05 أكتوبر 2022 11:15 ص

دار الأوبرا المصرية

الإثنين، 04 يوليو 2022 - 12:00 ص

ارتبطت قصة إنشاء الأوبرا القديمة ارتباطًا وثيقا بافتتاح قناة السويس في عهد الخديوي إسماعيل، الذي كان شغوفا بالفنون، ولذلك سميت بالأوبرا الخديوية. ونتيجة حب الخديوي إسماعيل للفن الرفيع وشغفه به أراد أن تكون دار الأوبرا الخديوية تحفة معمارية لا تقل عن مثيلاتها في العالم، فكلف المهندسين الإيطاليين أفوسكاني وروسي بوضع تصميم لها يراعى فيه الدقة الفنية والروعة المعمارية، واهتم الخديوي إسماعيل بالزخارف والأبهة الفنية؛ فاستعان بعدد من الرسامين والمثالين والمصورين لتزيين الأوبرا وتجميلها.


افتتحت الأوبرا الخديوية في الأول من نوفمبر 1869 مع احتفالات قناة السويس، وعلى الرغم من اهتمام الخديوي إسماعيل ورغبته الأكيدة في أن تفتتح دار الأوبرا الخديوية بعرض أوبرا عايدة فقد حالت الظروف دون تقديمها في موعد الافتتاح، وافتتحت الأوبرا الخديوية بعرض ريجوليتو.اعتبرت الأوبرا القديمة هي الأولى في قارة إفريقيا، واعتبر مسرحها واحدا من أوسع مسارح العالم رقعة واستعدادا وفخامة. وفي فجر الثامن والعشرين من أكتوبر 1971 احترقت دار الأوبرا المصرية القديمة بالكامل، ولم يتبق منها سوى تمثالي "الرخاء" و"نهضة الفنون"، وهما من عمل الفنان محمد حسن.


يعد المركز الثقافي القومي المتعارف عليه باسم (دار الأوبرا المصرية) أحد أهم المنارات الثقافية في مصر، فمنذ افتتح الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، رئيس الجمهورية، دار الأوبـرا المصرية الجديدة في العاشر من أكتوبر 1988، بعد غياب دام سبعة عشر عامًا، وهي تقدم الفنون الرفيعة والأنشطة الإبداعية المختلفة بأسعار رمزية (في أغلب الأحيان)، وذلك بهدف جذب الجماهير إليها، كما حرصت الإدارات المتعاقبة عليها على تقديم فنون متنوعة غنائية وموسيقية بجانب الأوبرا؛ لتحقيق التواصل مع طبقات عريضة من المجتمع، ولذلك لم يعد دخول الأوبرا مقصورا على فئة معينة من الطبقة المثقفة (وبالملابس الرسمية)، بل صارت مركزا لفئات كثيرة من المجتمع وخاصة من الشباب.


وتتعاون هيئة المركز الثقافي القومي مع العديد من الهيئات الثقافية الأخرى في أداء دورها الثقافي والتعليمي بالتنسيق فيما بينهما؛ للوصول للأداء الأمثل، ومن هذه الهيئات أكاديمية الفنون، وهيئة الثقافة الجماهيرية، ويقوم المركز الثقافي بنشاطه من خلال:


المسرح الكبير:


وهو مسرح مخصص لأكبر العروض والباليهات المصرية والعالمية، وقد جُهز أمنيًا ضد الحرائق، ويسع 1200 مقعد.


 المسرح الصغير:


ويخصص للعروض الصغيرة والأمسيات الثقافية والندوات، ويسع حوالي 500 مقعد. المسرح المكشوف: خصص هذا المسرح للعروض الصيفية والشبابية، وتبلغ سعته حوالي600 مقعد، وقد تمت عليه عروض محلية وعالمية عديدة.


 العروض الخارجية:


تهتم إدارة المركز بتقديم عروض بالخارج، وذلك لنشر الفن المصري الرفيع، وإيمانا بأن العالمية هدف يتم الوصول إليه من خلال تعميق المحلية، ويتعاون المركز مع وزارة الشباب لإقامة العديد من الحفلات بالمحافظات.


إصدارات المركز:


يهتم المركز بإصدار مطبوعات متميزة تعبر عن هدفه ونشاطه، فهناك ترجمات لأشهر الأوبرات العالمية (كارمن – لاترافيانا - عايدة)، كما يحرص المركز على إصدار برنامجه السنوي حتى يكون في متناول الأيدي، كما اهتم المركز بأن يكون له مجلة خاصة باسم (مجلة الأوبرا)؛ لتكون مرآة وانعكاسًا لنشاط الأوبرا الفني خاصة والنشاط الفني والثقافي عمومًا.


 مهرجانات المركز الثقافي القومي:


يقيم المركز العديد من المهرجانات السنوية، أهمها مهرجان الموسيقى العربية الذي يقام سنويا، كما يشارك المركز بفرقه في افتتاح العديد من المهرجانات الفنية الأخرى.


نشاطات قاعة الفنون التشكيلية:


ملحق بمبنى دار الأوبرا قاعة للفنون التشكيلية تتكون من طابقين منفذين بشكل متطور، مساحة كل طابق 120م، وجدير بالذكر أن النشاط الفني الذي يقام بهذه القاعة يكتمل بعمل شرائط تسجيلية كعملية توثيق لأهم المعارض التي تقام بها، ويتم الاحتفاظ بها داخل المكتبة الموسيقية؛ حرصًا عليها ليستعين بها طلاب الكليات الفنية والمتذوقون للفنون، كما تختص بإقامة المعارض الفنية الجماعية والفردية للعديد من الفنانين التشكيلين المصريين والعالميين؛ بهدف نشر حركة الفن التشكيلي والذوق العام ومواكبة الحركة الفنية العالمية.


 متحف دار الأوبرا المصرية:


يقع بالدور الأول من دار الأوبرا، ويحتوى من الداخل على جناحين. الجناح الأول خاص بجميع الوثائق التاريخية التي حُصِل عليها من أُسَر الرواد. أما الجناح الثاني فيضم بوسترات وكتالوجات لبعض العروض المهمة التي قدمت على مسارح الأوبرا الثلاثة، وكذلك أهم الأنشطة الثقافية التي قدمت بها، ويتم تزويده أولًا بأول، وهو مزار للسائحين والمهتمين بالثقافة والفن.


 مكتبة الأوبرا:


تحتوي على كتب عربية وأجنبية في مجالات مختلفة، كما تحتوي على معظم الأعمال المقدمة أوبرإليًا، وتحتوي أيضًا على العديد من المؤلفات الموسيقية لمؤلفين مصريين وأجانب، وتفتح المكتبة محتوياتها للباحثين والدارسين. 


 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى