27 مايو 2022 02:30 م

استقبالات الرئيس

الرئيس السيسي والسيدة قرينته يستقبلان رئيس جمهورية كوريا الجنوبية والسيدة قرينته

الخميس، 20 يناير 2022 - 01:35 م


استقبل السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والسيدة قرينته، صباح الخميس 20/1/2022 بقصر الاتحادية، الرئيس موون جاي إن، رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، والسيدة قرينته .





وقد أُجريت مراسم الاستقبال الرسمية لرئيس كوريا الجنوبية،وعزفت الموسيقى العسكرية السلام الوطني لكلا البلدين.. واستعرض الرئيسان حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما .


وعقد الرئيسان
جلسة مباحثات ثنائية، أعقبها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين،حيث رحب السيد الرئيس بنظيره الكوري الجنوبي، وذلك في أول زيارة لرئيس كوري جنوبي إلى مصر منذ حوالي 16 عاماً، مشيداً سيادته بعمق العلاقات بين البلدين الصديقين، وبالزخم الملحوظ الذي تشهده خلال الفترة الماضية، ومؤكداً أهمية العمل على تفعيل الشراكة التعاونية الشاملة بين الجانبين، بما يتناسب مع إمكانات ومقدرات مصر وكوريا الجنوبية، ويساعد مصر على الاستفادة من التجربة التنموية الفريدة لكوريا الجنوبية .


من جانبه؛ أعرب الرئيس الكوري عن سعادته بزيارة مصر للمرة الأولى، موجهاً الشكر للسيد الرئيس على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، ومعرباً عن الحرص على استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، وكذلك التطلع لتطوير وتعزيز علاقات كوريا الجنوبية مع مصر، لا سيما في ظل دورها المحوري بقيادة السيد الرئيس لإرساء دعائم الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية، بالإضافة إلى اهتمام الجانب الكوري بزيادة استثماراته في المشروعات التنموية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية في مصر، وكذا المشروعات الأخرى في جميع القطاعات
.

وتناولت المباحثات سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، فضلاً عن التعاون في مجال تطوير قطاع السكك الحديدية، والذي يعد من ضمن الأولويات الهامة التي تعول عليها الدولة المصرية في إحداث نقلة نوعية في عملية التنمية الجارية حالياً بخطوات متسارعة، علاوة على كونه مرفق حيوي يمس الحياة اليومية للمواطن .

كما تباحث الرئيسان حول آفاق تعظيم التعاون بين البلدين في توطين صناعة السيارات الكهربائية بمصر، بالإضافة إلى التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والرقمنة، والسياحة، ومشروعات البنية الأساسية، والتعدين، فضلاً عن مناقشة سبل انخراط كوريا الجنوبية في تنفيذ مبادرة حياة كريمة، وكذلك التعاون في مجال الطاقة بمختلف أنواعها، وذلك في ضوء حرص البلدين على تنويع وتأمين مصادرهما من الطاقة .

كما تم بحث سبل تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين، خاصةً ما يتعلق بالتعاون في التصنيع المشترك ونقل وتوطين التكنولوجيا، في ضوء الدور المحوري الذي تقوم به مصر في المنطقة ومسئوليتها لتحقيق الاستقرار والأمن ومكافحة الإرهاب، فضلاً عما تتمتع به كوريا الجنوبية من قدرات تكنولوجية متقدمة وصناعات عسكرية متطورة .

وشهدت المباحثات استعراض تطورات عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث شهد اللقاء توافق الرؤى بشأن مجمل هذه الموضوعات، وفي مقدمتها تطورات الأزمة الليبية، وأكد السيد الرئيس من جانبه أن استقرار الأوضاع الداخلية بالأراضي الليبية يمثل أولوية بالنسبة لمصر، ومن ثم مواصلة مصر مساعيها الحثيثة مع الأطراف الليبية لإجراء الانتخابات الوطنية. كما أكد السيد الرئيس في ذات السياق دعم مصر الدائم لكافة الآليات التي تضمن أمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية .

من جانبه؛ أشاد الرئيس الكوري بالثقل السياسي المصري كحجر زاوية في صون الأمن والاستقرار في منطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصةً ما يتصل بالتحركات المصرية للتوصل إلى التسوية السياسية للأزمات في المنطقة، فضلاً عن جهودها الحثيثة بقيادة السيد الرئيس لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وكذا نشر قيم التعايش والتسامح في المنطقة، وتعزيز جسور الحوار بين الدول الأفريقية والعربية مع مختلف دول العالم .


وفي ختام المباحثات؛ شهد الرئيسان مراسم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين الصديقين في مجالات الشراكة التجارية والاقتصادية، والتعاون الإنمائي، والسكك الحديدية
.

وجاء فى مقدمة الاتفاقيات التى شهد توقيعها الرئيسان عبد الفتاح السيسي والكوري الجنوبي مون جيه إن، مذكرة تفاهم وقعتها وزير التجارة والصناعة نيفين جامع مع وزير التجارة والصناعة والطاقة فى كوريا الجنوبية للقيام بدراسة مشتركة حول جدوى الشراكة التجارية والاقتصادية بين البلدين.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون المالي مع صندوق الإنمائي الاقتصادي للأعوام 2022 - 2026، بقيمة مليار دولار، ووقعت عليها وزير التعاون الدولي رانيا المشاط والرئيس والمدير التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد الكوري بالإنابة عن وزير الاقتصاد والمالية فى كوريا الجنوبية.

ووقعت حكومتا مصر وكوريا الجنوبية "وثيقة ترتيبات" بشأن قرض من صندوق التعاون للتنمية الاقتصادية لمشروع تحديث سكك حديد مصر الاقصر، والسد العالي بقيمة 251 مليون دولار.. وقع على الوثيقة وزير التعاون الدولي رانيا المشاط ووزير خارجية كوريا الجنوبية جييونج وي يونج.

كما تم توقيع وثيقة خطابات متبادلة بشأن منحة لاترد بقيمة 7.9 مليون دولار من جانب وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط ووزير الخارجية الكوري.



وعقب ذلك عقد الرئيسان مؤتمرا" صحفيا" مشترك :


أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي اعتزاز مصر بعمق العلاقات مع كوريا الجنوبية الثنائية، داعيا إلى تفعيل الشراكة الشاملة بين البلدين بما يحقق مصلحة الشعبين .

وشدد الرئيس السيسي فى كلمته فى مستهل المؤتمر الصحفي إن، على أهمية تواصل التشاور السياسي الثنائي ومواصلة الحوار الاسترتيجي لدفع التعاون بين البلدين قدما.. وقال: إن العلاقات الثنائية شهدت تطورا ملحوظا خلال الأعوام الماضية .

وأعرب الرئيس السيسي عن تطلع مصر لجذب الشركات الكورية للعمل فى مصر ،واستعدادها لتسهيل عمل هذه الشركات فى مجالات الطاقة والتعدين وتكنولوجيا المعلومات والزكاء الاصطناعي وترويج الاستثمار فى إفريقيا .

ولفت الرئيس إلى أنه تبادل وجهات النظر مع نظيره الكوري لتنسيق المواقف بين البلدين فى المحافل الدولية، وبما يؤكد الإرادة السياسية فى تدعيم الشراكة بين الجانبين.. وتوقع مزيدا من التعاون الثنائي فى اطار الصداقة الممتدة بين الشعبين المصري والكوري .

ورحب الرئيس السيسي برئيس كوريا الجنوبية ضيفا عزيزا على شعبها، متمنيا له إقامة طيبة ونتائج مثمرة خلال هذه الزيارة .

وقال الرئيس السيسي إن الزيارة تأتي في إطار حرصنا المتبادل على التشاور وتبادل الرؤى ووجهات النظر، حول مختلف الموضوعات والقضايا ذات الاهتـمام المشـترك، والعمل على تعزيز علاقات التعاون بين مصر وكوريا الجنوبية ، بما يحقق المصالح المشتركة، ويسهم في تحقيق التنمية والرفاهية لشعوبنا إضافة إلى متابعة نتائج الزيارة التي قمت بها إلى العاصمة الكورية (سول) عام ٢٠١٦ .

وأعرب السيسي عن تقديره للزخم الذى يشهده التعاون الثنائي في مختلف المجالات، واعتزازه بعمق العلاقات المصرية – الكورية والتي شهدت تطورًا ملحوظًا خلال الأعوام الماضية.. مؤكدا على أهمية العمل على تفعيل الشراكة التعاونية الشاملة بين البلدين بما يتناسب مع إمكانيات وقدرات الدولتين، ويصب في مصلحة شعبيهما .

وتابع الرئيس السيسي: لقد توافقت رؤانا خلال المباحثات على أهمية مواصلة آلية التشاور السياسي بين البلدين، واستمرار اللجنة الوزارية المشتركة للتعاون السياسي والاقتصادي والفني برئاسة وزيري الخارجية، وآلية الحوار بين وزارتي المالية، وكذلك اللجنة التجارية المشتركة وذلك لأهميتها جميعًا في دفع وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين في شتى المجالات .

وأعرب عن التطلع إلى جذب الشركات والاستثمارات الكورية لمصر مع الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لخلق بيئة استثمارية حاضنة للاستثمارات الكورية وتشجيع زيادة الاستثمارات الكورية، في المشروعات التنموية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية وكذا المشروعات في مجالات الطاقة، والتعدين، والنقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهو ما يأتي اتصالًا بعملية الإصلاح الاقتصادي، التي قامت بها مصر، وما تم تحقيقه من إنجازات في هذا الإطار والمؤشرات الإيجابية للمستقبل الاقتصادي لمصر .

وقال : لقد اتفقنا على أهمية تعزيز التعاون المشترك، لدعم الرؤية المصرية الهادفة إلى دخول عصر الثورة الصناعية الرابعة وكذا تكثيف التنسيق في هذا السياق سواء من خلال إنشاء فرع للجامعة الكورية للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة أو التعاون بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في مجال استخدام الذكاء الصناعي في الحكومة خاصةً مع قرب موعد الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة وتطلع مصر إلى إحداث طفرة تنموية ضخمة في الأجل القريب، على غرار التجربة الكورية الناجحة .

واستطرد: إن مباحثاتنا استعرضت فرص الشراكة التي يمكن أن تتم، بين الشركات المصرية العاملة في إفريقيا والشركات الكورية والترويج للاستثمار في إفريقيا، وبصفة خاصة في مجال البنية التحتية مع إبراز الفرص الهائلة، التي يوفرها بدء العمل بمنطقة التجارة الحرة القارية من زيادة كبيرة في التدفقات الاستثمارية والتجارية، بين الدول الإفريقية والمجتمع الدولي، كما تبادلنا وجهات النظر، حول مختلف القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وقد توافقنا على تنسيق مواقف البلدين، في مختلف المحافل الدولية .

ونوه السيسي إلى أن اجتماع اليوم مع رئيس كوريا الجنوبية يأتى تتويجًا للجهود المشتركة على مدار الفترة الماضية، لدفع التعاون الثنائي ولوضع إطار استراتيجي متكامل، وتصور مشترك لمختلف أوجه ومجالات التعاون، وسبل دفعها في الفترة المقبلة بما يؤكد إرادتنا السياسية المشتركة في هذا الشأن وبما يمهد لمرحلة جديدة من الشراكة، التي تربط بين البلدين .

واعرب الرئيس السيسي عن تطلعه إلى أن تشهد الفترة القادمة، مزيدًا من التعاون والتنسيق بين مصر وكوريا بما يحقق الرخاء والازدهار لشعبي البلدين الصديقين، بما يولد مزيدًا من قوة الدفع للشراكة التعاونية الشاملة وللصداقة الممتدة التي تجمع بين شعبينا وبلدينا .

ومن جانبه قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن - في كلمته خلال المؤتمر الصحفي المشترك إنه أكد خلال مباحثاته مع الرئيس السيسي على ضرورة إقامة شراكة تعاونية شاملة بين البلدين تجلب المنافع للشعبين، فضلا عن تعزيز التعاون المستدام في المستقبل.

وأضاف: أنه تم الاتفاق على توثيق التعاون الذاتي وتبادل المنفعة، إلى جانب المضي قدمًا نحو إبرام اتفاقيات تجارة بين كوريا ومصر من خلال البحث المشترك حول الشراكة التجارية والاقتصادية.. لافتا إلى أنه تم الاتفاق على توسيع آفاق التعاون الاقتصادي في المستقبل مثل النقل صديق البيئة والتنمية البحرية ومجال الفضاء.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على تعزيز الشراكة المستدامة من خلال صندوق التعاون للتنمية الاقتصادية بقيمة مليار دولار، فضلا عن العمل المشترك على تبادل السياسات التنموية وتعزيز الابتكار في مختلف المجالات.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي: إنه تم الاتفاق على مزيد من التعاون للتغلب على أزمة المناخ، حيث تستضيف مصر مؤتمر (كوب 27) في نوفمبر المقبل.. مشيرا إلى أن بلاده ستتعاون مع مصر تعاونا فعالا في جمع إرادة المجتمع الدولي للاستجابة مع تغير المناخ.

وأوضح أنه تم الاتفاق أيضا على تعزيز التعاون في مجالات الطاقة المتجددة والبنية التحتية صديقة البيئة، فضلا عن الاتفاق على تفعيل التبادلات الثقافية، حيث تم الاتفاق على التعاون في اكتشاف التراث الثقافي والحفاظ عليه من أجل نقل التراث الثقافي إلى الأجيال القادمة.

وقال الرئيس الكوري إنه الرئيس السيسي أكد ضرورة عودة كوريا الشمالية إلى طاولة الحوار- من منطلق تجربة مصر التي ساهمت في إحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط - كما عبر عن تأييده التام لموقف حكومة كوريا الجنوبية من التقدم الفعلي فى عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ونوه الرئيس الكوري إلى أن مباحثاته اليوم مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أتاحت فرصة كبيرة لتعاون أكبر بين البلدين.. مشيرا إلى أن مصر وكوريا تسيران معا نحو مستقبل من الازدهار والتنمية.



ومن جانبها
أعربت السيدة انتصار السيسي قرينة رئيس الجمهورية عن سعادتها باستقبال قرينة رئيس كوريا الجنوبية.

وقالت السيدة انتصار السيسي ،في تدوينة لها على صفحتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي: "شرفت اليوم باستقبال السيدة كيم يونج سوك، قرينة رئيس كوريا الجنوبية، وقد كان لقاؤنا حافلا بالمناقشات الثرية حول دعم الشباب وتمكين المرأة في جميع المجالات، إلى جانب حديثنا عن جهود الدولة المصرية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والدور الكبير الذي يلعبه الشباب في هذا الجانب ".

وتطرقنا في حديثنا حول إجراءات الدولة المصرية في توفير حياة كريمة لكل المصريين عبر سلسلة من المبادرات الحكومية، التي تشق الدولة المصرية الطريق بها نحو الجمهورية الجديدة.

وإنني إذ أرحب بضيوف مصر الكرام في بلدهم الثاني، فإنني أتوجه بخالص الشكر للسيدة كيم يونج على مشاعرها الطيبة وكلماتها الرقيقة عن مصر والتي أكدت عمق العلاقات والصداقة المتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين ".


اجتماع المائدة المستديرة لمؤتمر الأعمال المصري الكوري الجنوبى حول الاقتصاد الأخضر والمستقبل

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى