14 أبريل 2024 12:19 ص

المشاركة المصرية في اجتماع الدورة 33 للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة

الأربعاء، 13 ديسمبر 2023 - 02:49 م

ترأس، الأربعاء 13-12-2023 ، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، اجتماع الدورة 33 للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة، والتي تٌعقد برئاسة جمهورية مصر العربية ومشاركة الدول الأعضاء بالمكتب، وتستضيفها العاصمة القطرية الدوحة .

وقد شارك في حضور الاجتماع وزراء السياحة بالدول العربية الأعضاء بالمكتب التنفيذي حيث حضر وزراء دول تونس والصومال، ونائب وزير السياحة بسلطنة عمان، والدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة، والأستاذة بسمة الميمان الممثل الإقليمي للشرق الأوسط بمنظمة السياحة العالمية، والسفير عمرو الشربيني سفير مصر في قطر، والدكتور بهجت أبو النصر مدير إدارة النقل والسياحة بجامعة الدول العربية، وممثلين عن عدد من الدول الأعضاء بالمكتب .

كما شارك في الحضور من وزارة السياحة والآثار السفير خالد ثروت مستشار الوزير للعلاقات الدولية والمُشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بالوزارة .

 

بدأت  الجلسة الافتتاحية للاجتماع، بإلقاء أحمد عيسى وزير السياحة والآثار كلمة حرص خلالها، على تقديم الشكر لدولة قطر والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، على جهودهم في تنظيم هذا الاجتماع، متمنياً دوام التوفيق وأن يكون الاجتماع اليوم مثمراً وينتج عنه توصيات وقرارات هامة وفعالة تخدم الوطن العربي .

كما ثمن السيد الوزير على الجهد الكبير الملموس من جانب الدول العربية المختلفة لدفع وتعزيز سبل التعاون العربي في مجال السياحة، مشيراً إلى أنه سيتم خلال الاجتماع مناقشة وبحث سبل تعزيز هذا التعاون والتنسيق والتكامل في العمل العربي المشترك بما يساهم في استشراف آفاق المستقبل بخطى ثابتة من أجل غد أفضل للشعوب والأجيال القادمة .

وأوضح الوزير، خلال كلمته، أن قطاع السياحة على الرغم من حساسيته للطوارئ والأزمات والتي من أبرزها ما تمر به المنطقة العربية حالياً من ظروف سياسية، إلا أنه من أسرع القطاعات الاقتصادية نمواً وتأثيراً في الاقتصاد العالمي حيث أنه قطاع مرن أثبت القدرة على التعافي السريع من الأزمات المختلفة .

وأكد الوزير على أن منطقة الشرق الأوسط، قادت، خلال العام الجاري، عملية التعافي من فيروس كورونا، مشيراً إلى أنه منذ يناير وحتى سبتمبر 2023 وفقاً للتقارير الصادرة عن منظمة السياحة العالمية، حققت المنطقة العربية أرقاماً سياحية تخطت أرقام ما قبل الجائحة بنسبة تصل إلى أكثر من %20، لتظل بذلك الوحيدة من بين دول العالم التي تخطت أعداد السياحة الوافدة إليها عام 2019 الذي يعتبر عام الذروة السياحية .

وأشار السيد أحمد عيسى إلى الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة في مصر التي وضعها وأطلقتها وزارة السياحة والآثار المصرية في نوفمبر 2022، لافتاً إلى أن اجتماع المكتب التنفيذي اليوم واجتماع المجلس الوزاري العربي غداً سيكونان فرصة لاستعراض ومناقشة أبرز محاورها .

وأكد الوزير على أن الدولة المصرية تضع صناعة السياحة في مصر على رأس أولوياتها وتبذل جهد كبير لدعمها والنهوض بها، مشيراً إلى أن أحد أهم الأسباب الرئيسية التي ساهمت في تحقيق النمو السريع في الصناعة خلال العام الجاري هو ما قامت به الدولة من تطوير كبير في البنية التحتية والتي شهدت تحسناً كبيراً في شبكة الطرق والمواصلات، والمطارات، والسكك الحديدية الجديدة، وتشغيل مطارات جديدة بما ينعكس إيجابياً على قطاع السياحة بها وسهولة انتقال السائحين بين المدن والمقاصد السياحية المصرية .

وأضاف أن ذلك يفتح أفاقاً جديدة لتنمية منتج التجربة السياحية المتعددة من خلال الربط بين المدن والمقاصد السياحية المختلفة بها، بالإضافة إلى تحقيق أعلى مستويات من الأمن والأمان بما انعكس إيجاباً على هذه الصناعة .

واختتم السيد أحمد عيسى كلمته بتوجيه الشكر، لأعضاء الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، على ما يقومون به من جهد في سبيل تعزيز وتطوير التعاون بين الدول العربية من خلال الإعداد الجيد والجاد لاجتماعات المكتب التنفيذي للمجلس بصورة تضمن تحقيق النتائج الإيجابية في مجال السياحة .

وعقب الجلسة الافتتاحية، بدأت أعمال اجتماع المكتب التنفيذي والتي تم خلالها عرض ومناقشة 18 بند مُدرجين على جدول الأعمال، وبحث التوصيات بشأنهم، وذلك استعداداً لانعقاد المجلس الوزاري العربي للسياحة غداً الخميس 14-12-2023 ، ومن بين البنود التي تم مناقشتها كل من دعم الاقتصاد الفلسطيني في مجال السياحة، وتعزيز جودة التعليم والتدريب السياحي في الدول العربية، ودراسة مقترح إنشاء أكاديمية سياحية أو معهد عالي للتدريب في مجال السياحة، وتطوير منتج سياحي إقليمي مشترك كإقليم عربي سياحي، والابتكار السياحي والسياحة الذكية، ودعم وتنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة وتعزيز ثقة المستهلك السائح العربي، والعمل السياحي المشترك بين الدول العربية، وملتقى "شمولية المقاصد العربية المعاصرة" بما يضمن تحقيق عنصري الاستدامة والجودة في المقاصد السياحية حتى تكون معاصرة ولتحقيق التنافسية مع الدول المتقدمة سياحياً .

كما تم خلال الاجتماع اختيار مدينة سور في سلطنة عمان عاصمة للسياحة العربية لعام 2024 .

 

 

على هامش زيارته الحالية للعاصمة القطرية الدوحة

حرص، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، على عقد مجموعة من اللقاءات الرسمية على هامش زيارته، للعاصمة القطرية الدوحة، حيث التقى مع السيد منصور بن إبراهيم آل محمود الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار، كما التقى أيضاً مع سمو الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين .


وقد تناولت هذه اللقاءات بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال السياحة، واستعراض الفرص الاستثمارية السياحية الموجودة حالياً في مصر أمام الجانب القطري وخاصة في مجال الضيافة والفندقة بالمحافظات المصرية المختلفة ولا سيما السياحية، وتم أيضاً بحث إمكانية التعاون المشترك في مجال التدريب في الضيافة .

ومن جانبه، استعرض السيد أحمد عيسى محاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية صناعة السياحة في مصر، لافتاً إلى أن تحسين مناخ الاستثمار السياحي وزيادة أعداد الغرف الفندقية في مصر يعتبر أحد أهم المحاور الرئيسية لهذه الاستراتيجية، ومستعرضاً السياسات التي تعمل عليها الوزارة لزيادة الاستثمار السياحي في المدن السياحية .

ونوه الوزير أنه سيتم خلال الفترة القليلة المقبلة الإعلان عن طرح حزمة جديدة من حوافز الاستثمار في مجال الفنادق التي تم العمل عليها بالتعاون مع وزير المالية المصري والتي من شأنها أن تعمل على حث وتشجيع المستثمرين المحليين والدوليين على الاستثمار السياحي في مصر .

وتحدث الوزير أيضاً عن قيام الحكومة المصرية حالياً بدراسة استغلال المباني الحكومية وخاصة مباني الوزارات التي تم إخلاؤها بعد الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة من خلال تحويلها إلى فنادق بما يساهم في زيادة أعداد الغرف الفندقية .


وأشار إلى خطة الحكومة المصرية لزيادة الاستثمارات الفندقية في مصر، وكذلك الخطط التنموية الجاري العمل على تنفيذها بالمقصد السياحي المصري، لافتاً إلى المخطط العام التنظيمي
Master Plan المقرر الإعلان عنه بالتعاون مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية لتطوير عدد من المناطق السياحية وإتاحتها للمستثمرين بما يحقق الاستغلال الأمثل لها وتدعيمها بمختلف أنواع الأنشطة الخدمية والترفيهية .

ولفت إلى خطة الدولة المصرية لتطوير المنطقة المحيطة بالمتحف المصري الكبير حيث من المقرر أن يكون هناك مخطط تنظيمي لها من مطار سفنكس حتى أهرامات سقارة .

وتحدث أيضاً عن منتج القاهرة الثقافي الجديد الذي يجعل مدينة القاهرة مقصداً سياحياً قائماً بذاته يمكن من خلاله زيارة العديد من الأماكن السياحية والأثرية بالقاهرة الكبرى من خلال برنامج سياحي واحد لتكون بذلك Shorty City Break.

كما أشار عيسى، في حديثه، إلى أهمية صناعة السياحة في مصر، وأبرز السياسات التي انتهجتها الوزارة في ضوء الاستراتيجية الوطنية والتي أدت الى زيادة النمو في الأعداد والتدفقات السياحية وهو ما نتج عنه زيادة في نسب الإشغال الفندقي وبالتالي يجعل هناك ضرورة لزيادة أعداد المنشآت الفندقية ولا سيما مع توقع زيادة أعداد السائحين الوافدين إلى مصر خلال السنوات القادمة .

وأشار الوزير إلى قيام الوزارة، في ضوء سياساتها الحالية بإعادة توجيه استراتيجية التسويق والترويج من خلال التوجه لتحسين مكونات جانب العرض في المقصد السياحي المصري، بدلاً من التركيز على تحفيز جانب الطلب على المنتج السياحي المصري .

واستعرض الوزير جهود الدولة المصرية وإنجازاتها في النهوض والتطور الكبير في البنية التحتية في مصر حيث شهدت تحسين في شبكة الطرق والمواصلات والمطارات والسكك الحديدية الجديدة وتشغيل مطارات جديدة بما ينعكس إيجابياً على قطاع السياحة بها وسهولة انتقال السائحين، ويفتح أفاقاً جديدة لتنمية منتج التجربة السياحية المتعددة من خلال تقليل المسافات بين المدن السياحية المختلفة والربط بين سواحل البحر الأحمر بالأقصر وأسوان والقاهرة .

وقد تم أيضاً، خلال هذه اللقاءات، مناقشة مقترح تنظيم زيارة لمجموعة من رجال الأعمال والمستثمرين القطريين للمقصد السياحي المصري للتعرف على الفرص الاستثمارية الموجودة به وخاصة في مجال إقامة المنشآت الفندقية .

 

كما عقد، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار عدداً من اللقاءات الإعلامية مع ممثلي عدد من الصحف ووكالات الأنباء العربية والتي من بينها وكالة الأنباء القطرية، والشرق، والوطن، والراية .

.

وخلال هذه اللقاءات استعرض السيد الوزير أبرز محاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة في مصر والتي تتمثل في العمل على إتاحة الوصول للمقصد السياحي المصري بصورة أكبر وزيادة عدد مقاعد الطيران القادمة لمصر بالتعاون مع وزارة الطيران المدني، وتحسين مناخ الاستثمار السياحي بمصر وزيادة عدد الغرف الفندقية الموجودة بها خلال الفترة المقبلة، وتطوير تجربة السائحين من خلال تطوير جودة الخدمات المقدمة إليهم بالمقاصد السياحية المختلفة .

وفي سؤال عن مؤشرات الحركة السياحية الوافدة لمصر، أوضح الوزير أن معدلات الحركة السياحية الوافدة لمصر تشهد ارتفاعاً، لافتا إلى أنه خلال شهر أكتوبر من العام الجاري شهدت هذه الحركة نمواً بنسبة 8% مقارنة بذات الشهر من العام الماضي، كما شهدت معدلات الحركة السياحية خلال شهر نوفمبر من العام الجاري نمواً بنسبة 4% مقارنة بشهر نوفمبر من العام الماضي .

كما أشار إلى أن هذا العام يعد قياسياً بالنسبة للحركة السياحية الوافدة من السوق القطري لمصر، مشيراً إلى مؤشرات هذه الحركة .

وتطرق الوزير خلال اللقاء للحديث عن أبرز التيسيرات والتسهيلات التي قدمتها الحكومة المصرية لمختلف الجنسيات للحصول على التأشيرات السياحية لدخول مصر .

كما أوضح أن الوزارة تقوم حالياً بالعمل على الإعداد لمنتج سياحي جديد يقدم فرصة للسائحين من دول الخليج لزيارة مصر من خلال شركات السياحة المتميزة التي تستطيع أن تقدم لهم المنتج السياحي المصري بشكل عصري ومتقدم وبما يلبي طلباتهم ورغباتهم السياحية .

وفي سؤال عن تأثير الأحداث السياسية الراهنة التي تشهدها المنطقة على قطاع السياحة في مصر، استعرض الوزير الإجراءات التي اتخذتها الوزارة جراء هذه الأحداث بما يساهم في الحفاظ على تدفق الحركة السياحية الوافدة للمقصد السياحي المصري، مؤكداً على استقرار الأوضاع في مصر وأن الحركة السياحية الوافدة إليها تسير بمعدلات جيدة، كما أشار إلى قيام الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي بتصوير بعض الأفلام الترويجية القصيرة (Testimonials) مع عدد من السائحين من مختلف الجنسيات خلال تواجدهم بعدد من المقاصد السياحية المصرية والتي يتحدثون خلالها عن تجاربهم أثناء زيارتهم لهذه المقاصد، لافتاً إلى أن هذه الأفلام الترويجية تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وإرسالها لمنظمي الرحلات وشركات الطيران بما يساهم في الاستفادة منها في الترويج للمقصد السياحي المصري في الأسواق السياحية المستهدفة .

كما تحدث السيد الوزير عن الأنماط والمنتجات السياحية المتنوعة التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري، لافتاً إلى أن الوزارة تركز حالياً على الترويج لمنتجات سياحية رئيسية منها السياحة الثقافية، وسياحة العائلات، والسياحة الشاطئية، وسياحة المغامرات وخاصة الغوص، لافتاً إلى أنه يتم التركيز وتوجيه ميزانيات وموارد التسويق في مصر إلى 18 دولة تم الاستقرار عليهم كأسواق سياحية مستهدفة وللترويج لهذه المنتجات .

وتطرق الوزير أيضاً للحديث عن دور الوزارة كرقيب ومُنظم ومُرخص لصناعة السياحة في مصر وكصانع للسياسات الخاصة بهذه الصناعة، بالإضافة إلى حرصها على التأكد من جودة كافة الخدمات المقدمة للسائحين وتطبيق كافة معايير الصحة والسلامة والأمن، وتلقي السائحين ما وعدوا به من تجربة سياحية متميزة خلال زيارتهم لمصر، لافتاً إلى أن الوزارة تنظم وتراقب عمل حوالي 8000 منشأة تعمل بالقطاع السياحي في مصر من منشآت فندقية وسياحية وشركات سياحة وبازارات ومراكز غوص .

وفي سؤال عن أهمية العنصر البشري في صناعة السياحة، أكد السيد الوزير على حرص الوزارة على تأهيل وتعزيز مهارات وقدرات العاملين بالقطاع، لافتاً إلى ما تقوم به الوزارة من تنظيم برامج تدريبية لتدريب العاملين بالقطاع، كما أكد على الدور الذي تقوم به كليات ومعاهد السياحة والفنادق في مصر لتخريج شباب مؤهل للعمل بالقطاع .

 14-12-2023

 


شارك، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، في اجتماع الدورة 26 للمجلس الوزاري العربي للسياحة، والذي تستضيفه حالياً العاصمة القطرية الدوحة
.

وقد حضر الاجتماع السيد مكرم القيسي وزير السياحة والآثار بالمملكة الأردنية الهاشمية ورئيس الدورة الـ 25 للمجلس الوزارى العربى للسياحة، والسيد سعد بن على الخرجي رئيس قطر للسياحة ورئيس الدورة الحالية (ال 26) للمجلس الوزارى العربى للسياحة، والسفير الدكتور علي بن إبراهيم المالكي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الإقتصادية بجامعة الدول العربية، ووزراء السياحة للدول الأعضاء ورؤساء وممثلين عن الوفود .


كما شارك في الحضور السفير عمرو الشربيني سفير مصر لدي دولة قطر، والسفير خالد ثروت مستشار الوزير للعلاقات الدولية والمُشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بالوزارة
.

واستهل السيد أحمد عيسى الجلسة الافتتاحية للاجتماع، بإلقاء كلمة، أعرب خلالها، عن سعادته بالمشاركة في هذه الدورة التي تستضيفها دولة قطر الشقيقة، معرباً عن امتنانه وتقديره لدولة قطر وللأمانة العامة لجامعة الدول العربية على الاستضافة الكريمة وحفاوة الاستقبال، والإعداد الجيد، وحسن التنظيم للاجتماع اليوم والذي من خلاله سوف يتسنى دراسة كافة الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال للوصول للنتائج المرجوة في ظل الظروف والتحديات التي تشهدها منطقتنا العربية .

ولفت أيضاً إلى أن اجتماع اليوم يأتي في مرحلة دقيقة تشهد خلالها صناعة السياحة على المستويين العالمي والإقليمي استمراراً للتعافٍ من الظروف الاستثنائية التي ألمت بالصناعة ارتباطاً بتفشي فيروس كورونا، مشيراً إلى أن منطقة الشرق الأوسط شهدت أداءً قوياً واستمراراً لقيادة عملية التعافي منذ بداية العام الجاري، ونجحت المنطقة العربية خلال تسعة أشهر من يناير وحتى سبتمبر 2023، في تخطى أرقام ما قبل الجائحة بنسبة تصل إلى أكثر من % 20 وفقاً لبيانات منظمة السياحة العالمية .

وأوضح أن ذلك جاء بسبب الطلب الكبير على زيارة هذه المقاصد السياحية ومن التدابير الميسرة لتأشيرات الدخول في عدد كبير من دول المنطقة والاستثمار في المشاريع السياحية الجديدة وتنظيم واستضافة فعاليات كبيرة .

وأشار الوزير أنه تم مناقشة أمس خلال اجتماع المكتب التنفيذي للمجلس 18 بنداً من البنود المعروضة اليوم، بالإضافة إلى بند واحد فيما يستجد من أعمال، موضحاً أنه تم الاتفاق على عرض مجموعة من التوصيات على المجلس بحيال كل من هذه البنود للتداول والتي من أهمها تلك المتعلقة بدعم الاقتصاد الفلسطيني في مجال السياحة، وتطوير منتج سياحي عربي مشترك، وتعزيز جودة التعليم والتدريب السياحي في الدول العربية، ودعم وتنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة، كما تم الاتفاق على اختيار مدينة صُور بسطنة عُمان كعاصمة للسياحة العربية، موجهاً التهنئة لسلطنة عمان على هذا الاختيار .

وخلال كلمته، تحدث الوزير عن أهمية اجتماع اليوم الذي يهدف للعمل على تعزيز التعاون العربي البيني، وتوثيق علاقاتنا المتميزة، وللتأكيد على إرادتنا المشتركة في العمل على تعزيز مسيرة التعاون والتنسيق العربي في مجال السياحة، والبناء على ما لدينا من مشتركات ومصالح متبادلة بما يحقق طموحات شعوبنا نحو مزيد من النمو والتقدم في ضوء ما تمثله السياحة بكافة قطاعاتها من أهمية حيوية في برامج التنمية الاقتصادية لدولنا .

وأشار إلى أن الدولة المصرية تستهدف تحقيق نمو سريع في صناعة السياحة في مصر يتراوح معدلاته ما بين 25% إلى 30 % سنوياً في ظل توقعات أن تشهد معدلات النمو العالمية تباطؤ نسبي حتى تعود إلى معدلاتها الطبيعية وهو ما يعني تحقيق نمو في الحصة السوقية لمصر بشكل متسارع، وذلك من خلال إتاحة الوصول إلى المقصد السياحي المصري بصورة أكبر ومضاعفة عدد مقاعد الطيران إلى مصر، والعمل على تشجيع وتحسين مناخ الاستثمار، وتحسين التجربة السياحية بالمقصد السياحي المصري، مع تمكين القطاع الخاص الذي يقود هذه الصناعة علي القيام بأنشطته .

وأشار إلى دور وزارة السياحة والآثار باعتبارها المنظم، والرقيب، والمرخص للأنشطة داخل هذه الصناعة، مع الحرص على التأكيد على جودة كافة الخدمات المقدمة للسائحين وتطبيق كافة معايير الصحة والسلامة والأمن في إطار تحسين التجربة السياحية في مصر وهو ما يعتبر أحد أبرز محاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة في مصر .

واختتم السيد الوزير كلمته بالإعراب عن كامل ثقته في تضافر كافة الجهود للنهوض بهذا القطاع باعتباره قاطرة التقدم الاقتصادي وبما يحقق المصالح المشتركة لشعوبنا ويعزز أواصر الترابط والتقارب بين الشعوب في عالمنا العربي .

كما أكد على حرص الدولة المصرية على تنفيذ كل ما يساهم في تعزيز العلاقات فيما بين الدول العربية الشقيقة وكذلك على قيام وزارة السياحة والآثار في مصر بالعمل الجاد في سبيل تعزيز وتقوية حركة السياحة بين الدول العربية، وتسهيل الإجراءات وتسخير إمكانات الوزارة وهيئاتها لتحقيق هذا الهدف .

ومن جانبه، أشار السيد مكرم القيسي وزير السياحة والآثار بالمملكة الأردنية الهاشمية ورئيس الدورة الـ 25 للمجلس الوزارى العربى للسياحة، إلى أهمية المنتج السياحي العربي إقليمياً وعالمياً، وضرورة البناء على التفرد الإيجابي للوطن العربي بين أقاليم العالم، مؤكداً على أهمية الاستفادة من ذلك والبناء عليه لما تشكله السياحة من رافد رئيسي بالنسبة للاقتصاديات العربية .

كما استعرض، خلال كلمته، المقومات السياحية والأثرية التي تتمتع بها دولة الأردن وخاصة في ظل المبادرة التي أطلقتها تحت شعار "مملكة الزمن" والتي تبرز مقوماتها الأثرية والتراثية والتاريخية .

واختتم السيد مكرم القيسي كلمته بتوجيه الشكر لأعضاء المجلس على حسن التعاون والعمل معاً خلال أعمال الدورة ال 25 للمجلس لتعزيز العمل العربي السياحي المشترك .

وعقب ذلك، قام السيد مكرم القيسي بتسليم دولة قطر رئاسة الدورة ال 26 للمجلس، حيث تسلم ذلك السيد سعد بن علي الخرجي رئيس قطر للسياحة، متمنياً لها المتعة والازدهار والتوفيق والنجاح .

كما تحدث، أيضاً، السيد سعد بن علي الخرجي رئيس قطر للسياحة ورئيس الدورة الـ 26 الحالية للمجلس الوزارى العربى للسياحة، مرحباً بالحضور كافة وبوجودهم في بلدهم الثاني قطر، ومتوجهاً بالشكر للسيد وزير السياحة والآثار بالمملكة الأردنية الهاشمية على رئاسته للدورة 25 للمجلس، متمنياً له التوفيق والنجاح .

وخلال كلمته، أكد على أهمية صناعة السياحة وما حققته من نمو اقتصادي وتنمية مستدامة في العديد من دول العالم، مشيراً إلى أهمية وضع الاستراتيجيات لتعزيز هذا القطاع وتضافر الجهود بين كافة الدول العربية والأطراف ذات الصلة لتعزيز صناعة السياحة ونموها وتعزيز العمل المشترك بين الدول العربية بما يساهم في مضاعفة الاستثمارات العربية وتيسير الإجراءات والتشريعات وتبادل الخبرات في هذا الشأن .

كما أشار إلى أن صناعة السياحة في قطر تحظى باهتمام كبير وهو ما يبرزه حرصها على تنظيم العديد من الفعاليات والبطولات الدولية والتي من بينها بطولة كأس العالم الفيفا قطر FIFA 2022.

كما حرص، خلال كلمته، على تهنئة دولة البحرين على اختيارها كعاصمة للسياحة الخليجية لعام

2024 . 

وفي كلمته، استعرض السفير الدكتور علي بن إبراهيم المالكي الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية مؤشرات الحركة السياحية في العالم خلال عام 2021 ومقارنتها بعام 2022 والتوقعات الخاصة بعام 2023، مؤكداً على أهمية هذا الاجتماع في تعزيز آليات النهوض بقطاع السياحة بالدول العربية .

وقد انتخب المكتب التنفيذي في تشكيله الجديد، جمهورية مصر العربية رئيساً للمكتب التنفيذي وذلك للدورة الثانية على التوالي، ودولة الكويت نائب رئيس المكتب .

كما تم إقرار عقد اجتماع لفريق عمل متابعة تنفيذ مبادرة التكامل بين السياحة والتراث الحضاري والثقافي بالدول العربية، وكذلك العمل على تنفيذ البرامج المقترحة، ومنها تنظيم ملتقى عربي للاستثمار في مواقع التراث الثقافي بالتنسيق مع منظمات واتحادات العمل العربي المشترك والمنظمات الدولية والإقليمية المتخصصة .

...........

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى