14 أبريل 2024 12:17 ص

مصر و السنغال

الثلاثاء، 15 نوفمبر 2022 - 10:38 ص

الموقع

تقع السنغال في جنوب غرب قارة أفريقيا، سميت بذلك نسبة إلى نهر السنغال، يحدها من الشمال دولة موريتانيا ‎‎ ، ومن الغرب دولة مالي، ومن الشرق غينيا، ومن الجنوب غينيا وغينيا بيساو

المساحة

حوالي 196.712 كيلو مترا مربعا

اللغة الرسمية

الفرنسية لغة رسمية بالإضافة لعدد من اللغات الأخرى كالوولوف، والبولار، والجولا، والماندينكا

العاصمة

داكار

العملة

 فرنك غرب أفريقيا

العلاقات السياسية

كانت مصر فى طليعة الدول التى أقامت علاقات دبلوماسية مع السنغال فور استقلال جمهورية السنغال حيث بدأت فى 4/4/1960، وذلك لقوة العلاقات التى كانت تربط بين الرئيس المصرى جمال عبد الناصر والرئيس السنغالى ليوبولد سنجور، وباتت جمهورية مصر العربية ثانى دولة تعترف باستقلال جمهورية السنغال بعد فرنسا .

استمراراً لعمق العلاقات بين البلدين أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى انفتاح مصر على أشقائها الأفارقة، وفى مقدمتهم السنغال، وتطلعها لتطوير التعاون معها على جميع الأصعدة، كما تشهد العلاقات بين البلدين تنام مطرد على جميع المستويات وتوافق الرؤى تجاه القضايا الدولية، والتعاون في المحافل الدولية والإقليمية، ولاسيما الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي وتجمع الساحل والصحراء، فضلاً عن مبادرة "النيباد" للتنمية في أفريقيا .

تشارك مصر سنويا في منتدى "داكار" الدولي حول السلم والأمن في أفريقيا، والذي أطلقه الرئيس السنغالي ماكي سال في 2014. وتأتي المشاركة المصرية في إطار تدعيم آليات العمل الأفريقي المُشترك لمجابهة التحديات المختلفة التي تواجه القارة الأفريقية، ويبحث المنتدى سبل مكافحة ظاهرة الإرهاب في القارة الإفريقية، وإمكانيات وضع استراتيجيات فاعلة للتصدي لهذه الظاهرة وإرساء السلم في القارة، فضلاً عن تبادل وجهات النظر بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بقضايا السلم والأمن في القارة الإفريقية، كما شاركت مصر في القمة الخامسة عشرة للمنظمة الدولية للفرانكوفونية التي انعقدت بالعاصمة السنغالية داكار في نوفمبر2014 .

الزيارات واللقاءات والاتصالات الرئاسية

في 23/1/2023 تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من رئيس جمهورية السنغال ماكي سال، تناول تناول استعراض الاستعدادات التحضيرية للقمة الأفريقية السنوية فبراير 2023، تقدم الرئيس بالتهنئة إلى الرئيس ماكي سال على الرئاسة الناجحة للاتحاد الأفريقي خلال عام ٢٠٢٢، والتي جاءت في عام شهد العديد من التحديات الدولية والإقليمية، والتي كان لها تداعيات كبيرة على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في القارة الأفريقية، من جانبه؛ أعرب الرئيس ماكي سال عن خالص التقدير والعرفان للدعم المصري لبلاده في مختلف جوانب العمل القاري خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقي، وهو ما عكس حرص مصر بقيادة السيد الرئيس على إعلاء المصالح المشتركة للدول الأفريقية والبحث عن حلول للقضايا والأزمات التي تواجه القارة، كما تناول الاتصال التباحث بشأن تطورات أبرز الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الإقليمي والدولي .

فى 18/2/2022 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالرئيس السنغالي ماكي سال خلال القمة الاوروبية الافريقية، بحث الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين .

في 29/1/2022 بحث الرئيسان عبد الفتاح السيسي، وماكي سال، العلاقات بين البلدين، ومكافحة الإرهاب والتطرّف، وتعزيز جهود احتواء فيروس كورونا،  وهنأ السيسي ماكي سال على قرب تسلمه رئاسة الاتحاد الأفريقي، مؤكداً دعمه الكامل له خلال فترة الرئاسة، وقال الرئيس السيسي إن زيارة الرئيس السنغالي تتزامن مع قرب تسلمه رئاسة الاتحاد الأفريقي، مضيفاً: «أود أن أتقدم له بالتهنئة على قرب توليه هذه المسؤولية، والتأكيد على دعمنا الكامل له، خلال فترة رئاسة الاتحاد وثقتنا بقيادته الحكيمة للعمل الأفريقي المشترك ونجاحه في قيادة القارة، خلال تلك المرحلة، التي تشهد العديد من التحديات، على رأس تلك التحديات تعزيز جهود احتواء تفشي فيروس كورونا، والقضاء على خطر التطرف والإرهاب، وتفعيل التكامل الاقتصادي والتجاري بين دول القارة»، وأشاد الرئيس المصري بمجمل العلاقات مع السنغال على الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية، فضلاً عن تنامي التعاون بين البلدين في مجال بناء القدرات، مؤكداً أهمية مواصلة العمل على تطوير مشروعات التعاون الثنائي بين البلدين، خلال الفترة المقبلة، خاصة ما يتعلق بتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات المصرية في مختلف المجالات، بدوره، أعرب رئيس السنغال عن تقدير بلاده للعلاقات التاريخية المتميزة مع مصر، مؤكداً الحرص على تطوير تلك العلاقات في مختلف المجالات، لا سيما التعاون التجاري والاقتصادي، مشيداً بنشاط الشركات المصرية في السنغال في قطاعات التشييد والبناء والسياحة والبنية الأساسية، مع الإعراب عن تطلعه لزيادة الاستثمارات المصرية في بلاده، وأكد ماكي سال الحرص على الاستفادة من الجهود والتجربة والرؤية المصرية، لتعزيز العمل الأفريقي المشترك، وقيادة دفة الاتحاد الأفريقي، لا سيما في ضوء قرب تسلم السنغال لرئاسة الاتحاد خلال القمة الأفريقية السنوية المقبلة، بجانب ما تشهده القارة بشكل عام، ومنطقتي الساحل وشرق أفريقيا على وجه الخصوص، من تحديات متلاحقة ومتزايدة، الأمر الذي يفرض تكثيف التعاون والتنسيق مع مصر وقيادتها على خلفية الثقل المحوري، الذي تمثله مصر في المنطقة والقارة بأسرها على صعيد صون السلم والأمن، وتباحث الرئيسان حول آخر التطورات الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، خاصة قضية سد إثيوبيا، حيث تم التوافق على تعزيز التنسيق والتشاور الحثيث المشترك لمتابعة التطورات في هذا الصدد .

في 19/5/2021  التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي في العاصمة الفرنسية باريس مع الرئيس السنغالي "ماكي سال"، أشاد السيد الرئيس بالعلاقات الوطيدة بين البلدين الشقيقين، لا سيما في ظل الأهمية التي تحتلها السنغال في منطقة غرب أفريقيا، مؤكدًا سيادته استعداد مصر لتعزيز التعاون الثنائي مع الجانب السنغالي في مختلف المجالات، لا سيما التبادل التجاري والاستثمار وتطوير البنية التحتية وتوفير الدعم الفني وبناء القدرات، وذلك اتصالًا بنتائج الزيارة الثنائية الناجحة التي قام بها السيد الرئيس إلى العاصمة السنغالية داكار في إبريل ٢٠١٩، من جانبه أشاد رئيس السنغال بالتطور المتواصل في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، معربًا عن تقديره الكبير لمصر وشعبها وقيادتها، ومثمنًا الدور المصري الحيوي في سبيل العمل على تحقيق التنمية الشاملة وصون السلم والأمن بالقارة الأفريقية من خلال المشاركة بخبراتها المتنوعة وتسخير إمكاناتها المتميزة، تطرق اللقاء أيضًا إلى مناقشة المستجدات الخاصة بعدد من الملفات القارية، خاصةً في ظل الرئاسة السنغالية المرتقبة للاتحاد الأفريقي عام ٢٠٢٢، حيث تم التوافق حول مواصلة التشاور والتنسيق المشترك بشأن تطورات تلك الملفات، بما فيها دعم العلاقات الأفريقية مع التجمعات الإقليمية المختلفة حول العالم وكذلك مع العالم العربي.، كما تم تبادل الرؤى بشأن تطورات قضية سد النهضة؛ حيث أكد الرئيس موقف مصر الثابت بضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم وشامل حول ملء وتشغيل السد، وقد تم التوافق في هذا الصدد على استمرار التنسيق الثنائي في الفترة القادمة بشأن حل هذه القضية لتفادي تأثيرها السلبي على أمن واستقرار المنطقة بالكامل .

فى 12/12/2019 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس السنغالي ماكي سال، وذلك على هامش أعمال الدورة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، حيث السيد الرئيس بالرئيس السنغالي ضيفًا على مصر، مشيدًا سيادته بالعلاقات الوطيدة بين مصر والسنغال، لا سيما في ظل الأهمية التي تحتلها في منطقة غرب أفريقيا ذات التأثير المباشر على الأمن القومي المصري، ومؤكدًا استعداد مصر لتعزيز التعاون الثنائي مع الجانب السنغالي في مختلف المجالات، لا سيما التبادل التجاري والاستثمار وتطوير البنية التحتية وتوفير الدعم الفني وبناء القدرات، وذلك اتصالًا بالزيارة الثنائية الناجحة التي قام بها السيد الرئيس إلى داكار في إبريل ٢٠١٩، من جانبه أشاد رئيس السنغال بالتطور المتواصل في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، معربًا عن تقديره الكبير لمصر وشعبها وقيادتها، ومؤكدًا حرصه على المشاركة في أعمال منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، والذي يأتي ترسيخًا للدور المصري الحيوي في سبيل العمل على تحقيق التنمية الشاملة وصون السلم والأمن بالقارة الأفريقية من خلال المشاركة بخبراتها المتنوعة وتسخير إمكاناتها المتميزة، كما تناول اللقاء بين الرئيسين سبل تعميق التعاون الثنائي مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية، وذلك على الصعيد الأمني وتبادل المعلومات، وكذلك الصعيد الفكري، حيث أعرب السيد الرئيس عن تطلع مصر لتعظيم التعاون مع السنغال في هذا الصدد كأحد المراكز الرئيسية لنشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير في منطقة غرب أفريقيا، فضلاً عن تعزيز دور البعثة الأزهرية في السنغال وتقديم المنح الدراسية في مختلف المجالات للطلبة السنغاليين للدراسة في مصر، وهو ما رحب به الرئيس "ماكي سال"، مشيدًا في هذا الإطار بدور الأزهر الشريف في محاربة الفكر المتطرف في سائر دول العالم، وتطرق اللقاء أيضًا إلى مناقشة المستجدات الخاصة بعدد من الملفات القارية، لا سيما في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي، حيث تم التوافق حول مواصلة التشاور والتنسيق المشترك بشأن تطورات تلك الملفات، بما فيها ما يتعلق بالأوضاع في منطقة غرب أفريقيا .

في 25/8/2019  استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي على هامش فعاليات قمة مجموعة الدول السبع بمدينة "بياريتز" الفرنسية  كلا من رئيس رواندا "بول كاجامي"، ورئيس السنغال "ماكي سال"، ورئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، ورئيس بوركينا فاسو "روك كابوري"، بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأفريقية "موسى فقيه"،  حيث أوضح الرئيس خلال الاجتماع أن الهدف منه هو التنسيق والتشاور قبل بدء أعمال القمة، والتوافق على الرسائل العامة التي سيتم طرحها، وبحيث تتحدث الدول الأفريقية المشاركة بصوت واحد متناغم خلال أعمالها، لإيصال رسالة قوية بشأن التحديات التي تواجه دول القارة وسبل معالجتها، والتعبير عن المواقف المشتركة للقارة الأفريقية خلال مختلف الفاعليات واللقاءات، والتي سيتم إثارة بعضها في كلمة مصر الافتتاحية بالنيابة عن القارة، وأكد السيد الرئيس أهمية التأكيد على جوهر العلاقة بين القارة وشركائها الدوليين، كونها شراكة قائمة على الندية والمساواة وتحقيق المصالح المشتركة للجانبين، موضحًا سيادته أهمية إبراز الأولويات التنموية للدول الأفريقية أمام الشركاء، ومن بينها القضاء على الفقر، والتصدي لتغير المناخ، ومكافحة الأمراض المتوطنة، وتشغيل الشباب، وتمكين المرأة وغير ذلك من القضايا، فضلًا عن العلاقة العضوية بين تحقيق التنمية والحفاظ على الأمن والاستقرار، والتركيز على الأهداف المتضمنة في أجندة التنمية الأفريقية ٢٠٦٣، وأعرب  رؤساء كل من رواندا، والسنغال، وجنوب أفريقيا، وبوركينا فاسو، أعربوا عن تقديرهم لمبادرة السيد الرئيس بعقد هذا اللقاء لتنسيق المواقف الأفريقية خلال قمة "بياريتز"، مشيدين بالرئاسة المصرية الفعالة للاتحاد الأفريقي خلال العام الجاري، ومؤكدين أهمية تعزيز خطوات التكامل والاندماج القاري، ومواصلة مساعي تحرير التجارة البينية من خلال دخول اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية حيز النفاذ في ٣٠ مايو ٢٠١٩، وإطلاق الخطوات التنفيذية للاتفاقية خلال قمة الاتحاد الأفريقي الاستثنائية بنيامي يوم ٧ يوليو ٢٠١٩ .

في 18/6/2019 شارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة أفريقية تنسيقية مصغرة على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين بأوساكا، جمعت إلى جانب سيادته كلًا من رئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، والرئيس السنغالي "ماكي سال"، جاءت القمة في إطار جهود توحيد أصوات الدول الأفريقية خلال الاجتماعات الدولية التي تجمعها بالشركاء الاستراتيجيين، وعلي رأسها اجتماعات مجموعة العشرين، ومن ثم أهمية تنسيق مواقف الدول الثلاث المشاركة في اجتماعات المجموعة لهذا العام؛ باعتبار جنوب أفريقيا عضو دائم في المجموعة، والسنغال باعتبارها دولة رئاسة لجنة رؤساء الدول والحكومات المعنية بالنيباد، ومصر باعتبارها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وذلك بهدف تحقيق المصلحة المشتركة للقارة الافريقية، لا سيما من خلال تناول الدول الثلاث للمواقف الجماعية للقارة الافريقية خلال تفاعلاتها في القمة .

فى 12/4/2019 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للسنغال، استقبله “ماكي سال” رئيس السنغال، أكد الرئيس السنغالي على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وضرورة العمل في هذا الصدد على تطوير مختلف أطر التعاون المشترك، لا سيما النواحي الاقتصادية والتجارية، فضلاً عن الاستفادة من الإمكانيات المصرية وخبرتها وتجاربها الناجحة في مجالات تنمية البنية التحتية، وتشييد المدن الجديدة، وإنشاء مشروعات الكبارى والطرق، والطاقة، والسياحة، وذلك في إطار دعم “خطة السنغال البازغة” للتنمية الاقتصادية، أعرب الرئيس السيسى خلال المباحثات عن سعادته بزيارة السنغال، مجدداً التهنئة للرئيس “سال” بمناسبة انتخابه لفترة رئاسية ثانية، والذي يؤشر إلى ثقة الشعب السنغالي في شخصه لاستكمال مسيرة النمو والازدهار في البلاد، كما أعرب الرئيس عن اعتزاز مصر بالعلاقات الأخوية التي تربطها بالسنغال في أبعادها المختلفة، لا سيما السياسية والثقافية والدينية، بالإضافة إلى تلاقي رؤى ومواقف البلدين إزاء مجمل القضايا الدولية والإقليمية، والذي تجلى في التفاهم والتنسيق المشترك خلال فترة عضوية البلدين في مجلس الأمن (2016/ 2017)، خاصةً فيما يتعلق بالدفاع عن مصالح القارة الإفريقية المشتركة ومواقفها الموحدة، وأكد حرص مصر على استمرار التشاور السياسي مع السنغال بشأن مختلف ملفات السلم والأمن بالقارة، إيماناً منها بالدور المهم الذي تضطلع به السنغال في هذا الصدد على المستوى الأفريقي.تناول اللقاء تعميق مظاهر التعاون بين مصر والسنغال في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية للمساعدة على تحقيق الأمن والاستقرار المطلوب للتنمية، خاصةً في منطقتي الساحل وغرب أفريقيا، وذلك على الصعيد الأمني وتبادل المعلومات، وكذلك الصعيد الفكري، حيث أعرب الرئيس عن تطلع مصر لتعزيز التعاون مع السنغال في هذا الصدد كأحد المراكز الرئيسية لنشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير في منطقة غرب إفريقيا،  بينما أشاد الرئيس “ماكي سال” بدور الأزهر الشريف في محاربة الفكر المتطرف ونشر النهج الوسطى للإسلام المعتدل في سائر دول العالم، بما في ذلك السنغال من خلال تعزيز دور البعثة الأزهرية، وإعداد الأئمة، وتقديم المنح الدراسية في مختلف المجالات للطلبة السنغاليين للدراسة في مصر، كما تطرقت المباحثات إلى عدد من الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها مجمل تطورات بؤر النزاعات المختلفة بالقارة، إلى جانب سبل الارتقاء بدور وفعالية الاتحاد الأفريقي في ظل الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد من خلال إصلاحه مالياً ومؤسسياً، حيث أعرب الرئيس السنغالي عن دعم بلاده الكامل لمختلف الأنشطة المصرية في هذا الإطار، لا سيما في مجالات العلوم والتكنولوجيا والتنمية، شهدت المباحثات أيضا التوافق حول ضرورة انعقاد اللجنة المشتركة المصرية السنغالية في أقرب فرصة ممكنة بداكار، لا سيما وأنها ستعد نقطة انطلاق نحو علاقات تعاون أرحب بين البلدين، لما ستتيحه من مراجعة كافة أوجه العلاقات الثنائية والوقوف على آخر مستجداتها وبحث نواحي تفعيلها وتطويرها، كما وجه الرئيس الدعوة في هذا الخصوص إلى نظيره السنغالي للقيام بزيارة رسمية إلى مصر في المستقبل القريب

في 27/9/2015  التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، بالرئيس السنغالي ماكى سال،  أكد الرئيس خلال اللقاء اعتزازه بالعلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين البلدين، وأهمية العمل على تعزيزها لمواجهة التحديات المشتركة في القارة الأفريقية، من جانبه، أشاد الرئيس السنغالي بالمساهمة المصرية النشطة والفعالة في مختلف القضايا الأفريقية والدور المصري الداعم لجهود التنمية التي تشهدها مختلف دول القارة، مشيرًا إلى أن مصر تقدم نموذجًا رائعًا للتعاون التنموي، ومعربًا عن سعادته بعودة مصر لشغل موقعها الريادي على صعيد القارة الأفريقية، وأكد السيد الرئيس على أهمية البعد الأفريقي في السياسة الخارجية المصرية التي تولى اهتمامًا كبيرًا للانفتاح على أفريقيا. كما أكد سيادته اهتمام مصر بالمساهمة في دعم تنفيذ خطط التنمية الوطنية في السنغال ومواصلة التعاون بين البلدين في مجالات التدريب وبناء القدرات من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية .

فى أبريل 2007 قام الرئيس الأسبق حسني مبارك بزيارة لجمهورية السنغال ضمن الاحتفالات بأعياد الاستقلال لجمهورية السنغال، تناول اللقاء تعميق مظاهر التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية للمساعدة على تحقيق الأمن والاستقرار المطلوب للتنمية، خاصةً في منطقتي الساحل وغرب أفريقيا .

في دیسمبر ٢٠٠٤زیارة الرئيس السنغالي عبد االله واد الي مصر .

الزيارات المتبادلة بين مسئولي البلدين

فى 26/5/2023 شارك السفير خالد عارف، سفير مصر فى داكار، في ندوة رفيعة المستوى بمناسبة يوم أفريقيا حول منطقة التبادل الحر نظمها معهد التنمية الإفريقي (IDEP) التابع للأمم المتحدة وسفراء مجموعة الدول الإفريقية بمناسبة يوم أفريقيا، أعقب الندوة لقاء دعت إليه وزيرة الخارجية Aïssata Tall SALL حضرها أعضاء السلك الدبلوماسي حيث وجهت لهم التهنئة واستعرضت في كلمتها انجازات الرئاسة السنغالية للاتحاد الأفريقي وأبرز محاور السياسة الخارجية السنغالية .

في 12/12/2022 التقى وفد من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بسفير دولة السنغال لدى القاهرة أبو بكر صار، وأعرب وفد التنسيقية خلال اللقاء عن تقديرهم للعلاقات المصرية السنغالية على جميع المستويات من جانبه، أكد السفير السنغالى، على عمق العلاقات المصرية السنغالية، وما تشهده من زخم عبر الماضى والحاضر وما يتطلع إليه فى المستقبل لتعزيز هذه العلاقات، وقال السفير السنغالى، إن العلاقات المصرية السنغالية لها أهمية خاصة وتشهد مزيدا من الزخم .

فى 26/11/2021 ترأس السفير شريف عيسى، مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية، جولة المشاورات السياسية على المستوى دون الوزاري بين مصر والسنغال والتي تم استضافتها في العاصمة داكار، حيث تناولت المشاورات سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خاصةً في مجال الاستثمار والتبادل التجاري والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، فضلاً عن قضايا السلم والأمن في القارة والتنسيق المشترك والمستمر في القضايا الإقليمية والقارية والدولية. كما تباحث الجانبان حول نقل الخبرات المصرية المُكتسبَة إبان رئاستها للاتحاد الإفريقي خلال عام 2019 إلى الجانب السنغالي الذي سيتولى رئاسة الاتحاد مطلع العام المقبل 2022 .

في 16/2/2020 التقى الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوت المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى بسيديكى كابا وزير القوات المسلحة بجمهورية السنغال ، حيث أكد القائد العام على اعتزاز مصر بعلاقاتها الراسخة مع جمهورية السنغال، كذلك حرص القوات المسلحة المصرية على زيادة أواصر التعاون والشراكة فى العديد من المجالات على نحو يلبى المصالح المشتركة للبلدين الصديقين، من جانبه أكد وزير القوات المسلحة بجمهورية السنغال حرص بلاده على تعزيز أوجه التعاون مع مصر كونها دولة محورية بالمنطقة، مشيدًا بدور مصر البارز خلال رئاستها السابقة للاتحاد الأفريقى فى مكافحة الإرهاب ودعم جهود الأمن والاستقرار بالقاره الأفريقية

فى 14/11/2017 قام مساعد وزير الخارجية المصري للشئون الأفريقية بالمشاركة في أعمال منتدى داكار للسلم والأمن في أفريقيا.      فى 15/10/2017 قام الشيخ منصور نياس مستشار الرئيس السنغالى للشئون الدينية بزيارة لمصر، وبحث نياس مع عددا من المسئولين المصريين دعم علاقات التعاون وآخر التطورات على الساحة الأفريقية، كما وجه الدعوة لمصر للمشاركة فى أعمال منتدى السلم والأمن فى العاصمة السنغالية داكار .

 فى 12/9/2017 قام نائب وزير الخارجية المصري للشئون الإفريقية بزيارة للسنغال حاملاً رسالة من الرئيس السيسى إلى الرئيس السنغالي "ماكي سال" تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة ورؤية مصر للقضايا الإقليمية في منطقة غرب إفريقيا في ضوء رئاسة السنغال لتجمع الإيكواس، وتوجيه الشكر لدعم السنغال لمرشحة مصر والقارة الإفريقية لمنصب المدير العام لليونسكو .

 في 10/3/2014 زيارة منصور نياس المبعوث الخاص للرئيس السنغالى ماكى سال  لمصر ، استقبله الرئيس االسابق المستشار عدلي منصور، وسلم نياس للرئيس السابق عدلى منصور دعوة لحضور مصر القمة الفرانكفونية التى ستعقد بالسنغال فى نوفمبر 2014 في إطار المساعي الافريقية لاستعادة الدور المصري للمشاركة في أنشطة الاتحاد الافريقي، واستهل المبعوث الرئاسي  اللقاء بنقل ما وصفه برسالة تقدير وتضامن من الرئيس السنغالي "ماكي سال" لمصر، دولة وشعباً، مشيداً بالدعم المصري التاريخي للسنغال، وبالدور المحوري للأزهر الشريف في نشر التعليم والتنوير وقيم الإسلام السمحة في بلاده، ونقل المبعوث السنغالي خالص تعازي الرئيس "ماكي سال" والسنغال، دولة وشعباً، في ضحايا موجة الإرهاب التي تشهدها مصر، والتي حصدت أرواحا بريئة، متمنيا لشعب مصر أن ينعم بالأمن والاستقرار، ومعرباً عن دعم بلاده الكامل لاستئناف مصر لعضويتها في الاِتحاد الإفريقي، وأشاد  الرئيس  بالتنسيق القائم بين البلدين في المحافل الدولية والإقليمية المختلفة، ولاسيما الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي وتجمع الساحل والصحراء، فضلاً عن مبادرة "النيباد" للتنمية في أفريقيا التي يتولى الرئيس السنغالي "ماكي سال" رئاستها حالياً .

فى 5/11/2013 قام نبيل فهمي وزير الخارجية بزيارة للسنغال التقى خلالها بـمانكيور ندياي وزير الخارجية السنغالي، تناولت المباحثات بين الوزيرين العلاقات الثنائية بين البلدين وتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

في 2012 حضور ما كي سال الي مصر لحضور مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي حيث كان رئيسا لهذه المنظمة .

في مايو 2011 قام مساعد وزير الخارجية لشئون الهيئات والمنظمات الدولية بزيارة إلى السنغال .

 فى نوفمبر 2008 زيارة وزير الرى والموارد المائية الاسبق د. محمود أبو زيد لحضور المؤتمر الأفريقى لمحاربة التآكل الساحلى .

فى مارس 2008 قام وزير الخارجية الاسبق أحمد أبو الغيط بزيارة إلى السنغال لحضور القمة الـ 11 لمنظمة المؤتمر الإسلامى .

 في أكتوبر 2005 زیارة وزیر شئون السنغالیین في الخارج الي مصر .

العلاقات الاقتصادية

السنغال دولة من دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي الأفريقي الغربي  بعد مشاكل اقتصادية في بداية التسعينات، تغيرت قوانينها الاقتصادية، وبدأت في تطبيق برنامج إصلاح اقتصادي طموح برعاية المجتمع الدولي، مما اضطرها إلى تخفيض قيمة العملة المحلية المرتبطة مع الفرنك الفرنسي إلى 50% من قيمتها، وكانت آثار هذا الإصلاح شديدة الوطأة على السكان حيث أدت إلى ارتفاع أسعار معظم السلع الأساسية والغذائية إلى الضعف ونتيجة للإصلاح الاقتصادي أصبحت السنغال من اكثر الدول الافريقية التى حققت معدلات نمو اقتصادى مرتفعة وصلت الى 6.7% وانخفض معدل التضخم بشدة إلى أرقام ضئيلة مقارنة بالسابق. وحاليا تشهد السنغال نهضة تنموية فى مختلف المجالات وبصفة خاصة فى مجال البنية التحتية وتقام بها مجموعة ضخمة من المشاريع لعل أبرزها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة فى طريق المطار الجديد .

بلغت قيمة التبادل التجاري بين مصر والسنغال 61.2 مليون دولار خلال الـ 10 أشهر الأولى من عام 2021 .

بلغت قيمة الصادرات المصرية للسنغال 59.3 مليون دولار خلال الـ 10 أشهر الأولى من عام 2021 .

ارتفعت قيمة الواردات المصرية من السنغال لتصل إلى 1.8 مليون دولار خلال الـ 10 أشهر الأولى من عام 2021 .

بلغت قيمة تحويلات المصريين العاملين بالسنغال 1.5 مليون دولار خلال العام المالي 2019/ 2020 .

بلغت قيمة تحويلات السنغاليين العاملين في مصر 855 ألف دولار خلال العام المالي 2019 / 2020   .

في 7/9/2023 التقي السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بوزير الزراعة السنغالي لتعزيز علاقات التعاون حيث دارت المناقشات حول تعزيز التعاون في تقديم المساعدات الفنية في مجالات الميكنة الزراعية والانتاج النباتي خاصة إنتاج التقاوي العالية الانتاجية والجودة من المحاصيل الاستراتيجية خاصة القمح والتدريب وبناء القدرات ، حيث أعرب الوزير السنغالي عن سعادته بلقاء القصير وقدم له الشكر والقيادة السياسية على تقديم الدعم للسنغال خاصة في ظل الظروف الحالية بهدف تحقيق الامن الغذائي للشعب السنغالي ، كما أشار الي نجاح زراعة أصناف القمح المصرية تحت الظروف السنغالية بالمقارنة بآي اصناف آخري وان هذه الاصناف هي مصر 1 ومصر 2 وبني سويف .

في 14/4/2023 قال خالد عارف سفير مصر في العاصمة السنغالية داكار إن وزارة الزراعة بالسنغال أشادت ببذور القمح المصري وإنتاجيتها، بعد أن قامت بتجربتها في إطار التعاون القائم بين البلدين، وأكد السفير المصري أن الجانب السنغالي قام باستخدام بذور القمح “بني سويف 5″ و”مصر 1″ و”مصر 2” والتى تم تطويرها بمركز البحوث الزراعية في مصر، وأوضح أن التعاون بين البلدين في هذا المجال يفتح آفاقا جديدة لتطوير العلاقات ومضاعفة حجم التبادل التجاري مع مصر، حيث أشاد الجانب السنغالي بإنتاجية البذور المصرية التي حققت نتائج فاقت توقعاتهم، وتمكنت من التكيف مع البيئة والمناخ في السنغال، من ناحيته د أبو بكر صار سفير السنغال بالقاهرة أكد أن ذلك يأتى نتيجة وثمرات الجهود والدور الذي قام به خلال مدة عمله القصيرة كسفير لدولة السنغال في مصر والسعي لتقوية علاقة التعاون الاقتصادي والاستثماري ونقل خبرة مصر في جميع المجالات الى السنغال وقد أثمرت بتجربة زراعة القمح المصري في بلاده حيث حققت نجاحاً كبيراً مؤكدا أن الفترة القادمة سوف تشهد مزيدا من التعاون الزراعي المشترك بين البلدين الشقيقين . وزار وفد من وزارة الزراعة السنغالية مصر في نوفمبر الماضي حيث التقى بالسيد القصير وزير الزراعة، لبحث آفاق التعاون، ونقل له تطلع بلاده إلى الاستفادة من الخبرة المصرية في المجال الزراعي.

في 11/2/2023 وجّه سفير السنغال في مصر الدكتور أبو بكر صار، التحية والتقدير والشكر لجمهورية مصر العربية، بعد الجهود التي تقوم بها لدعم العلاقات الاقتصادية الثنائية، مشيرًا إلى الدعم الكبير الذي يقدمه رئيسا مصر والسنغال، لتطوير وتنمية العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، وهو ما يجب أن يستفيد منه مجتمع الأعمال في البلدين، جاء ذلك عقب انتهاء زيارة الوفد السنغالي لغرفة القاهرة، برئاسة المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، لبحث سبل جديدة لزيادة التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين ، وقال السفير: غرفة القاهرة تضم عددًا كبيرًا من رجال الأعمال والمستثمرين، ونسعى أن يكون هناك تعاون وتعزيز العلاقات الثنائية بين  السنغال ومصر ، خاصة في ظل الخبرات المصرية الكبيرة ، حيث إن مصر تمثل قوة وتستطيع أن تبرم شراكات مع معظم الدول الإفريقية ، وتشارك في بناء إفريقيا، ونوّه السفير إلى أن هناك مجالات عديدة يمكن زيادة  التعاون  من خلالها ، من بينها  التجارة والصناعة و الزراعة والثروة السمكية ، وغيرها من المجالات والفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة ، لافتًا إلى الانطلاقة القوية التي تتكون عن طريق غرفة القاهرة لدعم العلاقات الاقتصادية بين مصر والسنغال.

فى 2/2/2023 استقبل الرئيس "ماكى سال"، رئيس السنغال، د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، على هامش المشاركة في "قمة داكار الثانية لتمويل البنية التحتية"، وذلك بحضور د. محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، ود. عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، والسفير خالد عارف سفير مصر في داكار. وحضر من الجانب السنغالي، وزيرة الاقتصاد، ووزير المالية، والمستشار الدبلوماسي لرئيس الجمهورية، استهل رئيس السنغال المقابلة بطلب إبلاغ تحياته الصادقة لأخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، مؤكداً على عمق العلاقات الأخوية التي تربط مصر والسنغال، قال الرئيس السنغالي إن مصر كانت دوماً نموذجاً متميزاً لأفريقيا، وفي السنوات الأخيرة حققت مصر نجاحات واسعة في مجالات البنية الأساسية تضاف إلى جوانب تميزها، توجه مدبولي بالشكر لرئيس السنغال على حُسن الاستضافة، كما نقل تحيات الرئيعبد الفتاح السيسي، لأخيه الرئيس "ماكى سال" قائلاً: "هناك حجم كبير من الود والتقدير يكنه الرئيس السيسي لسيادتكم، فهو يعتبركم أخاً عزيزاً، ويسعد بالتشاور معكم في مختلف القضايا التي تهم القارة الأفريقية"، تطرقت المقابلة إلى النجاحات التي حققتها مصر في إنشاء المدن الجديدة، وكذا الشراكات الناجحة مع القطاع الخاص في مجال الطاقة المتجددة، وأبرزها مشروع بنبان الرائد، الذى سبق للرئيس السنغالي تفقده خلال زيارته لمصر في ٢٠١٩، في ختام المقابلة، وجه الرئيس "ماكى سال" الوزراء السنغاليين بالتواصل مع سفير مصر في داكار، لمتابعة مقترحات وآليات التعاون مع مصر، والقطاع الخاص المصري، في مختلف مشروعات البنية التحتية التي يتم تنفيذها في السنغال .

فى 2/2/2023 شارك د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء في المائدة المستديرة الرئاسية التي ناقشت " أولويات تمويل البنية التحتية في أفريقيا في إطار برنامج تنمية البنية التحتية الأفريقية    PIDA PAP 2 " ، والتي أعقبت الجلسة الافتتاحية لقمة "داكار لتمويل تنمية البنية التحتية في أفريقيا"، وحضرها كل من ماكي سال، رئيس السنغال، رئيس الاتحاد الأفريقي، وبول كاجامي، رئيس جمهورية رواندا، رئيس اللجنة التوجيهية لرؤساء دول وحكومات الوكالة الإنمائية الأفريقية (النيباد) ، وأيمن بن عبدالرحمن، الوزير الأول بجمهورية الجزائر، وموسى فقيه محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وبنديكت أوراما، رئيس مجلس إدارة Afreximbank ، وأحمدو عبدالله ديالو، المدير العام لصندوق التضامن الأفريقي، وسلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي، لموانئ دبي العالمية، وماري لور أكين أولوغباد، نائبة الرئيس للتنمية الإقليمية والتكامل وتقديم الخدمات، بمصرف التنمية الأفريقي، وركز رئيس مجلس الوزراء في مداخلته، على الدور الذي قامت به الحكومة المصرية في تشجيع القطاع الخاص للاستثمار في مجال البنية التحتية، في ظل الاستثمارات الضخمة التي ضختها الدولة المصرية في هذا القطاع على مدار السنوات الماضية، واختتم رئيس الوزراء كلمته موجهاً رسالة للدول الأفريقية كلها قائلاً: أعتقد أنه حان الوقت الآن – كما أشار فخامة الرئيس السنغالي ماكي سال – أن نبني شراكات ومصالح متبادلة مع القطاع الخاص في دولنا الأفريقية، كون القطاع الخاص لديه القدرات والموارد البشرية وحتى التمويلات اللازمة للبناء والتنمية، لتكوين تحالفات يمكنها أن تعمل على تقوية وتعزيز البنية التحتية وأعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وغيرها من المجالات اعتمادا على قدراتها الخاصة، هذا مهم للغاية ولهذا السبب يتعين علينا الحصول على إرادة سياسية حقيقية لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية لأنها ستمثل القاعدة الرئيسية للاستفادة من مواردنا وقدراتنا

في 11/1/2023  استقبلت غرفة القاهرة التجارية برئاسة المهندس إبراهيم براهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية وفدًا سنغاليًا برئاسة سفير السنغال في مصر الدكتور أبو بكر صار لبحث سبل زيادة التعاون التجاري والاستثماري المُشترك خلال الفترة القادمة، واستقبل الوفد نيابة عن المهندس إبراهيم العربي المهندس سامح زكي نائب رئيس غرفة القاهرة، في حضور أحمد عبد الواحد رئيس شعبة مستخلصي الجمارك بغرفة القاهرة، والمهندس محمود ممدوح العربي عضو مجلس الأعمال المصري السنغالي، وأكد المهندس سامح زكي على أهمية زيادة التعاون في الفترة القادمة لدعم العلاقات الاقتصادية المصرية السنغالية، مستفيدين من البيانات والمعلومات التي ستتعاون فيها الغرفة والسفارة عن الفرص الاستثمارية والتجارية بسوقي البلدين  في المجالات المختلفة، ونوّه " زكي" إلى أن السوق المصري به فرص استثمارية وتجارية كثيرة، وفي قطاعات مختلفة يمكن للجانب السنغالي الاستفادة منها، مقترحًا دراسة استفادة الجانب السنغالي من الجانب المصري في خدمات كثيرة، منها الخدمات الطبية والتعليمية، وأن الفترة القادمة ستشهد تبادل الزيارات لوفود مصرية سنغالية لدراسة احتياجات كل سوق من الآخر على الصعيد التجاري والصناعي والخدمي في ظل عدد المنتسبين لاتحاد الغرف التجارية المصرية الذي يترأسه المهندس إبراهيم العربي، حيث يصل عددهم إلى أكثر من 6.5 مليون تاجر وصانع ومستثمر ومؤدي خدمات،و غرفة القاهرة تمثل أكثر من 650 ألف منتسب في المجالات المختلفة، وهو ما يؤكد أهمية زيادة التعاون مع الغرف التجارية في المرحلة القادمة لدعم العلاقات الاقتصادية المصرية السنغالية، من جانبه، أكد السفير السنغالي ابوبكر صار على سعادته لزيارة غرفة القاهرة وبدء تعاون جديد مع مصر في ظل الدعم الواضح من رئيسي البلدين، مشيرًا إلى  أن زيارته لغرفة القاهرة طال انتظارها من أجل الانطلاق للنهوض بالعلاقات الاقتصادية الثنائية، ومد جسور التعاون بين مصر والسنغال، ولفت السفير إلى أهمية زيادة التعاون وتبادل الزيارات الثنائية، قائلًا " نحن عمليون ونريد زيادة التعاون مع مصر في المجالات المختلفة"، لافتًا إلى التسهيلات الموجودة في السنغال على مستوى إنشاء الشركات، حيث لا تتعدى المدة 48 ساعة، والأرض خصبة خاصة فيما يتعلق بالتعاون مع مصر الشقيقة للنهوض باقتصاد البلدين، موضحًا أن السنغال مع الشهر القادم ستقوم بتصدير غاز البترول وتتميز بالزراعة والصناعة، ولذلك نحتاج للعاون مع الخبرات المصرية، متوقعًا أن تكون هناك طفرة في العلاقات الاقتصادية المصرية السنغالية عقب هذه الزيارة المثمرة بكل المقاييس، وقال أحمد عبد الواحد إن زيادة تعاون الجانب السنغالي مع الغرف التجارية المصرية يحقق طفرة كبيرة في العلاقات الثنائية في المرحلة القادمة في ظل عدد منتسبي الغرف التجارية المصرية الذين يمثلون كافة القطاعات، وأشار "عبد الواحد" إلى وجود فرص استثمارية كثيرة متبادلة بين البلدين عليى صعيد المناطق اللوجستية والثروة السمكية والمواد الغذائية وتنمية الصناعات وتطوير المطارات وغيرها من الأنشطة المختلفة، وطالب " العربي" الوفد السنغالي، على رأسه السفير أبو بكر صار بزيارة المصانع المصرية في المجالات المختلفة، من بينها مصانع مجموعة العربي لرؤية الأمور على أرض الواقع، وما وصلت إليه الصناعات المصرية من تطور وتكنولوجيا حديثة كفيله بأنها تحقق طفرة في العلاقات الاقتصادية الثنائية المصرية السنغالية مستقبلًا .

في 5/1/2023 زار السفير الدكتور أبو بكر صار، سفير فوق العادة بسفارة جمهورية السنغال بالقاهرة والوفد المرافق له، المجموعة المصرية السويسرية للمكرونة والمطاحن والمركزات، لبحث إنشاء شركة مصرية سنغالية، لتعزيز التعاون المشترك وتصدير المنتجات المصرية المختلفة إليها، واستيراد الخامات من السنغال إلى مصر، قال " صار" إن إنشاء شركة مصرية سنغالية ستدعم العلاقات المشتركة بين البلدين، وسترفع حجم التبادل التجاري المشترك، كما يمكن لمصر الاستفادة من الموقع الجغرافي للسنغال وخدمتها لنحو اكثر من 6 دول مجاورة.، أشار إلى السنغال ستكون ضمن أقوى الاقتصادات في 2023وأشار إلى وجود فرص واعدة أمام الصادرات المصرية الغذائية في سوق السنغال لمختلف السلع الأساسية، كما يمكن لمصر استيراد السمسم والكاجو والذرة الصفراء والقطن من السنغال، وأضاف أن السنغال تسعى لتعميق العلاقات الاقتصادية مع مصر خلال الفترة الحالية في ظل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز التعاون المشترك واهتمام الشركات المصرية بالقارة الأفريقية، من جانبه قال أحمد السباعي، المدير العام لمجموعة المصرية السويسرية للمكرونة والمطاحن والمركزات، إن المجموعة تعد خطابا لتقديمه لوزير التجارة والصناعة السنغالي ، لبحث آليات التعاون المشترك مع السنغال خلال الفترة المقبلة، والتعرف على طبيعة السوق السنغالي والدول المجاورة لها، وذلك لفتح جسر تصديري جديد بين البلدين .

في 15/11/2022 التقي السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي مع وزير الزراعة في السنغال حيث تم بحث افاق التعاون المشترك بين مصر والسنغال، ورحب "القصير" بنظيره السنغالي وأكد علي ان مصر تضع نصب اعينها التنمية الشاملة في أفريقيا لتحسين وتطوير سبل العيش لشعوب القارة، وأكد أن هناك توجيهات من القيادة السياسية بتقديم كافة أوجه الدعم إلى الأشقاء الأفارقة، وأشار القصير إلى معرض التقاوي الذي تقيمه وزارة الزراعة المصرية في المنطقة الخضراء بمؤتمر المناخ ودعا نظيره السنغالي لزيارة هذا المعرض، وأكد أيضا علي المضي قدما في اتخاذ اجراءات توفير تقاوي القمح المعتمدة، من جانبه أكد الوزير السنغالي انه يتطلع إلى التعاون مع مصر في مجال إنتاج تقاوي المحاصيل الاستيراتيجية نظرا للظروف التي تمر بها دول العالم المختلفة والحاجة الماسة لتحقيق الأمن الغذائي لشعوبها خاصة دول العالم النامي، ومن بين المحاصيل التي يهتم بها الجانب السنغالي هو القمح نظرا للاستهلاك المتزايد من الخبز، وأشار إلى أن الجانب السنغالي قام بتنفيذ تجارب علي بعض تقاوي القمح المصرية وقد نجحت هذه التجارب بشكل كبير ولدي السنغال رغبة عارمة للتعاون مع الجانب المصري في هذا الشأن

في 16/5/2022 بحث وفد من جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، مع د.  أبو بكر صار سفير السنغال بالقاهرة ومحمد الأمين المستشار الأول للسفير، سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين خاصة على مستوى القطاع الخاص .

في 22/8/2022 استقبلت دكتورة هدى يسي رئيس اتحاد المستثمرات العرب بمقر الاتحاد بالقاهرة، وفدا سنغاليا رفيع المستوى برئاسة الدكتور أبو بكر صار، سفير السنغال في القاهرة، والمستشار الاقتصادي بالسفارة محمد أمين وعدد من أعضاء السفارة، لبحث آليات التعاون المشترك بين القطاع الخاص فى السنغال ومصر، وأكد السفير أبو بكر صار أنه خلال حضوره عدة لقاءات مع الاتحاد فى مصر، وجد جدية العمل به وأهمية التعاون المشترك وطرح الفرص الإستثمارية المتاحة في السنغال والمزايا المقدمة للإستثمار .

في 8/7/2021 أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة خلال منتدى الأعمال المصري السنغالي أن مصر تولي أهمية كبيرة لتعزيز علاقاتها التجارية مع السنغال لتعكس الإمكانات الاقتصادية الهائلة التي يتمتع بها البلدين لا سيما في ظل دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ الأمر الذي سيكون من شأنه بدء مرحلة جديدة للتعاون القاري من خلال فتح الأسواق الأفريقية أمام المصدرين والمستثمرين بدول القارة، ونوهت أن مصر والسنغال كانت من أهم الدول التي دعمت أنشطة وعمل اتفاقية التجارة الحرة القارية الافريقية والتي تمثل بداية واعدة نحو الاندماج القاري الأفريقي، سعياً نحو تحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري لدول القارة، مشيرة إلى أن الاتفاقية تلعب دور محوري في دعم جهود التنمية في القارة من خلال تعزيز الترابط بين الأسواق الإفريقية، بما يسهم في دعم القطاعات الصناعية والزراعية في الدول الإفريقية وتطوير المنظومة الاقتصادية للقارة، وأضافت أن مصر تشارك السنغال والدول الأفريقية الأخرى للعب دور أكبر في الأسواق العالمية من خلال التركيز على الإمكانيات المتاحة لدعم القاعدة الصناعية بالقارة وتعظيم إمكاناتها الإنتاجية للخروج بمنتج إفريقي عالي الجودة قادر على المنافسة بشكل فعال بالسوقين الإقليمي والعالمي، مشيرة إلى اهمية دعم سلاسل الإنتاج داخل القارة من خلال تبادل المعلومات والخبرات لتفادي قيام بعض الدول الافريقية باستيراد سلع وخدمات من خارج القارة، والتي يمكن الحصول عليها من داخل القارة .

في 8/7/2021 في إطار فعاليات البعثة التجارية المصرية لدولة السنغال والتى تترأسها نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، في إطار مبادرة روابط الأعمال بين مصر ودول وسط وغرب أفريقيا نظم جهاز التمثيل التمثيل التجارى بالتعاون مع مجموعة التجارى وفا بنك سلسلة لقاءات بين الشركات المصرية ونظيرتها السنغالية تصل إلى حوالى 250 لقاء، استهدفت استعراض فرص التعاون التجاري والاستثماري المشترك بين البلدين خلال المرحلة المقبلة وذلك في قطاعات مواد البناء والإنشاءات والأدوية والصناعات الكمياوية والهندسية، فضلا عن قطاع الملابس الجاهزة والغذائية .

في 11/1/2021  تم افتتاح فعاليات منتدى الأعمال المصري السنغالى بالعاصمة داكار بمشاركة عدد كبير من رجال الأعمال بالبلدين قالت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أن  مصر تولي أهمية كبيرة لتعزيز علاقاتها التجارية مع السنغال لتعكس الإمكانات الاقتصادية الهائلة التي يتمتع بها البلدين لا سيما في ظل دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ الأمر الذي سيكون من شأنه بدء مرحلة جديدة للتعاون القاري من خلال فتح الأسواق الأفريقية أمام المصدرين والمستثمرين بدول القارة، وأضافت أن مصر تشارك السنغال والدول الأفريقية الأخرى للعب دور أكبر في الأسواق العالمية من خلال التركيز على الإمكانيات المتاحة لدعم القاعدة الصناعية بالقارة وتعظيم إمكاناتها الإنتاجية للخروج بمنتج إفريقي عالي الجودة قادر على المنافسة بشكل فعال بالسوقين الإقليمي والعالمي، مشيرة إلى اهمية  دعم سلاسل الإنتاج داخل القارة من خلال تبادل المعلومات والخبرات لتفادي قيام بعض الدول الافريقية باستيراد سلع وخدمات من خارج القارة، والتي يمكن الحصول عليها من داخل القارة، واشارت إلى أن مصر تسعى لتعزيز علاقاتها التجارية مع دول القارة الإفريقية خاصة السنغال، وكذا تبادل الخبرات في مجالات التنمية الصناعية المختلفة، وفي مقدمتها إقامة المناطق والمجمعات الصناعية وإعداد برامج تطوير وتحديث الصناعة المحلية وربطها بسلاسل القيمة العالمية، ورفع القدرات الفنية، وذلك تحقيقاً لمبدأ المنفعة المشتركة والمصلحة المتبادلة خاصة وان السنغال لديها خطة طموحة للتنمية الاقتصادية وأن المشروعات المدرجة بخطة السنغال الناشئة توفر فرص استثمارية وشراكات بين القطاعين العام والخاص في مختلف المجالات .

 في يناير 2018 التقي وزير التجارة السنغالى "اليون صار" مع  السفير المصرى مصطفى القونى ونائب رئيس الهيئة المصرية لتنمية الصادرات وليد جمال، ورئيس مكتب التمثيل التجارى باسم بدر لبحث إقامة منطقة لوجستية للمنتجات المصرية بداكار اشتكى الوزير من  قلة خطوط النقل الملاحى بين الدول الإفريقية مما يصعب عمليات نقل المنتجات وبالتالى انخفاض حجم التجارة البيني، واستشهد بأن حجم التبادل التجارى بين الدول الإفريقية لايزيد على 12% فى حين يصل بين الدول الأوروبية إلى 60 % ولهذا رحب بشدة بإقامة منطقة لوجستية مصرية بداكار بل  وعرض تخصيص ضعف المساحة التى طلبها السفير المصري، وقال نحن مستعدون لتسخير كافة مواردنا لانشاء هذا المشروع فى أقرب وقت وعبر عن أمله فى الإسراع باتخاذ جميع الإجراءات للإنتهاء من إقامة هذه المنطقة قبل نهاية عام 2018، واعتبر ان هذا  المشروع سيفيد السنغال ودول الجوار فى  غرب أفريقيا، ويمكن أن يكون نقطة لانطلاق المنتجات المصرية الى تجمع (الميركسور) بأمريكا اللاتينية، وأضاف الوزير السنغالي أن السنغال ترغب فى تواجد مصر بقوة فى منطقة غرب إفريقيا  والساحل الغربى وأن يكون للسنغال وجود فى منطقة  شمال شرق إفريقيا، منوهاً إلي أنه بين مصر والسنغال علاقات تاريخية ودبلوماسية قوية جدا، وكانت بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر   و سنجور- أول رئيس للسنغال بعد الاستقلال- علاقات قوية ومتينة والاسكندرية بها جامعة تحمل اسمه «جامعة سنجور» و الأزهر يتعلم به المئات من الطلبة السنغاليين كل عام ما يدل على قوة العلاقات التاريخية والسياسية بين البلدين والتى يجب إن ترقى إليها العلاقات الاقتصادية .

في 17/12/2017 تم افتتاح معرض داكار التجارى الدولى فى دورته ال26، بمشاركة مصرية قوية، حيث تم اختيار مصر كضيف شرف للمعرض بعدد 37 شركة مقارنة ب 18 شركة فقط في 2016، ويعتبر هذا الحدث الاقتصادى الأبرز فى السنغال من حيث عدد الشركات الذى تخطى نحو 37 شركة بمختلف المنتجات وتصميم الجناح الذى يقع على مساحة ألف متر مربع وتتصدر واجهة بواباته صور الملكة الفرعونية نفرتيتى وعروض فرقة  الفلكلور الشعبى الموسيقية .

في 25/8/2015  استقبل الرئيس السنغالي ماكي سال، السفير هشام ماهر سفير مصر لدى السنغال، حيث هنأ الرئيس سال السفير على افتتاح مشروع توسيع قناة السويس الذي يمثل نقطة انطلاق نحو آفاق أرحب للاقتصاد المصري ويعد خطوة مهمة نحو تحقيق الانتعاشة الاقتصادية التي تعتزم القيادة المصرية تنفيذها، وأعرب الرئيس سال عن أملهم زيادة التعاملات الاقتصادية بين البلدين بما يعكس عمق العلاقات بينهما، ودعا كافة الشركات المصرية والمستثمرين المصريين للقدوم إلى السنغال وبحث إمكانيات التعاون بين البلدين بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين .

في 1/2/2015 اتفقت نقطة التجارة الدولية في كل من مصر والسنغال على التعاون المشترك في تنمية التعاون التجاري بين البلدين خاصة في مجال الترويج الإلكتروني وعرض الفرص التصديرية، كما تم الاتفاق على نقل خبرة نقطة التجارة المصرية لنظيرتها السنغالية في مجال إنشاء فروع لها خارج العاصمة داكار لتحقيق الانتشار في مختلف الأراضي السنغالية .

في 27/10/2014 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وزير التجارة السنغالي، وأعرب الرئيس السيسي عن اهتمام مصر بتنمية وتعزيز العلاقات مع السنغال، على المستويين الرسمي والشعبي، منوهاً إلى تقدير مصر، حكومة وشعباً، لموقف السنغال الذي ساند استئناف مصر لأنشطتها في الاتحاد الافريقي .

 خلال الفترة من 26 إلى 31 يناير 2013  زيارة وفد تابع للمجلس الكيماوي والأسمدة إلى السنغال

خلال الفترة من 1 إلى 4 أكتوبر 2012  زيارة وفد تابع للمجلس التصديري للصناعات الغذائية إلى السنغال

فى أكتوبر 2012  زيارة وفد البعثة التجارية للمجلس التصديري للصناعات الغذائية إلى السنغال

خلال شهر سبتمبر 2011  زيارة وزير الزراعة السنغالي إلى مصر .

فى أبريل 2008 زيارة وزير التنمية الاقتصادية الاسبق د. عثمان محمد عثمان لحضور قمة النيباد .

 فى فبراير 2005 زيارة وزير الزراعة واستصلاح الأراضى الاسبق أحمد الليثى لحضور منتدى داكار الزراعى .

فى أكتوبر 2002 زيارة وزير المالية الاسبق د. بطرس غالى.

الري والموارد المائية

في 14/11/2022 التقى  الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري مع سيرجين ماباى وزير المياه والصرف الصحي بجمهورية السنغال وذلك على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27 ،  حيث تم خلال اللقاء التباحث حول سُبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في قطاع المياه، وأعرب وزير الموارد المائية والري عن استعداد مصر لتقديم كافة أوجه الدعم الفني للأشقاء بدولة السنغال في مجال المياه، كما أكد دعم مصر لإعلان داكار الصادر عن المنتدى العالمي التاسع للمياه والذي عقد في شهر مارس ٢٠٢٢ ، كخطوة مهمة نحو مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة المقرر عقده في شهر مارس ٢٠٢٣ ، مع توجيه الدعوة للسنغال لدعم مبادرة التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع المياه ، كما تم خلال اللقاء مناقشة مجالات تعزيز التعاون بين مختلف الدول الأفريقية خاصة فى ظل رئاسة السنغال حالياً للإتحاد الأفريقي ، والرئاسة المصرية المنتظرة لمجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) اعتباراً من شهر فبراير 2023 ولمدة عامين، مع التأكيد على أهمية دعم الأمكاو لمبادرة التكيف في قطاع المياه .

غي 16/10/2022 على هامش إسبوع القاهرة الخامس للمياه عقد الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري لقاء مع سيرجين ماباى وزير المياه والصرف الصحي بجمهورية السنغال ، حيث أكد الدكتور سويلم على دعم مصر لإعلان داكار الصادر عن المنتدى العالمي التاسع للمياه والذي عقد في شهر مارس ٢٠٢٢ ، كخطوة مهمة نحو مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة المقرر عقده في شهر مارس ٢٠٢٣ ، مع توجيه الدعوة للسنغال لدعم مبادرة التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع المياه والتي ستطلقها مصر خلال مؤتمر المناخ القادم ، خاصة وأن السنغال هي الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ، مع التأكيد على دور مجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) في دعم هذه المبادرة ، والإشارة لإستعداد مصر لأن تكون مركزاً إفريقياً لبناء القدرات في مجال التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع المياه ، كما تم الإشارة لقصة نجاح إدارة نهر السنغال بين دول (السنغال – موريتانيا – مالي) ، والتأكيد على أهمية الإدارة المشتركة لموارد المياه المشتركة .

في 20/3/2022 نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية .. وصل الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري إلى العاصمة السنغالية داكار للمشاركة في "المنتدى العالمي التاسع للمياه" ، والذى تناول أهم القضايا المعنية بالمياه والتنمية المستدامة مع التركيز على ملف "المياه والتغيرات المناخية"  .

في 8/3/2019 بحث الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري مع سفير السنغال لدى مصر ووفد خبراء من وزارة الهيدروليكا والصرف الصحي بجمهورية السنغال، تعزيز العلاقات وتوطيد التعاون الوثيق مع الدول الأفريقية لتفعيل منظومة الإدارة المتكاملة للموارد المائية وتحقيق التنمية بدول القارة السمراء في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، تطرق اللقاء إلى طلب الجانب السنغالي مشاركة مصر كشريك استراتيجي في المنتدى العالمي التاسع للمياه، والذي تنظمه السنغال، ومن المقرر عقده بداكار عام 2021، ويأتي هذا المطلب بعد نجاح وزارة الموارد المائية والري في تنظيم أسبوع القاهرة الأول للمياه، والذي عقد في أكتوبر الماضي، حيث طلب الجانب السنغالي الدعم الفني من وزارة الموارد المائية والري في تنظيم منتدي داكار 2021، تفقد الوفد السنغالي مركز التنبؤ بفيضان النيل والتعرف على إمكانياته ومخرجاته، حيث أشار وزير الري إلى أن مخرجات المركز الآن تخدم العديد من الدول الأشقاء، كما تفقد الوفد أيضا مركز التليمتري للتعرف على نظم الرصد والمراقبة لبيانات مناسيب وكميات ونوعية المياه والبيانات المناخية، وأكد الوزير عبدالعاطي أن هذه الأنظمة تتم بسواعد وعقول المصريين، ورحب بالتعاون مع السنغال ودول القارة في نقل الخبرات وبناء القدرات في تلك المجالات، كما تفقد الوفد أيضا المكتبة المركزية بالوزارة، والتي تذخر بعدد من المخطوطات وأمهات الكتب والمراجع العلمية في مجال إدارة الموارد المائية، وكذا تم زيارة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار للتعرف على أحدث تقنيات إدارة المعلومات وأنظمة إدارة المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، بما يدعم اتخاذ القرار .

الاتفاقيات ومذكرات التفاهم

في 9/2/2023 وقع مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، قبل إعلان جوائز الدورة الـ 12 لأول مرة بروتوكول تعاون بين مصر والسنغال وكوت ديفوار، لترميم الأفلام الأفريقية وإحياء التراث السينمائي الأفريقي، وكانت قد نشأت الفكرة وولدت خلال ندوة (حفظ التراث السينمائي الأفريقي)، البروتوكول يعتبر الأول من نوعه بين مصر والسنغال وكوت ديفوار، لترميم الأفلام في أفريقيا، في مبادرة هامة من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية خلال دورته الـ12، لإحياء التراث السينمائي الأفريقي .

في 2/2/2023 توقيع مذكرة تفاهم بشأن إنشاء المدينة الاقتصادية المتخصصة «Sandiara ».

في 22/7/2022 مذكرة تفاهم بين سلطتي الطيران المدني المصري والسنغالي

في 29/1/2022 وقعت مصر والسنغال خمس مذكرات تفاهم واتفاقيات للتعاون الثنائي في ختام مباحثات جرت في القاهرة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وماكي سال .

1 - مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة حيث وقع من الجانب المصري الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة

2 - مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الآثار حيث وقع من الجانب المصري الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار .

3 - مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الثقافي حيث وقعت من الجانب المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة .

4 اتفاق تعاون بين حكومة مصر العربية وحكومة السنغال في مجال الرياضة حيث وقع من الجانب المصري سامح شكري وزير الخارجية .

5 - اتفاق تعاون بين حكومة مصر العربية وحكومة السنغال للإعفاء المتبادل لجوازات السفر للدبلوماسيين .

في 26/10/2021 مذكرة تفاهم بين مصر والسنغال في مجال المياه، استجابة لطلب السنغال دعم مصر لها في تنظيم المؤتمر العالمي للمياه، والذي يعقد كل عامين، بالتنسيق مع المجلس العالمي للمياه، يهدف البروتوكول لتحفيز التبادل المشترك بين المنظمات العامة ومنظمات القطاع الخاص في قطاع المياه من الدولتين، وتبادل الخبراء والمتدربين من كلا البلدين في كافة مجالات إدارة الموارد المائية، وخصوصا في المجالات التكنولوجيا التي تتعلق بنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والتنبؤ بالفيضان .

في 14/6/2015 وقع الدكتور عبد الواحد النبوي وزير الثقافة ومباغنيك ندياي وزير الثقافة والاتصال السنغالي البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي مع السنغال لأعوام 2015/ 2018 ، شملت  الاتفاقية الخاصة بالبرنامج التنفيذي التعاون والتبادل الثقافي ونقل الخبرات في مجالات الحفاظ علي التراث والمتاحف والإدارة الثقافية، إلي جانب إقامة الأسابيع الثقافية المتبادلة بين البلدين.

مشيرا إلى وجود وكذا بروتوكول تفاهم فى مجال النقل الجوى عام 2007 بما يعدان بمثابة الأساس الذى نعمل على تطويره

عام 1998 اتفاق تعاون بين حكومتى البلدين فى مجال النقل الجوى

التعاون في مجال السياحة والاثار

اتفقت مصر مع الحكومة السنغالية علي المساهمة في ترميم التراث الثقافى السنغالى والمخطوطات الإسلامية، إضافة إلى منحهم بعض القطع الاثرية المصرية تقليدية وليست أصلية تصل عددهم ما بين 26 و27 قطعة أثرية لعرضها فى متحف الحضارات الأفريقية .

في 2/12/2022 أشاد د . أبو بكر صار سفير دولة السنغال بالقاهرة، بالجهود الجبارة التى تبذلها الدولة المصرية فى مجال السياحة العلاجية، مشيرا الي  ان مصر من أهم الدول فى العالم الأن جذباً للسياح فى مجال العلاج، وأضاف سفير السنغال، بأن السياحة العلاجية فى مصر لها أهمية كبرى، حيث تقدم للمريض خدمات مميزة من خلال كوادر من الأطباء ذو كفاءات مميزة وخبرات وتجارب ناجحة ومميزة للعلاج، بجانب الاستمتاع بالحياة الطبيعية فى مصر التى تتميز بالطقس الدافئ، لما لها من موقع جغرافى متميز وكذلك يتيح الفرصة للسياح لزيارة الاماكن الاثرية والتاريخية والتعرف على تراث البلاد وثقافته وتقاليدة والمساهمة والمشاركة فى تنمية الاقتصاد ودعم السياحة، وطالب السفير د. أبو بكر صار بضرورة توظيف السياحة العلاجية بشكل اوسع وأكبر، وذلك من خلال قيام وتنظيم زيارات الى الدول المستهدفة وعرض الخبرات المختلفة على المسئولين وعقد شراكة مع المستشفيات وغيرها وكذا القيام بدعوة بعض اطباء الدول المستهدفة لزيارة مصر والاطلاع على خبراتهم والتواصل مع سفارات الدول من اجل التواصل مع الجاليات المختلفة .

في 12/7/2016 وصلت وزيرة السياحة والنقل الجوي في السنغال ميمونة ندويي   إلى القاهرة في زيارة لمصر التقت خلالها بعدد من المسئولين لبحث سبل دعم التعاون في مجال السياحة.

الكهرباء والطاقة

في 3/2/2023 اجتمع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة مع عائشة صوفي غلاديما وزيرة الطاقة السنغالية، لمناقشة أوجه التعاون المستقبلي، وآلية مشاركة القطاع الخاص، وذلك على هامش القمة الثانية للاتحاد الإفريقي بداكار،واستعرض شاكر ما تم من إجراءات لتخطي التحديات التي واجهت مصر في قطاع الكهرباء، ودعم القيادة السياسية لهذا القطاع الحيوي لأهميته في مجالات التنموية المختلفة، وأكد شاكر على الاهتمام الكبير  للتعاون مع الدول الإفريقية، والاستعداد الكامل لتقديم كل الدعم والتعاون مع السنغال ونقل الخبرات .

فى 3/2/2023 علي هامش القمة الثانية للإتحاد الأفريقي بداكار شارك د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في جلسة عالية المستوي تحت مسمي "الحلول التمويلية من أجل تسريع الوصول للطاقة في أفريقيا"،وأوضح شاكر انه تم تحقيق خطط الوصول الشمول الكهربائي مع مراعاة الاستدامة وتغير المناخ بمضاعفة مصر قدرتها بأكثر من ثلاثة أضعاف من 20 جيجاوات إلى 60 جيجاوات خلال ٩ سنوات، إستعرض شاكر الإنجازات المصرية في مجال الانتقال للطاقة النظيفة، حيث قام قطاع الكهرباء المصري بإضافة قدرات تعادل 28 جيجاوات إلي الشبكة الكهربائية بهدف تلبية الطلب المتزايد علي الطاقة، وقد تم ذلك بداية عام 2014، قال الوزير أنه خلال فعاليات مؤتمر الأطراف حول تغير المناخ بشرم الشيخ (COP27 ) ، تم توقيع 3 مذكرات تفاهم مع شركات محلية وعالمية في مجال مشاريع طاقة الرياح من أجل إضافة 28 جيجاوات من طاقة الرياح، بسعر شراء يعادل2.4 سنت دولار، حيث ستسرع هذه الاتفاقيات الجديدة من تحقيق أهدافنا المتمثلة في حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة لتصل إلى 42٪ بحلول عام 2030 بدلاً من 2035 .

التعاون في مجالات النقل

فى 3/2/2023 شارك  م.  كامل الوزير  وزير النقل  في قمة داكار الثانية لتمويل البنية التحتية في أفريقيا حيث تحدث عن الربط الإقليمي والقاري ودور مصر في هذا الشأن  مثل مشروعات ( القاهرة / كيب تاون – مصر/ تشاد مروراً بالسودان – الممر الملاحي فيكتوريا البحر المتوسط VICMED    - الربط السككي مع السودان – تطوير الطريق الدولى الساحلى بورسعيد / السلوم وإمتداده حتى بنى غازى بليبيا – إعادة تأهيل خط سكة حديد مطروح / السلوم وإمتداده حتى بنى غازى بليبيا )  موضحاً مشروعات المناطق اللوجيستية لخدمة دول الجوار مثل ( المنطقة الإقتصادية لقناة السويس – السلوم – أرقين

في 30//9/2020 التقى الطيار محمد منار وزير الطيران المدني مع سفير جمهورية السنغال لدى مصر، إيلي سي بيي، وجرى خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النقل الجوي، حضر وذلك بحضور الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني، وأكدت وزارة الطيران المدني حرص الدولة المصرية على مد أواصر التعاون وتوطيد العلاقات مع جميع الأشقاء داخل القارة الإفريقية، واستعداد الوزارة لتقديم الخبرات المصرية في مجالات التدريب والصيانة وإدارة المطارات والبنية التحتية وغيرها، تم خلال اللقاء، مناقشة إمكانية تشغيل خط طيران مباشر بين القاهرة وداكار والتي تعد من الأسواق الواعدة داخل القارة السمراء، من جانبه، أعرب السفير السنغالي عن سعادته بهذا اللقاء المثمر، مؤكداً تطلع بلاده إلى المزيد من التعاون المشترك خلال الفترة المقبلة وبخاصة في مجال الطيران المدنى، وأهمية الاستفادة من الخبرات والتجارب المصرية في هذا المجال .

في 21/1/2015 التقى السفير هشام ماهر سفير مصر لدى السنغال، كلًا من هامادو ديينج رئيس الوكالة الوطنية للطيران المدنى السنغالية، ومارام نداو المدير العام للوكالة الوطنية للطيران المدنى السنغالى، حيث بحث معهما آفاق التعاون بين البلدين فى مجال الطيران المدنى، وأشار السفير هشام ماهر إلى اهتمام مصر بإعطاء دفعة قوية لعلاقات التعاون فى مجال الطيران المدنى بين البلدين، وإضفاء مزيد من الديناميكية عليها بالنظر لأهميتها الحيوية فى الربط فيما بين المواطنين والمتعاملين الاقتصاديين فى البلدين، ، خلال اللقاء اقترح السفير ماهر وكخطوة أولى لإحياء التعاون بين الجانبين إقامة تعاون بين الجانب السنغالى وشركة مصر للطيران فى تسيير رحلات لنقل الحجاج السنغاليين إلى السعودية فى موسم الحج وكذا مواسم العمرة خاصة فى شهر رمضان، مشيراً إلى أن أحد أهم الأهداف التى ترنو مصر إلى تحقيقها هو تطوير وتعزيز علاقات التعاون فى مجال الطيران المدنى مع الدول الأفريقية الشقيقة، ومن ثم تولى أهمية لإقامة خط طيران مباشر يربط القاهرة بداكار على نحو ما هو قائم مع عدد من دول غرب أفريقيا مثل نيجيريا وكوت ديفوار وغانا، موضحًا أن غياب وجود خط مباشر بين البلدين يؤثر سلبًا على حجم التبادل التجارى بينهما ويمثل عائقًا لتطوير مستوى التفاعل فيما بين رجال الأعمال، وقد أشار المسئولان السنغاليان إلى أهمية عقد اللجنة المشتركة بما ستوفره من إمكانية لالتقاء المسئولين من البلدين فى مجال الطيران المدنى لبحث الأمور والتفاصيل الفنية المرتبطة بهذا الأمر، معربين عن ترحيبهما الكامل بإقامة تعاون مع مصر، والتأكيد على أهمية العمل على إقامة خط جوى على محور داكار القاهرة مؤكدين ترحيبهما بإقامة رحلات جوية لشركة مصر للطيران بين القاهرة وداكار، وأشارا إلى الأهمية المتزايدة التى تكتسبها داكار على المستوى الإقليمى وفى ظل المشروعات الطموحة التى تقيمها مثل مطار داكار الدولى الجديد الأمر الذى سيكون له بلا شك مردوداً إيجابياً وهاماً على العلاقات بين البلدين على المستويين الرسمى والشعبى فى ظل الروابط الطيبة والتاريخية القائمة بينهما .

التعاون في مجالات النقل 


- فى 23/12/2023 شارك السفير خالد عارف سفير مصر فى داكار، فى مراسم الاحتفال بانطلاق أول رحلة طيران لخطوط شركة Air Cairo من داكار إلى القاهرة في 23 الجاري فى تمام الساعة الثانية ظهراً بتوقيت داكار، وذلك في إطار حرص مصر على تعزيز الربط الجوي مع الدول الأفريقية والتوسع في شبكتها للرحلات الجوية المباشرة إلى المقاصد جديدة لتصبح مركزاً للربط بين دول العالم، حضر م. "حسين شريف" رئيس مجلس إدارة شركة Air Cairo، على متن الرحلة الأولى المتوجهة إلى العاصمة السنغالية داكار، وشارك في الاحتفال بتدشين الخط الجوي بين البلدين، وذلك بحضور ممثل وزير الطيران والنقل الجوى "عمر ديا"، والمدير التنفيذى لهيئة الطيران المدني السنغالية ANACIM "منصور سي"، وحاكم مدينة Thies "عمر بالدي"، وممثلي شركات السياحة فى السنغال ولفيف من أعضاء الجالية المصرية والبعثة الأزهرية. 

الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

في 29/5/2023 أكد سفير جمهورية مصر العربية فى السنغال خالد عارف، أهمية الجهود التى تبذلها الشركات المصرية العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والخدمات الرقمية لفتح أسواق جديدة لها فى الخارج، لاسيما فى القارة الأفريقية، وأشار تعقيبا على المشاركة المصرية في معرض (داكار) السنوي للتعليم الإلكتروني- إلى اتساق مساعي هذه الشركات مع توجهات الدولة لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي مع البلدان الأفريقية، وكذلك مع مبادرة (GO TO Africa) ، التي أطلقتها الغرفة المصرية لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في يونيو 2022 ، وقال إن المشاركة المصرية في هذا المعرض تعد فرصة جيدة؛ للتعرف على أحدث الاتجاهات في مجال التعليم الإلكتروني، ولتعزيز الشراكة والتعاون مع العديد من الهيئات والشركات العالمية من أكثر من 20 دولة أجنبية مشاركة .

التعاون التعليمي والثقافي

تعد السنغال من الدول الأفريقية التى بها مستوى تعليم مرتفع، ومن أكثر الدول ارتباطاً بمصر من الناحية التعليمية، ويعتبر الأزهر الشريف محوراً فى توثيق العلاقات المصرية السنغالية، وتصل البعثة الدينية من الأزهر الشريف إلى 37 رجل دين، ومستهدف زيادتها الى 40، وذلك لمواجة التوجة الشيعى والسلفى ونشر الدين الاسلامى الحنيف الوسطى، إضافة الى تعزيز الانتشار المصرى، كما تعد السنغال ثانى أكبر دولة لديها أكبر عدد طلاب يدرسون فى الأزهر بعد السودان فى أفريقيا، حيث يصل عددهم إلى نحو 600 طالب سنغالى منهم نحو 30% يحصلون على منح دراسية، وتعتبر مصر الدولة الأولى فى منح المنح الدراسية للسنغالين على مستوى الدول العربية ويعتبر الأزهر ثانى جامعة بعد جامعة داكار يتخرج فيها الطلاب السنغاليون سنويا .

يوجد في الأسكندرية أحد أهم هيئات المنظمة التعليمية والثقافية وهي "الجامعة الدولية الناطقة بالفرنسية لخدمة التنمية الأفريقية المعروفة باسم "جامعة سنجور"والتي تأسست عام 1989،  وتحمل استضافة مصر لهذه الجامعة قيمة سياسية هامة إذ أنها تجسد حكمة آباء استقلال القارة السمراء وعلى رأسهم الرئيس السنغالي الأسبق ليوبولد سنجور، والذي طالما راوده حلم إنشاء صرح تعليمي متميز بإحدى الدول الأفريقية الكبرى يعمل على تنشئة قيادات شابة متخصصة فى مجالات التنمية والتحديث بالقارة فى مناح شتى، وهو الحلم الذي تبنته منظمة الفرانكفونية.

فى 29/5/2023 شاركت مصر في معرض (داكار) السنوي للتعليم الإلكتروني تحت رعاية الرئيس السنغالي ماكى سال، بدعم من أربع وزارات وهي: "التعليم الأساسي، التعليم العالي، التعليم المستقبلي والتدريب، والاقتصاد الرقمي ".بمشاركةً 12 من ممثلي الشركات المصرية ومجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ للتعرف على نشاط تلك الشركات وإطلاعها على الفرص المتاحة لها لدعم صادراتها إلى السنغال وجامبيا .قال خالد عارف سفير مصر في السنغال إن المشاركة المصرية في هذا المعرض تعد فرصة جيدة؛ للتعرف على أحدث الاتجاهات في مجال التعليم الإلكتروني، ولتعزيز الشراكة والتعاون مع العديد من الهيئات والشركات العالمية من  أكثر من 20 دولة أجنبية مشاركة .

في 14/10/2021 نظم المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور هشام عزمي، وبالتعاون مع قطاع العلاقات الثقافية الخارجية برئاسة صبري سعيد، أمسية "مصر والسنغال.. علاقات ثقافية"، وذلك في إطار مبادرة علاقات ثقافية التي تنظمها وزارة الثقافة المصرية، وذلك يوم الأربعاء 13 أكتوبر 2021، في تمام الساعة السادسة مساء .وأدار الأمسية الدكتور هشام عزمي، وبدأ اللقاء بعرض فيلم تسجيلي قصير حول دولة السنغال؛ ونوَّه عزمي في افتتاح كلمته أن تلك هي الليلة الرابعة والعشرين من مبادرة "علاقات ثقافية، التي أطلقتها وزارة الثقافة المصرية تحت مظلة المبادرة الأم "الثقافة بين إيديك"، منذ نحو عام، وتوافقت مع انتشار جائحة كورونا .موضحًا أن مصر والسنغال تربطهما علاقات ثقافية وطيدة، وحيث ترتبطان بعلاقات صداقة تاريخية، فقد كانت مصر من أوائل الدول التي اعترفت بالسنغال فور استقلالها، وتم تبادل العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ عام 1960، الأمر الذي جعل العلاقات بين البلدين تتسم بالتميز، وأسهم في تعزيزها العلاقة القديمة بين الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، والرئيس سنجور .مشيرًا إلى أن السنغال من الدول الأفريقية التي تتمتع بمستوى تعليمي مرتفع، ومن أكثر دول أفريقيا ارتباطًا بمصر من الناحية التعليمية، إذ إن الأزهر الشريف يعد محورًا في توثيق العلاقات المصرية السنغالية، ونشر الدين الإسلامي الحنيف الوسطي، إضافةً إلى تعزيز الانتشار المصري بالسنغال، كما تعد السنغال ثاني أكبر دولة لديها طلاب يدرسون بالأزهر الشريف بعد السودان في أفريقيا. ويعد الأزهر ثاني جامعة بعد جامعة داكر السنغالية يتخرج فيها الطلاب السنغاليون سنويًّا .وتوجد بالإسكندرية أحد أهم هيئات المنظمة التعليمية والثقافية "الجامعة الدولية الناطقة بالفرنسية" لخدمة التنمية الأفريقية المعروفة باسم "جامعة سنجور"، وقد تأسست عام 1989، وتحمل استضافة مصر لهذه الجامعة قيمة سياسية مهمة، إذ إنها تجسد حكمة آباء استقلال القارة السمراء، وعلى رأسهم الرئيس السنغالي الأسبق ليوبولد سنجوز .وقد اتفقت مصر مع الحكومة السنغالية للمساهمة في ترميم التراث الثقافي السنغالي والمخطوطات الإسلامية، إضافةً إلى منحهم بعض القطع الأثرية المصرية المقلدة لعرضها في متحف الحضارات الأفريقية الذي سيتم افتتاحه بالسنغال نهاية عام 2021 .وألقى السيد محمد الأمين آج، القائم بالأعمال بسفارة السنغال بجمهورية مصر العربية، كلمته باللغتين الفرنسية والعربية، معتزًّا بكون السنغال هي الدولة الأفريقية الأولى في مبادرة علاقات ثقافية، كدليل على العلاقات الوطيدة بين البلدين، ومشيرًا إلى أن مصر والسنغال بينهما شراكة استراتيجية ممتدة، وهما توأمتان ودولتان صديقتان، وبينهما علاقة تاريخية، ومن الجدير بالذكر أن أول درس مقرر على طلبة الشهادة الإعدادية بالسنغال بعنوان "مصر القديمة"، ولذلك قلَّ أن تلتقي سنغاليًّا إلا ويعرف الكثير عن مصر وتاريخها القديم .كما أشار إلى التشابه بين الدولتين من حيث المناخ، واعتماد كلتيهما على نهر النيل ونهر السنغال في الحياة، ومشيدًا كذلك بدور الأزهر الشريف في تعليم الطلاب السنغاليين .وتحدث السفير جمال عبد الرحيم متولي، مساعد وزير الخارجية مدير معهد الدراسات الدبلوماسية، مشيرًا إلى أن ذلك اللقاء يلقي الضوء على العلاقات الثقافية بين مصر والسنغال، مشيرًا إلى انضمام 16 ملحقًا ثقافيًّا إلى لقاءات المبادرة في فعالياتها المتعاقبة، لتعزيز علاقات التعاون بين وزارة الخارجية المصرية وباقي دول العالم .وتحدثت السفيرة نهي خضر سفيرة جمهورية مصر العربية بالسنغال، عبر الفيديو كونفرنس، حول العلاقات المصرية السنغالية الاستثنائية في رأيها، إذ إن الرؤية السنغالية لمصر ليست وليدة اليوم، فمصر من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال السنغال، والدولتان مرتبطان بصداقة تاريخية .وتحدث المستشار محمد عرابي، ممثل القطاع الأفريقي بوزارة الخارجية المصرية، مشيدًا بدور وزارة الثقافة في تأكيد الهوية الأفريقية لمصر، مشيرًا إلى زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى السنغال في شهر أبريل 2019، تعبيرًا عن العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين، وتقديرًا لدور السنغال في القارة الأفريقية ومنطقة غرب أفريقيا لإحلال السلام والأمن والتنمية، وتمثل العلاقات الثقافية إحدى أبرز العلاقات بين البلدين .

في 19/1/2022 استقبل الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، الدكتور أبو بكر صار، سفير السنغال في القاهرة، لبحث أوجه تعزيز التعاون الديني بين دار الإفتاء المصرية، وجمهورية السنغال، خلال اللقاء أبدي المفتي استعدادَ دار الإفتاء المصرية لتقديم كافة أشكال الدعم العلمي والشرعي لمسلمي جمهورية السنغال، خاصة في مجال تدريب الأئمة، لمواجهة الفكر المتطرف، من جانبه أثنى السيد الدكتور أبو بكر صار، سفير السنغال في القاهرة، على مجهودات دار الإفتاء المصرية، وما تقدمه لخدمة الإسلام والمسلمين، وتجربتها الرائدة في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، مبديًا تطلُّع بلاده إلى الاستفادة من خبرات دار الإفتاء وإمكانياتها، خاصة في تدريب الأئمة على الفتوى ورفع مهاراتهم الإفتائية، وكذلك في مجال مكافحة التطرف والفكر المتشدد .

في 12/10/2021 نظم المجلس الأعلى للثقافة، بالتعاون مع قطاع العلاقات الثقافية الخارجية   أمسية "مصر/ السنغال.. علاقات ثقافية"، وذلك فى إطار مبادرة علاقات ثقافية التى تنظمها وزارة الثقافة المصرية .  .

فى 13/5/2018  شاركت مصر في أعمال الـدورة الحاديـة عشـر للجنة الـدائمة للإعــلام والشئون الثقافـية "كومياك" المنبثقـة عـن منظمة التعـاون الإسلامي تحت شـعار "التربية والثقافـة رافـدان لإحـلال السلم وتحـقيق التنمية والتقارب بين الشعوب" بداكار، وتم انشاء هذه اللجنة طبقا للقرار رقم 13/3 الصادر عن مؤتمر القمة الإسلامي الثالث الذي عقد بمكة المكرمة في يناير 1981 وتستهدف تمهيد الطريق أمام الإعلام والثقافة في العالم الإسلامي ومنحه انطلاقة جديدة لتعريف الرأي العام الدولي بقضايا الأمة الإسلامية "السامية" خاصة قضية فلسطين والقدس الشريف ولمواجهة الحملات المغرضة ضد الإسلام والمسلمين، كما أن من مهام اللجنة متابعة تنفيذ القرارات التي يتخذها المؤتمر الإسلامي فيما يتعلق بمجالات اختصاصها، وبحث وسائل دعم التعاون بين الدول الأعضاء في المجالين الثقافي والإعلامي، وإعداد البرامج والمقترحات التي من شأنها دعم قدرات الدول الأعضاء في هذه المجالات، وبهدف بحث سبل توطيد العلاقات المصرية السنغالية، وجذب الطلاب الوافدين من السنغال للدراسة بجامعة عين شمس، استقبل دكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس  في نوفمبر 2017، الشيخ تجان غي المستشار الثقافي بسفارة السنغال بالقاهرة، ناقش الجانبان سبل فتح آفاق التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات منها التبادل الطلابي و البحث العلمي المشترك .

فى 16/3/2017 قام د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، بزيارة للسنغال لحضور المؤتمر الذى نظمته مؤسسة تنمية التعليم فى إفريقيا .

في 14/12/2016 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وزير التربية والتعليم السنغالي والمبعوث الخاص لرئيس السنغال، سلّمه خلالها رسالة من رئيس السنغالي تتضمن اهتمام بلاده بتعزيز التعاون الثنائي مع مصر في مختلف المجالات في ضوء العلاقات التاريخية الوثيقة التي تجمع بين البلدين .

فى أبريل 2005 زيارة وزير الأوقاف الاسبق د.محمود حمدى زقزوق .



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى