×

أخر الأخبار

19 أكتوبر 2021 05:21 ص

العلاقات المصرية الجزائرية

الإثنين، 13 نوفمبر 2017 12:00 ص

معلومات اساسية

الجزائر أو الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، هي دولة عربية لقبّت ببلد المليون ونصف شهيد نسبةً إلى عدد الشهداء الذين قدّموا أرواحهم فداءً لتحرير البلاد من الحكم الفرنسي في ثورة التحرير الوطني التي استمرت سبع سنواتٍ ونصف.

تقع الجزائر في منتصف شمال أفريقيا ، حيث يحدها البحر الأبيض المتوسط من الشمال، وتحدها تونس وليبيا من الشرق، ومالي والنيجر من الجنوب، وموريتانيا والصحراء الغربية من الجنوب الغربي والمملكة المغربية من الغرب. تعدّ الجزائر أكبر البلدان الإفريقية والعربية من حيث المساحة حيث تبلغ مساحتها 2,381,741كم²، وعاصمتهاالجزائر.

يعد الإسلام هو الدين الرسمي للبلاد ويعتنقه معظم السكان بنسبةٍ تصل إلى 99.99%. ويستخدم الجزائريون اللغة العربية واللغة الأمازيغية كلغةٍ رسميةٍ لهم.      

ترتبط مصر والجزائر بروابط وعلاقات متميزة على كافة الأصعدة السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.         

وساندت الجزائر مصر في العديد من الأزمات كان أخرها، عقب إعلان شركة أرامكو السعودية في أكتوبر 2016 عن وقف الشحنات البترولية لمصر، حيث سارعت الجزائر إلى إرسال باخرة مُحملة بـ30 ألف طن سولار بالاضافة الى ذلك  فأن لمصر والجزائر  جهود كبيرة وتعاون مشترك فى مكافحة الارهاب والهجرة غير المشروعة.

وفى السطور التالية نستعرض العلاقات المصرية الجزائرية من خلال الأقسام التالية :

أولاً :العلاقات السياسية

العلاقات الحالية

العلاقات الجزائرية المصرية علاقات تاريخية بعمقها العربي، كانت تلك العلاقات تشهد ارتقاء بالمستوى الذي يعكس وزن البلدين في المنطقتين العربية والأفريقية.

وتأتي زيارة الرئيس السيسي عام 2014 في ضوء العلاقات المتميزة وروابط الأخوة التي تجمع بين البلدين والشعبين المصري والجزائري, وتم خلالها استعراض مختلف جوانب العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية بهدف تعزيزها وتنميتها بما يتناسب مع تاريخ العلاقات بين البلدين، وما شهده من مواقف مصيرية تبادلت فيها الدولتان أدوار التأييد والمساندة .

.ومن أبرز وقائع العلاقات بين الجزائر والقاهرة:


- فى 30/8/2021 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للجزائر للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، بناءً على دعوة من الجزائر. أكد الوزير شكري موقف مصر الراسخ تجاه تعزيز بُنية الأمن والاستقرار في ليبيا، فضلًا عمَّا توليه مصر من أولوية لتغليب الحلول السياسية الليبية في إطار الحفاظ على وحدة ليبيا ومؤسساتها الوطنية، وصولًا إلى تحقيق تسوية شاملة تُراعي كافة جوانب القضية الليبية. 

- فى 27/8/2021 أجرى سامح شكري وزير الخارجية، اتصالين هاتفيين بكل من رمطان لعمامرة وزير خارجية الجزائر، وناصر بوريطة وزير خارجية المغرب .
تطرق شكرى، خلال الاتصالين الهاتفيين، إلى التطورات الأخيرة التي شهدتها العلاقات بين البلدين الشقيقين، وسبل الدفع قُدما بتجاوز تلك الظروف، فضلًا عن ضرورة العمل على إعلاء الحلول الدبلوماسية والحوار إزاء تحريك المسائل العالقة بينهما، بما يصب في صالح تعزيز العمل العربي المُشترك، والذي تضطلع فيه الدولتان الشقيقتان بدور محوري في آلياته المختلفة. 

فى 15/8/2021 أجرى سامح شكري وزير الخارجية اتصالًا هاتفيًا بوزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، نقل خلاله مُجددًا تعازي مصر حكومة وشعبًا، للجزائر، وشعبها الشقيق، وذوي ضحايا الحرائق التي اندلعت مؤخرًا بعدد من الولايات الجزائرية، وأسفرت عن وفاة وإصابة العديد من الأشقاء الجزائريين. 
كما أكد الوزير شكري لنظيره الجزائري على تضامن مصر الكامل مع الجزائر الشقيقة، ووقوفها معها في هذا المُصاب الأليم، مُتمنيًا الشفاء العاجل لكافة المُصابين. 

- فى 4/8/2021 قام رمطان العمامرة، وزير الشئون الخارجية الجزائريةبزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسفير محند لعجوزي، السفير الجزائري بالقاهرة". 
بحثا الجانبان آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، حيث تم التأكيد على الإرادة السياسية والرغبة المشتركة لتعزيز أطر التعاون بين مصر والجزائر وتعظيم قنوات التواصل المشتركة، لا سيما على مستوى تيسير حركة التبادل التجاري وزيادة حجم الاستثمارات البينية، وكذا التنسيق السياسي والأمني وتبادل المعلومات في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف الذي يمثل تهديداً للمنطقة بأكملها.
كما تطرق اللقاء إلى مناقشة تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأوضاع في ليبيا، حيث توافقت الرؤى في هذا الصدد حول أهمية تعزيز أطر التنسيق المصرية الجزائرية ذات الصلة، وذلك لتحقيق هدف رئيسي وهو تفعيل إرادة الشعب الليبي من خلال دعم مؤسسات الدولة الليبية، ومساندة الجهود الحالية لتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا، وذلك من خلال تنفيذ المقررات الأممية والدولية ذات الصلة من حيث عقد الانتخابات في موعدها دون تأجيل خلال شهر ديسمبر القادم، وخروج كافة القوات والمرتزقة من ليبيا.
كما تم التباحث بشأن تطورات الأوضاع في تونس الشقيقة، حيث تم التوافق في هذا الصدد نحو الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد ولكل ما من شأنه صون الاستقرار في تونس وإنفاذ إرادة واختيارات الشعب التونسي الشقيق حفاظاً على مقدراته وأمن بلاده. 
كما تم استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة، حيث أكد الرئيس موقف مصر الثابت بالتمسك بحقوقها التاريخية من مياه النيل وبالحفاظ على الأمن المائي لمصر، مع التشديد في هذا الإطار على أهمية قيام كافة الأطراف المعنية بالانخراط في عملية التفاوض بجدية وبإرادة سياسية حقيقية للوصول لاتفاق شامل وملزم قانوناً حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة. 

- فى 19/7/2021 أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي، اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وذلك للتهنئة بمناسبة حلول عيد الاضحي المبارك، معربًا عن تمنياته للجزائر الشقيقة بدوام الاستقرار والتقدم.
أعرب الرئيس تبون عن خالص امتنانه للرئيس ومتمنياً لمصر حكومة وشعبًا كل السلام والازدهار. 

‏- فى 23/6/2021 على هامش مؤتمر برلين2 حول ليبيا، التقى ‎سامح شكري وزير الخارجية مع نظيره الجزائري ‎صبري بوقدوم، بحثا الجانبان بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقيّن والتنسيق بشأن القضايا محل الاهتمام المشترك. 

- فى 12/5/2021 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وذلك للتهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، معربًا عن خالص تمنياته لمصر وشعبها بدوام الاستقرار والتقدم.
أعرب الرئيس السيسى عن خالص امتنانه لهذه اللفتة الأخوية، متمنياً للشقيقة الجزائر حكومة وشعبًا كل السلام والازدهار.
 

- فى 31/12/2020 أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً مع الرئيس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية. تم تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية خاصةً الأزمة الليبية، حيث استعرض الرئيس الجهود المستمرة التي تبذلها مصر في إطار المسار السياسي، حيث تم التوافق على تكثيف التنسيق المشترك خلال الفترة القادمة بين البلدين من أجل عودة الأمن والاستقرار لهذا البلد الشقيق.

أكد الرئيس تبون اعتزاز الجزائر بالروابط والعلاقات الوثيقة التي تربطها بمصر على المستويين الرسمي والشعبي، مثمناً تفاعل مصر المتزن والحكيم للتعامل مع مختلف القضايا الإقليمية المستند علي ثقلها السياسي المحوري على الصعيدين الإقليمي والدولي.      

اكد الرئيس على تميز العلاقات الثنائية الأخوية بين مصر والجزائر، وتطلع مصر للدفع قدماً بأطر التعاون الثنائي على شتى الأصعدة، لا سيما فيما يتعلق بتعزيز قنوات التواصل بين البلدين على المستوى الاقتصادي وتعظيم حجم التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية.

- فى 17/12/2020 أعربت مصر، عن خالص التعازي للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، حكومةً وشعبًا، في ضحايا حادث سقوط مروحية عسكرية مما أسفر عن وفاة ثلاثة من الأشقاء العسكريين الجزائريين.

- فى 14/11/2020 تبادل سامح شكرى وزير الخارجية الاتصالات مع كل من الوزير صبرى بوقادوم وزير الشئون الخارجية بالجزائر، وناصر بوريطة وزير الشئون الخارجية والتعاون الإفريقى بالمملكة المغربية الشقيقة، وذلك فى إطار متابعة تطورات الأوضاع فى منطقة الكركرات.

- فى 2/8/2020 أجرى وزير الخارجية سامح شكري، اتصالاً هاتفياً بنظيره الجزائري صبري بوقادوم في إطار التنسيق الدائم بين البلدين الشقيقين، حيث تناول الوزيران عدداً من القضايا المؤثرة على الاستقرار الإقليمي والأمن القومي العربي. كما تطرقا إلى الترتيب للقاء قريب فيما بينهما لمواصلة متابعة القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

- فى 19/5/2020 شارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مجموعة الاتصال الإفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء الدول والحكومات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة السيد "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، والسيد رئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلي السادة رئيسي الجزائر وتشاد، فضلاً عن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة. 

تناول الاجتماع التباحث بشأن آخر تطورات القضية الليبية، ومناقشة سبل التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك لتسويتها.       

كما شدد الرئيس على أهمية إيلاء مكافحة الإرهاب في ليبيا أولوية خاصة من قبل الجانب الأفريقي، لما يمثله من تهديد لاستقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل، مؤكداً سيادته في هذا الصدد أن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف التي تدعمها مهما كانت الظروف.

أكد السيد الرئيس مساندة مصر لجهود الاتحاد الأفريقي في حل الأزمة الليبية، مشيراً سيادته في هذا الإطار إلى أهمية تحقيق التكامل والاتساق بين الجهود الأفريقية والأممية والدولية في ليبيا، فضلاً عن ضرورة التنسيق بين الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بشأن جهود حل القضية الليبية في ضوء أنها تعد قضية عربية أفريقية بالأساس.

وقد شهد الاجتماع التوافق حول استمرار مجموعة الاتصال في جهودها لتسوية الأزمة الليبية، وذلك بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، خاصةً ما يتعلق بتطبيق مخرجات مؤتمر برلين في هذا الشأن، وذلك بهدف العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة، فضلاً عن إدانة استمرار التدخلات الخارجية في ليبيا.

- فى 12/2/2020 أعربت مصر، فى بيان صادر عن وزارة الخارجية عن إدانتها بأشد العبارات للهجوم الإرهابى الذى استهدف مؤخرًا ثكنة للجيش الوطنى الجزائرى فى منطقة "تيمياوين" الحدودية، مما أسفر عن مقتل جندى جزائري. وأعرب البيان عن وقوف مصر حكومةً وشعبًا مع حكومة وشعب الجزائر الشقيقة، مُقدمًا خالص التعازى لأسرة الضحية، ومؤكدًا رفض مصر الكامل لكافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرف.

- فى 8/2/2020 التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون، في مقر إقامته بأديس أبابا على هامش قمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الأفريقي. هنأ الرئيس السيسي، الرئيس "تبون" على اجتياز الجزائر للمرحلة الانتقالية، وانتخابه رئيسًا للجمهورية، مؤكدًا على أواصر الأخوة والعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، وتطلع مصر لتطوير العلاقات الثنائية مع الجزائر والدفع قدمًا بأطر التعاون المشترك في شتى المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.         

شهد اللقاء تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأزمة الليبية، حيث توافق الرئيسان على ضرورة تكثيف التنسيق في هذا الصدد، بالنظر إلى أن مصر والجزائر دولتي جوار مباشر عبر حدود ممتدة مع ليبيا، ما يؤدي إلى انعكاسات مباشرة لاستمرار الأزمة الليبية على الأمن القومي للبلدين، مع تأكيد الحرص الكامل على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل لحل سياسي، يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق، ويقوض التدخلات الخارجية به.

 فى 23/1/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للجزائر للمشاركة فى مؤتمر "دول الجوار الليبي"، اكد شكرى حرص مصر على دعم أمن ليبيا وذلك من منطلق الحفاظ على استقرار هذا البلد الشقيق ودول جواره ومنها مصر.

فى 9/1/2020 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة للجزائر، استقبله عبد المجيد تبون رئيس الجزائر. سلم شكرى للرئيس تبون رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسى، كما التقى شكرى بنظيره الجزائري صبري بوقادوم، بحثا الجانبان سُبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات ودفعها قدماً، فضلاً عن التشاور بشأن الملفات التي تهم البلدين الشقيقين، وعلى رأسها الأزمة في ليبيا على ضوء المُستجدات المتسارعة هناك.

فى 21/5/2018 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة الجزائر للمشاركة في الاجتماع الوزاري لآلية دول الجوار العربي الثلاثية لليبيا، والتي تضم كل من مصر وتونس والجزائر. يأتي هذا الاجتماع في إطار الاجتماعات الدورية لآلية دول الجوار العربي لليبيا والتي تعقد بين الدول الثلاث بصفة مستمرة للتباحث بشأن آخر مستجدات الشأن الليبي، وسبل دعم الأشقاء الليبيين على الصعيدين السياسي والأمني من أجل تحقيق التوافق الوطني المنشود والدفع بالحل السياسي، فضلاً عن دعم جهود إقرار الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب بالبلاد.

 فى 2/8/2017 قام عبد القادر مساهل وزير خارجية الجزائر بزيارة لمصر، استقبله  الرئيس عبد الفتاح السيسى، سلم مساهل للرئيس السيسى رسالة من الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة" تؤكد اعتزاز الجزائر بما يربطها بمصر من علاقات متميزة ووثيقة، وأهمية العمل على تطويرها وتنميتها في جميع المجالات، لاسيما من خلال عقد اجتماع اللجنة العليا المشتركة لهذا الغرض قبل نهاية العام الجاري. بحثا الجانبان عدد من الموضوعات المتعلقة بسبل الارتقاء بالتعاون الثنائي بين مصر والجزائر خلال الفترة المقبلة. ومناقشة بعض القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث أكد الجانبان حرصهما على دفع العملية السياسة قدماً، مؤكدين ثقتهما في قدرة الأشقاء الليبيين على التوصل إلى حل سياسي للأزمة هناك. كما تناول اللقاء سبل تعزيز التنسيق بين البلدين في إطار الاتحاد الافريقي، بالإضافة إلى جهود التطوير المؤسسي لجامعة الدول العربية بما يُمكّنها من تفعيل دورها في تعزيز العمل العربي المشترك وترسيخ التضامن ووحدة الصف بين الدول العربية وإيجاد حلول عربية للأزمات القائمة.

- فى 5/6/2017 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة للجزائر للمشاركة فى الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية مصر وتونس والجزائر الذي تناول الأوضاع في ليبيا. تم خلال اللقاء تبادل الرؤى ووجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لكل من مصر وتونس والجزائر وعلى رأسها الأزمة الليبية.  على هامش الاجتماع التقى شكرى بعبد المجيد تبون الوزير الأول الجزائرى، بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات المصرية الجزائرية في كافة المجالات على ضوء الأهمية الإستراتيجية التي توليها مصر للجزائر.

فى 31/3/2016 قام نور الدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية بالجزائر بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تطوير التعاون الثنائي في جميع المجالات، لاسيما على الصعيد  الأمني في ظل ما تواجهه الدولتان من تحديات ومخاطر مشتركة ناجمة عما يشهده الوطن العربي من أزمات. كما بحثا أبرز التطورات الأمنية على الصعيدين الإقليمي والدولي وتداعيات تمدد التنظيمات الإرهابية في عدد من دول المنطقة وما يصاحب ذلك من ضغوط وأعباء متزايدة على الأجهزة الأمنية.

- فى 1/11/2015 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة للجزائر للمشاركة في الاجتماع الثلاثي الذي يعقد على مستوى وزراء خارجية مصر والجزائر وإيطاليا للتشاور بشأن تطورات الأزمة الليبية وسبل دعم جهود تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

- فى 6/8/2015 قام عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الجزائري بزيارة لمصر، سلم عبد القادر للرئيس عبد الفتاح السيسى رسالة خطية من الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقه عبر خلالها عن فخره واعتزازه  بافتتاح قناة السويس الجديدة معتبراً إياها انجازاً عظيماً ستكون له آثاره الإيجابية على مصر والعالم بما ستتيحه من تيسير لحركة الملاحة البحرية الدولية.

- فى 7/6/2015 قام عبد القادر مساهل وزير الشئون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بالجزائر بزيارة لمصر، التقى به الرئيس عبد الفتاح السيسي. شهد اللقاء توافقاً في الرؤى حول أهمية تكاتف الجهود الدولية لمواجهة خطر انتشار الجماعات الإرهابية. أكدا الجانبان على ضرورة التنسيق المتواصل بين البلدين وقيامهما بتقديم الدعم اللازم للجهود التي يبذلها المبعوث الأممى من أجل التوصل إلى حل سياسى في ليبيا، وبما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار.

- فى 23/5/2015 قام وزير الخارجية سامح شكري بزيارة للجزائر، نقل إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي أعرب خلالها عن تحياته وتقديره البالغ لشخص الرئيس بوتفليقة واهتمامه بتنمية العلاقات بين البلدين واستمرار العمل من خلال التواصل على مستوى المسئولين ودعم العلاقات الثنائية والعمل المشترك لمصلحة الأمن القومي العربي وقضايا التنمية في البلدين. التقى شكرى برمضان لعمامرة وزير الخارجية الجزائري، وعقدت بينهما جلسة مباحثات ثنائية تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في مختلف المجالات بالإضافة إلي تناول عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

- فى 27/3/2015 قام رئيس وزراء الجزائر عبد المالك سلال بزيارة لمصر، لحضور القمة العربية في دورتها الـ 26، استقبله م. ابراهيم محلب رئيس الوزراء.

فى 1/12/2014 قام محمد فايق رئيس المجلس القومى المصري لحقوق الإنسان بزيارة للجزائر، استقبله رئيس المجلس الشعبي الجزائري محمد العربي ولد خليفة، أكدا الطرفان على عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين مصر والجزائر، وشددا على أهمية دور مصر والجزائر بالمنطقة في ظل التوترات التي تعانى منها الدول المجاورة لهما.

فى 30/11/2014 توقف م. إبراهيم محلب بمطار هوارى بوميدين الدولي بالجزائر وهو في طريق عودته للقاهرة قادما من العاصمة السنغالية داكار، حيث ترأس وفد مصر في قمة الفرانكوفونية، حرص عبد الملك السلال الوزير الأول في الجمهورية الجزائرية على استقبال محلب بالمطار . بحثا الجانبان تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية وسبل دفع وتنمية التعاون بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات.

- فى 30/10/2014 قام وزيرالدولة للشئون الخارجية في الجزائرعبد القادر مساهل بزيارة لمصر، استقبله وزير الخارجية سامح شكرى، تناول اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين والتشاور حول عدد من الملفات الاقليمية في مقدمتها التطورات السياسية والأمنية في ليبيا وسبل استعادة الأمن والاستقرار هناك.

- في 6/9/2014 التقى وزير الخارجية سامح شكري نظيره الجزائري رمطان لعمامرة. تناول اللقاء مسار العلاقات الثنائية بين البلدين وأهمية تطويرها في مختلف المجالات، بما يحقق مصالح البلدين ويليق بالعلاقات التاريخية التي تربط بين الشعبين الشقيقين، كما تم استعراض تحضيرات اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، وما يتضمنه جدول أعمال الاجتماع من تناول لقضايا إقليمية تهم البلدين وسائر الدول العربية، وفي مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا، والتأكيد على أهمية دور دول الجوار الجغرافي في استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، فضلًا عن تناول تطورات الأزمة السورية والأوضاع في العراق وسبل التعامل مع ظاهرة الإرهاب.

فى 24/8/2014 قام رمطان لعمامرة وزير خارجية الجزائر بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. نقل لعمامرة للرئيس السيسى تحيات وتقدير الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقه، وسلمه رسالة خطية من الرئيس الجزائرى التي تضمنت الإشارة إلى حرص الجزائر على تطوير وتعميق علاقاتها مع مصر في كافة المجالات، وذلك من خلال عقد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على مستوى رئيسي  الوزراء في أكتوبر 2014، فضلاً عن تناول مختلف القضايا الإقليمية، التي شملت الأوضاع في كل من ليبيا وغزه والعراق وسوريا، إلى جانب أهمية النهوض بالعمل العربي المشترك، ودعم الجهود المبذولة لإصلاح وتطوير جامعة  الدول العربية. كما نوه السيسى إلى أن مصر حريصة على الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي بين البلدين، وعلى تطوير علاقاتها الثنائية مع الجزائر كعلاقات استراتيجية تأخذ في الاعتبار، ضمن أمور أخرى، أهمية العمل سويًا على تحقيق السلم والأمن الإقليمي؛ حفاظًا على المصالح المشتركة وتحقيقًا لطموحات الشعبين الشقيقين.

 في 6/8/2014 التقى م. إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، على هامش مشاركته فى فعاليات القمة الأمريكية الأفريقية بواشنطن، عبد المالك سلال، وزير الدولة الأول الجزائرى حيث تم بحث العلاقات المصرية  الجزائرية وسبل دعمها وتطويرها بمختلف المجالات فى ضوء العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين وبحث سبل زيادة حجم التبادل التجارى المصرى الجزائرى وإمكانية استفادة مصر من إنتاج الغاز فى الجزائر. كما تم مناقشة تطورات الأوضاع العربية والإقليمية والدولية الراهنة فى ضوء الأحداث التى تشهدها المنطقة العربية والتنسيق المصرى الجزائرى لمواجهة التحديات التى تواجهها المنطقة.

- في 6/6/2014 كلف عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الجزائري، رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد العربي ولد خليفة، لتمثيله في مراسم تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي في 8/6/2014، وذلك تلبية لدعوة تلقاها من الرئيس المصري عدلي منصور. كما أعرب الرئيس بوتفليقة عن ترحيبه بالرئيس السيسي، معبرًا عن حرصه على تعزيز وتدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين، والإرتقاء بها من خلال علاقات استراتيجية إلى آفاق أرحب، وبما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

- فى 29/5/2014 قام وزير الخارجية نبيل فهمي حينذاك بزيارة للجزائر مترأسًا وفد مصر خلال أعمال الاجتماع الوزارى الـ 17 لدول حركة عدم الانحياز. التقى فهمى خلال الزيارة برئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية. ألقى فهمى كلمة مصر أمام المؤتمر الوزارى السابع عشر لحركة عدم الانحياز، والتي تناولت مستجدات تنفيذ خريطة الطريق فى مصر فى ضوء إجراء الانتخابات الرئاسية وقتئذ وقرب تنظيم الانتخابات البرلمانية. مؤكدًا إصرار مصر على المضى قدماً فى مسيرتها نحو التحول  الديمقراطى وبناء دولة ديمقراطية تقوم على العدالة والحرية واحترام القانون، كما تقوم بدورها الإقليمى الذى يتناسب مع مكانتها دون التدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى. كما تناول قضية الإرهاب بوصفها ظاهرة عالمية وأكد على ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمواجهتها، مشيرًا للدور المهم لحركة عدم الانحياز فى دعم نضال الشعب الفلسطينى لنيل حريته وتأسيس دولته. كما تناولت الكلمة مستجدات المبادرة التى تقدم بها وزير الخارجية فى كلمته أمام الجمعية العامة فى شهر سبتمبر 2013، الخاصة بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

- فى 5/1 /2014 قام نبيل فهمى وزير الخارجية بزيارة للجزائر فى إطار تنشيط العلاقات المصرية مع الدول العربية الصديقة وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة ما يرتبط بالتعاون الاقتصادي والأمني، وكذلك القضايا الدولية والإقليمية والإفريقية. كما مهدت الزيارة لعقد لجنة ثنائية بين البلدين التي تشكل أساس التعاون بين المؤسسات الرسمية المختلفة.

- في 6/1/2014 تسلم الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة رسالة من الرئيس عدلي منصور خلال استقباله وزير الخارجية المصري نبيل فهمي. وقد تناولت الرسالة العلاقات بين البلدين والرغبة في تطويرها علي جميع الأصعدة. وعلي هامش الزيارة، التقي فهمي عددًا من رجال الأعمال المصريين المقيمين في الجزائر، لبحث سبل تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية بما يحقق مصالح البلدين.

العلاقات الاقتصادية

ونحاول فى السطور التالية إلقاء الضوء على جوانب التعاون الاقتصادى بين البلدين.

فى 7/9/2021 التقى محمد سعفان وزير القوى العاملة رئيس مؤتمر العمل العربي فى الدورة 47 المقام حضورياً فى القاهرة على هامش المؤتمر مع رضا تير رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الجزائري، والوفد المرافق له، وذلك لبحث حالة المجتمع الجزائري فى إطار الظروف الراهنة التى يمر بها وتأثير ذلك على مجتمع العمال فى البلاد ، وبحث سبل حلها . 

 فى 21/10/2020 ترأس م. كامل الوزير وزير النقل، اجتماع الدورة ٦٥ للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء النقل العرب، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحضور وزير النقل الجيبوتي وبمشاركة وزراء النقل في البحرين وتونس والجزائر أعضاء المكتب التنفيذي، وممثلي الاتحادات والمنظمات العربية.

قال الوزير إن المجلس ينعقد هذه المرة لمناقشة العديد من الموضوعات والقضايا المعروضة في ظروف صعبة وتحديات غير مسبوقة فرضها خطر فيروس كورونا المستجد الذي كانت له تداعياته على حياة البشر وكافة نواحي الحياة الاقتصادية، مضيفاً أن هذه التحديات فرضت تكاتف الجميع محلياً ودولياً من أجل التغلب على تأثيرات هذه الجائحة.     


- فى 10/10/2019 كشف مكتب التمثيل التجاري المصري في الجزائر خلال التقرير الاقتصادي الذي أعده عن أرقام التبادل التجاري بين مصر والجزائر خلال النصف الأول من 2019 بالمقارنة بذات الفترة من عام 2018، حيث تضمن التقرير 8 حقائق هامة حول العلاقات التجارية بين البلدين وذلك على النحو التالي:

1- زيادة قيمة الصادرات المصرية غير البترولية للجزائر لتبلغ 293.7 مليون دولار خلال النصف الأول من عام 2019 مقارنة بـ 237.7 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2018 بنسبة زيادة بلغت 23.6%

2- نمو حجم التبادل التجاري بين مصر والجزائر ليصل إلى 429.2 مليون دولار خلال النصف الأول من العام الجارى مقابل 345.4 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2018 بنسبة زيادة بلغت 24.3%

3- تحقيق الميزان التجاري فائضاً لصالح مصر بلغت قيمته 159.2 مليون دولار خلال فترة التقرير.

4- ارتفاع قيمة الواردات المصرية من الجزائر لتصل إلى 135 مليون دولار خلال النصف الأول من 2019 مقارنة بـ 86.8 مليون دولار عن نفس الفترة من عام 2018 بنسبة زيادة 55.6%، حيث مثلت المنتجات البترولية نحو 99% من تلك القيمة.

5-وجود تنوع كبير بالصادرات المصرية للجزائر، حيث تمثلت أهم البنود في: أسلاك النحاس (15,4%)، المحضرات الغذائية لمرضى الأورام (10.4%)، البولي اسيتيلات والبولي إيثرات (4.6%)، الأقمشة المنسوجة (2.8%)، المنتجات المدرفلة من حديد (2.8%)، المنتجات المدرفلة من حديد بسمك أقل من 3 مم (2.75%).

6- فيما تمثلت أهم بنود الواردات المصرية من الجزائر في: غاز البروبان السائل (58.8%)، غاز البوتان السائل (40.1%)، الموصلات الكهربائية لجهد يزيد عن 1000 فولت (1.3%)، الموصلات الكهربائية لجهد يزيد عن 100 فولت (0.1%)

7- استمرار نمو الصادرات المصرية الى الجزائر على الرغم من إصدار الحكومة الجزائرية  قائمة تتضمن 992 بنداً سلعياً تم فرض رسوم اضافية مؤقتة عليها بدءا من 8 أبريل 2019.

8- قيام مكتب التمثيل التجاري المصري في الجزائر خلال تلك الفترة بالإعداد لزيارة وفد تجاري مكون من 9 من كبرى الشركات الجزائرية العاملة في مجال تصنيع واستيراد الغزل والمنسوجات والمفروشات للمشاركة في معرض “Destination Africa ” بالقاهرة خلال الفترة من 9-11 نوفمبر 2019، تم إبرام تعاقدات مع الشركات المصرية خلال تلك الفعاليات بقيمة تتجاوز 10 ملايين دولار.

طبقا لإحصاءات عام 2018 فإن التبادل التجاري بين البلدين لا يتجاوز 470 مليون دولار سنويًا، من بينها 455 مليون دولار صادرات مصرية إلى الجزائر، و25 مليون دولار صادرات جزائرية نحو مصر؛ حيث تسعى الدولتان إلى مضاعفة هذه الأرقام.

كما تعد مصر من بين أهم المستثمرين العرب في الجزائر، إذ تقدر بنحو 3.6 مليار دولار، في حين لا يتعدى حجم الاستثمارات الجزائرية في مصر 90 مليون دولار.

- فى 17 نوفمبر 2018 التقى د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أحمد أويحيى رئيس وزراء الجزائر. وذلك على هامش مشاركة مدبولى فى أعمال الدورة الاستثنائية الحادية عشرة لمؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الافريقي، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذى عقد فى العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، يومى 17 و18 نوفمبر2018.

أشاد رئيس الوزراء بالتعاون القائم بين مصر والجزائر فى مختلف المجالات.

أضاف مدبولى، "نتطلع أيضاً لعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسى وزراء البلدين قريبا، والتى نأمل أن تمثل نقلة نوعية لعلاقات التعاون بين البلدين، لا سيما بعد أن وصل حجم الاستثمارات المصرية فى الجزائر إلى 3.6 مليار دولار". وأعرب رئيس الوزراء عن أمله فى زيادة الاستثمارات الجزائرية فى مصر، للاستفادة من الإمكانات والفرص الاستثمارية المتاحة خاصة فى ضوء مؤشرات الأداء القوية للاقتصاد المصرى والتى تشهد بها المنظمات الاقتصادية والمؤسسات المالية الدولية.

- شهدت العلاقات الاقتصادية بين مصر والجزائر دفعة قوية خلال عام ٢٠١٤، أبرزها انعقاد الدورة السابعة للجنة العليا المصرية الجزائرية المشتركة برئاسة رئيسى وزراء البلدين إبراهيم محلب وعبد المالك سلال، والتى تم خلالها التوقيع على ١٧ اتفاقية مذكرة تفاهم بين البلدين شملت العديد من القطاعات منها فى مجال تنمية الصادرات وحماية المستهلك والتعاون بين بورصة الجزائر والبورصة المصرية والتأمين وإعادة التأمين، ومذكرة التفاهم فى مجال الخدمات البيطرية بين البلدين ومذكرة تفاهم للتعاون بين البلدين فى مجال التكوين والتدريب المهنى.  


العلاقات الثقافية

تُعد الثقافة إحدى الجسور التي تربط بين الشعبين الجزائري والمصري، فالنشيد الوطني الجزائري هو من تلحين الموسيقار المصري محمد فوزي،وساهم الاف المعلمين والخبراء المصريين بعد الاستقلال في تعليم الجزائريين اللغة العربية وتعريب المناهج في  مختلف مستويات التعليم.

ويكاد يكون أهم عمل فني مجد الثورة الجزائرية وبطولات المجاهدين هو الفيلم المصري "جميلة بو حريد" الذي أخرجه المصري يوسف شاهين وأنتجته الفنانة المصرية ماجدة وصوره ومثله مصريون عام 1958.

استقبل الجزائريون الشيخ محمد الغزالي ووضعوه في قلوبهم وصار الشيخ الأكبر والأهم والمرجعية الدينية في الجزائر عام 1984 ولقي دعماً من الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد، الذي كان يرغب في الإصلاح، وإعادة الجزائر إلى عروبتها.

يحب الجزائريون الشيخ إمام عيسي والشاعر أحمد فؤاد نجم الذين عاشا في الجزائر عدة سنوات واحتفى بهم الشعب الجزائري وتزوج نجم من السيدة سونيا ميكيو، والتي كانت ممثلة المسرح الجزائري الأولى.

يستقبل فناني ومثقفي مصر أحسن استقبال ولا يخطو ممثل أو مطرب او شاعر او كاتب في الجزائر إلا وأحاطه الجمهور من كل جانب ،يغمروه بحب منقطع النظير وكيف تقام حفلات المطربين المصريين في ملاعب كرة القدم حتى يتمكن عشرات الألوف من الجماهيرمن حضورها.

 أبرز مظاهر التعاون الثقافى:

- فى 19/2/2018 قامت المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد بزيارة لمصر، للمشاركة كضيف شرف لمهرجان أسوان الدولي الثاني لسينما المرأة، استقبلها وزير الخارجية سامح شكري.

- فى 26/5/2016 قام د. عز الدين ميهوبى وزير الثقافة الجزائرى بزيارة لمصر، للمشاركة فى مؤتمر تجديد الخطاب الثقافي الذي ينظمه المجلس الأعلى للثقافة، بحضور 140 باحثا من 17 دولة. وقد استقبله حلمى النمنم  وزير الثقافة. بحثا الجانبان تنظيم عدد من الفعاليات الثقافية المتبادلة منها إقامة ندوة عن "60 عام على تأميم قناة السويس" يتم إقامتها فى مصر والجزائر فى نفس التوقيت. كما تم الاتفاق على إقامة أسبوع ثقافي مصري جزائرى خلال شهر نوفمبر 2016.

 فى 26/5/2016 تصدّرت مصر المركز الأول بـ19 فائزا في مهرجان همسة الدولى للآداب والفنون بالجزائر الذي أعلن عن نتائج الدورة الرابعة التي حملت اسم الفنان سيد درويش. وقد تنافس أكثر من 1500 مشاركاً يُمثّلون 16 دولة عربية في مسابقات الشعر والأدب والفنون.

تبذل وزارة الثقافة المصرية بالتنسيق مع السفارة المصرية بالجزائر جهودا مضنية من أجل دفع التعاون الثقافى بين مصر والجزائر قدما، مشيرا إلى أن هناك اهتماما بالبعد الثقافى فى العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين.

حرص وزير الثقافة المصرى عبد الواحد النبوى على التواجد فى حفل افتتاح "قسنطنية عاصمة الثقافة العربية 2015" فى السادس عشر من أبريل ، وقد التقى مع وزيرة الثقافة الجزائرية نادية لعبيدى وأبدى رغبته فى تعزيز العلاقات الثقافية بين مصر والجزائر فى مختلف المجالات.

وأشار السفير المصرى بالجزائر أن المشاركة المصرية فى تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية" تبدأ فى السابع عشر من مايو 2015 وعلى مدى أسبوع، حيث ستحيى فرقة الموسيقى العربية التابعة لدار الأوبرا المصرية حفلاً تحيى فيه ذكرى المطربة الراحلة وردة الجزائرية، منوهاً فى هذا الصدد بالنجاح الذى حققته فرقة الفنون الشعبية المصرية خلال الافتتاح الشعبى للتظاهرة فى الـ15 من أبريل الماضى والذى لاقى نجاحاً رسمياً وشعبيا منقطع النظير.

وأوضح السفير المصرى فى الجزائر أن عدداً كبيراً من المسئولين الجزائريين أعربوا عن تقديرهم للسفارة المصرية وجهودها حيث أعطت فرقة الفنون الشعبية المصرية صورة مشرفة خلال العرض الذى قامت به.

وأشار إلى أن هذه التظاهرة الثقافية ستتضمن أيضاً مهرجاناً للأفلام الكوميدية، والتى تم إرسالها من معهد السينما ووزارة الثقافة، إذ يلقَ هذا النوع من الأفلام قبولاً لدى الجانب الجزائرى ونوه أيضاً بالشعبية الكبيرة التى يحظى بها الفنان عادل إمام، مضيفا أنه ستكون هناك مشاركة أيضا للفن التشكيلى المصرى، حيث سيقام معرضاً للصورة الزيتية التى تعكس البيئة المصرية فى ربوعها المختلفة.

ـ تم التوقيع خلال الدورة السادسة للجنة العليا المصرية الجزائرية المشتركة على البرنامج التنفيذى للتعاون الثقافى بين البلدين للأعوام 2008 / 2010 ..

- شاركت مصر بوفد كبير برئاسة رئيس هيئة دار الكتب والوثائق القومية فى المهرجان الثقافى الإفريقى الذى نظمته الجزائر فى يوليو 2009. وقد ضم الوفد المصرى 72 شخص يمثلون فرق موسيقية وغنائية وفنانين وشعراء ومفكرين.

- أقامت الجزائر أسبوعاً ثقافياً جزائرياً فى مصر فى ديسمبر 2008 ضم العديد من الأنشطة الثقافية التى لاقت إقبالاً كبيراً من الجماهير المصرية.

- أُقيم أسبوع للفيلم المصري، في سبتمبر 2004، كما شاركت مصر في فاعليات المهرجان الثقافي بالجزائر بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية والذي أُقيم في يناير عام 2006.    

- نظمت مؤسسة الأهرام الصحفية بالجزائر مهرجانًا ثقافيًا وفنيًا عًرف باسم "ليالي البهجة" الذي أًقيم في الجزائر خلال الفترة من 8 يوليو وحتى 8 أغسطس 2004. 
               

على الصعيد الديني:

يقوم الأزهر باستقبال دعاة الجزائر والأئمة والوعاظ لتلقى الدورات التدريبية التي يعقدها الأزهر بين الحين والآخر، إلى جانب وجود بعثات من الطلاب الجزائريين يدرسون في رحاب الأزهر الشريف.

 

العلاقات الرياضية

- فى 30/9/2021 وزراء الشباب والرياضة بمصر والجزائر ونيجيريا وغانا يبحثون آليات تعاون الشبابي والرياضي عبر إفريقيا
على هامش فعاليات الاجتماع التنفيذي لاتحاد اللجان الوطنية الأوليمبية الإفريقية "الأنوكا" المقام بنيجيريا، عُقد اجتماع وزارى رباعي بإستاد موشو أبيولا الوطنى فى العاصمة النيجيرية "أبوجا"، بين د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وصنداى داير وزير الشباب وتنمية الرياضة النيجيري، وعبد الرزاق سبقاق وزير الشباب والرياضة الجزائري، ومصطفى يوسف وزير الشباب والرياضة الغاني.
جاء الاجتماع انطلاقاً من الجهود المشتركة للارتقاء بالعلاقات وتعزيز التعاون فى مجالى الشباب والرياضة بين مصر ونيجيريا وغانا والجزائر، وتنسيق الخطط والمبادرات بينهم وبناء أفق جديدة من التعاون.
بحث الاجتماع مجالات الاهتمام المشترك وسبل التعاون والتى تتمثل فى تدريب ومعرفة المهارات الرقمية، والمنافسات المشتركة والتنمية الرياضية، وتدريب ودعم تنمية المشروعات وريادة الأعمال، وبرامج التبادل الشبابي بين الدول الأربعة.
تم الاتفاق على تشكيل لجنة فنية من الخبراء لوضع البرنامج التنفيذي لمجالات التعاون تضم فى عضويتها 16 فرد بواقع 4 ممثلين عن كل دولة، وتفويض تلك اللجنة فى وضع برامج التعاون وآليات التنفيذ وفق توقيتات زمنية محددة، على أن يتم إقامة اجتماع المراجعة الفنية النهائية فى الجزائر فى نوفمبر المقبل تمهيداً للموافقة عليها من قبل الدول الأربعة تعزيزاً للتعاون الشبابي والرياضي عبر إفريقيا.  

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى