أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

18 مايو 2022 05:33 م

مصر ومجموعة فيشجراد

الثلاثاء، 21 ديسمبر 2021 01:31 م

عن مجموعة فيشجراد

  • تأسست مجموعة فيشجراد أو v4 في 15 فبراير 1991 بين أربع دول من أوروبا الوسطى، وهي بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا، حيث تتغير البلاد التي تتولى رئاسة المجموعة في يوليو من كل عام.
  • أطلق اسم التجمع على اسم مدينة فيشجراد الواقعة في شمال العاصمة المجرية بودابست، على الضفة اليمنى من نهر الدانوب، تلك التي اجتمع فيها زعماء التحالف للمرة الأولى.
  • الدول الأربع في مجموعة «فيشجراد» هي بلدان مرتفعة الدخل، أكثر البلدان نموا في المجموعة هي الجمهورية التشيكية، كما تعد المجموعة إحدى القوى المؤثرة داخل الاتحاد الأوروبي بعد مجموعة العشرين، والدول الأربع في قمة فيشجراد هي بلدان مؤيدة للطاقة النووية، وتسعى إلى توسيع أو العثور على صناعة للطاقة النووية.
  • تعتبر مجموعة فيشجراد تحالف ثقافي اجتماعي سياسي يجمع الدول الأربع الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، وتعد مصر من أول الدول المشاركة في قمة المجموعة من خارجها بعد ألمانيا واليابان.
  • تهدف المجموعة إلى تعزيز التعاون في المجال العسكري الثقافي، الاقتصادي والطاقة فيما بينهم بالإضافة لتعزيز تكاملهم الأوروبي.

المشاركات المصرية فى قمة تجمع فيشجراد

تسعى مصر للاستفادة من التجارب الاقتصادية لدول المجموعة، وتستهدف التعاون مع دول التجمع في مجالات توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا والتعاون الأمني والعسكري والسياحي. وتمثل مجموعة دول فيشجراد سوقاً كبيرة وواعدة بالنسبة لمصر، حيث يبلغ عدد سكان تلك الدول مجتمعة نحو 64 مليون نسمة والناتج المحلى الإجمالي للدول الأربع نحو 8.1 تريليون دولار، فضلا عن الخبرات التي تتمتع بها في المجالات المختلفة كالسكك الحديدية والزراعة والري ومعالجة المياه والطاقة النووية والصناعات العسكرية، وهو ما يمكن الاستفادة منها، سواء في تنفيذ المشروعات القومية الجارية بمصر او زيادة الصادرات المصرية لأسواق تلك الدول.

 شاركت مصر في قمة مجموعة «فيشجراد» لأول مرة في مايو من عام 2014 حيث شارك وزير الخارجية المصري آنذاك، نبيل فهمي في أعمال المؤتمر لأول مرة على مستوى وزراء الخارجية، وفى ديسمبر 2016 استقبل سامح شكري وزراء خارجية مجموعة فيشجراد في إطار تثبت آليات التشاور بين مصر والمجموعة.

ثم شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة المجموعة بدعوة من الرئيس المجري فيكتور أوربان في عام 2017، ويعد الرئيس السيسي، أول رئيس عربي وشرق أوسطي، يتلقى الدعوة من المجموعة للحضور. وخلال هذه القمة تم طرح بشأن إنشاء منطقة صناعية خاصة بدول التجمع في مصر، كذلك إنشاء صندوق استثماري مشترك، ولايزال يجرى دراسة هذه الأفكار في سبيل تطوير التعاون بين مصر ودول المجموعة.

وجاءت المشاركة الثالثة لمصر في قمة تجمع فيشجراد في أكتوبر 2021، التي تتناول عددًا من الموضوعات على رأسها دور مصر في منطقة الشرق الأوسط، والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وأمن الطاقة، وبحث فرص تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية والسياحية بين الجانبين، فضلًا عن سبل تطوير التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي، الذي تتمتع دول التجمع بعضويته.

 

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى