أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

23 مايو 2024 07:21 م

معرض القاهرة الدولي السابع للابتكار 2023

الإثنين، 13 فبراير 2023 - 10:05 م

افتتح د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ود. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا،  فعاليات معرض القاهرة الدولي السابع للابتكار 2023، الذى يُقام تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، ومشاركة دولة البرتغال كضيف شرف المعرض هذا العام، والشريك الاستراتيجي هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار (STDF) ، والمعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا الاتحادية، وذلك على مدار يومي 13 و14 فبراير 2023 بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور د.محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي بدولة السودان، والسيدة/ الفيرا فورتناتو وزيرة العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالي البرتغالية .


وشارك في فعاليات المعرض، د.ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، ود.عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية، ود. أيمن فريد مساعد الوزير للتخطيط الاستراتيجي والتدريب والتأهيل لسوق العمل، ود.محمد الشرقاوي مساعد الوزير للسياسات الاقتصادية، ود. إبراهيم عشماوى نائب وزير التموين والتجارة الداخلية، ود. رضا محمد قمبر مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، وممثلًا عن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وعدد من السادة ممثلي وزارات التموين والتجارة الداخلية، والجامعات، والمعاهد البحثية المصرية، والمنظمات الدولية، ورجال الصناعة والاستثمار، ولفيف من العلماء سواء من مصر أو دول العالم المُتخصصين . 

وضم المعرض أكثر من 11 جناحًا متخصصًا في المجالات التالية (الشركات الناشئة، الملكية الفكرية، التصنيع المحلي، الروبوتات والطائرات المسيرة، والسيارات الكهربائية، الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، الزراعة الرقمية والذكية، الطاقة والمياه، الأجهزة الطبية والتعويضية، الابتكار الأخضر، تبسيط العلوم)، ونُظمت 15 فعالية علي مدار يومي المعرض، ما بين مؤتمرات، وورش عمل، وحلقات نقاشية، ومنتديات
 . 
 وهم: 

1- مؤتمر اليوم القومي للقمح.

2- حلقة نقاشية عن دبلوماسية العلوم في عالم متغير.

3- الملكية الفكرية والصحة العامة.

4- عيادة الشركات الناشئة.

5- دور العلم المفتوح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل تغير المناخ.

6- فرص غير محدودة للتعاون الدولي في المعهد المتحد للعلوم النووية .

7- المنتدى الثاني لجامعة الطفل: علماء الجيل القادم.

8- برنامج تدريبي عن دورة حياة المياه للأطفال.

9- الشراكات عبر المتوسط  .

10-  التكنولوجيات الحيوية الناشئة بين الآمال والمخاوف.

11- الابتكار المجتمعي وتمكين المرأة.

12- الاتجاهات الناشئة في تكنولوجيات الزراعة.

13- تأثير الذكاء الاصطناعي على وظائف المستقبل والصناعة .

14- مسابقة الخبير الصغير في الملكية الفكرية.

15- كيف تشكل مدارس العلوم والتكنولوجيا والهندسة (STEM ) المستقبل. 


وفي كلمته، أكد وزير التعليم العالي
على اهتمام مصر بدعم مسار الابتكار وتطوير التكنولوجيا؛ لتعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة، وتطوير مجتمع مُبدع ومُبتكر ومنتج في مجالات العلوم والتكنولوجيا والمعرفة والذي يتميز بوجود سياسة مُتكاملة لدعم الابتكار والمعرفة والربط بين المعرفة ومُخرجات الابتكار .

وأشار د. أيمن عاشور إلى أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي نجحت في تطوير إستراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار مع مهمة أساسية تتمثل في رعاية بيئة مواتية للعلم والتكنولوجيا والابتكار وتحسين قدراتها لإنتاج المعرفة بكفاءة وفعالية؛ بهدف زيادة معدل نمو الاقتصاد الوطني وتحقيق رؤية مصر للتنمية المُستدامة 2030 .

وأوضح الوزير أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي استثمرت بقوة في مجال دعم التكنولوجيا والابتكار على مدى السنوات القليلة الماضية؛ لتعزيز إرساء أساس متين للتعزيز المستمر للعلم والتكنولوجيا والابتكار، مشيرًا إلى أهمية نشر الاختراعات العلمية والابتكارات والحلول التكنولوجية على نطاق يصل إلى الجمهور المُستهدف، وإقامة شراكات مع صُناع السياسات ورجال الأعمال والممولين والدبلوماسيين والمجتمع المدني؛ لتحقيق أقصى استفادة مُمكنة فضلًا عن تعزيز التعاون متعدد التخصصات بين الحكومة والأوساط الأكاديمية والقطاعات البحثية المُختلفة ورجال الأعمال والمُستثمرين؛ لتعزيز التنسيق والتكامل بينهم .

وأكد د. أيمن عاشور على ضرورة تحفيز الجامعات للمُضي قُدمًا بشكل استباقي في نقل التكنولوجيا وتسويق النتائج البحثية المتميزة، مشيرًا إلى أن القانون المصري رقم 23 لسنة 2018 بشأن حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار مكَّن المؤسسات الأكاديمية والبحثية من إنشاء وديان للعلوم والتكنولوجيا وحاضنات تكنولوجية وشركات، مما ساهم في تمهيد الطريق لتلك المؤسسات لاستغلال وتسويق نتائج أبحاثها لصالح المجتمع، معتبرًا أن الموهبة هي أهم عنصر للابتكار وتطوير التكنولوجيا، مؤكدًا أهمية رعاية الموهوبين والنوابغ وجذبهم لضمان استمرار التطور التكنولوجي لمصر بطريقة صحية ومُستدامة .

وأشار الوزير إلى أن معرض القاهرة الدولي للابتكار يجمع العلماء والمُبتكرين والمُخترعين والشركات الناشئة وأصحاب رأس المال الاستثماري ومنظمات التمويل من جميع أنحاء العالم؛ لعرض وتبادل خبراتهم وابتكاراتهم وأفكارهم، معتبرًا أن هذه فرصة متميزة لتعزيز التعاون والتكامل بين الجهات الفاعلة العامة والخاصة لنقل نتائج البحوث بسرعة إلى السوق حتى يشعر بها المواطنين .

ومن جانبه، أعرب د. محمود صقر عن سعادته بعودة فعاليات معرض القاهرة الدولي للابتكار في نسخته السابعة، بدعم من القيادة السياسية بعد توقفه لمدة 3 سنوات، مؤكدًا أن المعرض أصبح قبلة للمُبتكرين والمُخترعين في مصر والمنطقة، مشيرًا إلى أن المعرض يعُد أحد الآليات التنفيذية التي تنتهجها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا للتنقيب عن الابتكارات التي يمكن أن تتبناها وتحتضنها الأكاديمية حتى تصل إلى منتج نهائي يحمل شعار "صنع في مصر"، وهو أيضًا آلية التسويق التكنولوجي بالتعاون مع بنك الابتكار المصري وشركة الأكاديمية للتسويق التكنولوجي التابعين للأكاديمية .

وأشار د. ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار إلى أن الابتكار يعُد المفتاح لإيجاد الحلول لأكبر التحديات التي تواجه المجتمع، موضحًا أنه سيكون لدينا الفرصة لرؤية ثمار استثمارنا في الابتكار، كما هو واضح في الشركات الناشئة للتقنيات الطبية، وحلول الطاقة النظيفة، وأحدث تطبيقات الذكاء الاصطناعي، والتقنيات الزراعية والبيئية الرائدة، مشيرًا إلى توقيع بروتوكول تعاون بين هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار ومؤسسة العلوم والتكنولوجيا البرتغالية، للتعاون في تنفيذ المشروعات البحثية في مجالات الزراعة المستدامة والأمن الغذائي والموارد الطبيعية وإدارة المياه والطاقة المُتجددة وتغير المناخ والصحة .

وأوضح د. ولاء شتا أن هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار نجحت في تعزيز التعاون الدولي بين الباحثين المصريين ونظرائهم في البلدان الأخرى، مضيفاً أن الأهداف الرئيسية للهيئة تتمثل في تعزيز قدرة الأوساط العلمية المصرية، تعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد المصري، وتيسير نقل المعارف والتكنولوجيا إلى الصناعة والقطاع الخاص، مشيرًا إلى أن الهيئة تدعم أكثر من 50 ألف عالم وباحث في جميع الجامعات المصرية الحكومية والخاصة والمجتمعية والدولية والمؤسسات البحثية والمنظمات الأخرى إلى جانب برامج التعاون والتبادل الدولية، منوهًا إلى قيام الهيئة بتمويل أكثر من 5000 مشروع بحثي في جميع التخصصات العلمية، وساهم ذلك في تقدم مصر 19 مركزًا في مؤشر المعرفة العالمي، بالإضافة إلى نشر أكثر من 42000 مقالة بحثية، وتم نشر أكثر من 70% من المقالات في مجلات عالية الجودة .

وأضاف د. ولاء شتا أن الهيئة منذ عام 2019 تشارك في تمويل المنح بأكثر من مليار جنيه مصري لمشروعات الأبحاث الدولية، مع التركيز على التعاون مع دول قارة أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وساعد ذلك على تحسين جودة البحث العلمي والابتكار في مصر، مشيرًا إلى تقديم الهيئة الدعم للباحثين المصريين الذين يرغبون في المشاركة في المؤتمرات والبرامج البحثية الدولية، مؤكدًا على دور الهيئة في دعم العلماء الشباب والباحثين من خلال تقديم الزمالات والمنح البحثية، وتمويل المعدات والبنية التحتية، وتقديم برامج التطوير الوظيفي وفرص التوجيه، والتي تساعد الباحثين على إنشاء ملفات تعريف بحثية خاصة بهم وتعزيز حياتهم المهنية، فضلًا عن تمويل الدورة الكاملة للابتكار، وبذلك تعم الفائدة على المواطنين والمجتمع .


وعلى هامش فعاليات المعرض،
تم توقيع عدداً من بروتوكولات التعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار؛ لدعم آليات التعاون العلمى والبحثى مع عدد من المؤسسات والهيئات المحلية والدولية
.

وعلى هامش الفعاليات، تفقد الحضور مجموعة أجنحة المعرض ومنها جناح تبسيط العلوم الذي عُرض به موسوعة الأغذية المصرية الشعبية التي أصدرتها أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالاشتراك مع المركز القومي للبحوث، والتي تعُد أول موسوعة لتوثيق الغذاء المصري؛ بهدف رصد تاريخ الأطعمة التراثية في مصر، وكذلك تفقد جناح الزراعة الرقمية والذكية، الطاقة والمياء والأجهزة الطبية والتعويضية والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وجناح الشركات الناشئة الذي ضم أفكار مبتكرة تحولت بدعم أكاديمية البحث العلمي إلي شركات ناشئة في مجالات مختلفة مثل مجال (النسيج وصناعة الأثاث والتعليم والوسائط المتعددة والأجهزة التعويضية والتكنولوجيا الخضراء وصناعة السينما وغيرها) .

ختام فعاليات معرض القاهرة الدولي السابع للابتكار 2023
14-2-2023

شهد د.أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي مساء الثلاثاء 14-2-2023  فعاليات ختام معرض القاهرة الدولي السابع للابتكار 2023، برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ومشاركة دولة البرتغال كضيف شرف المعرض هذا العام، والشريك الإستراتيجي هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار (STDF) ، والمعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا الاتحادية، وذلك على مدار يومي 13و14 فبراير الجاري بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور اللواء هشام أمنة وزير التنمية المحلية، ود.ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ود.محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، والسادة رؤساء الجامعات والمراكز البحثية، وعدد من الشخصيات العامة .
وبمشاركة اللواء/ خالد عبدالعال محافظ القاهرة، و اللواء/ محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وااللواء/ أحمد راشد محافظ الجيزة، و اللواء/ محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، ود.منال عوض محافظ دمياط، ود.ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، ود.محمد الشرقاوي مساعد الوزير للسياسات الاقتصادية .

وفي بداية كلمته، وجه الوزير الشكر لأسرة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا على حُسن الإعداد والتنظيم لفعاليات المعرض، مشيدًا بحجم مشاركة الجهات المعنية في المعرض، والبالغ عددها 88 جهة، ما بين وزارة، وهيئة، وجامعة، ومركز بحثي، وجهات صناعية ومنظمات وهيئات دولية، وعرض أكثر من 1000 ابتكار واختراع على مدار يومي المعرض، فضلاً عن تنظيم 15 حدثًا علميًّا دوليًّا متنوعًا ما بين مؤتمرات، وورش عمل، وجلسات حوارية، وعروض علمية، وبرامج تدريبية .

وأكد الوزير أهمية المعرض ودوره الكبير في حشد الجهات المعنية لتسليط الضوء على الابتكار بوصفه قاطرة للتنمية المستدامة واقتصاد المعرفة، معربًا عن أمله أن يكون المعرض بداية لاحتضان الابتكارات والاختراعات التي تم عرضها خلال فعالياته، وتوفير الدعم المادي والفني لتحويلها إلى منتجات ذات جدوى اقتصادية، تُسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر .

وأشار د.أيمن عاشور إلى أن الوزارة أولت اهتمامًا كبيرًا لتعظيم الاستفادة من الاستثمار في الابتكار، وتنمية القدرات الإبداعية؛ بما يُسهم في الارتقاء بمنظومة البحث العلمي، واستثمار نتائجها على الصعيدين المحلي والدولي، وذلك في ضوء رؤية مصر 2030، موضحًا أن القيم الحاكمة للإستراتيجية القومية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار تستهدف إعداد قاعدة علمية وتكنولوجية فاعلة، منتجة للمعرفة، قادرة على الابتكار، لها مكانة دولية، تدفع الاقتصاد الوطني للتقدم المستمر، بما يحقق التنمية المستدامة، ومضاعفة الإنتاج المعرفي، وتطويعه في التصدي للتحديات المجتمعية، مؤكدًا أن الغاية الإستراتيجية للخطة القومية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، تهيئة بيئة محفزة وداعمة للتميز والابتكار في البحث العلمي، وبما يُؤسس لتنمية مجتمعية شاملة، وإنتاج معرفة جديدة تحقق ريادة دولية .

وأشاد الوزير بالجهود المبذولة من جانب الجامعات والمراكز البحثية المصرية لتنفيذ إستراتيجية مصر للعلوم والتكنولوجيا والابتكار وريادة الأعمال، مشيرًا إلى أنه في ضوء ذلك، سيتم اليوم كتقليد جديد، إعلان أسماء أفضل الجامعات المصرية الحكومية، والخاصة، والمراكز والمعاهد البحثية فى مؤشر براءات الاختراع فى مصر .

وأكد د.أيمن عاشور اهتمام الوزارة بربط البحث العلمي بالصناعة واحتياجات المجتمع، وتحسين ترتيب مصر فى مؤشر الابتكار العالمى، موضحًا أن فكرة عاصمة الابتكار جاءت بهدف تشجيع وترسيخ أهمية الابتكار في المجتمع المصري، والعمل على جعل جميع مكوناته تعمل بشكل غير تقليدي، وتقديم خدمات جديدة مبتكرة للمواطنين والمستثمرين ورجال الأعمال .


ومن جانبه، هنأ اللواء هشام أمنة
المحافظات الفائزة في مؤشر عاصمة الابتكار 2022، معربًا عن تطلعه أن تكون هذه التجربة ملهمة لباقي محافظات الجمهورية، بما يدعم خطة الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة (رؤية مصر 2030) التي ترتكز في أحد محاورها على الابتكار؛ بهدف خلق مجتمع مبدع ومنتج للمعرفة بحلول عام 2030 .

وأشاد وزير التنمية المحلية بما تشهده مصر من نقلة غير مسبوقة في البحث العلمي والابتكار، وهو ما عكسته المؤشرات العالمية التي أوضحت تقدم مركز مصر دوليًّا خلال الفترة الماضية في مجال الابتكار والنشر الدولي، فضلاً عن إطلاق الإستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية، وحرص مصر على دمج موضوعاتها في سياساتها الوطنية، بالإضافة إلى جهود الدولة في مضاعفة الاستثمارات لتوطين التكنولوجيا، وتشجيع حاضنات الأعمال التكنولوجية .

وأكد اللواء هشام أمنة اهتمام وزارة التنمية المحلية بالتحول الرقمي وتوظيف التكنولوجيا في تقديم خدماتها للجمهور، من خلال استخدام التطبيقات التكنولوجية في تسجيل أملاك المحافظات، واستخراج الوثائق، ومواجهة التغيرات المناخية .

ومن جانبه، أكد د.محمود صقر أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تقوم من خلال أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بقياس أنشطة الابتكار والوقوف على الوضع الحالي للبحوث والتطوير والابتكار على الصعيد المحلى في الشركات الصناعية والمحافظات والجامعات والمراكز البحثية؛ لتعزيز العمل الابتكاري، وزيادة التنافسية؛ بغرض تعزيز النمو الاقتصادي في المستقبل، لافتًا إلى أن ذلك يتم عن طريق استقصاء القدرات الابتكارية لمحافظات مصر برعاية وزارتي التعليم العالي والتنمية المحلية .

وأشار رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا إلى أنه تم البدء في تصميم مؤشر عاصمة الابتكار عام 2016 وقامت الأكاديمية من خلال المرصد المصري للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بتصميم الاستبيان وفقًا للمعايير الدولية، مشيرًا إلى أن مؤشر عاصمة الابتكار يأتي هذا العام بهدف تسليط الضوء على الابتكار الأخضر، واستخدام الموارد الطبيعية، وتوفير نوعية حياة أفضل، ومواجهة تحديات آثار تغير المناخ، والتكيف معه في ظل ما يشهده العالم من قصور في مواجهة التغيرات المناخية غير المسبوقة، مضيفًا أن مؤشر عاصمة الابتكار - الذي يُنشر سنويًّا – بات أداة قياس رئيسة بالنسبة إلى صانعى القرارات، وواضعي السياسات، ومديري الأعمال وغيرهم، ممن يهمهم الاطلاع على حالة الابتكار في محافظات مصر المختلفة .


وأعلن د.محمود صقر أسماء المحافظات الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى لعاصمة الابتكار لعام 2022،
وكذلك المحافظات الفائزة في مؤشر الخدمات المبتكرة للمواطنين والمستثمرين، والمؤشر الفرعي للابتكار الأخضر، ومؤشر براءات الاختراع، ومؤشر إنتاج الابتكارات، حيث فازت محافظة الإسكندرية بالمركز الأول، تلتها محافظة الوادي الجديد، ثم محافظة القاهرة .

وحصلت محافظة دمياط على المركز الأول في المؤشر الفرعي للخدمات المبتكرة للمواطنين والمستثمرين، والمؤشر الفرعي للابتكار الأخضر، وفازت محافظة الجيزة بالمركز الأول في المؤشر الفرعي براءات الاختراع، وحصلت محافظة الإسكندرية على المركز الأول في المؤشر الفرعي إنتاج الابتكارات .


كما تم إعلان أسماء أفضل الجامعات المصرية الحكومية والخاصة، والمراكز البحثية في مؤشر براءات الاختراع،
حيث حصلت جامعة الإسكندرية على المركز الأول على مستوى الجامعات الحكومية، تلتها جامعة بني سويف، ثم جامعة المنصورة .

وعلى مستوى الجامعات الخاصة والأهلية وأفرع الجامعات الأجنبية، حصلت الجامعة المصرية اليابانية على المركز الأول، تلتها مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، ثم الجامعة البريطانية في مصر .

وعلى مستوى المعاهد والهيئات والمراكز البحثية، حصل المركز القومي للبحوث على المركز الأول، تلاه معهد بحوث البترول، ثم مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية بمدينة برج العرب .

 


 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى