25 يوليو 2021 03:54 ص

إبراهيم أصلان

الإثنين، 23 ديسمبر 2013 - 12:00 ص

الميلاد والنشأة
ولد إبراهيم أصلان بمحافظة الغربية عام 1935 إلا أنه نشأ وتربى في القاهرة وتحديدًا في حى إمبابة والكيت كات، وقد ظل لهذين المكانين الحضور الأكبر والطاغي في كل أعمال الكاتب بداية من مجموعته القصصية الأولى "بحيره المساء" مرورًا بعمله وروايته الأشهر "مالك الحزين"، وحتى كتابه "حكايات فضل الله عثمان" وروايته "عصافير النيل"، وكان يقطن في الكيت كات حتى وقت قريب ثم انتقل للوراق ثم انتقل إلى المقطم.

لم يحقق أصلان تعليما منتظما منذ الصغر، فقد التحق بالكتاب، ثم تنقل بين عدة مدارس حتى استقر في مدرسة لتعليم فنون السجاد لكنه تركها إلى الدراسة بمدرسة صناعية.

مشواره

-التحق إبراهيم أصلان في بداية حياته بهيئة البريد وعمل لفترة كـ"بوسطجي" ثم في إحدى المكاتب المخصصة للبريد وهي التجربة التي ألهمته مجموعته القصصيه "وردية ليل".

-بدأ أصلان الكتابة والنشر في عام 1965، وفي عام 1987 تم انتدابه للعمل نائبا لرئيس تحرير سلسلة مختارات فصول واستمر بها إلى أن خرج للمعاش في عام 1995.
-في عام 1997 عمل رئيسا لتحرير سلسلة " آفاق الكتابة " وأستمر بها الى أن استقال منها في عام 1999 عندما اشتعلت أزمة رواية (وليمة لأعشاب البحر) للروائي السوري حيدر حيدر، لكنه إستمر فى العمل لبعض الجرائد الخليجية ، والحياة اللندنية.

-ربطته علاقة جيدة بالأديب الراحل يحيي حقي ولازمه حتى فترات حياته الأخيرة ونشر الكثير من الأعمال في مجلة "المجلة" التي كان حقي رئيس تحريرها في ذلك الوقت، لاقت أعماله القصصية ترحيبا كبيرا عندما نشرت في أواخر السيتينات وكان أولها مجموعة "بحيرة المساء" وتوالت الأعمال بعد ذلك إلا أنها كانت شديدة الندرة، حتى كانت روايته "مالك الحزين" وهي أولى رواياته التي أدرجت ضمن أفضل مائة رواية في الأدب العربي وحققت له شهره أكبر بين الجمهور العادي وليس النخبه فقط.

-التحق في أوائل التسيعنيات كرئيس للقسم الأدبى بجريدة الحياة اللندنية إلى جانب رئاسته لتحرير إحدى السلاسل الأدبية بالمجلس الأعلى للثقافة إلا أنه أستقال منها أثر ضجه رواية وليمة لأعشاب البحر للروائى السورى حيدر حيدر.

أعماله

اشتهر إبراهيم أصلان بقدرته الرائعة على التعبير عن الفقراء والمواطنين البسطاء من خلال أعماله الأدبية، وذلك بسبب تأثره الكبير بنشأته في حي إمبابة بالجيزة.

المجموعات القصصية

- بحيرة المساء، وهي مجموعته القصصية الأولى، صدرت في أواخر الستينيات.
- يوسف والرداء.
- وردية ليل.

الروايات

- مالك الحزين.
- عصافير النيل.

كتابات أخرى

- خلوة الغلبان.
- حكايات فضل الله عثمان.
- شيء من هذا القبيل.

الجوائز

-جائزة طه حسين من جامعة المنيا عن رواية "مالك الحزين" عام 1989 .
-جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2003 – 2004 .
-جائزة كفافي الدولية عام 2005 .
-جائزة ساويرس في الرواية عن "حكايات من فضل الله عثمان" عام 2006 .

وفاته
توفي في السابع من يناير عام 2012 عن عمر يناهز 77 عاما .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى