11 أغسطس 2022 04:00 ص

زيارة الرئيس للمملكة العربية السعودية

الأربعاء، 04 فبراير 2015 12:00 ص

زار الرئيس عبد الفتاح السيسي الممكلة العربية السعودية ، وقد عقد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز ال سعود والرئيس عبد الفتاح السيسى  في يوم 10 /  8  /  2014  فى جدة مباحثات قمة جرى خلالها بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية وتناولت كافة الأوضاع الإقليمية، وفى مقدمتها تجفيف منابع الإرهاب ومنع انتشاره فى المنطقة حفاظا على الأمن القومى والوضع المتدهور فى قطاع غزة، وجهود ومبادرة مصر للتهدئة وحقن دماء الفلسطينيين ، بالإضافة إلى استعراض تطورات الأوضاع فى العراق وسوريا وليبيا وتأثيرها على الأمن القومى العربي. ومن المنتظر أن تشهد العلاقات الثنائية بين البلدين دفعة قوية جديدة بعد لقاء القمة بين الزعيمين الكبيرين.

حضر اللقاء الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان ولي العهد المستشار الخاص ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان. وحضره من الجانب المصري وزير الخارجية سامح حسن شكري ورئيس ديوان رئيس الجمهورية هشام حسين الشريف وسفير مصر لدى المملكة عفيفي عبدالوهاب ومدير مكتب رئيس الجمهورية اللواء عباس مصطفى كامل والمتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية السفير إيهاب بدوي.

وقد استعرضا الرئيس السيسى والملك عبد الله أيضا تطورات الأوضاع فى العراق فى ضوء اتساع دائرة الإرهاب فى المنطقة وانعكاسات ذلك على الأوضاع العراقية بصفة خاصة والإقليمية بصفة عامة، إضافة إلى الأوضاع فى كل من سوريا وليبيا وانعكاساتها على كل من مصر والمملكة العربية السعودية والأمن القومى العربي.

اتفقا الجانبين على العمل معاً للنهوض بالأمتين العربية والإسلامية ، وتحقيق حلم التكامل والتضامن وتعزيز العمل العربى المشترك، ونشر قيم الإسلام الصحيحة الوسطية، التى تنبذ العنف والتطرف والإرهاب , وبذل الجهود لتصحيح الصورة الذهنية عن الإسلام فى العالم، والتى أضحت مرتبطة بالإرهاب والعنف بعد ما طالها من تشويه.

اكد الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودية قد أهمية اللقاء الذى جمع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس عبدالفتاح السيسي. وقال بمناسبة زيارة الرئيس ان اللقاء بين قيادتى البلدين ضرورى فى ظل ظروف الأمة العربية والإسلامية حروب خارجية وتدخل من قوى خارجية وفتن فى الداخل وخلافات بين الأمة العربية، بينما هى فى أشد الحاجة إلى التضامن والتكاتف كوقفة رجل واحد لرد العداوات عنهما.

وأضاف: طالما تلتقى القيادتان فالأمل بالله كبير أن يكون لقاؤهما وتشاورهما مفيدا فى إصلاح الوضع فى العالم العربى ليتمكن من القيام بواجبه تجاه أشقائهم فى فلسطين المظلومين والمنكوبين فى سوريا وهذه الفتنة التى وجدت الآن فى العراق والخلافات فى ليبيا ، وكل العالم العربى يتطلب العمل لإصلاح الوضع ، فإذا كان هناك أمل ، فالأمل بالله كبير فى القادة.

وفى تصريح مماثل، وصف الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطنى العلاقات المصرية السعودية بأنها على أفضل مستوى وقال أن العلاقات المصرية السعودية دائماً على أعلى مستوى وهى الآن فى القمة، متمنياً أن تكون العلاقات الأخوية بين الشعبين كذلك على هذا المستوى وأعلى وقال كل مايهم مصر فهو يهم المملكة العربية السعودية.
ومن جانبه، نوه مجلس الوزراء السعودى بعمق العلاقات بين مصر والسعودية وحرص الجانبين على تطويرها وتعزيزها فى مختلف المجالات. جاء ذلك خلال الجلسة التى عقدها المجلس برئاسة الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولى ولى العهد النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين بجدة.
وقال وزير الإسكان وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور شويش بن سعود الضويحى إن المجلس اطلع على نتائج مباحثات خادم الحرمين الشريفين والرئيس السيسى والتى جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين ومجمل الأحداث التى تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية، وفى مقدمتها تطورات الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية المحتلة والجهود المبذولة لإيقاف العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة، منوها بعمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، وحرص الجانبين على تطويرها وتعزيزها فى مختلف المجالات.

من جانبه قلد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس عبدالفتاح السيسي قلادة الملك عبدالعزيز "التي تمنح لكبار قادة وزعماء دول العالم الشقيقة والصديقة تكريما له وللشعب المصري الشقيق".

وعقب ذلك عقد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود و الرئيس عبدالفتاح السيسي إجتماعا ثنائيا مغلقا.

هذا وقد أقام الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود  ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين الليلة حفل عشاء تكريما للرئيس عبدالفتاح السيسي والوفد المرافق له وذلك نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى