08 أغسطس 2022 09:06 ص

جهود مصر في ملف حقوق الطفل

الأحد، 15 مايو 2022 - 03:31 م

يحتفل العالم فى الـ20 من نوفمبر كل عام، باليوم العالمي للطفل، تزامنًا مع ذكرى اعتماد الأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل، والاتفاقية المرتبطة به، وأولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، اهتماما خاصا بالطفل المصري، لا سيما وأن الرئيس دائما ما يؤكد على ضرورة الاستثمار فى البشر وبناء الإنسان بشكل جيد، سواء صحيًا أو اجتماعيا أو ثقافيا، وهو ما انعكس فى عدد من المبادرات والقوانين التى كانت حصن أمان للطفل :-

تطبيق نبتة مصر

أعلن المجلس القومى للطفولة والأمومة عن إطلاقه لتطبيق إلكترونى "نبتة مصر"، والذى يتضمن خدمات متعددة تسهيلاً على المواطنين فى التواصل والإبلاغ، عن حالات تعرض الأطفال للخطر، ويسعي المجلس جاهدًا للتيسير على الأهالي الحصول على الخدمات المقدمة من قبل المجلس والإدارة العامة لنجدة الطفل وذلك لفتح قنوات اتصال متعددة مباشرة مع المواطنين والأطفال، المجلس يقدم حزمة من الخدمات من خلال هذا التطبيق وهى خدمات الإبلاغ والدعم والمشورة، كالإبلاغ عن حالات تعرض الأطفال للخطر والأطفال المفقودين والأطفال الذين عثر عليهم بالإضافة إلى خدمات الدعم والمشورة الأسرية للأم والطفل، وهناك سرية تامة لبيانات المتصلين والمبلغين، فضلا عن اتاحة حزمة من المعلومات "الصحية، والنفسية، والقانونية، وإرشادات عن أساليب التربية الإيجابية" التي تهم الأسرة المصرية.

مبادرة دوى

تقوم المبادرة على فكرة تكوين دوائر مصغرة من الفتيات من سن ١٠ الى ١٨ عامًا يتم فيها تشجيعهن على التحاور وإبداء آرائهن في كل الأمور التي تخصهن والمجتمع المحيط بهن وتطوير قدراتهن.

تعمل المبادرة على العديد من الأهداف منها توعية الأطفال وذلك عبر إجراء حوار تفاعلي يتضمن تعريفهم بالممارسات التي تمثل عنفا ضدهم، بالإضافة إلى إلى تمكين الفتيات من التعبير عن آرائهم بحرية.

تهدف مبادرة "دوي" لتشجيع الفتيات على التحاور وإبداء آرائهن فى كل الأمور التى تخصهن والمجتمع المحيط بهن وتطوير قدراتهن.

وتعمل المبادرة على تنمية إحساس الأطفال من الأولاد والبنات بالواجب لحماية زميلاتهن، فضلا عن مشاركة ادارة المدرسة وعدد من المعلمات والإخصائيات الاجتماعيات والنفسيات فى دوائر الحكي لتطبيق مهارات إدارة الحوار بالدوائر مع طالبات أخريات بالمدرسة.

وتقدم المبادرة أنشطة فنية متعددة منها مشاركة الفتيات بالتعبير بالرسوم اليدوية عن رؤيتهن لمناهضة أشكال العنف كالتحرش والتنمر والإيذاء الجسدي ورسم جدارية لشعار دوي.

 

وتقدم مبادرة "دوي" عروض الأراجوز وعروض غنائية وتمثيلية شاركت فيها الطالبات.

وتقوم المبادرة من خلال الأنشطة المختلفة بتعزيز ثقة الأطفال وخاصة الفتيات؛ حيث تعمل على تعزيز ثقتهم بأنفسهم، هذا إلى جانب تعريفهم بكيفية التصدي لأي نوع من أنواع العنف. 

تقوم المبادرة بالتعريف بدور ومهام المجلس القومي للمرأة، وتتضمن المبادرة طرح حكايات دوي بشكل مبسط، وتحدث الأطفال عن أحلامهم وطموحاتهم وأفكارهم في علاج المشاكل التي يواجهونها من عنف، وحول تمكين الفتيات، أتاحت مبادرة دوي تعليم الفتيات كيفية فتح قنوات للحوار مع الأهل، بالإضافة إلى تعزيز ثقتهم بأنفسهم وتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم، وتضمنت دوائر "دوي" عدة موضوعات منها سلامة البدن، حماية النفس من المعاكسات و التحرش، والتنمر، شهدت دوائر الحكي التي نظمها المجلس القومي للمرأة للأطفال تفاعلًا قويًا من واستجابه مميزة للرسائل التى تم عرضها من خلال الفنون المختلفة مثل الرسم على الوجه وعلى الورق وخلال الفقرة الترفيهية  للأراجوز، من خلال المبادرة سوف يتم إشراك الفتيات في برامج التوعية المختلفة التي يطلقها المجلس فضلا عن التدريبات الخاصة بتكوين قائدات المستقبل.

قام المجلس القومي للمرأة بتدريب عدد من المدربات على منهجية إدارة الحوار باستخدام الألعاب الذهنية والكروت والخيوط والألوان والرسومات والمحاكاة التمثيلية حيث يقمن حاليا بنقل الخبرة التدريبية لعدد١٢٠ فتاة أخرى من المحافظات المستهدفة، سيتم بعدها التوجه إلى الأماكن المستهدفة لمقابلة الفتيات ليقمن بدورهن في تشكيل الدوائر وإطلاق الحوار معهن، في دوائر الحكي، تشارك مجموعة من الواعظات والراهبات، وهن عضوات مبادرة سفيرات المحبة والسلام اللاتى يقمن بتعريف الفتيات بمبادئ التسامح والمحبة وقبول الاختلاف.

اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث

فى مايو 2019 تم تشكيل اللجمة برئاسة مشتركة بين المجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة، بهدف توحيد جهود مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدنى المعنية، للقضاء على ختان الإناث، وتضم فى عضويتها ممثلين عن كل من وزارات التربية والتعليم، الصحة والسكان، التضامن الاجتماعى، والمجلس القومى للسكان، الشباب والرياضة، الثقافة، الأوقاف، العدل، الداخلية وعضوية كل من هيئات "النيابة العامة والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء والأزهر الشريف والكنائس المصرية والهيئة الوطنية للإعلام"، إلى جانب عضوية المجالس القومية "للإعاقة وللسكان ولحقوق الإنسان" بالإضافة إلى المجتمع المدنى، والاتحاد العام للجمعيات الأهلية، وأطلقت اللجنة حملة "أحميها من الختان"، وتم تنفيذها مرتين خلال السنوات 2019 – 2021، وصلت الى ما يقرب من 76 مليون اتصال توعوى من أنشطة التواصل التوعوى كطرق أبواب، ندوات، لقاءات جماهيرية وتدريب فرق عمل، كما نُفذت أنشطة أخرى فى مجال التوعية الإعلامية وغيره من الأنشطة.

قرية شكشوك أول قرية صديقة للطفل

أطلق الدكتور أحمد الأنصارى، محافظ الفيوم، والدكتورة سحر السنباطى، أمين عام المجلس القومى للطفولة والأمومة، مبادرة قرية صديقة للطفل، وأعلنوا قرية شكشوك أول قرية صديقة للطفل على مستوى الجمهورية، وأكدت أمين عام المجلس، أن اختيار القرية، يأتى استكمالاً أيضا لأنشطة برنامج دعم الأطفال وتمكين أسرهم الممول من الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية، بالإضافة إلى مشروع تنمية 50 قرية من القرى الأكثر احتياجا بمحافظة الفيوم.اجتماع محافظ الفيوم

حملة لسه نوارة

أطلق المجلس القومي للطفولة والأمومة فاعليات الحملة التوعوية "لسة نــُوَّارة" تحت شعار "حقها تعيش طفولتها وسنها" لمناهضة زواج الأطفال ذلك بـ 11 محافظة من محافظات الجمهورية، ويأتي ذلك في إطار جهود وأنشطة المجلس القومي للطفولة والأمومة للتصدي لكافة الممارسات الضارة التي تلحق بالفتيات، وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن المجلس يسعى دائما لحماية الأطفال ولاسيما الفتيات من كافة العنف ضدهن، مؤكدة أن زواج الأطفال ماهو إلا تكريس لدائرة العنف ضد فتيات بعمر الزهور.

تستهدف الحملة 11 محافظة وهم ( البحيرة والغربية والقليوبية والجيزة والمنوفية والدقهلية وسوهاج وقنا وأسيوط والمنيا والشرقية) كما تستهدف 14 قرية ضمن قري مبادرة حياة كريمة.

 الحملة تهدف الي  التوعية بمخاطر وعواقب زواج الأطفال الصحية والنفسية والقانونية على الفتيات، لافتة إلى أن زواج الأطفال انتهاك جسيم لهم ويعرض حياتهن للخطر وعائق من عوائق تنمية الأسرة زواج الأطفال في السن الصغير مخالفة لحكم المادة 80 من الدستور فيما تضمنته من التزام الدولة برعاية الأطفال وحمايتهم من كافة أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة، ولما قررته المادة 96 من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126 لستة 2008 في شأن حالات تعريض الطفل للخطر، والمادة 31 مكرر من قانون الأحوال المدنية والتي تنص على عدم توثيق عقود الزواج لمن هم دون سن الثامنة عشر، وناشدت الأهالي والأسر بعدم فعل مثل هذه الممارسات الضارة بمستقبل فتياتهن لأن هذه الممارسات تسلبهن حقوقهن التى كفلتها لهم الدولة بالقانون والدستور، مؤكدة أن الأطفال لهم حق أصيل في أن يعيشوا حياة سوية في كل مرحلة من مراحل حياتهم.

تعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الطفل

أصدر الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قرارا بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الطفل الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 2075 لسنة 2010، بشأن الأسر التى تتكون من زوجين مصريين وترغب فى رعاية أحد الأطفال طبقا لنظام الأسر البديلة، وينص التعديل على ضرورة أن يكون الزوجان مصريين، وأن يتوفر لدى الأسرة مقومات النضج الأخلاقى والاجتماعى بناء على بحث اجتماعى من الإدارة الاجتماعية المختصة والجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة، ومر على زواجهما ثلاث سنوات على الأقل، وألا يقل سن كل منهما عن خمسة وعشرين سنة ولا يزيد على ستين سنة، بالإضافة إلى أن يكون الزوجان حاصلين على شهادة الثانوية العامة على الأقل أو ما يعادلها، وأن تجتاز الأسر الراغبة فى الكفالة الدورة التدريبية التى تنظمها وزارة التضامن الاجتماعى، ونص القرار على أنه يجوز للجنة الأسر البديلة الإعفاء من شرط استمرار الزواج لمدة ثلاث سنوات على الأقل فى حالة ثبوت العقم الدائم لأحد الزوجين، كما يجوز للجنة الإعفاء من عدم جواز أن تزيد سن كلا الزوجين فى الأسرة البديلة على ستين سنة طبقاً لما يسفر عنه البحث الاجتماعى، واستثناء مما تقدم يجوز للأرامل والمطلقات ومن لم يسبق لهن الزواج وبلغن من العمر ما لا يقل عن ثلاثين سنة كفالة الأطفال إذا ارتأت اللجنة المنصوص عليها فى المادة 93 من هذه اللائحة صلاحيتهن لذلك. ويجوز استمرار الرعاية مؤقتاً مع الأب البديل فى حالة وفاة الأم البديلة، بعد موافقة اللجنة العليا للأسر البديلة، وتنص المادة 90 على أن تتقدم الأسرة التى ترغب فى رعاية أحد الأطفال طبقا لنظام الأسر البديلة بطلب إلى إدارة الأسرة والطفولة المختصة أو من خلال الموقع الإلكترونى للوزارة وتسجل الطلبات فى سجل خاص فى أى من الحالتين، وتقوم الإدارة المذكورة بطلب بحث اجتماعى مؤيد بالمستندات من الإدارة الاجتماعية التابع لها محل إقامة الأسرة ومن الجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة وعلى إدارة الأسرة والطفولة بالمديرية مطابقة البحث على الواقع للتأكد من صحة وسلامة البيانات وللتثبت من استيفاء الشروط المنصوص عليها فى المادة 89 من هذه اللائحة، وفى حالة تلقى الطلب من خلال الموقع الإلكترونى لوزارة التضامن الاجتماعى تقوم الوزارة بإرساله إلى المديرية المختصة الكائن بها محل إقامة الأسرة الراغبة فى الكفالة وللجمعية أو المؤسسة الأهلية المختصة.قانون الطفل

حملة أمانى دوت كوم

أطلق المجلس القومى للطفولة والأمومة، حملة "أمانى دوت كوم" من أجل حماية الفتيات والأطفال من العنف عبر الإنترنت، وذلك بالتعاون مع اليونيسف، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتهدف المرحلة الأولى من الحملة إلى رفع مستوى الوعى بين الأطفال والآباء ومقدمى الرعاية بالإجراءات والتدابير المتعلقة بحماية الأطفال والنشء من التهديدات الجديدة التى قد يواجهونها فى عالم الإنترنت، أو التعرض لمحتوى ضار، أو الإساءة، فضلًا عن توفير وسائل للإبلاغ عن هذه الجرائم، والتي تتمثل فى خط نجدة الطفل 16000، وتهدف الحملة لمعالجة مسألة حماية الأطفال والنشىء من الفضاء الإلكترونى، لا سيما أن التعرض للعنف أمرًا يبعث القلق والغضب الشديدين نظرًا لطبيعة المحتوى عبر الإنترنت والذى يمكن الوصول إليه بشكل غير محدود، بالإضافة إلى افتقار الوعى لدى الكبار والأطفال بشأن مخاطر الإنترنت.

قانون مواجهة التنمر

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى، القانون رقم 189 لسنة 2020 بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات الصادر بالقانون رقم 58 لسنة 1937 وذلك بعد موافقة مجلس النواب، وبحسب تعديل الجديد الذى صدق عليه الرئيس السيسى، تم تشديد عقوبة التنمر بإقرار الحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تزيد على 30 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

ذوو الهمم فى القانون والدستور
الأربعاء، 03 أغسطس 2022 12:00 ص
العدد الاسبوعي 669
السبت، 30 يوليو 2022 11:25 م
التحويل من التحويل إلى