22 أكتوبر 2021 11:53 م

العلاقات الاقتصادية والتجارية

الأربعاء، 13 يناير 2016 - 12:00 ص

خلال الخمس عقود الاخيرة شهد ملف العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والصين تطورا كبيرا في السطور التالية نعرض المحطات الهامة بهذا الملف كما يلي:

 عام 1953 وقبل إقامة العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين البلدين بعثت مصر مسئولاً تجارياً يبحث المسائل التجارية بين البلدين، ويعرض على الجانب الصيني استيراد القطن المصري. وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 1953 حوالي 11 مليون دولار أمريكي، منها 10.4 مليون دولار صادرات مصرية إلى الصين و600 ألف دولار صادرات صينية إلى مصر.

 في أغسطس 1955 وقع الجانبان في العاصمة الصينية بكين على اتفاق تجاري يقيم بمقتضاه كل طرف مكتبًا تجاريًا له لدى الطرف الآخر. وفي بداية عام 1956 تكثفت لقاءات المسئولين التجاريين في البلدين، وأدي اعتراف مصر في السادس عشر من شهر مايو 1956، رسمياً بجمهورية الصين الشعبية إلي فتح الباب واسعاً أمام مزيد من التبادلات الاقتصادية والتجارية.

 في فبراير 1960 وقعت حكومتا مصر والصين على بروتوكول ملحق الاتفاقية التجارية في بكين وتم تجديد البروتوكول التجاري بين البلدين لعام 1961، في الخامس عشر من نوفمبر، ثم في السابع عشر من مارس عام 1962.

 في ديسمبر عام 1964  وقعت الحكومتان المصرية والصينية في بكين على اتفاقية تعاون اقتصادي وتقني، وواصل البلدان تجديد البروتوكول التجاري بينهما سنوياً وتبادل زيارات الوفود التجارية.
 في يونيو عام 1972 أخذ التعاون الاقتصادي المصري الصيني توجهاً جديداً حيث تم الاتفاق على إنشاء مصنع للطوب في مصر بمساعدة صينية.

 في أكتوبر 1982  تأسيس اللجنة المصرية ــ الصينية المشتركة للتعاون الفني والكهربائي في القاهرة.

 في الفترة من 8-10 مارس 1987 عقدت في القاهرة اجتماعات الدورة الأولى للتعاون العلمي والتقني بين مصر والصين وتم خلال الندوة التوقيع على أكثر من عشر اتفاقيات تعاون بين البلدين، منها اتفاقيات في تبادل الخبرات والأبحاث في مجال صناعة الأدوية وصناعة الأجهزة والمعدات الطبية،
الصناعات التقليدية والفنية والصناعات الزراعية والاتفاق على توسيع مجالات التعاون. وقد وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 1987، إلي 135مليون دولار أمريكي منها 125 مليون دولار صادرات صينية إلى مصر و10 ملايين دولار صادرات مصرية إلى الصين.

  في 19 ديسمبر 1989 تبادل نائب وزير التجارة الخارجية الصيني مع وزير التعاون الدولي المصري الوثائق بخصوص إنشاء الصين لمركز المؤتمرات الدولية في القاهرة.

 فى 8 يونيه 1993 قام وفد من اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب المصري بزيارة للصين حيث أجرى الوفد مباحثات مع نائب رئيس اللجنة المالية والاقتصادية التابعة لمجلس نواب الشعب الصيني، واطلع على التجربة الصينية في مجال الانفتاح والبناء والإصلاحات الاقتصادية.

 في 21 مارس 1995 قامت وزيرة الاقتصاد والتجارة الخارجية الصينية على رأس وفد اقتصادي وتجاري حكومي صيني بزيارة لمصر . وأجرت محادثات مع وزير التجارة والاقتصاد تركزت حول سبل دفع وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وقد وقع الجانبان اتفاقية تعاون اقتصادي وتجاري. وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين لهذا العام 452.71 مليون دولار منها 439.64 مليون دولار صادرات صينية إلى مصر 13.06 مليون دولار صادرات مصرية إلى الصين.

- في 17 إبريل1997 خلال زيارة رئيس الوزراء المصري الاسبق كمال الجنزوري إلي الصين، تم التوقيع على مذكرة تفاهم لمشاركة الصين في استثمارات المنطقة الحرة شمال غرب خليج السويس والتوقيع على مذكرة تفاهم تجاري وعلى اتفاقية تعاون تجاري وفني. كما وقعت أيضا وزارة الكهرباء الصينية ووزارة الطاقة والكهرباء المصرية على اتفاقية تعاون في هذا المجال. كما تم أيضا التوقيع على اتفاقية تعاون في مجال تنمية الأسرة والتنمية الريفية، كما تبادل الجانبان الوثائق حول دخول المواطنين المصريين منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة دون الحصول على تأشيرة دخول. وفي هذا العام قفز حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 520.7 مليون دولار منها 464 مليون دولار صادرات صينية إلى مصر 56.7 مليون دولار صادرات مصرية إلى الصين.

- فى عام 1999 تم التوقيع على اتفاق التعاون الاستراتيجي بين البلدين هو علامة فارقة في علاقات البلدين التي اتخذت أبعاداً جديدة، سياسية واقتصادية وبرلمانية وثقافية وسياحية وشعبية وحزبية، فقد بات التفاهم والتنسيق السياسي بينهما شاملاً، وتجسد ذلك في اللقاءات والزيارات المتعددة لكبار المسئولين، إضافة إلى اللقاء السنوي الدوري لوزيري خارجية البلدين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي المحافل الدولية الأخرى، وخرجت العلاقات الاقتصادية عن إطارها التقليدي المتمثل في تجارة الصادرات والواردات إلى الاستثمارات المتبادلة والمشروعات المشتركة، ومنها التعاون في المنطقة الاقتصادية غرب خليج السويس وإقامة شركات مصرية لفروع لها في الصين، ومنها شركة النساجون الشرقيون، وإقامة شركات صينية فروع ومراكز لها في مصر، وتنوعت أشكال التبادل والتعاون الثقافي والتعليمي فلم يعد مقتصراً على تبادل الوفود الفنية والطلاب المبعوثين.

- حتى نهاية عام 2005 بلغ عدد المشروعات الاستثمارية الصينية في مصر حوالي 35 مشروعاً، تتركز غالبيتها في قطاع الغزل والنسيج، الصناعات الكيماوية، الصناعات الهندسية، الصناعات الغذائية، الأحذية بالإضافة إلي مشروعات في قطاعات أخرى عديدة مثل قطاع مواد البناء، قطاع البترول، قطاع النقل البحري، قطاع الصناعات المعدنية، قطاع تكنولوجيا المعلومات.

- شهد عام 2011 ارتفاع الصادرات المصرية للصين بنسبة 65% وضخ استثمارات صينية جديدة في مصر بقيمة 80 مليون دولار، وارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 9 مليارات دولار .

- فى 23 نوفمبر 2012 وقعت مصر والصين مذكرة تعاون بين وزارتى الموارد المائية والرى فى البلدين, لدعم وتقوية التعاون الثنائي فى مجال الموارد المائية والتطبيقات الحديثة والتكنولوجية فى الري واستراتيجيات وسياسات توفير المياه وتبادل الخبرات والتدريب المشترك.

- فى 22/2/2014 فى أول زيارة رسمية لوفد من رجال الأعمال لمصر فى اعقاب ثورة 30 يونيو،. وأكد الوفد الذى يضم 12 مستثمرا صينيا يمثلون كبرى الشركات متعددة الجنسيات العاملة فى الصين ان هناك فرصا واعدة فى الاستثمار بمصر بوصف السوق المصرية من أكبر اسواق منطقة الشرق الأوسط.

- فى 21/1/2016 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس الصينى شى جين بينج مراسم التوقيع على 21 مذكرة تفاهم واتفاقية بين البلدين تتناول خطوات وإجراءات تعزيز التعاون بين البلدين في عدد كبير من المجالات. وقام الرئيسان بإزاحة الستار عن المجسم التخطيطي لإطلاق المرحلة الثانية للمنطقة الصناعية الصينية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس. كما وقع وزيرا خارجية البلدين على برنامج تنفيذي لعلاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين خلال السنوات الخمس القادمة. أشاد رئيس الصين بالجهود التي تبذلها مصر لتحقيق التكامل فى مشروعات التنمية بمنطقة قناة السويس، منوهاً بشكل خاص إلى المنطقة الصناعية الصينية في منطقة قناة السويس وما شهدته من نجاح ساهم في إطلاق المرحلة الثانية لتلك المنطقة بمشاركة ما يقرب من 100 شركة صينية واستثمارات تبلغ 2،5 مليار دولار.

- فى 27/3/2016 شهد م. شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء مراسم توقيع 5 مذكرات تفاهم مع الجانب الصينى فى المجالات العلمية والتعليمية وذلك بحضور ليو يان دونج نائبة رئيس مجلس الوزراء الصينى. تضمنت مذكرات التفاهم الاتفاق على:
- إنشاء برنامج تبادل المنح الدراسية المصري – الصيني بهدف تعميق العلاقات بين مصر والصين في مجال التعليم العالي، حيث يقدم الجانب الصيني (100) منحة سنوياً اعتباراً من عام 2016 حتى عام 2020 بإجمالي عدد المنح 500 منحة طول مدة سريان الاتفاقية.
- توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون بين اللجنة الوطنية المصرية لليونيسكو واللجنة الوطنية الصينية لليونيسكو، حيث تهدف إلى تعزيز التعاون وتنمية الشراكة البناءة في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
- إنشاء برنامج للتمويل المشترك فى مجال العلوم والتكنولوجيا بهدف دعم أنشطة التعاون بين الباحثين المصريين والصنيين، من خلال مشاريع بحوث ابتكارية وتكنولوجية من قبل الفرق البحثية المصرية الصينية مع تقديم جدول زمنى متفق عليه، بحيث يتم التمويل عن طريق تخصيص مبلغ حوالى 10 ملايين دولار (65 مليون يوان) من الجانب الصينى، وكذا حوالى 10 ملايين دولار (85 مليون جنيه) من الجانب المصرى، لتنفيذ البرنامج على مدار 5 سنوات.
- توقيع مذكرة للتعاون في مدن العلوم "حدائق العلوم" بهدف رفع مستوى التنافسية للشركات في البلدين من خلال تشجيع الابتكار القائم على العلوم والتكنولوجيا.
- توقيع مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التعاون في مجال التعليم العالي من خلال تبادل الطلبة واعضاء هيئة التدريس.

- فى 19/5/2017 تم توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة دونج فانج الصينية، وذلك للتعاون في مجال تصنيع المحولات الكهربائية الثلاثية، وأيضاً في مجال تصنيع عدادات الكهرباء الذكية ومسبوقة الدفع وأجهزة قياس الجهد العالي. اتفقا الجانبان على ضرورة توسيع نطاق التعاون بينهما ليشمل التعاون في مجال البحوث والتطوير بالمجالات التي تعمل بها شركة دونج فانج، وفي مجال التصنيع المشترك للعدادات الذكية، ووحدات التحكم الطرفية، وكذلك دوائر الحماية، والقواطع الكهربائية، وغيرها.

- فى 4/9/2017 عقدت القمة الخامسة بين الرئيسين السيسي و "شي جين بينج" خلال زيارة الرئيس السيسى إلى الصين في مطلع شهر سبتمبر 2017، تلبية لدعوة من الرئيس الصيني للمشاركة في فعاليات الحوار الاستراتيجي حول تنمية الأسواق الناشئة والدول النامية، المقام على المستوى الرئاسي على هامش قمة الدورة التاسعة لقمة مجموعة "البريكس" تحت عنوان "شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقاً"، حيث ضمت المجموعة خمس دول ذات الاقتصاديات الأسرع نمواً في العالم، وهي "الهند والبرازيل والصين وروسيا وجنوب أفريقيا"، واستضيفتها الصين فى مدينة شيامن. ويأتي حرص الرئيس بينج على توجيه الدعوة للرئيس السيسي لحضور قمة مجموعة البريكس انطلاقاً من العلاقات المتميزة بين مصر والصين والتي وصلت إلى مستويات جديدة في السنوات الأخيرة، لم تصل إليها من قبل على مدى ستين عاماً من علاقات الصداقة والدعم المتبادل. 
ذكرت وكالة الانباء الصينية ان العلاقات الصينية - المصرية تشهد تطورا هائلا منذ عام 2014 حينما أعلن البلدان الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى شراكة إستراتيجية شاملة خلال أول زيارة قام بها السيسي للصين، وازدادت العلاقات بين البلدين توطيدا وتعزيزا بعد زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ لمصر في مطلع عام 2016.
قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن "مصر شريك هام للصين في تحقيق مبادرة الحزام والطريق"، مشيرا إلى أنه منذ أن طرحت الصين مبادرة الحزام والطريق عام 2013، ومصر تشارك فيها بنشاط وتسعى بشكل حثيث إلى تحقيق التكامل بين المبادرة الصينية وإستراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030". 
نوهت الوكالة أن عدد الشركات الصينية العاملة بمصر ارتفع من 40 عام 2014 إلى أكثر من 100 فى 2017، فضلا عن توسع حجم الاستثمارات الصينية في مصر إلى 700 مليون دولار إضافة إلى مشاريع عدة تمثل نموذجا للتعاون العملي بين البلدين، منها على سبيل المثال لا الحصر مشروع القطار الكهربائي في مدينة العاشر من رمضان الذي تم توقيع اتفاقية بشأنه مؤخرا بقيمة أكثر من 1.2 مليار دولار ومشروع إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة وكذا منطقة السويس للتعاون الاقتصادى والتجارى الصينى-المصرى.
من ضمن ما تحقق من إنجازات في قطاع التعاون الاقتصادي بين البلدين منذ مطلع 2017، كان افتتاح فرع لبنك مصر، الذي يعد ثاني أكبر البنوك المصرية، في مدينة قوانغتشو (جوانجو) جنوبي الصين في شهر أبريل الماضي، وهو حدث تبعه قيام البنك المصري بتوقيع اتفاقية قرض بقيمة 500 مليون دولار مع بنك الصين للتنمية وذلك أثناء انعقاد منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في مايو 2017، ما شكل انطلاقة جديدة للتعاون المالي والمصرفي بين البلدين وأتاح منصة ثابتة لتعزيز استثمارات الشركات الصينية العاملة بمصر وتدعيم التجارة الثنائية بين البلدين.

- فى 7/9/2017 قام م. طارق قابيل وزير التجارة والصناعة بزيارة للصين للمشاركة في مؤتمر الترويج للتجارة والاستثمار بين مصر والصين والذي عقد ضمن فعاليات معرض "الصين والدول العربية 2017" الذي استضافته مدينة ينشوان بمقاطعة نينغشيا الصينية. وقع قابيل خلال الزيارة على 5 اتفاقيات فى مجالات تعزيز الصادرات الزراعية وتكنولوجيا المعلومات والسيارات وتصنيع الألياف الزجاجية، هى: 
- اتفاق بين الشركة الهندسية لصناعة السيارات وشركة جاك موتورز الصينية ويستهدف إنشاء خط لإنتاج رؤوس الجرارات والمقطورات بحيث تلتزم شركة جاك بتقديم الدعم لهذه المنتجات أثناء فترة الضمان، وتوفير كافة قطع الغيار لأعمال الضمان مع الشحنات ، إلى جانب توفير العدد والمعدات الخاصة بأعمال الضمان، وتقديم التدريب الخارجي والداخلي لموظفي الشركة الهندسية لصناعة السيارات.
- توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية ( هيا ) وهيئة الزراعة والثروة الحيوانية بمنطقة ننغيشيا الصينية لتعزيز التعاون المشترك بين مصر والصين في مجال التجارة والسلع الزراعية حيث يستهدف الاتفاق زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين فيما يتعلق بمنتجات الفاكهة والخضروات وعددا كبيرا من المحاصيل الزراعية الأخرى بما يسهم في توسيع قنوات الاستيراد والتصدير بين الجانبين وإنشاء منصة جديدة للتعاون في مجال تعزيز الصادرات الزراعية، فضلاً عن توسيع أطر التعاون المشترك في مجال استيراد وتصدير الحاصلات الزراعية بدول القارة الإفريقية. وتلتزم هيئة الزراعة والثروة الحيوانية بمقاطعة ننغيشيا في إطار الاتفاق بتقديم الدعم والمساعدة لجمعية هيا لتصدير منتجاتها الزراعية الرئيسية كالبلح والبرتقال إلى مقاطعة ننغيشيا والصين والتنسيق مع التجار المحليين، والعمل على تسويق منتجات كلا الطرفين وإيجاد فرص التعاون المشتركة، في حين تلتزم جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية بإنشاء قاعدة تسويقية لصادرات الحاصلات الزراعية لمنطقة ننغيشيا بصفة خاصة والصادرات الصينية بصفة عامة بالسوق المصري وإمداد المصدرين الصينين بالمعلومات المتعلقة بالسياسات التجارية فى مصر، وكذا تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين فيما يتعلق بتنظيم الأنشطة الترويجية للحاصلات الزراعية بمنطقة ننغيشيا.
- اتفاق بين الشركة الهندسية لصناعة السيارات وشركة فيرست أوتو الصينية بهدف توفير اليات لتمويل شركات السيارات الصينية المتعاقدة مع الشركة الهندسية لتعزيز التعاون المشترك في مجال صناعة السيارات.
- اتفاق بين مجموعة شركات جوشي الصينية والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتأسيس شراكة استراتيجية بين الطرفين في مجال إنتاج الألياف الزجاجية.
- اتفاق بين شركة هولو تكنولوجي الصينية وجامعة قناة السويس تأسيس منصة معلوماتية في مجال الإنشاءات والبناء.

- فى 2/8/2018 قام وفداً صينياً يضم هاو بينغ، عضو الحزب الحاكم الصيني، وأمين لجنة مراقبة وإدارة أصول الدولة التي تدير 96 شركة وطنية وجوان كينغ رئيس مجلس إدارة شركة (cscec) الصينية بزيارة لمصر لمتابعة موقف "منطقة الأعمال المركزية" بالعاصمة الإدارية الجديدة، التي تتولى تنفيذها شركة (cscec) الصينية، استقبل الوفد د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية. صرح مدبولى بأن منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة تضم 20 برجاً باستخدامات: سكنى، إداري، تجارى، خدمات، ومنها أعلى برج في إفريقيا، بارتفاع نحو 385 متراً، وسيوفر هذا المشروع الآلاف من فرص العمل، وهناك اهتمام بالمسطحات الخضراء داخل المشروع، وتوفير أكبر قدر من الجراجات تحت الأرض، ويوجد 22 مكتباً استشارياً، من أكبر المكاتب العالمية، تعمل بالمشروع، وسيتم توفير كل الخدمات به، بجانب توفير أسس المدن الذكية والمستدامة. واضاف مدبولى ان إجمالي مساحة المشروع: مليون و710 آلاف م2، حيث يقع على مساحة 195 فدانا، ويضم: منطقة الأعمال المركزية الشرقية – المرحلة الأولى – 520 ألف م2، بينما يبلغ إجمالي مساحة الأبراج: مليون و15 ألف م2، وإجمالي مساحة التجاري والخدمات: 230 ألف م2، وإجمالي المساحة المبنية فوق الأرض: مليون و245 ألف م2، وإجمالي المساحة المبنية تحت الأرض: 465 ألف م2. موضحاً أن استثمارات هذا المشروع تقدر بنحو 3 مليارات دولار، بقرض صيني، تسدد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 15% منه، دفعة مقدمة، والـ85% الباقية يتم تمويلها من القرض بفترة سماح مدة الإنشاء، ثم السداد بعد ذلك على 10 سنوات. 

- فى 13/8/2018 وقعت مصر والصين منحة لتنفيذ مشروع إنشاء القمر الصناعي (مصر سات2) لتطبيقات الاستشعار عن بعد بقيمة 45 مليون دولار. وقع الاتفاقية عن الجانب المصري د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي وعن الجانب الصين سونغ آي قواه سفير الصين لدى القاهرة، بحضور د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وممثلي الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء استكمالا لمنحة مشروع تجميع الأقمار الصناعية بقيمة 23 مليون دولار بالتعاون مع وكالة الفضاء الصينية. أوضحت نصر أن هناك عدة مشروعات ينفذها الجانب الصيني وهي (مركز اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﺠﻤﻴﻊ اﻟﺴﻤكى والاﻧﺪﻣﺎج، مركز تدريب مهني في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتوفير قوة عاملة مدربة على درجة عالية من التأهيل لتلبية متطلبات الصناعات والاستثمار الأجنبي في المنطقة الاقتصادية، مشروع دار أوبرا الأقصر وتطوير نظام التعليم عن بعد "المرحلتان الأولى والثانية"). ونوهت بأن العلاقات الاستثمارية المصرية الصينية تقدمت تقدما ملحوظا في السنوات الأخيرة، حيث تتصدر الشركات الصينية في مصر قطاعات (تكنولوجيا المعلومات، الكهرباء، الاتصالات والمواصلات والنقل) بإجمالي 1558 شركة. 

- فى 2/9/2018 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للصين، شهد الرئيس خلال الزيارة مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات والعقود مع عدد من الشركات الصينية لتنفيذ مشروعات تنموية مختلفة فى مصر بقيمة استثمارية تبلغ حوالى 18.3 مليار دولار وتشمل:
- إنشاء المرحلة (2) للأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية.
- مشروع محطة الضخ والتخزين بجبل عتاقة.
- مشروع إنشاء محطة توليد الكهرباء بالحمراوين.
- مشروع منطقة مجموعة شاوندونج روى للمنسوجات.
- مشروع تاى شان للألواح الجبسية.
- مشروع شيامن يان جيانج لتصنيع المواد الجديدة.
- إنشاء معمل تكرير ومجمع البتروكيماويات بمحور قناة السويس. 

- فى 27/10/2018 وقع د. خالد العناني وزير الاثار مع مدير معهد الآثار الصينية للعلوم الاجتماعية بالصين مذكرة تفاهم مشترك بين الوزارة والمعهد، والتي تهدف الي تنسيق العمل المتعلق بسبل حفظ الآثار، والمشاريع البحثية، وبناء القدرات، وتبادل المعارض المؤقتة، والبعثات الأثرية. كما تهدف أيضا إلي دفع ودعم الأنشطة الثقافية والتعليمية والاثرية بهدف رفع الوعي بالتراث الثقافي المصري و الصيني وحمايتهما والحفاظ عليهما ، والتشجيع على تجديد وتشكيل البعثات المناسبة للبحوث والحماية والتقييم والنشر وغير ذلك من فرص التعاون المشتركة في مجال حماية التراث الثقافي. هذا بالاضافة الي بدء اعمال اول بعثة أثرية صينية مشتركة للعمل في مصر بهدف المسح الأثري، والتنظيف، واجراء الحفائر الأثرية الكاملة. 

- فى 2/11/2018 قام د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بزيارة للصين للمشاركة في افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصين الدولي للواردات بمدينة شنغهاي الصينية، يرافقه المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة ووفد مكون من عدد من الجهات الرسمية. اٌلقى مدبولى كلمةً خلال افتتاح المعرض، حيث تشارك مصر كضيف شرف من خلال الجناح الوطني المصري، المٌصمم على الطراز الفرعوني، والذي تم افتتاحه من قبل رئيس مجلس الوزراء والرئيس الصيني. 

- فى 23/11/2018 قام وفداً من شركة الصين الوطنية للإطارات والمطاط (CNRC)  بزيارة لمصر، استقبله د. محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، ود. هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام. بحثا الجانبان إمكانية التعاون المشترك. 

- فى 22/12/2018 شهد د. محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي ومجموعة الصين للطاقة والهندسة الدولية China Energy Engineering Group Corporation، بهدف التعاون في تخطيط وتنفيذ مشروعات في مجال الطاقة والبنية التحتية. 


- فى 23/12/2018 قام وفدا من مقاطعة شاندونج الصينية برئاسة رين أيرونج نائب حاكم المقاطعة ومسئولي مقاطعة شاندونج وعدد من رجال الأعمال بالمقاطعة بزيارة لمصر، استقبله م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة. بحثا الجانبان امكانية تحقيق تعاون إقتصادي شامل بين المقاطعة ومصر علي المستويين الحكومي ومستوي رجال الاعمال، وإمكانية توسيع أطار التعاون الصناعي بين مصر والمقاطعة في مجالات الغزل والنسيج والبتروكيماويات والكهرباء والطاقة المتجددة والبترول والغاز وتكنولوجيا المعلومات وتصنيع الآلات الزراعية. كما بحثا سبل تعزيز الصادرات المصرية للأسواق الصينية خاصة الصادرات الزراعية بما يسهم فى خفض عجز الميزان التجارى بين البلدين. وبحثا ايضاً امكانية تفعيل التعاون المصرى الصينى في مجال التصنيع المشترك والتصدير للأسواق الإقليمية خاصة أسواق قارتى إفريقيا وأوروبا. 

- فى 28/12/2018 قام وفداً من بنك إكزيم الصيني بزيارة لمصر، استقبله د. هشام عرفات وزير النقل. بحثا الجانبان تمويل بنك اكزيم لمشروع القطار الكهربائي «السلام – العاصمة الإدارية – العاشر من رمضان» والمُمتد بطول 67 كم و11 محطة. تم التوافق على كل النقاط المتعلقة بالإتفاقية التنفيذية مع البنك لتوفير قرض مُيسّر قيمته 1.2 مليار دولار يغطى تكلفة المشروع، والذي سيخدم المدن الجديدة بشرق القاهرة، يذكر ان الجانبين المصري والصينى كانا قد وقعا إتفاقية إطارية لإستكمال القرض، إلى 1.2 مليار دولار بدلا من 739 مليون دولار. أوضح د. عمرو شعت نائب وزير النقل والقائم بأعمال رئيس الهيئة القومية للأنفاق أن السرعة التصميمية للقطار المكهرب تبلغ  120 كم/ساعة وأن مسار المشروع يمتد بطول 67.8 كم شاملاً 61 كم سطحى و6.1 كم تنفذ على كوبرى علوى و 0.7 كم تُنفذ نفقياً ويبدأ الخط من محطة عدلى منصور التبادلية مع الخط الثالث للمترو ماراً بطريق القاهرة ـ الإسماعيلية الصحراوى حتى مدينة الروبيكى، ثم يتفرع فى الروبيكى إلى فرعين، أحدهما يتجه شمالاً بمحاذاة الطريق الدائرى الإقليمى ليخدم مدينة العاشر من رمضان، ويتجه الفرع الآخر جنوباً من محطة الروبيكى إلى العاصمة الإدارية الجديدة.
 
- فى 16/1/2019 شهد د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مراسم توقيع الاتفاقية التنفيذية مع بنك "إكزيم" الصينى لتوفير تمويل ميسر قيمته 1.2 مليار دولار لتنفيذ مشروع القطار الكهربائي السلام/ العاصمة الإدارية/العاشر من رمضان، وذلك بحضور د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدوليّ ود.هشام عرفات، وزير النقل.

- فى 27/4/2019
شهد محمد العصار وزير الدولة للانتاج الحربى وم. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة ببكين مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة مع الصين للتصنيع المشترك للسيارات الكهربائية فى مصر .
وقع الاتفاقية عن الجانب المصرى ممثلان لمصنع 200 الحربى وشركة ايموت للتصميمات والاستشارات ، فيما وقعها عن الجانب االصينى ممثل لشركة فوتون لصناعة السيارات. أشار العصار الى أن اتفاقية الشراكة مع الجانب الصينى بهذا الشان تتضمن تصنيع مشترك لـ 2000 أتوبيس خلال 4 سنوات ، تبلغ نسبة المكون المصرى فيها 45 فى المائة ، على أن يتبعها مراحل قادمة للتصنيع المشترك لأنواع أخرى من السيارات الكهربائية بالاشتراك مع مصنع 200 الحربى ايضا. 

- فى 28/4/2019 شهد د. عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بالعاصمة الصينية بكين، توقيع اتفاقية القرض الخاص بالدفعة الأولى من أصل 3 دفعات، لتمويل تصميم وإنشاء منطقة الأعمال المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع مجموعة البنوك الصينية الممولة للمشروع بقياده بنك ICBC.
أوضح وزير الإسكان أن قيمة الدفعة الأولى من القرض تبلغ نحو 834 مليون دولار تقريبا، من إجمالي 3 مليارات دولار قيمة تمويل المشروع، وتغطي الدفعة الأولى تكاليف تصميم وإنشاء 7 أبراج شاهقة الارتفاع، تضم "برجين إداريين، و5 أبراج سكنية"، تطل على الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة "كابيتال بارك"، بارتفاعات تصل إلى 206 أمتار "51 طابقا"، بمساحة بنائية تبلغ 600 ألف مترمربع. أشار إلى أن منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة تضم 20 برجاً باستخدامات متنوعة، ومنها البرج الأيقوني، وهو أعلى برج في أفريقيا، بارتفاع نحو 385 متراً، ويجري تنفيذها بالتعاون بين وزارة الإسكان، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وشركة "cscec" الصينية، وهي إحدى كبريات شركات المقاولات على مستوى العالم.
أضاف الوزير أنه جرى صب القواعد الخرسانية العادية والمسلحة "اللبشة" للبرج الأيقوني بارتفاع 5 أمتار، وباقي الأبراج، ويجري الانتهاء من أعمال الأساسات "قواعد وخوازيق" لباقي الأبراج، وكذا الأعمال الخاصة بالمكاتب الدائمة للمالك ومكتب الإشراف على التنفيذ.
وقال د. عاصم الجزار إنه جرى البدء في تنفيذ مشروع منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، في مايو 2018، وجرى البدء في أعمال التصميم، وتجهيزات الموقع، وإزالة المخلفات، وتسوية الموقع، وجسات التربة، والحفر، والأعمال الإنشائية، والأعمال الهيكلية للأرضيات، مؤكدا أن المقاول الدولي للمشروع، يتولى تنفيذ جميع الأعمال بالمشروع وفقاً للمعايير الدولية، وتهدف وزارة الإسكان، ومقاول المشروع، إلى تحقيق التميز في صناعة البناء من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة في بناء الأبراج، وتوطينها بالسوق المحلية، لتحقيق خطة الحكومة في 30 يونيو 2020.
شهد د. مصطفى مدبولي رئيس الوزراء أكبر عملية صب للخرسانة المسلحة في تاريخ مصر، وجرى صب نحو 18500 مترمكعب بأساسات البرج الأيقوني، وهو أطول برج في أفريقيا بارتفاع 385 متراً، بمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة.
غطت الاستثمارات الصينية التي مختلف المجالات، ومنها تصنيع الأجهزة المنزلية والدراجات النارية والاقتصاد الزراعي، قد ضختها كبريات الشركات مثل (كونكا)، و(نيو هوب)، و(دايون) للدراجات النارية.
هناك شركات صينية أخرى لديها رغبة شديدة في الاستثمار في مجالات الحديد والمنسوجات وإعادة تدوير القمامة ومعالجة مياه الصرف الصحي في مصر، وهي مشروعات قيد التفاوض حاليا".
منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر، والمعروفة باسم منطقة تيدا، أصبحت منطقة صناعية تجمع بين أكبر كثافة استثمارية وأعلى قدرة إنتاج في مصر، وذلك بعد مرور 11 عاما على بنائها. الاستثمار الفعلي (في هذه المنطقة) يزيد عن مليار دولار، كما تزيد الضريبة المدفوعة عن مليار جنيه مصري، ويقدم أكثر من 3500 فرصة عمل مباشرة.
بلغ إجمالي حجم تجارة البضائع بين الصين ومصر 10.6 مليار دولار في الفترة ما بين يناير وأكتوبر، منها 943 مليون دولار صادرات مصرية للصين". استمرارية توسيع تصدير الحاصلات الزراعية المصرية للصين، ما يسهم في تحسين العجز التجاري بين البلدين.
فتحت السوق الصينية بابها أمام استيراد البرتقال والعنب والتمر وتفل البنجر من مصر، كما بدأت الإجراءات المتعلقة بالموافقة على تصدير الرمان للصين.
أصبحت مصر الدولة الوحيدة المسموح لها بتصدير التمر للصين، كما زاد حجم صادراتها من البرتقال للصين بنسبة 85.05% على أساس سنوي، ما يجعل الأولى أكبر بلد مصدر للبرتقال للدولة الصينية، وتمثل نحو 40% من سوق البرتقال الصيني المستورد.
مشروع توسيع ميناء العين السخنة الذي أبرمته شركة (CHEC) على وشك الاكتمال، كما يسير مشروع السكك الحديدية في مدينة العاشر من رمضان بسلاسة، وسيصبح أول خط سكة حديد كهربائي في مصر".
وقعت الحكومة الصينية والمؤسسات المالية مع الجانب المصري عدد من وثائق الائتمان والقروض بقيمة تتجاوز الـ 7 مليارات دولار، ما يوفر دعما قويا للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر.
بنوك مصر وHSBC وبنك قطر الوطني (في مصر) بدأت في التعامل بالرنمينبي، وسنشجع الشركات الصينية على استخدام الرنمينبي في التجارة والاستثمار المباشر.
في إطار مبادرة "الحزام والطريق"، تنفيذ مشروع مركز تركيب وتجميع واختبار الأقمار الصناعية في مصر بسلاسة، لتصبح الأخيرة أول دولة افريقية ذات قدرة كاملة على تركيب وتجمع واختبار الأقمار الصناعية. بدء تشغيل المختبر المشترك بين الصين ومصر للطاقة المتجددة، وتسليم دفعات من الأوتوبيسات الكهربائية من شركة (فوتون) الصينية لمصر.
قامت الصين بدعوة 695 من المسئولين والباحثين والفنيين المصريين لحضور الدورة التدريبية المنعقدة في الصين خلال عام 2019، بالإضافة إلى حصول 366 شابا مصريا على منح الحكومة ووزارة التجارة الصينية". أنشأت شركة هواوي الصينية بالتعاون مع جامعات قناة السويس و6 أكتوبر والنهضة وأكاديمية الشروق وغيرها من مؤسسات التعليم العالي في مصر 36 كلية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، حيث شارك أكثر من 1500 طالب جامعي مصري في التدريب. 

- فى 27/6/2019 قامت د. رانيا المشاط وزيرة السياحة بزيارة للصين للمشاركة فى المعرض التجاري الاقتصادي الأفريقي الصيني الأول الذي يُقام خلال الفترة من 27 إلى 29 يونيو 2019 بمدينة تشانغشا عاصمة إقليم هونان بجمهورية الصين الشعبية. يعتبر هذا المؤتمر منصة للدول المشاركة لعرض فرص الاستثمار بها ومناخ وسياسات البيئة الاستثمارية في هذه الدول، بالإضافة إلى عرض تجارب التعاون الاستثمارى الصينى الأفريقي، وتقديم الخدمات المالية للتعاون بين أفريقيا والصين. قدمت الوزيرة عرضًا تقديميًّا استعرضت خلاله العلاقات الصينية الأفريقية، وأوجه التعاون والشراكة المصرية الأفريقية، وتطورات الاقتصاد المصري، والخطوات التي اتخذتها مصر لتشجيع الاستثمار، كما تحدثت عن فرص الاستثمار مع الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وتطرقت إلى الحديث عن أوجه التعاون الممكنة في قطاعات التجارة والصناعة، والزراعة، والسياحة. قالت الوزيرة إنه تم إنشاء 16 منطقة صناعية على غرار المنطقة الاقتصادية الصينية لقناة السويس بتكلفة إجمالية 18.9 مليار دولار تخلق 41 ألف فرصة عمل. أشارت المشاط إلى أنه تم إطلاق 124 مشروعًا زراعيًّا جديدًا في عدد من الدول الأفريقية وإيفاد مساعدات إلى الدول الأفريقية تفوق 150 مليون دولار. في إطار التعاون الصيني الأفريقي قالت د. رانيا المشاط إن عددًا من الدول الأفريقية، ومنها مصر، قامت بالتوقيع على اتفاقية استخدام العملات المحلية مع الصين، وإنشاء أول بنك صيني مشترك في الكونغو في إطار البرنامج المالي الحالي، كما تم إطلاق 32 مشروعًا لتنمية الطاقة الخضراء في إطار برنامج التنمية الخضراء، بالإضافة إلى التعاون في مجال مكافحة الأمراض ودعم الصين لـ22 مستشفى أفريقيًّا تنتشر في 21 دولة أفريقية، وإلغاء ديون صفرية الفائدة لعدد 25 دولة أفريقية بقيمة 400 مليون دولار في إطار برنامج الحد من الفقر. أشارت الوزيرة إلى أنها ارتفعت بنسبة 10% خلال الربع الأول لعام 2019 مقارنة بنفس الفترة عام 2018، وأنه تم إنشاء 189 شركة بشراكة صينية مصرية في مصر عام 2018 برأسمال مساهم يتخطى 54 مليون دولار، وأضافت أن عدد الشركات الصينية في مصر يقترب من 2000 شركة.  وقعت الشركات المصرية مع نظيرتها الصينية عددًا من الاتفاقات في مجالات نقل الطاقة الكهربائية وتطوير شبكات الجهد العالي ومجالات الطاقة المتجددة. أشارت الوزيرة إلى أن مصر لديها شراكة استراتيجية مع الجانب الصيني في مجال الكهرباء، حيث وقعت الشركات المصرية مع نظيرتها الصينية عددًا من الاتفاقات في مجالات نقل الطاقة الكهربائية وتطوير شبكات الجهد العالي ومجالات الطاقة المتجددة، ومشروعات متعددة لإنتاج الطاقة الكهربائية تتعدى 8500 ميجاوات. أضافت أن هناك اتفاقات تعاون في مجال البحوث الكهربائية وتكنولوجيا الطاقة بين الجانب المصري والصيني المتمثل في منظمة GEIDCO الصينية. قالت وزيرة السياحة إن مصر عضو في تحالف ربط الطاقة الأفريقي والتنمية المستدامة AEISDA. أشارت الوزيرة إلى أن مصر ترحب بتعزيز التعاون الاستثماري الصناعي مع الشركات الصينية بالقطاعات ذات الأولوية مثل قطاعات النسيج وصناعة الجلود وصناعة السيارات الكهربائية. أوضحت أن مصر تتيح ميزة نسبية للجانب الصيني، حيث إنها تتيح للشركات الأجنبية المستثمرة بها النفاذ إلى عدد من الأسواق الدولية والإقليمية مستفيدة من الاتفاقات التجارية الحرة والتفصيلية الموقعة بين مصر وتلك الدول، والتجمعات خاصة الافريقية منها. قالت الوزيرة إن منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري هي ثاني منطقة خارجية أنشأت بموافقة الحكومة الصينية وهي نموذج يوفر منصة مثالية للمنشآت الصينية لتطوير نفسها في الخارج. أوضحت أن المنطقة الاقتصادية تنقسم إلى أربعة قطاعات صناعية تتضمن؛ شركة تصنيع أدوات الحفر العالمية؛ منطقة صناعة معدات الكهرباء ذات الجهد العالي والمنخفض؛ منطقة صناعة المعدات الزراعية؛ ومنطقة صناعة المعدات البترولية. لفتت الوزيرة إلى أن منطقة قناة السويس اللوجستية تلعب دورًا محوريًّا في تحقيق أهداف الربط اللوجيستي بين قارتي أسيا وأفريقيا وآسيا وأوروبا، وذلك في إطار مبادرة الحزام والطريق. قالت الوزيرة إن مصر تسعى لتقليص العجز في الميزان التجاري المصري الصيني بمساعدة الجانب الصيني بزيادة الاستثمارات المشتركة ودعم التنمية الصناعية في مصر، مؤكدة أن التجارة المصرية الصينية تحرز تقدمًا مستمرًّا وملموسًا، وأن مصر حققت تحسنًا ملحوظًا في صادراتها إلى الصين.  قالت الدكتورة رانيا المشاط إن شركة مصر للطيران تسير 3 رحلات أسبوعية من بكين للقاهرة، و7 رحلات طيران مُنتظمة مُباشرة من جوانزو للقاهرة، وجارٍ التفاوض مع سلطة الطيران المدني الصينية للموافقة على تسيير 3 رحلات مباشرة من شنغهاي للقاهرة. وأكدت أن الحركة السياحية الدولية من السوق الصينية علي الطيران للمقاصد السياحية المُختلفة بنسبة 100%، وتأتي حركة الطيران العارض كجزء هام منها، والتي بدأت في عام 2004 وما زالت مستمرة، وأضافت أن حركة الطيران الصينية الي مصر تخرج من اكثر من 7 مطارات صينية. واختتمت الوزيرة كلمتها بالإشارة الى أن قطاع السياحة أحد أهم مقومات الاقتصاد المصري وأنه يمثل 20% من الناتج المحلي الإجمالي، واستعرضت المقومات السياحية الفريدة التي تتمتع بها مصر، وقالت إن مصر تعمل على زيادة الحركة السياحية الوافدة من الصين إلى مصر، مشيرة إلى أن أعداد السائحين الصينيين إلى مصر تضاعفت بين عامي 2016 و2018، وأن الأقاليم الرئيسية لحركة السفر الى مصر هي من بكين، وشنغهاي وجوانجو وتشنجدو وهانجو وتسونج تسينج وشين جين وتيان جين و كونمينج. وأضافت أن مصر تشارك في أكثر من 6 معارض سياحية في جمهورية الصين الشعبية، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة بين البلدين في مجال السياحة بغرض زيادة التعاون السياحي. تطرقت الوزيرة للحديث عن المتحف المصري الكبير، مشيرة إلى استعداد مصر لافتتاحه عام 2020 (GEM 2020)، ودعت الوزيرة الحضور لزيارة المتحف بعد افتتاحه. 

- فى 29/8/2019 وقع م. يحيى زكي رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والوزير المفوض الصيني "هان بينج"، بروتوكول تعاون لإنشاء مركز تدريب مهني وفني لتأهيل العمالة بالمنطقة الاقتصادية في العين السخنة باستثمارات 110 ملايين جنيه. 

- فى 6/9/2019 شهد د. محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة جيلي الصينية لإنتاج عربات الركوب الكهربائية (الملاكي، والأجرة). 

- فى 19/11/2019 قام وفد من مقاطعة هاينان الصينية، برئاسة هي شي كنج نائب رئيس اللجنة الشعبية بمجلس النواب المحلي بالمقاطعة بزيارة لمصر ضم الوفد السفير الصينى بمصر والملحق التجارى بالسفارة الصينية بمصر، استقبله محمد عبد الوهاب القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار والمناطق الحرة. قال الملحق التجارى الصينى إن حجم التبادل التجاري بين البلدين قفز لمستويات قياسية حيث وصل إلى 13.87 مليار دولار أمريكي 2018 مقابل 10.8 مليار دولار في 2017، كما وصل حجم الصادرات المصرية إلى الصين إلى 1.8 مليار دولار في 2018. اضاف الملحق التجاري أن حوالي 400 ألف سائح صيني زاروا مصر في عام 2018 وهذه الأرقام قابلة للزيادة خاصة وأن عدد السياح الصينيين حول العالم يتجاوز 100 مليون سائح كل عام وربما يصل لضعف هذا العدد في السنوات المقبلة.
قال السفير الصينى إن الاستثمارات الصينية في مصر شهدت نموا كبيرا عقب تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في مصر وطبقا للإحصائيات، فإن الكثير من الشركات الصينية ضخت المزيد من الاستثمارات في مصر بمقدار 7 مليارات دولار خلال عام 2018 منها خمس مليارات في مجالات الغاز والنفط و2 مليار دولار في مجالات التصنيع.
أثنى الوفد على الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية وجهودها لتوفير المناخ المناسب للاستثمار خاصة في ضوء قانون الاستثمار الجديد الصادر في عام 2017.
قال السفير الصيني: 5.3% زيادة في التبادل التجاري مع مصر خلال أول 5 شهور من 2019 على نفس الفترة من العام الماضي، وإن حجم التبادل التجاري المشترك مع مصر في الـ5 شهور الأولى من عام 2019 سجل نحو 5.4 مليار دولار. 
وأضاف، أن شهر يونيو 2018 شهد إقامة المعرض الصيني الأفريقي التجاري في إحدى المدن الصينية، وكانت مصر ضيفة شرف، مشيرًا إلى أنه تم عرض نموذج مشروع قناة السويس كأحد النماذج المشرِّفة، وشهد المعرض حضور وزيرة السياحة المصرية.
وأكد أن هناك زيادة مستمرة بحجم الاستثمارات الصينية المباشرة في السوق المحلية التي شهدت في الربع الأول من العام الحالي ارتفاعًا بنسبة 350% على الفترة المقابلة من العام الماضي، لافتًا إلى أن إجمالي حجم تدفقات الاستثمارات الصينية سجل أكثر من 7 مليارات. أوضح أن هناك اهتمامًا صينيًّا بالاستثمار في المشروعات الصناعية بمصر، منوهًا بالمشروع الذي ينفذ حاليًّا بالعاشر من رمضان، وهو مشروع القطار الكهربائي. صرح الوزير المفوض هان بينج، المستشار الاقتصادي والتجاري لدى السفارة الصينية بالقاهرة، بتسجيل تدفقات الاستثمارات الصينية الجديدة بالسوق المحلية في العام الماضي أكثر من 400 مليون دولار فى قطاعات غير مالية.


- فى 20/11/2019 قامت د. رانيا المشاط وزيرة السياحة بزيارة للصين للمشاركة في الاجتماع الذي دعا إليه الرئيس الصيني شي جين بينغ، مع مجموعة من المشاركين في منتدى بلومبرج للاقتصاد الجديد،  حضر الاجتماع المصغر نخبة من الشخصيات العالمية السياسية والاقتصادية من بينهم وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، ووزير الخزانة الأمريكي الأسبق هنري بولسون، وديفيد روبنستين رئيس المجموعة المالية العالمية (كرلايل)، وكيفن رود رئيس وزراء أستراليا الأسبق، بالإضافة إلى قيادات من الحزب الصيني الحاكم وعلى رأسهم المفاوض الرئيسي للتجارة ليو هيي. عٌقد اللقاء في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين، وهي القاعة المخصصة لجلسات برلمان مجلس الشعب الصيني والاجتماعات على المستوى الوطني لمختلف المنظمات الاجتماعية والسياسية والاحتفالات بالمناسبات الوطنية.  

- فى 23/11/2019 على هامش منتدى الاستثمار فى افريقيا 2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة، شهد د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء توقيع اتفاق منح بين مصر والصين للتعاون الاقتصادى بقيمة 42 مليون دولار لتنفيذ مشروعات تنموية ذات أولوية لمصر، قام بالتوقيع كل من د. سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والسفير لياو ليتشانج، سفير الصين لدى القاهرة.  أكدت الوزيرة، أن الاولوية من هذه المنح ستخصص للاستثمار فى رأس المال البشرى، خاصة فى التعليم والصحة، بما يساهم فى تحسين حياة المواطنين. بلغ إجمالي المنح الصينية المقدمة لمصر حتى الآن حوالي 1.966 مليار يوان صيني (أي ما يعادل حوالي 294 مليون دولار)، لتنفيذ مشروعات وتوريد معدات. 

- فى 4/12/2019 بحث هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام مع وفد شركة (دونج فينج) الصينية لصناعة السيارات، استكمال المفاوضات الجارية بشأن التعاون المشترك لإنتاج سيارات ركوب كهربائية على خطوط شركة النصر للسيارات. أكد الوزير أن المشروع يمثل إعادة إحياء لشركة النصر للسيارات والمتوقفة منذ عام 2009 بموجب قرار التصفية، والتي تعد إحدى الشركات العريقة في محفظة الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، مشيرًا إلى أنه من المستهدف أن تصل الطاقة الإنتاجية للشركة خلال سنوات إلى نحو 25 ألف سيارة كهربائية. 

- فى 14/12/2019 شهد د. محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى مراسم توقيع عقد بين «الهيئة القومية للإنتاج الحربى» ومجموعة «بولى» الصينية الدولية، بهدف إنشاء مصنع لتصنيع إطارات السيارات، وذلك بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربى. وأكدت وزارة الإنتاج الحربى حرصها على تعزيز التعاون مع المجموعة الاقتصادية الصينية فى مختلف المجالات، وزيادة حجم استثماراتها فى مصر خلال الفترة المقبلة، خاصةً فى ضوء الشراكة الاقتصادية المتنامية مع الجانب الصينى، معلنة أن العقد يهدف للتعاون بين «الهيئة» ومجموعة «بولى» فى مجال التصنيع المشترك للإطارات بأنواعها المختلفة والتى من المقرر أن تصل إلى 3 ملايين إطار سنويا، وذلك للحد من استيراد إطارات السيارات الذى وصل إلى 186 مليون دولار عام 2018، كما يأتى توقيع العقد تأكيداً على إستراتيجية العمل بوزارة الإنتاج الحربى بالتعاون مع الشركات العالمية من أجل نقل وتوطين أحدث التكنولوجيات فى مختلف المجالات للشركات والوحدات التابعة للوزارة من أجل المساهمة فى تنفيذ المشروعات القومية التنموية والخدمية بالدولة. استعرض ممثل مجموعة شركة «بولى» الصينية الدولية استراتيجية تطوير مشروعاتها المستقبلية فى مصر، مؤكداً أن مصر مؤهلة لتصبح مركزاً رئيسياً لصناعاتها بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا فى ضوء ثقة المجموعة الكبيرة فى مناخ الاستثمار المصرى، الذى يتمتع بإمكانيات ومقومات متميزة. 

- فى 23/12/2019 شهد م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية واللواء محمد الزملوط، محافظ الوادى الجديد، والسفير الصينى بالقاهرة، لياو لى تشانج توقيع عقد انشاء مشروع مجمع تصنيع حامض الفوسفوريك في هضبة أبو طرطور بمحافظة الوادى الجديد بتكلفة حوالى 842 مليون دولار مع شركة فوسفات مصر والتحالف الصينى (CSCEC/WENGFU) المكون من شركة هندسة البناء الصينية وشركة "ونجفو" المحدودة والذى يتمتع بخبرة عالمية في هذا المجال، تبلغ التكلفة الاستثمارية الاجمالية للمشروع مليار دولار بطاقة إنتاجية حوالى مليون طن سنوياً لإنتاج حامض الفوسفوريك الذى يعتبر المادة الأساسية في صناعة الأسمدة الفوسفاتية البسيطة والمركبة وسيتم اقامته داخل نطاق منجم أبو طرطور على مساحة 560 ألف متر مربع ومساحة تخزين تبلغ 3 مليون متر مربع ويتبع شركة الوادى للصناعات الفوسفاتية والأسمدة والتي ستتولى تطوير وانشاء وإدارة وتشغيل المجمع.
 
- فى 26/12/2019 استقبل اللواء محمد شعبان نائب رئيس الهيئة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس للقطاع الجنوبي، وفدا صينيا من مقاطعة "جيانجشي"، وذلك بهدف التعرف علي المنطقة الاقتصادية وبحث الفرص الاستثمارية المستهدفة من الجانب الصيني، وكذا تيسير سبل التعاون فيما بين رجال أعمال جيانجشي ونظرائهم المصريين في ظل عمق وترابط العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدولتين. وقع م. يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مع أحد التحالفات العالمية قبل أيام، عقد امتياز إقامة وتشغيل وإعادة تسليم محطة دحرجة سيارات ومركبات «رورو» بنظام BOT بالأرصفة الجديدة لميناء شرق بورسعيد. 


- فى 9/1/2020 انطلقت فاعليات منتدى "الحوكمة ورؤية مصر 2030"، بالتعاون مع سفارة جمهورية الصين بالقاهرة، ومركز أبحاث التنمية التابع لمجلس الدولة الصينى، وحضر الفاعلية، أسامة الجوهرى مساعد رئيس مجلس الوزراء, ورئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، والسفير لياو ليتشيانج/سفير جمهورية الصين بالقاهرة، وبمشاركة واسعة لعدد كبير من الخبراء والمتخصصين والباحثين والأكاديميين من مصر والصين.

وتكمن أهمية منتدى "الحوكمة ورؤية مصر 2030"، فى أنه سيساهم بشكل كبير فى تعزيز ودعم العلاقات المصرية الصينية، فضلًا عن تبادل الخبرات والمعارف حول تحديث نظم الحكم والإدارة وأهميتها فى تحقيق النمو والاستغلال الأمثل للموارد، بجانب تحسين الخدمات وتعظيم المكاسب الاجتماعية.
وكانت وزارة التخطيط قد أعلنت أن بناء الإنسان المصرى بمفهومه الشامل للتعليم والصحة والثقافة والرياضة، يأتى فى مقدمة الأولويات، وفى القلب من توجه الدولة المصرية ورؤيتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وهو أحد المحاور الرئيسة لبرنامج عمل الحكومة فى الفترة (2018-2022).
وأشارت إلى إنه فيما يتعلق بالاهتمام بمجال التعليم فأنه يعد هدفًا مشتركًا بين كل محاور رؤية مصر 2030، حيث تعمل الدولة على النهوض بالقطاع من خلال استراتيجيةٍ شاملةٍ لتطوير التعليم سواء العام أو الفنى بجانب خطة الدولة الشاملة للتدريب وبناء القدرات فى إطار خطة إصلاح الجهاز الإدارى للدولة، وتدريب الموظفين الشباب، بالتعاون مع أفضل المؤسسات على مستوى العالم لتدريب الموظفين وهى ضمن استراتيجية التنمية 2030.

قال أسامة الجوهرى مساعد رئيس مجلس الوزراء, ورئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار إن الحوكمة والتنمية المستدامة وجهان لعملة واحدة. وأضاف في كلمته أثناء افتتاح فاعليات منتدى "الحوكمة ورؤية مصر 2030"، أن مسار التنمية لا يستقيم دون تلبية الأولويات الملحة، وأشار إلى أن المنتدى التى تنطلق جلساته صباح غد الخميس سيشمل مناقشات حول 4 محاور رئيسية تتعلق بمستقبل التعاون معربا عن أمله أن تسفر هذه المباحثات عن أفكار قابلة للتنفيذ. وأضاف أن جلسات المنتدى ستشمل مناقشة تحديث وتطوير نظم الحوكمة الوطنية، وكيفية الحد من الفقر وتحقيق حياة كريمة والسبل المواتية لتحقيق أهداف التنمية ونقاط التلاقي بين رؤية مصر 2030 ومبادرة الصين "الحزام والطريق".

وأضاف أن المركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار  والسفارة الصينية بالقاهرة ومركز الصيني للمعرفة   الدولية  للتنمية  ينظمون  منتدي الحوكمة و رؤية مصر 2030  والذي  انطلق  اليوم وسيستمر  غدا  الخميس  وذلك في إطار مذكرة التفاهم الذي تم التوقيع عليها عام 2007 والتي تتضمن  تبادل الخبرات بين الصين ومصر وذلك الزيارات بين مؤسسات الفكر بهدف دعم  جهود التنمية.
وقال من ناحية أخرى،  جونج سان نائب  الرئيس التنفيذي  لمركز الصيني للمعرفة  الدولية  للتنمية إن عام 2020 عاما حاسما للصين نحو بناء مجتمع رغيد حيث بلغ الناتج الاجمالي المحلي  للصين 15 تريليون دولار بينما بلغ  متوسط  معدل النمو الاقتصادي 9.5 في المائة  في 40 عاما الماضية مشيرا إلي أن  السنوات الأخيرة  اعتبرت الصين   من أسرع الاقتصاديات  نموا في العالم.

وأضاف أن  عام 2020  سوف يكون عاما حاسما لمكافحة الفقر  حيث من المنتظر  أن يقضي  الفقراء تماما في الريف الصيني لافتا إلي  نجاح الصين في خروج  850 مليون صيني من الفقر  وهذا يعني 70 في المائة من الفقراء في العالم.

وذكر أن مصر والصين  تعيشان مرحلة حاسمة في ظل سعي الصين نحو تحقيق  العيش الرغد  بينما تسعي مصر إلي تحقيق للتنمية الاقتصادية  مؤكدا علي أهمية  التبادل الخبرات  بين مراكز الفكر وتعزيز التعاون  والتبادلات بين  الجانبين .

 قال السفير الصيني بالقاهرة، لياو ليتشيانج إن تبادل خبرات الحوكمة يعد نتاج لاتفاق الشراكة الاستراتيجية بين الرئيسين المصرى عبد الفتاح السيسى والصينى شي جين بينج.
وأضاف في كلمته في افتتاح فاعليات منتدى "الحوكمة ورؤية مصر 2030"، أن وزير الخارجية الصيني يقوم بزيارة لمصر الآن في إطار جولة لعدد من الدول الأفريقية، موضحا أن القاهرة هى المحطة الأولى لهذه الزيارة مما يعكس عمق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وأوضح أن وزير الخارجية الصيني التقى الرئيس السيسي وتبادل المناقشات مع نظيره سامح شكرى كما التقى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي وأمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط.
وقال السفير الصيني إن المنتدى يعزز  أهداف  كلا من الحزب الشيوعي الصيني والسلطات المصرية بقيادة الرئيس السيسى والمتمثلة فى خدمة الشعب، معتبرا أن التبادلات بين البلدين فرصة للتعلم وتعزيز العلاقات بين الشعبين.

وأكد أن العالم الآن يشهد عدم استقرار وتواجه التنمية تحديات كثيرة ولكن كلا من مصر والصين وشعبيهما ومعظم دول العالم يجمعون على أن التنمية أفضل من الفقر، وأن الاستقرار افضل من الفوضى والسلام أفضل المظاهرات. وأوضح أن تنظيم المنتدى يأتي في ظل ظروف زمانية وجغرافية سانحة. فمنذ عام 2014، التقى الرئيسان 9 مرات حيث زار الرئيس السيسي الصين 6 مرات بينما زار الرئيس الصيني مصر في 2016. وأسس الزعيمان لشراكة استراتيجية شاملة في كافة القطاعات والمجالات، وهو ما عزز بالفعل العلاقات بين البلدين. فمصر تعتبر دولة إسلامية وعربية كبيرة ونامية تقع عند ملتقى قارات آسيا  وأفريقيا وأوروبا. وفي العام الماضي، أكد الرئيس السيسي على ضرورة تعزيز التلاحم بين رؤية مصر 2030 ومبادرة الحزام والطريق، وهو ما يتم الآن بالفعل. وأوضح أنه بالنسبة للعلاقات التجارية، تعد الصين ثاني أكبر شريك تجاري لمصر، كما تشجع الشركات الصينية على الاستثمار في البلاد ورفع جودة الحياة مشيرا إلى أن هناك مشروعين مهمين تتعاون فيهما الصين مع مصر وهما المنطقة الصناعية لقناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، معتبرا أن مشروع تيدا يعد نموذجا للتعاون.

وأكد السفير الصيني بالقاهرة إن حجم الاستثمارات الصينية في مصر تجاوز 8 مليار دولار. وأضاف أن شركة CSCEC الحكومية الصينية تتعاون مع عدد من الشركات المصرية المحلية ومع التطور المستمر للتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين ستأتي المزيد من الشركات الصينية.
ولفت السفير الصيني إلى مساهمة نظام التعامل بالعملة الصينية في التعاملات التجارية بين البلدين في تسهيل عمل الشركات الصينية في البلاد. وأكد السفير على عمق العلاقات التجارية والتبادلات بين البلدين على مدار مئات السنين، ويجب أن يتم تعزيز هذا التواصل في القرن 21.

ولفت إلى طرح الحزب الشيوعي الصيني سلسلة من المفاهيم والاستراتيجيات الجديدة التى تصب في مصلحة الشعب وخدمته. فضلا عن أن الرئيس الصيني شي جين بينج طرح استراتيجية للحفاظ على السلام العالمي والفوز المشترك. وفي عام 2019، قال السفير إن رئيس بلاده أكد أن الصين لا تخشى التحديات وتتمسك بالطريق التنموي السلمي وستعمل مع جميع شعوب العالم لتعزيز الرفاهية والرخاء كما ستستمر في مبادرة الحزام والطريق لخلق مستقبل أفضل للبشرية، من خلال تبني نهج التنمية والاستقلال ورفض الاعتماد على الآخرين. وأضاف أنه في مواجهة وضع دولى معقد فإن تبادل الدعم والتمسك بطريق يتماشى مع الظروف الوطنية وتعزيز الحوكمة يمكن تحقيق النهضة. وأشار إلى أن الصين تحتفل العام المقبل بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي، ومدى الإنجازات التي استطاعت بكين تحقيقها على طريق التنمية الذى بدأ بكونها دولة فقيرة ولكنها أصبحت دولة تسعى لمساعدة الجميع. وختم السفير كلمته بالقول إن المنتدى فرصة للتبادل وتعزيز التواصل بين المفكرين في البلدين وسيسهم في تنمية كلا من مصر والصين.

وقال هاني سليم نائب وزير الخارجية لشئون الآسيوية إن هناك 3 قضايا رئيسية يجب أخذهم في الاعتبار عند انطلاق فاعليات المنتدى، وهم أولا، أن عقد هذا المنتدى يبرز التعاون بين  مركزين للفكر والبحث  مما يعكس تطورا نوعيا في العلاقات بين مصر والصين  في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة   التي  بدأت عام 2014  وهي الشراكة المرشحة  للارتقاء والتطور  والتقدم بناء علي ما تم البناء عليه .

 وأضاف أن  تطور الشراكة الاستراتيجية الشاملة  بين مراكز الفكر في كل من مصر والصين  يعد أساسا  للشراكة  بين العقول  التي ستسهم  في بناء  منظومة   التنمية الشاملة  السياسية والاقتصادية والاجتماعية  مما يؤدي إلي  تعزيز الشراكة الشاملة بين مصر والصين في كافة المجالات .
 وأوضح أن القضية الرئيسية في  هذا المنتدي هي الحوكمة  وهي من القضايا الحيوية والاساسية في إطار رؤية مصر 2030 وتنفيذا عمليا  لتوجه البلدين نحو  التبادل الخبرات والاستفادة من الدروس المستفادة باعتبار الصين  حققت انجازات  اقتصادية واجتماعية  يمكن لمصر الاستفادة منها  في بناء  هيكل الدولة والادارة والاجراءات المنظمة  للقواعد .  وأفاد بأن مبادرة الحزام والطريق تعد محورا هاما في هذا المنتدي وذلك في  المبادرات الرامية لتنفيذ رؤية مصر 2030 و والتي نتج عنها تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة  والتعاون مع الصين  في القطاعات الحيوية  لتحقيق التنمية المستدامة . وأضاف أن ثالث هذه النقاط تتعلق بتوفير هذا المنتدى لمساحة لتبادل الخبرات بين الدولتين فى مجال مكافحة الفقر  وتبنى سياسات النمو والتنمية وإحلال الاستقرار مؤكدا أن مصر لديها رغبة للاستفادة من خبرة الصين التى تروج للصعود الذى يتسم بعدم احتكار الصعود إلى القمة.  

قال محمود الشريف، وكيل مجلس النواب، إنه بحلول 2030 سيكون هناك جهاز إداري كفء وفعال لإدارة موارد الدولة خاضع للمساءلة ويتفاعل مع المواطن. وأوضح أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد أن غياب الحوكمة يتسبب فى ضياع العديد من حقوق الدولة المصرية. وأضاف أن التجربة المصرية في ميكنة المدفوعات الحكومية المالية ومكافحة الفساد تجربة ثرية حيث شهدت تطبيق قواعد الإفصاح المالي وإشراك المواطنين في صياغة أولويات السياسية المالية.

- فى 20/2/2020
التقى الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، لياو ليتشيانغ سفير جمهورية الصين الشعبية، بحضور الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني لبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النقل الجوي، واستعرض الجانبان اتفاقية النقل الجوي الموقعة بين مصر والصين وسبل زيادة الحركة الجوية بين البلدين حيث تعد مصر مقصداً سياحياً هاماً لدى الشعب الصيني.
وبحث منار وليتشيانغ المقترحات والرؤى حول إمكانية فتح آفاقا و فرصا استثمارية جديدة وواعدة بين البلدين في قطاع الطيران المدني.
أكد وزير الطيران أن هناك روابطا ثقافية وسياسية تجمع بين البلدين مشيراً إلى أن الصين تعد من الشركاء الاستراتيجيين لدى جمهورية مصر العربية، خاصة في ظل تطبيق رؤية مصر المستقبلية 2030 نحو التنمية الشاملة والتي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات في مختلف قطاعات الدولة المصرية، مضيفاً أن وزارة الطيران تسعى إلى زيادة الحركة السياحية الصينية الوافدة إلى مصر وكذا حركة الشحن الجوي وحجم التبادل التجاري بين مصر والصين خلال الفترة القادمة وذلك في ظل تحديث أسطول الشحن الجوي للشركة الوطنية مصر للطيران.
ومن جانبه أكد ليتشيانغ أن الحكومة الصينية تسعى إلى تعزيز الشراكة مع الدولة المصرية حيث تعد مصر سوق خصب لدى المستثمرين ورجال الأعمال الصينين.
كانت قررت شركة مصر للطيران تشغيل رحلة واحدة أسبوعية كل يوم خميس بخط سير القاهرة / بكين / جوانزو والعودة جوانزو/ بكين / القاهرة اعتبارا من ٢٧ فبراير 2020، نظراً لوجود طلب للسفر في الإتجاهين من وإلى الصين.
وأكدت الشركة أنه سوف يتم دراسة الموقف أولا بأول لاتخاذ مايلزم من قرارات بشأن زيادة الرحلات إلى المدن الصينية طبقاً للطلب.
كانت الشركة الوطنية مصر للطيران أعلنت مطلع شهر فبراير الجاري تعليق رحلتها إلى المدن الصينية بعد انتشار فيروس كورونا.


- فى 26/2/2020 قالت شركة مصر للطيران، إنها سترجئ استئناف رحلاتها من والى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد. كانت الناقلة الوطنية المصرية قد علقت رحلاتها إلى الصين في الأول من فبراير 2020 ثم ذكرت لاحقًا أنها ستستأنف الرحلات بدءا من الخميس 27/2/2020.

 
- فى 29/4/2020 أهدت السفارة الصينية بالقاهرة، للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، جهاز كاميرا حرارية لفحص العاملين والمترددين على مقر المنطقة الاقتصادية بالقطاع الجنوبى، ضمن العلاقات الوثيقة والتعاون المشترك بين المنطقة والجانب الصيني الذي تمثله منطقة "تيدا"، إحدى أكبر الاستثمارات الصينية بالمنطقة الاقتصادية من منصة استثمارية وقاعدة للشركات الصينية.
استقبل اللواء محمد شعبان نائب رئيس الهيئة للقطاع الجنوبي، ممثل المكتب التجاري للسفارة الصينية، معبرا عن امتنانه وتقديره للسفارة الصينية وما تقدمه للعالم من رسالة إنسانية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.
تعد الكاميرا من الأحدث في الكشف عن ارتفاع درجة حرارة الجسم، وإجراء مسح للحمى خلال ثانية واحدة وبمسافة مناسبة ما يقلل من خطر انتشار العدوى. 


- فى 5/5/2020 فى تقرير مصور نشرته قناة CGTN الصينية سلطت فيه الضوء على الطلب المتزايد من دول العالم على المنتجات الزراعية المصرية رغم تفشي فيروس "كورونا" عالمياً. أوضح التقرير، أن زيادة الطلب على المنتجات المصرية يأتي نتيجة لنجاح مصر خلال السنوات الماضية في أن تستثمر وتتوسع في مناطق الزراعة، مع حرصها في الوقت نفسه على ضمان جودة منتجاتها الزراعية لتطابق المعايير الدولية للتصدير. أشار التقرير إلى أن مصر قامت بتصدير 2.35 مليون طن من الفاكهة والخضروات خلال الربع الأول من هذا العام، الأمر الذي يعكس كفاءة منتجاتها، موضحاً أن "البرتقال"- المنتج الأعلى سعراً هذا العام- كان له النصيب الأكبر من الصادرات الزراعية المصرية بإجمالي صادرات حوالي 1.2 مليون طن.

أضاف التقرير، أن مصر تنافست مع إسبانيا لسنوات عدة على المرتبة الأولى للدول المصدرة للموالح، لتحتل مصر الآن المرتبة الأولى عالمياً متقدمة على إسبانيا التي استوردت هذا العام البرتقال المصري نظراً لتفوقه على نظيره الإسباني في السعر والجودة، وتأتي "البطاطس" في المرتبة الثانية على القائمة المصرية، حيث بلغ إجمالي صادراتها 550 ألف طن. وفي النهاية أوضح التقرير، إلى أن مصر تقوم باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية ضد فيروس "كورونا" وتطبيق الاشتراطات والمواصفات الفنية للدول المستوردة.


- فى 28/7/2020 عقد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام اجتماعًا مع لياو ليتشيانج السفير الصيني بالقاهرة، لبحث سبل التعاون المشترك، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
أكد السيد الوزير على العلاقات التاريخية والقوية بين مصر والصين، والتي شهدت نموًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين شركة النصر للسيارات التابعة للوزارة وشركة دونج فينج الصينية لإنتاج السيارات الكهربائية.
كما أشار الوزير إلى الاتصالات الجارية بشكل دوري بين شركتي النصر ودونج فينج للانتهاء من الدراسات وخطط العمل التفصيلية الخاصة بمشروع إنتاج 25 ألف سيارة كهربائية سنويا تمهيدا لبدء الإنتاج قبل نهاية 2021. تم الاتفاق على تحديد عدد من الشركاء المحتملين في الصين لبدء المفاوضات وبحث فرص التعاون والشراكة لنقل تكنولوجيا صناعة السيارات الكهربائية إلى مصر مع تعظيم المكون المحلى.    

- قى 20/7/20202 
استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ"، بديوان عام الوزارة، لمناقشة مشاركة مصر في إجراء التجارب كأحد المراكز الدولية المشاركة في تصنيع لقاحات فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) بالتعاون مع إحدى الشركات الصينية.تناول الاجتماع التعاون بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" التابعة لوزارة الصحة والسكان وإحدى الشركات الصينية التي تقوم بإجراء تجارب على تصنيع لقاح لفيروس كورونا المستجد، وذلك تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية، تمهيدًا لإنتاج ذلك اللقاح في مصر بعد ثبوت فعاليته. تم الاتفاق على أن تصبح مصر مركزاً لتصنيع لقاح فيروس كورونا في القارة الأفريقية، لافتًا إلى أنه سيتم تقييم وضع خطوط الإنتاج في مصر من حيث الجودة والإمكانية وذلك للبدء في تصنيع اللقاح بمجرد التوصل إليه.أعرب السفير الصيني عن فخره بالتعاون والشراكة مع مصر، للتغلب على فيروس كورونا ومساعدة البشرية لمواجهة أي أزمات، كما توجه بالشكر لوزيرة الصحة والسكان لزيارتها إلى دولة الصين في بداية أزمة فيروس كورونا، في إطار دعم مصر لدولة الصين وتسليم هدية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى جمهورية الصين الشعبية وشعبها، مؤكدًا أن تلك الزيارة محفورة في قلوب الشعب الصيني، كما أشار إلى إنارة المعالم الأثرية المصرية بالعلم الصيني والذي كان له طيب الأثر على الصينين قيادة وشعبًا.  

- فى 25/8/2020 استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ"، بديوان عام الوزارة، لمناقشة الإجراءات الخاصة بتوقيع اتفاقية التعاون بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" التابعة لوزارة الصحة والسكان وإحدى الشركات الصينية، في مجال تصنيع لقاح فيروس كورونا تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية.
تناول الاجتماع سبل التعاون مع الجانب الصيني من خلال تبادل الخبرات مع اللجنة العلمية الخاصة بوضع بروتوكولات علاج فيروس كورونا، لافتًا إلى ترحيب الجانب الصيني بأن يمتد التعاون ليشمل تبادل الخبرات في مجال تصنيع اللقاحات بشكل عام بالإضافة إلى التعاون في مجال الأبحاث الخاصة بالفيروسات والأوبئة.
هنأ السفير الصيني وزيرة الصحة والسكان على نجاح مصر في خطتها للتصدي لفيروس كورونا وإدارة الأزمة بشكل فعال، مؤكدًا فاعلية الإجراءات الوقائية والاحترازية المتخذة من قبل الحكومة المصرية، كما دعا د. هالة زايد، إلى زيارة دولة الصين لحضور مراسم توقيع اتفاقية التعاون في تصنيع لقاحات فيروس كورونا وتفقد مصانع إنتاج اللقاحات.   

- فى 24/9/2020 استقبل المستشار محمد عبد الوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، لياو ليتشيانغ السفير الصيني بالقاهرة، بحثا الجانبان تيسير إجراءات جذب الاستثمارات الصينية الجديدة إلى مصر، وتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات الاستثمار المختلفة. 
أشاد عبد الوهاب بخصوصية العلاقات بين الجانبين والتي شهدت تطورا ملحوظا، حيث نجح الجانبان في التعاون لتنفيذ عدد من المشروعات المشتركة ذات البٌعد الاستراتيجي والتنموي بعدد من القطاعات ذات الأولوية، والتي تأتي على رأسها قطاعات الكهرباء والطاقة، الصناعات النسيجية، الإسكان، والصناعات التحويلية، مشيرا في هذا السياق إلى عدد من المشروعات الجديدة للجانب الصيني التي تم الموافقة عليها مؤخرا، مثل مشروع شركة هاندا الصينية لتصنيع الملابس الجاهزة بمحافظة الشرقية، بتكاليف استثمارية تقدر بنحو ٢٠ مليون دولار، فضلا عن التعاون مع إحدى كبرى الشركات الصينية لتنفيذ مشروع فوسفات أبو طرطور بمحافظة الوادي الجديد.
تم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين هيئة الاستثمار والسفارة الصينية بالقاهرة لمتابعة الاستثمارات الصينية القائمة، ودراسة طلبات الشركات الصينية لتنفيذ استثمارات جديدة بمصر. 

- فى 25/9/2020 عقد م. كامل الوزير وزير النقل اجتماعاً موسعاً عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع كلا من السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشانج ومسئولي تحالف افيك /كريك الصيني المنفذ لمشروع القطار الكهربائي السلام - العاصمة الادارية الجديدة - العاشر من رمضان وذلك لمتابعة تقدم الاعمال بالمشروع وبحث التعاون المستقبلي بين الجانبين في مجالات النقل المختلفة.
أكد الوزير على أهمية الشراكة الإستراتيجية بين الجانبين وعمق العلاقات المصرية الصينية، مشيرًا إلى أن مصر تتطلع لزيادة مساحة التعاون المشترك في كافة المجالات ومنها قطاع النقل مشيرا الى اهتمام مصر بمبادرة الحزام والطريق التي تتبناها الصين وان مصر تنفذ خطة لتطوير كافة موانيها وتنفذ مشروعات ضخمة في مجال الطرق لربط كافة أنحاء الجمهورية وخاصة التي تربط البحرين الاحمر والمتوسط.
ناقشا الجانبان سير الاعمال بمشروع القطار الكهربائي السلام - العاصمة الادارية الجديدة - العاشر من رمضان حيث أكد الوزير على ضرورة الانتهاء من المشروع قبل اكتوبر 2021 خاصة مع أهمية المشروع الذي يعتبر شريان تنمية جديد في قلب المدن الجديدة ، كما طالب الوزير الجانب الصيني بالتعاون مع الهيئة القومية للأنفاق فيما يتعلق بالشق التمويلي الخاص بمشروع امتداد مشروع القطار الكهربائى جنوباً إلى المدينة الرياضية بطول 14 كم ليشمل عدد (3) محطات وشمالاً إلى محطة العاشر2 بطول حوالي 5.3 كم ليشمل عدد (1) محطة وذلك من خلال التفاوض مع بنك اكزيم الصيني.
أكد تحالف افيك / كريك الصيني المنفذ لمشروع القطار الكهربائي أهمية التعاون مع الجانب المصري في تنفيذ المشروع وان التحالف قام بارسال محموعة من افضل الخبراء المتخصيين للاشراف على تنفيذه بإستخدام أفضل نظم التكنولوجيا خاصة و أنه أول قطار كهربائي في مصر. 

- فى 2/11/2020 استقبل م. محمد احمد مرسي - وزير الدولة للإنتاج الحربى، ممثلى شركة "شنت" الصينية ووفد مجموعة "إنارة".
بحثا الجانبان سبل التعاون المشترك لتنفيذ مشروع مجمع إنتاج الخلايا الشمسية بدءً من الرمال.
يأتى هذا اللقاء فى إطار التفاوض مع عدد من الشركات الصينية للتعاون فى مجال توطين تكنولوجيا إنتاج ألواح الطاقة الشمسية ، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة بين الأطراف الثلاثة لمتابعة تنفيذ إمكانية التعاون لإنشاء مجمع الخلايا الشمسية فى مصر. 


- فى 4/12/2020 قام أحمد عبدالعزيز مصطفي، قنصل عام مصر في شنغهاي، بزيارة الي مقر إحدى الشركات الصينية المستثمرة في مصر، والواقعة بمدينة “ووشي” بمقاطعة “جيانسو” الصينية، حيث التقي برئيس مجلس الادارة والمدير العام للشركة.
تناول اللقاء قرب افتتاح الشركة لمصنعها الجديد في المنطقة الاقتصادية الخاصة في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، وبدء تركيب ماكينات الانتاج الحديثة المبرمجة بالكومبيوتر، حيث أوضح المسئولون بالشركة أن المرحلة الأولي الجارية حاليًا ستوفر فرص عمل ما بين ١٠٠٠ الي ٢٠٠٠ عامل مصري بصفة مبدئية. كما قام القنصل العام بجولة في صالات عرض منتجات الشركة المتنوعة. 

- فى 15/12/2020 شارك السفير د. محمد البدري، سفير مصر في بكين، كضيف شرف في الجلسة الافتتاحية لمنتدى الحوار العالمي للقادة الشباب، الذي انطلق في بكين بتنظيم مشترك بين مركز الصين والعولمة، وأكاديمية الدراسات المعاصرة للصين والعالم، تحت رعاية الأمم المتحدة وجامعة تشينخوا الصينية، وبمشاركة وحضور لفيف من المسئولين الصينيين وممثلي عدد من المنظمات والهيئات الدولية، فضلا عن عشرات من الكوادر والقيادات الشابة. 

- فى 24/12/2020 شارك د. عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، عبر خاصية الفيديوكونفرانس، فى مراسم التوقيع على اتفاق الحزمة الثالثة لتمويل مشروع إنشاء حي المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث وقعت سبعة من أكبر البنوك ومؤسسات التمويل الصينية على العقود التمويلية الخاصة بالمشروع، ألقى الجزار كلمة أشاد فيها بحجم الإنجاز في الإنشاءات في حي المال والأعمال بالعاصمة، معربا عن سعادته بتغلب الجانبين المصري والصيني على التحدي الوبائي، وإصرارهما على إتمام عملية التوقيع عبر التقنيات الافتراضية. 


- فى 12/1/2021 قام القنصل العام أحمد عبدالعزيز مصطفي، قنصل عام مصر في شنغهاي، بزيارة الي مقر الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية الحكومية في شنغهاي CSCEC، التقي القنصل العام خلال الزيارة برئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للشركة، تناول اللقاء بحث تعزيز الشراكة الاقتصادية بين الشركة ومصر خاصةً في ضوء حركة التشييد والتعمير التي تشهدها البلاد ضمن رؤية الدولة  المصرية لعام 2030.
أعرب رئيس مجلس إدارة الشركة الصينية عن سعادته بمساهمة الشركة في مشروع حي المال والأعمال CBD في العاصمة الإدارية الجديدة وأن ذلك سيسهم في دفع العلاقات المصرية الصينية إلى آفاق أرحب.
كما شهد القنصل العام في غرفة الاجتماعات المتلفزة بالشركة مراسم توقيع عدد 14 ملحق خاص باعمال التشييد والتعمير لمنطقة المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهو ما يخلق أكثر من 6000 فرصة عمل للمصريين ويعزز من نقل الخبرات الصينية في مجال المقاولات إلي الشركات والمهندسين والعمال المصريين. 

- فى 22/1/2021 شهد د. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، توقيع عقد استكمال الأعمال بمشروع تنفيذ منطقة الأعمال المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكذا توقيع مذكرة التفاهم لإدارة وتشغيل المشروع، وهو منطقة الأعمال المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى يتم تنفيذه لأول مرة بمصر، ويضم أعلى برج فى أفريقيا، وهو البرج الأيقونى بارتفاع نحو 400 متر.  وذلك من خلال تقنية الفيديوكونفرانس.

- فى 8/2/2021 شهد د. عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ود. محمد البدري السفير المصرى بالصين، و لياو ليتشيانج السفير الصينى بمصر، والوزير المفوض "جو جنشانج" من السفارة الصينية بمصر، توقيع عقد مشروع تصميم وتنفيذ 5 أبراج سكنية بمدينة العلمين الجديدة، بين "هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة" وشركة "cscec" الصينية، وذلك من خلال تقنية الفيديوكونفرانس.
يتكون المشروع من 5 أبراج سكنية كاملة التشطيب والخدمات، وتطل على بحيرة صناعية، وتضم البرج الأيقونى بارتفاع 250 متراً (68 دورا) بإجمالى مسطحات 465 ألف م2، ومن المقرر أن يتم تنفيذه خلال 45 شهراً، و4 أبراج بارتفاع 200 متر للبرج (56 دورا) بإجمالى مسطحات 320 ألف م2، ومن المقرر أن يتم تنفيذها خلال 39 شهراً، وذلك على غرار أبراج منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وبتمويل ذاتى من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وتم الاتفاق على أن يتم السداد لكامل الأعمال بالجنيه المصرى.  
 
- فى 15/6/2021
شارك السفير د. محمد البدري، سفير مصر في الصين، في افتتاح مؤتمر تطوير إدارة المياه، والذي حضره لفيف من كبار المسئولين الصينيين وممثلي المنظمات الدولية المعنية بالإضافة إلى العديد من الخبراء والباحثين المتخصصين في هذا المجال. 
القى السفير د. محمد البدري كلمة في المنتدى استعرض فيها تجربة مصر الناجحة في إدارة مواردها المائية، كما عقد د. البدري لقاء مع نائب وزير التخطيط الصيني والمسئولين بوزارة الموارد المائية الصينية على هامش المنتدى لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الموارد المائية.
 
- فى 12/8/2021 أعلنت وزارة التعاون الدولي، أنه تم تنفيذ 35 برنامجًا تدريبيًا مع الصين شارك فيها 210 من الكوادر الحكومية، منذ بداية 2021، في قطاعات النقل والنقل البحري والصحة والتعليم وعلوم الفضاء والبيئة والصناعة والتضامن والزراعة والكهرباء، وذلك في إطار الشراكات الدولية التي تعقدها الوزارة مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين لدعم جهود الدولة في تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري وتدريب الكوادر الحكومية.
يذكر ان أجمالي محفظة التعاون مع دولة الصين تبلغ حوالي 1.8 مليار دولار لتنفيذ العديد من المشروعات في قطاعات تنموية مختلفة من بينها الكهرباء والصحة والتعليم والتدريب المهني وغيرها، وخلال السنوات الأربع الماضي تم تنفيذ 1100 برنامجًا تدريبيًا مع الصين استفاد منها أكثر من 4000 مسئول حكومي، بالإضافة إلى (25) برنامج متخصص في المجالات ذات الأولوية استفاد منها (300) كادر حكومي في مجالات الصحة والزراعة والكهرباء والسياحة والسكان و الموارد المائية.  

حجم التبادل التجاري بين البلدين:

تنظم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والصين 63 اتفاقية، ما بين ضرائب الدخل والازدواج الضريبي، والاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، والتعاون السياحي، واتفاق قرض، والتعاون الاقتصادي والتكنولوجي، وتوفير المياه.


- حجم التبادل التجاري بين البلدين قفز لمستويات قياسية حيث وصل إلى 13.87 مليار دولار أمريكي 2018 مقابل 10.8 مليار دولار في 2017، كما وصل حجم الصادرات المصرية إلى الصين إلى 1.8 مليار دولار في 2018.

- فى 15/6/2020 أكد الوزير المفوض هان بينج المستشار الاقتصادي لسفارة الصين بالقاهرة، أن قيمة التبادل التجاري بين مصر والصين بلغت 3.2 مليار دولار في الربع الأول من هذا العام بالمقارنة بنحو 3.1 مليار دولار عام 2019 ، مشيرا إلى الصادرات الصينية لمصر بلغت 2.8 مليار دولار في حين وصلت قيمة الصادرت المصرية للصين نحو 330 مليون دولار.
أضاف بينج أن أهم الصادرات المصرية إلى الصين تتضمن منتجات البترول والغاز والفاكهة و منتجات النسيج والألومنيوم، معربا عن أمله في زيادة حركة التجارة بين البلدين خلال الفترة المقبلة بعد استئناف النشاط الاقتصادي وفتح السوق الصيني بعد اغلاق دام نحو شهرين بسبب الفيروس .
قال بينج إن الاستثمارات الصينية في مصر بلغت 35 مليون دولار في الربع الأول من هذا العام بانخفاض يقدر بنحو 12 في % بالمقارنة بعام 2019 وقفا للاحصاءات الصينية ولكن هذه الأرقام لا تعكس الصورة الحقيقة للاستثمار الصيني في مصر، مشيرا إلى أن المشروعات الصينية تسير بشكل طبيعي بالرغم من فيروس كورونا .
أوضح بأن المستثمرين الصينيين يبحثون حاليا إقامة مشروع كبير في مجال الصلب بقيمة تتخطي المليار دولار وهناك مشروع أخر في المجال النسيج بمدينة العاشر من رمضان تم الانتهاء منه وهو حاليا في مرحلة إصدار تراخيص العمل، مشيرا إلى بدء الإنتاج في مشروع لإنتاج الكمامات في مدينة نصر.
أما عن العاصمة الإدارية الجديدة ، فأكد بينج على اهتمام الشركات الصينية بالحفاظ على معدلات البناء والانشاءات في حي الأعمال المركزي وفي البرج الأيقوني الذي وصل البناء فيه إلى الدور 34، مؤكدا أن استمرار العمل في هذا المشروع يعد مثالا جيدا على التعاون بين البلدين، كما يؤكد على الثقة في مصر. 

- قال السفير الصيني الجديد بالقاهرة لياو لي تشانغ، إن حجم التبادل التجاري المشترك مع مصر في الـ5 شهور الأولى من عام 2019 سجل نحو 5.4 مليار دولار، بزيادة 5.3% على نفس الفترة من العام الماضي.  

- حجم الاستثمار الصيني المباشر في مصر زاد 74.9 مليون دولار في الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019، بزيادة قدرها 66% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي". 

- بلغ إجمالي حجم تجارة البضائع بين الصين ومصر 10.6 مليار دولار في الفترة ما بين يناير وأكتوبر، منها 943 مليون دولار صادرات مصرية للصين". استمرارية توسيع تصدير الحاصلات الزراعية المصرية للصين، ما يسهم في تحسين العجز التجاري بين البلدين.

فتحت السوق الصينية بابها أمام استيراد البرتقال والعنب والتمر وتفل البنجر من مصر، كما بدأت الإجراءات المتعلقة بالموافقة على تصدير الرمان للصين.

أصبحت مصر الدولة الوحيدة المسموح لها بتصدير التمر للصين، كما زاد حجم صادراتها من البرتقال للصين بنسبة 85.05% على أساس سنوي، ما يجعل الأولى أكبر بلد مصدر للبرتقال للدولة الصينية، وتمثل نحو 40% من سوق البرتقال الصيني المستورد. 

 
العلاقات المصرية - الصينية في أرقام :


13.87  مليار دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2018 

10.8 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين عام  2017 

 11 مليار دولار، حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2016

600 مليون دولار، إجمالي الاستثمارات الصينية في مصر عام 2017

المركز 21، ترتيب الصين في قائمة الدول الأجنبية المستثمرة في مصر عام 2017

1320 مشروعاً، عدد المشروعات المشتركة بين مصر والصين عام 2017

1191 مشروعاً، عدد المشروعات المشتركة بين مصر والصين خلال الفترة من 1970-2014

488 مليون دولار، قيمة صادرات مصر للصين عام 2013-2014

 
العلاقات السياحية



 قالت وكالة الانباء الصينية "شينخوا" انه بلغ عدد السائحين الصينيين الوافدين إلى مصر في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017 مائة وخمسون الف "150000" سائح، بزيادة نسبتها 94 % مقارنة بنفس الفترة من عام 2016، لتصبح الصين بذلك رابع أكبر مصدر للسياحة بالنسبة لمصر فى 2017.
 
 
- فى 10/9/2017 شاركت مصر بمهرجان شنغهاي الدولي للسياحة   للمرة الأولى من نوعها في هذا المهرجان الدولي الهام، والذي تشارك فيه كبريات الفرق الفنية العالمية ، حيث شاركت فرقة معهد "قيثارة" للموسيقى ، وذلك في إطار النشاط الترويجي لمصر سياحيا وثقافيا .

- فازت مصر بجائزة المقصد السياحى الأكثر شهرة خلال مشاركتها بالمعرض العالمي للسفر فى مدينة شنغهاي الصينية الذى اختتم أعماله  الأحد 22 مايو 2016 والذي يشارك فيه سنويا أكبر العارضين العالميين في مجال السياحة والسفر حيث تسلم الجائزة مستشار مصر السياحى لدى الصين .


- في 28/5/2018
تم تفعيل اتفاقية الترويج المتبادل بين مدينتي شنغهاي والأقصر والهيئة المصرية لتنشيط السياحة. تستهدف التعاون من خلال الترويج المتبادل ما بين المدينتين على أن يتم ذلك بتبادل الأفلام الدعائية الخاصة بكل مدينة وعرضها من خلال الوسائط الإعلانية المتنوعة وشاشات العرض الإلكترونية الخارجية والداخلية، بالإضافة إلى الموقع الرسمي والصفحات الرسمية عبر شبكات الأن 4986 مليون دولار، قيمة واردات مصر من الصين عام 2013-2014.

- فى 20/2/2020 التقى الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، لياو ليتشيانغ سفير جمهورية الصين الشعبية، بحضور الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني لبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النقل الجوي، واستعرض الجانبان اتفاقية النقل الجوي الموقعة بين مصر والصين وسبل زيادة الحركة الجوية بين البلدين حيث تعد مصر مقصداً سياحياً هاماً لدى الشعب الصيني.
وبحث منار وليتشيانغ المقترحات والرؤى حول إمكانية فتح آفاقا و فرصا استثمارية جديدة وواعدة بين البلدين في قطاع الطيران المدني.

أكد وزير الطيران أن هناك روابطا ثقافية وسياسية تجمع بين البلدين مشيراً إلى أن الصين تعد من الشركاء الاستراتيجيين لدى جمهورية مصر العربية، خاصة في ظل تطبيق رؤية مصر المستقبلية 2030 نحو التنمية الشاملة والتي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات في مختلف قطاعات الدولة المصرية، مضيفاً أن وزارة الطيران تسعى إلى زيادة الحركة السياحية الصينية الوافدة إلى مصر وكذا حركة الشحن الجوي وحجم التبادل التجاري بين مصر والصين خلال الفترة القادمة وذلك في ظل تحديث أسطول الشحن الجوي للشركة الوطنية مصر للطيران.

ومن جانبه أكد ليتشيانغ أن الحكومة الصينية تسعى إلى تعزيز الشراكة مع الدولة المصرية حيث تعد مصر سوق خصب لدى المستثمرين ورجال الأعمال الصينين.

كانت قررت شركة مصر للطيران تشغيل رحلة واحدة أسبوعية كل يوم خميس بخط سير القاهرة / بكين / جوانزو والعودة جوانزو/ بكين / القاهرة اعتبارا من ٢٧ فبراير 2020، نظراً لوجود طلب للسفر في الإتجاهين من وإلى الصين.

أكدت الشركة أنه سوف يتم دراسة الموقف أولا بأول لاتخاذ مايلزم من قرارات بشأن زيادة الرحلات إلى المدن الصينية طبقاً للطلب.

كانت الشركة الوطنية مصر للطيران أعلنت مطلع شهر فبراير الجاري تعليق رحلتها إلى المدن الصينية بعد انتشار فيروس كورونا.


- فى 26/2/2020 قالت شركة مصر للطيران، إنها سترجئ استئناف رحلاتها من والى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.
كانت الناقلة الوطنية المصرية قد علقت رحلاتها إلى الصين في الأول من فبراير 2020 ثم ذكرت لاحقًا أنها ستستأنف الرحلات بدءا من الخميس 27/2/2020.



العلاقات الطبية


- فى 25/1/2020 صرّح السفير ياسر محمود هاشم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج بأن السفارة المصرية في بكين تقوم بمتابعة أوضاع أبناء الجالية المصرية في ووهان ومقاطعة خوبي من خلال التواصل المباشر معهم سواء تليفونيًا أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي الصينية للاطمئنان عليهم وتقديم أي دعم ممكن لهم في ضوء قرار الحكومة فرض الحجر الطبي على المدينة بالكامل ووقف كافة وسائل النقل منها وإليها. أكد السفير أنه لا توجد أية حالات إصابة بين أبناء الجالية في المدينة أو في الصين وأن السفارة قامت بتعميم عددٍ من البيانات على أبناء الجالية في المدينة بهدف حصر أعدادهم وجمع بياناتهم وتقديمها للسلطات الصينية فضلاً عن قيام السفارة بالاتصال بالسلطات الصينية سواء في بكين أو ووهان للوقوف على أي مساعدة يمكن تقديمها للجالية في ظل الحظر. قامت السفارة بالاتصال المباشر مع كثير من أبناء الجالية في المدينة إضافة لاتصال السفير دكتور محمد البدري سفير مصر في بكين بعدد من قيادات الجالية في المدينة لطمأنتهم وأكد تفهم السفارة وتضامنها الكامل معهم في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها واستعدادها لتقديم كل المساعدات الممكنة في إطار الإجراءات المتخذة من قبل السلطات الصينية.

تقدر الخارجية المصرية الجهود الحثيثة للحكومة الصينية في احتواء ومكافحة هذا المرض وتعرب عن تضامنها مع الشعب والقيادة الصينية في هذا الظرف الصعب.

- فى 2/2/2020 تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان بمقاطعة خوباى الصينية، وانطلاقاً من حرص مصر على التضامن مع دولة الصين الصديقة فى مواجهة فيروس كورونا المستجد، فإن الطائرة المُخصصة لإعادة المصريين من مدينة ووهان الصينية، تحمل، بتكليف من الرئيس السيسي، على متنها نحو 10 أطنان من المُستلزمات الوقائية كهدية تضامن من الشعب المصرى إلى الشعب الصينى الصديق.  أكدت د. هالة زايد وزيرة الصحة أنه تم تكليف فريق طبى مكون من 3 أطباء، و3 عناصر تمريض، بالسفر إلى دولة الصين، للإخلاء الجوي للمصريين الراغبين في العودة، وتم اتخاذ إجراءات وقائية مشددة للقادمين والأطقم الطبية وجميع المتعاملين معهم، مع توفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للتعامل مع الحالات الطبية التي يشتبه في اصابتها، مع إهداء دولة الصين مستلزمات مكافحة العدوي تقدر بنحو 10 أطنان تقريباً.

- فى 3/2/2020 توجه السفير الصينى بالقاهرة، لياو ليتشيانج بالشكر إلى مصر شعبا وقيادة على الدعم لجهود الصين فى مواجهة فيروس كورونا الجديد، وقال فى المؤتمر الثالث الذى تعقده السفارة بشأن مكافحة تفشى الالتهاب الرئوى الناتج عن فيروس كورونا، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى أرسل برقية لنظيره الصينى، شى جين بينج، أكد فيها على أن الجانب المصرى لاحظ انتشار الفيروس بكل حزن وأكد على قدرة الصين على التغلب على هذه الصعوبات لأن الصين كدولة عريقة الحضارة ولديها الإمكانيات لاحتواء هذا الفيروس، مشيدا بدعم مصر للصين، ورغبتها فى المساعدة. وأضاف أن السفارة حصلت على الكثير من دعم أبناء المصريين، قائلا : أتقدم بالشكر للأصدقاء المصريين. أكد أنه حتى الآن لم يتم تسجيل إصابة أى مصرى بفيروس كورونا فى الصين، ولا أى إصابة لصينى بالفيروس فى مصر، لذا لا داعى للقلق. وأكد أن هناك تبادل للمعلومات بين السفارة فى القاهرة، وبين كافة الجهات المعنية فى مصر، مثل وزارة الصحة، للوقوف على آخر تطورات انتشار الفيروس. قال إن الصين تعانى الآن من نقص المستلزمات الطبية، متقدما بالشكر لمصر لإرسالها 10 أطنان من المستلزمات الطبية.

- فى 7/2/2020 أشادت شبكة تلفزيون الصين الدولية الرسمية CGTN، بمتانة العلاقات المصرية الصينية، والدعم المصري الكبير للصين خلال مواجهتها أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن البلدين تربطهما شراكة إستراتيجية شاملة.. وجاءت أزمة "كورونا" لتختبر متانة هذه الشراكة. عرضت القناة الرسمية للتلفزيون الصيني خلال نشراتها الرئيسية صور المساعدات الوقائية الطبية التي أرسلتها مصر إلى الصين.  

- فى 11/2/2020 وجهت جياو لي ينغ، قنصل عام الصين بالإسكندرية، الشكر لمصر بعد الدعم الذي أظهرته الحكومة المصرية للشعب الصيني، في مواجهة فيروس كورونا المستجد، قائلة: "إن مصر جسدت بموقفها مع بلدنا معنى مقولة الصديق وقت الضيق". قالت "لي ينغ" في مؤتمر صحفي بالقنصلية الصينية بالإسكندرية، لعرض مستجدات مكافحة الفيروس، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أرسل 10 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية لدعم الشعب الصيني لمواجهة فيروس كورونا، وذلك من منطلق عمق وترابط العلاقات بين الصين ومصر وتعزيز سبل التعاون بين البلدين. وأضافت القنصل الصيني "الرئيس السيسي" شدد على أن الجانب المصري مازال على استعداد لتقديم كل ما في وسعه لدعم الجهود الصينية، وكذلك تعاون الجانبين في تحقيق التنمية للشعبين. أشارت "لي ينغ" إلى أن الرئيس المصري أرسل برقية لنظيره الصيني، شي جين بينج، أكد فيها على أن الجانب المصري استقبل خبر انتشار الفيروس بكل حزن، وأكد على قدرة الصين على التغلب على هذه الصعوبات، كونها دولة عريقة ولديها الإمكانيات الكافية لاحتواء الفيروس. وتابعت القنصل الصيني: "كان هذا خير دليل على الصداقة الودية بين الرئيسين والمستوى العالي لعلاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين".

- فى 1/3/2020 عقدت د. هالة زايد، وزيرة الصحة، مؤتمرا صحفيا مشتركاً مع السفير الصيني بمطار القاهرة، قبل توجهها إلى الصين بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل رسالة تضامن إلى الرئيس الصيني.

قالت زايد «أزور الصين اليوم بتكليف من الرئيس لنقل رسالة تضامن من مصر للصين»، مشيرة إلى أنها محملة بهدية للشعب الصيني عبارة عن مستلزمات وقائية.

أشارت وزيرة الصحة إلى أنه سيتم إضاءة الأماكن التاريخية بمصر بألوان علم الصين كنوع من التضامن مع بكين، معلقة «مساندة الصين في أزمتها واجب إنساني على الجميع».

أكدت وزارة الصحة أنه لم تثبت إلا إصابة حالة واحدة بفيروس كورونا حتى هذه اللحظة في مصر، معلقة«سبق وأصدرنا بيانا مشتركا مع الصحة العالمية بشأنها»، مشيرة إلى أن بعض الحالات المشتبه بها يثبت إصابتها بالأنفلونزا الموسمية. أشارت إلى منظمة الصحة العالمية تتواصل مع كافة الدول بشأن الإصابات بكورونا وتحلل العينات مرة أخرى ولا يمكن لأي دولةإخفاء إصابات لديها

وجه السفير الصيني الشكر إلى للرئيس السيسي على إرسال وزيرة الصحة برسالة تضامنية إلى الصين مشيرا إلى أن الزيارة تعتبر فرصة لتبادل الخبرات بشأن إجراءات مكافحة كورونا.


- فى 4/3/2020 قامت السفارة المصرية في بكين بإجلاء ثلاث مصريين عالقين في مقاطعة خوباي بالصين، الذين كان قد تعذر إجلائهم على متن الطائرة المصرية في 2 فبراير2020 لأسباب مختلفة، على رأسها الاشتراطات الطبية الصينية للإجلاء، وذلك على متن طائرة إماراتية حملت العديد من الجنسيات من مدينة "ووهان". أكد د. محمد البدري سفير مصر في بكين، أن عملية الإجلاء تمت من خلال التنسيق بين وزارتي الخارجية بالدولتين، وبالتعاون بين السفارتين المصرية والإماراتية في بكين. وأكد على أن المواطنين الثلاثة بصحة جيدة وأنه تم الاطمئنان عليهم بعد ترتيب كافة الإجراءات وتذليل كافة العقبات وهم على متن الطائرة.

- فى 6/3/2020 وصلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والوفد المرافق لها، إلى مطار القاهرة الدولي عائدة من الصين في رحلة استمرت ما يقرب من الأسبوع  جاءت الزيارة في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، متضمنة تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، لتعزيز سبل التعاون في مكافحة فيروس الكورونا المستجد "كوفيد – 19".

التقت الوزيرة حلال الزيارة كلا من نائب رئيس البرلمان الصيني ورئيس الصليب الأحمر بمقر البرلمان الصيني ووجه رسالة شكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على تلك الزيارة ومساندة الشعب الصيني واللافتة الإنسانية لمصر من خلال إضاءة المعابد المصرية بالعلم الصيني. 

كما شهدت الزيارة تسلم وزيرة الصحة وثائق فنية مهمة حول قدرات التنين الصيني فى التعلب على الفيروس القاتل - كورونا- فى إطار التعاون الاستراتيجي بين البلدين وهو ما سيكون له انعكاسات ايجابيه على مصر فى خططتها فى مواجهة أي وباء محتمل.

أوضحت وزيرة الصحة أن زيارتها للصين تهدف أيضاً الي تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، منوهة إلى أن الصين قدمت هدايا قيمة جدًا لمصر عبارة عن الوثائق الفنية المحدثة (النسخة السادسة) للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لمواجهة الفيروس والتقرير المشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء الصينيين حول الزيارة التفقدية الأخيرة التي قام به وفد الخبراء إلى مناطق عديدة في الصين، وأن هذه الهدايا ستفيد مصر في الإجراءات الاحترازية للسيطرة على المرض.

أهدى"القائم بأعمال وزير الصحة الصيني" لوزيرة الصحة 1000 كاشف حديث لفيروس كورونا المستجد، كما قامت الوزيرة بإهدائه هدية الرئيس السيسي من المستلزمات الطبية الوقائية في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين. 


- فى 29/4/2020 أهدت السفارة الصينية بالقاهرة، للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، جهاز كاميرا حرارية لفحص العاملين والمترددين على مقر المنطقة الاقتصادية بالقطاع الجنوبى، ضمن العلاقات الوثيقة والتعاون المشترك بين المنطقة والجانب الصيني الذي تمثله منطقة "تيدا"، إحدى أكبر الاستثمارات الصينية بالمنطقة الاقتصادية من منصة استثمارية وقاعدة للشركات الصينية.
استقبل اللواء محمد شعبان نائب رئيس الهيئة للقطاع الجنوبي، ممثل المكتب التجاري للسفارة الصينية، معبرا عن امتنانه وتقديره للسفارة الصينية وما تقدمه للعالم من رسالة إنسانية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.
تعد الكاميرا من الأحدث في الكشف عن ارتفاع درجة حرارة الجسم، وإجراء مسح للحمى خلال ثانية واحدة وبمسافة مناسبة ما يقلل من خطر انتشار العدوى. 

-  فى 10/5/2020 أعلنت وزارة الصحة والسكان،عن استقبال شحنة مساعدات من المستلزمات الطبية الوقائية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، للمرة الثانية، هدية من جمهورية الصين الشعبية، إلى جمهورية مصر العربية، وذلك في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون لمواجهة فيروس كورونا.
وجهت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان الشكر لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعبًا على هديتها لمصر للمرة الثانية، مؤكدة قوة العلاقات الثنائية بين البلدين على مدار سنوات مضت.
أوضح اللواء وائل الساعي، مساعد وزيرة الصحة للشئون المالية والإدارية، أن الشحنة الثانية المقدمة من دولة الصين تزن 4 أطنان وتتضمن 70 ألف كاشف تحليل حامض نووي خاص بفيروس كورونا، و 10 آلاف كمامة طبية "N95"، و10 آلاف مجموعة من الملابس الوقائية، مشيرًا إلى أن هذه الشحنة من المساعدات الطبية هي الدفعة الثانية التي تقدمها الصين إلى مصر من أصل ثلاث دفعات خصصتها الحكومة الصينية لجمهورية مصر العربية، حيث تم استلام الشحنة الأولى في شهر أبريل الماضي وبلغت 4 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية عبارة عن 20 ألف كمامة "N95"، و10 آلاف من الملابس الوقائية، بالإضافة إلى 10 آلاف كاشف خاص بفيروس كورونا المستجد، كما سيتم استلام الدفعة الثالثة خلال الأيام المقبلة.

قام كل من اللواء وائل الساعي ود. محمد شوقي، بإهداء درع وزارة الصحة والسكان المصرية إلى السفير الصيني لدى القاهرة، تعبيرًا عن الشكر والامتنان للتعاون بين الشعبين الصيني والمصري خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، كما لفت الساعي إلى أن مؤسسة المجتمع المدني الصينية "علي بابا" أهدت أيضًا وزارة الصحة والسكان شحنة مساعدات طبية تبلغ 4,7 أطنان من المستلزمات الطبية والوقائية وجار الانتهاء من إجراءات استلامها.

أشار السفير الصيني بالقاهرة "لياو ليتشيانج"، إلى أنه سيتم إرسال دفعة ثالثة من المساعدات أكبر حجمًا من الدفعتين السابقتين التي قدمتهما الحكومة الصينية إلى الحكومة المصرية، خلال الفترة القادمة. لفت السفير الصيني بالقاهرة إلى الاتصال الهاتفي بين الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والرئيس " شي جين بينغ" رئيس جمهورية الصين الشعبية، والذي أجري في الـ23 من شهر مارس 2020 والذي تناول تعزيز سبل التعاون بين البلدين للتصدي لفيروس كورونا المستجد، قائلًا " مصر مدت يد العون للصين من خلال إرسالها شحنات من المستلزمات الوقائية والمساعدات في بداية الأزمة، والآن نقوم برد الجميل". كما أشار إلى الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين على مدار السنوات، مؤكدًا أهمية التعاون في مجال الصحة والمجالات الأخرى بما يحقق التنمية المشتركة بين الصين ومصر، ضمن تكاتف الجهود المشتركة في العالم أجمع للتصدي لفيروس كورونا، مؤكدًا أيضًا ثقته في استدامة وقوة مستقبل العلاقات المصرية الصينية، كما لفت أيضًا إلى تبادل الخبرات بين كل من الخبراء الصينيين والمصريين من خلال عقد اجتماعات عبر تقنية "فيديو كونفرانس" ضمن تبادل الخبرات المستمر مع الدول العربية والأفريقية لمواجهة فيروس كورونا، كما أشار إلى مصنع إنتاج الكمامات الطبية المشترك المتواجد على أرض مصر، والذي من المتوقع أن تصل قدرته الإنتاجية اليومية إلى نصف مليون كمامة يوميًا، مما يساعد علي تلبية احتياجات الدولة المصرية للكمامات، قائلًا "نحن على ثقة أن مصر تحت قيادة حكيمة وقوية بفضل توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي". 

- فى 20/2/2020 التقى الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، لياو ليتشيانغ سفير جمهورية الصين الشعبية، بحضور الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني لبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النقل الجوي، واستعرض الجانبان اتفاقية النقل الجوي الموقعة بين مصر والصين وسبل زيادة الحركة الجوية بين البلدين حيث تعد مصر مقصداً سياحياً هاماً لدى الشعب الصيني.
وبحث منار وليتشيانغ المقترحات والرؤى حول إمكانية فتح آفاقا و فرصا استثمارية جديدة وواعدة بين البلدين في قطاع الطيران المدني.
أكد وزير الطيران أن هناك روابطا ثقافية وسياسية تجمع بين البلدين مشيراً إلى أن الصين تعد من الشركاء الاستراتيجيين لدى جمهورية مصر العربية، خاصة في ظل تطبيق رؤية مصر المستقبلية 2030 نحو التنمية الشاملة والتي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات في مختلف قطاعات الدولة المصرية، مضيفاً أن وزارة الطيران تسعى إلى زيادة الحركة السياحية الصينية الوافدة إلى مصر وكذا حركة الشحن الجوي وحجم التبادل التجاري بين مصر والصين خلال الفترة القادمة وذلك في ظل تحديث أسطول الشحن الجوي للشركة الوطنية مصر للطيران.
ومن جانبه أكد ليتشيانغ أن الحكومة الصينية تسعى إلى تعزيز الشراكة مع الدولة المصرية حيث تعد مصر سوق خصب لدى المستثمرين ورجال الأعمال الصينين.
كانت قررت شركة مصر للطيران تشغيل رحلة واحدة أسبوعية كل يوم خميس بخط سير القاهرة / بكين / جوانزو والعودة جوانزو/ بكين / القاهرة اعتبارا من ٢٧ فبراير 2020، نظراً لوجود طلب للسفر في الإتجاهين من وإلى الصين.
وأكدت الشركة أنه سوف يتم دراسة الموقف أولا بأول لاتخاذ مايلزم من قرارات بشأن زيادة الرحلات إلى المدن الصينية طبقاً للطلب.
كانت الشركة الوطنية مصر للطيران أعلنت مطلع شهر فبراير الجاري تعليق رحلتها إلى المدن الصينية بعد انتشار فيروس كورونا.

 

 

- فى 26/2/2020 قالت شركة مصر للطيران، إنها سترجئ استئناف رحلاتها من والى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد. كانت الناقلة الوطنية المصرية قد علقت رحلاتها إلى الصين في الأول من فبراير 2020 ثم ذكرت لاحقًا أنها ستستأنف الرحلات بدءا من الخميس 27/2/2020.

 

 

 

- فى 5/5/2020 فى تقرير مصور نشرته قناة CGTN الصينية سلطت فيه الضوء على الطلب المتزايد من دول العالم على المنتجات الزراعية المصرية رغم تفشي فيروس "كورونا" عالمياً. أوضح التقرير، أن زيادة الطلب على المنتجات المصرية يأتي نتيجة لنجاح مصر خلال السنوات الماضية في أن تستثمر وتتوسع في مناطق الزراعة، مع حرصها في الوقت نفسه على ضمان جودة منتجاتها الزراعية لتطابق المعايير الدولية للتصدير. أشار التقرير إلى أن مصر قامت بتصدير 2.35 مليون طن من الفاكهة والخضروات خلال الربع الأول من هذا العام، الأمر الذي يعكس كفاءة منتجاتها، موضحاً أن "البرتقال"- المنتج الأعلى سعراً هذا العام- كان له النصيب الأكبر من الصادرات الزراعية المصرية بإجمالي صادرات حوالي 1.2 مليون طن.

أضاف التقرير، أن مصر تنافست مع إسبانيا لسنوات عدة على المرتبة الأولى للدول المصدرة للموالح، لتحتل مصر الآن المرتبة الأولى عالمياً متقدمة على إسبانيا التي استوردت هذا العام البرتقال المصري نظراً لتفوقه على نظيره الإسباني في السعر والجودة، وتأتي "البطاطس" في المرتبة الثانية على القائمة المصرية، حيث بلغ إجمالي صادراتها 550 ألف طن. وفي النهاية أوضح التقرير، إلى أن مصر تقوم باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية ضد فيروس "كورونا" وتطبيق الاشتراطات والمواصفات الفنية للدول المستوردة.

 

 

حجم التبادل التجاري بين البلدين:


تنظم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والصين 63 اتفاقية، ما بين ضرائب الدخل والازدواج الضريبي، والاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، والتعاون السياحي، واتفاق قرض، والتعاون الاقتصادي والتكنولوجي، وتوفير المياه.


- حجم التبادل التجاري بين البلدين قفز لمستويات قياسية حيث وصل إلى 13.87 مليار دولار أمريكي 2018 مقابل 10.8 مليار دولار في 2017، كما وصل حجم الصادرات المصرية إلى الصين إلى 1.8 مليار دولار في 2018.

 

- قال السفير الصيني الجديد بالقاهرة لياو لي تشانغ، إن حجم التبادل التجاري المشترك مع مصر في الـ5 شهور الأولى من عام 2019 سجل نحو 5.4 مليار دولار، بزيادة 5.3% على نفس الفترة من العام الماضي.  

 

- حجم الاستثمار الصيني المباشر في مصر زاد 74.9 مليون دولار في الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019، بزيادة قدرها 66% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي". 

 

- بلغ إجمالي حجم تجارة البضائع بين الصين ومصر 10.6 مليار دولار في الفترة ما بين يناير وأكتوبر، منها 943 مليون دولار صادرات مصرية للصين". استمرارية توسيع تصدير الحاصلات الزراعية المصرية للصين، ما يسهم في تحسين العجز التجاري بين البلدين.

فتحت السوق الصينية بابها أمام استيراد البرتقال والعنب والتمر وتفل البنجر من مصر، كما بدأت الإجراءات المتعلقة بالموافقة على تصدير الرمان للصين.

أصبحت مصر الدولة الوحيدة المسموح لها بتصدير التمر للصين، كما زاد حجم صادراتها من البرتقال للصين بنسبة 85.05% على أساس سنوي، ما يجعل الأولى أكبر بلد مصدر للبرتقال للدولة الصينية، وتمثل نحو 40% من سوق البرتقال الصيني المستورد. 

 

العلاقات المصرية - الصينية في أرقام :

 

13.87  مليار دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2018 

 

10.8 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين عام  2017 

 

 11 مليار دولار، حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2016

 

600 مليون دولار، إجمالي الاستثمارات الصينية في مصر عام 2017

 

المركز 21، ترتيب الصين في قائمة الدول الأجنبية المستثمرة في مصر عام 2017

 

1320 مشروعاً، عدد المشروعات المشتركة بين مصر والصين عام 2017

 

1191 مشروعاً، عدد المشروعات المشتركة بين مصر والصين خلال الفترة من 1970-2014

 

488 مليون دولار، قيمة صادرات مصر للصين عام 2013-2014

 

 

العلاقات السياحية

 

 قالت وكالة الانباء الصينية "شينخوا" انه بلغ عدد السائحين الصينيين الوافدين إلى مصر في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2017 مائة وخمسون الف "150000" سائح، بزيادة نسبتها 94 % مقارنة بنفس الفترة من عام 2016، لتصبح الصين بذلك رابع أكبر مصدر للسياحة بالنسبة لمصر فى 2017.

 

 

- فى 10/9/2017 شاركت مصر بمهرجان شنغهاي الدولي للسياحة   للمرة الأولى من نوعها في هذا المهرجان الدولي الهام، والذي تشارك فيه كبريات الفرق الفنية العالمية ، حيث شاركت فرقة معهد "قيثارة" للموسيقى ، وذلك في إطار النشاط الترويجي لمصر سياحيا وثقافيا .

 

فازت مصر بجائزة المقصد السياحى الأكثر شهرة خلال مشاركتها بالمعرض العالمي للسفر فى مدينة شنغهاي الصينية الذى اختتم أعماله  الأحد 22 مايو 2016 والذي يشارك فيه سنويا أكبر العارضين العالميين في مجال السياحة والسفر حيث تسلم الجائزة مستشار مصر السياحى لدى الصين .

 

- في 28/5/2018 تم تفعيل اتفاقية الترويج المتبادل بين مدينتي شنغهاي والأقصر والهيئة المصرية لتنشيط السياحة. تستهدف التعاون من خلال الترويج المتبادل ما بين المدينتين على أن يتم ذلك بتبادل الأفلام الدعائية الخاصة بكل مدينة وعرضها من خلال الوسائط الإعلانية المتنوعة وشاشات العرض الإلكترونية الخارجية والداخلية، بالإضافة إلى الموقع الرسمي والصفحات الرسمية عبر شبكات الأن 4986 مليون دولار، قيمة واردات مصر من الصين عام 2013-2014.

- فى 20/2/2020 التقى الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، لياو ليتشيانغ سفير جمهورية الصين الشعبية، بحضور الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني لبحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات النقل الجوي، واستعرض الجانبان اتفاقية النقل الجوي الموقعة بين مصر والصين وسبل زيادة الحركة الجوية بين البلدين حيث تعد مصر مقصداً سياحياً هاماً لدى الشعب الصيني.
وبحث منار وليتشيانغ المقترحات والرؤى حول إمكانية فتح آفاقا و فرصا استثمارية جديدة وواعدة بين البلدين في قطاع الطيران المدني.
أكد وزير الطيران أن هناك روابطا ثقافية وسياسية تجمع بين البلدين مشيراً إلى أن الصين تعد من الشركاء الاستراتيجيين لدى جمهورية مصر العربية، خاصة في ظل تطبيق رؤية مصر المستقبلية 2030 نحو التنمية الشاملة والتي تهدف إلى جذب المزيد من الاستثمارات في مختلف قطاعات الدولة المصرية، مضيفاً أن وزارة الطيران تسعى إلى زيادة الحركة السياحية الصينية الوافدة إلى مصر وكذا حركة الشحن الجوي وحجم التبادل التجاري بين مصر والصين خلال الفترة القادمة وذلك في ظل تحديث أسطول الشحن الجوي للشركة الوطنية مصر للطيران.
ومن جانبه أكد ليتشيانغ أن الحكومة الصينية تسعى إلى تعزيز الشراكة مع الدولة المصرية حيث تعد مصر سوق خصب لدى المستثمرين ورجال الأعمال الصينين.
كانت قررت شركة مصر للطيران تشغيل رحلة واحدة أسبوعية كل يوم خميس بخط سير القاهرة / بكين / جوانزو والعودة جوانزو/ بكين / القاهرة اعتبارا من ٢٧ فبراير 2020، نظراً لوجود طلب للسفر في الإتجاهين من وإلى الصين.
وأكدت الشركة أنه سوف يتم دراسة الموقف أولا بأول لاتخاذ مايلزم من قرارات بشأن زيادة الرحلات إلى المدن الصينية طبقاً للطلب.
كانت الشركة الوطنية مصر للطيران أعلنت مطلع شهر فبراير الجاري تعليق رحلتها إلى المدن الصينية بعد انتشار فيروس كورونا.

 

 

 

- فى 26/2/2020 قالت شركة مصر للطيران، إنها سترجئ استئناف رحلاتها من والى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.
كانت الناقلة الوطنية المصرية قد علقت رحلاتها إلى الصين في الأول من فبراير 2020 ثم ذكرت لاحقًا أنها ستستأنف الرحلات بدءا من الخميس 27/2/2020 

 

 

العلاقات الصحية 

 

- فى 25/1/2020 صرّح السفير ياسر محمود هاشم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج بأن السفارة المصرية في بكين تقوم بمتابعة أوضاع أبناء الجالية المصرية في ووهان ومقاطعة خوبي من خلال التواصل المباشر معهم سواء تليفونيًا أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي الصينية للاطمئنان عليهم وتقديم أي دعم ممكن لهم في ضوء قرار الحكومة فرض الحجر الطبي على المدينة بالكامل ووقف كافة وسائل النقل منها وإليها. أكد السفير أنه لا توجد أية حالات إصابة بين أبناء الجالية في المدينة أو في الصين وأن السفارة قامت بتعميم عددٍ من البيانات على أبناء الجالية في المدينة بهدف حصر أعدادهم وجمع بياناتهم وتقديمها للسلطات الصينية فضلاً عن قيام السفارة بالاتصال بالسلطات الصينية سواء في بكين أو ووهان للوقوف على أي مساعدة يمكن تقديمها للجالية في ظل الحظر. قامت السفارة بالاتصال المباشر مع كثير من أبناء الجالية في المدينة إضافة لاتصال السفير دكتور محمد البدري سفير مصر في بكين بعدد من قيادات الجالية في المدينة لطمأنتهم وأكد تفهم السفارة وتضامنها الكامل معهم في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها واستعدادها لتقديم كل المساعدات الممكنة في إطار الإجراءات المتخذة من قبل السلطات الصينية.

وفي هذا الصدد فإن الخارجية المصرية تقدر الجهود الحثيثة للحكومة الصينية في احتواء ومكافحة هذا المرض وتعرب عن تضامنها مع الشعب والقيادة الصينية في هذا الظرف الصعب.

 

- فى 2/2/2020 تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان بمقاطعة خوباى الصينية، وانطلاقاً من حرص مصر على التضامن مع دولة الصين الصديقة فى مواجهة فيروس كورونا المستجد، فإن الطائرة المُخصصة لإعادة المصريين من مدينة ووهان الصينية، تحمل، بتكليف من الرئيس السيسي، على متنها نحو 10 أطنان من المُستلزمات الوقائية كهدية تضامن من الشعب المصرى إلى الشعب الصينى الصديق.  أكدت د. هالة زايد وزيرة الصحة أنه تم تكليف فريق طبى مكون من 3 أطباء، و3 عناصر تمريض، بالسفر إلى دولة الصين، للإخلاء الجوي للمصريين الراغبين في العودة، وتم اتخاذ إجراءات وقائية مشددة للقادمين والأطقم الطبية وجميع المتعاملين معهم، مع توفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة للتعامل مع الحالات الطبية التي يشتبه في اصابتها، مع إهداء دولة الصين مستلزمات مكافحة العدوي تقدر بنحو 10 أطنان تقريباً.

 

 

- فى 3/2/2020 توجه السفير الصينى بالقاهرة، لياو ليتشيانج بالشكر إلى مصر شعبا وقيادة على الدعم لجهود الصين فى مواجهة فيروس كورونا الجديد، وقال فى المؤتمر الثالث الذى تعقده السفارة بشأن مكافحة تفشى الالتهاب الرئوى الناتج عن فيروس كورونا، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى أرسل برقية لنظيره الصينى، شى جين بينج، أكد فيها على أن الجانب المصرى لاحظ انتشار الفيروس بكل حزن وأكد على قدرة الصين على التغلب على هذه الصعوبات لأن الصين كدولة عريقة الحضارة ولديها الإمكانيات لاحتواء هذا الفيروس، مشيدا بدعم مصر للصين، ورغبتها فى المساعدة. وأضاف أن السفارة حصلت على الكثير من دعم أبناء المصريين، قائلا : أتقدم بالشكر للأصدقاء المصريين. أكد أنه حتى الآن لم يتم تسجيل إصابة أى مصرى بفيروس كورونا فى الصين، ولا أى إصابة لصينى بالفيروس فى مصر، لذا لا داعى للقلق. وأكد أن هناك تبادل للمعلومات بين السفارة فى القاهرة، وبين كافة الجهات المعنية فى مصر، مثل وزارة الصحة، للوقوف على آخر تطورات انتشار الفيروس. قال إن الصين تعانى الآن من نقص المستلزمات الطبية، متقدما بالشكر لمصر لإرسالها 10 أطنان من المستلزمات الطبية.

 

 

- فى 7/2/2020 أشادت شبكة تلفزيون الصين الدولية الرسمية CGTN، بمتانة العلاقات المصرية الصينية، والدعم المصري الكبير للصين خلال مواجهتها أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن البلدين تربطهما شراكة إستراتيجية شاملة.. وجاءت أزمة "كورونا" لتختبر متانة هذه الشراكة. عرضت القناة الرسمية للتلفزيون الصيني خلال نشراتها الرئيسية صور المساعدات الوقائية الطبية التي أرسلتها مصر إلى الصين.  

 

 

- فى 11/2/2020 وجهت جياو لي ينغ، قنصل عام الصين بالإسكندرية، الشكر لمصر بعد الدعم الذي أظهرته الحكومة المصرية للشعب الصيني، في مواجهة فيروس كورونا المستجد، قائلة: "إن مصر جسدت بموقفها مع بلدنا معنى مقولة الصديق وقت الضيق". قالت "لي ينغ" في مؤتمر صحفي بالقنصلية الصينية بالإسكندرية، لعرض مستجدات مكافحة الفيروس، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي أرسل 10 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية لدعم الشعب الصيني لمواجهة فيروس كورونا، وذلك من منطلق عمق وترابط العلاقات بين الصين ومصر وتعزيز سبل التعاون بين البلدين. وأضافت القنصل الصيني "الرئيس السيسي" شدد على أن الجانب المصري مازال على استعداد لتقديم كل ما في وسعه لدعم الجهود الصينية، وكذلك تعاون الجانبين في تحقيق التنمية للشعبين. أشارت "لي ينغ" إلى أن الرئيس المصري أرسل برقية لنظيره الصيني، شي جين بينج، أكد فيها على أن الجانب المصري استقبل خبر انتشار الفيروس بكل حزن، وأكد على قدرة الصين على التغلب على هذه الصعوبات، كونها دولة عريقة ولديها الإمكانيات الكافية لاحتواء الفيروس. وتابعت القنصل الصيني: "كان هذا خير دليل على الصداقة الودية بين الرئيسين والمستوى العالي لعلاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين".

 

 

- فى 1/3/2020 عقدت د. هالة زايد، وزيرة الصحة، مؤتمرا صحفيا مشتركاً مع السفير الصيني بمطار القاهرة، قبل توجهها إلى الصين بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل رسالة تضامن إلى الرئيس الصيني.

قالت زايد «أزور الصين اليوم بتكليف من الرئيس لنقل رسالة تضامن من مصر للصين»، مشيرة إلى أنها محملة بهدية للشعب الصيني عبارة عن مستلزمات وقائية.

أشارت وزيرة الصحة إلى أنه سيتم إضاءة الأماكن التاريخية بمصر بألوان علم الصين كنوع من التضامن مع بكين، معلقة «مساندة الصين في أزمتها واجب إنساني على الجميع».

أكدت وزارة الصحة أنه لم تثبت إلا إصابة حالة واحدة بفيروس كورونا حتى هذه اللحظة في مصر، معلقة«سبق وأصدرنا بيانا مشتركا مع الصحة العالمية بشأنها»، مشيرة إلى أن بعض الحالات المشتبه بها يثبت إصابتها بالأنفلونزا الموسمية. أشارت إلى منظمة الصحة العالمية تتواصل مع كافة الدول بشأن الإصابات بكورونا وتحلل العينات مرة أخرى ولا يمكن لأي دولةإخفاء إصابات لديها

وجه السفير الصيني الشكر إلى للرئيس السيسي على إرسال وزيرة الصحة برسالة تضامنية إلى الصين مشيرا إلى أن الزيارة تعتبر فرصة لتبادل الخبرات بشأن إجراءات مكافحة كورونا.

 

 

- فى 4/3/2020 قامت السفارة المصرية في بكين بإجلاء ثلاث مصريين عالقين في مقاطعة خوباي بالصين، الذين كان قد تعذر إجلائهم على متن الطائرة المصرية في 2 فبراير2020 لأسباب مختلفة، على رأسها الاشتراطات الطبية الصينية للإجلاء، وذلك على متن طائرة إماراتية حملت العديد من الجنسيات من مدينة "ووهان". أكد د. محمد البدري سفير مصر في بكين، أن عملية الإجلاء تمت من خلال التنسيق بين وزارتي الخارجية بالدولتين، وبالتعاون بين السفارتين المصرية والإماراتية في بكين. وأكد على أن المواطنين الثلاثة بصحة جيدة وأنه تم الاطمئنان عليهم بعد ترتيب كافة الإجراءات وتذليل كافة العقبات وهم على متن الطائرة.

 

 

- فى 6/3/2020 وصلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والوفد المرافق لها، إلى مطار القاهرة الدولي عائدة من الصين في رحلة استمرت ما يقرب من الأسبوع  جاءت الزيارة في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين، متضمنة تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، لتعزيز سبل التعاون في مكافحة فيروس الكورونا المستجد "كوفيد – 19".

التقت الوزيرة حلال الزيارة كلا من نائب رئيس البرلمان الصيني ورئيس الصليب الأحمر بمقر البرلمان الصيني ووجه رسالة شكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على تلك الزيارة ومساندة الشعب الصيني واللافتة الإنسانية لمصر من خلال إضاءة المعابد المصرية بالعلم الصيني. 

كما شهدت الزيارة تسلم وزيرة الصحة وثائق فنية مهمة حول قدرات التنين الصيني فى التعلب على الفيروس القاتل - كورونا- فى إطار التعاون الاستراتيجي بين البلدين وهو ما سيكون له انعكاسات ايجابيه على مصر فى خططتها فى مواجهة أي وباء محتمل.

أوضحت وزيرة الصحة أن زيارتها للصين تهدف أيضاً الي تبادل الخبرات والبيانات مع سلطات الصحة في الصين، منوهة إلى أن الصين قدمت هدايا قيمة جدًا لمصر عبارة عن الوثائق الفنية المحدثة (النسخة السادسة) للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الصين لمواجهة الفيروس والتقرير المشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء الصينيين حول الزيارة التفقدية الأخيرة التي قام به وفد الخبراء إلى مناطق عديدة في الصين، وأن هذه الهدايا ستفيد مصر في الإجراءات الاحترازية للسيطرة على المرض.

أهدى"القائم بأعمال وزير الصحة الصيني" لوزيرة الصحة 1000 كاشف حديث لفيروس كورونا المستجد، كما قامت الوزيرة بإهدائه هدية الرئيس السيسي من المستلزمات الطبية الوقائية في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين.


- قى 20/7/2020 استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ"، بديوان عام الوزارة، لمناقشة مشاركة مصر في إجراء التجارب كأحد المراكز الدولية المشاركة في تصنيع لقاحات فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) بالتعاون مع إحدى الشركات الصينية.
تناول الاجتماع التعاون بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" التابعة لوزارة الصحة والسكان وإحدى الشركات الصينية التي تقوم بإجراء تجارب على تصنيع لقاح لفيروس كورونا المستجد، وذلك تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية، تمهيدًا لإنتاج ذلك اللقاح في مصر بعد ثبوت فعاليته. تم الاتفاق على أن تصبح مصر مركزاً لتصنيع لقاح فيروس كورونا في القارة الأفريقية، لافتًا إلى أنه سيتم تقييم وضع خطوط الإنتاج في مصر من حيث الجودة والإمكانية وذلك للبدء في تصنيع اللقاح بمجرد التوصل إليه.
أعرب السفير الصيني عن فخره بالتعاون والشراكة مع مصر، للتغلب على فيروس كورونا ومساعدة البشرية لمواجهة أي أزمات، كما توجه بالشكر لوزيرة الصحة والسكان لزيارتها إلى دولة الصين في بداية أزمة فيروس كورونا، في إطار دعم مصر لدولة الصين وتسليم هدية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى جمهورية الصين الشعبية وشعبها، مؤكدًا أن تلك الزيارة محفورة في قلوب الشعب الصيني، كما أشار إلى إنارة المعالم الأثرية المصرية بالعلم الصيني والذي كان له طيب الأثر على الصينين قيادة وشعبًا. 

- فى 25/8/2020 استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ"، بديوان عام الوزارة، لمناقشة الإجراءات الخاصة بتوقيع اتفاقية التعاون بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" التابعة لوزارة الصحة والسكان وإحدى الشركات الصينية، في مجال تصنيع لقاح فيروس كورونا تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية.
تناول الاجتماع سبل التعاون مع الجانب الصيني من خلال تبادل الخبرات مع اللجنة العلمية الخاصة بوضع بروتوكولات علاج فيروس كورونا، لافتًا إلى ترحيب الجانب الصيني بأن يمتد التعاون ليشمل تبادل الخبرات في مجال تصنيع اللقاحات بشكل عام بالإضافة إلى التعاون في مجال الأبحاث الخاصة بالفيروسات والأوبئة.
هنأ السفير الصيني وزيرة الصحة والسكان على نجاح مصر في خطتها للتصدي لفيروس كورونا وإدارة الأزمة بشكل فعال، مؤكدًا فاعلية الإجراءات الوقائية والاحترازية المتخذة من قبل الحكومة المصرية، كما دعا د. هالة زايد، إلى زيارة دولة الصين لحضور مراسم توقيع اتفاقية التعاون في تصنيع لقاحات فيروس كورونا وتفقد مصانع إنتاج اللقاحات. 


قى 7/9/2020 استقبلت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وفدًا من إحدى الشركات الصينية الكبرى التي تقوم بإجراء التجارب السريرية على لقاح لفيروس كورونا المستجد، وذلك لبحث سبل التعاون بين الشركة الصينية والشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" التابعة لوزارة الصحة والسكان، تمهيداً لإنتاج ذلك اللقاح في مصر فور ثبوت فعاليته، تحت رعاية الحكومتين المصرية والصينية.
تناول الاجتماع سبل التعاون مع الشركة من خلال تبادل الخبرات والتجارب الإكلينيكية الخاصة بإنتاج اللقاحات، والتعرف على تكنولوجيا التصنيع الجديدة في إنتاج المستحضرات الدوائية والطعوم والأمصال، مشيراً إلى أن التعاون يمتد ليشمل تصنيع الطعوم والأمصال.
أعرب الوفد الصيني الممثل عن الشركة، عن ترحيبه بالتعاون مع مصر لتصبح مركزًا لإنتاج لقاحات فيروس كورونا في إفريقيا والشرق الأوسط، وذلك فور الانتهاء من المرحلة الأخيرة للتجارب الإكلينيكية على اللقاح وثبوت فعاليته، في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين وامتداد التعاون المصري الصيني في مختلف المجالات، كما أشاد الوفد بإدارة مصر في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.
اجرى الوفد الصيني زيارة للشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، حيث تفقد خطوط الإنتاج الخاصة بالشركة، مشيدين بمدى جاهزية الشركة للمشاركة في إنتاج اللقاح فور ثبوت فاعليته.

- فى 28/9/2020 أكدت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان فى كلمتها التي ألقتها في حفل استقبال، عبر تقنية الفيديوكوانفرس، بمناسبة العيد القومي للصين، أن العلاقات بين مصر والصين شكلت تحالفا للتعاون على أعلى مستوى نتج عنها البدء في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لإيجاد علاج لفيروس "كورونا" المستجد.. مشيرة إلى أن مصر لها تاريخ كبير من التعاون مع الصين مما يمهد الطريق أمام آفاق أوسع للتعاون في المستقبل.
قدمت زايد تهنئة حكومة وشعب مصر لحكومة وشعب الصين بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ71 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
قالت وزيرة الصحة إن هناك نحو 100 مشروع لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد مطروح من 118 مؤسسة بحثية حول العالم.. مؤكدة أن مصر تشارك حاليا في التجارب السريرية بلقاحين. وأعربت عن شكرها وتقديرها للحكومة الصينية لتوفيرها الدعم اللازم من المساعدات الفنية والطبية لمصر من أجل مكافحة (كوفيد -19).. مؤكدة أهمية الاستمرار في الشراكة والتعاون مع المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني وقطاع الأدوية لمواجهة هذا الفيروس، معربة عن أملها في استمرار الشراكة المستدامة بين مصر والصين.
  
- فى 3/11/2020 استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ"، لمناقشة سير العمل بالتجارب الإكلينيكية في مرحلتها الثالثة للقاح الصيني لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتي يتم إجراؤها في مصر، ضمن حزمة متكاملة تشمل البحوث على اللقاحات المحتملة والتعاون في مجال التصنيع حال ثبوت فاعليته، وذلك في إطار التعاون مع الجانب الصيني، وشركة G42 الإماراتية للرعاية الصحية.
تناول اللقاء سبل التعاون مع الجانب الصيني من خلال مشاركة مصر في المبادرة الصينية الدولية التي تم طرحها، حيث تهدف المبادرة إلى تسهيل تنقلات الأفراد بشكل آمن بين الدول المختلقة خلال فترة الوباء، دعت زايد لعقد لجنة ثنائية مشتركة بين الجانبين المصري والصيني لعرض كافة الجوانب الفنية للمبادرة تمهيدًا لعرضها على الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء. 

-   فى 3/12/2020  شارك د. محمد البدري، سفير مصر بالصين في المنتدى الدولي الحادي عشر للاستثمار في البنية التحتية والتشييد المنعقد تحت رعاية الاتحاد الدولي للتشييد والبناء، بإقليم مكاو بجمهورية الصين الشعبية، استعرض البدري، ملامح الإصلاح الاقتصادي والتجربة المصرية الناجحة في تطوير البنية الأساسية في مصر، والتي وصفها بأنها تمثل "ثورة البنية الأساسية في إفريقيا"، مبرزا المشروعات العملاقة التي نفذتها مصر خلال السنوات الست الماضية في هذا المجال، ملقيا الضوء على المشروعات الجاري تنفيذها وخريطة المشروعات المستقبلية لجذب اهتمام المشاركين من كبار رجال الأعمال وشركات التشييد والبناء والخدمات الكبرى، ومؤسسات التمويل الصينية والدولية للاستثمار فيها.
قدّم د. البدري عرضا لنماذج ناجحة من مشاركة الشركات الصينية العملاقة في مجالات الطاقة والتشييد والبناء والاتصالات في مشروعات البنية التحتية في مصر، إضافةً إلى فرص التعاون الثلاثي في أفريقيا، من خلال تضافر الخبرات المصرية المتراكمة في مجال العمل التنموي بها. هذا، وقد أجرى د. البدري خلال مشاركته في المنتدى لقاءات مع عدد من قيادات الشركات الكبرى المشاركة والتي لديها بالفعل مشروعات قائمة في مصر، وأخرى تسعى للدخول إلى السوق المصري، حيث تم التباحث حول فرص وكيفية تنفيذ ذلك بعد شرح الحوافز الاستثمارية المتاحة في مصر وتوفير الحماية التشريعية الكاملة للاستثمارات.
عكست المناقشات وردود أفعال المشاركين الانطباعات الإيجابية حول التجربة المصرية الرائدة في تحقيق أعلى معدلات تنمية وتطور في البنية الأساسية في فترة وجيزة، فضلا عن الفرص الاستثمارية الواعدة التي يوفرها الاقتصاد المصري والذي حافظ على معدلات نمو مرتفعة رغم العوائق الناتجة عن جائحة الكورونا. 

- فى 31/12/2020 شهدت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة والسكان ولجنة الصحة الوطنية بالصين، لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).
وقع مذكرة التفاهم د. محمد حساني، مساعد وزيرة الصحة والسكان لشئون مبادرات الصحة العامة، والسفير الصيني لدى مصر "لياو لي تشانغ".
أكدت زايد حرصها على التعاون مع الجانب الصيني خاصة في مجال توفير لقاحات فيروس كورونا المستجد، حيث تهدف المذكرة إلى استمرار التواصل والتنسيق بين الجانبين في مجال لقاحات فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن التعاون في مختلف مجالات الصحة العامة، وبناء منصة لنقل وتبادل الخبرات بين الشركاء المعنيين والمؤسسات الدولية في البلدين لتعزيز التعاون بين الجانبين.
ناقشت الوزيرة مع السفير الصيني توفير الدفعات المستقبلية للقاح فيروس كورونا المستجد وإرسالها لمصر بشكل عاجل،  مشيرة إلى أن اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بمصر أكدت فاعلية اللقاح وفقًا لنتائج التجارب الإكلينيكية التي أُجريت على اللقاح وشاركت بها مصر مع مختلف دول العالم تحت شعار "من أجل الإنسانية". 

- فى 20/3/2021 أعلنت د.هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، عن استقبال ٣٠٠ ألف جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة (سينوفارم) الصينية.
أوضح د. خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أن تلك الشحنة هدية من الصين إلى مصر، وذلك فى إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين على مدار عقود طويلة، وضمن تعزيز سبل التعاون بين البلدين لمكافحة فيروس كورونا المستجد. وأضاف مجاهد أن تلك الشحنات ستخضع للتحليل في معامل هيئة الدواء المصرية قبل استكمال تطعيم الأطقم الطبية والفئات المستحقة من المواطنين أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.
يذكر أن مصر استقبلت ٣٠٠ ألف جرعة من لقاحات فيروس كورونا من إنتاج شركة (سينوفارم) الصينية في شهر فبراير 2021، هدية أيضًا من الصين إلى مصر، وذلك في إطار التعاون المستمر بين مصر والصين في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، ما يساهم في تعزيز الأنظمة الصحية في البلدين.
 

- فى 21/4/2021 التقى د. مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، لياو لى تشيانج، سفير الصين بالقاهرة. حضر اللقاء د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.
نقل رئيس الوزراء لسفير الصين شكر الحكومة المصرية للجانب الصينى على الدعم الذى قدمته الصين لمصر للتعامل مع جائحة فيروس كورونا، لا سيما ما يخص جرعات اللقاح التى تلقتها مصر كهدية من الصين، مؤكداً أن هذا ليس بمستغرب على الصين التى تربطها علاقات تعاون وإخاء مع مصر منذ عقود. أثنى رئيس الوزراء على الاتفاقيتين الموقعتين اليوم مع شركة سينوفاك، لتصنيع اللقاحات فى مصر من خلال شركة فاكسيرا، واصفاً الاتفاق بأنه مهم جداً، ويمنح مصر الفرصة لتصنيع لقاحات كورونا محلياً. كما أعرب عن تطلعه لسرعة تنفيذ الاتفاق وبدء التصنيع فى أسرع وقت ممكن.  

- فى5/10/2021 استقبلت د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، السفير الصيني لدى مصر "لياو ليتشيانج".
بحثا الجانبان سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بالقطاع الصحي، اكدت الوزيرة أهمية توسيع آفاق التعاون والشراكة مع الجانب الصيني في مجال إنتاج اللقاحات ونقل تكنولوجيا التصنيع، مثمنة الخطوات التاريخية التي تشهدها البلدين في التعاون بالقطاع الصحي، وذلك بفضل العلاقات الوطيدة بين القيادة السياسية في البلدين. 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى