تجمع دول شرق أفريقيا (EAC)

تتكون جماعة شرق أفريقيا من ثلاث دول وهى تنزانيا ، وكينيا ، وأوغندا ، ويقع مقرها الرئيسى فى أروشا بتنزانيا ، ويبلغ تعداد سكان الجماعة حوالى 90 مليون نسمة ، وقد تمّ تأسيسها فى عام 1967 ، ولكن تمّ حلها بعد عشر سنوات لعدة أسباب منها: انتشار النزاعات ، وتدهور البنية التحتية بالدول الأعضاء ، فلم يكن هناك أية سكك حديدية، أو خطوط جوية ، بالإضافة إلى عدم وجود خدمات بريدية ، أو خطوط اتصالات، أو أية خطوط ملاحية مشتركة، كما لم ينته الأمر عند هذا الحد بل اشتعلت الحرب بين كل من تنزانيا ، وأوغندا فيما بين عامى 1978- 1979.

وفى 30 نوفمبر 1999 تمت إعادة تأسيس جماعة شرق أفريقيا بإبرام معاهدة تأمل فى إنشاء اتحاد اقتصادي ، وسياسي بين الدول الأعضاء ودخلت حيز التنفيذ في 7 يوليو 2000 بعد التصديق عليها من قبل الدول الشريكة الثلاث الأصلية كينيا وأوغندا وتنزانيا ثم انضمت جمهورية رواندا وجمهورية بوروندي في 18 يونيو 2007.

القيم الأساسية للمجموعة شرق افريقيا هي :

• الاحتراف
• المساءلة
• الشفافية
• العمل الجماعي
• الوحدة في التنوع
• الولاء للمثل مجموعة شرق افريقيا

أهداف تجمع شرق افريقيا

مجموعة شرق إفريقيا تهدف إلى توسيع وتعميق التعاون بين دول المجموعة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية من اجل المنفعة المتبادلة بينهما.

يهدف التجمع لعمل كتلة اقتصادية إقليمية كبيرة تشمل كل من بوروندي وكينيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا التي يبلغ عدد سكانها مجتمعة أكثر من 125 مليون نسمة ، مساحتها 1820000 كيلومتر مربع وإجمالي الناتج المحلي من 73 مليار دولار(عام 2009) .

أنشأت دول تجمع شرق إفريقيا الاتحاد الجمركي في 2005 وتعمل من أجل إنشاء سوق مشتركة وتسعى ايضا للوصول للوحدة النقدية بحلول عام 2012، وفي نهاية المطاف اتحاد سياسي من الدول الأفريقية الشرقية.

عملية التكامل الإقليمي في الوقت الحالي تعكس تقدما مشجعا للاتحاد الجمركي في الشرق الأفريقي ، وتم التوقيع على بروتوكول السوق المشتركة في نوفمبر 2009 والتصديق عليها في 2010 .

وبالفعل بدأت الدول الأعضاء بتبادل السلع المعفاة من الجمارك اعتباراً من 1/1/ 2004، وتمّ تحديد التعريفة الخارجية الموحدة على النحو التالى :

صفر% على المواد الخام 10 % على السلع الوسيطة 25 % على السلع تامة الصنع . وتتركز صادرات دول الجماعة فى السلع الزراعية والتى تتمثل فى الشاى ، والبن ، والقطن ، والتبغ ، وبعض الصادرات الأخرى مثل الأسماك ، والجلود ، والمنتجات اليدوية ، والمعادن كالذهب ، والماس ، والحجر الجيرى . وتعتبر السياحة من أهم مصادرالدخل لهذه الدول .

بينما تشمل الواردات بعض المعدات الرأسمالية ، والماكينات، والمواد الخام ، وعربات النقل ، وبعض مكوناتها ، والأسمدة ، والمنتجات البترولية الخام والمكررة

إستراتيجية مجموعة شرق إفريقيا

قد وضعت مجموعة شرق افريقيا أساسا قويا لعلاقات الشراكة الاستراتيجية مع بقية العالم واستفادت من مساعدة تقنية ومالية من عدد كبير من المساعدات الدولية ووكالات التنمية، بما في ذلك البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار، بنك التنمية الأفريقي ، السويدية للتنمية الدولية للتعاون مع وكالة (سيدا)، الأمم المتحدة واللجنة الاقتصادية لأفريقيا،الوكالة الألمانية للتعاون التقني (جي تي زد)، المملكة المتحدة وزارة التنمية الدولية البريطانية، والوكالة النرويجية للتنمية (نوراد)، وأمانة الكومنولث والوكالة الدانمركية للتنمية الدولية (دانيدا).

وهناك عدد من مجموعة شركاء التنمية الآخرين الذين تتوقع مجموعة شرق افريقيا للدخول في برامج التعاون أو دخلت في مذكرات تفاهم معهم وتشمل فرنسا والهند وفنلندا وكندا والسويد والنرويج ومنظمة العمل الدولية، منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة والتنمية النمساوية للتعاون والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية

وقد عقد اجتماع شركاء التنمية في سبتمبر 2001، في دار السلام، بتنزانيا. وكان الهدف من هذا الاجتماع إطلاع شركاء التنمية بشأن التقدم المحرز في عملية التكامل الإقليمي في القطاعات المتعاونة.

وعقد الاجتماع الاستشارى لشرق افريقيا و شركاء التنمية في أروشا في أبريل 2003. وتم خلاله تجديد الدعم لمشروع شبكة طرق شرق أفريقيا مع البنك الدولي ويؤكد توافر من 400- 500 مليون دولارعلى مدى ثلاث سنوات من الولايات المتحدة الامريكية و375 مليون يورو على مدى 5 سنوات من الاتحاد الاوربى .

الموقع الرسمى لتجمع دول شرق افريقيا http://www.eac.int















 
الهيئة العامة للأستعلامات