أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

16 أغسطس 2022 07:00 ص

الآثار الفرعونية بسيوة

الثلاثاء، 23 يوليو 2019 - 12:00 ص

تزخر الواحات ولاسيما واحة سيوة بالآثار الفرعونية ومنها :

 

معبد جوتبر آمون بجهة الأغورمي

فى الجهة الشرقية من واحة سيوة تقع بلدة الأغورمي وهى مبنية فوق صخرة جميلة مرتفعة تشبه القلعة مطلة ومشرفة على الجهات المجاورة ومحكمة عليها تماما وتمتاز عن سيوة بوجود بقايا آثار معبد أمون . فبعد أن يمر الزائر من بوابة حصينة ومدخل صعب وبعد أن يجتاز بعض السراديب الضيقة يوجد فى المواجهة بقايا آثار المعبد الأثرى الشهير ويمر الزائر فى ممر إلى داخل المعبد فيشاهد غرفة الاجتماع الشهيرة التى رسم فيها  الإسكندر ذى القرنين ونودى به بابن أمون العظيم ونال بركة رؤساء كهنة أمون. وبعد هذه الغرفة يوجد باب صغير يؤدى إلى الإيوان وفى صدرها نوافذ تشرف على السهول وأحراش النخيل المحيطة ، كما تشاهد أيضا من هذه الفتحات مناظر جذابة لأجزاء الواحة .

 

هيكل أمون :

أقيم  هيكل آمون  فى السهل المجاور لبلدة الأغورمي ويصل إليه الزائر من طريق ضيق محاط بأحراش النخيل ولم يتبق من الأثر إلا واجهة من واجهات الجدار وعلى هذا الجدار بقيت بعض النقوش التى تدلنا على موكب الإله التاريخى فى حضرة الإله آمون، وصورة أخرى لآمون رع . ومن هذه النقوش تتصور الحالة الحقيقية الفخمة التى كان عليها هذا الهيكل العظيم وقد كتب عن هذين الأثرين أحد اتباع الإسكندر المقدونى الذين صحبوه فى رحلاته الشهيرة لواحة آمون .

 

مدينة أكروبليس فى سيوة :

وسط الصحراء الشاسعة تقع  مدينة أكروبليس ومعبدها وهيكلها فى حصن حصين من غارات المهاجمين والفاتحين وهذا الحصن مكون من طبقات عديدة : ففى الطبقة الأولى يقيم حكام هذه المنطقة، وفى الطبقة الثانية يقيم الحريم والأقارب والأطفال. ثم ثكنات ومعسكرات الحامية وأخيرًا المعهد المقدس ثم العين (النبع) الإلهية التى يغتسل فيها أو تنظف عندها القربات قبل تقديمها للإله أما الطبقة الثالثة فتحتوى مساكن الحراس وثكنات الحرس الملوكى وعلى مسافة قريبة منها أقيم هيكل آمون فى السهل القريب ترفرف على هذا الهيكل أشجار النخيل وعلى مقربة منه ( عين الشمس) .

 

جبل الموتى :

يقع هذا الجبل على بعد كيلومتر تقريبا بحرى البلدة وهو عبارة عن تل مخروطى الشكل يبلغ ارتفاعه 50 مترا ذو تربة جيرية ولهذا الجبل منظر عجيب ومن أسفله إلى أعلاه عبارة عن مقابر للموتى على شكل خلية النحل ومنحوتة فى الحجر من أسفل لأعلى فى صفوف منتظمة وطبقات متتالية بنظام هندسي مشابه لنظام بناء الواحة القديمة نفسها وهذه المقابر بعضها يسير فى الداخل الى عمق كبير وكل مقبرة عبارة عن دهليز مستطيل الشكل ينتهى إلى فناء متسع مربع الشكل ومن هذا الفناء تتفرع عدة  فتحات أو مقابر لوضع الموتى بها وينزل إليه بسلم بدرجة او اثنين ولا يزال على الحوائط بقايا كتابات مصرية قديمة .

 

جبل الدكرور:

عبارة عن سلسلة من التلال المجاورة لواحة سيوة من جهة الشرق وتبعد عنها حوالى ميلين ونصف شرقا وقريبة من ناحية الأغورمي ولجبل الدكرور قمتان أحداهما تسمى نادرة والأخرى ناصرة . وفى قمة ناصرة مغارة منحوتة فى الصخر تسمى (تناشور) ولها ستة أعمدة مربعة حاملة لها وفى غرب هذا المكان توجد بعض كتابات هيروغليفية قديمة. وفى أسفل هذه الغرفة أثر يسمى : (بيت السلطان) مصنوع من الحجر الجيرى النظيف وله ستة أعمدة. وعند مدخل الباب ثلاث غرف واحدة على اليمين والأخرى على اليسار، أما الوسطى فطولها نحو 12 قدم ، وعلى الحوائط كتابات مصرية قديمة .

يضاف إلى ما سبق  بيت السلطان – قصر الروم – آثار قوريشت.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى