17 أغسطس 2022 06:13 م

ضياء رشوان : قرار إلغاء مد حالة الطوارئ يتضمن رسالة سياسية واقتصادية مهمة

الثلاثاء، 26 أكتوبر 2021 - 11:49 ص





علق ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ونقيب الصحفيين، على قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء dmc" على شاشة "dmc"، مساء الاثنين 25 اكتوبر 2021، بإلغاء حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لأول مرة منذ سنوات، قائلا: إن هذا يوم من أيام السعادة في مصر، والسعادة تأتي من معلومات بسيطة، يمكن ألا يكون منتبه البعض إليها.

ذكر "رشوان"  أنَّ حالة الطوارئ، عبارة عن فرض قانون الطوارئ، الذي صدر عام 1958، "دة قانون بيبقى في الدرج" ، يبيح للدولة في أوقات مثل الأوبئة أو الحروب أو الكوارث بإصداره وتطبيقه، وتسمى حينها بحالة "الطوارئ" ،  وأضاف خلال اتصاله الهاتفي ببرنامج " مساء" dmc" ، أن قانون حالة الطوارئ، ظل مطبق لمدة 45 سنة، فمنذ هزيمة 1967 حتى عام 2012، عندما ألغى المجلس الأعلى للقوات المسلحة حينها، قبل إجراء انتخابات الرئاسة، والفترة التي رُفع فيها قانون الطوارئ كانت 18 شهرا فقط قبل اغتيال الرئيس السادات، ثم عادت مرة أخرى، لذلك فهو حدث كبير، وأكد أن قانون حالة الطوارئ لم يفرض بعد ثورة 25 يناير 2011 مطلقا، بل ألغاها المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مايو 2012، ولم تعد إلا لمدة شهر واحد بعد ما قام به الإخوان والإرهابيين  في ميداني «رابعة» و«النهضة»، ثم لم تفرض طوال فترة حكم الرئيس السيسي إلا في أبريل 2017.

أوضح ضياء رشوان  أن قانون الطوارئ جرى تعديله جذريا في مايو 2020 بعد فيروس كورونا، وأضيفت اليه مواد مهمة للغاية للتعامل مع الفيروس اقتصاديا وصحيا وعلاجيا، وبالتالي القصد من قانون الطوارئ لم يكن لتقييد الحريات، لافتا أن قانون الطوارئ قبل حكم المحكمة الدستورية العليا في مايو2011 ، كان يبيح الاعتقال الإداري وتفتيش الأماكن دون التقيد بقانون الإجراءات الجنائية، والمحكمة الدستورية ألغت هذا، ولا يوجد في مصر ، في قانون الطوارئ اعتقال إداري أو تفتيش بدون إذن نيابة أو أمر قضائي، وفرض قانون الطوارئ كان لمواجهة ظروف معينة.

تابع "رشوان" ، إنّ مصر تخلو حاليًّا من الإرهاب، وتكاد تخلو من وباء كوورنا،  وأضاف أنّ قرار الرئيس السيسي، بإلغاء مد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وذلك للمرة الأولى منذ سنوات، يعد بمثابة رسالة مهمة عن الجمهورية التي لن تعيش في غرفة إنعاش، وأوضح أن القرار يتضمن رسالة سياسية واقتصادية مهمة، واستطرد "مصر تقول وداعًا للطوارئ" ، والرئيس كثيرًا ما أكد الانفتاح لأنْ "نسمع بعضنا" ، وأوضح "رشوان" أنّ "الأبواق الإخوانية" زيّفت الأوضاع عن مصر من خلال حالة الطوارئ، مشدّدًا على أنّ الإعلام مُطالب بأن يضع النقاط على الحروف، معقبا "نحن لسنا في موقف دفاعي"..


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى