و"يا أنا يا خالتي" مع محمد هنيدي، و"طير انت" و"لا تراجع ولا إستسلام" مع أحمد مكي، و"365 يوم سعادة" مع أحمد عز .

 
الأفلام المشاركة في مسابقات المهرجان

مسابقة الأفلام الطويلة

تضم قائمة الأفلام المشاركة بمسابقة الأفلام الطويلة ، 12 فيلمًا من 16 دولة مختلفة من بينها 4 أفلام تسجيلية، وفيلم تحريك، وتضم فيلمين مصريين لمخرجتين، في عرضهما العالمي الأول،

 
أول الأفلام المشاركة في المسابقة الفيلم المصري التسجيلي "من وإلى مير" سيناريو وإخراج ماجي مرجان، في عرضه العالمي الأول.


تشارك مصر أيضا في المسابقة بالفيلم التسجيلي "أحلام منسية" سيناريو وإخراج مروة الشرقاوي، في عرضه العالمي الأول.


وتدور الأحداث حول شاب ثلاثيني شاعر عامية موهوب يكتشف في وسط مسيرة تألقه الفنية بعد ثورة يناير أنه مريض فشل كلوي حاد، فتبدأ رحلة يكافح فيها دفاعا عن أبسط حقوقه الإنسانية أثناء حياته اليومية التي يقضي أغلب ساعاتها بين المستشفيات، ويستكشف الفيلم رحلة مليئة بالمفاجآت تتبع فيها الكاميرا مشاعر متباينة بين خوف وأمل وكوميديا السوداء.

 


يشارك أيضا في المسابقة الفيلم الروائي الياباني "أرستوقراط" (
Aristocrats ) سيناريو وإخراج سودي يوكيكو، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط. وتدور الأحداث حول امرأتان من خلفيات مختلفة إلى حد كبير، ولكنهما تتنازعان الرجل نفسه، ويصور الفيلم الحياة في العاصمة لسيدتين من طبقات اجتماعية مختلفة.

 

كما تشارك أيضا كوستاريكا بالفيلم الروائي "شفق" (Aurora ) تأليف وإخراج باث فابريجا، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط، وكان الفيلم قد شارك في مهرجان روتردام في دورته الأحدث. يتابع الفيلم المهندسة لويزا البالغة من العمر 40 عاما، التي تقدم ورش عمل إبداعية ملهمة للأطفال. في أحد الأيام، صادفت "يولي" البالغة من العمر 17 عاما، والتي تبين أنها قد حملت عن غير قصد. تقرر لويزا مساعدتها وهو ما يضعها في موقف صعب في مكان ما بين الصديق والمعلم والأم الرمزية.

ومن أوكرانيا يعرض الفيلم الروائي "طرق سيئة" (Bad Roads ) تأليف وإخراج ناتاليا فورازبيت، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط، وكان الفيلم قد شارك في مسابقة أسبوع النقاد في مهرجان فينيسيا. الفيلم عبارة عن أربع قصص قصيرة تقع على طرق دونباس خلال الحرب. لا توجد أماكن آمنة، ولا يمكن لأحد أن يفهم ما الذي يجري.

كما يتنافس على جوائز المسابقة أيضاً الفيلم التسجيلي "طريق إلى الوطن" (A Way Home ) وهو إنتاج مشترك ما بين بلجيكا وفرنسا والمغرب، وإخراج كريمة السعدي.

وتدور أحداث الفيلم بعد سنوات من الانفصال، حيث تجدد المخرجة علاقتها بوالدتها عائشة، التي تعاني الآن من مرض ألزهايمر وتنتقل من بروكسل إلى طنجة، يستثير الفيلم أوديسا عائلة ظللها النفي وذلك عبر التحفظ، والاعتراف، والألم، والانفصال، والحزن، والفرح.

وللجانب الإنساني نصيب في المسابقة من خلال الفيلم التسجيلي "الجنة تحت أقدامي" (Heaven Beneath My Feet )، وهو إنتاج مشترك بين لبنان وفرنسا والأردن، تأليف وتصوير وإخراج ساندرا ماضي، ويقدم الفيلم قصة ثلاث نساء لبنانيات يكافحن من أجل الحفاظ على حقهن في حضانة أطفالهن.

ومن تشيلي يعرض الفيلم الروائي "فيرونيكا" (La Veronica ) سيناريو وإخراج ليوناردو ميديل، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط. وتدور الأحداث عن فيرونيكا وهي زوجة لاعب كرة قدم شهير. من أجل أن تكون الوجهة الجديد لحملة الجمال، تحتاج إلى أكثر من 2 مليون متابع، وفيرونيكا مستعدة للقيام بكل ما يلزم للوصول لهذا العدد.

كما يتنافس في المسابقة أيضا الفيلم الروائي "آخر أيام الربيع" (Last Days of Spring ) إنتاج مشترك بين هولندا وإسبانيا من إخراج إيزابيل لامبرتي. وتدور الأحداث في بلدة شانتي بالقرب من مدريد، تضطر مجموعة من ساكني الأرض بوضع اليد إلى مغادرة منازلهم المبنية بالجهود الذاتية عندما تباع الأرض التي يعيشون عليها.

ولأفلام التحريك نصيب في المسابقة من خلال فيلم "حربي المفضلة" (My Favorite War ) وهو إنتاج مشترك بين لاتفيا والنرويج، سيناريو وإخراج إيلزي بوركوفسكا جاكوبسن، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط. يعرض الفيلم قصة ذاتية للمخرجة إيلزي عن نشأتها في لاتفيا بالاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة. قصة البلوغ وطريق الهروب الشخصي من عمليات غسل العقول التي قام بها النظام الاستبدادي.

كما يعرض من البرتغال الفيلم الروائي "تقديم" (Submission ) سيناريو وإخراج ليوناردو أنطونيو. وخلال الفيلم تتعرض لوتشيا للاغتصاب على يد زوجها وتوجه إليه الاتهام. بمساعدة المدعي العام، ماريا جواو كوريا، تحارب لوتشيا النظام القانوني البرتغالي لإجبار زوجها، ابن نائب المدعي العام، للمثول أمام المحكمة.

ومن الأرجنتين يعرض الفيلم الروائي "الكلب الذي لا يكف عن النباح" (The Dog Who Wouldn't be Quiet ) للمخرج آنا كاتز، في عرضه الأول في إفريقيا والشرق الأوسط، وقد شارك الفيلم في مهرجاني روتردام وصندانس في بداية العالم الحالي. وتدور الأحداث من خلال سيباستيان، وهو رجل في الثلاثينيات من عمره، يعمل في سلسلة من الوظائف المؤقتة ويعتنق الحب في كل فرصة سانحة، ويتحول سيباستيان من خلال سلسلة من اللقاءات القصيرة بينما العالم على مشارف نهاية ممكنة.




لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة

ترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة الفنانة القديرة صفية العمري وتضم في عضويتها المخرجة الهولندية أنجريت فيتسما والمخرجة الألبانية لينديتا زتشياري والمبرمج الروماني أوكتافيان دانسيلا..

 

أعضاء لجنة تحكيم الافلام القصيرة


تضم الفنانة هنا شيحا و المخرجة اليونانية إيوانا كريونا، والمخرج السوري والمدير الفني لمهرجان روتردام للفيلم العربي في هولندا روش عبدالفتاح.

 

لجان تحكيم الجوائز الموازية للدورة الخامسة

لجنة تحكيم جائزة أفضل فيلم أورومتوسطي


ترأس المخرجة الفلسطينية نجوي نجار لجنة تحكيم جائزة الاتحاد الأوروبي لأفضل فيلم أورومتوسطي من بين الأفلام المشاركة بمسابقة الفيلم الطويل، وتضم اللجنة في عضويتها الفنان شريف رمزي والإعلامية المغربية فاطمة النوالي رئيسة مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي والمخرج والمنتج شريف مندور.

لجنة الفيلم المصري


وتضم لجنة تحكيم جائزة الفيلم المصري الفنانة التونسية درة والفنان أحمد مجدي والمنتج هشام سليمان.

لجنة الورش

واستحدث المهرجان هذا العام مسابقة جديدة لأفلام الورش التي ينظمها علي مدار العام، ويعرض خلالها الأفلام التي أنجزها طلاب الورش تحت إشراف مدربيهم وتضم اللجنة في عضويتها الفنانة سلوي محمد علي والفنان أحمد وفيق والمنتج صفي الدين محمود .

لجنة النقاد

وتتشكل لجنة تحكيم جمعية نقاد السينما المصريين هذا العام برئاسة الناقدة ماجدة موريس وعضوية الناقد خالد محمود والناقد محمد سيد عبد الرحيم.

جوائز المهرجان


جائزة لجنة التحكيم الخاصة وتحمل إسم ناهد نصر الله
ناهد نصر الله مصممة ازياء مصرية بدأت حياتها المهنية كمساعد مخرج مع المخرج "يوسف شاهين" في الكثير من أفلامها ثم سافرت لباريس لدراسة الموضة والرسم لتعود مصر سنة 1993، كان أول تألق لها كمصممة في فيلم "المهاجر" (١٩٩٤) لتحصل على جائزة أفضل مصممة ازياء من جمعية الفيلم وايضا من مهرجان جنوب أفريقيا. شاركت ناهد في العديد من الأعمال الفنية، ومن أبرز الأفلام التي عملت لها تصميم الملابس ابراهيم الأبيض (٢٠٠٩)، عمارة يعقوبيان (٢٠٠٦)، الفيل الازرق (٢٠١٤)، حظر تجاول (٢٠٢٠) والعديد من الافلام الناجحة الاخرى، اجددهم كيرة والجن (٢٠٢٢) .



جائزة أفضل إخراج وتحمل إسم عطيات الأبنودي

عطيات الأبنودي - مخرجة وكاتبة ومنتجة وممثلة مصرية و كانت واحدة من أبرز الأسماء في صناعة الأفلام التسجيلية في مصر ووصفها النقاد بأنها "سفيرة السينما التسجيلية" كما عرفت ايضا بـ"والدة الافلام الوثائقية” في مصر لكونها واجهت بعدستها عددا من القضايا الاجتماعية في مصر والوطن العربي والقارة الإفريقية، واهتمت بقضايا النساء في هذه الطبقات الاجتماعية .


جائزة أفضل فيلم وتحمل إسم نبيهة لطفي

نبيهة لطفي (١٩٣٧ - ٢٠١٥) مخرجة وممثلة لبنانية، كانت أول مخرجة من خريجى الدفعة الأولى من طلبة المعهد العالي للسنيما عام ١٩٦٤ و كانت المخرجة الراحلة نشطة في الحركة السينمائية في مصر حيث شاركت في تأسيس جماعة السينما الجديدة عام ١٩٨٦ وتأسيس جمعية السينمائيات في ١٩٩٠. كانت من اهم واخر اعمالها فيلم “كاريوكا” (٢٠٠٩) وهو فيلم تسجيلي طويل عن حياة الممثلة والراقصة تحية كاريوكا .


جائزة لجنة التحكيم الخاصة وتحمل إسم المونتيرة رشيدة عبدالسلام

رشيدة عبد السلام (١٩٣٢ - ٢٠٠٨) مونتيرة مصرية بدأت مشوارها الفني بتمثيل أدوار صغيرة في بعض الأفلام و انطلقت بعدها لتشارك في مونتاج العديد من الأعمال الفنية مع كوكبة من كبار المخرجين أبرزهم يوسف شاهين .

كانت رشيدة القاسم المشترك بين العديد من علامات السينما المصرية وحازت على لقب "صاحبة اليد الحريرية" كما نجحت في التنقل بين العصور التكنولوجية المختلفة بسهولة ويسر وأداء متميز من خلال مواكبتها للتطور التكنولوجي المستمر .


جائزة أفضل ممثل وتحمل إسم النجمة نادية لطفي

نادية لطفي احدى نجمات "العصر الذهبي" للسينما المصرية في القرن العشرين، بدأت لطفي مسيرتها الفنية من خلال مشاركتها في فيلم سلطان، وفيلم باب الحديد عام ١٩٥٨. للطفي مساهمات كثيرة ورائعة في السينما المصرية، من أبرزها دور لويزا في فيلم المخرج العالمي يوسف شاهين الناصر صلاح الدين والذي نافس في مهرجان برلين السينمائي، وكذلك دورها في فيلم الخطايا عام ١٩٦٢ و "أبي فوق الشجرة" مع العندليب عبد الحليم حافظ عام ١٩٦٩.

 


جائزة أفضل ممثلة وتحمل إسم النجمة سعاد حسنى

سعاد حسني (١٩٤٢-٢٠٠١) او ‘سندريلا الشاشة المصرية’، أحد أبرز الفنانات في تاريخ السينما المصرية، احتلت المركز الثاني ضمن إستفتاء أفضل ممثلة في القرن العشرين واختار النقاد ثمانية أفلام من بطولتها في قائمة أفضل مئة فيلم مصري لتصبح بذلك الممثلة صاحبة الرقم القياسي بالمشاركة مع فاتن حمامة. استطاعت بخفة دمها أن تقدم مسيرة من الغناء والتمثيل والاستعراض لتصنع مسيرة فنية ثرية وخالدة في تاريخ السنيما وقلوب محبيها، لتصبح أيقونة في تاريخ السينما المصرية .


جائزة أفضل سيناريو وتحمل إسم الكاتبة لطيفة الزيات

لطيفة الزيات (١٩٢٣ - ١٩٩٦) روائية وناقدة و إحدى رائدات العمل النسائي في مصر، لها العديد من الأعمال الأدبية والروائية والنقدية،تعتبر رواية الباب المفتوح من أشهر رواياتها والتي تعتبر من أوائل الروايات التي ناقشت قضايا تخص المرأة وقتها، لتفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب في دورتها الأولى سنة ١٩٩٦ كما حصلت على جائزة الدولة التقديرية في الآداب في نفس العام لتجسد بعد ذلك في فيلم حمل نفس الإسم قام ببطولته كلا من فاتن حمامة وصالح سليم .

 


جائزة أفضل إخراج وتحمل إسم المخرجة بهيجة حافظ

بهيجة حافظ العظيمة ... ممثلة، مؤلفة موسيقى، مخرجة وكاتبة مصرية، و أول امرأة قامت بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام في السينما المصرية ومن أوائل الرائدات في صناعة السينما وأكثرهن تثقيفًا. تعتبر أول وجه نسائي يظهر على شاشة السينما المصرية (!) و كانت أول مصرية تُقبل عضواً في جمعية المؤلفين بباريس. بدأت حياتها مع السينما ببطولة الفيلم الصامت "زينب" عام ١٩٣٠ و كانت كذلك صاحبة أول اسطوانة ظهرت في السوق المصرية عام ١٩٢٦ .


جائزة أفضل فيلم وتحمل إسم الفنانة و المنتجة آسيا داغر

كانت أول فنانة لبنانية تظهر على شاشة السينما في اول فيلم مصري صامت فيلم "ليلى" سنة ١٩٢٧ و قدمت داغر للسينما المصرية العديد من المخرجين والممثلين الكبار، منهم المخرج عز الدين ذو الفقار، والفنانة فاتن حمامة. و كانت اول بطولة تمثييلية لها وأول فيلم من انتاجها "غادة الصحراء" سنة ١٩٢٩ لتكمل مسيرتها الانتاجية وتحصل على لقب "عميدة المنتجين" وتصبح شركتها "لوتس فيلم" اقدم وأطول شركات الانتاج السنمائي المصري. اعطت داغر اهتمامًا خاصًا للأفلام التاريخية الملحمية، فانتجت لنا فيلم "شجرة الدر" في بداية مشوارها الفني و بعد ذلك في ١٩٦٣، اضخم إنتاجاتها الملحمية فيلم "الناصر صلاح الدين" الذي كلف إنتاجه وقتها أعلى ميزانية توضع لإنتاج فيلم مصري .


29/6/2021

ختام فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة

اختتمت فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، الثلاثاء، بالمسرح المكشوف على ضفاف النيل، وسط إجراءات احترازية.

الأفلام الفائزة

وأعلنت لجان تحكيم مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، الأفلام الفائزة في مسابقات دورتها الخامسة، وحصد جائزة أفضل فيلم بمسابقة الفيلم الطويل فيلم "طرق سيئة" تأليف وإخراج ناتاليا فورازبيت، تصوير فولوديمير إيفانوف، وفاز بجائزة أفضل مخرج آنا كاتز، عن فيلم "الكلب الذي لا يكف عن النباح".

وذهبت جائزة أفضل سيناريو إلى ليوناردو أنطونيو، عن فيلم "تقديم" تصوير جيليرمي دانيال، مونتاج ليوناردو أنطونيو، بطولة إيولاندا لارانجيرو، وجائزة أفضل ممثلة كانت من نصيب ماريا دي جيرولامو، عن فيلم "فيرونيكا" سيناريو وإخراج ليوناردو ميديل، وفاز بجائزة أفضل ممثل، دانيل كاتز عن فيلم "الكلب الذي لا يكف عن النباح".

وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة فيلم "الجنة تحت أقدامي"، تأليف وتصوير وإخراج ساندرا ماضي، كما حصد جائزة أفضل فيلم بمسابقة الفيلم القصير "الخطاب" تأليف وإخراج هاوهاو يان، وذهبت جائزة أفضل مخرج إلى ميكي لاي عن فيلم "السحابة لاتزال موجودة"، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الكبرى فيلم "أين كنت؟".

ومنحت اللجنة تنويهًا خاصًا للممثلة سارة تنور عن دورها في فيلم "لا تنبس بكلمة" سيناريو وإخراج إيلودي والاس، كما منحت أيضاً تنويهًا خاصًا لفيلم "عنها" سيناريو وإخراج رباب مهرج، تصوير محمد مطر، مونتاج محمد نور الدين.

وذهبت جائزة مسابقة الفيلم الأورومتوسطي مناصفة بين فيلم "حربي المفضلة" سيناريو وإخراج إيلزي بوركوفسكا جاكوبسن، تصوير أندريس فيرهورستينسكيس، وفيلم "آخر أيام الربيع" إنتاج إسبانيا، إخراج إيزابيل لامبيرتي، ووفي مسابقة الفيلم المصري قررت لجنة التحكيم منح جائزة أكثر فيلم يدعم عمل المرأة لفيلم "من وإلى مير"، سيناريو وإخراج ماجي مرجان.

كما منحت اللجنة فيلم "عاش يا كابتن" إخراج وإنتاج مي زايد جائزة أفضل فيلم يمثل قضايا المرأة، واتفقت على منح فيلم "بنات ثانوي" تنويه خاص لبطلات الفيلم: جميلة عوض، وهنادي مهنى، ومي الغيطي، وهدى المفتي، ومايان السيد، والفيلم تأليف أيمن سلامة وإخراج محمود كامل، وشارك في بطولته محمد الشرنوبى، وميدو عادل، وكريم قاسم، ومحمد مهران، وعدد من النجوم الشباب.

وقررت لجنة تحكيم جائزة النقاد منح جائزتها لفيلم "شفق" من كوستاريكا، وهو من إخراج باث فابريجا، تأليف وإخراج باث فابريجا، وفاز بجائزة أفضل فيلم في ورش مهرجان أسوان فيلم أشورا إخراج أسماء يعقوب وسيتم عرض الفيلم في مهرجان الرباط لسينما المؤلف.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

عيد الشرطة الـ 70
الأحد، 23 يناير 2022 12:00 ص
إحصائيات انتشار فيروس كورونا في مصر
الخميس، 27 يناير 2022 12:00 ص
العدد الاسبوعي 642
الأحد، 23 يناير 2022 09:23 ص
التحويل من التحويل إلى