أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

18 مايو 2022 08:38 م

العلاقات المصرية العُمانية

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

الموقع
تقع سلطنة عُمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، تطل على ساحل يمتد 3165 كيلومترًا، يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، ممتدًا إلى بحر عُمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً، ليطل على مضيق هرمز الاستراتيجي حيث مدخل الخليج العربي، ترتبط حدود عُمان مع الجمهورية اليمنية من الجنوب الغربي ومع المملكة العربية السعودية غربًا، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالاً ويتبعها عدد من الجزر الصغيرة في بحر عُمان ومضيق هرمز.

العاصمة 
 مسقط

المساحة 
309,501 كيلومترمربع

العملة الرسمية 
ريال عماني

اللغة الرسمية 
العربية

العلاقات المصرية العُمانية نموذجية لا تتأثر بأي تحول سياسي إقليمي أو دولي، لأن لهذه العلاقة بعدًا حضاريًا يمتد لأكثر من 3500 عام، فالتبادل التجاري بين البلدين بدأ بين قدماء المصريين وأهل عُمان، حيث كان يتم تصدير اللبان العُماني الشهير من ظفار إلى مصر بل إن الملكة المصرية حتشبسوت، زارت ظفار في رحلة تاريخية، مما يدلل على حضارة البلدين وعلاقاتهما التي تضرب في جذور التاريخ.

العلاقات السياسية

في عهد الرئيس جمال عبد الناصر

تمثّل العلاقات المصرية - العُمانية في فترة حكم الزعيم جمال عبد الناصر محور ارتكاز مهما على الساحة السياسية العربية، حيث سعي البلدان دائما إلى سياسة إحلال السلام والاستقرار إقليميا ودوليا، ويعتبر الكثير من العُمانيين عبد الناصر عُمانيا ويطلقون على أبنائهم اسم جمال تيمنا بهذا الاسم.

 في 1959، ساندت مصر ودعمت السلطنة في كفاحها لمواجهة الاستعمار البريطاني، وكان ذلك ضمن سياسة مصر تحت قيادة الزعيم جمال عبد الناصر الرامية إلى مكافحة توغل بريطانيا في المنطقة.
 خلال العدوان الثلاثي عام 1956 أعلنت عُمان تأييدها لمصر، فحين عرف العُمانيون بأمر العدوان الثلاثي على مصر انفجرت مشاعر الغضب في كل أنحاء عُمان، وعبر المئات من العُمانيين عن استعدادهم للمشاركة في نضال مصر الوطني ضد المعتدين.

في عهد الرئيس محمد أنور السادات

ربطت العلاقات الطيبة السلطان قابوس بمصر، طوال 50 عامًا، هي فترة توليه الحكم، التي بدأت في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

ونستعرض في النقاط التالية أهم هذه العلاقات


في 9/11/1977، عندما قرر الرئيس الراحل أنور السادات مبادرته للسلام مع إسرائيل وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد، اتخذت الدول العربية قرارها بالمقاطعة لمصر، ولكن عُمان، رفضت قطع علاقتها مع مصر، وصرح السلطان قابوس قائلا: إن مصر لا تقاطع ولا تعزل ولا تموت بسبب موقفها، ومن مبدأ سياسته الحكيمة، أيّد جلالته القرار المصري وخيارها في طريق السلام، مؤكدًا أنه  لا تدخل في سياسة مصر التي تسعى لمصالحها، وأكد أيضًا استمرار دعمه السياسي والاقتصادي اللامحدود لمصر حتى يستفيق العرب من قرارهم الظالم الذي استمر من عام 1979م إلى عام 1989م.

في 24/11/1973، استقبل القائد المنتصر محمد أنور السادات مرتديًا زيه العسكري، في المطار، السلطان قابوس بن سعيد، الذي نزل من طائرته مرتديًا زيه العسكري أيضًا، وذلك بعد نصر أكتوبر المجيد. 
أثناء حرب أكتوبر 1973 أطلق السلطان قابوس مبادرة تاريخية، حينما أصدر مرسومًا بالتبرع بربع رواتب الموظفين لدعم مصر، مع إرسال بعثتين طبيتين عُمانيتين لـمصر.

 السلطان قابوس - كما يعرف الجميع - الزعيم العربي الوحيد الذي لم يقطع علاقته بـمصر إطلاقًا. وهنا، نتذكر سفير سلطنة عُمان الذي قتل مع الرئيس أنور السادات في حادث المنصة الشهير في 6 أكتوبر1981.

في عهد الرئيس حسني مبارك 

احتفظ السلطان قابوس بعلاقات طيبة بالرئيس محمد حسني مبارك، وتعددت زيارته لمصر في عهد مبارك، وكذلك تعددت زيارات مبارك لـعُمان.

في 18/3/2009، قام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بزيارة إلى سلطنة عمان، رافقه خلالها أحمد أبو الغيط، وزير الخارجية في ذلك الوقت وعدد من الوزراء، وقد استقبله السلطان قابوس حيث بحث الزعيمان كافة الأمور التي من شأنها أن تفتح آفاقا جديدة من التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات بالإضافة إلى بحث المستجدات الجارية على الساحتين العربية والدولية.

في 3/2/1999، قام السلطان قابوس بزيارة رسمية لمصر تستغرق عدة ايام أجرى خلالها مشاورات مع الرئيس حسنى مبارك في منتجع شرم الشيخ لبحث اهم القضايا العربية كما بحثا تنمية العلاقات بين البلدين وإعطاء دفعة قوية للعلاقات التجارية والاقتصادية إلى المستوى الذي يعكس الامكانات الحقيقية للبلدين.

في 10/7/1996، زار السلطان قابوس مصر للتنسيق مع الرئيس المصري حسني مبارك حول الاعداد للقمة العربية في القاهرة من 21 الى 23 يوليو 1996، كما التقى الأمين العام للجامعة العربية في ذلك الوقت عصمت عبد المجيد ، وذكر الرئيس حسني مبارك أن السلطان قابوس "في مقدمة الزعماء العرب الذين يؤمنون بجمع الشمل العربي وتصفية الخلافات والارتفاع فوقها بما يحقق المصلحة العربية العليا"، وكانت "تنقية الاجواء العربية" هي محور مباحثات قابوس الأمين العام لجامعة الدول العربية، وقد حضر تلك القمة عشرون دولة عربية وهي القمة الاولى التي جمعت جميع القادة العرب تقريبا منذ صيف 1990.

في 19/5/1989، زار السلطان قابوس الجامع الأزهر الشريف وأدى صلاة الجمعة فيه برفقة الرئيس مبارك، وزار دار الأوبرا المصرية،كما استقل السلطان قابوس مع الرئيس مبارك مترو أنفاق القاهرة الذي كان يعتبر نقلة نوعية في وسائل المواصلات في الشرق الأوسط في ذلك الوقت، وأول مترو أنفاق في الشرق الأوسط وإفريقيا.

وقد اُطلق أسم السلطان قابوس على أحد الشوارع الرئيسية بمدينة شرم الشيخ التي كان يقضي بها إجازته أحيانًا، وله فيها قصر خاص.

في 18/11/ 1984، ألقى السلطان قابوس خلال الاحتفال بمناسبة العيد الوطني الرابع عشر للسلطنة كلمة تاريخية، قال فيها: "لقد ثبت عبر مراحل التاريخ المعاصر أن مصر كانت عنصر الأساس في بناء الكيان والصف العربي، وهي لم تتوانَ يومًا في التضحية من أجله، والدفاع عن قضايا العرب والإسلام، وأنها لجديرة بكل تقدير".
كان السلطان قابوس من أوائل الداعمين لـمكتبة الإسكندرية عند إطلاق مشروع إحيائها بتبرع كبير.

في 9/5/1982، قام السلطان قابوس بزيارة إلى مصر وحرص خلال هذه الزيارة على تفقد قناة السويس، ومر من نفق الشهيد أحمد حمدي، وتفقد بعض المنشآت بمدينة السويس، وحصل على مفتاح السويس هديةً تذكارية.

العلاقات الحالية

ترتبط مصر وسلطنة عُمان بعلاقات سياسية قوية؛ فهناك تشاور وتنسيق مستمر بينهما في القضايا الثنائية والإقليمية والدولية، ويقدر المسئولون العُمانيون على جميع المستويات الدور الذي تلعبه مصر في حل الصراعات والنزاعات في المنطقة من أجل شعوب المنطقة، كما يتم التنسيق بين البلدين في كافة القضايا السياسية المطروحة في المحافل الدولية.

 أبرز محطات العلاقات بين القاهرة ومسقط

فى 2/4/2022 أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً مع السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، سلطان عمان، للتهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم، معرباً عن تمنياته للشعب العماني الشقيق بكل الخير والتقدم والاستقرار.
أعرب السلطان العماني عن خالص شكره وامتنانه لأخيه الرئيس، متمنياً لمصر وشعبها دوام التقدم والازدهار. 

فى 22/1/2022 قام وزير الخارجية سامح شكري بزيارة لعمان لترأس الجانب المصري المشارك في أعمال الدورة الخامسة عشر للجنة المشتركة بين مصر وعُمان.
شارك وزير الخارجية سامح شكري، ووزير الخارجية العُماني بدر البوسعيدي ووزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بعمُان قيس اليوسف في الدورة الثالثة من مجلس الأعمال المصري العماني المشترك، وذلك في حضور رئيس وأعضاء مجلس الأعمال عن الجانبين. 
التقى الوزير شكري بعدد من كبار المسئولين بعمان لبحث أوجه العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وما يجمعهما من روابط وطيدة، فضلاً عن تبادل الرؤى بشأن القضايا العربية المُلحة وأبرز الملفات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك. 
تم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم وبرامج التعاون الثنائية؛ كما شهد وزير الخارجية افتتاح الدورة الثالثة من مجلس الأعمال المصري – العُماني المشترك. 

في 18/7/2021  تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  اتصالاً هاتفيًا من السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان تناولا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين، كما تناول الاتصال موضوعات العلاقات الثنائية بين مصر وعمان، وذلك في إطار المسيرة المتميزة للتعاون بين البلدين الشقيقين، فضلا عن بحث تطورات عدد من الملفات الإقليمية المختلفة ذات الاهتمام المشترك، كما تبادل الزعيمان التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى. 

في 22/7/2020، بعث السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان ببرقية تهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي في ذكرى ثورة الثالث والعشرين من يوليو، أعرب فيها عن خالص تهانيه، وصادق تمنياته لفخامته بوافر الصحة والهناء والعمر المديد. 

في11/3/2020، قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لـعُمان، استقبله السلطان هيثم بن طارق آل سعيد، حيث سلّمه شكري رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن آخر المستجدات المتعلقة بمسار مفاوضات سد النهضة، ودعوته لزيارة مصر في أقرب فرصة ممكنة، مُعربًا عن تقدير مصر لموقف سلطنة عُمان خلال رئاستها للاجتماع الوزاري الأخير لمجلس جامعة الدول العربية، الذي دعّمت خلاله القرار العربي الخاص بالتضامن مع الموقف المصري من قضية سد النهضة.

في 4/3/2020 التقى وزير الخارجية سامح شكري وزير الشئون الخارجية لـسلطنة عُمان يوسف بن علوي وذلك على هامش اجتماع الدورة العادية لـمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري حيث استعرض الوزيران مُجمل العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

في 12/1/2020، بعث الرئيس السيسي برقية تهنئة إلى أخيه جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد؛ وذلك بمناسبة توليه مقاليد الحكم سلطانًا لسلطنة عُمان الشقيقة.

في 12/1/2020، قام د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء على رأس وفد رفيع المستوى يضم كلاً من وزراء: الأوقاف، العدل، السياحة الآثار، والتخطيط  بزيارة لـ عُمان لتقديم واجب العزاء في وفاة السلطان قابوس بن سعيد، استقبل الوفد السلطان هيثم بن طارق بن تيمور، سلطان عُمان.

في 10/1/2020  نعت رئاسة الجمهورية المصرية السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان الذي وافته المنية ووصفته بأنه كان قائدًا حكيمًا، منح عمره لوطنه ولأمته، وقالت في بيان لها: "فقدت الأمة العربية زعيمًا من أعز الرجال، المغفور له جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان قائدًا حكيمًا، منح عمره لوطنه ولأمته، زعيمًا عربيًا، سيسجل له التاريخ أنه رمز لقوة سلطنة عُمان ووحدتها"  وقد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعلان حالة الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام لرحيل المغفور له السلطان قابوس بن سعيد. 

في 18/3/2019 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لسلطنة عُمان؛ تلبية لدعوة من يوسف بن علوي بن عبد الله  الوزير المسئول عن الشئون الخارجية  وقد عقدت اللجنة العُمانية - المصرية المشتركة دورتها الرابعة عشرة في مسقط برئاسة وزيري الخارجية، وبمشاركة عدد من كبار المسئولين في البلدين الشقيقين. 

 في 19/2/2019، أدانت سلطنة عُمان بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع بالقرب من الأزهر الشريف بالقاهرة، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين  وأكد البيان الصادر عن وزارة الخارجية العُمانية وقوف السلطنة وتضامنها مع الشقيقة مصر ضد جميع أعمال العنف والإرهاب.

في 11/2/2018، قام مسلم المعشني نائب رئيس البرلمان العربي وعضو مجلس الدولة بـعُمان بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية حيث بحث الجانبان آخر المستجدات في العالم العربي، وبخاصة الأوضاع في اليمن وسوريا وليبيا.

في 4/2/2018  قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لعُمان  استقبله خلالها  السلطان قابوس بن سعيد  وكبار المسئولين في السلطنة  وتُعد هذه الزيارة أول زيارة للرئيس عبد الفتاح السيسي للسلطنة منذ توليه مهام منصبه، وبحث الجانبان سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

في 14/11/2017 قام وزير الخارجية سامح شكري بزيارة لـسلطنة عُمان، استقبله نظيره العُماني يوسف بن علوي بن عبد الله، وبحث الجانبان سبل التعاون بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك، ونقل شكري رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطان قابوس.

 في 22/4/2017  قام يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عُمان بزيارة لـمصر، استقبله سامح شكري وبحث الجانبان مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

في 9/4/2017، قام الشيخ سعد بن محمد سعيد المرضوف السعدي وزير الشئون الرياضية بـعُمان رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب والوفد المرافق له بزيارة لـمصر لحضور اجتماع الصندوق العربي للأنشطة الشبابية والرياضية بمقر جامعة الدول العربية، استقبله م. خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة وبحث الجانبان سبل دعم التعاون المشترك بين البلدين.

 في 7/3/2017  قام يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عُمان بزيارة لـمصر  للمشاركة في الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية بـالقاهرة، استقبله سامح شكري وزير الخارجية.

في 12/2/2017 قام د. الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة العُماني بزيارة لمصر استقبله د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب  وبحث الجانبان سبل دفع العلاقات الثنائية بين البلدين.

 في 10/1/2017، قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لـعُمان، استقبله الشيخ أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد الممثل الشخصي للسلطان قابوس سلطان عُمان؛ حيث نقل له رسالة شفهيّة من الرئيس السيسي إلى السلطان قابوس.

في 27/7/2015، قام وزير خارجية سلطنة عُمان يوسف بن علوي بزيارة لمصر، التقى خلالها  بسامح شكري وزير الخارجية، وبحث الجانبان تطورات العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل المزيد من تفعيلها وتعميقها في مختلف المجالات، بما يتناسب مع مكانة البلدين، وقوة العلاقات بينهما، وبما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين.

فى27/3/2015، قام أسعد بن طارق آل سعيد المبعوث الشخصي لجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان بزيارة لمصر لحضور القمة العربية في دورتها الـ 26، حيث التقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي وبحث الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك.

في 3/2015  شاركت السلطنة في المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي عُقد بـشرم الشيخ، وحفل افتتاح قناة السويس الجديدة، وغيرها من المناسبات الأخرى.

فى7/12/2014، قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لسلطنة عُمان، استقبله يوسف بن علوي وزير خارجية عُمان، تناولت المباحثات العلاقات الثنائية، وسبل تعميقها في مختلف المجالات والتشاور حول عدد من القضايا الإقليمية المهمة في منطقة الخليج والمنطقة العربية والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام.


العلاقات الاقتصادية

تشهد العلاقات ‏الاقتصادية المصرية العُمانية زخمًا كبيرًا خاصة في ظل إيمان القيادة السياسية في البلدين بأهمية تنمية وتوسيع حجم العلاقات المشتركة بين البلدين خلال المرحلة المقبلة. 

العلاقات الاقتصادية المصرية- العُمانية علاقات وثيقة واستراتيجية، تقوم على تعزيز التعاون التجاري والصناعي والاستثماري المشترك بين البلدين، وتستهدف تعزيز معدلات النمو الاقتصادي لـمصر وعُمان.

يصل حجم التبادل التجاري بين مصر وسلطنة عُمان إلى حوالي 500 مليون دولار . 

تبلغ الاستثمارات العُمانية بالسوق المصرية  77.5 مليون دولار موزعة على 92 شركة في مجالات الصناعة والسياحة والإنشاءات والزراعة، في حين تبلغ الاستثمارات المصرية بالسوق العماني 680 مليون دولار موزعة على 142 شركة متخصصة في مجالات البنية التحتية ومشروعات الطرق والاستثمار العقاري ، تتنوع الشركات العُمانية بين شركات متخصصة في أسماك السردين والتونة والبسكويت وشركات الباستا والمكرونة وشركات المنظفات والعصائر ومعجون الطماطم والرخام والأخشاب والموبيليا وخراطيم البلاستيك والمراتب والأدوية ومنتجات الألبان وغيرها.

الصادرات المصرية لـعُمان: تتمثل في منتجات الألبان ،المنتجات الزراعية ،آلات ومعدات الكهربائية ،الراتنجات ،اللدائن الاصطناعية ،محضرات الخضر، منتجات الخزف ،المستحضرات الدوائية ،المراجل، الزيوت العطرية المنتجات الكيماوية والنحاس ومصنوعاته.

الواردات المصرية من عُمان: الحديد وصلب الفولاذ ومنتجاته ،الأسماك والقشريات، آلات وأجهزة ومعدات ومنتجات كيماوية عضوية ،بترول ومنتجات بترولية ووقود معدني، وزيوت معدنية.

أبرز محطات العلاقات الاقتصادية بين البلدين

فى 21/3/2022  التقى السفير خالد راضي سفير مصر لدى سلطنة عمان مع وزير التجارة والصناعة والترويج للاستثمار بسلطنة عمان قيس اليوسف، تناول اللقاء سُبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، بما يتناسب مع مستوى التعاون القائم بينهما في شتى المجالات ويحقق مصالح شعبيهما الشقيقين. 
بحثا الجانبان آليات زيادة حجم التبادل التجاري بين مصر وسلطنة عمان، كما استعرض الفرص الاستثمارية الواعدة بالسوق المصري في القطاعات التي تهم البلدين ومن بينها قطاعات الطاقة والبنية التحتية والسياحة والتعدين والزراعة، فضلاً عن فرص تطوير التعاون الثنائي في مجال الممارسات التجارية وتبادل الخبرات في القطاعات ذات الصلة.
أكدا الجانبان خلال اللقاء أهمية تشجيع القطاع الخاص على المساهمة في دعم عملية التنمية وتنشيط الحركة التجارية بين البلدين، وتوافقا على تقديم كافة أشكال المساندة من الجهات المعنية لتحقيق هذا الغرض، كما اتفقا على مواصلة العمل والتنسيق خلال الفترة المقبلة لدفع حركة التجارة البينية والاستثمارات المتبادلة بين الجانبين. 

في 8/9/2021 أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة حرص الوزارة على تعزيز أواصر التعاون الاقتصادي بين مصر وسلطنة عمان خاصة في ظل توافق الرؤى وعلاقات الأخوة التي تربط القيادة السياسية وحكومتي البلدين، مشيرة الي اهمية ترجمة هذه العلاقات الوطيدة إلى مشروعات كبرى تعود بالنفع على الاقتصادين المصري والعماني وتلبي طموحات الشعبين الشقيقين وتخلق مزيداً من فرص العمل، جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقدته الوزيرة مع أعضاء مجلس الأعمال المصري العماني من الجانبين في أعقاب الاجتماع الأول للمجلس بعد إعادة تشكيله، وذلك بحضور المهندس رضا بن جمعة آل صالح، رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان والسفير محمد فهمي غنيم سفير مصر في سلطنة عمان وأحمد بن علوي، رئيس الجانب العماني بمجلس الأعمال المصري العماني، والدكتور أحمد مغاوري، رئيس التمثيل التجارى، وقالت الوزيرة إن مجلس الأعمال المصري العماني يضطلع بدور محوري في تنشيط حركة التبادل التجاري وتعزيز الاستثمارات المشتركة بين القطاع الخاص بالبلدين بما يسهم في إحداث نقلة ‏نوعية فى مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين، لافتةً إلى أهمية دورية انعقاد اجتماعات المجلس لتبادل وجهات النظر والمعلومات حول فرص الاستثمار الصناعي فى كلا البلدين بغرض تعميق الشراكة في إقامة المشروعات الصناعية والاستثمارية المشتركة وزيادة التجارة البينية وبحث الحلول لأي تحديات تواجه المشروعات المقامة بالسوق المصري والعماني، وأشارت جامع إلى حرص الوزارة على تقديم كافة أوجه الدعم للشركات العمانية العاملة بالسوق المصري وتذليل العقبات التي تواجه حركة التبادل التجاري بين البلدين، لافتةً إلى أن الدولة المصرية تنفذ حالياً خطة متكاملة لتعميق الصناعة المحلية وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص بما يسهم في تلبية احتياجات السوق المحلي والتصدير للأسواق الخارجية، وأكدت الوزيرة ضرورة تكثيف الجهود بين مصر وسلطنة عمان على مستوى الحكومات ومجتمعي الأعمال للنهوض بمعدلات التجارة البينية والاستثمارات المشتركة بين البلدين لترقى ‏لمستوى العلاقات بين البلدين. 

في 6/8/2021، التقت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة مع عبد الله الرحبي، سفير سلطنة عمان بالقاهرة، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وفي مقدمتها التعاون الصناعي والتجاري.

في 9/1/2020، قام د. صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بزيارة لـسلطنة عُمان على رأس وفد رفيع، حيث أجريت خلال الزيارة مباحثات بين وزارة الخدمة المدنية العُمانية والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ، أعقبها التوقيع على بروتوكول تعاون بين وزارة الخدمة المدنية العُمانية والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة.

في 16/11/2019، قام م. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة بزيارة لـسلطنة عُمان للمشاركة في تدشين أعمال مجلس الأعمال المصري - العُماني المشترك، التقى نصار خلال الزيارة د. علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة العُماني، تناول اللقاء بحث سبل التعاون بين الجانبين في المجالات الصناعية، وبخاصة في مجال إنشاء وإدارة المناطق والمدن الصناعية، والتدريب الصناعي للفنيين العُمانيين بـمصر من خلال الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وفقًا لما اُتفق عليه خلال الاجتماع المشترك الذي عُقد بين الهيئة ووفد من المؤسسة العامة للمناطق الصناعية العُمانية خلال شهر مايو 2019.

في 23/4/2019، عقد الطيران العُماني مؤتمرًا صحفيًا بـالإسكندرية، افتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية ألقاها جعفر اللواتي نائب رئيس إقليمي للشرق الأوسط وأفريقيا بالطيران العُماني وأعلن عن انطلاق الرحلة الافتتاحية المباشرة الأولى من الإسكندرية إلى سلطنة عُمان في 30 مايو 2019 كمبادرة لتنشيط السياحة بين البلدين.

في 18/3/2019، توقيع مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية، وذلك على هامش انعقاد اللجنة العُمانية المصرية المشتركة في دورتها الرابعة عشرة في مسقط، وتضمنت المجالات التالية:

- مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة بـسلطنة عُمان ووزارة الصحة بمصر.
- برنامج تنفيذي بين وزارة البيئة والشئون المناخية بـعُمان ووزارة البيئة بـمصر للعامين 2019-2020.
- برنامج تنفيذي بين وزارة التربية والتعليم بـعُمان ووزارة التربية والتعليم بـمصر للعامين 2019-2020.
- برنامج تنفيذي بين وزارة القوى العاملة بـعُمان ووزارة القوى العاملة بـمصر للعامين 2019-2020.
- برنامج تعاون بين مصر وعُمان في مجال المواصفات والمقاييس والجودة والاعتراف المتبادل بشهادات المُطابقة للسلع الصناعية غير الغذائية.

في 17/5/2017، عقدت بـالقاهرة أعمال اللقاءات الثنائية بين الشركات العُمانية والمصرية بهدف تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، التي تنظمها الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات العُمانية وسفارة السلطنة بـالقاهرة وشركة "إيبيس" المصرية المتخصصة في مجال إدارة الأعمال وخدمات الاستثمار.

في 17/1/2017، وجه السلطان قابوس حكومته بتسهيل العقبات التي تواجه العمالة المصرية في السلطنة، وأمر السلطان بدراسة المشروعات المعروضة من الجانب المصري لإنشائها بـمصر، ورصده 250 مليون دولار للاستثمارات في مصر. 

في 2015، أعلن ممثل السلطان قابوس بن سعيد بـالمؤتمر الاقتصادي بـشرم الشيخ عن دعم مصر بمبلغ 500 مليون دولار تضامنًا معها، ومساهمة في دعم الاقتصاد المصري وتنميته 250 مليون دعمًا للسيولة النقدية المالية، و250 مليون استثمارات مباشرة.

 في 13/3/2015، قام يحيى بن محفوظ المنذري رئيس وزراء عُمان بزيارة لـمصر لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري  استقبله م. إبراهيم محلب رئيس الوزراء، و بحث الجانبان سبل دعم التعاون المشترك بين البلدين.

 العلاقات العسكرية

تستمد العلاقات المصرية العُمانية العسكرية قوتها من البعد التاريخي، وعمق العلاقات الثنائية بين البلدين، وتشعبها على مختلف الأصعدة؛ إذ تقدم العلاقات بين مصر وسلطنة عُمان دومًا وفي مختلف المراحل والظروف نموذجًا طيبًا ورفيعًا للعلاقات بين الأشقاء، وما ترتكز عليه من تقدير واحترام متبادل، ومن ثقة ووضوح وحرص على كل ما يخدم السلام والاستقرار في المنطقة.

أبرز الزيارات والمناورات العسكرية بين البلدين

في 19/6/2021، اختتمت فعاليات التدريب المشترك ( طويق - ٢) والذى تم تنفيذه على مدار عدة أيام بقاعدة الأمير سلطان الجوية بالسعودية، بمشاركة عناصر من القوات الجوية وقوات المظلات لكل من مصر والسعودية والإمارات والأردن وسلطنة عمان، فضلاً عن مشاركة البحرين والكويت بصفة مراقب، تضمنت المرحلة الختامية للتدريب عددا من الأنشطة التدريبية المختلفة وتنفيذ إسقاطا جوىا بالمظلات لإمداد القوات المشتركة في التدريب باحتياجاتها المختلفة من الوقود والذخيرة اللازمة عن طريق الإمداد المتوسط والإسقاط الثقيل. 

في 16/4/2018، مناورة درع الخليج: أقيمت في السعودية وتُعد أضخم التدريبات العسكرية في المنطقة على الإطلاق، سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة والتي وصلت إلى 25 دولة وكان من بينها مصر وعُمان، أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها.

في 2/2018، خلال زيارة الرئيس السيسي لسلطنة عُمان قام بزيارة لمتحف قوات السلطان المسلحة، الذي يوثّق التاريخ العُماني العسكري منذ فترة ما قبل الإسلام إلى عصر النهضة، ويعرض إنجازات القوات المسلحة العُمانية، ويبرز مراحل تطورها عبر العصور حتى العصر الحديث، وما وصلت إليه من مستوى عسكري وقدرات متميزة. 

في 12/11/2017، زار الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي والقائد العام للقوات المسلحة مسقط، وهو في طريقه إلى الهند؛ حيث التقي بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير العُماني المسئول عن شئون الدفاع، وتم خلال اللقاء استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين الشقيقين، وبحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك.

في 7/4/2015، التقى رئيس أركان قوات السلطان المسلحة بـسلطنة عُمان الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني بمطار مسقط الدولي وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي والوفد العسكري المرافق له أثناء توقفه بـسلطنة عُمان، أثناء توجهه إلى باكستان، تم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر، وبحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك، ومسيرة التعاون العسكري القائم بين البلدين.


 العلاقات الثقافية والإعلامية

العلاقات المصرية العُمانية، ليست بالعلاقات الحديثة، ولكنها ضاربة في التاريخ القديم إلى ما قبل 3500 سنة، الأمر الذي أدى إلى إنتاج أهداف سياسية واستراتيجية وروابط اجتماعية وثقافية واسعة. 

فى 19/12/2021 شارك السفير خالد راضي سفير مصر لدى سلطنة عمان في النسخة الخامسة عشر لملتقى الخريجين والدارسين العمانيين بالجامعات المصرية، والذي تأسس ليكون محفلاً للتواصل بين الطلبة والخريجين الدارسين بالجامعات المصرية يتم في إطاره تبادل الخبرات حول تجاربهم التعليمية ومشاركة مسيراتهم الأكاديمية والعملية، اعلن السفير المصري في مسقط كلمة أعرب خلالها عن اعتزاز مصر باستضافة أبناء سلطنة عمان في بلدهم الثاني مصر، وفي المؤسسات التعليمية المصرية المختلفة، مشيداً بأدائهم والتزامهم ورقي تمثيلهم لبلادهم بما أسهم في حصولهم على أعلى الدرجات العلمية.

في 30/11/2019
، قام د. شوقي علام مفتي الجمهورية بزيارة لـسلطنة عُمان بالمشاركة في أعمال مؤتمر (تطور العلوم الفقهية في عُمان)، في نسخته الـ 15، تحت عنوان (فقه الماء في الشريعة الإسلامية: أحكامه الشرعية، وآفاقه الحضارية، وقضاياه المعاصرة).

في 4/11/2019، شاركت الفرقة السلطانية العُمانية للموسيقى والفنون الشعبية في مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة في دورته الثامنة والعشرين.

في 1/8/2019، شاركت الملحقية الثقافية العُمانية في ورشة عمل الدعم المؤسسي لتطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية.

في 18/7/2019، أقيمت على ضفاف نهر النيل الخالد احتفالية مصرية عُمانية مشتركة، تزامنت مع أوج فترة احتفاء مصر بعيد ثورة 23 يوليو، واحتفالات سلطنة عُمان بـيوم النهضة.

في 19/4/2019، شارك نادى طلبة سلطنة عُمان بالتعاون مع الملحقية الثقافية بسفارة سلطنة عُمان بالقاهرة في فعاليات يوم المهرجان الدولي الثاني عشر للتراث بجامعة ٦ أكتوبر.

في 4/4/2019، أقيمت فعاليات المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي بمصر تحت رعاية الرئيس السيسي وبحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، وشاركت وزارة التعليم العالي بسلطنة عُمان في المنتدى.

في 4/2/2018، خلال زيارة الرئيس السيسي لـعُمان، قام بجولة زار فيها جامع السلطان قابوس الأكبر، ودار الأوبرا السلطانية، ومتحف قوات السلطان المسلحة، سجل خلالها كلمة في سجل كبار الزوار، عبّر فيها عن إعجابه بما يضمه الجامع من تصميمات رائعة وفنون معمارية.

في 1/2/2018، أقامت وزارة الثقافة ندوة عن العلاقات المتبادلة بين الثقافتين المصرية والعُمانية، وذلك ضمن فعاليات الأقصر عاصمة الثقافة العربية، بـقصر ثقافة الأقصر، شارك فيها عدد كبير من الرموز الثقافية من سلطنة عُمان ومصر. 

في 31/1/2018، نظم المجلس الأعلى للثقافة ندوة حول العلاقات الثقافية المصرية العُمانية، وذلك بـقصر ثقافة الأقصر، وتحت رعاية د. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة. وتأتي الفعالية ضمن برنامج رواد الثقافة العربية التي ينظمها المجلس الأعلى للثقافة شهريًا؛ احتفالاً بـالأقصر عاصمة للثقافة العربية.

في 9/7/2017، استضاف المجلس الأعلى للثقافة بـالقاهرة لقاءً تعريفيًا بـجائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، واستضافت جامعة عين شمس لقاءً آخر حول الجائزة، والتعريف بها، وأهدافها، ومعاييرها، والاشتراطات الخاصة لكل مجال، وضمان وصول فكرة الجائزة للمهتمين. وتعد جائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب جائزة سنوية، يتم منحها بالتناوب دوريًا كل سنتين، بحيث تكون تقديرية في عام يتنافس فيها العرب عمومًا، وفي عام آخر للعُمانيين فقط؛ لتكون الجائزة مؤشرًا للحالة الثقافية والفنية والأدبية على المستويين المحلي والعربي.

في 21-27/3/2016، المشاركة المصرية في مهرجان مسقط السينمائي، حيث رحب بيان صادر عن سلطنة عُمان بالمشاركة المصرية الرفيعة بـمهرجان مسقط السينمائي الدولي.

في 2/3/2016، شارك الدكتور مجدي يعقوب خلال زيارته للسلطنة في مؤتمر الطب المتقدم في نسخته السادسة عشر الذي تنظمه جامعة السلطان قابوس، بالتعاون مع وزارة الصحة والمجلس العُماني للاختصاصات الطبية.

في 23/9/2015، افتتح المعرض المصري "مستنسخات وكنوز السينما المصرية" بمقر الجمعية العُمانية للسينما بـمسقط، تحت رعاية السفير محمد بن سالم آل سعيد رئيس دائرة المراسم بوزارة الخارجية العُمانية، وبحضور السفير المصري صبري مجدي صبري.

في 20/4/2015، نظمت الملحقية بـسفارة عُمان بـالقاهرة ندوة ثقافية بعنوان يوم ثقافي عُماني، وذلك بـجامعة الزقازيق، في إطار التعاون المستمر بين الملحقية والمؤسسات الثقافية والجامعات في مصر، وذلك بالتعاون مع معهد الدراسات الآسيوية بـجامعة الزقازيق.

في 15/5/2014، وقّعت كل من مصر وعُمان مذكرة تفاهم للتعاون الإعلامي بين حكومة السلطنة، وتمثلها وزارة الإعلام العُمانية، والحكومة المصرية وتمثّلها الهيئة العامة للاستعلامات، وتُعد مذكرة التفاهم تفعيلاً للاتفاق الثقافي المبرم في عام 1974 وبروتوكول التعاون الإعلامي الموقع في سنة 1983. تتضمن المذكرة توثيق أواصر التعاون الإعلامي، وتبادل الخبرات للارتقاء بمهارات الكوادر البشرية، والاتفاق على تطوير التعاون عبر عدة قنوات اتصال المختلفة.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى