أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

26 فبراير 2024 02:05 م

تعزيز أسس المواطنة

الأربعاء، 04 يناير 2023 - 09:53 م

الجمهورية الجديدة تعزز أسس المواطنة وحرية العبادة

بعد مرور 5 سنوات على إصدار قانون تنظيم بناء وترميم الكنائس:

تقدم الدولة المصرية نموذجاً فريداً في التعايش بين الأديان والوحدة الوطنية، حيث عملت على ترسيخ وإعلاء قيم التسامح والسلام وعدم التمييز بين المواطنين على أرضها بغض النظر عن ديانتهم أو معتقداتهم، وضمان المساواة بين الجميع في الحقوق والحريات والواجبات العامة، بما يكفل التماسك المجتمعي بين قطبي الشعب المصري من مسلمين ومسيحيين، ومواجهة مختلف المحاولات التي تستهدف النيل من وحدة المجتمع، في وقت تتواصل فيه الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة في ملف تقنين أوضاع الكنائس بمختلف المحافظات، كما تستمر الجمهورية الجديدة فى تعزيز أسس المواطنة وحرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية، وذلك بعد مرور 5 سنوات على إصدار قانون تنظيم بناء وترميم الكنائس.

ولا تدخر الدولة المصرية جهداً لترسيخ دعائم المواطنة والوحدة التي يعيش في ظلالها الجميع بقيم التسامح والانتماء وقبول الآخر والتعايش المشترك، وهو ما تجسد في الحرص على دعم حقوق أبناء الوطن من المسيحيين على مختلف الأصعدة بلا تفرقة أو تمييز، بما يعزز الترابط والإخاء بين كافة فئات وطوائف المجتمع، والمساواة في الحقوق والواجبات، ويعكس تلاحم الشعب المصري بمسلميه ومسيحيه، ونضجه الثقافي ورقيه الحضاري، الأمر الذي يساهم في تشكيل جبهة وطنية داخلية قوية قادرة على مواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية، وتوجيه كل الطاقات نحو البناء والتنمية في الجمهورية الجديدة، والحفاظ على هوية الدولة الوطنية وأمنها واستقرارها.

حيث صدر تقرير من مجلس الوزراء ، يرصد جهود توفيق وتقنين أوضاع الكنائس المصرية، موضحاً أنه تم إصدار 22 قراراً من قبل اللجنة المعنية، وذلك منذ مايو 2018 حتى يناير 2022، بإجمالى 2162 كنيسة ومبنى تابعاً، بواقع 1186 كنيسة و976 مبنى.

وأشار التقرير إلى التوزيع الجغرافى للكنائس والمبانى التى تم تقنينها وتوفيق أوضاعها، حيث يوجد 203 كنائس ومبان بالجيزة، و183 كنيسة ومبنى فى الإسكندرية، و198 كنيسة ومبنى بسوهاج، و149 كنيسة ومبنى بالقاهرة، و349 كنيسة ومبنى بالمنيا، و150 كنيسة ومبنى بالقليوبية، و217 كنيسة ومبنى بأسيوط.

وأَضاف التقرير أنه يوجد 144 كنيسة ومبنى بالشرقية، و113 كنيسة ومبنى بالبحيرة، و93 كنيسة ومبنى ببنى سويف، و53 كنيسة ومبنى بأسوان، و43 كنيسة ومبنى بالغربية، و38 كنيسة ومبنى بالبحر الأحمر، و42 كنيسة ومبنى بالدقهلية، و41 كنيسة ومبنى بالمنوفية، و26 كنيسة ومبنى بالأقصر، و33 كنيسة ومبنى بقنا، بالإضافة إلى 17 كنيسة ومبنى بكل من السويس والإسماعيلية، و13 كنيسة ومبنى بمطروح، و12 كنيسة ومبنى ببورسعيد، و10 كنائس ومبان بالفيوم، و8 كنائس ومبان بكفر الشيخ، و6 كنائس ومبان بشمال سيناء، و2 كنيسة ومبنى بكل من جنوب سيناء والوادى الجديد.

وقد كشف التقرير عن حدوث طفرة غير مسبوقة فى بناء وترميم الكنائس، حيث أشار إلى إنشاء 40 كنيسة، بينما يجرى إقامة 34 كنيسة أخرى، وذلك بالمدن الجديدة، كما تم إحلال وتجديد 75 كنيسة بعد تدميرها فى أحداث العنف الإرهابية عام 2013، فضلاً عن افتتاح أكبر كاتدرائية فى منطقة الشرق الأوسط بالعاصمة الإدارية الجديدة «كاتدرائية ميلاد المسيح»، وذلك فى يناير 2019.

وقد استعرض التقرير قرارات تخصيص الأراضى لبناء الكنائس بالمدن الجديدة، فى عام 2014 خصصت أراض لبناء 7 كنائس فى 5 مدن (العبور، والفيوم الجديدة، وطيبة الجديدة، وسوهاج الجديدة، والقاهرة الجديدة)، فى حين خصص فى عام 2015 أراض لبناء 5 كنائس فى 5 مدن (طيبة الجديدة، والعاشر من رمضان، والشروق، والعبور، و6 أكتوبر) .

كما ورد فى التقرير أنه تم تخصيص أراض فى عام 2016 لبناء 9 كنائس فى 8 مدن (الصالحية الجديدة، و6 أكتوبر، والفيوم الجديدة، وأسوان الجديدة، و15 مايو، والمنيا الجديدة، وأسيوط الجديدة، وبدر)، بينما خصص أراض فى عام 2018 لبناء 10 كنائس فى 6 مدن (سوهاج الجديدة، وقنا الجديدة، والسادات، والعاشر من رمضان، وناصر، والعاصمة الإدارية الجديدة)، وخصص أراض عام 2019 لبناء 10 كنائس فى 6 مدن (المنصورة الجديدة، وحدائق أكتوبر، وبنى سويف، وبدر، وناصر، وسوهاج الجديدة) .

كما تم تخصيص أراض عام 2020 لبناء 10 كنائس فى 8 مدن (السادات، و6 أكتوبر الجديدة، وحدائق أكتوبر، وبنى سويف الجديدة، وسوهاج الجديدة، وغرب قنا، وناصر، والمنصورة الجديدة) .

أما فى عام 2021 فقد تم تخصيص أراض لبناء 5 كنائس فى 4 مدن (العبور الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة، والقاهرة الجديدة، ودمياط الجديدة) ، وأشار التقرير إلى أن هذه الجهود تأتى تطبيقا للقانون رقم 80 لسنة 2016 بشأن تنظيم بناء وترميم الكنائس وذلك فى إطار تفعيل المادة 235 من الدستور، حيث ينص على أن يعمل بأحكامه فى شأن تنظيم أعمال بناء وترميم الكنائس وملحقاتها بالوحدات المحلية والمناطق السياحية والصناعية والتجمعات العمرانية الجديدة والتجمعات السكنية.

كما ينص القانون على مراعاة أن تكون مساحة الكنيسة المطلوب الترخيص ببنائها وملحق الكنيسة على نحو يتناسب مع عدد وحاجة مواطنى الطائفة المسيحية فى المنطقة التى تقام بها، ومراعاة معدلات النمو السكانى.

إحياء مسار العائلة المقدسة

- يمتد مسار العائلة المقدسة على 3500 كم ذهاباً وعودة من سيناء حتى أسيوط، بإجمالي 25 نقطة.

- قامت وزارة السياحة والآثار بتخصيص مبلغ 60 مليون جنيه لصالح المشروع.

- إصدار مطويات وكتيبات ترويجية للمشروع بـ 10 لغات وفيديو توثيقي تم إعداده باللغتين العربية والإنجليزية.

- إعداد ملف بالاحتفالات المرتبطة بالمسار وفق ضوابط منظمة اليونسكو وتسليمه للجنة الوطنية بباريس، في مارس 2020.

- افتتاح المحطة الأولى في مسار العائلة المقدسة تزامناً مع احتفالات أعياد الميلاد للأقباط المصريين.

- ساهمت المحافظات ووزارة التنمية المحلية في المشروع بأكثر من ٤٠٠ مليون جنيه لتهيئة البنية التحتية وتنسيق الموقع العام المحيط بالأثار وأعمال التنسيق بين الأطراف المشاركة في المشروع.

مصر في المؤشرات العالمية

- تقدم مصر 11 مركزاً بمؤشر المواطنة الصادر عن US News، حيث احتلت المركز 54 عام 2021 مقارنة بالمركز 65 عام 2020.

- تاكيد تقرير اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية، أن القيادة المصرية تخطو خطوات كبيرة لإزالة أي مخاوف تتعلق بالحرية الدينية في مصر منذ عام 2014، كما شجعت على التسامح والاعتدال وإصلاح الخطاب الديني، وذلك على مستوى التطورات الإيجابية.

- من جانبه، قال مفوض لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية جوني مور إن القيادة المصرية تستحق الثناء لما تحملته من مسئولية لتحقيق التعايش السلمي بين الأديان، مشدداً على أنها مثال يُحتذى به وعملت على حماية وتعزيز ذلك التعايش.

- ذكر موقع المونيتور الأمريكي، ان الدولة المصرية قامت بتعزيز السياحة الروحية من خلال إحياء مسار العائلة المقدسة، مؤكداً أن كنيسة ودير السيدة العذراء تقف كمحطة مهمة وضرورية للسياحة الدينية في البلاد.

- قال البابا فرنسيس بابا الفاتيكان "أتذكر بمودة زيارتي لأرض مصر الطيبة ولشعبها الكريم، أرض التعايش والتاريخ والحضارة، التي أود أن أرحب بمباركة الأيقونة الخاصة برحلة العائلة المقدسة بها" ، كما أكد البابا فرنسيس على ما بذلته مصر من جهود لافتة لتحقيق التقارب والتعايش بين أبناء كافة الديانات، وهو ما تجسد بممارسات فعلية كان أبرزها افتتاح "كاتدرائية ميلاد المسيح" بالعاصمة الإدارية جنبًا إلى جنب مع "مسجد الفتاح العليم"، وهي خطوة حملت رسائل المحبة والسلام للعالم أجمع، وعكست إرادة سياسية حقيقية لدى مصر لترسيخ مبدأ المواطنة.

- اعرب وفد قيادات الطوائف الإنجيلية أثناء زيارتهم لمصر عام 2017 عن تقديرهم لدور مصر وجهودها لإرساء دعائم الاستقرار وقيم الاعتدال بمنطقة الشرق الأوسط وتقديمها نموذجًا للتعايش السلمي بين الديانات وتصديها للفكر المتطرف.

- ذكر وزير الخارجية الأمريكي السابق (مايك بومبيو) أثناء زيارته لكاتدرائية ميلاد المسيح عام 2019، "يسعدني أن أتواجد اليوم بهذا المكان الذي يعكس حرية الأديان في مصر، أهنئ مصر على بناء أكبر كاتدرائية بالشرق الأوسط".

المصدر

تقرير المركز الإعلامى لمجلس الوزراء 6 يناير 2022 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى