09 أغسطس 2022 10:06 ص

الرئيس السيسي: نحتاج لمناقشة قضايا الأسرة بأمانة وحيادية ودون مزايدة

الأربعاء، 11 مايو 2022 - 10:32 ص

- علينا أن نتكاتف ونستمع لكافة الآراء لحل ملف الأحوال الشخصية

- نحتاج قضاة أصحاب خبرات في ملف الأحوال الشخصية لرؤيتهم المتوازنة

-الأزمة الاقتصادية العالمية غير مسبوقة لكننا بخير واحتياجاتنا متوفرة لآخر العام

- نسعى إلى ألا يضغط السعر الخاص بالسلع على حياة المواطنين

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي "إننا نحتاج إلى مناقشة قضايا الأسرة بأمانة وحيادية ودون مزايدة .. مشيرًا إلى أنها من أخطر القضايا التي تؤثر على مجتمعنا وتماسكه ومستقبله ".

وأضاف الرئيس السيسي - خلال مداخلة هاتفية الثلاثاء 10-5-2022 مع برنامج "صالة التحرير" المذاع على قناة "صدى البلد"، وتقدمه الإعلامية عزة مصطفى، أن نسب الأسر التي بها انفصال زادت بشكل كبير خلال العشرين سنة الأخيرة، لافتًا إلى أن المشكلات التي تحدث اليوم تحدث منذ 40 عاما .

وأكد الرئيس السيسي أهمية وجود قانون يلزمنا جميعا بحل قضايا الأسرة وعلينا التكاتف والاستماع لكافة الآراء لحل ملف الأحوال الشخصية .

وتابع الرئيس :"هل يعقل أن توجد دولة أهلها لا يقدرون على حسم القضية ويشوفوا بأمانة وحيادية ما يمكن فعله في ملف الأحوال الشخصية .. سنحاسب أمام الله كقضاة ودولة ورئيس وحكومة وبرلمان وأزهر عما فعلناه في ملف الأحوال الشخصية .. في رقبتنا ولادنا وبناتنا في ظل تواجد مشاكل بين الزوجين ".

وأشار الرئيس السيسي إلى أن الاختلاف قبل الزواج أفضل من الاختلاف بعد الزواج .

وأشاد الرئيس عبدالفتاح السيسي بحلقة برنامج "صالة التحرير" التي تناولت قضية قانون الأحوال الشخصية، مبينا أنه تابع الحوار الجيد مع المستشار عبد الله الباجا رئيس محكمة الأسرة السابق .

وأشار السيسي إلى أنه أبدى اهتمامه بملف الأحوال الشخصية منذ أن كان أخيه مسئولا عن نيابات الأحوال الشخصية واندهش من عدم الاهتمام بالملف .

ودعا الرئيس السيسي، ضيف البرنامج المستشار عبد الله الباجا رئيس محكمة الأسرة السابق للحضور إلى الرئاسة للتباحث حول ملف الأحوال الشخصية .

ووجه الرئيس السيسي حديثه للمستشار عبد الله الباجا، قائلا "من فضلك تكون معانا في الرئاسة ومعك قائمة بأسماء قضاة أجلاء متواجدين على المنصة أو غير متواجدين في الخدمة ممن يملكون خبرات في ملف التقاضي في قضايا الأسرة التي تعكس رؤية لواقع عاشوه .. فهؤلاء القضاء يتشكل لديهم رؤية للمجتمع ".

كما طلب الرئيس السيسي من المستشار عبد الله الباجا تجهيز ورقة بها خطوط عريضة لما توصلوا له من نتائج بعد مناظرة قضايا أسرية كثيرة، مؤكدا أن الشريعة والدين يضعان الضمير عاملا من عوامل الضبط، وهذا لا يُغيب إجراءات الدولة في ضبط المواقف .

وقال الرئيس السيسي، إن "مداخلة المستشار الباجا خلال البرنامج كانت كاشفة لنا"، موجها التحية له على ما أفاد به خلال المداخلة والذي ينبع من واقع وجوده على منصة القضاء .

واستطرد "إنه عندما تم الاتفاق على عمل عقد بين الزوجين، ودخوله حيز التنفيذ بالتوقيع عليه، في البداية تكون الأمور طيبة، والنوايا لا تحمل مشكلات، ويحدث فصل في العقد ".

وأضاف الرئيس السيسي "في كلام أنا قلته ضمن إجراءات إصلاح الأحوال الشخصية .. قلت متدخلوش القضاء كتير في إجراءات متعلقة بالنفقة والرؤية وغيرها، ولكن هنتفق قبل ما نتجوز، والعقد ده مش هيبقى مخالف للشرع، طالما تم توقيع الاتفاق عليه ".

وتابع: "الخلاف في البداية، يوفر اختلافات كثيرة في المستقبل يتحملها الأبناء .. الحاجة التانية الدولة مسئولة، وأنا قولت إن المرأة المصرية مظلومة في ده، وهما قالوا متحيز، أنا مش متحيز، أنا بحاول يكون في توازن، لأن إحنا في النهاية مش هدفنا استهداف حد، إحنا نستهدف الضرر والأذى والخراب، لكن مش بنستهدف الود والمحبة بين الأسر ".

وأضاف الرئيس السيسي: "أنا بقول إنه خلال اليومين تلاتة القادمين، أتصور أننا محتاجين إلى القضاء، وخاصة من عملوا في الأحوال الشخصية لفترة طويلة جدا، لأن القاضي عنده توازن موضوعي للقضية، وأن يكون هناك مجموعة مجتمعية مختصة بهذا الموضوع .. لقد سمعت الكثير في موضوع الأحوال الشخصية، لكنه لم يكن متوازنا وموضوعيا مثلما سمعت اليوم ".

وأعرب الرئيس السيسي عن قلقه من أن تؤدي زيادة نسب الانفصال إلى عزوف الشباب عن الزواج وتكوين الأسر .

وتحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي عن الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية قائلا إن "الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية غير مسبوقة، ولها تداعيات حادة على العالم كله .. لكننا بخير، واحتياجاتنا موجودة ومتوفرة ليس ليوم أو شهر ولكن لآخر العام ".

وتساءل الرئيس: "هل هناك أحد من أهلنا دخل مكانا لإحضار طلب ولم يجده؟.. إننا نقر بزيادة الأسعار والدولة تحاول وتتدخل حتى نهاية هذا العام لضبط الأمور واستعادة العافية خلال مدة بسيطة ".

وتابع الرئيس: " أخبرتكم خلال حفل إفطار الأسرة المصرية أننا كدولة لابد أن نوفر كل المواد الخام ومستلزمات الإنتاج للصناعة حتى لا يتوقف هذا القطاع الذي يعمل به ملايين البشر ".

وأشار الرئيس السيسي إلى أنه على الرغم من أن الأزمة كبيرة للغاية، وتداعياتها ستكون على عشرات ومئات الدول، ومصر من ضمن الدول المتأثرة، ولكن يتم اتخاذ كل الجهود لتخفيف هذه المعاناة. 

ومضى الرئيس قائلا: " دائما لا أطالب المواطنين أن يتوقفوا عن شراء سلعة معينة.. أو تحديد قدر معين مثل دول أوروبية كبيرة تقصر حصول الفرد على زجاجة زيت واحدة مثلا .. ولكن للمواطن مطلق الحرية في الشراء".. مضيفا "أن السلع متوفرة ولكن من الممكن أن يتضخم سعرها نوعا ما، ونحاول ألا يضغط السعر الخاص بالسلع على حياة المواطنين ".

وتابع الرئيس: "نحن بخير الحمد لله .. ولدينا احتياجاتنا والصوامع تستقبل يوميا 180 ألف طن قمح من الموردين والتجار ونحن في بداية الموسم ".

ووجه الرئيس السيسي رسالة إلى الشعب المصري قائلا: "تحملوا معا مصر هي بلدنا التي نعيش داخلها .. وعلى خيرها وأرضها عيشنا .. تحملوا معنا ".

أ ش أ

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

العدد الاسبوعي 669
السبت، 30 يوليو 2022 11:25 م
احصائيات انتشار فيروس كورونا في العالم
الثلاثاء، 09 أغسطس 2022 12:00 ص
التحويل من التحويل إلى