27 نوفمبر 2022 01:17 م

المشاركة المصرية في الاجتماع الوزاري حول تنفيذ تعهدات المناخ بكوبنهاجن

الخميس، 12 مايو 2022 - 12:50 م

يشارك وزير الخارجية سامح شكري الرئيس المعين للدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ cop27 ، في الاجتماع الوزاري حول تنفيذ تعهدات المناخ والذي يعقد يومي 12 و13 مايو 2022 في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن وبحضور وفدى من وزراتى الخارجية والبيئة.

 

يُعقد الاجتماع برئاسة مشتركة من جانب كل من مصر، بوصفها دولة الرئاسة المقبلة للمؤتمر، والمملكة المتحدة دولة الرئاسة الحالية، وذلك بمشاركة العديد من وزراء ومسئولي الدول الأعضاء باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ بجانب السكرتيرة التنفيذية للاتفاقية وممثلين عن المجتمع المدني. 

ويتزامن الاجتماع مع الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، ويمثل فرصة للتباحث حول الخطوات التنفيذية اللازمة لدفع مسار تنفيذ التعهدات قدماً في ضوء ما تم التوافق عليه في المؤتمرات السابقة واتفاق باريس وميثاق جلاسجو حول المناخ، من خلال التركيز على موضوعات خفض الانبعاثات وتمويل المناخ فضلاً الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ والتكيُف مع تداعياته
.

الفعاليات

12-5-2022

الجلسة الافتتاحية

شارك وزير الخارجية سامح شكري الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، والدكتورة ياسمين فؤاد في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري رفيع المستوى والذي شهد حضور وزراء ورؤساء وفود اكثر من ٥٠ دولة والسيد سلوين هارت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة والسيدة باتريشيا إسبينوزا رئيس اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ.

ألقى وزير الخارجية سامح شكري كلمة في الجلسة الافتتاحية أكد فيها على ما يوفره الاجتماع من فرصة لتبادل الرؤى والخبرات حول جوانب تنفيذ عمل المناخ الدولي، وذلك من خلال تفعيل بنود اتفاق باريس حول المناخ والوفاء بالتعهدات الوطنية حول خفض الانبعاثات، بجانب التعهدات الأخرى التي تم الاعلان عنها خلال الدورة الأخيرة لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ المنعقدة في جلاسجو العام الماضي .

و أكد وزير الخارجية على ما تحتله قضية الوفاء بتعهدات المناخ من أولوية لدى الرئاسة المصرية للدورة المقبلة للمؤتمر وكيفية تحويل هذه التعهدات لواقع ملموس على الأرض، معرباً عن تطلعه إلى أن يسهم الاجتماع في تقييم الوضع الحالي لتنفيذ التعهدات وتحديد كيفية العمل من أجل تحقيق أهداف اتفاق باريس حول المناخ . 


اللقاءات الثنائية على هامش الاجتماع الوزاري


التقى وزير الخارجية سامح شكري الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، ، وزير المناخ والطاقة والمرافق الدنماركي "دان يورجنسن" ووزير الدولة البريطاني "ألوك شارما" رئيس الدورة ٢٦ للمؤتمر
 .

 

واستعرض وزير الخارجية خلال اللقاء استعدادات مصر الجارية لاستضافة الدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، مبرزاً حرصه بوصفه الرئيس المعين للدورة ٢٧ للمؤتمر على التشاور مع كافة الأطراف المعنية بهدف الاستماع لرؤاهم حول مختلف موضوعات المناخ، على نحو يسهم في خروج المؤتمر بنتائج متوازنة تراعي أولويات وشواغل مختلف الأطراف .

 

وقام الوزير شكري في ذات السياق بطرح رؤية مصر للنتائج المنتظرة للدورة ٢٧ للمؤتمر، حيث تتطلع إلى أن تمثل خطوة هامة على صعيد تنفيذ تعهدات المناخ وتحويلها لواقع فعلي على الأرض. وأشار في هذا الإطار إلى أهمية الحفاظ على الزخم الحالي لعمل المناخ الدولي على نحو يرفع من سقف الطموحات ويجعل هدف وقف الارتفاع في معدل درجات الحرارة عند ١.٥ درجة مئوية في المتناول، بجانب التأكيد على ضرورة عدم تأثر تعهدات المناخ بالوضع الجيوسياسي الحالي .

 

كما تناول اللقاء كذلك التأكيد على أهمية انخراط كافة الأطراف المعنية بعمل المناخ الدولي في أعمال المؤتمر ومخرجاته، بجانب التطرق لموضوعات التكيُف مع تداعيات تغير المناخ والخسائر والأضرار الناجمة عنه، فضلاً عن توفير تمويل المناخ على نحو يلبي احتياجات الدول النامية.


استقبلت رئيسة وزراء الدنمارك "مِتَّه فريدريكسون" وزير الخارجية سامح شكري ،

وأعرب الوزير شكري عن الاهتمام بدفع العلاقات الثنائية بين مصر والدنمارك، وتعزيز مختلف جوانب تلك العلاقات سياسياً واقتصادياً وثقافياً وبرلمانياً .

وأكد الوزير شكري على الاهتمام بزيادة الاستثمارات الدنماركية وتعزيز مشاركة الجانب الدنماركي في خطط التنمية المصرية، فضلاً عن زيادة التعاون في عدد من المجالات والقطاعات وعلى رأسها الطاقة المتجددة، والاقتصاد الأخضر، والرعاية الصحية، وإنتاج الأدوية، والخدمات اللوجيستية، والنقل البحري، والزراعة، وتنمية الثروة السمكية.

كما أشاد الوزير شكري بالمشروعات الدنماركية القائمة في مصر، والتي تُعد بمثابة نماذج تؤكد على العوائد الكبيرة للاستثمار في مصر، معرباً عن التطلع لاستغلال الشركات الدنماركية للفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة في الاقتصاد المصري. كما أكد أيضاً الوزير شكري على التطلع لزيادة معدل التبادل التجاري بين البلدين وفتح المجال لزيادة الصادرات المصرية إلى الدنمارك
.


وتناول الوزير شكري الاستعدادات التي تقوم بها مصر في ظل استضافتها ورئاستها للدورة الـ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، معربًا عن الترحيب بالتعاون مع الدنمارك ضمن الشركاء الدوليين الآخرين لإنجاح المؤتمر، كما نقل دعوة السيد رئيس الجمهورية لرئيسة الوزراء للمشاركة في قمة رؤساء الدول والحكومات التي ستعقد خلال المؤتمر
.

ومن جانبها، أعربت رئيسة وزراء الدنمارك عن الاهتمام بتعزيز التعاون مع مصر، والتطلع لدفع مختلف أوجه العلاقات الثنائية بصفتها شريكاً محورياً في الشرق الأوسط .


عقد وزير الخارجية سامح شكري ، جلسة مباحثات ثنائية مع وزير الخارجية الدنماركي "يبّي كوفود"، بمشاركة وفدي البلدين، لبحث كافة ملفات العلاقات الثنائية وسبل دفعها قدماً
.

وتناولت المباحثات كافة ملفات العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، حيث أشاد الوزير شكري بالمشروعات الدنماركية القائمة في مصر، مؤكداً على أهمية ضخ المزيد من الاستثمارات في ظل الفرص التي توفرها عملية التنمية الشاملة الجارية في مصر، ومنها في مجال التحول الأخضر. كما تم تناول سبل التعاون بين مصر والدنمارك في ضوء استضافة ورئاسة مصر للدورة الـ27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27.

كما تناولت المباحثات أيضاً أوجه تطور العلاقات ووتيرة التشاور بين مصر والاتحاد الأوروبي، والتطلع لدعم الدنمارك لمختلف ملفات التعاون بين الجانبين. كما أوضح حافظ أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، ومنها الأزمة في أوكرانيا وتداعيتها، وتطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في كل من ليبيا وسوريا، كما أكد الوزير شكري على ثوابت الموقف المصري حيال قضية سد النهضة. هذا، وتم تناول ملف مكافحة الإرهاب، حيث أعرب وزير خارجية الدنمارك عن خالص التعازي في ضحايا العمليتين الإرهابيتين اللتين وقعتا بمصر مؤخراً، ومعرباً عن دعم الدنمارك لمصر في مكافحة الإرهاب
 .

في ختام المباحثات، توافق الوزيران على أهمية العمل على تعزيز التعاون الثنائي، واستمرار التشاور والتنسيق بين الجانبين . 

 

شاركت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد والمبعوث الوزاري لمؤتمر المناخ
COP27 في الجلسة الأولى للتكيف برئاسة مصر، والتي تم خلالها تكوين ٣ مجموعات عمل، بهدف خلق مناقشات مفتوحة وصريحة بين المشاركين، والتركيز على تحقيق أقصى قدر من التقدم نحو حلول مشتركة،  من خلال العمل المشترك لبحث سبل تنفيذ إجراءات المناخ الشاملة، مع الوضع في الاعتبار دمج النوع، والمجتمعات المحلية والشباب، وتحقيق الانتقال العادل . 

 

ألتقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة برئيس الوفد السويسرى لبحث التعاون بين الجانبين فى مجال سوق الكربون وذلك على هامش مشاركتها في فعاليات إجتماع كوبنهاجن لبحث قضايا التكيف والتخفيف والتمويل لقضايا المناخ فى العالم ضمن الوفد المصرى .

وقد شملت المباحثات كيفية التعاون بين الدولتين للعمل على خفض الانبعاثات فى مصر من خلال استخدام عائد شهادات الكربون لتنفيذ مشروعات أخرى فى مصر .


كما إلتقت وزيرة البيئة بالسيدة إيف بازاييبا وزيرة البيئة والتنمية المستدامة بجمهورية الكونغو الديمقراطية للتشاور فيما يخص الإعداد للمؤتمر التمهيدى ل
COP27 الذى ستسضيفه دولة الكونغو الديمقراطية أكتوبر القادم إستعداداً لمؤتمر الاطراف ال27 الذى يعقد بمدينة شرم الشيخ نوفمبر القادم، حيث تم مناقشة كيفية إعداد الأجندة الخاصة بالمؤتمر .

وقد تم الإتفاق على عقد اجتماع فنى على مستوى العلماء لربط تأثير تغير المناخ على الموارد الطبيعية متضمنة الغابات والتنوع البيولوجى، وقد تم تشكيل مجموعه عمل من الفنيين من الوزارتين لإعداد الورقة اللازمة لذلك .

وقد أكدت وزيرة البيئة فى الكونغو على العلاقة الوطيدة بين البلدين التى تمتد منذ سنوات طويلة وأنها تدعم إستضافة مصر لمؤتمر المناخ لتلبية احتياجات القارة الافريقية ، وخاصة المجتمعات المحلية الأكثر تأثراً .

 


شارك وزير الخارجية  ، الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ، في عشاء العمل أقامه الجانب الدنماركي بمناسبة الاجتماع الوزاري حول تنفيذ تعهدات المناخ، وذلك بحضور سمو الأمير فريدرك ولي عهد مملكة الدنمارك
.

وقد أكد الوزير شكري في كلمته أن الاجتماع الوزاري وفر فرصة هامة للتعرف على الموقف الحالي لتنفيذ تعهدات المناخ، مضيفاً من ناحية أخرى أن لقاءات اليوم مع المسئولين الدنماركيين تطرقت لمختلف جوانب علاقات التعاون الممتدة بين البلدين، بما في ذلك موضوعات المناخ .

فعاليات 13-5-2022


ترأس وزير الخارجية سامح شكري الرئيس المعين للدورة ٢٧ لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ فعاليات الجلسة الثالثة للاجتماع الوزاري حول تنفيذ تعهدات المناخ والتي تناولت خفض الانبعاثات المسببة لتغير المناخ.

وقد أشار الوزير شكري خلالها إلى ما تم التوافق عليه في الدورة الأخيرة للمؤتمر بجلاسجو من مراجعة وتعزيز الاسهامات المحددة وطنياً في مجال خفض الانبعاثات، مؤكداً ضرورة التحرك السريع لتنفيذ تعهدات المناخ.


إلتقى وزير الخارجية سامح شكري كل من وزيرة البيئة الرواندية ووزير البيئة والمياه البوليفي رئيس مجموعة الدول متشابهة الفكر في مفاوضات تغير المناخ.
 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى