02 أكتوبر 2022 07:46 م

مصر ...والدخول الى عصر تحلية المياه

الإثنين، 21 مارس 2022 - 01:11 م

لا شك ان ملف المياه، والاستفادة من مياه البحر، ومعالجة مياه الصرف الصحي وإعادة تدويرها في ظل الاشتراطات والضوابط الصحية والبيئية التي يحددها الكود المصري لعام 2005 كأحد المصادر الهامة غير التقليدية للموارد المائية ، ونظرا للتغيرات المناخية والزيادة المستمرة فى تعداد السكان والأنشطة الاقتصادية سواء كانت زراعية أو صناعية ، ومع ثبات حصة مصر من مياه النيل التى تبلغ 55,5 مليار متر مكعب فى العام ، وإنخفاض نصيب الفرد من المياه الى 600 متر مكعب سنويا على الرغم من أن المعدل العالمى للفرد 1000متر مكعب سنويا ، هى المعركة التى تخوضها مصر لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، تنفيذا لرؤية مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى 2030، من خلال اقتحام مجال تحلية المياه والقدرة على تحقيق ما يشبه المعجزات فيه ، من خلال إقامة أكبر محطات تحلية، داخل المحافظات الحدودية، والمدن الساحلية .

تكلفة إنتاج المتر فى محطات تحلية المياه يصل لـ15 ألف جنيه، وتكلفة إنشاء محطة تحلية واحدة يساوى 4 أضعاف إنشاء محطة تنقية المياه العادية، إلا أنه بالمقارنة بمشاكل نقل المياه، كما ان محطات تحلية المياه داخل مصر تستخدم للشرب فقط، وليس للزراعة، فليس من المنطقى أن نصرف 4 أضعاف سعر المحطة العادية من أجل إنشاء محطة للزراعة، فالهدف من إنشاء محطات تحلية المياه هو ترشيد استهلاك مياه نهر النيل، وتوفير مياه النيل للاستفادة منها فى الزراعة .

أن ثبات حصة مصر من المياه منذ عشرات السنين فى ظل تزايد الاحتياجات المائية المستمرة الناتجة عن زيادة السكان، تتطلب سرعة البحث عن تنفيذ آليات جديدة للاستفادة من مياه البحر، مشيرا إلى أن الزراعة تستهلك نحو 80% من حصة مصر من المياه، ويتم توجيه 10% فقط من مياه النهر لأغراض الشرب، و10% أخرى للأعراض التجارية وأنشطة أخرى، وتستهدف الحكومة إنتاج مليار متر مكعب مياه محلاة حتى عام 2037 وهو ما يكفى احتياجات الزيادات السكانية خلال هذه الفترة .

لذا تضمنت خطة الحكومة للخروج من أزمة نقص المياه واللجوء لمياه البحر، قرار بإيقاف توصيل مياه النيل للمحافظات الحدودية وهى البحر الأحمر ومطروح وشمال وجنوب سيناء، وذلك لتوفير نفقات النقل من ناحية واستغلال مياه البحر من ناحية أخرى، والمحور الثانى الذى تتضمنه الخطة يتمثل فى إصدار قرار لكافة المناطق الصناعية والمشروعات الاستثمارية سواء تجارية أو سياحية أو سكنية بإقامة محطات للتحلية وعدم الاعتماد على مياه نهر النيل، وفى حال مخالفة ذلك يتم اتخاذ الاجراء المناسب .

تستهدف الخطة التى تم وضعها انتاج 2.8 مليون متر مكعب يومى مياه محلاه من البحر، من خلال إقامة أكبر محطات للتحلية فى منطقة الشرق الأوسط بالكامل بتكلفة تصل لـ50 مليار جنيه، والهدف من اختيار المحافظات الحدودية لتكون البداية يرجع لعدة أسباب، فى مقدمتها أن تكلفة نقل مياه النيل لهذه المحافظات مكلف بدرجة كبيرة، بجانب أن هذه المحافظات تقع على البحر وهو ما يتطلب استغلاله بصورة كبيرة خلال الفترة المقبلة .

أهمية معالجة مياه الصرف

معالجة مياه المخلفات أصبحت مفيدة للغاية في مصر، فالري بالغمر يهدر بنحو 50% من المياه، حيث تذهب إلى المصارف والمياه الجوفية إذا لم تكن هناك شبكة صرف، حاملة معها بعض الأملاح التي تم غسلها من التربة أثناء حركة المياه في التربة، وأيضاً غسيل متبقيات الأسمدة الكيميائية، وأيضاً غسيل متبقيات المبيدات التي ترش من وقت لآخر على المحاصيل لحمايتها من الحشرات، فكل هذه المخلفات والمبيدات تذهب إلى المصارف الزراعية، أيضاً القرى المحيطة بالأراضي الزراعية عادة لا تزيد نسبة التمتع بالصرف الصحي فيها الـ30 % حتى الآن في الريف المصري، وبالتالي الكثير من القرى تلقي بالصرف الصحي في المصارف القريبة منها ما يزيد التلوث في هذه المصارف .

ما يتم تنفيذه الآن هو سياسة دول مثل مصر، فهي دولة شحيحة المياه تعاني من ندرة المياه ونصيب الفرد 600 متر مكعب في السنة ، في الوقت الذي عرفّت فيه الأمم المتحدة الفقر المائي على أنه 1000 متر مكعب للفرد في السنة، وهذه الأزمة تعكس حقيقة أن مصر من أكثر الدول جفافاً والأقل نفاذاً للموارد المائية المتجددة، كما أنها تعتبر الأعلى من بين دول العالم من حيث نسبة الاعتماد على مصدر أوحد للمياه المتمثل في نهر النيل، الذي يوفر 98% من احتياجاتنا المائية .

المردود الإيجابى لاستخدام مياه الصرف الصحى المعالج1

- زيادة العائد الاقتصادى والدخل القومى نتيجة استغلال الأشجار الخشبية فى الصناعات الخشبية أو محاصيل الألياف أو فى انتاج الوقود الحيوى .2- زيادة الثروة السمكية كنتيجة لرفع كفاءة نوعية المياه المعالجة الملقاه بالمجارى المائية .3- رى الأشجار الخشبية بمياه الصرف الصحى المعالج يعطى عائدا إقتصاديا مرتفعا مقارنة بالرى بالمساحات التى تروى بالمياه التقليدية لما تحويه من عناصر غذائية ومواد عضوية تحسن من خصوبة التربة الزراعية .4- تحسين ميزان المدفوعات وتقليل التضخم نتيجة إحلال الأخشاب المنتجة محليا محل الأخشاب المستوردة .5- تحسين نوعية الهواء حيث أثبتت التجارب أن التجمع الشجرى فى مساحة فدان واحد من الأرض الزراعية يمتص 450 كجم من غاز ثانى أكسيد الكربون ويطلق 250كجم من الأوكسجين/ساعة ، بالإضافة الى تقليل سرعة الهواء المحمل بالأتربة مما يؤدى الى ترسيب الملوثات العالقة بالجو فيصبح الهواء نقيا .6- مكافحة التصحر بزراعة الصحراء حيث تمثل الصحراء فى مصر 95% من إجمالى المساحة الكلية .7- حماية المدن الجديدة بأحزمة شجرية لحمايتها من العواصف الرملية إلى جانب تثبيت الكثبان الرملية .

أهم الانجازات فى مجال تحلية المياه من 2014-2021

نفذت الدولة محطات تحلية فى منطقة مطروح والضبعة تعمل على تحلية 100 ألف متر مكعب يومياً بالإضافة إلى محطات فى جنوب سيناء الواحدة تنقى 20 ألف متر مكعب يومياً، وتنفيذ أكبر محطة تحلية مياه فى العالم بمنطقة العين السخنة فبراير 2019، والتى تعمل على تنقية 136 ألف متر مكعب من المياه يومياً من خلال محطتين يعملان على تغذية المنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس،بتكلف تصل الى 2,5 مليار جنيه تقريبا ، بالإضافة لـ 3 محطات عملاقة أخرى بطاقة 150 ألف متر يومياً إحداها فى الجلالة والأخرى فى شرق بورسعيد والأخيرة فى العلمين الجديدة ".

وتحتاج مصر سنويًا 81 مليار متر مكعب من المياه توفر منها 55,5 مليارًا عبر نهر النيل، ونحو 6 مليارات من التحلية والآبار، وتعانى من فجوة فى الكميات المتبقية، ويستحوذ القطاع الزراعى على نحو 75% من الاستهلاك السنوى .

جارى تنفيذ 14 محطة لتحلية مياه البحر، بطاقة إجمالية 476 ألف م3/يوم، بتكلفة 9.71 مليار جنيه، بمحافظات (مطروح - البحر الأحمر - شمال سيناء - جنوب سيناء - بورسعيد - الدقهلية - السويس - الإسكندرية)، ومن المقرر الانتهاء منها فى 30/6/2022، وذلك بخلاف 76 محطة قائمة لتحلية مياه البحر، بطاقة إجمالية 831.69 ألف م3/يوم، بمحافظات (شمال سيناء - جنوب سيناء - البحر الأحمر - مطروح - الإسماعيلية - السويس)، ليصبح إجمالى محطات التحلية 90 محطة بطاقة إجمالية 1.307.69 مليون م3/يوم .

عدد المحطات القائمة يبلغ 63 محطة، بطاقة انتاجية إجمالية تصل لـ 799 ألف متر مكعب يوميا بمحافظات شمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح والاسماعيلية والسويس، بينما يبلغ، عدد المحطات الجارى تنفيذها 19 محطة بطاقة إجمالية 375 ألف متر مكعب يوميا بتكلفة إجمالية 7.9 مليار جنيه بمحافظات مطروح والبحر الأحمر وشمال سيناء وجنوب سيناء وبورسعيد والدقهلية .

عدد محطات التحلية المقرر تنفيذها بالخطة العاجلة، والتى يبلغ عددها نحو 21 محطة بطاقة اجمالية 540 ألف متر مكعب بتكلفة اجمالية 10.6 مليار جنيه، بمحافظات مطروح والبحر الأحمر وشمال سيناء وجنوب سيناء كفر الشيخ والبحر الأحمر وتم توفير تمويل مبدئى 4.3 مليار جنيه ومتبقى 6.29 مليار جنيه .

محطات التحلية، القائمة بالمحافظات الحدودية ( مطروح والبحر الأحمر وشمال سيناء وجنوب سيناء والإسماعيلية والسويس) .

تبنت الدولة خطة طموحة لزيادة محطات التحلية فى مصر، حيث إنه جارٍ تنفيذ 19 محطة لتحلية مياه البحر، بطاقة إجمالية 682 ألف م3/يوم، بمحافظات (شمال سيناء، جنوب سيناء، البحر الأحمر، مطروح، بورسعيد)، بتكلفة حوالى 9.4 مليار جنيه، بجانب 16 محطة تحلية بطاقة إجمالية 671 ألف م3 يومياً، من المخطط تنفيذها حتى عام 2022، بتكلفة تقريبية 13.3 مليار جنيه، بخلاف 58 محطة قائمة بطاقة 440 ألف م3/يوم، بمحافظات (شمال سيناء، جنوب سيناء، البحر الأحمر، مطروح، الإسماعيلية)، ليصبح إجمالى طاقة محطات التحلية المتوقع حتى عام 2022، حوالى 1.7 مليون م3 يومياً، بما نسبته حوالى 6 % من إجمالى الاستهلاك الحالى لمياه الشرب .

تتضمن محافظة مطروح 13 محطة بطاقة 238.5 آلاف متر مكعب يوميا ومحافظة البحر الأحمر تتضمن 18 محطة بطاقة 256.6 ألف متر مكعب يوميا، كما تتضمن محافظة شمال سيناء 21 محطة بطاقة 20.76 ألف متر مكعب يوميا وكذلك الأمر بالنسبة لمحافظة جنوب سيناء التى تتضمن 9 محطات تحلية بطاقة 75 ألف متر مكعب يوميا، فيما تتضمن محافظة الإسماعيلية عدد 1 محطة بطاقة 2.4 ألف متر مكعب يوميا، ومثلها محافظة السويس تتضمن عدد 1 محطة بطاقة انتاجية 206 ألف يوميا .

الطاقة التصميمية لمحطات التحلية بمحافظة مطروح كانت 16.5 ألف متر مكعب يوميا، وبعد عام 2014 أصبحت الطاقة التصميمية والإنتاجية للمحطات 238.5 ألف متر مكعب يوميا، أى تم إضافة نحو 222 ألف متر مكعب، وفى محافظة البحر الأحمر، كانت الطاقة التصميمية لمحطات التحلية قبل عام 2014 لا تتخطى 14.6 ألف متر مكعب يوميا، وتم إضافة 242 ألف متر مكعب يوميا بعد عام 2014 ليصبح الإجمالى 256 ألف مكتر مكعب يوميا .

جارى تنفيذ 6 محطات تحلية بمحافظة مرسى مطروح بطاقة إنتاجية 64 ألف متر مكعب يوميا، وفى محافظة البحر الأحمر جارى تنفيذ 1 محطة بطاقة إجمالية 3 آلاف متر مكعب يوميا، وفى محافظة شمال سيناء، جارى تنفيذ عدد 4 محطات تحلية بطاقة إنتاجية تصل لـ30 ألف متر مكعب يوميا .

وفى محافظة شمال سيناء كانت الطاقة التصميمة لمحطات التحلية 10.76 ألف متر مكعب يوميا، وتم إضافة 10 آلاف متر ليصبح الإجمالى 20.76، وكذلك الأمر فى محافظة شمال سيناء كان إجمال الناتج من محطات التحلية قبل عام 2014 37 ألف متر مكعب يوميا، وتم إضافة 37 الف متر مكعب ووصل الإجمالى 75 ألف متر مكعب يوميا .

كان الناتج من محطات التحلية فى محافظة السويس صفر، ووصل الإجمالى بعد عام 2014 إلى 206 ألف متر مكعب يوميا، موضحا أن الطاقة الاجمالية لمحطات التحلية قبل عام 2014 كان لا يتخطى 81 ألف متر مكعب يوميا، ووصل بعد عام 2014 إلى 718 ألف متر مكعب يوميا، وهو ما يؤكد ويبرهن على حجم الاهتمام الذى توليه الدولة والقيادة السياسية والحكومة لمحطات تحلية مياه البحر بعد تولى الرئيس السيسى مسئولية البلاد .

فى محافظة جنوب سيناء جارى تنفيذ 5 محطات بطاقة انتاجية 66 ألف متر مكعب يوميا، وفى محافظة بورسعيد جارى تنفيذ عدد 2 محطة بطاقة 170 ألف متر مكعب يوميا، وفى محافظة الدقهلية جارى تنفيذ عدد 1 محطة بطاقة 40 ألف متر مكعب يوميا، ليصبح إجمالى المحطات الجارى تنفيذها 375 ألف متر مكعب يوميا .

محطات التحلية المخطط تنفيذها بالخطة العاجلة عددها 21 محطة، لافتا إلى أنه من المخطط تنفيذ عدد 3 محطات تحلية بمحافظة شمال سيناء بطاقة إنتاجية 110 ألف متر مكعب يوميا، و5 محطات فى محافظة جنوب سيناء بطاقة إنتاجية 76 ألف متر مكعب يوميا .

تم تسليم محطة تحلية الرميلة (3) بمطروح 2020 ، وحصولها على المأمونية يونيه 2021، بطاقة 12ألف م3/ يوم، لخدمة 200 ألف نسمة بمدينة مرسى مطروح، بمحافظة مطروح، ومحطة تحلية أبو رماد، بمحافظة البحر الأحمر، بطاقة 1500 م3/يوم، لخدمة 15ألف نسمة بمنطقة أبورماد، وجارٍ إجراء تجارب التشغيل لمحطة تحلية العريش (1) و(2)، بطاقة 10 آلاف م3/ يوم، لخدمة 75 ألف نسمة بمنطقة المساعيد، بمحافظة شمال سيناء، ومحطة تحلية الشلاتين، بطاقة 3 آلاف م3/ يوم، لخدمة 25 ألف نسمة بمدينة شلاتين، ومحطة تحلية حلايب، بطاقة 1500 م3/يوم، لخدمة 10 آلاف نسمة بمدينة حلايب، بمحافظة البحر الأحمر .

فى محافظة جنوب سيناء ، تم تنفيذ محطة تحلية نبق نوفمبر 2019 ، بطاقة 6 آلاف م3/يوم، لخدمة 40 ألف نسمة بمنطقة نبق ومدينة شرم الشيخ، وأيضاً تنفيذ 4 محطات تحلية برأس سدر، بطاقة 10 آلاف م3/يوم، لخدمة مدينة رأس سدر، ومحطة تحلية أبوزنيمة، بطاقة 20 ألف م3/يوم، لخدمة مدينة أبوزنيمة، ومحطة تحلية دهب، بطاقة 15 ألف م3/يوم، لخدمة 10 آلاف نسمة بمدينة دهب، ومحطة تحلية نويبع، بطاقة 15 ألف م3/يوم، لخدمة 7 آلاف نسمة بمدينة نويبع .

فى محافظة شمال سيناء، جارٍ تنفيذ محطة تحلية العريش (3)، بطاقة 10 آلاف م3/ يوم، لخدمة 60 ألف نسمة بمنطقة الريسة، ومحطة تحلية الشيخ زويد (2)، بطاقة 5 آلاف م3/ يوم، لخدمة 50 ألف نسمة بمدينة الشيخ زويد، وتم الانتهاء من تنفيذهما يونيه 2019، ومحطة تحلية العريش (4)، بطاقة 5 آلاف م3/ يوم، لخدمة 60 ألف نسمة بمنطقة الريسة، وتم الانتهاء من تنفيذها أغسطس 2019، وفى محافظة مطروح، تم تنفيذ محطة تحلية توسعات سيدى برانى، بطاقة 2000 م3/ يوم، لخدمة 15 ألف نسمة بمدينة سيدى برانى، ومحطة تحلية الضبعة، بطاقة 40/80 ألف م3/ يوم، لخدمة 80 ألف نسمة بالضبعة الجديدة والقديمة كمرحلة أولى، وتم الانتهاء من تنفيذهما ديسمبر 2019، ومحطة تحلية العلمين، بطاقة 150 ألف م3/يوم، لخدمة 500 ألف نسمة بمدينة العلمين الجديدة والقديمة، وتم الانتهاء منها، وفى محافظة بورسعيد، جارٍ تنفيذ محطة تحلية غرب بورسعيد، بطاقة 20/40 ألف م3/ يوم، لخدمة 40 ألف نسمة بمنطقة غرب بورسعيد، وتم الانتهاء من تنفيذها ديسمبر 2019، ومحطة تحلية شرق بورسعيد، بطاقة 150/250 ألف م3/ يوم، لخدمة 500 ألف نسمة بمنطقة شرق بورسعيد والمنطقة الاقتصادية لتنمية قناة السويس، وتم الانتهاء من تنفيذها أكتوبر 2019 .

نماذج من المشروعات العملاقة لتحلية المياه

أولا : محطة معالجة الصرف الصحى بالجبل الأصفر

محطة معالجة مياه الصرف الصحى بالجبل الأصفر فى الخانكة بمحافظة القليوبية، أكبر محطة معالجة بالشرق الأوسط، وتقام على مساحة 1500 فدان ، والتى تم إفتتاح المرحلة الثانية منها رسميا بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية ديسمبر 2018 ، والتى تخدم قطاع كبير من القاهرة الكبرى "12 مليون نسمة" ، بما يعادل 2.5 مليون متر مكعب من مياه الصرف الصحى يوميا، ولم يقف المشروع عند هذا الحد بل هناك خطة للتطوير لتصبح هذه المحطة الأولى بالعالم بعد أن يصل إجمالى المعالجة اليومية لها 3.5 مليون متر مكعب يوميا في عام 2026

تم التخطيط للمشروع من قبل المشروع العام للصرف الصحى بالقاهرة الكبرى بتصميم المكتب الأمريكى البريطانى، فى الثمانينات ، كمحطة مجمعة للصرف الصحى بالضفة الشرقية لنهر النيل "عين الصيرة، المعادى، دار السلام، الأميرية، حائق القبة، المرج" وصولا لبعض المناطق بالقليوبية، و نظرا للحجم العملاق للمحطة تم البدء فى الإنشاء على مراحل ، في عام 1990م تم تنفيذ المرحلة الأولى من محطة معالجة المياه، إلا أن المشروع بدء في الدخول إلى حيز التنفيذ عام 1998، وتعالج المحطة مليون و200 ألف متر مكعب من المياه بإجمالي تكلفة مليار جنيه، ثم وصلت إلى ملياري جنيه، ونظرا للتدفقات المتزايدة التى تواجهها محطة المعالجة تم السير جنبا إلى جنبا من خلال التطوير والتوسعات لتصل طاقة المحطة معالجة 2.5 مليون متر مكعب يوميا، من خلال دخول المرحلة الثانية حيز التشغيل والصيانة والافتتاح فى ديسمبر 2018 بطاقة معالجة 500 ألف م3/يوم ،وبعد انتهاء تللك المرحلة سيتم البدء في تنفيذ مرحلتين جديدتين بها، بطاقة 500 ألف م3/يوم لكل مرحلة، ليصبح إجمالي طاقة المحطة 3.5 مليون م3/يوم، و يتم معالجة مياه الصرف الصحى بالمحطة، باستخدام أسلوب الحمأة النشطة، وتبلغ مساحة المشروع حاليا 1500 فدان ، يتم تمويله من البنك الأفريقى، ووزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، حيث يتم إنتاج طاقة كهربائية من خلال البيوجاز الناتج من أعمال المعالجة، وتصل نسبتها إلى 60% من إجمالى الطاقة المطلوبة لتشغيل المعدات، وهو ما يوفر نحو 200 مليون جنيه سنويا، ويتم التحكم وتشغيل المشروع من خلال غرفة تحكم مركزية (إسكادا) يتم من خلالها إدارة المشروع أتوماتيكياً بنسبة 100 % .

مراحل تنقية مياه محطة الجبل الأصفريتم تنقية المياه ومعالجة "الحمأة" الخاصة بها، والتى يتم الاستفادة منها فى توليد الطاقة الكهربائية الخاصة بتشغيل المولدات، فعلى الرغم من أنها محطة ثنائية إلا أن النتائج الخاصة توازى تماما أى محطة ثلاثية، حيث أن نسبة الحمل العضوى فى مياه الصرف الصحى المغذى للمحطة 350 ملى جرام، والكود المصرى يلزم تخفيضها لـ 60 مليجرام، لكن المحطة تنتجه 10 أو 11 مليجرام.أول مراحل المعالجة هى مرحلة ما قبل المعالجة، حيث تستقبل المياه يتم رفع الرمال والزيوت من المياه، بعدها مباشرة تبدأ مرحلة المعالجة الابتدائية والتى تشمل مجموعة من الخزانات تسمى "خزانات الترسيب الابتدائى"، حيث يتم مكوث المياه بها لفترة معينة تتراوح ما بين ساعتين إلى ساعتين ونصف، تسمح للحمأة والمواد العضوية الثقيلة بالترسب، وتقوم الشبكة الموجودة أسفل تلك الخزانات بسحب الحمأة ودفعها إلى المراحل الأخرى، ويتم أيضا فى نفس المرحلة عملية ترسيب الحمأة الابتدائية .

بعد الانتهاء من تلك المرحلة تبدأ أولى مراحل المعالجة من خلال انتقال المياه إلى خزانات التهوية ويتم بها المعالجة البيولوجية من خلال ضخ اكسجين داخل الخزانات لتنمية البكتريا الهوائية التى تقوم بهضم المواد العضوية، بإجمالى 8 خزانات تهوية، بعدها تبدأ مرحلة "الترويق النهائى"، تمكث بها المياه لفترة معين، ثم تبدأ مرحلة الملامسة للكلور ويتم ضخ الكلور .

بانتهاء هذه المرحلة تنتهى مراحل المعالجة إلا أنه فى نفس الوقت تسير عملية توليد الكهرباء من المأة الناتجة من المعالجة، حيث يتم تجميعها بخزانات التغليط لرفع نسبة الاستفادة، ثم يتم تحويلها لخزانات للتخمير، ليتم استخراج غاز الميزان للاستفادة منه فى توليد الكهرباء، لافتا إلى أن مدة تحويل الحمأة إلى غاز لتوليد الكهرباء تصل إلى 20 يوم داخل كل خزان، حيث تنتج تلك المولدات 60% من الكهرباء التى تحتاجها المحطة، وهناك دراسة لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الكهرباء للمحطة، إلى جانب خطة اخرى لاستخدام الخلايا الشمسية داخل المحطة .

المردود الإقتصادى من المشروعيتم معالجة كمية كبيرة جدا من المياه يوميا تصل لـ 2.5 مليون متر مكعب، ويمكن استخدامها فى رى المساحات الكبرى من الأراضى الزراعية، حيث أن هذا الكم يمكن الاستفادة منه فى رى ما لا يقل عن 150 ألف فدان .

على الرغم من كل المحاولات الكبيرة لإنتاج الكهرباء والتى تصل إلى 60% من الاستهلاك والذى يبلغ 4500 ميجاوات شهريا، تصل فاتورة استهلاك الكهرباء الشهرية إلى 13 مليون جنيه، وسيتم توفير كل تلك المبالغ لخزينة الدولة، "الموضوع بالدراسة والتخطيط سيتم توفير كل تلك الأموال للدولة ".

تساهم المحطة إلى درجة كبيرة فى مواجهة الفقر المائى الذى أصبحت تعانى منه الكثير من الدول وباتت أثاره واضحة على العالم كله، حيث تضع الدولة تحقيق أكبر استفادة من كل متر موجود من المياه فى الصالح العام، مشيرا إلى أن المحطة تمتلك مزرعة تجريبية على مساحة 300 فدان، حيث أنه بعد المعالجة النهائية للمياه يتم استخدام المياه فى رى تلك المساحة وعمل أبحاث من مدى صلاحية هذه المياه فى الرى، حيث تضم المزرعة أشجار "الليمون، والزيتون، والموالح، والبيكان، والجيتروفا ".

كما تعمل غرفة التحكم الخاصة بإدارة المحطة بالكامل إلكترونيا ويتم إدارتها من داخل الغرفة، حيث توفر عمالة ما يعادل 40 عامل، وتدار من خلال فريق يتكون من 12 عامل، حيث يتم التحكم بأعمال التشغيل والإيقاف بكافة مكونات المحطة، وهو أحد الاسباب التى دفعت بتفرد المحطة بين باقى المحطات، من خلال سرعة تدارك الأخطاء ومعالجتها .

ثانيا : محطة العين السخنة لتحلية المياه

تعد محطة تحلية المياه العين السخنة، أكبر محطة تحلية مياه في العالم، وستعمل على تنقية 136 ألف متر مكعب يوميا، لصالح المنطقة الاستثمارية والمنطقة الصناعية، بشمال غرب خليج السويس، وتقوم المحطة على مأخذ بحرى مكون من خطين، بقطر 1700 مم، وبطول 350 مترا، يعمل على سحب مياه البحر المالحة، في حين يقوم الخط الثانى بطرد المياه المرتجعة من المحطة الى البحر مرة أخرى بعمق 21 مترا.بدأت قصة تلك المحطة، التي صنفت على أنها الأكبر فى العالم، بإعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال زيارته إلى دولة سنغافورة، سبتمبر 2015، عن إنشاء أكبر محطة لتحلية المياه ضمن مشروع "تنمية محور قناة السويس"، وتم تنفيذها نوفمبر 2019 .

وهى تقع على ساحل خليج السويس، وعلى بعد نحو 150 كيلومتراً من قلب القاهرة، و60 كيلومتراً من العاصمة الإدارية الجديدة، متجاوزةً بذلك محنة إمداد المدينة بمياه النيل، فى ضوء ارتفاع التكاليف، خاصةً أن الطاقة الاستيعابية للمدينة من المتوقع أن تصل إلى مليون مستهلك.استثمارات المشروع 2,35 مليار جنيه وتخدم مليون مواطن.. ووفرت 6200 فرصة عمل والطاقة التخزينية 120 ألف متر مكعب.. ومعمل مركزى لإنتاج مياه بمواصفات عالمية

وقد واجه مشروع محطة تحلية مياه العين السخنة - الجلالة، عدة صعوبات منها الطبيعة الجبلية للموقع، وأخطار السيول، وتجاوز الطريق الساحلى لتنفيذ الخطوط البحرية والحفاظ على الطبيعة البحرية والبيئية للمنطقة لما تتميز به من كائنات بحرية تعيش هناك، لكن بالتخطيط والعمل المستمر على 3 ورديات يومياً مع الحفاظ على السلامة للعاملين، فقد تم تنفيذ المشروع دون أى حوادث وتم بدء العمل وإنهاؤه خلال 18 شهراً، ومن خلال المشروع تم توفير أكثر من 1200 فرصة عمل مباشرة، إلى جانب أكثر من 5 آلاف فرصة عمل غير مباشرة .

مراحل تحلية مياه محطة العين السخنةيتم الحصول على المياه من البحر من مسافات طويلة تصل إلى 300 متر تقريباً، وتسحب من البحر مياهاً تصل إلى 400 ألف متر لتحلية 150 ألف متر مياه فقط، والباقى يتم ضخه مرة أخرى فى البحر، ولكن على مسافات أبعد حتى لا يتم سحبها مرة أخرى»، والمواسير التى يتم من خلالها سحب المياه قطرها ضخم للغاية، تتسع إلى أن يسير بداخلها إنسان بكل سهولة .

تتضمن المحطة مأخذ بحرى يتكون من خطين، قطر الخط الواحد 1700 ملليمتر، وبطول نحو 350 متراً، لسحب المياه المالحة من البحر، وخط آخر بقطر 1600 مللى متر، وبطول 450 متراً للحفاظ على دائرة التخفيف المطلوبة من وزارة البيئة، ومطابقته للموافقة البيئية المستخرجة، وذلك لطرد المياه المرتجعة من المحطة إلى البحر، بعمق 21 متراً، وتم استخدام مصافٍ ميكانيكية لإزالة الشوائب والعوالق ومضخات المياه المالحة لضخ المياه المالحة للمحطة .

أما فيما يتعلق بالمعالجة الابتدائية، فتتكون من 22 مرشحاً رملياً متعدد الطبقات، قطر 3.6 متر وطول 29 متراً، لتنقية المياه حتى 20 مايكروميللى، إلى جانب 12 مرشحاً دقيقاً لاستكمال التقنية حتى 5 مايكروميللى، ووحدات التحلية، وهى عبارة عن 10 وحدات تحلية لمياه البحر، تعمل بطريقة التناضح العكسى، طاقة الواحدة تقدر بنحو 15 ألف متر مكعب مياه فى اليوم، ومضاف إليها مجموعة توفير الطاقة، ومبادلات الضغط، والتى وفرت 40% من الطاقة المستخدمة مقارنة بالطاقة المستخدمة فى المحطات التقليدية .

أما المعالجة النهائية، فيتم فيها تمرير 40% من إنتاج المحطة على فلاتر الكالسات لإزالة العُسر، وتحسين جودة المياه لمطابقتها مع المواصفة القياسية لوزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية، وخلطها مع باقى إنتاج المحطة، ويتم تكديس إنتاج المحطة من المياه فى خزانات التكديس الرئيسية فى المحطة بسعة إجمالية تزيد على 60 ألف متر مكعب، يتم ضخها أعلى مدينة الجلالة من خلال الخزانات الاستراتيجية، وبطاقة تخزينية تقدر بـ120 ألف متر مكعب مياه فى اليوم، لتغذية مدينة الجلالة بالمياه .

يتم استخدام أحدث الأنظمة العالمية فى التحكم المركزى بالمحطة، ومن خلالها تتم مراقبة وتشغيل المحطة أوتوماتيكياً، وبدون تدخل بشرى، من خلال غرفة التحكم المركزى التى تحتوى على شاشات عرض عملاقة، لبيان جميع مراحل المعالجة الابتدائية والنهائية للمحطة، إلى جانب وجود المعمل المركزى لمراقبة جودة المياه المنتجة، من الناحية الكيميائية، والبيولوجية، ومطابقتها مع مواصفات منظمة الصحة العالمية .

يتم قياس التحليل الطبيعى للمياه ومعامل الهيدروجين، والعكارة، والتوصيلات الكهربائية للمياه، التى من خلالها يتم تحديد نسبة الملوحة فى المياه، والتحليل الكيميائى الذى يتم فيه قياس نسبة الكلور، وهذه النتائج يتم عرضها يومياً .

ثالثا : محطات تحلية المياه بسيناء

تم تكليف الهيئة الهندسية بتنفيذ 73 محطة تحلية مياه بجميع المحافظات الساحلية منذ 2014 من بينها 20 محطة على أرض سيناء، وتم الانتهاء من نسبة 65% بطاقة إنتاجية 600 مليون متر مكعب سنويًّا وتكلفة 13 مليار جنيه، ومن أهم تلك المحطات

أ‌- محطة مياه أبو الجلود :

تم إنشاء المحطة بشمال سيناء في أبريل 2019 بتكلفة مليون ونصف دولار لتعمل بطاقة 250 مترًا مكعبًا يوميًّا، وتخدم 7 قرى وتجمعات بمناطق الضبعة والهميصة وقطية. وتتكون المحطة من 3 آبار سطحية، ووحدة تحلية، وخزانات ومباني التشغيل، ومنظومة تخلص من المياه شديدة الملوحة للاستفادة منها في الزراعة .

ب - محطة تحلية البحر بحي المساعيد :

افتتحت محطة التحلية في منطقة المساعيد بالعريش بمحافظة شمال سيناء في أبريل 2019، بطاقة 5 آلاف متر مكعب يوميًّا، بإجمالي تكلفة 98 مليون جنيه .

ج- محطة التحلية بمدينة الطور :

تمت إقامة المحطة في ديسمبر 2018 على مساحة 4800 متر بتكلفة تبلغ نصف مليار جنيه، وطاقة إنتاجية تصل إلى 30 ألف متر مكعب يوميًّا لتعزيز منظومة المياه بمدينة الطور. وتستخدم المحطة أحدث تكنولوجيا في تحلية مياه البحر .د- محطة تحلية مياه البحر بدهب :تم البدء في تنفيذ المحطة بأكتوبر 2019 بتكلفة 18 مليون يورو، وبطاقة إنتاجية 15 ألف متر مكعب يوميًّا، وتشمل 2 زان سعة 7500 متر مكعب .

ه- محطة تحلية نويبع :

تهدف المحطة للقضاء نهائيًّا على أزمة المياه بمدينة نويبع، حيث تتضمن خزانَيْ مياه منتجة بسعة 10 آلاف متر للخزان الواحد، وتبلغ طاقتها 15 ألف متر مكعب يوميًّا بتكلفة تصل إلى 330 مليون جنيه .

و- محطة تحلية مياه مدينة الجلالة :

تم تشييد المحطة في غضون عامين بنوفمبر 2018 بتكلفة مليارَيْ جنيه، كما تعمل بطاقة 150 مترًا مكعبًا يوميًّا، ونفذ المشروع أكثر من 100 شركة مصرية وطنية، بعمالة مصرية تجاوزت 80 ألف عامل وفني ومهندس، وأكثر من 10 مكاتب استشارية، كما تم استخدام مصافٍ ميكانيكية لإزالة الشوائب والعوالق .

ر- محطة معالجة مياه مصرف المحسمة بسرابيوم :

افتتح الرئيس "السيسي"، في 22 أبريل 2020، محطة معالجة مياه مصرف المحسمة بسرابيوم شرق قناة السويس لإعادة استخدام مياه الصرف بالزراعة بطاقة مليون متر مكعب يوميًّا وبتكلفة 15 مليار جنيه. وتم إنشاؤها على مساحة 10 فدادين باستخدام النظام الرأسي مما يوفر نصف المساحة المطلوبة مقارنة بالمحطات التقليدية .

ثالثا : محطة العلمين الجديدة

- تقع المحطة في العلمين الجديدة على الساحل الشمالي الغربي، لتلبي الطلب المتزايد على المياه العذبة في المدن الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط في مصر، حيث تحلي ما يقرب من 150 ألف متر مكعب من المياه يومياً، ما يكفي لأكثر من مليون نسمة، ويجري تنفيذ المشروع بالتعاون مع شركة إدارة المياه الإسبانية «أكوليا» ووزارة الدفاع المصرية .

تبلغ قدرة محطة العلمين الجديدة لمعالجة مياه الصرف الصحي 150 ألف متر مكعب في اليوم، ومن المفترض أن تغذي 4 آلاف فدان بمياه الزراعات على أعلى مستوى من الأمان، ويعمل بها 400 مواطن ما بين عمال ومهندسين ومسؤولين، باستثمارات قدرها 800 مليون جنيه في العامين الماضيين، وبدأ تنفيذها فى نوفمبر 2019 والانتهاء من أعمالها فى نهاية 2020 .

مراحل تحلية مياه محطة العلمين الجديدة -محطة المعالجة ثلاثية وتعتمد على أحدث معايير نظم المعالجة التكنولوجية العالمية وتتكون من نحو 32 خزانا ومبنى خدميا وإداريا وتعتمد في مرحلة المعالجة الأولية على حجز الشوائب من خلال مبنى المصافي الذي يفصل الشوائب الكبيرة والصغيرة وحجز الزيوت والرمال من خلال مبنى المصافي، ثم بعد بعد ذلك تمر على خزانات الترسيب الابتدائي، وتمر على خزانات التهوية لإمدادها بالهواء اللازم لتوريد البكتيريا التي تتغذى على الموجود في الخزان .

قامت شركة شنايدر إليكتريك، بتركيب تقنيات ذكية بمحطة تحلية المياه بمدينة العلمين الجديدة، كأكبر محطة لتحلية مياه البحر فى مصر وإفريقيا والشرق الأوسط ، وتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع شركة إدارة المياه الإسبانية «أكوليا» ، وتم استخدام حلولًا ذكية للتوزيع الكهربائى فى المحطة الجديدة لزيادة كفاءتها التشغيلية وتقليل النفقات، كما تضمن مجموعة الحلول المتكاملة التعزيز من اعتمادية المحطة، وضمان التشغيل دون انقطاع فى وقت الذروة باستخدام الأجهزة التى تعتمد على الإنترنت، حيث سيتمكن فريق العمليات من مراقبة المحطة عن بُعد من خلال التطبيقات الآمنة على هواتفهم الذكية، بجانب تحسين وفورات الطاقة وتعزيز إنتاجية المحطة .

رابعا : محطة شرق بورسعيد ( سبتمبر ٢٠١٨ - مارس ٢٠٢٠- يونيه 2021 )

تعتبر من أكبر المحطات في الشرق الأوسط، وستخدم المنطقة المليونية والتي يتم إنشائها في الوقت الحالي، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة 150 ألف م3 لتلبية احتياجات المدينة بطاقة 100 ألف م3/ى لخدمة المنطقة الصناعية بميناء شرق بورسعيد، بطاقة 50 ألف م3/ى، ويمكن زيادة الطاقة الإنتاجية للمحطة إلى 250 ألف م3/ى..لخدمة المدينة، والمنطقة الصناعية، والمينا

تتكون محطة تحلية مياه البحر لمدينة شرق بورسعيد من المأخذ البحري بطاقة 750 ألف م3/يوم شاملة التوسعات المستقبلية والمنشآت الفنية وتشمل"وحدات إزالة الزيوت والشحومات، ووحدة التنقية الفائقة التى تعد ثانى أكبر وحدة فى العالم، ووحدة التحكم، و10 وحدات تحلية مياه بطاقة 15 ألف م3/يوم لكل وحدة ، و4 خزانات للمياه سعة 15 ألف م3 .

تم الانتهاء من عملية التسليم الابتدائي لمشروع محطة تحلية مياه البحر بشرق بوسعيد فى يونيه 2021، بسعة قدرها 150 ألف متر مكعب وذلك لخدمة مليون مواطن تقريبًا ، بواسطة تحالف شركتي "ماتيتو" و"أوراسكوم"، وبلغت تكلفته الإجمالية 3 مليار جنيه ، ومن المقرر أن يوفر مياه الشرب لمدن وقرى محافظة بورسعيد .

أقيم المشروع على مساحة 79 ألف متر مربع شاملة المساحة المخصصة للتوسعات المستقبلية، علمًا بأن اختيار هذا الموقع تحديدًا لإقامة محطة تحلية مياه جاء لقربه من مدينة شرق بورسعيد باعتبارها المستفيد الأكبر من المياه المنتجة .

مراحل تحلية مياه محطة شرق بوسعيد

يعتمد المشروع في تشغيله على الطاقة الكهربائية، كما صُمم ليستهلك أقل قدر من الطاقة لكل متر مكعب من المياه المنتجة، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على تحسين اقتصاديات التشغيل وتقليل البصمة الكربونية للمشروع من خلال توظيف وسائل متقدمة لاستعادة الطاقة من المياه العادمة أي (المياه المركزة شديدة الملوحة) .

ينتج عن عملية التحلية مخلفات هي بالأساس مياه مركزة شديدة الملوحة يتم التخلص منها بأسلوب آمن من الناحية البيئية في عملية كيميائية معقدة، حيث تُعالج المياه بأحماض خاصة لمعادلة الأس الهيدروجيني للمياه لتفادي التأثير على الحياة البحرية في منطقة صرف المياه وحتى تكون نسبة الملوحة قريبة من درجة مياه البحر العادية .

يقوم المشروع على المعالجة الأولية لمياه البحر قبل دخولها باستخدام تقنيات الفصل عن طريق الهواء المذاب DAF ثم تُجري عملية تنقية فائقة للمياه (UF) قبل دخولها إلى أغشية التحلية التي تعمل بنظام التناضح العكسي (RO) ، وذلك نظرًا لطبيعة مياه البحر في موقع المحطة واحتوائه على الكثير من المواد العالقة دقيقة الحبيبات.المردود الإقتصادى من المشروعبلغ عدد فريق العمل خلال ذروة أعمال المشروع 200 شخص ما بين مهندس وفني وعامل، علاوة على فرق عمل مقاولي الباطن والمكاتب الاستشارية المشاركة في هذا العمل الضخم، ويعد التسليم المبدئي لمشروع محطة تحلية شرق بورسعيد استكمالًا لمسيرة المشروعات العملاقة والرائدة في مجال معالجة المياه والطاقة البديلة.تهدف محطة تحلية مياه البحر لمدينة شرق بورسعيد إلى تلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب في المدينة الجاري إنشاؤها في شرق بورسعيد لمواجهة التوسعات العمرانية واحتياجات الوديان وتشجيع الاستثمار في هذه المنطقة، والتي تتسع إلى 1,5 مليون نسمة إضافةً إلى حوالي مليون سائح آخر، ويموله الصندوق الكويتي للتنمية بقيمة 182 مليون دولار .

خامسا: المشروع القومى بالغردقة "محطة تحلية اليسر" ،( فبراير ٢٠١٤ - يونيو ٢٠١٧)

تعتبر محطة تحلية مياه البحر "محطة اليسر". واحدة من أهم وأبرز المشروعات فى قطاع المياه والصرف الصحى بمحافظة البحر الأحمر، والتى قام بافتتاحها الرئيس عبدالفتاح السيسي، عبر الفيديو كونفرانس، فى يناير من عام 2018، وهى أكبر المشروعات القومية بمدينة الغردقة، بمحافظة البحر الأحمر، على مساحة 75 ألف متر ، وتكلف إنشاؤها قرابة المليار جنيه، بطاقة إنتاجية 80 ألف م3 من المياه يوميًا، ونحو 2.5 مليون متر مكعب فى عام 2037 .

تم تنفيذ المحطة على أعلى مستوى، طبقا للمواصفات العالمية لمحطات تحلية مياه البحر، وتتم على 3 مراحل، ويتم التخلص من جزيئات المياه المالحة بإلقائها فى البحر، ويتم توزيعها على بقعة واسعة، حتى لا تعود للمحطة مرة أخرى أثناء مرحلة التعبئة، وجميع المراحل تتم آليا، دون تدخل بشري، حتى لا تكون هناك مساحة لتلوث المياه.المردود الإقتصادى من المشروععقب تشغيل محطة تحلية اليسر، وفرت المياه المنتجة منها الأمان المائى لأغلب مناطق مدينة الغردقة وستصل قريبا بسفاجا، حيث أن تلك المحطة تنتج يوميا 80 الف متر مياه تحلية بجوده عالية، وقد استطاعت أن توفر المياه للأهالى والمشروعات السياحية الكبيرة بالمدينة، وذلك بعدما كانت ترد شكاوى متكررة من نقص المياه الوارده من محافظة قنا والسويس لمدينة الغردقة خطى قنا والكريمات.هناك مناطق بالغردقة يتم ضخ المياه لها يوميا بفضل المحطة لأول مرة فى تاريخ المحافظة، بعد أن كانت تعتمد طوال السنوات الماضية على الخزانات ونظام المناوبات فى ضخ المياه.تعد محطة تحلية مياه اليسر من المشروعات العملاقة التى تمت على أرض محافظة البحر الأحمر والتى وفرت الامان المائى واستطاعت توصيل المياه لمناطق عديدة محرومة بمدينة الغردقة وسفاجا. كانت هناك بورصة يومية لسعر طن المياه فى الغردقة وهناك موقف سيارات تحميل فناطيس لبيع المياه، وجميع سكان الغردقة كانوا يعانون من نقص المياه وعقب إنشاء محطة اليسر أصبح الأمر أفضل بكثير، وانتهى نقص المياه .

 سادسا : محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر

- أكبر محطة لمعالجة المياه فى العالمتمثل هذه المحطة أهمية كبيرة فى تحقيق الاستخدام والتوظيف الأمثل للمياه خاصة مياه الصرف الزراعى والصرف الصحى, ومعالجتها وفقا للقواعد العلمية والتكنولوجية المتقدمة لإعادة استخدامها فى زراعة أكثر من 400 ألف فدان بسيناء فى إطار المشروع القومى لتنمية سيناء, كذلك سيتم استخدامها فى استصلاح الأراضى الزراعية فى الصحراء ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان, وهو ما يسهم فى تعزيز قطاع الزراعة وتلبية احتياجات المواطنين وتحقيق الاكتفاء الذاتى بما يساعد على تعزيز الأمن الغذائى لمصر, إضافة إلى زيادة الصادرات الزراعية وتقليل الواردات, وهو ما تكون له تداعيات إيجابية مهمة على الاقتصاد المصرى .

 افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى 27 سبتمبر 2021 ، بتكلفة نحو 20 مليار جنيه وبطاقة إنتاجية ٥,٦ مليون متر مكعب فى اليوم من المياه المعالجة ثلاثياً, وهو ما يجعلها اكبر محطة لمعالجة المياه فى العالم.شارك في بناء هذا المشروع العملاق، 21 ألف مهندس وفني وعامل من الشركات المدنية على رأسهم تحالف "المقاولون العرب وأوراسكوم للإنشاءات" تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، كما أنفقت الدولة أكثر من 16 مليار جنيه، وشاركت الهيئة الهندسية وزارة البيئة في دراسات علمية نتيجتها الحصول على 5 ملايين متر مكعب من المياه من مصرف بحر البقر في المحطة الجديدة، بينما 3 ملايين متر مكعب تمر ببحيرة المنزلة؛ لتحقيق الاتزان البيئي، يبلغ طول مصرف بحر البقر حوالى 190 كيلو مترًا، كما أنه الوحيد الذي يمتد من جنوب القاهرة مرورًا بـ 5 محافظات هي بورسعيد والإسماعيلية والشرقية والدقهلية والقليوبية، وينتهي بصرف ما بداخله في بحيرة المنزلة .

مكونات المشروع :

- قناة مأخذ المياه المطلوب معالجتها من مصرف بحر البقر مرورًا بسحارة السلام إلى المحطة.- قناة مخرج خاصة بالمياه المعالجة من محطة المعالجة إلى ترعة الشيخ جابر .

- عدد (4) مسارات رئيسية لمعالجة المياه والحمأة وتشمل مبنى طلمبات مأخذ المياه -أحواض الخلط السريع - أحواض الخلط البطيء - أحواض الترسيب - المرشحات ذات الأقراص – أحواض الأوزون - خزانات الكلور والمياه المعالجة وخطوط معالجة الحمأة.- تضم أحواض تكثيف الحمأة - مباني التجفيف الميكانيكي - وحدات تجفيف الحمأة بالطاقة الشمسية والمنطقة الإدارية والتي تشمل (مبنى الإدارة الرئيسي – مبنى العاملين – المسجد –المولدات –المحولات – الورش - الكيماويات –الكلور – الأوزون )- شبكات الطرق الداخلية وأعمال تنسيق الموقع العام.- "تحتوي منظومة معالجة مياه مصرف بحر البقر على العديد من المنشآت العملاقة من بينها محطة رفع مياه شادر عزام بطاقة 400 ألف متر مكعب في اليوم ،و6 سحارات ، و3 قناطر ،و5 كباري، ومحطة رفع السلام بطاقة 5.6 مليون متر مكعب في اليوم، يتم من خلالها رفع المياه من خلال سحارة السلام" ،وهذه المحطة دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية.- تحتوي المحطة على أربعة خطوط رئيسية وكل خط يتكون من محطة طلمبات بطاقة 1.4 مليون متر مكعب في اليوم مرورا بمراحل المعالجة المختلفة ثم تنقل المياه إلى قناة خروج متصلة بترعة الشيخ جابر، كما أن المشروع يحتوي على عدد من المنشآت والمباني المساعدة من بينها مبنيان للكيماويات، و2 للكلور و12 خزانا للأكسجين، ومبنيان لتوليد الأوزون ومبنى للمولدات الكهربائية بقدرة 10 ميجاوات إلى جانب نطاق إداري متكامل يشمل غرفة تحكم ومعمل للتحاليل .

المردود الإقتصادى للمشروعيهدف المشروع إلى تعزيز منظومة إدارة موارد المياه من خلال الاستخدام الأمثل للموارد المائية المتاحة، وتقليل الهدر فيها، لاستخدامها في زيادة الرقعة الزراعية، خاصة في شبه جزيرة سيناء، بالإضافة إلى إنشاء مشروعات تنمية زراعية متكاملة (إنتاج زراعي وحيواني وصناعي) .

يعتبر مصرف بحر البقر الوحيد الذى يمتد من جنوب القاهرة مروراً بعدد 5 محافظات هى: القليوبية، والشرقية، والإسماعيلية، والدقهلية، وبورسعيد، وينتهى فى أن يضع ما بداخله فى بحيرة المنزلة، ويبلغ طوله حوالى 190 كيلو متراً من أخطر منابع التلوث البيئى فى مصر.تعد محطة المعالجة أحد مكونات مشروع إنشاء منظومة مياه مصرف بحر البقر الذى يعد أهم مشروعات برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء والبالغ قيمته مليار دولار ، ويجرى تنفيذ المحطة من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمقاولون العرب، كما تعد محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر من أحدث المحطات الجاري تنفيذها فى تعزيز منظومة إدارة موارد المياه وتقليل الهدر فيها لاستخدامها فى زيادة الرقعة الزراعية بمصر بصفة عامة وشبه جزيرة سيناء بصفة خاصة .

تستخدم محطة بحر البقر العملاقة أحدث أنواع التكنولوجيا الحديثة فى معالجة المياه ثلاثيا, وهى الآلية التى توسعت فيها مصر فى السنوات الأخيرة فى الكثير من محطات معالجة المياه بمناطق الدولة المختلفة, ويقوم على تشغيلها أفضل الكوادر البشرية المصرية المؤهلين والمدربين وفقا لعلوم تقنيات معالجة المياه.تعد معالجة المياه ثلاثيا جزءا من إستراتيجية وطنية شاملة ومتكاملة للتوظيف الأمثل للمياه وتقليل الفاقد السنوى منها, تتضمن أيضا إنشاء محطات لتحلية المياه على البحرين الأحمر والمتوسط, والاعتماد على التقنيات الحديثة والمتطورة فى رى الأراضى الزراعية مثل الرى بالتنقيط, كذلك المشروع القومى لتبطين الترع بالريف, وكلها تعكس حرص الدولة المصرية على مواجهة التحديات المائية المتزايدة.تسهم محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر بشرق بورسعيد في تحويل مسار مصرف بحر البقر، إلى شمال سيناء، من خلال سحارة السلام جنوب بورسعيد، لتسهم في استصلاح 400 ألف فدان في سهل الطينة وجنوب القنطرة شرق و30 يونيو، وبئر العبد والسر والقوارير .

ومع افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر بشرق بورسعيد، يجري العمل على إنشاء مشروعات تنمية زراعية متكاملة منها الإنتاج الزراعي والحيواني والصناعي وبالتالي تسهم في زيادة الصادارات وتقليل الواردات، كما تعمل على خلق فرص عمل تصل إلى 40.2 ألف فرصة في مختلف المجالات، بالإضافة إلى تقليل المياه المهدرة من الصرف الزراعي من خلال إدارة منظومة نقل ومعالجة المياه وتطهير الترع والمجاري المائية وأعمال البناء .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى