09 ديسمبر 2021 10:01 ص

الندوة التثقيفية 34 "أكتوبر 73 والعبور إلى المستقبل"

الأربعاء، 06 أكتوبر 2021 - 11:16 ص


بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة نظمت إدارة الشئون المعنوية  للقوات المسلحة صباح الأربعاء الموافق السادس من أكتوبر2021 الندوة التثقيفية 34 بعنوان "أكتوبر 73 والعبور إلى المستقبل ، وذلك في إطار الاحتفالات بالذكري 48 للنصر العظيم.  


خلال فعاليات الندوة  شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلما تسجيليا بعنوان"صناع التاريخ" من إنتاج إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة ، بمناسبة احتفالات القوات المسلحة بالذكرى الثامنة والأربعين لنصر أكتوبر المجيدة.

وأشار الفيلم التسجيلي إلى أنه بحكم موقع مصر التاريخي، كانت ومازالت مطمعا لكثير من الغزاة الذين حاولوا محاربة مصر من كل الجهات، لكن في كل مرة كانت أطماعهم تتبخر لأن أهلها دائما "يد واحدة" أمام أي خطر.


ولفت الفيلم إلى أن يقين المصريين بأنفسهم وبلدهم كان أكبر من كل الغزاة، وكانوا دائما في كل موقف أو تحد يصنعون تاريخا جديدا ويقفون في وجه أي طامع يريد أن يفرقهم من خلال الأكاذيب والتشكيك والشائعات.

ونوه الفيلم إلى أن الجندي المصري هو الوحيد الذي أستطاع أن يعيد كل حبة رمل من أرضه، فضلا عن وصوله لأهم النقاط الحصينة للجيش الإسرائيلي في ساعات معدودة.

واستعرض الفيلم التسجيلي حوارا بين الرئيس الراحل محمد أنور السادات ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق جيمي كارتر، والذي قال فيه السادات "أود أن يكتب على قبري عاش للسلام ومات من أجل المبادئ".

ونوه الفيلم بأن الراحلة السيدة جيهان السادات ساندت الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وتضمن الفيلم خطابا للراحلة السيدة جيهان السادات قالت فيه "إن أنور السادات لم يصنع هذا الإنجاز العظيم وحده ولكن جيش مصر العظيم هو الذي سطّر هذه الملحمة الخالدة".

وتطرق الفيلم إلى إنجازات الراحلة جيهان السادات ووقوفها إلى جانب الرئيس الراحل محمد أنور السادات وأبناء القوات المسلحة أثناء حرب أكتوبر 1973 ، منوها إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي منحها وسام الكمال تقديرا لجهودها العظيمة من أجل مصر .

واستعرض الفيلم مشاهد من ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013، وكذلك المشروعات التنموية العملاقة والانجازات الضخمة التي شهدتها مصر في عهد الرئيس السيسي والتي نقلتها نقلة نوعية في مختلف المجالات.


في كلمة الرئيس السيسي خلال الندوة التثقيفية أكد أن حرب اكتوبر 1973 كانت نقطة تحول في التاريخ المعاصر ورمزا لشموخ مصر وعزتها ، وقال الرئيس "إن نصر اكتوبر كان ملحمة عسكرية أبهرت العالم ودونت سطورها بأحرف من نور امتد شعاعه للإنسانية جمعاء" .

ووجه سيادته، التحية للشعب المصري الذي كان لصموده ووعيه ولمساندته لقواته المسلحة في أصعب وأدق الأوقات، العامل الحاسم الذي صنع هذا النصر المجيد، مؤكدا أن هذا التلاحم والوعي الشعبي سيظل هو الحصن الحقيقي الذي ساهم في صون الدولة المصرية وازدهار حضارتها العريقة منذ فجر التاريخ.

كما وجه الرئيس السيسي التحية لبطل الحرب والسلام، الرئيس الراحل محمد أنور السادات، صاحب قرار العبور وقائد النصر العظيم .

في مداخلة خلال المنتدى الذي عقد على هامش الندوة التثقيفية الرابعة والثلاثين للقوات المسلحة بعنوان "أكتوبر 73 والعبور إلى المستقبل"، بمناسبة احتفالات القوات المسلحة بالذكرى الثامنة والأربعين لنصر أكتوبر المجيدة " ، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن اللواء سمير فرج كان قائد كتيبته ، خلال خدمته بالقوات المسلحة، وأنه تعلم منه حل المشكلات بهدوء ويسر وفكر.

وفي مداخلة أخرى ، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر مازالت تقدم شهداء سواء ضباط أو ضباط صف أو جنود حتى يتم التخلص تماما من الإرهاب، مشددا على أن الشر مهما كانت قدرته لا يستطيع أبدا أن يهزم الخير، وهذه سنة الله في الوجود.

وأشاد الرئيس السيسي بالدور الذي لعبه أهل سيناء أثناء الاحتلال، موجها حديثه لهم بالقول "أنتم كان لكم دور دائما كجزء من شعب مصر ، وانتم مصريون قبل 1967 وبعد 1967 وقبل وبعد 1973 وحتى الآن "

وأشار إلى أن الندوة التثقيفية الرابعة والثلاثين بمناسبة احتفال القوات المسلحة بذكرى نصر أكتوبر المجيد هى بمثابة استدعاء للتاريخ وتعطي العظة للكثيرين ، لأن الكثيرين لم يعيشوا هذا التاريخ، مضيفا إن المشاركين في الندوة استدعوا لنا ما حدث في تلك الفترة، فعندما تحدث سيادة اللواء الدكتور سمير فرج عن نصر أكتوبر فهو يجسد هذا الحدث العظيم لشبابنا من الضباط المتواجدين اليوم والذين لم يعاصروه.

ووجه الرئيس السيسي الشكر للدكتور مفيد شهاب -عضو الوفد المصري في اللجنة القومية لمفاوضات استرداد طابا آنذاك- قائلا: "اسمح لي أن أوجه لك الآن وللجنة القومية ، الشكر على الجهود العظيمة التي قمتم بها فلكم كل التقدير والاحترام ".

كما وجه الرئيس السيسي في ختام مداخلته، الشكر للشاعر عبدالله حسن، على ما قدمه من كلمات شعر جميلة تجسد مشاعر وأحاسيس ووجدان، وللطفلة ميس عبدالهادي من فلسطين على مشاركتها وكلماتها، وللمستشار محمد جمال الغيطاني نجل الأديب الراحل جمال الغيطاني .
 


 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى