ميدان التحرير .. ميدان الثورات

ميدان التحرير

ميدان التحرير، أكبر ميادين مدينة القاهرة في مصر كان اسمه ميدان الإسماعيلية وذلك نسبه للخديوي إسماعيل الذى كان مغرما بالعاصمة الفرنسية باريس وأراد اقامة ميدان التحرير فى القاهرة على شاكلة ميدان الشانزليزية . كما تمت اقامة قاعدة رخامية فى وسط الميدان استعدادا لوضع تمثال للخديوى اسماعيل عليها.

وقد اصبح ميدان الاسماعيلية ساحة للمظاهرات الوطنية ضد الاحتلال البريطانى خاصة وان معسكرات الجيش الانجليزى كانت مقامة فى هذا الميدان محل فندق الهيلتون المقام حاليا.

فى 25 يناير 1952 وقبل قيام الثورة بسته أشهر شهد ميدان التحرير حريق القاهرة الذى ادى الى احراق عدد هائل من المبانى التاريخية مثل فندق شيبرد القديم .

وبعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 تم تغيير اسم الميدان من ميدان الاسماعيلية الى ميدان التحرير كناية على التحرر من اسرة محمد على والى التحرير من الاستعمار الربيطانى. وتم الابقاء على القاعدة الرخامية فى وسط الميدان بدون ان يقام عليها تمثال الخديوى اسماعيل .

وفى نوفمبر 1956 وبعد العدوان الثلاثى على مصر تحول الميدان الى مكان التجمع الرئيسى للمصريين للحشد والتطوع ضد الاحتلال فى بورسعيد.

وفى عام 1964 شهد ميدان التحرير انعقاد أول مؤتمر قمة عربى فى مبنى الجامعة العربية الذى اصبح احد المعالم الرئيسية للميدان .

فى 9 يونيو 1967 وعندما قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر التنحى عن منصبه بعد الهزيمة فى 5 يونيو من نفس العام انطلقت حشود هائلة من الناس الى الميدان ترفض قرار التنحى وتتوجه منه الى مقر اقامة عبد الناصر فى منشية البكرى لإثنائه عن التنحى.

فى سبتمبر 1968 شهد الميدان مظاهرات عارمة وخصوصا من الطلاب والشباب ضد الأحكام التى صدرت ضد المسئولين عن هزيمة 1967 وطالبوا بمزيد من الحرية والديمقراطية مما دعا عبد الناصر الى اصدار ما سمى ببيان 30 مارس 1968.

وفى 28 سبتمبر 1970 وقبيل وفاة عبد الناصر شهد ميدان التحرير انعقاد واحد من اشهر مؤتمرات القمة العربية والذى انغقد فى فندق هيلتون الموجود فى الميدان والذى خصص لفض الاشتباك بين الملك حسين والمقاومة الفلسطينية .

وبعد تولى الرئيس السادات وتحديداً فى يناير 1972 شهد الميدان اكبر مظاهرات طلابية من جامعة القاهرة ضد انو السادات متهمين السادات بالنكوص بعهده فى شن الحرب ضد اسرائيل رداً على عدوان 1967.

وفى اكتوبر 1973 وبعد عام واحد من الثورة ضد السادات شهد الميدان من جديد اكبر حشد ولكن هذه المرة لتحية السادات بعد حرب 1973 عندما كان قادما لإلقاء خطاب النصر أمام مجلس الشعب .

ثم شهد الميدان مظاهرات ضد السادات مرة اخرى فى يناير 1977 عندما تم رفع سعر عدد كبير من السلع الأساسية .

فى عام 1990 وبعد تول الرئيس مبارك للسلطة تمت ازالة القاعدة الرخامية الشهيرة فى الميدان لانشاء مترو انفاق القاهرة وبذلك اختفى أحد المعالم الرئيسية للميدان .

وعندما اندلعت الحرب ضد العراق وتم غزو بغداد فى ابريل 2003 اشتعلت المظاهرات وكان ميدان التحرير هو اكبر تجمع لأكبر مظاهرة .

ومنذ ذلك الوقت انفتحت الشهية المصرية للمظاهرات التى نظمتها حركات كفاية و6 ابريل فى كل المناسبات الى ان جاءت ثورة 25 يناير

توجد بميدان التحرير العديد من الأماكن الشهيرة مثل :

1. المتحف المصري.

2. الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

3. مجمع المصالح الحكومية المعروف اختصاراً بمجمع التحرير، والذي قام بتصميمه د.م محمد كمال إسماعيل.

4. مقر جامعة الدول العربية.

5. القصر القديم لوزارة الخارجية المصرية.

6. فندق النيل هيلتون.

7. مسجد عمر مكرم.

8. جراج عمر مكرم(المكون من أربع طوابق تحت الأرض ويتكون سطحه من حديقة عامة يتوسطها تمثال عمر مكرم).

9. جراج التحرير أمام المتحف المصري (سيتم افتتاحه بعد احتفالات الذكرى الرابعة للثورة)

10. يوجد بالميدان إحدى أكبر محطات مترو القاهرة الكبرى وهي محطة السادات والتي تضم الخط الأول والثاني معا.

يعتبر ميدان التحرير من الميادين القليلة في القاهرة ذات التخطيط الجيد الفريد إذ يتفرع منه على شكل شعاع وإليه عدد ليس بالقليل من أهم شوارع وميادين العاصمة المصرية القاهرة نذكر منها:

- شارع البستان الذي يوجد فيه أهم مراكز التسوق في وسط القاهرة بالإضافة إلى العديد من البنوك ومؤسسات الدولة مثل وكالة أنباء الشرق الأوسط التي تقع في تفرع شارع هدي شعراوي المتفرع من شارع البستان.

- شارع محمد محمود البسيوني.

- شارع طلعت حرب.

- شارع التحرير.

- شارع الفلكي.

- شارع القصر العيني

- ميدان طلعت حرب.

- ميدان الشهيد عبد المنعم رياض.

- ميدان محمد فريد.

- شارع شامبليون.

- شارع قصر النيل.

موقع ميدان التحرير

تكبير الخريطة