23 أكتوبر 2021 12:26 ص

العلاقات السياسية

الأربعاء، 13 يناير 2016 - 12:00 ص

التشابه التاريخي والتلاقي الحضاري بين الشعبين المصري والصيني وضع قواعد راسخة للعلاقات السياسية والدبلوماسية بين الدولتين ولتوضيح هذا التشابه نعرض في السطور التالية لمحة تاريخية عن العلاقة بين البلدين . تذكر كتب التاريخ الصينية أن "الإسكندرية" هي أول مدينة في أفريقيا ورد ذكرها في السجلات التاريخية الصينية، كما ورد اسم "مصر" في بعض المؤلفات الصينية، ومنها كتاب تتمة المتفرقات في يويانغ  وفي كتاب دليل ما وراء الجبال الجنوبية ، وكتاب بعنوان سجلات البلدان .
وقد ربط طريق الحرير البري وطريق البخور البحري بين مصر والصين، ليس تجاريًا واقتصاديًا فحسب وإنما ربط بينهما ثقافيًا وفكريًا وعلميًا أيضًا، وقد لعب ميناء القلزم (السويس حاليًا) دورًا هامًا في التبادل التجارى بين مصر والصين قديمًا، ولعله ليس من قبيل المصادفة أن يتم اختيار السويس أيضًا في العصر الحديث لإقامة المنطقة الإقتصادية الخاصة غرب خليجها للتعاون المصري- الصيني.


1. العلاقات المصرية الصينية في عهد " عبدالناصر "

قامت الصين في يناير عام 1953 بشراء 45 ألف طن من القطن المصري، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 1953 حوالي 11 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع 1,7 مليون دولار عام 1951 و800 ألف عام 1950 وفي عام 1954 قبل الجانب الصيني اقتراحًا مصريًا بوجود ممثل تجاري مصري يقيم في الصين بصفة غير رسمية.

التقى الرئيسين المصري جمال عبد الناصر، والصيني شو إن لاي في بورما ، وفي الفترة من 18 حتى 24 من أبريل 1955 عقدت قمة أفريقية وآسيوية في مدينة باندونغ بإندونيسيا للبحث في سبل التضامن والتعاون بينها. وقد شارك في المؤتمر وفد مصري برئاسة جمال عبد الناصر، كما شاركت الصين بوفد ترأسه رئيس مجلس الدولة شو إن لاي، الذي دعا إلى اتخاذ المبادئ الخمسة للتعايش السلمي كمبدأ أساسي في العلاقات بين دول العالم.

في مايو عام 1956، أصدرت الحكومتان المصرية والصينية بيانًا مشتركًا حول إقامة العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء بين البلدين.

في يوليو عام 1956، وبعد أن أعلن الرئيس عبد الناصر تأميم شركة قناة السويس ، بادرت الصين بتأييد هذا القرار ، وأكد الرئيس ماو تسي تونغ على أن الصين حكومة وشعبًا ستدعم بكل ما في وسعها النضال الباسل الذي يخوضه الشعب المصري من أجل حماية سيادته على قناة السويس. وبعد أن شنت قوى العدوان الثلاثة إنجلترا وفرنسا وإسرائيل عدوانها على مصر عام 1956 أصدرت الحكومة الصينية في الأول من نوفمبر بيانًا أدانت فيه هذا العدوان وأكدت على موقفها الثابت الداعم للنضال العادل الذي يخوضه الشعب المصري من أجل حماية سيادة الدولة والإستقلال الوطني. وتجلى موقف الشعب الصيني المؤيد لمصر والداعم لنضالها عندما خرجت واحدة من أكبر المظاهرات في الصين تأييدًا لمصر وتنديدًا بالعدوان، قام وفد من الحجاج الصينيين في شهر أغسطس من عام 1961 بزيارة إلى مصر خلال رحلة الحج إلى الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية.

وعندما نشبت الحرب الهندية الصينية عام 1962 سعت مصر إلى التوسط في النزاع وكان الرئيس عبد الناصر على اتصال دائم بكل من شو إن لاي ولال بهادور شاستري رئيس وزراء الهند.

في ديسمبر1963، قام شو إن لاي بزيارة لمصر، أجرى خلالها محادثات مع الرئيس جمال عبد الناصر. وألقى شو إن لاي كلمة منها: "إن هذه أول مرة أزور الجمهورية العربية المتحدة وأول مرة أزور القارة الأفريقية، وإنني أود أن أعبر نيابة عن الشعب الصيني عن أطيب التحية وأسمى الإحترام لشعب الجمهورية العربية المتحدة"، وخلال هذه الزيارة أعلن رئيس مجلس الدولة الصيني المبادئ التي تعتمدها الصين في علاقتها مع مصر والدول العربية، والتي تؤكد دعم الصين للإستقلال الوطني لتلك الدول ورفض التدخل في شؤونها الداخلية.

وتواصلت العلاقات بين البلدين من خلال تبادل الزيارات الرفيعة المستوى وتبادل الوفود الطلابية والثقافية وغيرها، ففي شهر يوليو 1965 قام وفد من وزارة الصناعة المصرية بزيارة الصين. غير أن تطور الأحداث خلال عامي 1966 و1967 أدت إلى ضعف مستوى التبادل بين البلدين، ففي الصين بدأت عام 1966 الثورة الثقافية، وفي مصر تعرضت البلاد لعدوان الخامس من يونيو 1967. ولكن الصين، وبرغم ظروفها الداخلية، أعلنت عن تأييدها التام لكل المواقف التي اتخذتها مصر خلال هذا العدوان، وأعربت عن تأييد وتضامن الشعب الصيني مع مصر والتنديد بالعدوان عليها.

فعندما تعرضت أراض مصرية لعدوان إسرائيلي في 22 يناير1970 على مصنع أبي زعبل بعثت الصين ببرقية تأييد لمصر جاء فيها: "إن الشعب الصيني سيظل صديقًا مخلصًا لشعب الجمهورية العربية المتحدة والشعب الفلسطيني والشعوب العربية في النضال المشترك.


2. العلاقات المصرية الصينية في عهد " السادات "



- في  1973 قام نائب رئيس الجمهورية السيد حسين الشافعي بزيارة للصين وأجرى سلسلة لقاءات مع المسؤولين الصينيين أطلعهم خلالها على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وجهود مصر لاستعادة أراضيها المحتلة، ولقي كل الدعم والتأييد لجهود مصر.

في اكتوبر أكتوبر 1973 إلتقى شو إن لاي بسفير مصر لدى الصين وسلمه برقية دعم وتأييد من القيادة والشعب الصيني للقيادة المصرية والسورية في حربها ضد اسرائيل ، واعلن عن توفير مساعدات مالية وغذائية لمصر.

- في 1976 قام نائب رئيس الجمهورية محمد حسني مبارك على رأس وفد رفيع المستوى بزيارة للصين أجرى خلالها محادثات هامة مع القيادة الصينية، استقبله خلالها الرئيس ماو تسي تونغ، تقديرًا منه لأهمية مصر وأهمية العلاقات الصينية المصرية.


3. العلاقات المصرية الصينية في عهد " مبارك "

بدأ عقد الثمانينات ومصر والصين على أعتاب مرحلة جديدة، على الصعيد الداخلي، والعلاقات أيضًا وتأكيدًا لهذه المعاني قام نائب رئيس جمهورية مصر العربية حسني مبارك في الخامس من يناير عام 1980 بزيارة للصين على رأس وفد رفيع المستوى لتبادل الآراء بين قادة البلدين في ظل التغيرات الدولية المتسارعة.

وفي 1983 قام الرئيس الأسبق حسني مبارك بزيارة رسمية للصين، ليكون أول رئيس مصري يزور الصين.

وفي 1986 قام الرئيس الصيني لي شيان نيان بزيارة مصر، وفي 1986 قام رئيس مجلس الدولة الصيني السيد لي بنغ بزيارة لمصر، وفي الثلاثين من سبتمبر1987 إلتقى نائب رئيس الوزراء بوزير خارجية مصر د.عصمت عبد المجيد مع وزير الخارجية الصيني وو شوي تشيان على هامش إجتماعات الدورة الثامنة والأربعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

كانت حقبة التسعينات من فترة بالغة الأهمية في العلاقات المصرية- الصينية، فقد تكثفت التبادلات على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية، وزادت حركة السفر والسياحة بين البلدين وصولا إلى إقامة علاقات الشراكة الإستراتيجية عام 1999 خلال زيارة الرئيس المصري إلى الصين.
وفي الثاني من يوليو عام 1991 قام رئيس مجلس الدولة الصيني السيد لي بنغ بزيارة إلى مصر. وفي 8/10/1991 بدأت الخطوط الجوية الصينية تسيير رحلات جوية بين بكين والقاهرة. وعلى صعيد الحوار الحضاري بين البلدين والشعبين استضافت القاهرة في شهر أكتوبر 1993 ندوة الحوار العربي- الصيني التي نظمتها اللجنة المصرية للتضامن الأفروآسيوي. وفي إبريل 1994 قام الرئيس المصري بزيارة للصين.

وبمناسبة مرور أربعين عامًا على إقامة العلاقات المصرية الصينية، قام الرئيس الصيني جيانغ تسه مين بزيارة إلى مصر في 13/5/ 1996. وفي يناير 1999 قام وزير الخارجية الصيني تانغ جيا شيوان بزيارة رسمية إلى مصر.

في عام 1999 تم توقيع إتفاق التعاون الإستراتيجي بين البلدين وقد بات التفاهم والتنسيق السياسي بينهما شاملا، وتجسد ذلك في اللقاءات والزيارت المتعددة لكبار المسئولين، إضافة إلى اللقاء السنوي الدوري لوزيري خارجية البلدين على هامش إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي المحافل الدولية الأخرى.

وقد تم وضع مصر على قائمة المقاصد السياحية للصينيين في يوليو عام 2000، وفي يناير2001 تم توقيع مذكرة تفاهم لتسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين. وقد تكثف التعاون والتنسيق الدائم بين البلدين بعد إقامة منتدى التعاون الصيني- الأفريقي، كما أعلن عام 2004 بالقاهرة عن إنشاء منتدى التعاون العربى- الصيني خلال زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو لمصر.

وفي يوم  2000 قام الرئيس الصيني جيانغ تسه مين بزيارة قصيرة لمصر، وفي يناير عام 2002، قام الرئيس المصري بزيارة للصين، أعلن خلالها عن إنشاء مجلس الأعمال المصري- الصيني المشترك. وفي 19/4/ 2002 قام السيد تشو رونغ جي رئيس مجلس الدولة الصينى بزيارة لمصر. وفي الفترة من 18-26 سبتمبر 2004 قام وزير الدفاع المصري آنذاك المشير حسين طنطاوي بزيارة إلى الصين، وخلال الفترة من 11-17 أبريل 2005 قام وفد من جمعية رجال الأعمال المصريين بزيارة الصين وتم التوقيع على مذكرتى تفاهم بشأن التعاون بين جمعية رجال الأعمال المصريين وكل من جمعية الصداقة للشعب الصينى مع الدول الأجنبية والمجلس الصينى لتنمية التجارة الدولية بمدينة قوانغتشو حاضرة مقاطعة قوانغدونغ.

وفي يوليو عام 2005 قام وزير السياحة المصري بجولة في الصين شملت بكين وشنغهاي وقوانغتشو وهونغ كونغ، وخلال الزيارة تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون السياحي بين منطقة سور الصين العظيم ومنطقة الأهرامات بالجيزة، وفي عام 2005، كانت الصين ضيف الشرف لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي أقيم في شهر ديسمبر، كما اختير المخرج الصيني خه بينغ رئيسًا للجنة التحكيم والفيلم الصيني "بيت الخناجر الطائرة" لافتتاح المهرجان.

إتسمت العلاقات السياسية بالنشاط النسبي بين عامي 2006 و2008 لمواكبتها الإحتفال بمرور خمسين عامًا على إنشاء العلاقات بين الدولتين، وفي أجواء هذه الفترة قام رئيس وزراء الصين "ون جيا باو" بزيارة للقاهرة في يونيو 2006 ثم قيام مبارك بزيارة لبكين في نوفمبر 2006 وشهدت تلك الزيارات التوقيع علي عدد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف النواحي السياسية والاقتصادية .

وفي عام 2007 زار الصين عدد كبير من الوزراء المصريين (الإنتاج الحربي- النقل- السياحة- التعليم- البيئة- البترول- التجارة وغيرهم) كما زار الصين رئيس مجلس الشعب المصري ورئيس هيئة الإستثمار، فيما استقبلت مصر خلال نفس الفترة زيارات لمسئولين صينيين ومنهم رئيس مجلس نواب الشعب الصيني ونائب وزير الخارجية ووزير السكك الحديدية وعمدة مدينة شنجن حيث تم عمل إتفاق تآخ بينها وبين مدينة الأقصر.

كما قام "وانغ قانغ" عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بزيارة لمصر في 5/6/2008 لحضور الدورة الرابعة لآلية التواصل بين البرلمانيين في البلدين، وفي نوفمبر 2009 قام رئيس الوزراء الصيني "ون جيا باو" بزيارة مصر لحضور المنتدى الأفريقي الصيني بشرم الشيخ حيث أجرى مباحثات مع الرئيس المصري ورئيس الوزراء. وشهد عام 2010 زيارات متبادلة حيث زار كل من وزير البترول ووزير البيئة بكين لبحث أوجه التعاون في هذين المجالين الحيويين.

4. العلاقات المصرية الصينية بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو

خلال مرحلة التحول السياسي التي شهدتها مصر خلال السنوات الخمس الماضية والتي شهدت قيام ثورتين في 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 أكدت الصين قولا وفعلا إحترامها لإرادة الشعب المصري ورفضها لأي تدخل خارجي في الشئون الداخلية لمصر ولم تتراجع الإستثمارات الصينية في مصر بل تم افتتاح عدد من المشروعات الصينية وفق الجداول الزمنية التي كانت مقررة لها سلفًا.

تم افتتاح المكتب الثقافي المصري في الصين في نوفمبر 2011 وهو أول مكتب ثقافي يتم افتتاحه في الخارج عقب ثورة يناير 2011 مما يؤكد أهمية العامل الثقافي كجسر للتواصل بين البلدين وتبادل الخبرات وتوفير فرص جديدة للتعاون بما يحقق منافع مشتركة لكلا الشعبين.

قام الرئيس السابق محمد مرسي بزيارة لبكين في 28-30 أغسطس 2012 هي أول زيارة لرئيس مصري عقب ثورة 25 يناير 2011 وشهدت التوقيع علي 7 إتفاقيات ثنائية في مجالات التعاون الاقتصادي والفني كما اصطحب معه 80 من رجال الأعمال المصريين بهدف تطوير وجذب الإستثمارات الصينية لمصر.

كما قام عدد من المسئولين الصينيين بزيارة مصر عقب ثورتي مصر ومنهم نائب وزير الخارجية "تشاي جيون" في مارس 2011 ووزير الخارجية "يانغ جيتشي" في مايو 2011 ونائب وزير التجارة "فو تسي يينغ" في مايو 2012 والذي وقع خلال الزيارة إتفاقية للتعاون الاقتصادي تقدم بموجبها الصين منحة لمصر تقدر بـ 90 مليون دولار ومنحة إضافية تشمل 700 سيارة شرطة وجهازين تفتيش للحاويات.

في 22/2/2014 قام وفد من رجال الأعمال الصينيين بزيارة لمصر وهي أول زيارة رسمية لوفد من المستثمرين الصينيين عقب ثورة 30 يونيو حيث أبدى المستثمرون رغبتهم في ضخ استثمارات جديدة في مصر في قطاعات المقاولات والبنية التحتية والديكور والإتصالات واصفين السوق المصرى بأنه أكبر أسواق منطقة الشرق الأوسط.

5. العلاقات المصرية الصينية في عهد "السيسي"

- في 5/6/2014 هنأ الرئيس الصيني "شي جين بينغ" الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبه إنتخابه رئيسًا للجمهورية معبرًا عن رغبته في تطوير العلاقات بين الدولتين في مختلف المجالات.

- في 9/6/2014 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقاهرة مع المبعوث الخاص للرئيس الصيني "شي جين بينغ" وزير الصناعة والمعلوماتية الصيني "مياو وي" والذي مثل الرئيس الصيني في مراسم تنصيب الرئيس السيسي وفي 2/8/2014 عقدت أول جولة للحوار الإستراتيجي بين الصين ومصر خلال زيارة وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" لمصر ولقائه مع الرئيس السيسي ووزير الخارجية.

- في 17/9/2014 قرر رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب تشكيل لجنة وزارية برئاسته تسمي "وحدة الصين" لتعزيز ومتابعة العلاقات وتضم وزراء الصناعة والتجارة والبترول والكهرباء والخارجية والتعاون الدولي والزراعة والنقل والإستثمار وفي 22/11/2014 اتفق البلدان خلال زيارة المبعوث الخاص للرئيس الصيني "منغ جيان تشو" على تعزيز التعاون الإستراتيجي بينهما والإرتقاء بالعلاقات بينهما إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة بما يتناسب مع إمتدادها على مدى 60 سنة.

- فى 22/12/2014 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بأول زيارة له للصين عقب انتخابه رئيسًا للجمهورية في 7/6/2014، التقى خلالها بالرئيس الصيني "شي جين بينغ"، وقد رحب الرئيس السيسي بمقترح الصين بتطوير العلاقات بين البلدين ووقع البلدان وثيقة إقامة علاقات شراكة إستراتيجية شاملة تضمنت إتفاقيات في التعاون الفني والاقتصادي وفي مجال الطاقة الجديدة والمتجددة والتعاون في مجال الفضاء.

- في 1/9/2015 قام الرئيس السيسي بزيارة لبكين للمشاركة في إحتفال الصين بعيد النصر الوطني وبالذكرى السبعين لإنتهاء الحرب العالمية الثانية والتقى بالرئيس الصيني "شي جين بينغ" للتهنئة بهذه المناسبة في قاعة الشعب الكبرى. وقد رحب الرئيس الصيني بحضور الرئيس السيسي للإحتفال، مشيرًا بمشاركة القوات المسلحة المصرية فى العرض العسكري الذى أقيم بهذه المناسبة، وذلك فى ضوء علاقات الشراكة الإستراتيجية المتميزة التى أطلقها البلدان خلال زيارة الرئيس السيسي الأولى لبكين فى ديسمبر 2014. كما أثنى الرئيس الصينى على الخطوات العملية التى يتم اتخاذها على صعيد تعزيز التعاون الثنائى، ولا سيما فيما يتعلق بمشروعات الطاقة الإنتاجية، فضلا عن التنسيق الجاري بين البلدين فى الشئون الدولية، بما يعكس حرصهما على تعميق وتعزيز العلاقات الإستراتيجية بينهما. 

- فى 21/1/2016 قام شى جين بينج رئيس جمهورية الصين الشعبية بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. تناولت المباحثات بشكل مفصل سُبل الارتقاء بالتعاون الثنائي في مختلف المجالات، حيث أكد السيسى على دعم مصر لمبادرة رئيس الصين لإحياء طريق الحرير بالنظر إلى ما تساهم به تلك المبادرة في تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين الصين والدول العربية والافريقية. تطرقت المباحثات لعدد من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت الرؤى حول ضرورة تعزيز التعاون المشترك إزاء تلك القضايا في مختلف المجالات الثنائية والمحافل متعددة الأطراف، ولاسيما في مواجه خطر الإرهاب والتطرف، مع بذل كل ما يلزم من جهود للتوصل إلى تسوية لأزمات منطقة الشرق الأوسط وفى مقدمتها القضية الفلسطينية والتطورات الجارية في كل من ليبيا وسوريا واليمن. وتناولت المناقشات أيضاً سُبل تكثيف التنسيق المشترك في المحافل والمنظمات الدولية، لاسيما في ضوء عضوية مصر بمجلس الأمن الدولي الذي تتمتع الصين بعضويته الدائمة.

- فى 15/8/2016 قام د. أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى بزيارة للصين، التقى الشيحى خلال الزيارة مع عدد من كبار المسئولين بالصين لمتابعة تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين فى القطاع التعليمى، والبحث العلمى، والتعليم الفنى والعمل من أجل الإستفادة من الخبرات الصينية فى كل قطاعات التعليم، بحث الشيحى مع المسئولين بالصين سبل دعم علاقات التعاون بين مصر والصين فى مجالات التعليم العالى.

- فى 3/9/2016 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة للصين للمشاركة كضيف خاص في قمة مجموعة العشرين، وذلك تلبية لدعوة من الرئيس الصيني شى جين بينغ الذي تتولي بلاده الرئاسة الحالية للمجموعة. شارك السيسي في مختلف جلسات عمل القمة، حيث يعتزم سيادته التركيز على الموضوعات التي تهم الدول النامية بوجه عام، ولاسيما فيما يتعلق بأهمية تعزيز الجهود الدولية لتيسير اندماج الدول النامية في الاقتصاد العالمي، وإتاحة المجال لاستفادتها مما يوفره من فرص ومزايا بما يساهم في تحقيق نمو اقتصادي دولي مستدام، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة تقديم المساندة الفعّالة لهذه الدول في سعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، بما في ذلك تيسير نقل التكنولوجيا للدول النامية، ودفع حركة الاستثمار الأجنبي إليها، فضلاً عن ضرورة إلتزام الدول المتقدمة بتعهداتها في إطار اتفاقية باريس لتغير المناخ، وتمكين الدول النامية من زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وما يتضمنه هذا المجال من تكنولوجيا حديثة وصديقة للبيئة. عقد السيسى عدة لقاءات ثنائية مع عدد من القادة والزعماء منهم الرئيس الروسي بوتين، والرئيس الفرنسي هولاند، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، والرئيسة الكورية بارك، والرئيس الأرجنتيني ماكري، وغيرهم من المسئولين الدوليين.

- فى 10/11/2016 قام وفد من مجلس الشورى الصيني بزيارة لمصر، عقدت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب برئاسة الدكتور أحمد سعيد اجتماعا مع الوفد، لبحث سبل التعاون على المستوى البرلماني وعلى مختلف المستويات.

- في 1/12/2016 قام وانج جيا روى نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان حول عدد من الموضوعات المتعلقة بتنمية علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين على مختلف الأصعدة. كما بحثا عدد من القضايا الإقليمية في ضوء الازمات التي تشهدها بعض دول المنطقة.

- فى 2/4/2017 قام ليو آي مين رئيس شركة تيدا الصينية الأفريقية بزيارة لمصر، استقبله م. شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء.

- فى 13/4/2017 قامت السيدة سون تشونلان عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصينى والوفد المرافق لها بزيارة لمصر، استقبلها الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان التطورات في منطقة الشرق الأوسط.

- فى 13/4/2017 قامت السيدة/ صن يافانج رئيسة مجلس إدارة شركة "هواوي" الصينية المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات بزيارة لمصر، استقبلها الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تعزيز جهود الشركة في مجال تدريب وتأهيل الشباب المصري، و بحثا فرص التعاون المتاحة مع الشركة الصينية، في ضوء ما تتمتع به من خبرة كبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات. 

- فى 14/5/2017 قامت د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى بزيارة للصين للمشاركة فى منتدى "الحزام والطريق" ضمن مبادرة طريق الحرير، الذى افتتحه الرئيس الصينى شى جين بينج بحضور 30 من رؤساء الدول والحكومات، و1200 شخص من ممثلى 110 دولة، فى طار مبادرة صينية عالمية طموحة لتعزيز التعاون الدولى والتنمية المشتركة تضم جميع الدول التى يمر بها طريق الحرير عبر القارات الثلاثة آسيا وأفريقيا وأوروبا. ألقت نصر كلمة مصر تحت اسم "تنسيق السياسات التنموية وعرض الاستراتيجيات".

- فى 12/8/2017 قام وفد من شركة "تاينانج" الصينية العاملة فى مجال تدوير النفايات بزيارة لمصر، استقبلته د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى.

- فى 4/9/2017 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للصين للمشاركة فى قمة بريكس 2017، شارك الرئيس في حوار إستراتيجى حول تنمية الأسواق الناشئة والدول النامية المقام على المستوى الرئاسي على هامش قمة البريكس. التقى السيسى بـ"شى جين بينج" رئيس الصين. تناولت المباحثات الملف الاقتصادي وسبل دعم العلاقات الثنائية بجانب بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، شهدا الرئيسان في ختام مباحثاتهما مراسم التوقيع على 3 اتفاقيات للتعاون بين البلدين. 

- فى 14/9/2017 قام النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بزيارة للصين، للمشاركة فى المؤتمر السنوي الثاني والعشرين والاجتماع العام للجمعية الدولية للمدعين العموميين. استقبله نظيره الصيني تساو جيانغ مينغ. بحثا الجانبان التعاون في مجال مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود ومكافحة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله. تم خلال الزيارة التوقيع على مذكرة تفاهم حول التعاون وتبادل المعلومات القانونية وتنفيذ الإنابة القضائية بما يتفق مع القوانين المحلية والدولية.

- فى 15/1/2018 قام وفد صيني برئاسة شيي زينج يي رئيس مجلس حكومة مدينة "يانج زو" بزيارة لمصر. استقبله الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة.

- فى 5/2/2018 قام وفد الجمعية الصينية الدولية للمقاولات بزيارة لمصر، استقبله د. هشام عرفات وزير النقل، بحثا الجانبان إمكانية التعاون المشترك في مجالات النقل.

- فى 27/6/2018 قام وفد الحزب الشيوعي الصيني برئاسة تشن مينار عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان دعم العلاقات المصرية الصينية وسبل تطويرها في كافة المجالات، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك. اتفقا الجانبان على التنسيق بين البلدين فى المحافل الدولية، بما فى ذلك ما يتعلق بجهود إصلاح الأمم المتحدة وإصلاح مجلس الأمن، ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى ملف المياه وتطورات المفاوضات الخاصة بسد النهضة، وجهود إحياء مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، وكذا الأوضاع في كل من ليبيا واليمن وسوريا وجنوب السودان. 

- فى 9/7/2018 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للصين للمشاركه في الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني. استقبله وانج تشي شان نائب الرئيس الصيني. بحثا الجانبان التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب، وتناول اللقاء تطورات مفاوضات سد النهضة، وجهود إحياء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، فضلا عن الأوضاع في كل من ليبيا واليمن وسوريا.

- فى 9/8/2018 قام وفداً صينياً من حكومة إقليم خبي الصيني و8 شركات من كبريات الشركات الصينية، اضافة إلى شركة "سى أف ال دى" الصينية المتخصصة بمجال إنشاء المدن الجديدة بزيارة لمصر، استقبلته د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى. أكد ليو شياو تشينغ، نائب رئيس شركة سينوما الصينية، أن شركته تعتزم الاستثمار فى مصر عن طريق انشاء مصنع للحديد والصلب بطاقة انتاجية 2 مليون طن سنويا وباستثمارات تقدر بنحو 100 مليون دولار.  

- فى 1/9/2018 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للصين للمشاركة فى قمة منتدى التعاون الصيني الإفريقي، استقبله شى جين بينغ رئيس الصين. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، وعدد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. اجري الرئيس السيسى زيارة إلى الأكاديمية المركزية للحزب الشيوعي الصيني والتي تعد إحدى أهم المؤسسات التعليمية في الصين، والمسؤولة عن تدريب المسؤولين والقيادات الصينيين. زيارة الرئيس السيسى للصين

- فى 27/10/2018
قام وانغ تشي تشان نائب رئيس الصين الشعبية، والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان عدد من الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. 

- فى 2/11/2018 قام د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بزيارة للصين للمشاركة في افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصين الدولي للواردات بمدينة شنغهاي الصينية، يرافقه المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة ووفد مكون من عدد من الجهات الرسمية. اٌلقى مدبولى كلمةً خلال افتتاح المعرض، حيث تشارك مصر كضيف شرف من خلال الجناح الوطني المصري، المٌصمم على الطراز الفرعوني، والذي تم افتتاحه من قبل رئيس مجلس الوزراء والرئيس الصيني. 
 
- فى 23/11/2018 قام وفداً من شركة الصين الوطنية للإطارات والمطاط (CNRC)  بزيارة لمصر، استقبله د. محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، ود. هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام. بحثا الجانبان إمكانية التعاون المشترك. 

- فى 2/12/2018 قام مارك شو نائب رئيس شركة هواوي الصينية والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى. بحثا الجانبان برنامج الشركة لتدريب الكوادر الجامعية وربطها بمتطلبات سوق العمل؛ بهدف إتاحة فرص تدريب على أحدث التقنيات العالمية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى مناقشة آليات تعظيم استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في تحسين جودة العملية التعليمية. 

-  فى 3/3/2019 قام وفداً صينياً من منتجي المصنوعات الجلدية بزيارة لمصر للمشاركة في فعاليات  الدورة الثالثة عشر لمعرض القاهرة للجلود، استقبله م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة.
بحثا الجانبان امكانية حصول شركة شانج شينج الصينية على حق استغلال وتشغيل مصنع الجلود الملحق بالمدبغة النموذجية بمدينة الجلود الجديدة بالروبيكي والذي يقع على مساحة  1800 متر مربع  لإنتاج مصنوعات جلدية (شنط). 

- فى 25/3/2019 قام الفريق أول وي فنج هه وزير دفاع الصين بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان عدداً من الملفات ذات الاهتمام المشترك، كما تطرق اللقاء إلى التعاون الثنائي بين الجانبين على الصعيد الأمني والعسكري ومكافحة الإرهاب والتدريبات المشتركة في ضوء ما يتوفر لدي الجانبين من خبرات يمكن تعظيم استغلالها لتطوير قدراتهما في تلك المجالات. 

- فى 25/4/2019 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة للصين للمشاركة فى قمة منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولى، استقبله شى جين بينج رئيس الصين. بحثا الجانبان سبل دعم وتفعيل مبادرة الحزام والطريق. كما شهد اللقاء استعراض عدد من الملفات ذات الصلة بالتعاون الثنائي فى مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والأمنية. كما بحثا الجانبان عدد من الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. أجرى الرئيس السيسى محادثات هامة مع رئيس وزراء الصين لى كه تشيانج  تناولت سبل تعزيز العلاقات فى كافة المجالات. كما عقد الرئيس لقاءات مع عدد من المسئولين ونخبة من مجتمع رجال الأعمال الصيني، لبحث سبل دفع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الجانبين. 

- فى 3/5/2019 قام وفد من شركة CMEC  الصينية الدولية، إحدى كبرى الشركات المتخصصة في الصناعات الهندسية وانتاج الطاقة من المخلفات بزيارة لمصر، استقبلته د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة. استعرض الاجتماع  أهم أنشطة الشركة في مجال نقل وانتاج الطاقة النظيفة وإعادة تدوير المخلفات وتحويلها إلى طاقة. 

- فى 27/6/2019 قامت د. رانيا المشاط وزيرة السياحة بزيارة للصين ممثلة لمصر لافتتاح الجناح المصري المشارك في المعرض الاقتصادي التجاري الصيني الأفريقي الأول، في مدينة تشانغشا عاصمة اقليم هونان بالصين. المعروضات المصرية هى الموالح والتمر والأسماك والمأكولات البحرية والنباتات الطبية والعطرية والمأكولات الغذائية والحرف اليدوية المصنوعة بأيدي مصرية. 


- فى 22/10/2019 قام الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى على رأس وفد عسكرى رفيع المستوى بزيارة للصين، استقبله وي فنغ خه وزير الدفاع الصينى. بحثا الجانبان سبل نقل وتبادل الخبرات العسكرية وزيادة أوجه التعاون العسكرى المشترك بين كلا البلدين فى مجالات التسليح والتدريبات المشتركة والتأهيل والتدريب للكوادر العسكرية على كافة المستويات. حضر زكى مراسم الإفتتاح لمنتدى (زيانغشان الدولى) بحضور عدد من وزراء الدفاع من مختلف الدول، وألقى القائد العام للقوات المسلحة كلمة أكد فيها على ضرورة تعميق التعاون الدولى المشترك لمكافحة الإرهاب مشيراً إلى حتمية سن قوانين للحد من إنتشار الإرهاب ونشر الأفكار المتطرفة.كما ألتقى الفريق أول محمد زكى بوزير الأمن العام الصينى، بحثا الجانبان ملفات التعاون الأمنى فى المجالات ذات الإهتمام المشترك. كما إلتقى زكى مع عدد من ممثلى شركات الصناعات الدفاعية الصينية، كما قام بزيارة القاعدة البحرية بشانغهاى وتفقد عدد من الوحدات التابعة للقوات البحرية الصينية. 

- فى 8/1/2020 قام وانج يي مستشار الدولة ووزير الخارجية لجمهورية الصين الشعبية والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى أعرب الرئيس عن اعتزاز مصر بالشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، والتي بدورها أسهمت في دفع التعاون في مختلف المجالات. كما رحب بمبادرات الارتقاء بالتعاون بين البلدين، وما تم الاتفاق عليه من "تدشين لجنة مشتركة بين حكومتي البلدين برئاسة وزيري الخارجية". وأكد الرئيس علي تطلعنا لتعزيز التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، في ظل اتساق مجالات التعاون بالمبادرة مع أولويات الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030. اكد الرئيس السيسى حرص مصر على وحدة واستقرار ليبيا واهمية العمل على حل الموقف الداخلى الليبى الراهن وكذت وضع حد للتدخلات الدولية غير المشروعة. 

- فى 25/1/2020 صرّح السفير ياسر محمود هاشم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج بأن السفارة المصرية في بكين تقوم بمتابعة أوضاع أبناء الجالية المصرية في ووهان ومقاطعة خوبي من خلال التواصل المباشر معهم سواء تليفونيًا أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي الصينية للاطمئنان عليهم وتقديم أي دعم ممكن لهم في ضوء قرار الحكومة فرض الحجر الطبي على المدينة بالكامل ووقف كافة وسائل النقل منها وإليها.
أكد السفير أنه لا توجد أية حالات إصابة بين أبناء الجالية في المدينة أو في الصين وأن السفارة قامت بتعميم عددٍ من البيانات على أبناء الجالية في المدينة بهدف حصر أعدادهم وجمع بياناتهم وتقديمها للسلطات الصينية فضلاً عن قيام السفارة بالاتصال بالسلطات الصينية سواء في بكين أو ووهان للوقوف على أي مساعدة يمكن تقديمها للجالية في ظل الحظر.
قامت السفارة بالاتصال المباشر مع كثير من أبناء الجالية في المدينة إضافة لاتصال السفير دكتور محمد البدري سفير مصر في بكين بعدد من قيادات الجالية في المدينة لطمأنتهم وأكد تفهم السفارة وتضامنها الكامل معهم في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها واستعدادها لتقديم كل المساعدات الممكنة في إطار الإجراءات المتخذة من قبل السلطات الصينية. وفي هذا الصدد فإن الخارجية المصرية تقدر الجهود الحثيثة للحكومة الصينية في احتواء ومكافحة هذا المرض وتعرب عن تضامنها مع الشعب والقيادة الصينية في هذا الظرف الصعب.  

- فى 2/2/2020 تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان بمقاطعة خوباى الصينية، وانطلاقاً من حرص مصر على التضامن مع دولة الصين الصديقة فى مواجهة فيروس كورونا المستجد، فإن الطائرة المُخصصة لإعادة المصريين من مدينة ووهان الصينية، تحمل، بتكليف من الرئيس السيسي، على متنها نحو 10 أطنان من المُستلزمات الوقائية كهدية تضامن من الشعب المصرى إلى الشعب الصينى الصديق. 
 أكدت د. هالة زايد وزيرة الصحة أنه تم تكليف فريق طبى مكون من 3 أطباء، و3 عناصر تمريض، بالسفر إلى دولة الصين، للإخلاء الجوي للمصريين الراغبين في العودة، وتم اتخاذ إجراءات وقائية مشددة للقادمين والأطقم الطبية وجميع المتعاملين معهم، مع توفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للتعامل مع الحالات الطبية التي يشتبه في اصابتها، مع إهداء دولة الصين مستلزمات مكافحة العدوي تقدر بنحو 10 أطنان تقريباً.

- فى 7/2/2020 أشادت شبكة تلفزيون الصين الدولية الرسمية CGTN، بمتانة العلاقات المصرية الصينية، والدعم المصري الكبير للصين خلال مواجهتها أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن البلدين تربطهما شراكة إستراتيجية شاملة.. وجاءت أزمة "كورونا" لتختبر متانة هذه الشراكة.
عرضت القناة الرسمية للتلفزيون الصيني خلال نشراتها الرئيسية صور المساعدات الوقائية الطبية التي أرسلتها مصر إلى الصين.  

- فى 11/2/2020 وجهت جياو لي ينغ، قنصل عام الصين بالإسكندرية، الشكر لمصر بعد الدعم الذي أظهرته الحكومة المصرية للشعب الصيني، في مواجهة فيروس كورونا المستجد، قائلة: "إن مصر جسدت بموقفها مع بلدنا معنى مقولة الصديق وقت الضيق". قالت "لي ينغ" في مؤتمر صحفي بالقنصلية الصينية بالإسكندرية، لعرض مستجدات مكافحة الفيروس، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أرسل 10 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية لدعم الشعب الصيني لمواجهة فيروس كورونا، وذلك من منطلق عمق وترابط العلاقات بين الصين ومصر وتعزيز سبل التعاون بين البلدين. وأضافت القنصل الصيني "الرئيس السيسي" شدد على أن الجانب المصري مازال على استعداد لتقديم كل ما في وسعه لدعم الجهود الصينية، وكذلك تعاون الجانبين في تحقيق التنمية للشعبين. أشارت "لي ينغ" إلى أن الرئيس المصري أرسل برقية لنظيره الصيني، شي جين بينج، أكد فيها على أن الجانب المصري استقبل خبر انتشار الفيروس بكل حزن، وأكد على قدرة الصين على التغلب على هذه الصعوبات، كونها دولة عريقة ولديها الإمكانيات الكافية لاحتواء الفيروس. وتابعت القنصل الصيني: "كان هذا خير دليل على الصداقة الودية بين الرئيسين والمستوى العالي لعلاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين".  

- فى 1/3/2020 عقدت د. هالة زايد، وزيرة الصحة، مؤتمرا صحفيا مشتركاً مع السفير الصيني بمطار القاهرة، قبل توجهها إلى الصين بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل رسالة تضامن إلى الرئيس الصيني.قالت زايد «أزور الصين اليوم بتكليف من الرئيس لنقل رسالة تضامن من مصر للصين»، مشيرة إلى أنها محملة بهدية للشعب الصيني عبارة عن مستلزمات وقائية.أشارت وزيرة الصحة إلى أنه سيتم إضاءة الأماكن التاريخية بمصر بألوان علم الصين كنوع من التضامن مع بكين، معلقة «مساندة الصين في أزمتها واجب إنساني على الجميع».أكدت وزارة الصحة أنه لم تثبت إلا إصابة حالة واحدة بفيروس كورونا حتى هذه اللحظة في مصر، معلقة«سبق وأصدرنا بيانا مشتركا مع الصحة العالمية بشأنها»، مشيرة إلى أن بعض الحالات المشتبه بها يثبت إصابتها بالأنفلونزا الموسمية. أشارت إلى منظمة الصحة العالمية تتواصل مع كافة الدول بشأن الإصابات بكورونا وتحلل العينات مرة أخرى ولا يمكن لأي دولةإخفاء إصابات لديهاوجه السفير الصيني الشكر إلى للرئيس السيسي على إرسال وزيرة الصحة برسالة تضامنية إلى الصين مشيرا إلى أن الزيارة تعتبر فرصة لتبادل الخبرات بشأن إجراءات مكافحة كورونا.  

- فى 3/3/2020 أكد السفير الصيني لدى القاهرة "لياو لي تشيانغ" أن الصين ومصر شريكان وصديقان حقيقيان، مشيدا بالدعم الذي تحظى به بلاده من جانب مصر رئيسا وحكومة وشعبا في جهود الصين لمكافحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).
جاء ذلك في مقال نشرته صحيفة (الشعب اليومية) الصينية بتوقيع "لياو لي تشيانغ" السفير الصيني لدى القاهرة بعنوان (الصين ومصر.. صديقان عند الشدائد في مكافحة فيروس كورونا الجديد).
قال تشيانغ "بعد تفشي الالتهاب الرئوي المرتبط بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، أعربت مصر حكومة وشعبا عن ثقتها القوية في انتصار الصين على الفيروس وقدمت مساعدات حقيقية بقلوبها الدافئة".
أشار تشيانغ إلى أن السفارة الصينية بالقاهرة ظلت تحافظ على اتصال وتعاون وثيقين مع السلطات المصرية المعنية، وتعرفها بالوضع الحالي والإجراءات الوقائية.. وتلقى أعمال السفارة دعما قويا وردا إيجابيا من الجانب المصري، الذي صرح بأنه لن يفرض حظرا على قدوم المواطنين الصينيين إلى مصر، ليوفر ضمانا مهما للتعاون الثنائي بهذا الشأن".
تابع "تتمتع كل من الصين ومصر بحضارات قديمة ورائعة، وخلال السنوات الـ 64 منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ورغم التغيرات في الوضع الدولي، كان البلدان يتشاركان الدعم باستمرار في أوقات الضيق. وكنت أقول لأصدقائي المصريين إن الفيروس مؤقت، لكن الصداقة والتعاون طويلة الأمد.  

- فى 6/3/2020
 وصلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والوفد المرافق لها، إلى مطار القاهرة الدولي عائدة من الصين في رحلة استمرت ما يقرب من الأسبوع  جاءت الزيارة في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، متضمنة تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، لتعزيز سبل التعاون في مكافحة فيروس الكورونا المستجد "كوفيد – 19".التقت الوزيرة حلال الزيارة كلا من نائب رئيس البرلمان الصيني ورئيس الصليب الأحمر بمقر البرلمان الصيني ووجه رسالة شكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على تلك الزيارة ومساندة الشعب الصيني واللافتة الإنسانية لمصر من خلال إضاءة المعابد المصرية بالعلم الصيني. كما شهدت الزيارة تسلم وزيرة الصحة وثائق فنية مهمة حول قدرات التنين الصيني فى التعلب على الفيروس القاتل - كورونا- فى إطار التعاون الاستراتيجي بين البلدين وهو ما سيكون له انعكاسات ايجابيه على مصر فى خططتها فى مواجهة أي وباء محتمل.أوضحت وزيرة الصحة أن زيارتها للصين تهدف أيضاً الي تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، منوهة إلى أن الصين قدمت هدايا قيمة جدًا لمصر عبارة عن الوثائق الفنية المحدثة (النسخة السادسة) للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لمواجهة الفيروس والتقرير المشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء الصينيين حول الزيارة التفقدية الأخيرة التي قام به وفد الخبراء إلى مناطق عديدة في الصين، وأن هذه الهدايا ستفيد مصر في الإجراءات الاحترازية للسيطرة على المرض.أهدى"القائم بأعمال وزير الصحة الصيني" لوزيرة الصحة 1000 كاشف حديث لفيروس كورونا المستجد، كما قامت الوزيرة بإهدائه هدية الرئيس السيسي من المستلزمات الطبية الوقائية في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين. 

- فى 23/3/2020 أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الصيني شي جين بينج. أشاد الرئيس خلال الاتصال بما حققته الصين من نجاح لافت في احتواء انتشار فيروس كورونا، معرباً عن التطلع لتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات الصحية بالبلدين للاستفادة من آليات إدارة أزمة كورونا في الصين على مختلف المستويات.
أعرب الرئيس الصيني عن امتنان الصين حكومةً وشعباً لمساندة مصر السريعة لها في أزمة فيروس كورونا، والتي عكست خصوصية ومتانة علاقات الأخوة والصداقة التي تجمع البلدين، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمعهما، مؤكدا الاستعداد الكامل للصين لتقديم ما لديها من إمكانيات وتجارب لمصر في مجال مكافحة انتشار فيروس كورونا.
كما تم التوافق على تعزيز مسار التعاون الاستراتيجي بين البلدين خاصةً فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا الصينية وتدريب الكوادر المصرية في مختلف المجالات. 

 -  فى 20/4/2020 ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أنه وسط مكافحة العالم بأسره لفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) منذ بداية العام الجارى، ازدادت العلاقات الثنائية والثقة المتبادلة بين الصين ومصر قوة ومتانة لتواصل تعزيز وشائج المودة والصداقة، ليس على مستوى حكومتي البلدين فحسب، وإنما أيضا على مستوى المجتمع المدني وبين الأصدقاء الصينيين والمصريين . "وأضافت الوكالة أن الرئيس الصيني "شي جين بينج" أكد، خلال محادثة هاتفية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2020 أنه يؤمن بأن الصداقة التقليدية بين الصين ومصر ستزداد عمقا وقوة عبر مكافحة المرض بشكل مشترك، وأن الصين عازمة على تشارك المعلومات المتعلقة بالمرض وخبرات الوقاية والسيطرة ونتائج البحوث الطبية مع مصر، فضلا عن تزويدها بالإمدادات الطبية اللازمة لدعم جهودها في الوقاية من المرض والسيطرة عليه، والتعاون معها في دحر المرض.وأشارت الوكالة الإخبارية إلى أنه فضلا عن التبادلات وأوجه التعاون الودي على المستويين الرئاسي والحكومي، بذلت مؤسسات وجمعيات المجتمع المدني في مجالات التعليم والتجارة والصناعة والصحة وغيرها، قصارى جهودها لتعزيز التعاون المشترك في الحرب ضد الفيروس.أكدت د. أميمة غانم المستشار الثقافي المصري في الصين أن العالم يواجه تهديد فيروس كورونا الجديد معا، وإن قوة العلاقات المصرية الصينية تجلت في مثل هذه المواقف الصعبة، قائلة: "تلقيت اتصالات عديدة من أصدقائي الصينيين، أعربوا فيها عن قلقهم وتحياتهم لي ولمصر وللشعب المصري، وساعدونا بشكل حثيث على تنسيق مسألة الإمدادات الطبية، الأمر الذي جعلني أشعر بعمق مشاعر المودة والصداقة التي تجمع بين الشعبين المصري والصيني".أعربت د. أميمة عن امتنانها تجاه الأصدقاء الصينيين، وخاصة المغتربين والطلاب والمدرسين الصينيين المقيمين بمصر، لقيامهم بجمع الأموال والتبرع بمستلزمات طبية للأصدقاء المصريين، مؤكدة أن "تقديمهم لهذه المساعدة الأخلاقية والمادية تطلب منهم جهدا كبيرا. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن خالص شكري لأصدقائي الصينيين الأعزاء".وفي جامعة بكين، سارع خبراء صينيون، بالتعاون مع خبراء من مصر وتونس وسوريا، إلى ترجمة وتنقيح ونشر مجموعة من الملفات والإرشادات التي نشرتها وزارة الصحة الصينية إلى اللغة العربية، من ضمنها "آليات تشخيص الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد وعلاجه (النسخة التجريبية السابعة)" و"آليات الوقاية من الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد ومكافحته (النسخة السادسة)" و"إرشادات فنية للوقاية من عدوى فيروس كورونا الجديد في المؤسسات الطبية والصحية ومكافحتها (النسخة الأولى).قال نائب عميد كلية اللغات الأجنبية بجامعة بكين "فو تشي مينغ" إن خبراء من جامعة القاهرة بذلوا جهودا كبيرة في أعمال الترجمة هذه وطرحوا اقتراحات وإرشادات مفيدة منذ بداية المشروع، و"من المتوقع أن ننشر الملفات قريبا في جميع الدول العربية مجانا من أجل تبادل التجارب والخبرات في مكافحة الفيروس ومساعدة الأصدقاء العرب الأعزاء".أضاف مينغ أن "أزمة الفيروس تجاوز تأثيرها الصحة والطب ليمتد إلى شتى المجالات"، حيث عززت جامعتا بكين والقاهرة التعاون في دفع التعليم عبر الإنترنت؛ وذلك من أجل الحفاظ على مسيرة وتقدم الدراسة والبحوث والتبادلات العلمية من أجل تخفيف الخسائ ر الناجمة عن الفيروس.قالت "تشن يوه يانغ" خبيرة الشؤون العربية في مركز الدراسات الصينية العربية للإصلاح والتنمية إن الشعب الصيني يتابع باهتمام بالغ الأوضاع في الدول العربية وبينها مصر، مشيرة إلى أن أوجه التقدم والابتكارات والخبرات المصرية مثل نظام المراقبة على الهواتف المحمولة في مكافحة الفيروس لفتت الانتباه على نطاق واسع.أما في قطاع الصناعة والبنية التحتية، فمازال العمال والمهندسون الصينيون والمصريون يواصلون العمل في مشروع بناء جسر متحرك للسكك الحديدية يمر فوق قناة السويس، حيث تم تركيب ما يقرب من نصف الهياكل الفولاذية الأولى للهيكل العلوي لأساس الجسر الجديد وسط أزمة الفيروس.ومن أجل مواجهة الوضع الوبائي الذي يزداد حدة في المنطقة، قامت إدارة المشروع الصينية المصرية المشتركة في محافظة الاسماعيلية، بتحديث إجراءات الوقاية وتحسين خطة الاستجابة للطوارئ وفقا للوضع الفعلي. وأكد أحد المسؤولين بالمشروع أنهم وفروا أقنعة الوجه، والمطهرات، والكحول الطبي، والملابس الواقية، والنظارات الواقية، وأجهزة الكشف عن درجة حرارة الجسم، وغيرها من مواد الوقاية، من أجل حماية صحة المشاركين وضمان تقدم المشروع في نفس الوقت.كما انتهت الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (CSCEC) في مارس من تغطية سقف أول ناطحة سحاب بمنطقة الأعمال المركزية، التي تتكون من 20 برجا وتقوم الشركة ببنائها في العاصمة الإدارية الجديدة، على بعد حوالي 50 كلم شرق العاصمة المصرية القاهرة. واتخذت الشركة إجراءات عديدة لتقليل مخاطر الإصابة بالفيروس، وأرسلت فريقا طبيا إلى مصر لتدريب العمال والموظفين والمهندسين في موقع البناء ومساعدتهم على ضمان صحتهم دون تأجيل العمل. 

- فى 10/5/2020 أعلنت وزارة الصحة والسكان،عن استقبال شحنة مساعدات من المستلزمات الطبية الوقائية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، للمرة الثانية، هدية من جمهورية الصين الشعبية، إلى جمهورية مصر العربية، وذلك في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون لمواجهة فيروس كورونا.
وجهت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان الشكر لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعبًا على هديتها لمصر للمرة الثانية، مؤكدة قوة العلاقات الثنائية بين البلدين على مدار سنوات مضت.
أوضح اللواء وائل الساعي، مساعد وزيرة الصحة للشئون المالية والإدارية، أن الشحنة الثانية المقدمة من دولة الصين تزن 4 أطنان وتتضمن 70 ألف كاشف تحليل حامض نووي خاص بفيروس كورونا، و 10 آلاف كمامة طبية "N95"، و10 آلاف مجموعة من الملابس الوقائية، مشيرًا إلى أن هذه الشحنة من المساعدات الطبية هي الدفعة الثانية التي تقدمها الصين إلى مصر من أصل ثلاث دفعات خصصتها الحكومة الصينية لجمهورية مصر العربية، حيث تم استلام الشحنة الأولى في شهر أبريل الماضي وبلغت 4 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية عبارة عن 20 ألف كمامة "N95"، و10 آلاف من الملابس الوقائية، بالإضافة إلى 10 آلاف كاشف خاص بفيروس كورونا المستجد، كما سيتم استلام الدفعة الثالثة خلال الأيام المقبلة.
قام كل من اللواء وائل الساعي ود. محمد شوقي، بإهداء درع وزارة الصحة والسكان المصرية إلى السفير الصيني لدى القاهرة، تعبيرًا عن الشكر والامتنان للتعاون بين الشعبين الصيني والمصري خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، كما لفت الساعي إلى أن مؤسسة المجتمع المدني الصينية "علي بابا" أهدت أيضًا وزارة الصحة والسكان شحنة مساعدات طبية تبلغ 4,7 أطنان من المستلزمات الطبية والوقائية وجار الانتهاء من إجراءات استلامها.

أشار السفير الصيني بالقاهرة "لياو ليتشيانج"، إلى أنه سيتم إرسال دفعة ثالثة من المساعدات أكبر حجمًا من الدفعتين السابقتين التي قدمتهما الحكومة الصينية إلى الحكومة المصرية، خلال الفترة القادمة.
لفت السفير الصيني بالقاهرة إلى الاتصال الهاتفي بين الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والرئيس " شي جين بينغ" رئيس جمهورية الصين الشعبية، والذي أجري في الـ23 من شهر مارس 2020 والذي تناول تعزيز سبل التعاون بين البلدين للتصدي لفيروس كورونا المستجد، قائلًا " مصر مدت يد العون للصين من خلال إرسالها شحنات من المستلزمات الوقائية والمساعدات في بداية الأزمة، والآن نقوم برد الجميل". كما أشار إلى الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين على مدار السنوات، مؤكدًا أهمية التعاون في مجال الصحة والمجالات الأخرى بما يحقق التنمية المشتركة بين الصين ومصر، ضمن تكاتف الجهود المشتركة في العالم أجمع للتصدي لفيروس كورونا، مؤكدًا أيضًا ثقته في استدامة وقوة مستقبل العلاقات المصرية الصينية، كما لفت أيضًا إلى تبادل الخبرات بين كل من الخبراء الصينيين والمصريين من خلال عقد اجتماعات عبر تقنية "فيديو كونفرانس" ضمن تبادل الخبرات المستمر مع الدول العربية والأفريقية لمواجهة فيروس كورونا، كما أشار إلى مصنع إنتاج الكمامات الطبية المشترك المتواجد على أرض مصر، والذي من المتوقع أن تصل قدرته الإنتاجية اليومية إلى نصف مليون كمامة يوميًا، مما يساعد علي تلبية احتياجات الدولة المصرية للكمامات، قائلًا "نحن على ثقة أن مصر تحت قيادة حكيمة وقوية بفضل توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي".

- فى 18/6/2020 أشاد سفير الصين بالقاهرة لياو ليتشيانج بالكلمة التي القاها الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة الصينية – الأفريقية الاستثنائية للتضامن ضد وباء فيروس كورونا، والتي عقدت أمس بمشاركة رؤساء الصين والدول الأفريقية حيث أكد علي أهمية توافر الارادة السياسية لتعزيز التعاون الصيني – الأفريقي ومواصلة التعاون الفاعل لمواجهة تداعيات وباء كوفيد -19 .
أضاف السفير، في مؤتمر صحفي عقده في بث مباشر علي موقع تواصل الاجتماعي الفيس بوك ،أن الرئيس السيسي أشاد بالنموذج الصيني في احتواء قيروس كورونا وأنه طالب بالاستفادة من الدروس المستفادة من التجربة بهدف النجاح في الحد من مخاطر الوباء والعمل علي دعم الدول الأفريقية الأكثر تضررا وإعطاء الأولوية للقطاع الطبي وتوفير التمويل لشراء المستلزمات الطبية والوقائية في هذه الدول موضحا أن الرئيس السيسي أكد علي التزام مصر ببذل الجهود من أجل مكافحة وباء كورونا المستجد والحد من التداعيات السلبية له علي الاقتصاديات والشعوب الأفريقية .
أكد علي اهتمام الصين بالحفاظ علي استمرار سير العمل بشكل منتظم في المشروعات المختلفة التي تقام في مصر بالتوازي مع تبني الاجراءات الاحترازية مشيرا إلي أن قيمة التبادل التجاري بين مصر والصين في الربع الأول من هذا العام بلغت 2ر3 مليار دولار بينما بلغت قيمة الاستثمارات الصينية المباشرة 35 مليون دولار في الربع الأول من هذا العام في حين أن جملة الاستثمارات الصينية في مصر بلغت 7 مليارات دولار .
أفاد بأن الاتحاد العام للغرف التجارية المصري وقع مع معرض الاستيراد والتصدير الصيني ( كانتون) لتعزيز الشراكة بين الجانبين مؤكدا أن هذا المعرض وفر فرصة كبيرة لرجال الاعمال من كلا البلدين من أجل تواصل من أجل البحث عن الفرص المتاحة للتعاون التجاري المشترك .
قال إنه هناك 85 مشروعا في منطقة تيدا للتعاون الصيني – المصري الاقتصادي في عين السخنة والتي استثمرت بأكثر من مليار دولار ووفر 4 ألف فرصة عمل للمصريين .
ذكر أن السفارة الصينية بالقاهرة بالتعاون مع وزارة الثقافة تنظمان حفلا مشتركا عبر البث المباشر فى 20/6/2020 يشارك فيه الفنانون المصريون والصينيون للاحتفال بذكري 64 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. 

- فى 6/7/2020 شارك وزير الخارجية سامح شكري، في الدورة التاسعة لمنتدى التعاون العربي الصيني، الذي عُقد برئاسة مشتركة لكل من وزير خارجية الأردن ومستشار الدولة وزير خارجية الصين، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس. 
اوضحت كلمة مصر التى القاها سامح شكرى أن توافر الإرادة السياسية لتعميق التعاون بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية يُوجد سبيلاً لدفع مختلف الروابط الوثيقة بين الجانبين، والتي تشهد تناميًا ملحوظًا في ظل الثقة والدعم المتبادل في القضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما وأن الصين قد عززت من تواجدها الاقتصادي والاستثماري في العالم العربي، وأنه من المهم أن تُعزز الصين كذلك من دعمها لمسار التنمية في المنطقة العربية. 

- فى 29/6/2020 أجرى وزير الخارجية سامح شكري، اتصالاً هاتفيًا مع مستشار الدولة وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية "وانج ييّ"، حيث تناول الاتصال استعراض أوجه التعاون الثنائي بين البلدين والتشاور بشأن أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
اعربا الوزيران عن رضائهما عن التطور الملموس الذي يشهده مسار العلاقات المصرية الصينية خلال الآونة الأخيرة تحت رعاية قيادة البلدين، وفي إطار توجيهاتهما بالدفع قُدماً بآليات التعاون الثنائي في ضوء الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين البلدين. كما تناول الاتصال أيضًا مواقف ورؤى البلدين إزاء أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتنسيق القائم بينهما في المحافل الدولية، حيث اتفق الوزيران على مواصلة التشاور بينهما بما يستهدف تعزيز السلم والأمن الإقليمييّن والدولييّن. 

- فى 25/7/2020 أجرى وزير الخارجية سامح شكري اتصالاً هاتفياً مع مستشار الدولة وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية "وانج ييّ"، حيث تركز النقاش حول الأوضاع في ليبيا وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
استعرض الوزير شكري خلال الاتصال مُحدّدات الموقف المصري تجاه القضية الليبية، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة ليبيا وأمن وسلامة أراضيها عبر العمل نحو حل سياسي للأزمة ومساندة بناء المؤسسات الوطنية الليبية، مُضيفاً أن مصر سعت عبر "إعلان القاهرة" لتثبيت وقف إطلاق النار والدفع نحو التوصل لحل سياسي للأزمة عبر إيجاد توافق ليبي/ليبي يعكس إرادة وتطلعات الشعب، وهو الأمر الذي يتسق مع مخرجات مؤتمر برلين.
شدّد الوزير شكري كذلك خلال الاتصال على ضرورة دعم جهود مواجهة الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، والتصدي بحزم للتدخلات الأجنبية الساعية لفرض نفوذ خارجي على الشعب الليبي، بما أفرزته من تصعيد وتعقيد للمشهد الليبي وتهديد للأمن والاستقرار الإقليمي. 

- فى 20/1/2021 التقى د. محمد البدري، سفير مصر في بكين، برئيس لجنة العلاقات الخارجية للحزب الشيوعي الصيني "يانج جيتشي" حيث تطرقت المقابلة إلى سبل تطوير العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين، ودفع التعاون الاقتصادي والتنموي بينهما وتعزيز الاستثمارات الصينية في مصر، هذا بالإضافة إلى تعزيز التنسيق القائم في المحافل الإقليمية والدولية. 

- فى 12/4/2021 التقى السفير د. محمد البدري٬ سفير مصر في الصين٬ بــ “Luo Zhaohui” رئيس الوكالة الصينية للتعاون الإنمائي الدولي، حيث تم استعراض أنشطة الوكالة المصرية للشراكة من أجل  التنمية خلال السنوات الماضية، وكذا جهود الدولة المصرية في تحقيق التنمية المستدامة في القارة الإفريقية. 
بحثا الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين في شتى المجالات، وكذا تفعيل التعاون الثلاثي بين الوكالتين في القارة الإفريقية لما لهما من خبرة في مجال التعاون الإنمائي، وتحقيق التنمية المستدامة. أشاد رئيس الوكالة الصينية بالروابط التاريخية بين البلدين، ومستوى العلاقات الثنائية بين الجانبين، وكذا بوتيرة التعاون القائم، معرباً عن استعداد وكالته لتعزيز التعاون مع الجانب المصري على المستوي الثنائي خاصة في مجال نقل التكنولوجيا المتطورة والطاقة الجديدة والمتجددة والصحة العامة، ومكافحة الأوبئة، وكذا التعاون الثلاثي في القارة الإفريقية بما يحقق المنفعة العامة لجميع الأطراف، وأشاد بالسياسات الإنمائية المصرية وبما حققه الاقتصاد المصري من نجاحات كثيرة في عهد السيد الرئيس. 

- فى 1/6/2021 التقى السفير د. محمد البدري، سفير مصر في بكين، مع "فلاديمير نوروف"، سكرتير عام منظمة شنغهاي للتعاون، حيث تمت مناقشة آفاق التعاون المستقبلي بين المنظمة وبين مصر، وسبل دفع وتعزيز ذلك خلال المرحلة المقبلة. 

- فى 25/6/2021 تباحث وزير الخارجية سامح شكري هاتفيًا، مع مستشار الدولة وزير خارجية الصين "وانج ييّ"، حيث تم تناول أوجه العلاقات الثنائية والدفع قُدمًا بكافة مجالات التعاون، اتساقًا مع الفرص والامكانات المتاحة بالبلديّن. تم التطرق إلى التنسيق القائم بين البلديّن بشأن التعامل مع جائحة فيروس "كورونا" المُستجد وسبل الحد من تداعياتها، بما في ذلك التعاون القائم حاليًا بين الجانبين للتصنيع المشترك للقاح في مصر. 
كما تناول الاتصال الحديث بشكل مطول ومُعمق حول ملف سد النهضة الإثيوبي من كافة جوانبه وأبعاده. 

- فى 6/7/2021 التقى وزير الخارجية سامح شكري في نيويورك بالمندوبين الدائمين لروسيا والصين لدى الأمم المتحدة، في إطار التحضيرات المُكثفة لعقد جلسة مجلس الأمن المُقررة حول قضية سد النهضة، شرح الوزير شكري للمندوبيّن الدائمين لروسيا والصين الأبعاد المختلفة للموقف المصري من قضية سد النهضة، والمتمثل في ضرورة التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل السد يُراعي مصالح الدول الثلاث ولا يفتئت على الحقوق المائية لدولتي المصب.
شدد الوزير شكري في هذا الإطار على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسئولياته للدفع قُدمًا نحو التوصل إلى الاتفاق المنشود، منوهاً بمواصلة إثيوبيا سياسة التعنت ومحاولة فرض الأمر الواقع بالمخالفة للقوانين والأعراف الدولية ذات الصلة ولاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث عام ٢٠١٥.  

- فى 7/7/2021 شارك د. محمد البدري سفير مصر في الصين في الجلسة الخاصة بالشرق الأوسط في منتدى السلام العالمي الذي استضافته جامعة تشنخوا في بكين والذي يُشارك فيه لفيف من الشخصيات الدولية ومراكز الفكر والأبحاث. 

- فى 8/7/2021 نظمت سفارة مصر في بكين الاحتفال السنوي بالعيد الوطني المصري الموافق للذكرى التاسعة والستين لثورة 23 يوليو، وذلك بمشاركة السيد شي فنج نائب وزير الخارجية الصيني وسفراء ورؤساء بعثات الدول الاجنبية المعتمدين لدى الصين وكبار المسئولين بالوزارات الصينية والجامعات والمراكز الفكرية والسلك الدبلوماسي. 
عقد السفير البدري لقاءً مع نائب وزير الخارجية الصيني استعرضا فيه جوانب العلاقات الثنائية، ووجه السفير المصري الشكر للحكومة الصينية وشركة سينوفاك على دعمهما لانتاج أول لقاح صيني في مصر بمصانع "فاكسيرا".

  - فى 15/7/2021 قام وزير خارجية الصين بزيارة لمصر، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسى. نقل وزير الخارجية الصيني إلى الرئيس السيسى رسالة شفهية من رئيس الصين شي جين بينج، تضمنت تاكيد حرص الصين على استمرار تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع مصر، ومشيرًا إلى ما تكنه بلاده من احترام وتقدير للرئيس ولمصر في ظل دورها المحوري كركيزة أساسية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط، وثبات دعم الصين لمصر في جهود التنمية الشاملة ومكافحة الارهاب وتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.
أوضح وزير الخارجية الصيني قبول انضمام مصر كشريك حوار في منظمة شنغهاي للتعاون التي تتناول التنسيق والتعاون في مجالات مكافحة الإرهاب والتطرف، والطاقة والعلوم.
شهد اللقاء استعراضًا لآفاق تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، حيث تمت الإشادة في هذا الإطار بالتنسيق الذي تم على أعلى المستويات منذ اندلاع أزمة وباء كورونا، وصولاً إلى التوقيع على اتفاقية التصنيع المشترك للقاح «سينوفاك» في مصر، بما يدعم الاستراتيجية الوطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات في مصر، مع الإعراب عن التطلع إلى استمرار التعاون المثمر بين البلدين على كافة المستويات سعياً لتعزيز الجهود الدولية في مواجهة تداعيات الوباء.
كما تم التطرق إلى آخر تطورات قضية سد النهضة، حيث أكد الرئيس موقف مصر الثابت بالحفاظ على امنها المائي المتمثل في حقوقها التاريخية في مياه النيل وذلك بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يحقق مصالح الجميع بشكل عادل، وقد أوضح وزير خارجية الصين تفهم بلاده التام للأهمية القصوى لنهر النيل لمصر ومن ثم مواصلة الصين اهتمامها بالتوصل لحل لتلك القضية على نحو يلبي مصلحة جميع الاطراف. 

- فى 29/7/2021 شارك السفير د. محمد البدري سفير مصر في الصين كضيف شرف في الجلسة الافتتاحية لمنتدى حوار قادة الشباب العالمي الذي ينظمه مركز الصين للعولمة، وذلك بحضور لفيف من كبار المسئولين الصينيين وممثلي المنظمات الدولية والمراكز الفكرية وبمشاركة شباب من العديد من الدول. 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى