11 أغسطس 2022 04:36 ص

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجلسة الافتتاحية للقمة الافريقية في الدورة ال 23 في 26 يونيو 2014

الخميس، 26 يونيو 2014 - 12:00 ص

"  أتوجه بالشكر لحكومة وشعب غينيا الاستوائية تحت قيادة فخامة الرئيس تيودورو أوبيانج على حفاوة الاستقبال كما أعرب عن تقدير البالغ لفخامة الأخ محمد ولد عبد العزيز رئيس جمهورية موريتانية الاسلامية على جهوده المتميزة ونجاحه في قيادة الاتحاد الافريقي بحكمة ورؤية ثاقبة .. كما أهنئه على فوزه في الانتخابات الرئاسية متمنيا له كل النجاح والتوفيق ولموريتانيا دولة وشعبا كل التقدم والازدهار.

وأتوجه بالشكر كذلك للسيدة الدكتورة زوما رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي على التنظيم المتميز لاجتماعاتنا  ".

الأخوة والأخوات رؤساء الدول والحكومات
انه لمن دواعي الفخر أن أكون بينكم اليوم ممثلا لشعب مصر الذي طالما يعتز بانتمائه لقارته الافريقية والذي عاهدتموه دوما رفيقا للنضال والعمل الافريقي المشترك فانتماء مصر لأفريقيا ليس فقط لاعتبارات التاريخ والجغرافيا بل هو ارتباط جذور وهوية وعلاقات مستقبل ومصير وملحمة مشرفة من النضال المشترك دشنها الآباء المؤسسون عبد الناصر ونكروما وسيكوتوري وبنجيلا وهيلس لاسي .. وقائمة طويلة من القادة العظام وصولا لمنديلا في سبيل تحرر شعوب القارة ورفعة شأنها بين الامم واستنادا على رؤية طامحة لأفريقيا والعالم تقوم على قيم العدالة واحترام كرامة الانسان.

" تعود مصر إليكم اليوم ولديها ما يحكي عنها بكل فخر واعتزاز وكلها ثقة في أن ما مرت به من صعاب وما حققه شعبها من انجازات هو رصيد مشترك لشعوبنا جميعا كما أنها على وعي تام بأنه كما كان التحرر والاستقلال ملحمة بطولية مشتركة خاضتها أفريقيا منذ عقود فإن ثورة الشعب المصري في الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو كانت من أجل أهداف تمثل تطلعات مشتركة لشعوبنا نحو التنمية والديمقراطية والعدالة والكرامة الانسانية وهي القيم التي عبر عنها دستور مصر الذي تم إقراره في بداية العام الجاري.

أود في هذا السياق أن أؤكد أن الديمقراطية طريق نسير عليه جميعا وهو طريق لا يخلو من العواقب وتحديات حقق بعضنا تقدما اكثر من بعضنا الآخر في مواجهتها ولكن أحدا لا يستطيع الادعاء بأنه بلغ حد الكمال. 

أصحاب الفخامة ورؤساء الدول والحكومات السيدات والسادة .. 
إن مصر وإن غابت لبعض الوقت عن المشاركة في أنشطة الاتحاد الافريقي فإنها لن تتوقف يوما عن الانشغال بهموم وقضايا قارتها فمصر لا يمكن أن تنفصل عن وجودها وواقعها الافريقي مصر التي ساهمت في تأسيس منظمة الوحدة الافريقية عام 1963 ولم تبخل يوما بعقول أبنائها أو بقوة سواعدهم لبناء الكوادر والقدرات الافريقية إلا أنه لا يخفى عليكم أن شعب بلادي قد تألم حينما رأى الاتحاد الافريقي يتخذ موقفا مغايرا لإرادته حينما رأى اخوته الافارقة لا يبادلونه التضامن والمساندة والتأييد. 

الآن وبعد أن تابعتم بلورة استحقاقات خارطة مستقبل الشعب المصري وتحديدا إقرار الدستور المصري وإنجاز الانتخابات الرئاسية فإنني على ثقة بأن كافة الأخوة الأفارقة باتوا يدركون أن 30 يونيو كانت ثورة شعبية كاملة مكتملة الاركان انحازت فيها القوات المسلحة المصرية لإرادة الشعب وليس العكس وأننا لسعداء أن نشهد بدء الاتحاد عملية مراجعة وتطوير لنصوصه ذات الصلة بما يضمن مساندتنا لإرادة شعوبنا.

الأخوة والأخوات ..
إن ثورة 30 يونيو تضافرت فيها جهود جميع المصريين بحق لتجنيب البلاد حربا أهلية والحيلولة دون انجرافها نحو مصير المجهول انساقت اليه للأسف بعض دول المنطقة وتدفع شعوبها اليوم الثمن فادحا على مرأى ومسمع من الجميع وفي مقدمتهم دول القارة الافريقية التي يجاور بعضها هذه الدول ويشارك شعوبها مأساتها.

الأخوة والأخوات الأفارقة ..
لقد نجح الشعب المصري العظيم في تجنب مثل هذا المصير بتوحده والتفافه حول هدف واحد متمثل في خارطة مستقبله تحقيقا لآماله وتطلعاته في مستقبل أفضل .. وانتهز هذه الفرصة لأعرب عن تقديرنا البالغ للحضور البارز للاتحاد الافريقي من خلال بعثة متابعة الانتخابات الرئاسية التابعة له برئاسة السيد "محمد الأمين ولد اتيك" رئيس الوزراء الأسبق للجمهورية الاسلامية الموريتانية الشقيقة كما لا يفوتني أن أعرب عن تقديري لفخامة الرئيس ألفا عمر كوناري وفخامة رئيس الوزراء ديليتا محمد ديليتا وفخامة الرئيس فستوس موخاي على ما قاموا به من جهد مخلص ودؤوب كحكماء تعتز بهم قارتنا الافريقية.

وفي هذا السياق أتقدم بالتهنئة لرئيس الوزراء داليتا في مهتمه الجديدة كمبعوث للاتحاد الافريقي متمنيا له التوفيق فيما يحقق تطلعات الشعب الليبي نحو الحرية والديمقراطية ويحافظ على وحدة ليبيا وسلامة أراضيها ولا يخفى عليكم أنه بعد مرور 50 عاما على إنشاء منظمتنا فإن دولنا لا تزال تواجه تحديات لا تقل جسامة عن تلك التي جابهتها فجر حصولها على الاستقلال وفي مقدمة هذه التحديات التنمية باعتبارها الاحتياج الأكثر إلحاحا لشعوبنا وأحد المتطلبات الرئيسية لتحقيق أمنها واستقرارها.

فلقد حبا الله قارتنا السمراء بثروات طبيعية وأراض خصبة ووفرة في المياه العذبة وثروات معدنية هائلة وحياة طبيعية ثرية  وعقول مفكرة وخبرات علمية وعملية وقوى عاملة وموانئ بحرية وبرية كلها مقومات لو اجتمعت في أي إطار تعاوني لكانت كفيلة لا نجاحه وتحويله إلى نموذج يحتذى به في العمل والتعاون والتقدم.

ولكن على الرغم من مرور أكثر من نصف قرن على تاريخ التعاون الأفريقي متمثلا في منظمة الوحدة الأفريقية ثم الاتحاد الافريقي لم ننجح في تحقيق ما تصبوا إليه آمال شعوبنا.


فما زال شبح الجوع والمرض والأمية يخيم على حياة الشعوب الأفريقية وبدلا من الانخراط في العمل الجاد والبناء تنخرط بعض دول القارة في نزاعات دامية قبلية كانت أو حدودية تمزق أوصال دولنا ونفقد فيها خيرة أبنائنا بكل ما يمثلونه من آمال واعدة وطاقات منتجة.

لقد آن الأوان أن نتغلب على كل هذه المعوقات نتخلص منها نهائيا ونضع نصب أعيننا سبل استغلال طاقاتنا وثرواتنا التي يتعين أن تكون من أبنائنا ولأبنائنا.

إن نجاح دولنا في تحقيق معدلات نمو تجاوزت اجمالا متوسط النمو العالمي خلال السنوات الأخيرة وبالرغم من الأزمات الاقتصادية والمالية لهو أبلغ دليل على ثراء مجتمعاتنا بالموارد الاقتصادية والبشرية وإنما في ذات الوقت تشهد المبادلات الاقتصادية العالمية مع أفريقيا اختلالات لابد أن نعمل على اصلاحها فصادرات القارة من المواد الأولية بلغت عام 2012 قرابة 80 % من إجمالي صادراتها وهو أمر يتطلب تعزيز الجهود الوطنية والقارية لدعم وتطوير الصناعة ونقل وتوطين التكنولوجيا والاهتمام اللازم ببرامج التدير والتعليم المهني.

وفي نفس السياق .. تمثل التنمية الزراعية والأمن الغذائي تحديات هامة لطالما واجهت بلداننا ومن هنا فإن اختيار هذا الموضوع ليكون محور لقمتنا إنما يعبر عن وعينا بأهمية تعزيز الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي الذي يمثل مصدرا لنصف الدخل القومي في أفريقيا ويستوعب أكثر من 70 % من قوة العمل على مستوى القارة.

ولا نغفل الصلة الوثيقة بين التنمية الزراعية وعدد من الموضوعات ذات الأهمية المطروحة على أجندة التفاوض الدولية مثل أجندة التنمية لما بعد عام 2015  وموضوع التغير المناخي وإن مصر ستعمل بكل عزم من خلال رئاستها لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة اعتبارا من سبتمبر القادم على أن تتحد أفريقيا في المحافل التفاوضية بصوت واحد قويا ومسموع .

أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات

أن مصر ستواصل دورها وعطائها الأفريقي بما يعزز ويدعم التعاون بين أبناء القارة الواحدة فكما كانت سباقة لإنشاء الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا منذ ثمانينات القرن الماضي انطلاقا من إيمانها بالحلول الأفريقية وضرورة تعزيز الاعتماد على مواردنا الوطنية لتحقيق التطلعات المستحقة لشعوبنا .

فقد عملت على مدار العام الأخير وبالرغم من ما واجهته من صعاب تعلمونها جيدا على إنشاء الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التي ستبدأ أنشطتها خلال أيام قليلة في الأول من يوليو المقبل .

ونثق في أنها ستمثل نقلة نوعية في الدور الذي تقوم به مصر لإعداد وتأهيل الكوادر الأفريقية وستدعم استحداث مبادرات تعاون جديدة لتنفيذ مشروعات تنموية رائدة إضطلاعا من مصر بمسؤولياتها الأفريقية واقتناعا منها بضرورة أن تمثل الحقبات المقبلة نهضة حقيقية على مستوى العمل الأفريقي المشترك.

الاخوة والأخوات رؤساء الدول والحكومات ورؤساء الوفود ..
إذ نتأمل خريطة النزاعات بقارتنا اليوم ندرك حجم التحديات الجسيمة التي نواجهها في مجال السلم والأمن الأمر الذي يملي علينا تكثيف جهودنا وحشد الامكانيات الذاتية لتفيعل مبدأ الحلول الافريقية للمشاكل الافريقية.

وإنني أتعهد في هذا الصدد بأن تواصل مصر بذل أقصى الجهد بالتعاون مع الاشقاء في مختلف الدول الأفريقية للعمل على تسوية النزاعات التي طالت العديد من دول قارتنا وتسببت في عرقلة برامج التنمية بها ونتج عنها مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين والضحايا.

ستواصل مصر جهودها لبناء القدرات الأفريقية في مجالات الدبلوماسية الوقائية ومنع وإدارة وتسوية النزاعات وإعادة الاعمار والتنمية بما يحول دون انزلاق الدول الخارجة من النزاعات إليها مجددا وتطوير الآليات الملائمة للتعامل مع كافة هذه المسائل فضلا عن تعزيز مساهمة مصر في بعثات حفظ وبناء السلام في مختلف ربوع القارة .. فضلا عن ما تقدم تواجه القارة الأفريقية خطرا متزايدا يتمثل في التهديدات الأمنية العابرة للحدود وفي مقدمتها الارهاب.

وفي هذا الاطار ..  فإننا نؤكد إدانتنا لكافة أشكال الارهاب مشددين على أنه لا مجال لتبريره أو التسامح معه ..لقد أصبح الارهاب أداة لتمزيق الدول وتدمير الشعوب وتشويه الدين .. ان هذا الخطر المشترك يملي علينا تعزيز التعاون فيما بيننا لمواجهته بحسم حفاظا على أمن وسلامة مواطنينا وجهود التنمية الاقتصادية في دولنا.

أصحاب الفخامة السيدات والسادة ..
إن مصر تؤمن دوما بأن التفاهم والحوار المستمر هو السبيل الأمثل لتسوية أي خلافات بين أعضاء أسرتنا الأفريقية وانه إن وجدت الارادة وصدقت النية فإنه بإمكاننا دوما إيجاد حلول تحقق المنفعة للجميع دون إلحاق الضرر بأي طرف ويقيني إن يد مصر الممدودة بالتعاون مع أشقائها الأفارقة ستقابلها أيادي شركاء عازمين بنفس القدر على تحقيق الوحدة والنهضة المشتركة.

أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات السيدات والسادة ..
لا يفوتني في إطار كلمتي أن أعرب عن اعتزازنا بالدعم الافريقي التاريخي والمتواصل لنضال الشعب الفلسطيني للحصول على حقه المشروع في تأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

إن شعوبنا الأفريقية وقد كابدت معاناة آلام الاستعمار والتمييز العنصري تدرك أنه لا سبيل لكسر الارادة الانسانية.

وختاما, إن التحديات التي تواجهنا تملي علينا الخروج بقرارات حاسمة تتعامل مع الأوضاع الحرجة التي تمر بها قارتنا في مختلف المجالات وتلبي تطلعات شعوبنا في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتضمن مستقبلا أفضل للأجيال القادمة.

واثق إننا بإذن الله قادرون على الاطلاع بهذه المسؤولية بما نملكه من إيمان حقيقي بوحدتنا ومصيرنا المشترك ، عشتم وعاشت أفريقيا وعاش نضال شعوبنا المشترك .

أشكركم جميعا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ".

1 ش ا
26 / 6 / 2014

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى