27 نوفمبر 2021 09:50 م

وزيرة الهجرة تشارك في فعاليات اليوم الرابع من أسبوع القاهرة للمياه

الأربعاء، 27 أكتوبر 2021 - 12:47 م
جانب من المشاركة

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في فعاليات اليوم الرابع من أسبوع القاهرة للمياه 2021  في نسخته الرابعة، وذلك بحضور محمد الشناوي مستشار وزير التعليم العالي للبحث العلمي، و هاني سويلم أستاذ الموارد المائية والتنمية المستدامة بجامعة آخن الألمانية وأحد رواد مؤتمرات "مصر تستطيع"، وهشام العسكري أستاذ علوم نظم الأرض والاستشعار عن بعد بجامعة تشابمان الأمريكية وأيضا أحد رواد مؤتمرات "مصر تستطيع".

وألقت السفيرة نبيلة مكرم كلمة استهلتها بالتهنئة على نجاح فاعليات أسبوع القاهرة للمياه هذا العام، وقالت إن وزارة الهجرة تسعى دائما لتقديم الدعم لجهود الدولة المصرية من خلال تحقيق أقصى استفادة ممكنة من مهارات النماذج البارزة من المصريين بالخارج وبما يعود بالنفع على المواطنين بالمناطق والمجتمعات الأكثر احتياجًا ويثقل مهاراتهم ويسلحهم بأحدث ما توصل إليه العلم في التكنولوجيا الحديثة فيما يتعلق بتكنولوجيا الري والزراعة المستدامة والمدن والمجتمعات المستدامة.

وتابعت مكرم، أن هناك ارتباطا وثيقا بين الهجرة ونقص المياه، حيث إن هذا يجعلنا نتطرق إلى مشكلة الهجرة غير الشرعية كمشكلة عالمية تواجها الدولة المصرية بكل جدية بالقضاء على جذورها من خلال محاربة الفقر وخلق فرص عمل في المناطق الريفية، وعليه فقد أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم عن مبادرة "مراكب النجاة" وتم تكليف وزارة الهجرة بها، وقامت الوزارة بجهود كبيرة في هذا الملف بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بهدف التوعية بمخاطر الهجرة والتعريف بالبدائل الإيجابية الآمنة، مشيرة إلى زيارتها إلى محافظة بني سويف أمس الثلاثاء.

وقالت، إن أبناء مصر في الخارج ومجهوداتهم وإنجازاتهم محل فخر واعتزاز وتقدير دائما، ولدينا العديد من النماذج المضيئة مثل العالم وهما حاضرين معنا في هذا المؤتمر مثل  هاني سويلم وهو مثال مشرف للمصري بالخارج الذي لم ينسى وطنه ويحرص دائمًا على رد الجميل من خلال مجهوادته الدؤوبة وشراكاته المثمرة بين الخارج والداخل، وهشام العسكري أستاذ علوم نظم الأرض والاستشعار عن بعد بجامعة تشابمان الأمريكية والذي سلطت أبحاثه على نقاط هامة في مجالات الري والزراعة والطاقة، هذا إلى جانب د. منصور المتبولي خبير طب الأسماك، ود.هاني الكاتب الخبير في مجال الصوب الزراعية، وكلهم لهم العديد من المشروعات والمساهمات الفعالة والدراسات العلمية في مجالات التنمية الزراعية واستصلاح الأراضي والعلوم البيئية وتحلية المياه وزيادة إنتاج الغذاء، علاوة على مشاركتهم في مؤتمر "مصر تستطيع بأبناء النيل" في فبراير ٢٠١٨ والذي ناقش مجالات الري والزراعة، وتم تنفيذ توصيات خرجت من هذا المؤتمر.

وأضافت مكرم، أن الأمر لم يتوقف عند ذلك، بل إن الوزارة حرصت على تعريف شبابنا في الخارج من أبناء الجيلين الثاني والثالث بجهود الدولة المصرية في مجال الموارد المائية والتحديات التي تواجهها في هذا المجال، مقدمة كل الشكر للدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، الذي عقد حلقة نقاشية موسعة مع هؤلاء الشباب وأجاب على كل أسئلتهم واستفساراتهم.

وأشارت السفيرة نبيلة مكرم، في كلمتها، إلى أن موضوع المياه يرتبط بحقوق الإنسان، لافتة إلى إطلاق الرئيس لـ "الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان"، في سبتمبر الماضي كأول استراتيجية متكاملة وطويلة الأمد في مجال حقوق الإنسان في مصر، وذلك بالتكامل مع المسار التنموي القومي الذي يرسخ مبادئ تأسيس الجمهورية الجديدة ويحقق أهداف رؤية مصر 2030، وفي هذا الإطار سلطت الوزارة الضوء على المشروع القومي الكبير "حياة كريمة" لتنمية وتطوير الريف المصري، الذي أطلقه أيضا السيد الرئيس بهدف التخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجاً في الريف والمناطق العشوائية في الحضر.

وأوضحت مكرم، أنه انطلاقا من ذلك عملت الوزارة بقوة لدعم مشروع "حياة كريمة"، حيث تم إطلاق حملة التبرعات الأولى للمصريين بالخارج بالتعاون بين وزارة الهجرة ووزارة التخطيط، حيث تم إنشاء أول منصة إلكترونية تتيح للمصريين بالخارج المشاركة في هذا المشروع القومي والتنسيق لتكوين فريق تطوعي من الشباب، للمشاركة في فعاليات المشروع من تعليم للشباب أو تنمية قدراتهم وتوفير فرص أفضل لهم بجانب الدعم المادي، كما تم عقد عدد من الفاعليات لتوضيح أهداف المشروع والعمل على إشراك المصريين بالخارج في أنشطته التنموية المختلفة، وأسفر ذلك عن أن الجالية المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية، أهدت أكثر من 6 ملايين جنيه لصالح مشروع "حياة كريمة".

وكانت قد انطلقت فاعليات النسخة الرابعة من أسبوع القاهرة للمياه، في 24 أكتوبر الجاري تحت عنوان "المياه والسكان والتغيرات العالمية.. التحديات والفرص"، بهدف التوصل لحلول مستدامة لإدارة الموارد المائية؛ لمواجهة الزيادة السكانية والتغيرات التي تطرأ على العالم. وقد وشهدت الفاعليات هذا العام، مشاركة واسعة من الوزراء والوفود الرسمية وكبار المسئولين في قطاع المياه، والعلماء والمنظمات والمعاهد الدولية، ومنظمات المجتمع المدني من مختلف دول العالم.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى