25 فبراير 2024 03:03 م

المشاركة المصرية في الدورة 216 للمجلس التنفيذي لليونسكو

الثلاثاء، 16 مايو 2023 - 12:13 ص

شاركت جمهورية مصر العربية في أعمال الدورة 216 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، التي انطلقت جلساتها الافتتاحية الإثنين 15-5-2023، بمقر المنظمة في باريس، وتستمر حتى 24 من الشهر الجاري.

ومثل مصر ، في أعمال الدورة 216 الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو وممثل مصر في المجلس التنفيذي لليونسكو.

 


وألقى د.أيمن عاشور كلمة جمهورية مصر العربية
أمام المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو في دورته (216)، بحضور أودري أزولاي المديرالعام لمنظمة اليونسكو، والسفير سانتياغو إرازابال موراو رئيس المؤتمر العام لليونسكو في دورته الـ41، والسيدة تامارا راستوفاك، رئيسة المجلس التنفيذي للمنظمة الدولية، والسفير علاء الدين يوسف سفير مصر بفرنسا والمندوب الدائم لمصر لدى اليونسكو، والدكتور محمد سمير حمزة القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات والمُشرف على اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، وبمشاركة العديد من سفراء ومُمثلي الدول الأعضاء، وذلك بمقر اليونسكو بباريس .

وخلال كلمته، أعلن الوزير تأييد مصر لبيان كل من: المجموعة العربية الذي ألقاه المندوب الدائم لدولة الكويت، وبيان المجموعة الإفريقية الذي ألقاه المندوب الدائم لجمهورية الكونغو الديمقراطية، وكذلك بيان مجموعة عدم الانحياز الذي ألقاه المندوب الدائم لجمهورية أذربيجان لدى المنظمة .

وأشار د. أيمن عاشور إلى أن الأشهر الماضية شهدت منذ انعقاد الدورة الأخيرة لهذا المجلس خطوات بالغة الأهمية على صعيد توطيد علاقات التعاون المُثمرة بين مصر واليونسكو، من بينها إعلان المنظمة دعمها لمبادرة "التكيُّف والصمود في مجال المياه " AWARe التي أطلقتها مصر على هامش الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر COP 27 الذي عُقد بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2022، وتسجيل الاحتفالات المُرتبطة برحلة العائلة المقدسة مؤخرًا على قوائم اتفاقية 2003، مشيرًا إلى أن تلك العلاقات الفريدة بين مصر ومنظمة اليونسكو يمتد تاريخها للإسهامات المصرية في صياغة الميثاق المُنشئ، مرورًا بحملة إنقاذ معابد النوبة، والتي تُعد أكبر قصة نجاح للمنظمة، وألهمت المجتمع الدولي لصياغة اتفاقية حماية التراث الطبيعي والثقافي .

ونوه الوزير إلى المؤتمر الصحفي الذي عقده السيد رئيس مجلس الوزراء يوم 4 أبريل الماضي، والذي أُعلن فيه عن ترشيح د. خالد العناني وزير السياحة والآثار السابق لمنصب مدير عام المنظمة، وما أوضحه سيادته من أن الترشيح يأتي استنادًا لمؤهلاته وإنجازاته الأكاديمية والتنفيذية الملموسة، وإسهاماته الكبيرة والقيّمة، على الصعيدين الوطني والدولي، في العلوم والتربية والثقافة، والتي تُعد أيضًا نتاجًا لخبراته المًمتدة لأكثر من 30 عامًا في التدريس الجامعي، والبحث العلمي، وعلوم المصريات، والآثار والتراث والمتاحف والسياحة، بخلاف أنشطته وإسهاماته بالعديد من كُبرى الجامعات والمؤسسات البحثية والعلمية داخل وخارج مصر .

وأكد د. أيمن عاشور أن هذا الترشيح يتوافق مع دور مصر النشط ومُساهماتها في صياغة العديد من المبادرات لتعزيز دور لمنظمة، كالمبادرات والقرارات التوافقية الأخيرة المرتبطة بمحاربة الإتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية في إطار رئاسة مصر للجنة الفرعية لاتفاقية 1970، والدور الذي اضطلعت به مصر في صياغة الاستراتيجية التنفيذية لأولوية إفريقيا، لاسيما في قطاع الثقافة وتطوير القدرات الإفريقية في مجالي استرداد المُمتلكات الثقافية وصون التراث الثقافي، فضلاً عن قرار تفعيل دور اليونسكو في المحيطات، بخلاف القرارات العديدة التي شاركت مصر في صياغتها بالتعاون مع وفود الدول الأعضاء .

ولفت الوزير إلى أن موعد هذه الدورة يأتي وسط مهام وتحديات جِسام تواجهها المنظمة على نحو يقتضي حشد كل الجهود من أجل تدعيم دورها الرائد وتمكينها من إنفاذه بكفاءة وفاعلية، سعيًا إلى تحقيق الأهداف التنموية المنوطة بها، مشيرًا إلى أن مصر ترى أن تعزيز ذلك الدور البالغ الأهمية لليونسكو ينبغي أن يتأسس على دُعامات رئيسية، وهي التوافق بين الدول الأعضاء حول استراتيجيات وخطط المنظمة مع الالتزام بالطابع الموضوعي البعيد عن أية توجهات أو أغراض سياسية، وكذلك السعي من أجل ضمان استدامة الموارد المالية وترشيد استخدامها لتنفيذ مبادراتها وأنشطتها، وكذا تنسيق المنظمة جهودها مع المنظمات والوكالات الأممية أخرى درءًا لأي ازدواجية في العمل .

كما أشار د. أيمن عاشور إلى اهتمامنا بتطوير عمل مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة في كافة المجالات، بما في ذلك قطاع التعليم الذي شرعت مصر في وضع الخطط والبرامج التنموية الرامية إلى تعزيز عملية التنمية المُستدامة الشاملة، وقامت الحكومة المصرية منذ سنوات بتطوير نظام تعليمي وتدريبي عالي الجودة يوفر المهارات اللازمة للطلاب والمتدربين للتفكير بشكل إبداعي، لافتًا إلى الدولة أولت اهتمامًا كبيرًا لتطوير منظومة التعليم الجامعي من خلال التوسع في إنشاء الجامعات والتخصصات غير التقليدية كالذكاء الاصطناعي والطاقة النظيفة، فضلاً عن زيادة المُكون التكنولوجي وتبني التعليم الهجين وتطوير آليات تقييم الطلاب .

ونوه الوزير إلى أنه في ضوء التطورات الميدانية التي تمر بها جمهورية السودان في الوقت الراهن، يدعو وفد مصر الأمانة إلى تأجيل تطبيق عملية إعادة هيكلة مكتبها الإقليمي بالقاهرة، لحين استقرار الأوضاع في السودان، وإعادة تقييم الموقف الميداني، مع قيام المنظمة في ذات الوقت بتدعيم المكتب بالموارد البشرية اللازمة من أجل ضمان استمرار عمله بالكفاءة المطلوبة في مجالات اختصاصه الموضوعية والجغرافية، على ضوء تعليق عمل مكتب المنظمة بالخرطوم وإجلاء أفراده .
مصر واليونسكو

 

17-5-2023


على هامش المشاركة في الدورة (216) للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو

تفقد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، موقع بناء "بيت مصر" بالمدينة الجامعية الدولية في باريس، للاطلاع على آخر المُستجدات بشأن إنشاء بيت مصر بباريس، والذي وصلت نسبة الإنجاز في عملية إنشاءه إلى نحو 96%، وذلك على هامش مشاركة الوزير في الدورة (216) للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو، لإلقاء كلمة مصر والمجموعة العربية، وفي إطار متابعة تنفيذ مشروع "بيت مصر" بالمدينة الدولية الجامعية بباريس، وذلك برفقة السفير علاء يوسف سفير مصر لدى باريس، ود. محمد سمير حمزة القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالوزارة، ود. نور السبكي المستشار الثقافي بباريس وممثلي إدارة المدينة الدولية الجامعية بباريس، والسيد/ يرتزون فليبو مدير مشروع بيت مصر، ورئيس شركة فانسي الشركة المُنفذة لعملية إنشاء بيت مصر .


وخلال الزيارة، تفقد الوزير القاعة متعددة الأغراض لإقامة الأنشطة الثقافية المختلفة، واستمع من مسئولي الشركة تفاصيل التشطيبات النهائية وعوامل الأمان الموجودة بالقاعة، بالإضافة إلى تفقد الحديقة الخارجية للمبنى، واطلع سيادته على طرق عزل التربة وطرق الري المستخدمة وتوزيع المساحات المخصصة للطلاب
.

وتفقد الوزير أيضًا المطابخ العمومية للمبني حيث يوجد بالمبنى 8 مطابخ عمومية لخدمة الطلاب مجهزة بكافة الأجهزة اللازمة، وأثنى الوزير على جودة المواد المُستخدمة والأجهزة الكهربائية الحديثة المزودة بها بالمطابخ .

كما اطمأن الوزير على الانتهاء من تجهيز كافة غرف الطلاب بالأثاث المطلوب؛ لتوفير الجو المناسب للطلاب على المذاكرة وتحصيل موادهم الدراسية .

وفي ختام جولته، عقد د. أيمن عاشور اجتماعًا مع شركة "فانسي" الشركة المُنفذة لمشروع بناء "بيت مصر" للوقوف على الموعد النهائي للانتهاء من أعمال الإنشاء، ودخول البيت مرحلة التشغيل لاستقبال الطلاب في شهر سبتمبر القادم، موجهًا الشكر للشركة على التنفيذ الرائع للمبني بما يليق بسُمعة ومكانة مصر في الخارج .


جدير بالذكر أن "بيت مصر" يهدف إلى توفير غرف للطلاب المصريين الدارسين في أنحاء باريس، وأن يكون له طابع مصري داخل قلب العاصمة الفرنسية، فضلًا عن تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات التعليم الجامعي، ودعم النشاط الثقافي والحضاري والتعليمي بين الجانبين المصري والفرنسي
.

وتجدر الإشارة إلى أن إنشاء "بيت مصر" يأتي تنفيذًا للاتفاقية الموقعة بتاريخ 24 أكتوبر 2017 بين جمهورية مصر العربية ومجلس جامعات باريس والمدينة الجامعية الدولية بباريس، ويُقام المشروع على مساحة تبلغ نحو 1900 متر مربع من إجمالي مساحة قدرها 7424 متر مربع، ويتكون المشروع بشكل أساسي من مبنى سكني للطلاب والباحثين والرياضيين، ويتألف من 195 غرفة وقاعة للأنشطة الثقافية وأماكن عامة للخدمات .

ومن ناحية اخرى، عقد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، برفقة د. محمد حمزة رئيس قطاع الشؤون الثقافية والبعثات بالوزارة لقاء مع مكتب جاكوب وهو المكتب الهندسي المسؤول عن تنفيذ مقر الجامعة الفرنسية الجديد؛ للوقوف علي آخر المستجدات بالمشروع، وقد حضر الاجتماع من القاهرة د. دينيس دربي رئيس الجامعة الفرنسية بالقاهرة والمهندس الاستشاري للمشروع، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وقد تم مناقشة خطوات التنفيذ للمشروع، ووجه الوزير بضرورة التنسيق بين جميع الأطراف لسرعة الانتهاء من المشروع في الوقت المحدد .

18-5-2023


على هامش المشاركة في الدورة (216) للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو

وزير التعليم العالي يعقد اجتماعًا مع رؤساء الجامعات الفرنسية بباريس

عقد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اجتماعًا مع عدد من رؤساء الجامعات الفرنسية بباريس، بحضور السفير علاء يوسف سفير جمهورية مصر العربية بباريس، ود. محمد حمزة القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالوزارة، ود. نور السبكي المستشار الثقافي بفرنسا، ولفيف من الأساتذة المصريين بالجامعات الفرنسية، وذلك بمقر السفارة المصرية بباريس .

في بداية الاجتماع، أكد الوزير عُمق العلاقات التاريخية التي تربط بين مصر وفرنسا، خاصة في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي، مستعرضًا نماذج التعاون الناجحة بين البلدين، التي تعكس أواصر الصداقة بينهما، مشيرًا إلى حرص مصر على دعم علاقات التعاون الثقافي والعلمي مع فرنسا، وفتح المزيد من قنوات التعاون مع الجامعات الفرنسية في استحداث برامج وتخصصات جديدة تتطلبها سوق العمل، لافتًا إلى أن هذا يأتي تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية بالتوسع في التعاون مع الجامعات العالمية ذات السُمعة والمكانة الدولية المُتميزة؛ للاستفادة من خبراتها في توفير برامج دراسية ذات جودة عالمية، موضحًا نجاح الوزارة في إجراء شراكات مع عدد من المؤسسات التعليمية الدولية .

وأوضح الوزير أن الهدف من إنشاء أفرع للجامعات الأجنبية في مصر هو تطوير نوعية التعليم مع الاستفادة من الخبرات الأجنبية وتبادل العلوم والمعرفة وتقليل فرص اغتراب أبنائنا الطلاب في الخارج، خاصة مع منحهم فرصة الحصول على تعليم أجنبي والحصول أيضًا على شهادات دولية من الجامعة الأم، وكذلك المُساهمة في جذب الطلاب الوافدين من الدول المُحيطة للاستفادة من توافر فُرص للتعليم الأجنبي من خلال هذه الفروع بجمهورية مصر العربية .


وخلال الاجتماع، استعرض الوزير رؤية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حول تطوير التعليم الجامعي، والخطة القومية للتعليم العالي والبحث العلمي، وما تم تنفيذه حتى الآن علي أرض الواقع والخطط المستقبلية، كما عرض رؤية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في محور تدويل التعليم العالي من حيث التعاون مع الجامعات الأجنبية والشراكة في منح درجات علمية مشتركة أو مزدوجة وإنشاء فروع لجامعات أجنبية، والنماذج التي تم تنفيذها حتي الآن مع العديد من الدول، منها بريطانيا وإيطاليا وكندا
.

وناقش الاجتماع، آليات التعاون في إنشاء وتمويل أفرع للجامعات الفرنسية بالقاهرة .

وأعرب رؤساء الجامعات الفرنسية بباريس (بانثيون أساس، بانثيون السوربون، باريس دوفين، السوربون الجديدة باريس، السوربون بشمال باريس، المدرسة العليا للطرق والكباري) عن سعادتهم بهذا اللقاء، وأكدوا أنها تعُد خطوة عملية لتسريع عملية الشراكة بين الجامعات الفرنسية والمصرية، وإنشاء أفرع للجامعات الفرنسية بالقاهرة .

ووجه د. أيمن عاشور الدعوة لرؤساء الجامعات الفرنسية بباريس لزيارة مصر؛ للاطلاع على آخر المُستجدات على الساحة الأكاديمية بالجامعات المصرية .


ومن جانبهم، رحب رؤساء الجامعات الفرنسية بباريس بهذه الدعوة؛ للوقوف علي أرض الواقع ووضع خطط التنفيذ لفكرة إنشاء فروع للجامعات الفرنسية بمصر، وأعربوا عن سعادتهم بالتعاون مع وزارة التعليم العالي في إنشاء فرع للجامعات في مصر، مشيدين بالطفرة الكبيرة التي شهدتها مصر على مستوى التعليم العالي والبحث العلمي خلال السنوات الماضية، والتي كانت دافعًا مهمًا لفكرة إنشاء فرع للجامعة في مصر التي أصبحت تتميز بتنوع الجامعات ودعم الشراكات مع الجامعات الدولية
 . 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى