07 فبراير 2023 07:22 ص

استقبالات الرئيس

الرئيس السيسي يستقبل رئيس جمهورية جيبوتي

الأحد، 06 فبراير 2022 - 06:53 م


 استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد 6/2/2022 بمطار القاهرة الرئيس اسماعيل عمر جيله، رئيس جمهورية جيبوتي، الذي يحل ضيفاً عزيزاً علي بلده الثانى مصر، حيث سيعقد الرئيسان غداً في قصر الاتحادية مباحثات قمة لمناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
 


فعاليات الإثنين
7/2/2022


استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الاثنين7-2-2022 بقصر الاتحادية، رئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل عمر جيلة
.


وجرت مراسم استقبال رسمية لرئيس جمهورية جيبوتي في قصر الاتحادية ، حيث استعرض الرئيسان حرس الشرف، وتم عزف السلام الوطني لكلا البلدين
.


وصافح الرئيس الجيبوتي عددا من المسئولين الذين كانوا في استقباله، كما صافح الرئيس عبد الفتاح السيسي الوفد المرافق للرئيس الجيبوتي
.


والتقطت صورة تذكارية تجمع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله بقصر الاتحادية .

وشهد اللقاء عقد مباحثات منفردة بين الرئيسين، أعقبتها مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، حيث رحب السيد الرئيس بزيارة أخيه الرئيس "جيله" إلى مصر، معرباً سيادته عن التقدير للعلاقات التاريخية الوثيقة والتعاون المشترك ووحدة الرؤى التي تربط بين البلدين الشقيقين، ومؤكداً حرص مصر على تعزيز العلاقات وترسيخ التعاون الاستراتيجي مع جيبوتي في شتي المجالات لإقامة شراكة مستدامة بين البلدين، بما يعكس مزيداً من التنسيق والتعاون فيما يتعلق بقضايا الأمن الإقليمي والعمل التكاملي لإرساء السلام والاستقرار في المنطقة .


وعلى صعيد العلاقات الثنائية؛ أكد السيد الرئيس أهمية تطوير مشروعات التعاون الثنائي بين الجانبين خلال الفترة المقبلة، مع تذليل كافة العقبات في هذا الصدد، لاسيما في قطاعات البنية التحتية والطاقة والصحة والطيران والتعليم والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن زيادة الاستثمارات البينية والارتقاء بمعدلات التبادل التجاري بين البلدين، بما فيها من خلال تعزيز جهود إنشاء المنطقة اللوجستية المصرية في جيبوتي إلى جانب تكثيف برامج الدعم الفني المقدمة إلى الجانب الجيبوتي، بالإضافة إلى تنويع وتعزيز أطر التعاون المشترك في المجالين العسكري والأمني بين البلدين، وكذا مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف
.

من جانبه؛ أعرب الرئيس "جيله" عن تطلع بلاده المتبادل لتطوير العلاقات الثنائية مع مصر على مختلف الأصعدة، خاصةً في الوقت الراهن الذي تشهد فيه منطقة القرن الأفريقي والبحر الأحمر تحديات متلاحقة، الأمر الذي يفرض تكثيف التعاون والتنسيق مع مصر وقيادتها على خلفية الثقل المحوري الذي تمثله مصر في المنطقة بأسرها على صعيد صون السلم والأمن، فضلاً عن حرص مصر المستمر على تلبية الاحتياجات التنموية لبلاده مشيداً في هذا الصدد بعمق العلاقات التاريخية الوثيقة التي تجمع بين البلدين، وبالمواقف المصرية الهادفة إلى تحقيق الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي، والتي انعكست على الدعم المصري الكبير لجيبوتي خلال المرحلة الماضية .

وتطرق اللقاء إلى التباحث حول آخر التطورات الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، خاصةً فيما يتعلق بملفات القرن الأفريقي وأمن البحر الأحمر وكذلك قضية سد النهضة، حيث تم التوافق على تعزيز التنسيق والتشاور الحثيث المشترك لمتابعة تلك التطورات، وذلك تدعيماً للأمن والاستقرار الإقليمي .

وفي ختام المباحثات، شهد الرئيسان مراسم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين الشقيقين:


 -شهد الرئيسان توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء آلية تشاور سياسي بين وزارة خارجية مصر العربية وجيبوتي الدولي، والتي وقعها عن الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، وعن الجانب الجيبوتي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي محمود علي يوسف.

-كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء منطقة لوجيستية في جيبوتي، وقعها كل من وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، والوزيرالجيبوتي محمود علي يوسف.

-وتم التوقيع أيضا على مذكرة تفاهم في مجال الطاقة والموارد المتجددة بين وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، والوزير محمود علي يوسف.


وعقب المباحثات عقد الرئيسان مؤتمرا" صحفيا" مشترك : 


ورحب الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، بقصر الاتحادية: بالرئيس الضيف في بلده الثانية مصر، مؤكدا أن هذه الزيارة تأتي استمرارا للتواصل والتنسيق المستمر بين البلدين على مختلف الأصعدة الثنائية والإقليمية، ومتابعة لنتائج المشاورات الأخوية التي تمت خلال زيارته إلى جيبوتي في شهر مايو من العام الماضي .


وأكد أن ما يجمع البلدين علاقات استراتيجية ممتدة على كافة الأصعدة مدعومة بإرادة سياسية قوية ومتبادلة للارتقاء بها وتعزيزها، خاصة وأن أوجه التعاون الثنائي خلال الفترة الأخيرة قد شهدت خطوات نوعية مهمة في المجالات السياسية والاقتصادية كافة وغيرها
.

وقال الرئيس السيسي إن محادثات اليوم مع الرئيس "جيلة" اتسمت بالصراحة والشفافية وعكست مدى تقارب وجهات النظر، حول الكثير من الملفات والقضايا الثنائية والإقليمية، محل الاهتمام المشترك، كما تم استعراض كافة أوجه التعاون القائمة بين البلدين، خاصةً الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وكيفية تطويرها لترتقي إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين .

وأضاف الرئيس السيسي أنه تابع مع الرئيس الضيف التقدم المحرز في مشروعات التعاون الثنائي بين البلدين، واتفقا على أهمية العمل المشترك، نحو توفير الدعم اللازم لزيادة الاستثمارات المتبادلة، ومساهمة الشركات المصرية في جهود التنمية الاقتصادية في جيبوتي، وجهود افتتاح فرع "بنك مصر" هناك، خلال الفترة المقبلة، كما أكدنا على ضرورة الدفع قدمًا، لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وجهود إنشاء منطقة لوجستية مصرية في جيبوتي .

وتابع: "كما بحثنا تعزيز التعاون في مجالات النقل وربط الموانئ والجهود الرامية إلى تسيير خط طيران مباشر بين القاهرة وجيبوتي، إلى جانب التعاون المشترك في مجالات التعليم والصحة، بالإضافة إلى التعاون في مجال مكافحة الفكر المتطرف وتأهيل الدعاة عبر نشر قيم الإسلام الوسطية، من خلال المؤسسات الدينية العريقة بالبلدين، وعلى رأسها "الأزهر الشريف ".

وجد الرئيس السيسي تأكيده على التزام مصر بالاستمرار في دعمها لأشقائها في جيبوتي والعمل على توفير التدريب، وبناء قدرات الكوادر في مختلف المجالات، من خلال "الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية"، بالتعاون مع مختلف الجهات المصرية .

وقال الرئيس السيسي إنه تطرق مع الرئيس الضيف إلى تطورات ملف "سد النهضة" والتأكيد على ما تتحلى به مصر من إرادة سياسية، تهدف إلى التوصل لاتفاق قانوني ملزم، حول ملء وتشغيل "سد النهضة"، في إطار زمني مناسب بما يعزز من الأمن والاستقرار الإقليمي، استنادًا إلى قواعد القانون الدولي، ومقررات مجلس الأمن .

وأضاف أن تم تناول الأوضاع الإقليمية في منطقة القرن الإفريقي، وأمن البحر الأحمر، والتي حظيت بأولوية كبيرة خلال مناقشة اليوم في ضوء ما تحتويه من بؤر توتر، من الواجب احتوائها، فضلًا عن العمل على ترسيخ الأمن والاستقرار، في تلك المنطقة المهمة من قارتنا إضافة إلى تكثيف التعاون والتنسيق بين مصر وجيبوتي، فيما يتصــل بأمــن البحــر الأحمــر، كما أعدنا التأكيد على مسئولية الدول المشاطئة، عن صياغة كافة السياسات الخاصة بذلك الممر المائي الحيوي، من منظور متكامل، يأخذ في الاعتبار مختلف الجوانب التنموية والاقتصادية والأمنية .

وتابع: أنه تم التباحث حول سبل استضافة ورئاسة مصر، للدورة السابعة والعشرين، لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ في نوفمبر 2022، وحرصنا على التعبير خلال تلك الرئاسة، عن تطلعات دول قارتنا في هذا المجال .

وفي الختام، أعرب الرئيس السيسي مجددا عن امتنانه لزيارة الرئيس الجيبوتي، وتقديره للمباحثات البناءة اليوم التي أكدت الحرص المتبادل على دفع التعاون الثنائي بين البلدين، تحقيقًا للمصالح المشتركة، متمنيًا للرئيس الضيف والشعب الجيبوتي الشقيق، مزيدًا من التقدم والاستقرار .


في كلمه رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي، خلال المؤتمر الصحفي مع الرئيس عبدالفتاح السيسي بقصر الاتحادية أكد أن زيارته اليوم لمصر تعكس ما يجمع بين البلدين الشقيقين من روابط أخوية وعلاقات استراتيجة راسخة على كافة الأصعدة.

وقال رئيس جيبوتي -: إن" تواجده اليوم وسط أشقائه في مصر بعد الزيارة التاريخية للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى جيبوتي يعكس ما يجمع بين البلدين الشقيقين من روابط أخوية وعلاقات استراتيجة راسخة على كافة الأصعدة، كما يندرج في إطار الحرص المشترك والإرادة السياسية القوية المتبادلة للارتقاء بأوجه التعاون الثنائي، ودفعه نحو آفاق أرحب وأشمل فضلا عن التشاور عن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وأضاف الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي، أنه أجرى مع الرئيس عبدالفتاح السيسي محادثات بناءة ومثمرة، حيث تناول الجانبان سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية على المستويات كافة، بالإضافة إلى تبادل الرؤى ووجهات النظر حول مختلف الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتابع رئيس جيبوتي، أنه اتفق مع الرئيس السيسي على أهمية الانطلاق بعلاقات البلدين إلى آفاق جديدة واحدة من خلال تطوير أطر التعاون في شتى المجالات والميادين ذات الأولوية، وفي مقدمتها المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصناعية والصحية، بالإضافة إلى القطاعات السياحية والأمنية والثقافية وقطاعات الطاقة والنقل والبنية التحتية وبناء القدرات، بما يمهد لمرحلة جديدة من الشراكة بين البلدين الشقيقين.

وعلى الصعيد الاقليمي، أكد رئيس جيبوتي أن الجانبين أكدا على أهمية تفعيل التعاون لإرساء الأمن والاستقرار الإقليميي والعمل على تعزيز المصالح المشتركة وتحقيق التكامل بين مصر وجيبوتي.

وقال رئيس جمهورية جيبوتي اسماعيل عمر جيلة، اليوم /الاثنين/ :"لايفوتنى فى سياق الدور القيادى لجمهورية مصر العربية الشقيقة، أن أجدد التبريكات لأخي فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمناسبة اختيار مصر لاستضافة مؤتمر المناخ (كوب 27) في نوفمبر القادم، والذي يعكس التقدير العالمى لجهودها فى الحفاظ على البيئة، ودورها فى مواجهة آثار التغير المناخي محليا وعالميا، ونؤكد ثقتنا التامة بقدور مصر وحنكة قيادتها لإنجاح القمة المنتظرة".
وأضاف:"أخي فخامة الرئيس أود في الختام أن أغتنم هذه المناسبة العزيزة لأعبر مجددا عن سروري بتواجدي هنا اليوم، وسط الأشقاء بأرض الكنانة ولأجدد في الوقت ذاته شكري على الحفاوة البالغة التي لقيتها من لدن فخامتكم، متطلعا إلى المزيد من التعاون الوثيق بين البلدين في الفترة المقبلة بما يلبي تطلعات شعبينا الشقيقين".



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى