12 أبريل 2024 03:50 م

أسامة ربيع : حريصون على توطين الأنشطة الصديقة للبيئة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

الأحد، 03 مارس 2024 - 09:21 م

 أكد رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع حرص الهيئة على توطين الصناعات والأنشطة الصديقة للبيئة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ضمن خطتها الطموحة للإعلان عن "القناة الخضراء" بحلول عام 2030، منوها بأنه تم تحويل محطات مراقبة حركة الملاحة للعمل بـ"الطاقة الخضراء" الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وقال ربيع - في كلمته، اليوم الأحد، خلال افتتاح مؤتمر "مارلوج 13"، الذي ينظمه معهد الموانئ بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية خلال الفترة من 3 إلى 5 مارس الحالي بحضور وزير النقل المهندس كامل الوزير، ومحافظ الإسكندرية محمد الشريف، وبمشاركة عدد كبير من مسئولي صناعة النقل البحري عربيا وإقليميا ودوليا - "إن قناة السويس تلعب دورا حيويا في ضمان استقرار سلاسل الإمداد العالمية، وسعيها الدائم لتعظيم دورها من خلال تبنى مبادرة للإعلان عن قناة السويس "قناة خضراء" بحلول عام 2030".

وأشار إلى أن الهيئة تضع البعد البيئى في مقدمة أولوياتها، وهو الأمر الذى يتماشى مع توجهات الدولة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال اقتصاد نظيف صديق للبيئة، وكذا جهود المنظمة البحرية الدولية (ةحد).. وأوضح، في هذا الصدد، نجاح القناة السويس في خفض 55 مليون طن من الانبعاثات الكربونية والحد من استهلاك الوقود بمقدار 17 مليون طن خلال عام 2023.

كما أشار إلى اعتماد آليات عمل جديدة بالاعتماد على الطاقة النظيفة، مثل اتجاه الهيئة لتحويل محطات الإرشاد الموجودة على طول القناة للعمل بالطاقة الشمسية، وتحويل أسطول سيارات وحافلات الهيئة للعمل بالغاز الطبيعي، إلي جانب الدخول فى شراكات مع كيانات عالمية لإعادة تدوير مخلفات السفن.

وشدد ربيع على أن مؤتمر "مارلوج" يعد أحد أهم المؤتمرات المعنية بتطورات النقل البحرى، وهو ما يعكس التوجه لصناعة النقل البحرى ويهتم بالاقتصاد الأزرق المستدام صديق البيئة، لافتا إلى أن انعقاد النسخة الحالية من المؤتمر تأتي في ظروف استثنائية تمر بها المنطقة، ما مثل عبئا علي الخطوط الملاحية وسلاسل التوريد بسبب ارتفاع تكاليف الشحن وتأمين البضائع وطول الرحلات.

وفي ختام كلمته، أكد رئيس هيئة قناة السويس أن القناة مفتوحة للملاحة البحرية، مضيفا أن طريق "رأس الرجاء الصالح" يكبد السفن مسافة أطول كثيرا مقارنة بقناة السويس.

ووجه الدعوة لجميع المستثمرين والكيانات الاقتصادية والصناعية والبحرية للدخول في شراكات استثمارية مع قناة السويس وشركاتها في كافة الفرص الواعدة التي تطرحها بمجالات محطات الركاب للسفن السياحية والترسانات المستدامة وبناء الوحدات البحرية الخضراء واستخدامات الطاقة النظيفة وتطوير مراين اليخوت، لتحقيق التكامل وتعظيم الاستفادة من الموارد والمهارات والكفاءات المتوافرة بمختلف الكيانات.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى